الوصايا الذهبية للمشاكل الزوجية ( دراسة وتحليل )

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الوصايا الذهبية للمشاكل الزوجية ( دراسة وتحليل )

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الوصايا الذهبية للمشاكل الزوجية ( دراسة وتحليل )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    المشاركات
    100
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    27-09-2016
    على الساعة
    03:23 PM

    افتراضي الوصايا الذهبية للمشاكل الزوجية ( دراسة وتحليل )

    يقولون: الوقاية خيرٌ من العلاج، وهذا صحيح.ومن ثَمَّ فما نطرَحُه هنا من وَصايا ذهبية هو خُلاصة ما لمسناه واستنبَطْناه من مشاكل كثيرةٍ عُرِضتْ علينا، وقدَّمنا فيها النصيحة الطيِّبة لأصحابها؛ فكانتْ لها ثمارٌ إيجابيَّة على المدى القصير والطويل، ولله الحمد والمنَّة.الوصيَّة الأولي: عدم الإسراف في المال:لو كتَبْنا هنا عن المشاكل التي تنشَأ ببين الأزواج بسبب المال لاحتَجْنا لكتابٍ منفصل!المال نعمةٌ كما هو نقمة؛ ولذلك دلَّنا الله - تعالى - على كيفيَّة التصرُّف فيه، وممَّا لا شكَّ فيه أنَّ الإسراف وما في معناه من التبذير والترَف من الأمراض الاجتماعيَّة التي تُهدِّد الحياة الزوجيَّة؛ لأنَّ الترف والبذخ بداية النهاية.وجاء في "أدب الدنيا والدين" (ص299): واعلَمْ أنَّ السرف والتبذير قد يفترق معناهما؛ فالسرف: هو الجهل بمقادير الحقوق، والتبذير: هو الجهل بمواقع الحقوق.وكلاهما مذمومٌ، وذمُّ التبذير أعظم؛ لأنَّ المسرف يخطئ في الزيادة، والمبذِّر يخطئ في الجهل، اهـ.قلت: وسَواء كان سرفًا أو تبذيرًا، فكلاهما ممقوتٌ شرعًا. ومن صُوَرِ الإسراف من الزوج السرف في شرب وتَعاطِي الدخان وما يجري مجراه، وكان أولى بهذا المال أنْ يُكرِم به زوجته وأولاده!ألم يقل النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((دِينارٌ أنفَقتَه في سبيل الله، ودِينارٌ أنفَقتَه في رقبةٍ، ودِينارٌ تصدَّقت به على مسكين، ودِينارٌ أنفَقتَه على أهلك، أعظمها أجرًا الذي أنفَقتَه على أهلك))؛ رواه مسلم.ثم إنَّ التدخين من المحرَّمات والخبائث؛ قال - تعالى -: قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [المائدة: 100].وهو أولاً: تبذيرٌ للمال من غير طائل، وثانيًا: ضرره على الصحَّة والبدن مدمِّر على المدى القصير والطويل، فهو يُشبِه الانتحار البطيء.نعم؛ فهو - أي: التدخين - يتسبَّب في تسوُّس الأسنان، واصفرارها، واسودادها، ويتسبَّب في التهاب اللثَةِ، وتقرُّحات الفمِ واللسانِ، والربو، وضيق النَّفَس، والسُّعال، والبصاق، وضَعْف كَفاءةِ الرئة، وسُوء الهضم، وتليُّف الكَبِد، والسكتة الدماغيَّة، والذبحة الصدريَّة، وإصابة شرايينِ المخِّ بالتصلُّب، ويُسبِّب الغثيان، والإمساكَ المزمنَ، والصُّداعَ، والأرقَ، والفشلَ الكُلويَّ، وضَعْفَ السمعِ، وفُقدانَ حاسَّةِ الشم أو إضعافَها، وضعفَ الجهاز المناعي... إلخ.وهذه الأمراض يحتاجُ الزوج للعلاج ممَّا قد يصيبه منها لكثيرٍ من المال، ولا ريب أنَّ مثل هذا الإسراف والتبذير من الرجل أو المرأة التي ربما تُدخِّن هي أيضًا!