دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم

    اتفاقه مع الرُّسل في الدعوة لوحدانية الله


    المعجزات


    القرآن معجزته الباقية ليوم الدين


    الإخبار بالماضي والمستقبل


    بِشَارة الرُّسُل بِهِ وختمه الرسل


    شهادة أهل الكتاب بصِدقه


    نَصر الله له وصفاته وأخلاقه


    التواتر الذي نُقِلت به نُبوته ومُعجِزاته وأميته








    دلائل نبوة محمد صلى الله عليه وسلم.

    اتفاقه مع الرُّسل في الدعوة لوحدانية الله

    هانز كونج

    عالم لاهوت سويسري

    لا ينكره إلا جاحد

    "محمد نبي حقيقي بمعنى الكلمة، ولا يمكننا أبدًا إنكار أن محمدًا هو المرشد القائد إلى طريق النجاة".
    أنه دعا إلى عبادة الله تعالى وحده وترْك عبادة ما سواه موافقًا في ذلك جميع الأنبياء، ومن قارن بين ما جاء به موسى وعيسى عليهما السلام وبين ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم من العقيدة الصحيحة والشرائع المحكمة والعلوم النافعة علم أنها جميعًا تصدر من مشكاة واحدة؛ هي مشكاة النبوة.
    المعجزات

    أنه أظهر معجزات وآيات بينات لا يُظهرها إلا أنبياء الله؛ فإن سنة الله تعالى قد جرت على أن يجري على أيدي الأنبياء السابقين خوارق العادات لتكون معجزة لهم، وبرهانًا على صدقهم، وسبيلًا لإقامة الحجة على أقوامهم، وكانت معجزة كل نبي من جنس ما بَرع فيه قومه الذين أرسله الله إليهم؛ فكانت معجزة موسى عليه السلام مناسبة لما غلب على قومه وبرعوا فيه؛ وهو السحر، فأبطل الله سحرهم بما أجرى على يديه، وعجزوا عن معارضته مع خبرتهم وتفننهم في أنواع السحر، وكان قوم سيدنا عيسى عليه السلام ممن برعوا في فنون الطب والتداوي، فشفى الله على يديه ما استعصى عليهم من الأمراض، حتى أحيا الله على يديه الموتى، وهي معجزات حسية، كما أنها محدودة الزمان والمكان، فليست لها صفة العالمية والخلود، ومن معجزات محمد صلى الله عليه وسلم تلك المعجزات الحسية؛ ومنها: نبع الماء من بين أصابعه صلى الله عليه وسلم ، وتكثير القليل من الطعام بين يديه صلى الله عليه وسلم حتى كان يأكل منه من معه من المسلمين، بل ويتبقى منه بقية، وتكثير الماء حتى يشرب منه جميع الجيش ويتوضأون، وحنين الجذع إليه لما فارقه إلى المنبر، وتسليم الحجر عليه وهو في مكة، وانقياد الشجر إليه، وتسبيح الحصى بكفه، وإبراء المرضى بإذن الله، وغيرها، وقد سجل القرآن الكريم من تلك المعجزات معجزة الإسراء والمعراج؛ حيث أُسري به صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ثم عُرج به من المسجد الأقصى حتى جاوز السماوات السبع، قال تعالى {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الإسراء: 1]
    ، وكذلك معجزة انشقاق القمر؛ حيث يقول الحق سبحانه{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ}[القمر: 1]
    فقد طلب المشركون منه صلى الله عليه وسلم معجزة جلية تدل على صدقه، وخصصوا بالذكر أن يَشُقَّ لهم القمر، ووعدوه بالإيمان إن فعل، وكانت ليلة بدر، أي: الليلة الرابعة عشرة؛ وهي التي يكون القمر فيها على أتم وأوضح صورة، فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم ربه أن يعطيه ما طلبوا؛ فانشق القمر نصفين: نصف على جبل الصفا، ونصف على جبل قيقعان المقابل له، وبعد حصول هذه الآية العظيمة لم يصدق بها المشركين في قريش، وإنما اعتبروها سحرًا، وهذه سُنة المعرِضين عن دين الله عندما يهدم الحق سلطانهم ويطمس نوره ضلالهم، عندئذٍ لا يتورعون عن محاولة الكيد له والوقوف في وجهه؛ إما بتشويه المبادئ، أو بقلب الحقائق، وذلك ظنًّا منهم أن هذا كفيل بالقضاء عليه، قال تعالى {وَإِنْ يَرَوْا آَيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ ٢ وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرّ} [القمر:2- 3]
    القرآن معجزته الباقية ليوم الدين

