On the road from the Vatican to Al Azhar ..ارجو من الاخوة ترجمة مضمون الموضوع للأهمية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

On the road from the Vatican to Al Azhar ..ارجو من الاخوة ترجمة مضمون الموضوع للأهمية

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: On the road from the Vatican to Al Azhar ..ارجو من الاخوة ترجمة مضمون الموضوع للأهمية

  1. #1
    الصورة الرمزية Heaven
    Heaven غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    248
    آخر نشاط
    07-11-2017
    على الساعة
    10:42 PM

    افتراضي On the road from the Vatican to Al Azhar ..ارجو من الاخوة ترجمة مضمون الموضوع للأهمية

    السلام عليكم اخواني

    لقد عرفت ادريس توفيق معرفة شخصية

    هذا الراهب الذي انتقل من الفاتيكان للأزهر واعلن اسلامه

    ولكن لضعفي باللغة الإنجليزية فانا اجلس معه واسئله ومعنا مترجم

    وقد اعطاني هذا الموقع الشخصي له وفيه ما اريد من أجوبة

    وصدقوني إن مركزه الديني يجعل المسيحيين يفكرون في الإسلام بشكل جدي

    لذلك ارجوكم ان تترجموا اللينكات التي سوف اضعها هنا

    مع قصته التي سوف اضعها بشكل كامل

    اللينكات اولا


    http://www.idristawfiq.com/On%20the%20road.html

    http://www.idristawfiq.com/3-Caring%20and%20Daring.html

    http://www.idristawfiq.com/3-One%20mans.html

    http://www.idristawfiq.com/A%20Garde...20Delight.html

    والأن إليكم قصة إسلامه ..طبعا لم اضع اللينك الذي فيه القصة


    On the road from the Vatican to Al Azhar
    by Mary Fitzgerald

    Idris Tawfiq, a British Catholic priest who became a convert to Islam, is a source of fascination in his adopted home in Cairo. This article first appeared in The Irish Times. Mary Fitzgerald spoke to him about his personal journey of discovery.
    It is a story that intrigues many in Idris Tawfiq's adopted home of Egypt. It is what draws people to his lectures and guarantees people will read his column in a local English language newspaper. It ensures dozens will participate in his online discussions on Islamic websites.
    Everyone wants to know about the British man who went from Catholic priest to devout Muslim, or as one website put it, "from the Vatican to Al Azhar".
    Idris, an unassuming forty something, understands why his story piques people's interest but insists, for him, the change felt very natural.
    "Strange as it might look to millions of people, it seemed a very logical step for me to become Muslim," he says. "People say to me all that time that it must be a massive change, a complete about-face.
    "But it's not. I see my life so far as very much a straight line, leading me little by little to where I am today."
    A De La Salle brother for 15 years, Idris later studied for the priesthood in Rome. Doubts about his vocation eventually led him to leave the priesthood, triggering a period of uncertainty about what direction his life would take.
    He decided to take some time off, booking a charter flight to Hurghada, a package holiday resort that hugs Egypt's Red Sea coast. Soon bored of the beach, he headed to Cairo and experienced a culture shock quite different to what he had expected.
    For the first time in his life he met and talked to Muslims, observing their rituals up close. Hearing the call to prayer and watching people stop everything to turn towards Mecca left a deep impression.
    "That week's holiday more than anything else changed my life," he explains. "It began to sow the seeds of Islam within me. It was the first time I had spoken to, or even met, Muslims. I saw that they weren't sabre-rattling fanatics, they were just ordinary people. More than that, they were very gentle people and faith-filled in a way I had never seen before."
    Idris returned to Britain where he taught religion in a secondary school. The events and aftermath of September 11th encouraged him to find out more about Islam.
    A chance meeting with Yusuf Islam, formerly Cat Stevens, at London's Central Mosque, proved pivotal.
    "I found myself asking him 'What do you actually do to become a Muslim?'. He answered that a Muslim should believe in one God, pray five times a day and fast during Ramadan. I interrupted him saying that I believed all this and had even fasted with my Muslim students during Ramadan.
    "So he asked, 'What are you waiting for? What is holding you back?' I told him I didn't intend to convert.
    "At that moment the call to prayer was made and everyone got ready and stood in lines to pray. I sat at the back, and I cried and cried. Then I said to myself, 'Who am I trying to fool?'"
    The formal process of conversion in Islam is simple. In front of witnesses, the would-be Muslim recites the Shahada, or declaration of faith, acknowledging the existence of one God, Allah, with Mohammed as his prophet.
    "Many Muslims use the word 'revert' instead of convert, believing that in following Islam they are simply 'reverting' to the true nature of humanity.
    Idris formally converted in the venerable surroundings of Cairo's Al Azhar mosque, Sunni Islam's oldest seat of learning. He later took the Muslim name Idris Tawfiq - Idris, the name of a prophet, and Tawfiq, the Arabic word for good fortune.
    "People and events led me to Islam," he says. "What made me leave the church was not any problem I had with it. And it wasn't about belief or anything like that.
    "I cherish my past in the church, I enjoyed what I did, I love all those people I worked with and treat what they believe with reverence. I just wasn't happy inside."
    He falters when asked what he sees in Islam that Catholicism lacked.
    "That's a very loaded question," he says, grimacing.
    The biggest difference, then?
    "I would say that Islam is completely God-centred," he answers tentatively. "It is not about what Jesus did for me and it's not about offering prayers for myself. The whole thing revolves around Allah.