ضرره في الدِّين والدنيا لا يُجادِل فيه إلا جاحدٌ فاسد القلب والعقل، وهو مصيبةٌ مُتعدِّدة النواحي والمصايب، وحسبنا الله ونعم الوكيل!وما يُقال عن الإسراف في التدخين يُقال مثلُه عن الإسراف في الطعام والشراب وشراء الملابس... وهَلُمَّ جَرًّا.الوصية الثانية: الرضا والقناعة:القناعة والرضا أفضل علاج للإسراف والتبذير الذي ذكرناه أنفًا، ولكنَّ الصبر عليهما من الزوجين يحتاجُ لمشقَّة وجهد، ومَن يلتزم منهما بذلك فهو دليلٌ على حبِّه ومُراقبته لله - تعالى - وابتغاء مرضاته، والتزامه بالمنهج الشرعي الذي يأمُره بالزهد والتقشُّف، ولا يُحرِّم عليه التمتُّع بالطيِّبات من الرزق، ما دام لا يخرج به عن حدِّ الاعتدال غير المرغوب فيه.كما قال - تعالى -: وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ [القصص: 77].قال ابن كثيرٍ في تفسيره: "أي: استعمل ما وهبَكَ الله من هذا المال الجزيل والنِّعمة الطائلة، في طاعة ربِّك والتقرُّب إليه بأنواع القُربات، التي يحصل لك بها الثواب في الدار الآخِرة، وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ؛ أي: ممَّا أباح الله فيها من المآكِل والمشارب والملابس والمساكن والمناكح؛ فإنَّ لربك عليك حقًّا، ولنفسك عليك حقًّا، ولأهلك عليك حقًّا، ولزوجك عليك حقًّا، فآتِ كلَّ ذي حقٍّ حقَّه"؛ انظر: تفسير ابن كثير (6/253).وقال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((قد أفلَحَ مَن أسلَمَ، ورُزِق كفافًا، وقنَّعَه الله بما آتاه))؛ انظر: السلسلة الصحيحة؛ للألباني (1/129).ولا ريب من واقع ما سمعتُ من الناس أنَّ أهمَّ الأسباب المؤدِّية للهموم والغموم التي تُصِيب كثيرًا من بيوت المسلمين هو عدمُ القناعة بما أعطاهم الله، والتفاخُر بينهم في الإنفاق بسَفهٍ؛ بغرَض التنافُس الممقوت والإسراف في المظاهر، واللجوء إلى الاستِدانة رغم قلَّة الإمكانيَّات الماليَّة عند البعض منهم؛ ممَّا يُؤدِّي إلى تَراكُم الديون التي تُثقِل كاهلهم، وتفسد أخلاقهم، وتدفَعهم إلى طريق الحرام دفعًا، أو على الأقلِّ التقصير في حقِّ الله - تعالى - ومعصيته، وكفى بهذا جهلاً وسفهًا.ولو تأمَّلنا الواقع على مستوى الإنفاق المذموم لأفراد الأسرة متوسِّطة الدخل لتعجَّبْنا من كثْرة الاحتِفالات والولائم؛ سَواء في إقامة حَفلات الزواج لأبنائها في النوادي، أو احتفالاً بأعياد الميلاد، أو ما أشبه ذلك، وكلُّ ذلك يحتاجُ لِمَبالغ طائلة من أجل مَظاهر كاذبة ليستْ من الدِّين في شيءٍ.الوصية الثالثة: مراقبة الله - تعالى:يُخطِئ كلٌّ من الزوج وزوجه إنْ ظنَّ أحدهما قُدرته على خِداع الطرف الآخَر، لسببٍ من الأسباب التي تدفعه إلى ذلك؛ لأنَّه دومًا ما ينكشف الأمر ولو بعدَ حين، وهنا يترتَّب على آثار هذا الانكشافِ حاجزٌ نفسي يَصعُب هدمُه على المدى الطويل.ومن ثَمَّ كانتْ هذه الوصيَّة بِمُراقبة الله لكلٍّ من الزوج وزوجِه أمرًا في غاية الأهميَّة، وإهمالها سيُؤدِّي قطعًا لمشاكل جمَّة.وكثيرٌ منها - أي: المشاكل التي تنشَأ من انعِدام الثقة بالطرَف الآخَر - سببها عدم الخوف من الله ومُراقبته.