    بلاشير ريجيش

    مستشرق فرنسي

    بلسان عربي مبين

    "الآيات التي أعاد الرسول محمد ذكرها في هذه السور العظيمة تخلِّف وراءها بعيدًا أقوال فصحاء البشر كما يمكن استحضارها من خلال النصوص الموضوعة التي وصلتنا".
    القرآن: وهو أعظم تلك المعجزات وأبقاها على مر العصور وتعاقب الدهور، وهو معجزة معنوية عقلية، وآية من آيات النبوة؛ لأنه أبلغ كتاب، وقد أنزله الله على رجل أمي لا يقرأ ولا يكتب، وتحدَّى الفصحاء أن يأتوا بمثله أو بمثل سورة منه؛ والإعجاز والتحدي في القرآن لا ينكرهما إلا مُكابر؛ فهو معجز في فصاحته وبلاغته ونظمه وأسلوبه، وما تضمَّنه من الإخبار عن الماضي الغابر، والمستقبل البعيد، إضافة إلى ما فيه من الأحكام المحكمة، والآداب الرفيعة، والهدى والنور والبركة، كما أن الإعجاز العلمي الذي يكتشف اليوم فيه مطابقة أخبار الوحي للحقائق العلمية في الكون، والتي لم تكن معلومة من قبل من أبين البراهين على صدق نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، كما اكتشف العلم الحديث مؤخرًا أطوار الجنين في البطن، ووجود الحاجز المائي بين العذب والمالح في البحر إلى غير ذلك، ومن أعظم دلائل كونه من عند الله بقاؤه محفوظًا أكثر من أربعة عشر قرنا من التحريف والتغيير والتبديل، لم يُحرَّف ولم يُبدَّل، ولا يسأم منه قارئوه مهما كرروا تلاوته، قال تعالى{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}[الحجر: 9]
    بل وحفظ بالقرآن العقيدة الصحيحة، وضمّنه أكمل شريعة، وأقام به أفضل أمة؛ وبهذا يظهر لنا أن معجزة النبي محمد r امتازت عن معجزات إخوانه من الأنبياء بعظمتها وعالميتها وخلودها، ولا يزال التحدي قائمًا للجميع، وسيبقى العجز حاصلًا للجميع إلى يوم القيامة أن يأتوا بمثل هذا القرآن، قال تعالى{قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا} [الإسراء: 88]
    الإخبار بالماضي والمستقبل

    موريس بوكاي

    عالم وطبيب فرنسي

    القرآن والعلم الحديث جنبًا إلى جنب

    "لقد قمتُ بدراسة القرآن الكريم؛ وذلك دون أي فكر مسبق، وبموضوعية تامة، باحثًا عن درجة اتفاق نص القرآن ومعطيات العلم الحديث؛ فأدركت أنه لا يحتوي على أية مقولة قابلة للنقد من وجهة نظر العلم في العصر الحديث".
    أنه صلى الله عليه وسلم تنبأ بحوادث جمَّة من حوادث الدنيا ودُوَلِهَا؛ فوقعت كما أخبر؛ كفتح الشام والعراق والقسطنطينية، كما أخبر عن الأمم الماضية وأحوالهم مع أنبيائهم ورسلهم، بدءًا من آدم عليه السلام، ومرورا بجميع الأنبياء والمرسلين كسيدنا نوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام، كما تنبأ بحوادث مستقبلية؛ فحدثت كما تنبأ بها، ومنها أنه لما انتصر الفرس على الروم، فأخبر سبحانه وتعالى أنه بعد بضع سنين سينتصر الروم على الفرس، قال تعالى{الم ١ غُلِبَتِ الرُّومُ ٢ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ٣ فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ٤ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ٥ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ٦ يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ} [الروم:1- 7]
    ، وقد حصل هذا كما أخبر الله تعالى.
    بِشَارة الرُّسُل بِهِ وختمه الرسل