    "The other thing is that Islam covers every aspect of life. It's not a going-to-church-on-Sunday religion, it's not even a going-to-Mass-every-morning and leading a good and holy life religion.
    "Islam tells you how to greet people, how to eat your food, how to enter a room - how to do everything in life. Whilst Muslims are not saints, Islam encourages Muslims to think about God all the time. Islam, in its essence, attributes everything to God. For Muslims, Islam is
    everything."
    Did he experience periods of doubt leading up to his conversion?
    "No, none at all," he answers. "Although one of my barriers to becoming a Muslim was the story of Abraham. The Bible says Abraham was going to sacrifice his son Isaac, the Koran says it was Ismael.
    "It may seem odd, but I wrestled with this for a long time. I thought one of them must be wrong, both cannot be right. But at the end of the day, as with any faith, you have to take that leap and accept the essence of what Islam says.
    "I have no problem with 'There is no God but God' - I've always believed in that. And Muhammad is his messenger? I have learned and come to understand that core."
    Idris is coy when it comes to talking about how former colleagues in the Catholic church responded to his conversion.
    "When I left the church, I left them behind," he says. "I don't want to upset anything in relation to what people dearly believe. If people ask me about my conversion I will tell them but I leave it at that. I've kept it low-key."
    There is little data available on the number of converts to Islam. One survey in the US claims 100,000 people convert every year. The same research found that for every male that converts to Islam, four women do the same.
    A recent study by Yahya (formerly Jonathan) Birt, son of Lord Birt, former director-general of the BBC, used census figures to conclude that there are now 14,200 white converts in Britain.
    "I think people who embrace Islam see a calmness and simplicity that many have not experienced before," says Idris. "I don't see it as rigid, it's empowering. Islam is beautiful, sweet and gentle.
    "All the values that used to exist in Britain and Ireland 30 or 40 years ago - respect for your parents, your elders - they all exist in the Muslim world still."
    He has published a book for non-Muslims, explaining the tenets of Islam. Islam and the West look at each other with suspicious eyes and there is no need for it. We are all just ordinary people with different beliefs," he says.
    "I find it interesting though how many Muslims want to hear me talk too.
    The majority of my e-mail comes from Muslim university students and young professionals who tell me they like the way I present what they believe in. I tell them that if only we could live as good Muslims, then people in the West would sit up and take notice. They would think that is impressive. We should as Muslims try to give the perfect example."
    One of the things that annoys him most, he says, is talk of a clash of civilizations. "There's no clash of civilizations at all, that's nonsense. Islam is at home in any civilization. It isn't a separate civilization. If you're Muslim in Britain, you're British.
    "This debate in Britain about Muslim loyalty and whether it's possible to be Muslim and British is just silly. I believe that in many ways it's more of a race thing. If I go to London, no one questions whether I'm British or not because of the color of my skin. The reason many Muslims are not accepted as fully British is not because they're Muslim, it's because they are second-generation Pakistani, or Bengali or Arab. That has nothing to do with Islam."
    Like many of the newly converted, Idris cleaves to tradition on issues of doctrine. He refuses to be drawn on suspicious issues that are the focus of much debate among Muslim scholars and reformists, preferring to go with whatever the sheikhs of Al Azhar approve.
    "I would go with the scholars because I don't feel my knowledge is enough to challenge it," he says. "There are ways of presenting Islamic teaching in a way that is readily acceptable to people, but we can't change it. I would always go with the orthodox teaching, there are enough voices in the world trying to divide the Muslim community already."
    When it comes to extremism within Islam, Idris condemns militancy while saying he can understand why some may be drawn to it. "When young Muslims find themselves totally frustrated and there is nothing they can do to stop oppression, injustice, murder and inequality, they are being driven into corners that they find difficult to come out of.
    "In a situation where Muslims are under attack and some lash out, I can see why they do it. I'm not approving it, but I can see why they do it. The problem is not coming from within Islam, it's being forced on Islam from outside. We need to tell them there is another way, that Allah will punish these people and they will suffer for eternity.
    "Young kids, poor misguided souls who do wrong things in the name of Islam, are to be pitied as much as blamed. What they do is wrong, terrorism and all forms of fanaticism and extremism are wrong and are to be condemned. But we must understand where they are coming from and we must try to present to them that there is a different way of responding.
    "My Islam, and the Islam of every Muslim I know in Egypt and Britain, is made up of trying to be a good person every day.
    "I won't go on the defensive because Islam is too much to be proud of.
    Mary Fitgerald is the inaugural winner of the Douglas Gageby Fellowship. Her reports on "The Faces of Islam" appear in Friday's Irish