قال - تعالى -: يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ [غافر: 19].قال ابن كثيرٍ في تفسيره 4/ 96: "قوله - تعالى -: يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ [غافر: 19]، يُخبِر - عزَّ وجلَّ - عن علمه التامِّ المحيط بجميع الأشياء؛ جليلها وحقيرها، صغيرها وكبيرها، دقيقها ولطيفها؛ ليحذر الناس علمه فيهم فيستحيوا من الله - تعالى - حقَّ الحياء، ويتَّقوه حقَّ تَقواه، ويُراقِبوه مراقبةَ مَن يعلم أنَّه يَراه، فإنَّه - عزَّ وجلَّ - يعلَم العين الخائنة وإنْ أبدتْ أمانة، ويعلم ما تنطَوِي عليه خَبايا الصدور من الضمائر والسرائر"، اهـ. وفي السنَّة الحثُّ على مُراقبة الله؛ ففيما أخرجه مسلمٌ من حديث جبريل - عليه السلام - عن عمر بن الخطاب - رضِي الله عنه - قال: يا محمد، فأخبرني عن الإحسان، قال: ((أنْ تعبُد الله كأنَّك تراه، فإنْ لم تكن تراه فإنَّه يَراك)). قال ابن القيِّم في مدارج السالكين (2/65) بتصرف: المراقبة دَوام عِلم العبد وتيقُّنه باطِّلاع الحقِّ - سبحانه وتعالى - على ظاهره وباطنه، فاستِدامته لهذا العلم واليقين هي المراقبة، وهي ثمرة عِلمه بأنَّ الله - سبحانه - رقيبٌ عليه، ناظرٌ إليه، سامعٌ لقوله، وهو مطَّلِعٌ على عمله كلَّ وقت وكلَّ لحظة، وكلَّ نفَس وكلَّ طرفة عين، والغافل عن هذا بمعزِلٍ عن حال أهل البِدايات، فكيف بحال المُرِيدين؟ فكيف بحال العارفين؟وقيل: مَن راقَبَ الله في خواطره، عصَمَه في حركات جوارحه.وقال ذو النون: علامة المراقبة إيثارُ ما أنزل الله، وتعظيم ما عظَّم الله، وتصغير ما صغَّر الله، اهـ.ومن ثَمَّ ينبغي على الزوج وزوجه عدمُ خِداع كلٍّ منهما الآخَر؛ لأنَّ انعِدام الثقة بينهما سيترتَّب عليه هدْم عشِّ الزوجية.الوصيَّة الرابعة: عدم التمادي في الغيرة وإظهارها:الغيرة المعتدلة لكلٍّ من الزوجين بعضهما على بعض بلا إفراط أو تفريط أمرٌ محمود في الإسلام؛ ودليل ذلك قوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الله يَغار، وإنَّ المؤمن يَغار، وغيرة الله أنْ يأتي المؤمن ما حرم عليه))؛ أخرجه البخاري في النكاح ح/5223. وعن أنسٍ قال: "كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - عند بعض نسائه، فأرسلت إحدى أمَّهات المؤمنين بصحفةٍ فيها طعامٌ، فضربت التي النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في بيتها يدَ الخادم؛ فسقطت الصحفة فانفلقت، فجمع النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فلق الصحفة، ثم جعل يجمع فيها الطعام الذي كان في الصحفة ويقول: ((غارت أمُّكم))، ثم حبس الخادم حتى أتي بصحفةٍ من عند التي هو في بيتها، فدفع الصحفة الصحيحة إلى التي كُسِرت صَحفتها، وأمسك المكسورة في بيت التي كسرت"؛ أخرجه البخاري في النكاح ح/5225.