    أن الأنبياء عليهم السلام قد تنبأوا به r قبل ظهوره بدهر طويل، ووصفوا مبعثه، وبلده، وخضوع الأمم والملوك له ولأمته، وذكروا انتشار دينه.
    فنساي مونتاي

    مفكر ورحالة فرنسي

    إنه كلام الله

    "إنني لا أشك لحظة في رسالة محمد، وأعتقد أنه خاتم الأنبياء والمرسلين، وأنه بعث للناس كافة، وأن رسالته جاءت لختم الوحي الذي نزل في التوراة والإنجيل، وأحسن دليل على ذلك هو القرآن المعجزة، فأنا أرفض خواطر بسكال العالم الأوروبي الحاقد على الإسلام والمسلمين إلا خاطرة واحدة؛ وهي قوله: ليس القرآن من تأليف محمد، كما أن الإنجيل ليس من تأليف متّى".
    أنه خاتم الأنبياء، ولو لم يُبعث لبطلت نبوات الأنبياء التي بشرت بمبعثه.
    شهادة أهل الكتاب بصِدقه

    أنه قد شهد بصدق الرسول صلى الله عليه وسلم ، وثبوت أمره في التوراة والإنجيل بعض أهل الكتاب حال بعثته والذين لم يُعمِهِم التعصب؛ كبحيرا الراهب، وورقة بن نوفل، وسلمان الفارسي، وعبد الله بن سلام، وزيد بن سعنة.
    نَصر الله له وصفاته وأخلاقه

    أن انتصاره على الأمم التي حاربته آية من آيات النبوة؛ إذ يستحيل أن يدَّعي شخص أنه مرسل من الله ـ وهو كاذب ـ ثم يمده الله بالنصر والتمكين، وغلبة الأعداء، وانتشار الدعوة، وكثرة الأتباع، فإن هذا لا يتحقق إلا على يد نبي صادق.
    ألدو مييلي

    مستشرق فرنسي

    صنع الله!!

    "في عصر الانحطاط العميق بالبلدان التي كانت من قبل تعد قسمًا من إمبراطورية دقلديانوس القديمة، نهض فجأة في قلب الصحاري العربية خصم من الخصوم، تابع تلك الإمبراطورية العجوز المترنحة، كما كان من ألدّ خصوم الممالك الجديدة التي كانت ناشئة في الغرب، وظل هذا الخصم يزداد عظمة في مرأى العين، كما لو كانت عناية الله الدائمة هي التي تقود عساكره المخلصين إلى الجهاد والنصر المبين، حتى تلا فتح سورية ومصر بعد قليل تقوّض إمبراطورية الساسانيين، وأصبح أخلاء قسطنطين مهددين بمثل ذلك المصير".
    ما كان عليه الرسول في نُسكه وعفافه وصدقه ومحمود سيرته وسننه وشرائعه وحسن أخلاقه؛ فقد أدبه ربه فأحسن تأديبه {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4]
    ؛ فإن هذا لا يجتمع إلا في نبي بحق.
    التواتر الذي نُقِلت به نُبوته ومُعجِزاته وأميته

    فمن تأمل أحوال الأنبياء ودرس تاريخهم؛ علم علمًا يقينيًّا أنه ما من طريق ثبتت به نبوة نبي من الأنبياء إلا وثبتت نبوة محمد صلى الله عليه وسلم بهذا الطريق من باب أولى، فإذا نظرت كيف نُقلت نبوة موسى وعيسى عليهما السلام، علمت أنها نُقلت بطريق التواتر، والتواتر الذي نُقلت به نبوة محمد صلى الله عليه وسلم أعظم وأوثق، وأقرب عهدًا، وكذلك التواتر الذي نُقلت به معجزاتهم وآياتهم متماثل، بل هو في حق محمد صلى الله عليه وسلم أعظم؛ لأن آياته كثيرة، بل أعظم آياته هذا القرآن العظيم الذي لا يزال يُنقل نقلًا متواترًا صوتًا ورسمًا.
    أُميَّة النبي محمد صلى الله عليه وسلم من دلائل معجزاته؛ فلقد بعث الله تعالى نبيه محمد أميًّا لا يعرف القراءة ولا الكتابة، بل دلالة الأمية على أن القرآن الكريم مُوحَى إليه من الله أعظم دلالة، خاصة وأنه صلى الله عليه وسلم قد عاش بين قومه أعوامًا عديدة، ولو كان صلى الله عليه وسلم قارئًا كاتبًا لادَّعى المشركون أن ما جاء به من اختراعه ومن بنيات أفكاره،
    توماس كارلايل

