بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثاني

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثاني

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثاني

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثاني

    النبى الخاتم (…..و ليؤتى بالبر الابدي و لختم الرؤيا والنبوة ولمسح قدوس القدوسين) سفر دانيال 9-24
    كتبه/ مسلم عبد الله أبو عمر
    من هو المفترض أنه سيأتى لختم الرؤيا والنبوة؟ اليهود لا يعترفون بعد موسى عليه السلام بأى نبى له تشريع مأمورين هم باتباعه, ومازالوا ينتظرون المسيح!!! ولو سألنا النصارى عمن يكون هذا النبى المشار اليه فى النص فإنهم مبرمجون بطريقة شبه اليه على أن اية بشارة بأى نبى له مواصفات خاصة ذكرها العهد القديم(التوراة وكٌتب الانبياء) فإنها تكون خاصة بالمسيح عليه السلام ,هكذا مهما كانت البشارة ومهما كانت درجة انطباقها على المسيح عليه السلام, ولو سألنا المسلمين رأيهم عمن يكون هذا النبى الخاتم المشار اليه فى النص فنقول وبالله التوفيق أن جواب هذا السؤال عليه يدور الكلام والحديث ومسار مبحثنا فى هذا الفصل إن شاء الله وسنقدم ادلتنا وحججنا بحياد محاولين أن يكون كاملا فلا كمال بحق إلا لله الواحد الاحد.
    إن نبى اخر الزمان أو الخاتم هو الذى يبعثه الله كأخر رسول لتكون شريعته هى الكاملة التى يعيش عليها البشر الى قيام الساعة وتكون طريقته فى العبادة هى الواجب علينا جميعاً اتباعها , ونظراً لأهمية هذا النبى وخطورة عدم التعرف عليه ومخالفته فيما بعد ,اذ أن مخالفته تعنى الهلاك اذ هو الاخير ولا نبى بعده ليصحح لك, لذا ذكره الله سبحان الله وتعالى فى كل كتبه التى انزلها على الانبياء السابقين ,وذكره على لسان كل نبى أُرسِلَ قبل هذا النبى الخاتم عليهم جميعاًافضل الصلاة والسلام, وقد أخذ الله العهود والمواثيق على كل الانبياء على أن يبشروا بهذا النبى الخاتم الذى سيأتى فى وقت حدده الله بعلمه الازلى وعاهد الانبياء كلهم على نصرته لو بعث وهم أحياء وعليهم اتباعه واتباع ما جاء به:
    { وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ } (آل عمران:81)
    فعلى لسان ابراهيم عليه السلام:
    { رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } (البقرة:129)
    وعلى لسان عيسى ابن مريم عليه السلام:
    { وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ } (الصف:6)
    ثم يخبرنا القران الكريم بوجود بشارات لهذا النبى الخاتم صلى الله عليه وسلم فى التوراة والانجيل:
    { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } (البقرة:146)
    { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ } (الأنعام:20)
    { الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (الأعراف:157)
    بل ويذكر لنا القران ان صفة اصحابه ايضاً مذكورة فى كٌتب اهل الكتاب:
    { مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً } (الفتح:29)
    فأين هذة البشارات التى حدثنا عنها القران والتى مازالت موجودة إلى الأن فى كتب القوم من اهل الكتاب من اليهود والنصارى؟

    أوصاف النبى الخاتم من أين البداية الله يعد بالبركة لذرية ابراهيم عليه السلام
    تحكى لنا التوراة فتقول فى سفر التكوين:
    12: 1 وقال الرب لابرام اذهب من ارضك ومن عشيرتك ومن بيت ابيك الى الارض التي اريك 2 فاجعلك امة عظيمة واباركك واعظم اسمك وتكون بركة3 وابارك مباركيك ولاعنك العنه وتتبارك فيك جميع قبائل الارض.
    ثم يكمل السفر قصة سيدنا ابراهيم وكيف ان زوجته سارة كانت غير قادرة على الانجاب وطلبت منه الدخول على جاريتها السيدة هاجر لينجب منها وبالفعل انجب منها سيدنا اسماعيل ,وحين وصل سيدنا اسماعيل الى سن ال13 جاءت بشارة اخرى لسيدنا ابراهيم وهو انجابه لسيدنا اسحق ولكن من السيدة سارة هذة المرة ,وكلها تفاصيل تتوافق مع ما عند المسلمين ايضا وما يقره المسلمون فى هذا الجزء عن سيدنا ابراهيم. وتذكر التوراة غِيرة السيدة سارة بعد انجاب السيدة هاجر لسيدنا اسماعيل وطلبت من ابراهيم ان يذهب بها وبولدها اسماعيل بعيدا ,وبالفعل ذهب سيدنا ابراهيم ومعه زوجته السيدة هاجر وولدها سيدنا اسماعيل وسكن حيث موضع مكة الان وتركهم سيدنا ابراهيم وحدهم فى وادى غير ذى زرع ولكن الله كان معهم برعايته وقصة بئر زمزم ايضا المعروفة عند المسلمين نجدها ايضا فى سفر التكوين:
    21: 17 فسمع الله صوت الغلام ونادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها ما لك يا هاجر لا تخافي لان الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو 18 قومي احملي الغلام وشدي يدك به لاني ساجعله امة عظيمة 19 وفتح الله عينيها فابصرت بئر ماء فذهبت وملات القربة ماء وسقت الغلام 20 وكان الله مع الغلام فكبر وسكن في البرية وكان ينمو رامي قوس21 و سكن في برية فاران واخذت له امه زوجة من ارض مصر.
    كان ينمو رامي قوس: الى هذة التفصيلة الدقيقة أشار المعصوم صلى الله عليه وسلم فى حديثه الذى رواه البخارى فى صحيحه عن سلمة بن الاكوع رضى الله عنه قال:
    مر النبى على نفر من أسلم ينتَضِِلون,فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(ارمو بنى اسماعيل,فإن اباكم كان رامياً, وانا مع بنى فلان …… الحديث (صحيح البخارى احاديث الانبياء)
    وللأسف, الصدمة كانت فى أن السفر يذكر لنا ان برية فاران هذة موجودة فى صحراء بئر سبع جنوب فلسطين!!!وينقل لنا الدكتور صبرى جوهرة(نقلا من كتاب اختلافات فى تراجم الكتاب المقدس :أحمد عبد الوهاب) رأى الكنيسة فى مثل هذة الامور التى هى غلط واضح فتدافع الكنيسة عن هذا الغلط بقولها: : (“إن الله يسمح للإنسان (كاتب السفر) بأن يضع كل إحساساته وخبراته وحساسياته وميوله في النصوص مادام ذلك لا يغير ما قصده الله من معاني السفر الأخلاقية والدينية، وبالتالي تعترف الكنيسة بعدم دقة الكتاب في معلوماته الفلكية والجغرافية والتاريخية والجيولوجية..الخ، فالمقصود بالكتاب هو أن يعلم الدين والأخلاق، ويساعد على الوصول إلى طريق الصلاح والسعادة “).(1) ولا تعليق عن هذا الاله الذى يسمح بوجود أغلاط فى كتابه!!!
    وقد ورد فى التوراة السامرية طبعة 1851م تحديد مكان فاران بأنها فى الحجاز( نبوة محمد صلى الله عليه وسلم من الشك إلى اليقين /مكتبة القدس .بغداد 1978م للدكتور فاضل صالح السامرائى.) (2)
    راجع ايضا السنن القويم في تفسير أسفار العهد القديم ، بيروت : مجمع الكنائس في الشرق الأدنى ، 1973م ، الجزء الثاني ، ص172-173, راجع ايضاً صحيح البخارى: كتاب المناقب ,باب نسبة اليمن الى اسماعيل ح (3507)
    كما انه لا أحد ينكر أن نسب العرب المٌستعربة ينتهى الى اسماعيل عليه السلام ولا احد يقول ايضا ان العرب اصلهم كان من فلسطين او شمال مصر مثلا!!
    وليراجع فى ذلك كتب انساب العرب التى منها:العقد الفريد,تاريخ ابن خلدون,نسب معد واليمن الكبير,نسب قريش.
    والعرب والى الأن هم الامة الوحيدة التى ما زالت تحتفظ بانسابها بشكل اذهل وأدهش غيرهم من الأمم وكانوا يَعقِدون مجالس للتفاخر فى الانساب ولا يٌعرف أمة غير العرب عقدوا للأنساب مَجلساً!! والتاريخ يؤكد ان العرب المستعربة اصلهم هو اسماعيل عليه السلام وقد خرجوا من شبه جزيرة العرب.وقد وقع تحت يدى كتاب للقس بسيط ابو الخير يٌنكر فيه أن تكون فاران هى جبال مكة المكرمة ويؤكد أنها فى مصر!!, ويعلق ساخراً: راجع أطلس المدارس, ويٌختم متسائلاً أتمنى أن ارى دليلاً واحداً على أن فاران هى جبال مكة, وتنفيذاً لرغبة القس الحارة وتحقيقاً لامنيته الغالية أقدم له هنا (ولايحتاج الامر والله لهذا فسٌكنى إسماعيل فى مكة معروفة وثابتة تاريخياً) بعض الأدلة وليته يتذكرنا بها ولا يكرر بعدها أنه لم يجد دليلاً واحداً على أن فاران هى جبال مكة:
    1) ورد فى قاموس سترونج العبرى-اليونانى للكتاب المقدس تحت كلمة فاران الاتى: صحراء العرب!! أليس هذا يكفينا؟ وهذا نص كلام القاموس From H6286; ornamental; Paran, a desert of Arabia: – Paran
    2) الكل متفق على أن إسماعيل سكن فى برية فاران والاختلاف فقط اين تكون فاران هذة, القس بسيط يرى أنها فى مصر وهو نفس كلام كثير جداً من القوم , ولكن المفأجاة هى هذا النص الذى يٌثبت بوضوح أنها لم تكن مصر ,بل منطقة كبيرة تشمل من اليمن حتى شور وهى منطقى تقع أمام مصر!!! إليك النص سيادة القس:
    تكوين 25: 18 وسكنوا من حويلة الى شور التي امام مصر حينما تجيء نحو اشور امام جميع اخوته نزل. وهذا النص والله من أقوى الادلة عليهم إذ أن حويلة هى فى بلاد العرب(بلاد اليمن) بإعترافهم هم فى تفاسيرهم.
    3) يقول قاموس مٌعجم البلدان عن فاران أنها جبال مكة (منقول من بحث للدكتور محمد شريبة):
    4) الله وعد إسماعيل بالبركة وقال له :أجعلك؟ أمة كبيرة جدا:
    تكوين20:17 واما اسماعيل فقد سمعت لك فيه ها انا اباركه واثمره واكثره كثيرا جدا اثني عشر رئيسا يلد واجعله امة كبيرة. فهل شعب مصر او سيناء أمة كبيرة جداً أم أمة العرب؟ أيهما أكثر عدداً الان: مصر (70مليون نسمة) العرب قاطبة (300 مليون نسمة بما فيها مصر!)؟
    وجبل فاران هو جبل النور الذى به غار حِراء وسيأتى ذكره فى بشارة خاصة إن شاء الله, شىء أخر نذكره :لماذا جاء وسكن اليهود فى جزيرة العرب؟؟ لأنهم علموا أن نبى أخر الزمان سيكون من العرب طبقاً لهذة النصوص وغيرها كما سيأتى ذكره إن شاء الله بعد قليل.
    أما سبب اللبس الذى وقع فيه البعض أنه قد تكون هناك أماكن تسمت بهذا الاسم من قبل وقد قام الدكتور محمد شريبة بتحقيق هذة النقطة ومن ثم أثبت أن فاران المقصودة هى فاران العرب وإليك كلامه بنصه للأمانة العلمية وإحقاقاً للحق:
    “الحق هو أن فاران كما تطلق على مكة فهي تطلق أيضا على برية قرب سيناء والتي تعرف اليوم بوادي فيران، وأيضا على قرية من أعمال سمرقند، وبعد مزيد من البحث من خلال شبكة الاتصالات الدولية تبين أن فاران تطلق أيضا على قرية معروفة موجودة الآن في دولة البحرين بالجزيرة العربية ، وأيضا تطلق على نظام نجمي في مجرة درب التبانة! ، وبالإطلاع على الخرائط القديمة التي وضعها الإدريسي وجدنا فاران اسم لموضع قريب من أسوان!.. والعبرة في معرفة المكان المقصود في النص التوراتي تحديدا هو سياق النص نفسه، والكتاب المقدس في سفر التكوين 25 : 16- 18 يوضح أن سكن إسماعيل عليه السلام وبنيه قد امتد من حويلة إلى شور (هؤلاء هم أبناء إسماعيل… وسكنوا من حويلة إلى شور التي أمام مصر )، وحويلة كما يقول قاموس الكتاب المقدس هي أرض في بلاد العرب السعيد ( أرابيا فليكس) أو اليمن، وشور أرض شمال مصر وجنوب فلسطين ، وابتداء الكتاب المقدس بذكر حويلة قبل شور يؤكد أن هذا المكان كان مهد نشأتهم وأنهم انتشروا بعد ذلك إلى الشمال حتى وصلوا إلى شور = جنوب فلسطين ، وعليه فإن إسماعيل وبنيه قد سكنوا في تلك البلاد الممتدة جنوب الحجاز وشماله، ولقد قامت الأدلة التاريخية على ذلك منها بناء إسماعيل وأبيه إبراهيم البيت الحرام بمكة وتفجر بئر زمزم من تحت قدمي إسماعيل مما يؤكد أن فاران التي سكنها إسماعيل هي الصحراء التي بها مكة المكرمة..وهذا ما اعترف به عدد من المؤرخين منهم المؤرخ جيروم والمؤرخ اللاهوتي يوسبيوس.” – انتهى كلام الدكتور محمد شريبة.
    والذى قدمه هنا قاموس الكتاب (الموسوعة I.S.B.E) هو أنه قال بالحرف: جزيرة العرب تشمل داخلها حسب التعريف القديم لها شبه جزيرة سيناء ايضاً,إليك نص كلام الموسوعة تحت كلمة العرب:
    The peninsula of Arabia was divided by the ancient geographers into three parts: Arabia Petrea, Arabia Deserta and and Arabia Felix. The first of these names, which is found in Ptolemy, means, not Arabia the Rocky, but that part of Arabia in which is situated the city of Petra (see SELA), and it also includes the peninsula of Sinai.
    هذا التفسير من الموسوعة يحاول به صاحبه ان يَخرج من التناقض الذى وقع فيه البعض بالقول أن إسماعيل عليه السلام سكن فى سيناء حيث برية فاران!! والحقيقة التاريخية التى تؤكد أنه سكن فى شبة جزيرة العرب وبشهادة النصوص الاخرى وبشهادة كتب الانساب والتواريخ, فكان هذا التفسير الوسط الذى يتماشى مع التاريخ فى جزئية أن إسماعيل عليه السلام سكن فى شبه جزيرة العرب , ومن ناحية أخرى توسع الرجل وقال أنها كانت تشمل أيضاً شبه جزيرة سيناء!!
    على أية حال ما يهمنا هنا أن فاران تقع داخل شبه جزيرة العرب أيا كانت حدود هذة الجزيرة! ولا نقول إلا: شهد شاهد من أهلها, والقس بسيط هو رجل يؤدى عمل مطلوب منه لا أكثر ولاأقل, فهو يكتب من خلال ما يٌسمونه قسم اللاهوت الدفاعى!! فلايوجد أى دليل لدى القوم على نفى نبوة الصادق الامين صلى الله عليه وسلم إلا برفض أن إسماعيل سكن فى بلاد العرب,وبالتالى فاران ليست عربية(لان هناك بشارة كبرى ذكرت فاران خاصة سنذكرها فى حينها إن شاء الله) وبالتالى رسول الاسلام (صلى الله عليه وسلم) ليس بنبى أخر الزمان, وهذا لا يكون إلا بالقول أن فاران ليست عربية وتقع داخل سيناء!! فعل الرجل ما فعل , كافح ما قٌٌدِر له أن يٌكافح, ولكن هل هذا يجعله بريئاً أمام الله؟؟ هل الله غافل عما يفعله هؤلاء؟؟ هم يخدعون أنفسهم لا أكثر ولا أقل!,ومن المعروف أن الله لم يبعث نبياً إلا وكان له أتباع ومٌعاندين , ومعروف لمن يقرأ قَصص الانبياء أنه سيجد أن لهؤلاء المٌعاندين شبهات , ولكن الحقيقة تقول ماذا؟ رحل الانبياء جميعاً ومات الجميع, أين الأن هؤلاء الذين كفروا ولم يؤمنوا؟ هذا هو نفس مصير من يٌعاند ويغالط كل حقيقة ثابتة ليٌثبت لنفسه شيئاً شيطانياً هو يحبه ويهواه:
    { أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً } (الفرقان:43)
    { فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدىً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } (القصص:50)
    نكتفى بهذة ألادلة وأتمنى أن نكون قد حققنا أمنية القس الغالية فى ايراد الادلة الدالة على أن فاران المذكورة فى النصوص عربية, ويكفيه بلا عناد إن أراد أن إسماعيل عليه السلام هو جد العرب المٌستعربة لا جدال فى ذلك بين كل المؤرخين وكتب الأنساب.

    وعد الله لاسماعيل عليه السلام بالبركة
    يذكر لنا سفر التكوين مباركة الله لسيدنا اسماعيل ومن سيكون من ذريته:
    17: 20 واما اسماعيل فقد سمعت لك فيه ها انا اباركه واثمره واكثره كثيرا جدا اثني عشر رئيسا يلد واجعله امة كبيرة.
    من هى هذة الامة الكبيرة التى جاءت من ذرية إسماعيل عليه السلام , وما المراد بالبركة هنا؟وهل يوجد امة عظيمة جاءت من ذرية إسماعيل غير أمة العرب؟
    { رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } (البقرة:128)
    { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ } (آل عمران:110)
    وهل بورك أحد منها غير محمد صلى الله عليه وسلم؟؟ ولو عٌدنا إلى الإصحاح السادس عشر وقرانا سيتضح لنا المعنى أكثر: 16: 12 وانه يكون انسانا وحشيا يده على كل واحد ويد كل واحد عليه وامام جميع اخوته يسكن.
    ويشهد لنا التاريخ أن العرب ما سادوا يوماً على غيرهم إلا فى زمن محمد صلى الله عليه وسلم ومن قبله صلى الله عليه وسلم كانوا مٌستضعفين , والان صاروا مرة أخرى مٌستضعفين لتركهم سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم, وبركة الله من المعروف أنها لا تحل فى المٌخالفين ولكنها حلت فقط وقت محمد صلى الله عليه وسلم فساد العرب رعاة الشاة الأمم وأطبقوا على الارض من مشرقها إلى مغربها ولا ينكر ذلك إلا جهول جاهل لم يقرأ حرفاً لا من تاريخ الاسلام فقط بل من تاريخ الأمم والحضارات بوجه عام.بل نقول ان من نتاج هذة البركة أن حل المسلمون الاوائل أتباع النبى البشير محمد صلى الله عليه وسلم فى اروبا داخل معقل من يزعمون أنهم معهم الروح القدس! وظلوا هناك لمدة 800 عام!!

    الذبيح هو اسماعيل عليه السلام وليس اسحق عليه السلام
    يٌصر النصارى ومن قبلهم اليهود على ان الذبيح كان اسحق, لانهم يعرفون أن فى هذا دليل على عدم صحة نبؤة النبى العربى محمد صلى الله عليه وسلم,ولكن هل فعلا الذبيح كان اسحق ام كان اسماعيل عليهم السلام؟
    وقصة الذبيح معروفة للجميع وهى أن الله امر سيدنا ابراهيم بان يأخذ ولده ليذبحه فلما هم ابراهيم الخليل بتنفيذ الامر فداه الله بذبح اى كبش عوضا عن الولد,هذا القدر من القصة متفق عليه بين المسلمين واليهود والنصارى والاختلاف بينهم فقط فى من كان الذبيح هل كان اسحق عليه السلام ام اسماعيل عليه السلام؟ ولكن الحق ان الذبيح كان اسماعيل عليه السلام وهذا ثابت من نصوص كتابهم الى الان ولكنه العناد لان مباركة اسماعيل ثابتة له ومن ذريته سيخرج نبى أخر الزمان بل أن اليهود كانوا يعلمون هذة الحقيقة لذا كثيراً منهم ارتحل الى بلاد العرب وجاوروها بين مكة والمدينة فى انتظار خروج هذا النبى.وإلى هذا المعنى اشار القران أيضاً فقال ربنا تبارك وتعالى:
    { وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ } (البقرة:89)
    فكان اليهود يعلمون بأن نبياَ أوشك أن يخرج من العرب وكانوا يتحدون به الأعاجم من الروم وغيرهم بأنهم سيتبعونه ليقاتلوا معه أعدائهم
    { وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ } (البقرة:89)
    ولكن كدأبهم لما بٌعث محمداَ صلى الله عليه وسلم كذبوه ولم يتبعوه إلا طائفةَ مؤمنة منهم ومن النصارى تثبتوا من البشارات وامنوا به صلى الله عليه وسلم وسيأتى ذكر هذا بعد قليل.

    الدليل على ان الذبيح هو اسماعيل عليه السلام من نصوص الكتاب عندهم
    1) قول الله لابراهيم ابنك وحيدك فيه دلالة واضحة على انه اسماعيل اذ ان اسحق لم يكن وحيد ابراهيم عندما ولد, بل كان اسماعيل يبلغ من العمر 13 عام حين ولد اسحق وانما اسماعيل كان ابناً وحيدا لابراهيم لمدة 13 عام كاملة:
    تكوين:22 : 16 وقال بذاتي اقسمت يقول الرب اني من اجل انك فعلت هذا الامر ولم تمسك ابنك وحيدك 17 اباركك مباركة واكثر نسلك تكثيرا كنجوم السماء وكالرمل الذي على شاطئ البحر ويرث نسلك باب اعدائه.
    ولكن يد التحريف التى تعلم دلالة ذكر اسماعيل هنا فى النص جعلت الابن الوحيد هنا هو اسحق!! وكل يهودى ونصرانى ومسلم يعلم ان الابن الاول لابراهيم هو اسماعيل وهذا ثابت بنص كتابهم:16 : 15 فولدت هاجر لابرام ابنا ودعا ابرام اسم ابنه الذي ولدته هاجر اسماعيل 16 وكان ابرام ابن ست وثمانين سنة لما ولدت هاجر اسماعيل لابرام ويستمر السياق حتى نصل للاصحاح 17
    17 : 15 وقال الله لابراهيم ساراي امراتك لا تدعو اسمها ساراي بل اسمها سارة 16 واباركها واعطيك ايضا منها ابنا اباركها فتكون امما وملوك شعوب منها يكونون 17 فسقط ابراهيم على وجهه وضحك وقال في قلبه هل يولد لابن مئة سنة وهل تلد سارة وهي بنت تسعين سنة.
    -فقط مجرد مقارنة بين السياق الاول نجد ان ابراهيم كان عمره 86 عاماً عندما ولدت له هاجر اسماعيل عليه السلام, وفى السياق الثانى نجد ان ابراهيم كان عمره 100 عام حين ولدت له سارة اسحق عليه السلام, اذا من كان الابن الاول؟!ومن كان وحيد ابراهيم لمدة 13 عام كاملة؟
    2) قد يعترض بعضهم بقوله كما هو منتشر جدا بينهم: نعم نعم اسماعيل هو الابن الاول ولكنه ليس بكراً والبكورية فقط لسارة لان هاجر كانت جارية!!
    الرد على هذة الشبهة الصلعاء انما تكون من كتابهم بنص مباشر يقول ان الابن البكر إن كان لجارية فله حق البكورية, نجد هذا النص فى سفر التثنية:
    21: 15 اذا كان لرجل امراتان احداهما محبوبة والاخرى مكروهة فولدتا له بنين المحبوبة والمكروهة فان كان الابن البكر للمكروهة : 16 فيوم يقسم لبنيه ما كان له, لا يحل له ان يقدم ابن المحبوبة بكرا على ابن المكروهة البكر 17 بل يعرف ابن المكروهة بكرا ليعطيه نصيب اثنين من كل ما يوجد عنده لانه هو اول قدرته له حق البكورية.
    3) لايكون الابتلاء من الله حقيقياً ومٌكتملا اذا كان الذبيح هو اسحق عليه السلام اذ أن ابراهيم عليه السلام عنده ما زال ولد أخر هو اسماعيل عليه السلام,
    ولكن الابتلاء يكون قوياً وشديداً على قلب سيدنا ابراهيم عليه السلام عندما يأتيه الامر بذبح اول ابنائه ولا يعلم إبراهيم عليه السلام هل سيرزقه الله بعده ابناً أخر ام لا, لذا الذبيح كان هو اسماعيل عليه السلام. وفى هذا حق على القوم قول الله عز وجل فى القران الكريم:
    { وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ } (البقرة:42)
    4) من أوضح ألادلة على ان الذبيح لايمكن أن يكون إسحق عليه السلام هو ما ذكره الدكتور منقذ السقار فى بحثه الذى أشرنا إليه من قبل أن الله وعد ابراهيم عليه السلام أن يجعل فى ذرية إسحق البركة والنبوة وهذا كبشارة قبل أن يولد إسحق من الاساس , كيف يكون بعدها أمر بذبحه!!! ألايوجد حتى عقلاء منصفين؟؟ تكوين 19:17:
    17: 19 فقال الله بل سارة امراتك تلد لك ابنا وتدعو اسمه اسحق واقيم عهدي معه عهدا ابديا لنسله من بعده. كيف سيكون له نسل إن كان سيذبح صغيراً؟؟
    وكلمة أبدياً هنا كما يوضح الدكتور منقذ لا تعنى معناها الحرفى أى لاخر الزمان بلا إنقطاع , لا, إنما يستعمل كتابهم هذة الكلمة كثيراً للدلالة على طول الفترة الزمنية ,مثال لهذا:
    ملوك 2: 5-27: فبرص نعمان يلصق بك وبنسلك الى الابد وخرج من امامه ابرص كالثلج. لم يظل البرص فى ذريته بطبيعة الحال إلى الأن ولكن كان للدلالة على طول الفترة. مثال اخر:
    28: 6 وقال لي ان سليمان ابنك هو يبني بيتي ودياري لاني اخترته لي ابنا وانا اكون له ابا : 7 واثبت مملكته الى الابد اذا تشدد للعمل حسب وصاياي واحكامي كهذا اليوم
    ومعروف ان مملكة سليمان عليه السلام بطبيعة الحال لم تظل إلى الأن بل أنها انتهت بلا عودة على يد بختنصر منذ أكثر ما يزيد عن 2500 عام!!
    الأن بتوفيق الله وبحمده اثبتنا هذة النقطة واثبتنا أن الذبيح كان اسماعيل عليه السلام ومع أن هذة النقطة لن نعول عليها كثيراً فيما بعد إلا أن ايراد الحق أحق أن يٌذكر هنا, ولأن قصة سيدنا اسماعيل ومباركة الله له ولذريته عليها ينصب باقى البشارات لذا ذكرناها هنا وابسطنا الكلام فيها. كلام ابن القيم فى أن الذبيح هو إسماعيل عليه السلام نذكر بعضه هنا إذ لا يخلومن فائدة إن شاء الله وهو من كتاب إغاثة اللهفان تحت فصل بعنوان :تبديل التوراة وتحريفها ص560و561 طبعة مكتبة الصفا(نورد فقط بعضاً من كلامه رحمة الله وهناك ما ذكرناه فلن نكرره والترقيم العددى إنما هو منا وليس من فعل الكتاب ):
    1) أن الله سبحان الله وتعالى أمر إبراهيم عليه السلام أن ينقل هاجر وإبنها عن سارة ويسكنها فى برية مكة لئلا تغير سارة,فأمر بإبعاد السرية وولدها عنها حفظاً لقلبها ودفعاً لأذى الغيرة عنها, فكيف يأمر الله سبحانه وتعالى بعد هذا بذبح إبن سارة وإبقاء ابن السرية!,فهذا مما لا تقتضيه الحكمة.
    2) أن قصة الذبح كانت بمكة قطعاً ولهذا جعل الله ذبح الهدايا والقرابين بمكة تذكيراً للأمة بما كان من قصة إبراهيم عليه السلام مع ولده.
    3) أن إبراهيم عليه السلام لم يقدم بإسحاق إلى مكة البتة ولم يفرق بينه وبين أمه , وكيف يأمره الله تعالى أنيذهب بابن امرأته فيذبحه بموضع ضرتها فى بلدها ويدع ابن ضرتها!
    وهذا ما قلناه من قبل وأيضاً النص عندهم يٌشيرأنه أخذه إلى جبل وأرض المريا (تكوين1:22)ولم يستطع أحد أن يحدد ما هى أرض المريا هذة, ولكننا نقول هو جبل المروة فى مكة ولكن الذبيح لم يكن كما رأينا إسحق عليه السلام. ويذكر ابن القيم غيرها من الدلائل ذكرناه من قبل والحمد لله.
    الأن مع اولى بشارات كتاب اليهود والنصارى بالنبى الخاتم وهى تعد من اقوى البشارات بالنبى الخاتم الذى سيأتى فى اخر الزمان وهناك من يكتفى بذكرها فقط ولا يتعداها لكونها بشارة صريحة وقطعية الدلالة فى ثبوت خروج نبى أخر الزمان يقيم الله به الحق ومن لم يسمع اليه سيعاقبه الله, من هؤلاء الافاضل كان الشيخ أحمد ديدات رحمة الله عليه فارس هذا الميدان فلا يكاد يخلو كتاب من كتبه يتحدث عن البشارات او مناظرة من مناظراته الكبرى إلا وتعرض الشيخ رحمه الله الى هذة البشارة واكتفى بها كدليل, فما هى هذة البشارة؟

    الإجابة في الجزء الثالث بإذن الله فأنتظرونا
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 24-08-2015 الساعة 05:49 PM

بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثاني

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من بشارات النبي الخاتم في الكتاب المقدس
    بواسطة شِبل الإسلام في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-05-2017, 11:35 AM
  2. بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الأول
    بواسطة ابوغسان في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 30-08-2015, 08:54 PM
  3. ما اتفق فيه التوراة والانجيل والقران
    بواسطة gadali في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-07-2012, 06:08 PM
  4. عصمة التوراة والانجيل ... اكاذيب حول المخطوطات
    بواسطة شريف حمدى في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 22-01-2008, 01:53 AM
  5. النبى الخاتم بشارة ورسالة
    بواسطة muslem1_3 في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 05-05-2007, 02:25 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن ـ الجزء الثاني

بشارات النبى الخاتم فى التوراة والانجيل والقرآن  ـ الجزء الثاني