قال الحافظ بن حجر في شرح الحديث ما خُلاصته:قوله ((غارت أمكم)) الخطاب لِمَن حضر، والمراد بالأم هي التي كسرت الصحفة، وهي من أمَّهات المؤمنين... ثم قال: وعلى هذا حمَلَه جميع من شرح هذا الحديث، وقالوا: فيه إشارةٌ إلى عدم مُؤاخَذة الغَيْراء بما يصدُر منها؛ لأنها في تلك الحالة يكون عقلها محجوبًا بشدَّة الغضب الذي أثارَتْه الغيرة، اهـ. وقال العلامة ابن القيِّم - رحمه الله - في الفوائد (1/141): ... والغيرة لها حدٌّ إذا جاوزَتْه صارت تهمة وظنًّا سيئًا بالبريء، وإن قصرت عنه كانت تغافُلاً ومبادئ دِياثة، وللتواضُع حدٌّ إذا جاوَزَه كان ذلاًّ ومَهانة، ومَن قصر عنه انحرَفَ إلى الكبر والفخر، وللعزِّ حدٌّ إذا جاوَزَه كان كبرًا وخلقًا مذمومًا، وإنْ قصر عنه انحرف إلى الذل والمهانة.وضابط هذا كله العدل؛ وهو الأخذ بالوسط الموضوع بين طرفي الإفراط والتفريط، وعليه بناء مصالح الدنيا والآخٍرة، اهـ.ومن ثَمَّ يجب أنْ يدرك كلٌّ من الزوجين أنَّ الغيرة المعتدلة المحمودة مطلوبةٌ؛ لأنها دليل المحبة، ولو كان فيها نوع من التصرُّف المرفوض فهو مَعفِيٌّ عنه؛ لعدم القصد في الأذى، ولكن إنْ خرجت عن حدِّ الاعتدال إلى التشكيك والاتهام، وربما التجسُّس على الطرف الآخَر فهي غيرة مذمومة ومرفوضة؛ لأنها تُعكِّر صفوَ الحياة الزوجية حتمًا.الوصية الخامسة: التكتُّم على الأسرار الزوجيَّة:كثيرٌ من الرجال والنساء المتزوجين يُهمِلون مثل هذه الوصيَّة العظيمة، فالبيوت والأبواب إنما كانت لستر عورات الناس، واحتِفاظهم بخصوصياتهم التي لا يطَّلع عليها أحدٌ غيرهم.فلو كانت حَياتهم بما فيها من خُصوصيَّات يمنعهم الحياء والخلق الحسن من كشْفها إلا في بيوتهم حيث يمارس كلٌّ من الزوج وزوجه حريَّته على طبيعته وفطرته دون تصنُّع، فمن البدهي أنَّ معرفة الأهل والأصدقاء بهذه الخصوصيَّات من الزوج أو الزوجة سيُؤدِّي إلى الصدام بينهما والحقد والكراهية وفقدان الثقة والغيرة المحمودة إلى النقيض تمامًا.وبالتبعة يُؤدِّي ذلك إلى الفشل في العلاقات الزوجيَّة، فتنتهي بالطلاق أو الخلع، وهو النهاية المتوقَّعة للجهل بمثْل هذه الأمور.ولعلَّ من أشدِّ الأسرار والخصوصيَّات التي ينبَغِي عدم إفشائها مهما كانت حدَّة الخلاف أسرارَ المعاشرة بينهما على الفراش؛ لأنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - حذَّر من ذلك فقال: ((إنَّ من شِرار الناس عند الله منزلةً يوم القيامة الرجلَ؛ يفضي إلى امرأته وتفضي إليه، ثم ينشُر أحدهما سرَّ صاحبه))؛ أخرجه مسلم في النكاح ح/1437، وأبو داود في الأدب ح/4870.قال النووي في شرح الحديث ما مختصره:وفي هذا الحديث تحريمُ إفشاء الرجل ما يجري بينه بين امرأته من أمور الاستمتاع، ووصف تفاصيل ذلك، وما يجري من المرأة فيه من قول أو فعل ونحوه، فأمَّا مجرَّد ذكر الجماع، فإنْ لم تكن فيه فائدةٌ ولا إليه حاجةٌ فمكروهٌ؛ لأنَّه خِلاف المروءة.وإنْ كان إليه حاجة أو ترتَّب عليه فائدة بأنْ يُنكِر عليه إعراضه عنها، أو تدَّعي عليه العجز عن الجماع، أو نحو ذلك فلا كراهةَ في ذكره؛ كما قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إني لَأفعَلُه أنا وهذه))، وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم - لأبي طلحة: ((أعرستم الليلة؟))، والله أعلم، اهـ.ومن ثَمَّ ينبغي الحذر من إفشاء أسرار الفِراش بصفة خاصَّة، والأسرار الزوجية بصفة عامَّة؛ لأنَّه يؤدِّي إلى القيل والقال، وتلويث السمعة وتدخُّل الناس بلا داعي، وهو أمرٌ يمقته الطبع السليم والشرع المطهَّر.