    اجوكم اخواني الترجمة باسرع وقت

    اخوكم
    التعديل الأخير تم بواسطة نسيبة بنت كعب ; 25-01-2008 الساعة 08:07 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    ما شاء الله -

    تصفحت كل المواضيع وقرأتها لآخر حرف

    حقا ً : طــوبى للغــرباء

    ساحاول ان اكتب ملخص مترجم لما قرأت
    ولكنه كله يصب فى قصة تحوله للأسلام وخبراته السابقة وما كان يقوم به من عمل وكيف ان تحوله لم يكن الا رجوع الى الاصل الذى فطر الناس عليه وهو كونهم مسلمين منذ ولدوا - وما ينبغى ويتمنى ان يكون المسلم عليه ليعرض دينه صح ويضرب الامثال للغرب وغير المسلمين حتى يتبعون طريقته المثلى

    هذا رجع طبيعى لكل انسان طبيعى فطر بطريقة سوية

    شكرا اخى المكرم على هذا الرابط

    وننتظر المزيد من المواضيع من المسلمين الذى عادوا بعد غربة طويلة الى دينهم الحق
    فطرة الله التى جبل الناس عليها


    تحياتى
    التعديل الأخير تم بواسطة نسيبة بنت كعب ; 25-01-2008 الساعة 07:54 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية Heaven
    Heaven غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    248
    آخر نشاط
    07-11-2017
    على الساعة
    10:42 PM

    افتراضي جزاك الله كل خير اختي

    وارجو منك من كل قلبي ان تصيغي رد فيه ترجمة مختصرة مفيدة لهذا الشخص

    وسأكون لك من الشاكرين

    ولو احببت أن اوصل له سلامك بشكل مباشر سأفعل ان شا الله

    واقبليني اخ لك كما قبلتك اخت

    وارجو منك ثانية ان تكتبي ترجمة مختصرة عن هذه النقاط التالية

    شهاداته وعمله قبل الإسلام ومراكزه الدينية

    وكيف تحول للإسلام

    وما هي اجمل أقواله بعد الإسلام

    ارجوك تحمليني وصيغي لنا هذه الترجمة برد مختصر ويكون بنفس الوقت شامل

    وانتظري مني كما طلبتي موضوع يكاد جامع لأكبر عدد ممن دخلوا الإسلام إ نشا الله

    وبشكل مختصر ورائع

    أخوك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    147
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    09:23 PM

    افتراضي

    أخي الغالي
    هذه ترجمة للنص الذي وضعته أعلاه


    على الطريق من الفاتيكان إلى الأزهر
    ماري فيتزغيرالد
    إدريس توفيق، القسيس الكاثوليكي الذي أصبح مسلما، هو مصدر للإعجاب في مدينة القاهرة التي اتخذها وطنا جديدا. هذه المقالة نشرت لأول مرة في مجلة الآيرش تايمز ( الأيام الارلندية) حيث حاورته ماري فيتزجيرالد حول رحلته الاستكشافية الشخصية . وهي قصة تأخذ بألباب الكثير في وطن إدريس الجديد –مصر- وتجذبهم لحضور محاضراته وتضمن أن الناس ستقرأ عموده في الجريدة المحلية الناطقة بالانجليزية. و تضمن له أن العشرات سيشاركون في حواراته المباشرة عبر المواقع الإسلامية.
    الكل يريد أن يعرف المزيد حول ذلك الرجل البريطاني الذي تحول من قسيس كاثوليكي إلى مسلم مخلص لدينه، أو كما وصفه أحد مواقع انترنت (تحول من الفاتيكان إلى الأزهر).
    وعلى الرغم من تفهّم إدريس –وهو رجل متواضع في الأربعينيات – سبب اهتمام الناس بقصته، إلا أنه يؤكد على شعوره أن تغيره كان طبيعيا:" وعلى الرغم من أن تحولي للإسلام بدا غريبا للملايين من الناس، إلا أنه بدا منطقيا جدا بالنسبة لي" ويؤكد قائلا :" يخبرني الكثير من الناس بأن هذا التغير لابد وأنه تغير جذري،أو يكاد يكون انقلابا كاملا ، إلا أنه ليس كذلك، فأنا أرى حياتي حتى الآن قد سارت بخط مستقيم، مؤدية بي خطوة بخطوة إلى حيث أنا الآن "
    بعد أن أمضى إدريس خمس عشرة سنة كعضو في أخوية دي لا سالي De La Salle"" ، بدأ في دراسة الكهنوت في روما، إلا أن شكوكه حول قدرته على الكهانة دفعته لتركها ، مطلقة العنان لفترة من التخبط حول المنحى الذي سيتخذه في حياته. ولهذا قرر أن يأخذ إجازة فحجز رحلة طيران سياحية إلى الغردقة وهي منتجع صيفي يقع على شاطئ البحر الأحمر في مصر. وحالما نزل إلى الشاطيء، اتجه إلى القاهرة حيث تعرض لتجربة ثقافية مختلفة تماما عما كان يتوقع. حيث قابل وتحدث إلى المسلمين لأول مرة في حياته، مراقبا ممارساتهم الدينية عن كثب، وسامعا الأذان وناظرا للناس وهم يوقفون كل نشاطاتهم ليولوا وجوههم شطر مكة، الأمر الذي ترك في نفسه انطباعا عميقا.
    ويشرح إدريس ذلك قائلا:" لقد غير هذا الأسبوع حياتي أكثر من أي شيء آخر، وبدأ في زرع بذور الإسلام في نفسي. فلقد كانت المرة الأولى التي أتحدث فيها إلى مسلمين أو أقابلهم. فلم يكونوا متشددين نزاعين للقتال ، بل كانوا أناسا عاديين، بل وأكثر من هذان فلقد كانوا أناسا لطفاء مملوءين بالإيمان بطريقة لم أرها من قبل.
    عاد إدريس لبريطانيا حيث درّس الديانة المسيحية في مدرسة ثانوية، إلا أن أحداث 11 سبتمبر وما تلاها دفعته إلى دراسة المزيد عن الإسلام. وقد كان لقاؤه العرضي مع يوسف أسلام (كات ستيفينز سابقا) في مسجد لندن الكبير ذا أثر كبير . يقول إدريس:" وجدت نفسي أساله :ما الذي يجب أن يفعله المرء ليصبح مسلما؟" فأجاب أن المسلم يجب أن يؤمن بالله الواحد ويصلي الصلوات الخمس في اليوم ويصوم رمضان، فقاطعته قائلا أنني أؤمن بهذا كله وقد صمت مع تلاميذي المسلمين في رمضان" وهنا سألني :" وعلام تنتظر؟ ما الذي يؤخرك؟ " فقلت أنني لم أكن أنوي العودة للإسلام. وفي تلك اللحظة صدح الأذان وبدأ الكل يستعد ووقفوا في صفوف استعدادا للصلاة. فجلست في الخلف وبكيت ثم بكيت قائلا لنفسي :" من ذا الذي أحاول أن أخادع؟
    عملية اعتناق الإسلام رسميا كانت بسيطة. حيث يتلو المسلم الجديد الشهادة أمام شهود عدول معلنا إيمانه بوجود خالق واحد "الله" وأن محمد هو نبيه.
    يقول إدريس :" يستخدم الكثير من المسلمين مصطلح "العائد للإسلام" بدلا من "المتحول للإسلام"، معتقدين أنهم بإتباعهم الإسلام فهم يعودون للفطرة البشرية النقية"
    أعلن إدريس إيمانه بالإسلام رسميا في جوار المسجد الأزهر في القاهرة ، وهو أقدم معاهد التدريس الإسلامية السنية. وقد اتخذ لنفسه اسم إدريس توفيق ، حيث إدريس هو اسم لنبي وكلمة توفيق تعني بالعربية "النصيب الحسن".
    يقول إدريس" الناس والأحداث قادتني للإسلام، فلم يدفعني لترك الكنيسة أي مشكلة حدثت لي معها، وليست بسبب اعتقاداتها أو أي شيء من هذا القبيل، أعتز بماضيّ في الكنيسة وقد استمتعت بما فعلت حينها، وأحب كل من عملت معه وأعامل معتقداتهم بالتقدير، إلا أن نفسي لم تكن مرتاحة" . وقد تردد إدريس في الإجابة عند سؤاله عن الأشياء التي وجدها في الإسلام ولم يجدها في الكاثوليكية. قائلا "هذا سؤال متشعب جدا". وعند سؤاله عن الفرق الأساسي أجاب:" أعتقد أن الإسلام دين متمركز تماما حول مفهوم الإله، فهو لا يهتم بما فعل المسيح لي ولا يتحدث عن إقامة الصلاة لأجلي. كل شيء يتعلق بالله. الأمر الآخر أن تعاليم الإسلام تشمل كل مظاهر الحياة. فهو دين لا يقتصر على الذهاب للكنيسة كل يوم أحد فقط. وليس مجرد الذهاب للقداس كل صباح والحياة حياة مليئة بالقدسية. فالإسلام يعلمك كيف تحيي الناس، وكيف تأكل طعامك، وكيف تدخل غرفتك.. يعلمك كيف تفعل كل شيء في حياتك. وعلى الرغم من أن المسلمين ليسوا قديسين، فالإسلام يشجّع المسلمين على التفكير بالله في كل لحظة. روح الإسلام تكمن في إرجاع كل الأمور إلى الله. فالإسلام هو كل شيء بالنسبة للمسلم.
    وعند سؤاله "هل واجه فترة من الشكوك قادته لتغيير دينه أجاب:" لا. لا شيء من هذا القبيل، فعلى الرغم من أن احد من الحواجز التي منعتني من الإسلام كانت قصة إبراهيم ،حيث يقول الكتاب المقدس أن إبراهيم كان سيضحي بابنه إسحاق، بينما يقول القرآن انه كان سيضحي بابنه إسماعيل، وعلى رغم من أن الأمر قد يبدو غريبا إلا أن هذا الأمر حاك في نفسي لفترة طويلة. قائلا أن أحدهما يجب أن يكون على خطأ. فلا يمكن أن يكون كلاهما على صواب. إلا أنه في النهاية –وكما هو الأمر مع أي دين – يجب على المرء أن يقوم بتلك الوثبة ويقبل روح الإسلام. لم يكن لدي أي مشكلة مع فكرة أن لا إله إلا الله. فلقد آمنت بهذا طوال عمري، أما كون محمدا هو نبيه فلقد تعلمت هذا وفهمته.
    يستحي إدريس أن يتحدث عن ردة فعل زملاءه في الكنيسة الكاثوليكية حول اعتناقه الإسلام. حيث يقول: " تركتهم حين تركت الكنيسة، فلا أريد إثارة أي قضية تتعلق بما يؤمن به الناس بحب، لو سألني الناس حول اعتناقي الإسلام فسأجيب، إلا أنني لن أتجاوز هذا الحد. هذه القضية قضية ثانوية بالنسبة لي لا أحب إثارتها"
    هناك القليل من البيانات فيما يتعلق بعدد معتنقي الإسلام. حيث تقول إحصائية أجريت في الولايات المتحدة أن 100000 شخص يعتنقون الإسلام كل عام، وأنه مقابل كل رجل يعتنق الإسلام، هناك أربع نساء يعتنقن الإسلام. وقد أشارت دراسة حديثة ليحيى بيرت (جوناثان بيرت سابقا) ابن اللورد بيرت (المدير السابق لشبكة الـ BBC) استخدمت إحصاءات رسمية أن هناك 14200 رجل أبيض في بريطانيا اعتنقوا الإسلام.
    يقول إدريس:" أعتقد أن الناس الذي اعتنقوا الإسلام وجدوا فيه الهدوء والبساطة التي كانوا يفتقدونها ، أنا لا أرى أنه دين متزمت، لكنه دين مهيمن. الإسلام جميل ولطيف وأنيق. جميع القيم الأخلاقية التي كانت في بريطانيا وأرلندة منذ 30 أو 40 سنة مضوا في أيام الآباء والأجداد، ما تزال حتى الآن تمارس في العالم الإسلامي"
    نشر إدريس كتابا لغير المسلمين يشرح فيه مبادئ الإسلام. يقول إدريس:" ينظر كل من السلام والغرب إلى بعضهما البعض نظرة تشكيك بينما لا يوجد داع لهذا. فكلنا أناس طبيعيون نؤمن بمعتقدات مختلفة، إلا أنني وجدت أنه من الممتع أن أرى كمّ المسلمين الذين يستمعون لحواراتي، فأغلبية الإيميلات التي تصلني تأتي من طلاب الجامعة المسلمين والمهنيين الشباب الذين يخبروني بأنهم يحبون الطريقة التي أعبّر بها عما يؤمنون به. وأقول لهم لو أننا استطعنا العيش كمسلمين حقيقيين فإن الناس في الغرب سيجلسون مناّ مجالس التعلم والاقتداء، وسيعتقدون إن الإسلام مؤثر للغاية. علينا كمسلمين أن نعطي المثال الأفضل"
    من الأشياء التي تزعج إدريس حقا الحديث عن صراع الحضارات. يقول:" لا يوجد شيء اسمه صراع الحضارات، فهذا هراء، فالإسلام جزء من كل الحضارات، وليس حضارة مستقلة. فلو كنت مسلما في بريطانيا فأنت بريطاني، فهذا الجدل في بريطانيا حول ولاء المسلم وحول إمكانية أن يكون المرء مسلما وبريطانيا هو جدل سخيف، بل أنني اعتقد انه ناجم عن تعصب عرقي . فلو ذهبت للندن فلن يتسائل أحد عن كوني بريطاني بسبب لون جلدي، والسبب في أن المجتمع البريطاني لا يتقبل معظم المسلمين كبريطانيين حقيقيين ليس كونهم مسلمين، بل بسبب كونهم الجيل الثاني لمهاجرين باكستانيين أو بنغاليين أو عرب. فالأمر ليس له علاقة بالإسلام"
    يجاهد إدريس –شانه في هذا شأن الكثير من معتنقي الإسلام – ليطبق تعاليم الشريعة الإسلامية رافضا الانجراف بالشبهات التي تكون محورا للجدل بين علماء المسلمين والمجددين. مفضلا التزام ما يوافق عليه علماء الأزهر الشريف.
    يقول إدريس:" سأبقى ملتزما بتعاليم المشايخ حيث أنني لا أشعر أنني امتلك من العلم ما يؤهلني لمعارضتها، هناك عدة سبل لعرض الإسلام بطريقة يصبح مقبولا فيها بين الناس، إلا أننا لا يجوز أن نغيره، فأنا سأبقى دوما ملتزما بالمنهج السلفي، فهناك ما يكفي من الدعوات في العالم والتي تحاول تقسيم المجتمع الإسلامي "
    وعند الحديث عن التطرف أدان إدريس العمل القتالي معبرا في الوقت نفسه عن تفهمه للأسباب التي تدفع البعض لاعتناق هذا النهج، فيقول:" عندما يرى الشباب المسلم نفسه محبطا تماما ولا يوجد ما يستطيعون فعله لإيقاف الاضطهاد و الظلم و الإجرام وعدم المساواة التي تحيق بهم، فإنهم يدفعون نحو الزوايا التي لا يجدون لهم مخرج منها. وفي ظروف يكون فيها المسلمون خاضعين للاعتداء فيقوم البعض بالاعتداء بالمثل، يمكنني تفهم موقفهم. أنا لا أوافقهم إلا أنني أتفهم ما الدافع لأفعالهم. المشكلة لا تنتج عن الإسلام بل تحشر في الإسلام حشرا، وعلينا أن نقول لهؤلاء أن هناك طريقة أخرى..فالله عز وجل سيعاقب هؤلاء المجرمين وسيكون لهم العذاب الأبدي. يجب أن نرحم الشباب المسلم، تلك الأرواح المسكينة المضللة والتي تقوم بأفعال خاطئة باسم الإسلام، تماما قدر ما نلومه. فما يقومون به خاطئ . الإرهاب وكل ما يشابهه من أصولية وتطرف أفعال خاطئة يجب إدانتها، إلا أننا يجب أن ندرك من أن يأتون وأن نقول لهم أن هناك طرقا أخرى للرد. فإسلامي وإسلام كل مسلم عرفته في مصر وبريطانيا يتركز على محاولة أن نصبح أفضل كل يوم، لن أتخذ موقفا مدافعا فأنا شديد الافتخار بالاسلام"
    ماري فيتزغيرالد الحائزة على منحة دوغلاس جاجيبي Douglas Gageby الافتتاحية في تقريرها عن "أوجه الإسلام" في يوم الجمعة في جريدة الأيام الأرلندية
    التعديل الأخير تم بواسطة الهادي ; 29-01-2008 الساعة 05:51 AM

  5. #5
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    السلام عليكم

    اخى الهادى
    جزاكم الله خيرا بما تفضلتم به

    ولى استفسار

    لماذا لا تشارك معنا فى ترجمة الشبهات الكثيرة هنا والتى تحتاج لجهود كل مسلم متمكن مثلك ؟


    هنا تجد الكثير
    http://ebnmaryam.com/web/modules.php...Mygroups&gid=1


    قم بترجمة ما تقدر عليه وانشر الترجمات للمراجعة فى منتدى الترجمة

    ولك الشكر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية rk655
    rk655 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    92
    آخر نشاط
    10-09-2016
    على الساعة
    04:10 PM

    افتراضي

    أرجو ان ترحبوا معنا بالآنسة رضوي فهي ذات مؤهل مختص بالترجمة وهي سوف تسجل اشتراكها اليوم بمشيئة الله عسي ان ينفعنا الله بعلمها
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    147
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    09:23 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسيبة بنت كعب مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    اخى الهادى
    جزاكم الله خيرا بما تفضلتم به

    ولى استفسار

    لماذا لا تشارك معنا فى ترجمة الشبهات الكثيرة هنا والتى تحتاج لجهود كل مسلم متمكن مثلك ؟


    هنا تجد الكثير
    http://ebnmaryam.com/web/modules.php...Mygroups&gid=1


    قم بترجمة ما تقدر عليه وانشر الترجمات للمراجعة فى منتدى الترجمة

    ولك الشكر

    السلام عليكم
    أختي الكريمة

    ليس لي باع في الترجمة من العربية للإنجليزية، فهي تحتاج لخبرة في ممارسة اللغة، وما أخوك إلا عبد فقير تعلم اللغة الانجليزية كمتطلب للدراسات العليا في جامعة.. وكما تعلمين فالترجمة من الانجليزية أسهل للمتمكن من اللغة العربية ...أما العكس فيتطلب إدراك معان الكلمة وظلالها، ولعلنا نجد مثالا واقعيا هي الترجمات المتعددة للقرآن الكريم والتي يعجز أغلبها عن نقل المعنى الحقيقي للآية ناهيك عن إيصال معنى مخالف لها..

    ولنا في ترجمات الكتاب المقدس عبرة!

    لا أجد أي مشكلة في الترجمة من الانجليزية للعربية، أما العكس فلا أجدني قادرا عليه حاليا، خاصة أنني لم أعش بعد في بلد ناطق بهذه اللغة

On the road from the Vatican to Al Azhar ..ارجو من الاخوة ترجمة مضمون الموضوع للأهمية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-01-2008, 07:52 PM
  2. ارجو منكم قرآءة الموضوع
    بواسطة lelyan في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-12-2006, 04:59 PM
  3. انضم إلى فريق الإعجاز الإسلامى - أرجو تثبيت الموضوع للأهمية
    بواسطة aamer في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 30-11-2006, 05:36 PM
  4. عنوان الموضوع يجب أن يعبر عن مضمون الموضوع
    بواسطة الريحانة في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-11-2006, 07:20 PM
  5. من هو الارهابي!!!!!!!!!!!!(ارجو عدم حدف الموضوع)
    بواسطة اسد الصحراء في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 26-08-2006, 04:34 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

On the road from the Vatican to Al Azhar ..ارجو من الاخوة ترجمة مضمون الموضوع للأهمية

On the road from the Vatican to Al Azhar ..ارجو من الاخوة ترجمة مضمون الموضوع للأهمية