قالوا: إنّ الإله وحده هو الذي يعلم الغيبَ، والمسيحُ كان يعلم الغيبَ بشهادةِ القرآنِ لمّا قال: ]وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إنّ في ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ(49) [(آل عمران).
إذًا: المسيح إله بنصِ القرآنِ؛ لأنّه يعلم الغيب...!

الردُّ على الشبهةِ

أولًا: إنّ المُعترضين يجهلون تمامًا حقيقةَ علم الغيب، وعلى كلٍّ أعلمُهم ما جهلوه حتى يعلموه... كما يلي:
علم الغيب على نوعين:(1) غيب مطلق(2) غيب مقيد:
الأوّل: الغيب المطلق: هو خاص باللهِ I، لا يعلمه أحدٌ قطّ غيره I،لا ملك مقرب ولا نبيّ مرسل...
يدلّلُ على ذلك ما جاءَ في الآتي:
1- قولُه I: ]قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ(65) [(النمل).

2- قولُه I: ]إنّ اللهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إنّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ(34) [(لقمان).

1- قولُه I: ]يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خلفَهمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا(110) [(طه).

وعليْه: فإنّ علمَ الغيبِ المطلق خاصٌ باللهِ I لا يعلمه ملكٌ أو إنسانٌ، مثل: يومِ القيامة، وما في الأرحام؛ بمعنى: هلِ الجنين سيكون غنيًا أم فقيرًا، شقيًا أم سعيدًا... وكم يرزق الإنسانُ في يومِه التالي، ومتى يموتُ كلّ إنسانٍ، وأين يموت...؟!

الثاني: الغيب المقيد(المحدود): قد يطلعه اللهُ I على بعضِ أنبيائِه ورسلِه؛ وهذا من قبيل المعجزات كي يصدق الناسُ النبيّ بأنّه مُعلم مِن ربِّه...

يدلّلُ على ذلك ما جاءَ في الآتي:
1- قولُه I: ]عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا(26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإنّه يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خلفَه رَصَدًا(27) [(الجنّ).

جاءَ في تفسيرِ الجلالين: "عَالِم الْغَيْب" مَا غَابَ عنِ العِبَاد "فَلَا يُظْهِر" يُطْلِع "عَلَى غَيْبه أَحَدًا" مِنَ النَّاس "إلَّا مَنْ ارْتَضَى مِنْ رَسُول فَإنّه" مَعَ إطْلَاعه عَلَى مَا شَاءَ مِنْهُ مُعْجِزَة لَهُ " اهـ

2- قولُه I: ]يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خلفَهمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ(255) [(البقرة).

جاءَ في تفسيرِ الجلالين: "إلَّا بِمَا شَاءَ" أنْ يعْلِمهُمْ بِهِ مِنْهَا بِأَخْبَارِ الرُّسُل. اهـ

3- قولُه I: ]وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأنّي الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ(3) [(التحريم).

جاءَ في التفسير الميسّرِ: وإذ أسرَّ النبيّ إلى زوجته حفصة - رضيَ اللهُ عنها- حديثا، فلمّا أخبرت به عائشة - رضيَ اللهُ عنها-، وأطلعه اللهُ على إفشائها سرَّه، أعلم حفصة بعض ما أخبرت به، وأعرض عن إعلامها بعضه تكرما، فلمّا أخبرها بما أفشت مِنَ الحديثِ، قالت: مَن أخبرك بهذا؟ قال: أخبرني به الله العليم الخبير، الذي لا تخفى عليه خافية. اهـ
وعليْه: يسقط قولُهم بأنّ الإله وحده هو الذي يعلم الغيب...

ثانيًا: إنّ قولَهم بأنّ المسيحَ يعلم الغيب وذلك بشهادةِ القرآنِ لمّا قال: ]وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إنّ في ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ(49) [(آل عمران)، قول باطل، إلا إذا قصدوا علمَ الغيبِ المقيد(المحدود) فهوu كغيرِه مِنَ الأنبياءِ... فقد ثبتَ ذلك لبعض الأنبياء وغيرهم ما يلي:
1- يوسف u كان يعلم الغيب المحدود مثل المسيح u...وذلك واضح مِن قَولِ الله I: ]قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أنْ يأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إنّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ باللهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ(37) [(يوسف).

وأتساءل: هل يوسف إله لأنّه كان يعلم الغيب المحدود...؟!

2- محمّدٌ r كان يعلم الغيب المحدود مثل المسيح u...
تُدلّلُ على ذلك عدّة أدلة منها الآتي:
1- تقدّم معنا قولُه I: ]وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأنّي الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ(3) [(التحريم).


2- أخبرَ rالصحابةََ y بفتوحات بيتِ المقدّس، واليَمّن، والشام، والعراق, وقد وقع ما أخبرَ به r.

3- أخبرَ r أنّ الأمن يظهر حتى يصير الراكبُ من صنعاء إلى حضر موت لا يخشى إلا الله والذئب على غنمه، وقد وقع ما أخبرَ.

4-أخبرَr أن خيبر تفتح على يد علي t في غد يومه، وقد فتحت على يد علي t كما أخبرَ.

5 - أخبرَr أنّ المسلمين يقسمون كنوز ملك فارس وملك الروم، وقد فتح المسلمون تلك البلاد وقسموا كنوز ملوكها كما أخبرَr ، فأخذ سراقة بن مالك t ما وعده النبيُr وغيره.

2- أخبرَr أن عثمان بن عفان t سيُقْتَل مظلومًا.

6-أخبرَ r أنّ الحسن بن علي - رضيَ اللهُ عنهما- سيدًا يصلح اللهُ على يده بين فئتين مِنَ المؤمنين يقتتلان، وقد حدث ما اخبر به r...وغيرها مِنَ الأخبارِ الصحيحة الإسناد.

7- أخبرَ r أنّ الموتان(أي الوباء) يكون بعد فتح بيت المقدّس, وقد وقع في خلافة عمرَ t بعمواس في بلاد الشام من قرى بيت المقدّس، وبها كان عسكره، وهو أوّل طاعون في الإسلام .

8- أخبرَ r أن فارس نطحة أو نطحتان ثم لا فارس بعد ذلك, والروم ذات قرون: كلما هلك قرنٌ خلف مكانه قرن, أهل صخر وبحر, هيهات آخر الدهر, والمُراد بالروم الفرنج والنصارى, وكان كما أخبرَ, ما بقى من سلطنة الفرس أثرٌ ما؛ بخلافِ الروم فإنّ مملكتهم وإن زالت عن بلاد الشام في خلافة عمر بن الخطابt، ولكن ما تزال مملكتهم بالكلية, بل كلما هلك قرن خلفَه قرن آخر.

9- أخبرَr أن فاطمة بنت النبيّ r أوّل أهله لحوقًا به بعد موته, فماتت- رضيَ اللهُ عنها - بعد ستة أشهر من وفاته r؛ فكانت أوّل آل بيت النبيّ وفاة بعده r.

3-بطرس كان يعلم متي تموت المرأة(سَفِّيرَةُ)، وذلك في أعمال الرسل إصحاح 5 عدد 7 " ثُمَّ حَدَثَ بَعْدَ مُدَّةِ نَحْوِ ثَلاَثِ سَاعَاتٍ، أَنَّ امْرَأَتَهُ دَخَلَتْ، وَلَيْسَ لَهَا خَبَرُ مَا جَرَى. 8فأَجَابَهَا بُطْرُسُ:«قُولِي لِي: أَبِهذَا الْمِقْدَارِ بِعْتُمَا الْحَقْلَ؟" فَقَالَتْ:«نَعَمْ، بِهذَا الْمِقْدَارِ». 9فَقَالَ لَهَا بُطْرُسُ:«مَا بَالُكُمَا اتَّفَقْتُمَا عَلَى تَجْرِبَةِ رُوحِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا أَرْجُلُ الَّذِينَ دَفَنُوا رَجُلَكِ عَلَى الْبَابِ، وَسَيَحْمِلُونَكِ خَارِجًا». 10فَوَقَعَتْ فِي الْحَالِ عِنْدَ رِجْلَيْهِ وَمَاتَتْ. فَدَخَلَ الشَّبَابُ وَوَجَدُوهَا مَيْتَةً، فَحَمَلُوهَا خَارِجًا وَدَفَنُوهَا بِجَانِبِ رَجُلِهَا".

ثالثًا: إنّ الأناجيلَ نسبت إلى يسوعَ المسيح u نبوءات كاذبة تُدلّلُ على جهلِه بعلم الغيب، وأنه لا يستحق أنْ يكونَ إلها ألبتة...
أكتفي بما جاء في التالي:
1- أخبرَ عن وقتِ القيامةِ عدّة مواضع:

الأوّل: إنجيل متى إصحاح24 عدد 29 " وَلِلْوَقْتِ بَعْدَ ضِيقِ تِلْكَ الأَيَّامِ تُظْلِمُ الشَّمْسُ، وَالْقَمَرُ لاَ يُعْطِي ضَوْءَهُ، وَالنُّجُومُ تَسْقُطُ مِنَ السَّمَاءِ، وَقُوَّاتُ السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ. 30وَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ابْنِ الإِنْسَانِ فِي السَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ، وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كثيرٍ. 31فَيُرْسِلُ مَلاَئِكَتَهُ بِبُوق عَظِيمِ الصَّوْتِ، فَيَجْمَعُونَ مُخْتَارِيهِ مِنَ الأَرْبَعِ الرِّيَاحِ، مِنْ أَقْصَاءِ السَّمَاوَاتِ إِلَى أَقْصَائِهَا. 32فَمِنْ شَجَرَةِ التِّينِ تَعَلَّمُوا الْمَثَلَ: مَتَى صَارَ غُصْنُهَا رَخْصًا وَأَخْرَجَتْ أَوْرَاقَهَا، تَعْلَمُونَ أَنَّ الصَّيْفَ قَرِيبٌ. 33هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا، مَتَى رَأَيْتُمْ هذَا كلّه فَاعْلَمُوا أنّه قَرِيبٌ عَلَى الأَبْوَابِ. 34الحقَّ أقولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هذَا الْجِيلُ حتى يكونَ هذَا كلّه ".

وأتساءل: هل حدث ما أخبرَ به يسوع؟ هل أظلمت الشمس وهل القمر لم يعطي ضوءه وهل تساقطت نجوم السماء على الأرض قبل أنْ يمضي هذا الجيل والمقصود به جيل تلاميذ المسيح؟؟ هل حدث هذا؟ وهل المقصود بالفقرة الكتاب المقدّسِ أم تحقق تلك النبوءة؟؟ أم أنّ هذه نبوءة كاذبة بحسبِ تلك النصوص؟!

الثاني: إنجيل متى إصحاح 16 عدد 27 " فإنّ ابْنَ الإِنْسَانِ سَوْفَ يَأْتِي فِي مَجْدِ أَبِيهِ مَعَ مَلاَئِكَتِهِ، وَحِينَئِذٍ يُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ عَمَلِهِ. 28الحقَّ أقولُ لَكُمْ: إِنَّ مِنَ القِيَامِ ههُنَا قَوْمًا لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي مَلَكُوتِهِ" !

وأتساءل: هل حدث ما أخبرَ به يسوع؟ أم أنّ هذه نبوءة كاذبة بحسبِ تلك النصوص؟!

الثالث: إنجيل مرقس إصحاح 10 عدد28" وَابْتَدَأَ بُطْرُسُ يَقُولُ لَهُ:«هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنَا كُلَّ شَيْءٍ وَتَبِعْنَاكَ». 29فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ: «الحقَّ أقولُ لَكُمْ:لَيْسَ أَحَدٌ تَرَكَ بَيْتًا أَوْ إِخْوَةً أَوْ أَخَوَاتٍ أَوْ أَبًا أَوْ أُمًّا أَوِ امْرَأَةً أَوْ أَوْلاَدًا أَوْ حُقُولًا، لأَجْلِي وَلأَجْلِ الإِنْجِيلِ، 30إِلاَّ وَيَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ الآنَ فِي هذَا الزَّمَانِ، بُيُوتًا وَإِخْوَةً وَأَخَوَاتٍ وَأُمَّهَاتٍ وَأَوْلاَدًا وَحُقُولًا، مَعَ اضْطِهَادَاتٍ، وَفِي الدَّهْرِ الآتِي الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ".

وأتساءل: هل هناك أحدٌ منهم أخذ مئة ضعف في ذلك الزمان المشار إليه...؟؟
الجوابُ: لم يحدث قطّ.
الرابع: إنجيل يوحنّا إصحاح 8 عدد 51 " الحقَّ الحقَّ أقولُ لَكُمْ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْفَظُ كَلاَمِي فَلَنْ يَرَى الْمَوْتَ إِلَى الأَبَدِ".
واتسآءلُ: ألم يمت تلاميذه الذي حفظوا كلامه... أم أنّه الموت الروحي...؟!

رابعًا: إن معتقد المُعترضين هو أنّ يسوعَ إله، ومن المفترض أنّ هذا الإله لا يعلم متى الساعة، ولكنني وجدتُ غيرَ ذلك كما يلي:
1- إنجيل متى إصحاح 24 عدد 36 " وأمّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ، إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ".

2- إنجيل مرقس إصحاح 13 عدد 32 " وأمّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الابْنُ، إِلاَّ الآبُ".


ثم إنّ الأعجب مِن ذلك أنّ الإله(يسوع) لا يعرفُ متى تثمر شجرة التين التي مِنَ المفترض أنّه خلقها... جاءَ ذلك في الآتي:
1- إنجيل مرقس إصحاح 11 عدد 11 " فَدَخَلَ يَسُوعُ أُورُشَلِيمَ وَالْهَيْكَلَ، وَلَمَّا نَظَرَ حَوْلَهُ إِلَى كلِّ شَيْءٍ إِذْ كَانَ الْوَقْتُ قَدْ أَمْسَى، خَرَجَ إِلَى بَيْتِ عَنْيَا مَعَ الاثْنَيْ عَشَرَ. 12وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ، 13فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عليْها وَرَقٌ، وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئًا. فَلَما جاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا، لأَنَّهُ لم يكنْ وَقْتَ التِّينِ. 14فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَا:«لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَرًا بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُون".
2- إنجيل متى إصحاح 21 عدد 19 " فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ، وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا:«لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ". لا تعليقُ !

كتبه / أكرم حسن مرسي