الوصية السادسة: الحذر من فتور المحبة بين الزوجين:لو سألت أيَّ زوجين بعد زواجٍ دام عشر سنوات مثلاً عن شُعور كلٍّ منهما نحو الطرَف الأخربعد هذه المدة الطويلة، وهل هو نفس الشعور خلال فترة الخطوبة وبداية الزواج؟!الجواب قطعًا: لا.والسبب في ذلك فُتور المحبَّة.وسببها الانشغالُ الدائم في العمل، وفي رعاية الأولاد، وعدم الانفِراد العاطفي بينهما خارج البيت، أو حتى داخله، وبث ما في القلب، وإهمال المناسبات السعيدة بينهما، وإهمال التزيُّن والتجمُّل، وغير ذلك.وبدل الشعور بالحبِّ نجدُ الرحمة والشفقة هي التي تُغلِّف تصرُّفات كلٍّ من الزوج وزوجه.ولكنَّ الرحمة والشفقة والإحساس بالأمان مع شريك الحياة قد لا يصمد أمامَ الفتن التي زادَتْ، والاختلاط بين الجنسيين بلا رادِعٍ من دِين أو حَياء الذي عمَّ أرجاء الحياة المعاصرة.والذي من أعظم أسبابه تبرُّج المرأة وابتذالها، وهي من أخطر الفتن على الإطلاق والذي انتشر انتشارَ النار في الهشيم، وغير ذلك من الفتن.كلُّ هذا جعل كلاًّ من الزوج أو زوجه بحاجةٍ إلى شعور عاطفي قوي يربطه بشَرِيكه حتى لا يَنهار أحدهما، ويغرق مع تيَّارٍ لم يتعوَّد على ردِّه وصدِّه.ومن ثَمَّ ينبغي للزوجين إحياء رُوح الشباب، وعودة الترابُط العاطفي بينهما؛ لتستمرَّ الحياة الزوجيَّة ترتوي من ينبوع هذا الترابُط، وترتَقِي إلى أعلى درجات السموِّ الروحي والعاطفي بعيدًا عن رِياح التجديد والفتن التي فترت علاقتهما القلبيَّة بكثرة الهموم والغموم!ولذلك أنصَحُ كلاًّ من الزوج وزوجه بأمرَيْن على الأقل:الأمر الأول: أن يتزيَّن ويتجَمَّل كل منهما للآخَر:إنَّ ممَّا يُسعِد قلب الزوج أنْ يَعُود فيجد زوجته في أبهى صورة وأطيب ريح مرحبةً به، وبكلماتٍ طيِّبة مُشجِّعة تنسيه همومَه ومشاكله في يومه هذا وهو بين يديها.فكثيرٌ من المشاكل تنشَأ لإهمال الزوجة هذا الجانب الحيوي تحت عنوان راح الشباب وانقضى!لا أيَّتها الزوجة المحبَّة، إنَّ الحياة الزوجيَّة واستمرارها تحتاجُ إلى تضحيات وإنكار ذات، ولك أنْ تتصوَّري زوجك المسكين الذي ما زال ينبض قلبُه ويتعطَّش للمسة حَنان منك لا يجد منك كلَّما عاد إلى بيته إلاَّ الإهمال والتجاهُل، ووجدك رثَّة الثياب، مشغولة دائمًا في أعمال المطبخ والغسيل وفض مشاجرات الأولاد.وهو الذي تقَعُ عينه بقصدٍ أو بدُونه على زميلاته في العمل أو المتبرِّجات من النساء التي تسلب لبَّه فيبدأ المقارنة بينك وبينهن!وكُونِي على يقينٍ أنَّ كفَّتهن أرجح وأخطر، وإنْ كان زوجك يخاف الله ويغضُّ بصره، ولا يخونك ويخاف من الحرام، فهذا أمرٌ يُحسَب له لا لك.لكن ما يكبته في قلبه وتعطُّشه للغذاء العاطفي الذي يَروِيه ولا يجده منك، سيجعله حتمًا يخرج عن صَمته كردِّ فعلٍ لإهمالك إياه.وربما يغضَب لأسباب تافهة، أو يتلفَّظ بالطلاق بمناسبةٍ وغير مناسبة.أنت طالق إنْ خرجت، أنت طالق إن ذهبت لفلان، أنت عليَّ حرام... وهكذا.ويبدأ من جهتك الشكُّ في تصرُّفاته، ويلعَب الشيطان لعبته في إيقاد نار الشك في هذا التغيير، ويُوَسوِس لك بوجود امرأةٍ أخري!وتبدأ المشاجرات مَن هي؟ ومتى وأين عرفتها؟!وما أغناك عن كلِّ ذلك بأنْ تهتمِّي بنفسك قليلاً؛ فإنَّ لزوجك عليك حقًّا، فليكن بيتك جنَّتك ومصدر سَعادتك، كُوني أمامَه في أجمل صورة وأطيب رِيح، وسوف ترَيْن العجب!يقول الإمام السيوطي في كتابه "الإيضاح في علم النكاح": إنَّ الفُقَهاء أكثروا من نُصح النساء باستكمال زينتهنَّ داخل المنازل؛ وذلك بتسريح الشعر وتزيينه، والتطيُّب بالطيب أمام الزوج ليطيب قلبه، اهـ.وعلى الزوج أيضًا ألا يُهمِل هذا الجانب؛ فالزوجة يسعدها أنْ تجد زوجَها في صورة ورائحة طيِّبة، وفي الخبر المشهور أنَّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - "كان لا يُفارِقه المشط والمدرى والمرآة في سفر ولا حضر".وهي سنَّة العرب، وهو - صلَّى الله عليه وسلَّم - قد أمرنا بسنن الفطرة التي فيها النظافة العامَّة كما في حديث أنس - رضي الله عنه - قال: "وقَّت لنا النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - في قصِّ الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، وحلق العانة، ألا يترك أكثر من أربعين ليلة))؛ أخرجه مسلم في الطهارة (258)، والترمذي في الأدب (2758).وعلى الزوج أنْ يُدرِك أنَّ زوجته مثله تمامًا، وله في ابن عباسٍ - رضي الله عنهما - قدوةٌ؛ فقد رُوِي أنَّه قال: إنِّي لأتزيَّن لزوجتي كما تتزيَّن لي، وما أحبُّ أنْ أستَنظِف كلَّ حقي الذي لي عليها فتستوجب حقَّها الذي لها عليَّ؛ لأنَّ الله - تعالى - قال: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة: 228].وقال ابن الجوزي - في صيد الخاطر (1/201) - ما مختصره: فينبغي للعاقل أنْ يكون له وقتٌ معلوم يأمُر زوجته بالتصنُّع له فيه، ثم يغمض عن التفتيش ليطيب له عيشه، وينبغي لها أنْ تتفقَّد من نفسها هذا، فلا تحصره إلا على أحسن حال، وبمثل هذا يَدُوم العيش.فأمَّا إذا حصَلت البذلة بانتْ بها العيوب، فنبت النفس وطلبت الاستبدال، ثم يقع في الثانية مثل ما وقع في الأولى، وكذلك ينبغي أنْ يتصنَّع لها كتصنُّعها له؛ ليدوم الود بحسن الائتلاف، ومتى لم يجر الأمر على هذا في حق مَن له أنفة من شيءٍ تنبو عنه النفس، وقع في أحد أمرين: إمَّا الإعراض عنها، وإمَّا الاستبدال بها.ويحتاج في حالة الإعراض إلى صبرٍ عن أغراضه، وفي حالة الاستبدال إلى فضل مُؤنة، وكلاهما يُؤذِي، ومتى لم يستعمل ما وصَفْنا لم يطبْ له عيشٌ في متعة، ولم يقدر على دفْع الزمان كما ينبغي، اهـ، انظر: صيد الخاطر؛ لابن الجوزي، فصل دوام الود بحسن الائتلاف.الأمر الثاني: فتح جسر بينهما للتفاهُم والتشاوُر:الحاجز النفسي الذي أوجده إهمالُ كلٍّ منهما للآخَر بسبب كثْرة مشاكل الأولاد وتربيتهم ورعايتهم، والهموم والغموم التي تُحِيط بالأسرة، ومُرور الأعوام وفتور العاطفة... إلخ.لا بُدَّ لهذا الحاجز من هَدمِه وبناء جسرٍ من التفاهُم والانسجام بينهما قوامُه رعاية كلٍّ منهما لحقوق الآخَر؛ حتى يكون التآلُف والتآزُر بينهما قائمًا على أساس المعروف، لا على أساس الهوى والنزوة.فلا يُهمِل الزوج حُقوقَ زوجته لمجرَّد خطَأ منها أو شيء يكرهه فيها، وكذلك لا تهمل الزوجة حُقوق زوجها لبخلٍ منه، أو أذى بدر منه؛ لسوء فهم، أو سرعة غضب، أو غير ذلك.نعم؛ ينبغي لكلٍّ من الزوجين التجاوُز عن أيِّ هفوةٍ أو زلَّةٍ من الطَّرَفِ الآخَر، ولا يطلب من شريكه أنْ يكون مثاليًّا خاليًا من العيوب؛ ولهذا أوصى النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - الرجل بتجاوُز بعض الهفوات من الزوجة لضعفها؛ فقال: ((لا يَفرَك مؤمنٌ مؤمنةً، إنْ كَرِهَ منها خلقًا رَضِيَ منها آخَر - أو قال: غيره))؛ أخرجه مسلم في الرضاع ح/1469.قال النووي في شرح الحديث: قوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا يَفرَك مؤمنٌ مؤمنةً، إنْ كَرِهَ منها خلقًا رَضِيَ منها آخَر - أو قال: غيره))؛ يَفرَك: بفتح الياء والراء وإسكان الفاء بينهما، قال أهل اللغة: فرِكه بكسر الراء يفرَكه إذا أبغضه، (والفَرْك) بفتح الفاء وإسكان الراء: البُغض.ثم قال - رحمه الله -: أي: ينبغي ألاَّ يبغضها؛ لأنَّه إنْ وجد فيها خلقًا يُكرَه وجد فيها خلقًا مرضيًّا، بأنْ تكون شرسةَ الخلق، لكنها ديِّنة، أو جميلة، أو عفيفة، أو رفيقة به، أو نحو ذلك، اهـ.وأوصى أيضًا بغضِّ النظر عن هَفوات الزوج وابتغاء مرضاته؛ فقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ألا أُخبِركم برجالكم من أهل الجنَّة؟ النبيُّ في الجنَّة، والصديق في الجنَّة، والشهيد في الجنَّة، والمولود في الجنَّة، والرجل يزُورُ أخاه في ناحية المصر لا يزورُه إلا لله - عزَّ وجلَّ - ونساؤكم من أهل الجنَّة: الودود الولود العؤود على زوجها؛ التي إذا غضبَ جاءتْ حتى تضع يدها في يد زوجها وتقول: لا أذوقُ غمضًا حتى تَرضَى)


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    110
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-09-2016
    على الساعة
    10:35 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك على حلو الكلام....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي

    تحليل رائع وطيب
    بارك الله فيك اخى الكريم
    وفى انتظار جديدك دوماااا
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الوصايا الذهبية للمشاكل الزوجية ( دراسة وتحليل )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الوصايا العشر للسعادة الزوجية ( للزوجة الجديدة )
    بواسطة ابومحمد يوسف في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-02-2016, 12:45 AM
  2. ولازلت تصد شبهاتهم يا درع رسول الله - ( استخراج وتحليل جديد لأخيكم نجم ثاقب )
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 10-04-2013, 04:40 PM
  3. شروخ في جدار الزوجية + أسباب المشكلات الزوجية وطرق علاجها..للشيخ مسفرالقحطاني
    بواسطة عاطف أبو بيان في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-10-2011, 05:20 PM
  4. انجيل يوحنا-نقد وتحليل
    بواسطة bassan_1 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-06-2010, 11:00 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الوصايا الذهبية للمشاكل الزوجية ( دراسة وتحليل )

الوصايا الذهبية للمشاكل الزوجية  ( دراسة وتحليل )