    كاتب ومؤرخ اسكتلندي

    أخلاق النبوة

    "إني لأحب محمدًا؛ لبراءة طبعه من الرأي والتصنّع، ولقد كان ابن القفار هذا رجلًا مستقل الرأي؛ لا يعول إلا على نفسه ولا يدعي ما ليس فيه، ولم يكن متكبرًا؛ ولكنه لم يكن ذليلًا، فهو قائم في ثوبه المرقع كما أوجده الله وكما أراده، يخاطب بقوله الحرّ المبين قياصرة الروم وأكاسرة العجم يرشدهم إلى ما يجب عليهم لهذه الحياة وللحياة الآخرة، وكان يعرف لنفسه قدرها، وكان رجلًا ماضي العزم لا يؤخر عمل اليوم إلى غد".
    قال تعالى{وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ فَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هَؤُلَاءِ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ وَمَا يَجْحَدُ بِآَيَاتِنَا إِلَّا الْكَافِرُونَ 47 وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ} [العنكبوت:47- 48]
    كما يؤكد أن ما جاء به صلى الله عليه وسلم من عند الله تعالى لا من عند نفسه، قال تعالى{هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [الجمعة: 2]
    ، ففي وصف الرسول الأمي بأنه يتلو على الأميين آيات الله؛ أي وحيه، ويزكيهم ويعلمهم الكتاب؛ أي يلقنهم إياه، كما كانت الرسل تُلقن الأمم الكتاب بالكتابة، ويعلمهم الحكمة التي علمها الرسل السابقون أممهم، في كل هذه الأوصاف تحدٍّ بمعجزة الأمية في هذا الرسول r، فهو مع كونه أميًّا قد أتى أمته بجميع الفوائد التي أتى بها الرسل غير الأميين أممهم لا ينقص عنهم شيئًا، فتمخضت الأمية لتكون معجزة حصل من صاحبها أفضل مما حصل من الرسل الكاتبين، مثل موسى عليه السلام .
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 06-09-2015 الساعة 08:04 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    4,782
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    10:51 PM

    افتراضي






    الرّابي David rosen يقول :


    اليهودية تعترف سواء صراحة أو تلميحا بوجود أنبياء أمَمـِيــّين- من غير جنس اليهود -
    بصفتي رابي يهودي أرى أنّ النبيّ محمد [ ] هو واحد من أعظم الأنبياء الأمميين .




    اعتراف لأكبر حاخامات اليهود السّامرة :









    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #3
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    4,782
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    10:51 PM

    افتراضي

    جاري ميلر يستعرض بعض دلائل النبوة :




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #4
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    4,782
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    10:51 PM

    افتراضي

    موضوع ذو صلة :

    ويخبركم بأمور آتية



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    77
    الدين
    المسيحية
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    30-05-2016
    على الساعة
    08:04 AM

    افتراضي

    موريس بوكاى
    القصه المؤلفه
    من هو موريس بوكاى لان الاخوه المسلمين يصدقون اى كلام وخلاص
    في البداية أحب أثبت لكم أن موريس بوكاي لم سلم بتتاً و لم يدعي الإسلام

    Criticism of Bucaille
    Critics of Bucaille dismiss his work as crude Islamic propaganda. They claim that he uses "stretched or arbitrary" interpretations [1] and mistranslations, [2] and point to his close relationship with the Saudi royal family. Also, it is not clear whether Bucaille converted to Islam. His work would point in this direction. Dr Bucaille himself apparently never claimed that he was muslim. Dr. William Campbell wrote The Qur'an and the Bible in the light of history and science, which is available online,[1] with the intention of refuting Bucaille's interpretations

    المرجع موجود على العنوان
    http://en.wikipedia.org/wiki/Maurice_Bucaille

    و إليكم مقال كتب عن الدكتور
    موجود على الرابط التالي
    http://***************.org/Campbell/bucaille.html

    ونقول لهم لا حول و لا قوة إلا بالله
    كفايه تاليف انظروا للحق
    وشكرا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    11:27 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحق الحق مشاهدة المشاركة
    موريس بوكاى
    القصه المؤلفه
    من هو موريس بوكاى لان الاخوه المسلمين يصدقون اى كلام وخلاص
    في البداية أحب أثبت لكم أن موريس بوكاي لم سلم بتتاً و لم يدعي الإسلام

    Criticism of Bucaille
    Critics of Bucaille dismiss his work as crude Islamic propaganda. They claim that he uses "stretched or arbitrary" interpretations [1] and mistranslations, [2] and point to his close relationship with the Saudi royal family. Also, it is not clear whether Bucaille converted to Islam. His work would point in this direction. Dr Bucaille himself apparently never claimed that he was muslim. Dr. William Campbell wrote The Qur'an and the Bible in the light of history and science, which is available online,[1] with the intention of refuting Bucaille's interpretations

    المرجع موجود على العنوان
    http://en.wikipedia.org/wiki/Maurice_Bucaille

    و إليكم مقال كتب عن الدكتور
    موجود على الرابط التالي
    http://***************.org/Campbell/bucaille.html

    ونقول لهم لا حول و لا قوة إلا بالله
    كفايه تاليف انظروا للحق
    وشكرا

    رمتني بدائها و انسلت

    الحمد لله الذي جعلنا من اتباع الحق اينما كان اما انتم قتصدقون كل ناعق ينعق في الكنيسة حتى قلتم ظهر نور المسيح هنا و الاخر يقول لا ظهر هناك و الثالث يقول راينا نور العذراء فوق كنيسة كذا كذا
    نسال الله السلامة و نحمده على العقل

    اما التاليف فكتبة الكتاب المقدس هم اكبر المؤلفين و باعترافهم:

    (سفر المكابيين الثاني 15: 39) فَإِنْ كُنْتُ قَدْ أَحْسَنْتُ التَّأْلِيفَ وَأَصَبْتُ الْغَرَضَ فَذلِكَ مَا كُنْتُ أَتَمَنَّى، وَإِنْ كَانَ قَدْ لَحِقَنِي الْوَهَنُ وَالتَّقْصِيرُ فَإِنِّي قَدْ بَذَلْتُ وُسْعِي.

    لا حول و لا قوة الا بالله الراجل بيالف في كتاب الله !!!!!

    اولا لماذا يا مجدي رجائي تنتقي ما تشاء من الموضوع . الموضوع لم يتحدث عن موريس بوكاي فقط فلم اختصرت كلامك عنه؟؟؟؟

    ثانيا بالمناسبة الرابط الثاني لا يعمل و الرابط الاول يا مجدي رجائي هو ويكيبيديا و ليس مصدر علمي و مع هذا فليس فيه الكلام الذي ذكرته

    ثالثا : موريس بوكاي قيل فيه غير الذي نقلته هنا :

    الاســـم:	books.png
المشاهدات: 64
الحجـــم:	6.0 كيلوبايت

    https://books.google.com.sa/books?id...TzLp1EA&edge=0

    رابعا :

    هذا الكلام الذي نقلته هو عبارة عن نسخ و لصق من منتديات الزريبة الذي بدوره تم نسخه و لصقه من هذا الموقع :
    http://www.worldwizzy.com/library/Th...sm_of_Bucaille

    و طبعا لا نعرف من كاتب هذا المقال و في نفس الوقت يقتبس مثل هذا الكلام و الاتهام من مواقع غير علمية و يطرح هنا في نقاشات علمية و كانه اصبح دليلا !!!!


    خامسا : مثل هذا الكلام تم الرد عليه من فترة :
    http://www.answering-christianity.co...ma_drowned.htm


    و قد رد الاخوة في الغرب جزاهم الله خيرا على مزاعم الدكتور ويليام كامبل و استشهدو باحاث اخرى تؤكد ما قاله الدكتور موريس بوكاي :


    However, our current author severely dislikes all Muslims and is bent on discovering "contradictions." The irony of the matter is that although he has no formal knowledge of these matters but manages to brand all of these statements to be "contradictory," in spite of that, when truly objective and unbiased Christian scholars who are world renown specialist in this field are presented with the very same verses and many more, and spend over three years studying them in detail, we find these world renown Christian scholars so totally amazed at their accuracy in matters which were only scientifically proven in the last twenty years that they found no recourse but to admit that it must have come from God and even to go so far as to suggest the total replacement of current scientific terminology with that used by God in the Qur'an. But they is saying this with regard to the Muslim Qur'an and not their own Christian Bible. Who are some of these men? Among them are Prof. Keith Moore, Prof. E. Marshall Johnson, Prof. Joe Leigh Simpson, Prof. T.V.N. Persaud , Dr. Maurice Bucaille, and Dr. Tejatet Tejasen to name but a few. Let us learn a little more about these men and then hear what they have to say in this regard:
    Dr. Keith L. Moore is a Professor of Anatomy and Cell Biology, University of Toronto, Toronto, Canada. He is a world renowned scientist and a distinguished researcher in the fields of anatomy and embryology, he has published more than 150 research articles, chapters and books in this field. He is the author of several medical textbooks, such as the widely used and acclaimed "The Developing Human: Clinically oriented Embryology" (now in its fifth edition, translated into eight different languages, and the standard textbook on this science in many countries), "Before We Are Born" and "Clinically Oriented Anatomy." He has also recently co-authored "Qur'an and Modern Science, Correlation Studies." Dr. Moore is the recipient of numerous awards and honors, including, in 1984, the J.C.B. Grant Award, which is the highest honor granted by the Canadian Association of Anatomists. He has served in many academic and administrative positions, including the President of the Canadian Association of Anatomists, 1968-1970. Let us see what Dr. Moore's opinion is on the scientific statements regarding embryology to be found in the Qur'an:
    Dr. Moore was contacted by a Muslim scholar by the name of Abdul-Majeed Azzindani. He was asked to participate in a three-year study of around twenty-five verses of the Qur'an and the Sunnah (sayings of Muhammad, pbuh) which speak about embryology, and to determine the degree of their correspondence to modern scientific discoveries. Dr. Moore's conclusion regarding this matter was:

    "For the past three years, I have worked with the Embryology Committee of King Abdulaziz University in Jeddah, Saudi Arabia, helping them to interpret the many statements in the Qur'an and the Sunnah referring to human reproduction and prenatal development. At first I was astonished by the accuracy of the statements that were recorded in the seventh century AD, before the science of embryology was established. Although I was aware of the glorious history of Muslim scientists in the 10th century AD, and of some of their contributions to Medicine, I new nothing about the religious facts and beliefs contained in the Qur'an and Sunnah. It is important for Islamic and other students to understand the meaning of these Qur'anic statements about human development, based on current scientific knowledge. The interpretations of the "verses" in the Qur'an and the Sunnah, translated by Shaikh Azzindani, are to the best of my knowledge accurate."
    From the forward of "The Developing Human: Clinically oriented Embryology," third edition, by Dr. Keith L. Moore.


    http://www.answering-christianity.co...htm#westernsci



    فهذه بعض شهادات من علماء احياء اكدو فيها صحة كلام موريس بوكاي و صحة القران الكريم و السنة

    فارجو منك يا اخ مجدي ان تكف عن النسخ و اللصق من اجل الجدال فقط و ان تركز على حوارك مع الدكتور احمد الالفي و مع السيف البتار و لا تنسى اننا لا زلنا ننتظر ان تكمل ردك على الدكتور احمد الالفي فردك ما زال غير مكتملا


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. انقطاع الوحي عن الرسول صلى الله عليه وسلم من دلائل نبوته ... تحدي لاي مسيحي
    بواسطة abcdef_475 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-08-2016, 04:27 AM
  2. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وإثبات نبوته ورسالته { ما جربنا عليك كذبا قط (1) }
    بواسطة محمود محمدى العجوانى في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-08-2015, 12:34 AM
  3. صلى الله عليه وسلم فى صباه وطفولته وفى نبوته ورسالته
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-09-2008, 11:08 PM
  4. صلى الله عليه وسلم فى صباه وطفولته وفى نبوته ورسالته ( 1 )
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-05-2007, 06:44 PM
  5. مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 09-05-2007, 01:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم

دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم