ادعاء ثبوت صور للتثليث في العقيدة الإسلامية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ادعاء ثبوت صور للتثليث في العقيدة الإسلامية

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: ادعاء ثبوت صور للتثليث في العقيدة الإسلامية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي ادعاء ثبوت صور للتثليث في العقيدة الإسلامية

    مضمون الشبهة:
    تدعي طائفة من المغالطين أن الإسلام إن يكن رد عقيدة التثليث النصرانية ظاهرا، فإنه - في حقيقة الأمر - قد ألمح إلى مظاهر لها تتجلى في البسملة التي يرددها المسلمون، وفي الصفات الإلهية العديدة التي أسندها الإسلام إلى الله - عز وجل - لا سيما اسم "الودود" الذي يستدعى ضربا من التآلف في الذات الإلهية بين أقانيمها المكونة لحقيقتها، وربما أضافوا إلى ذلك ما يشيع في القرآن الكريم من إسناد الأفعال إلى الله بضمير الجماعة كقوله سبحانه وتعالى: )إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون (9)( (الحجر).
    ويرون أن عقيدة التثليث التي جاء بها عيسى - بزعمهم - هي التصور الوحيد الذي يسد الفجوة بين الرب وعباده بروابط الحب التي أقامها تجسده ثم صلبه فداء لهم وتكفيرا عن خطاياهم.
    وجوه إبطال الشبهة:
    العقيدة النصرانية في عيسى - عليه السلام - عقيدة متناقضة مضطربة، لا يستسيغها عقل أو يطمئن إليها ضمير.
    المحاولات الكثيرة التي أقدم عليها بعض كتاب النصارى لإثبات أن الإسلام أقر بعض مظاهر التثليث - هي من التكلف والعنت على نحو يسقط قيمتها ويجعلها غير جديرة بالاعتبار.
    تعلق بعض النصارى بتعدد الصفات الإلهية في الإسلام للقول بضرب من التعديد في الإسلام يخالف ما يعرفه المسلمون من دينهم وما يفهمونه من هذه الصفات.
    لم يدع عيسى عليه السلام - كغيره من الرسل - إلا توحيد الله عز وجل، وكثير من العقائد النصرانية إنما مرجعه إلى بولس الذي لا تخلو سيرته من شبهات وشكوك.
    عقيدة التثليث في النصرانية قد فشلت في طمأنة الضمير المسيحي وبخاصة في العصر الحديث؛ وهذا يفسر إقبال الغربيين على اعتناق الإسلام.
    التفصيل:
    أولا. التناقض في عقيدة التثليث:
    يستهلون شبهتهم بسرد بعض آيات القرآن الكريم التي تدعو إلى توحيد الله، ونبذ التثليث الذي مهما حاولوا أن يقنعوا الناس بأنه توحيد فلا بد أن يردهم إلى أنه تعدد وتثليث. ويعقبون على الآيات المذكورة في مضمون الشبهة وهي قوله سبحانه وتعالى: )وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب (116)( (المائدة)، وقوله سبحانه وتعالى: )يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السماوات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا (171)( (النساء)، وقوله سبحانه وتعالى: )لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا( (المائدة: 17)، ويقولون: إن هذه الآيات توضح أن محمدا سمع من بعض أصحاب البدع من النصارى أنه يوجد ثلاثة آلهة، هم الله ومريم وعيسى، فرد على هذه البدعة، وكرر المرة بعد الأخرى أن الله واحد.
    وإذا كانوا ينقلون عن التوراة والإنجيل هذا النص: "الرب إلهنا رب واحد". (التثنية 6: 4، ومرقس 12: 29)، فلماذا يجعلون هذا الواحد من الثلاثة يتميز عن الآخر، فهما ذاتان، لا يفهم العاقل من هذا التعبير إلا ذلك، ومع ذلك فهما عند النصارى إله واحد!!
    يقول د. عبد الحليم محمود: "لقد سمعت مرة - وكدت لا أصدق أذني - بطريرك أقباط مصر عند تتويجه يقول عن السيد المسيح عليه السلام: يجلس عن يمين أبيه على العرش، وهما واحد"!
    وإذا كانت تصريحات كتابهم المقدس يأتي فيها أحيانا القول بالإله الواحد، وتعتمدون بعد ذلك على التثليث فهذا يعني تناقضهم في تصور الإله الواحد، وخروجهم على ما صرح به كتابهم، وقد ثبت للعلماء أن عقيدة التثليث عند النصارى عقيدة مقتبسة من الديانات الوثنية القديمة، مثل ديانة البراهمة والبوذية، ووثنية قدماء المصريين، والفرس واليونان والرومان" [1].
    ومهما حاول النصارى الجمع بين التوحيد والتثليث، فهي محاولة غير موفقة، كالذي يجمع بين النقيضين، ويعبر هؤلاء عن تناقضهم وتناقض أبناء ملتهم بقولهم: المسيحيون لا يعبدون ثلاثة آلهة، بل إلها واحدا في وحدانية جامعة هو: الآب، والابن، والروح القدس، فالوحدانية في العقيدة النصرانية ليست هي عبادة إله واحد، بل مجموعة مركبة، وهي إله واحد سواء فهمت ذلك أم لم تفهمه!!
    إنكارهم ألوهية مريم قولا، وعبادتهم لها فعلا:
    يقول هؤلاء المدعون: "ولم يقل مسيحي حقيقي إن العذراء مريم إله، مع كل التقدير والمحبة لها". وليتهم في إنكارهم ألوهية مريم يعبرون عن كل النصارى، فلسنا هواة خلاف، وقد دعانا المولى - عز وجل - إلى أن نلتقي مع أهل الكتاب على كلمة سواء: )قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم( (آل عمران: 64).
    فطائفة البروتستانت من فرق النصارى - وهي فرقة ظهرت متأخرة - هي وحدها التي تنكر ألوهية مريم، أما ما عداها من الفرق، فالجميع يقول بألوهية مريم، والنصارى وإن عبدوا مريم إلا أنه لم يثبت أنهم أطلقوا عليها إلها، كما أطلقوا على عيسى - عليه السلام - ومن هنا ندرك دقة التعبير القرآني عندما قال عن مريم وعيسى - عليهما السلام - مجتمعين: )وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله( (المائدة: 116)، والاتخاذ غير التسمية، فهو يصدق بالعبادة، وهي واقعة قطعا، بينما قال الله تعالى في عقيدتهم في عيسى خاصة: )لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم( (المائدة: 72).
    فهم عبدوه وسموه إلها، وهذا موافق لواقع النصارى )ومن أصدق من الله حديثا (87)( (النساء)، وعن عبادة النصارى لمريم - عليها السلام - يقول الشيخ محمد رشيد رضا: "إن هذه العبادة التي يوجهها النصارى لمريم، والدة المسيح - عليهما السلام - منها: ما هو صلاة ذات دعاء وثناء واستغاثة واستشفاع، ومنها: صيام ينسب إليها ويسمى باسمها، وكل ذلك يقرن بالخشوع، والخضوع، فالخشوع، لذكرها ولصورها وتماثيلها، واعتقاد السلطة الغيبية لها التي تمكنها بها في اعتقادهم أن تنفع وتضر في الدنيا والآخرة بنفسها أو بواسطة ابنها، وقد صرحوا بوجوب العبادة لها[2].
    فظهر أن ما يدعيه هؤلاء بعد ذلك هو موافقة للبروتستانت وخروج على إجماع الكنيستين الشرقية والغربية، أو هو نوع من التضليل ظنا منهم أن الناس سيصدقونهم في كل ما يقولون؟! قال سبحانه وتعالى: )وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو( (التوبة:31)، وإن كنا وجدنا بعض فرق النصارى تنكر قصد السيدة مريم بالعبادة - كما هو الحال بالنسبة للبروتستانت - فذلك كان في مراحل متأخرة، ولا يقدح ذلك في عبارة القرآن؛ فإن المعبود في القرآن وكذلك المتبوع اتباعا كاملا يسمى إلها، ومن ذلك قوله سبحانه وتعالى: )اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم( (التوبة: 31)، وقوله سبحانه وتعالى: )أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون (23)( (الجاثية)، وقوله صلى الله عليه وسلم: «تعس عبد الدينار والدرهم والقطيفة والخميصة، إن أعطى رضي، وإن لم يعط لم يرض» [3].
    ثانيا. محاولات فاشلة لإقحام التثليث في القرآن الكريم:
    من العجب أن يحاول فريق من هؤلاء المدعين أن يقحموا التثليث في القرآن الكريم، مع أنهم لا يعترفون بأن القرآن منزل من عند الله.
    يحاول هذا الفريق أن يقابل بين معتقدهم في الأقانيم الثلاثة، وبين ما يتوهمونه من عبارة القرآن: الله، وكلمته، وروح منه، قائلا: والكل في ذات واحدة.
    وهذه سفسطة واضحة، فالآية القرآنية تقول: )يا أهل الكتاب لا تغلوا( إلى قوله سبحانه وتعالى: )إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه( ولم تقل: الله وكلمته، وروحه في ذات واحدة، كما يفتري هؤلاء على كتاب الله تعالى، وإنما وصف عيسى بن مريم في الآية بثلاث صفات: أنه رسول الله، وأنه كلمته وأنه روح منه، فهي أوصاف ثلاثة للمسيح، وليس الله والكلمة والروح القدس ذاتا واحدة في زعمهم، وتأكيد الآيات على نسبة عيسى إلى مريم "عيسى بن مريم" رد على النصارى الذين ينسبونه إلى الله فيزعمون أنه ابن الله.
    ووصفه بأنه رسول الله تأكيد على أنه عبد لله طائع له بالقيام ببلاغ رسالته، ووصفه بأنه كلمته إشارة إلى ميلاده غير المعتاد، فهو نفاذ لكلمة الله، وهي قوله تعالى: "كن" وهذا الفهم لكلمة "كن" أظهر وأشهر ما قيل في تفسيرها.
    واستدل بعض القسس في إثبات التثليث في الإسلام بقوله سبحانه وتعالى: )بسم الله الرحمن الرحيم(فإن فيه ثلاثة أسماء فيدل على التثليث، ونحن نقول: لهم لقد قصرتم، عليكم أن تستدلوا بالقرآن على التسبيع، ووجود سبعة آلهة بمبدأ سورة "غافر" وهو هكذا: )حم (1) تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم (2) غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير (3)( (غافر)، بل عليهم أن يقولوا إنه يثبت وجود سبعة عشر إلها من القرآن بثلاث آيات من آخر سورة الحشر التي ذكر فيها سبعة عرش اسما من الذات والصفات متوالية.
    وأسماء الله الحسنى تسعة وتسعون فهل يعني ذلك تعدد الآلهة في الإسلام؟!، الإسلام حرص أكثر ما حرص على تعميق عقيدة المسلم في التوحيد الخالص، والآيات على ذلك كثيرة، قال سبحانه وتعالى: )إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما (48)( (النساء). وقال سبحانه وتعالى: )قل هو الله أحد (1) الله الصمد (2) لم يلد ولم يولد (3) ولم يكن له كفوا أحد (4)( (الإخلاص).
    أما التثليث فقد رفضه الإسلام وندد به، كما نبذه القرآن الكريم على النحو السابق، وعلى هذا فدعواهم أن البسملة تدل على التثليث إنما هو إسقاط؛ فلم يخطر في بال المسلمين أنهم يعبدون ثالوثا، أحد "أقانيمه" محمد - صلى الله عليه وسلم - كما أن عند النصارى ثالوثا أحد أقانيمه "يسوع"، وقد قال الله تعالى مخاطبا نبيه محمد صلى الله عليه وسلم)قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا (110)( (الكهف).
    وحين وفاة الرسول - صلى الله عليه وسلم - نزل نبأ وفاته على الصحابة كالصاعقة، ولم يكد بعضهم يصدق بهذا النبأ فقال لهم أبو بكر رضي الله عنه: «من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت».[4] هذه عقيدة المسلم لا ما يدعون[5]!
    ومعنى قوله سبحانه وتعالى: )وروح منه( أي بتخليقه وتكوينه كسائر الأرواح المخلوقة، وإنما أضافه إلى نفسه على سبيل التشريف والتكريم، كما يقال: بيت الله، وناقة الله.
    محاولة جر القرآن للاعتراف بالتثليث، ولو بفرضها على القرآن الكريم فرضا، بل بفرضها على العقل ولغة القرآن العربية، ولو خالفت الواقع الذي نطق به القرآن الكريم!!
    يقولون: وقد اتفق القرآن مع الكتاب المقدس في إسناد الفعل وضمير المتكلم في صيغة الجمع إلى الله، ولم يرد في الكتاب المقدس ولا في القرآن كلام مخلوق، كائنا من كان، تكلم عن نفسه بصيغة الجمع، مما يدل على وحدة الجوهر مع تعدد الأقانيم في الذات العليا.
    فمثلا ورد في قوله سبحانه وتعالى: )نزلنا على عبدنا( (البقرة: 23) بصيغة الجمع، وفي قوله سبحانه وتعالى: )الله الذي نزل الكتاب( (الأعراف: 196) بصيغة المفرد، فتشير الصيغة الأولى إلى جمع الأقانيم، وتشير الصيغة الثانية إلى توحيد الذات.
    وهذه التفرقة بين ما جاء بصيغة الجمع وصيغة المفرد في الآيتين السابقتين هي افتراء على الله عز وجل، فليس في القرآن الكريم أن الله واحد في جوهره جمع من حيث الأقانيم، وكل أقنوم متميز عن الآخر، ولكن اختلاف التعبير حسب اختلاف المقام، فلكل مقام مقال، فإذا كان المقام يقتضي التعبير بالجمع عبر بالجمع، وإذا كان المقام يقتضي التعبير بالإفراد عبر بالإفراد.
    فالتعبير بنون المضارعة في الفعل المضارع، مثل: )وننزل( و)إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين (4)( (الشعراء)... إلخ، وبـ "نا" التي في أصل استعمالها لجماعة المتكلمين قد يأتي للمفرد المعظم نفسه كما يصدر القانون بجملة: نحن رئيس الجمهورية، والله - عز وجل - أحق بالتعظيم وأولى.
    وقد يتطلب المقام في التعبير بالإفراد ليثبت أنه وحده الذي ينتسب إليه الفعل في مواجهة من يشركون مع الله غيره فيكون الإفراد في مثل هذا أدل على ذلك المعنى.
    وقد يكون التعبير بصيغة الجمع إشارة إلى أن الفعل المعبر عنه، وإن كان بأمر الله - عز وجل - إلا أنه جرى وصدر بأسباب، وعلى أيدي جنوده من الملائكة الذين ينفذون أمره في خلقه.
    بهذه الصيغة يعبر المولى - عز وجل - عن نفسه وعن جنوده المنفذين لأمره، كقوله سبحانه وتعالى: )إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين (12)( (يس)، وقوله سبحانه وتعالى: )وإنا له كاتبون (94)( (الأنبياء)، وقال: )ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون (85)( (الواقعة)، ومعلوم أن ملائكة الموت قريبون من الميت.
    ثالثا. التعلق بالصفات الإلهية في إثبات التعدد:
    وقد سلك بعض هؤلاء مسلكا آخر لإثبات أن الإسلام أقر عقيدة التثليث ولو في صورة من صورها، وذلك بتفسير بعض الصفات الإلهية الثابتة لله أزلا على نحو يحتم افتقارها إلى أطراف أخرى متعددة، وأن الوحدة التامة للذات الإلهية لا تستقيم مع هذه الصفات.
    وهنا يلجأون إلى تفسير القرآن تفسيرا وثنيا، وياللعجب! فقد أصبح منكرو القرآن مفسرين له، وأصبح من لا يعرف أساليب العرب في لغتهم حجة فيها، وهو يفتقد أبجديتها!!
    وقد زعم هؤلاء أن: من أسماء الله الحسنى أنه الودود، فالود صفة من صفاته، ومعرفتنا أن هذه الصفة أزلية تستدل أن هناك تعدد أقانيم في الوحدة الإلهية، لتبادل الود بينها قبل أن يخلق شيء، وإلا ففي الأزل اللانهائي كانت صفة الود عاطلة عن العمل، وابتدأت تعمل فبدأ الله "يود" بعد أن خلق الملائكة، والناس، وحاشا لله أن يكون قابلا للتغيير.
    والحق أن الودود من أسماء الله الحسنى يدل على صفته، وهي الود، ومعنى الودود هو الذي يحب الخير لجميع الخلق، فيحسن إليهم ويثني عليهم (بمعنى: يذكرهم لما يقربهم منه، ويجيبهم فيه) وهو قريب من معنى الرحيم، لكن الرحمة إضافة إلى مرحوم، والمرحوم هو المحتاج والمضطر، وأفعال الرحيم تستدعي مرحوما ضعيفا، وأفعال الودود لا تستدعي ذلك، بل الإنعام على سبيل الابتداء من نتائج الود[6].
    وصفة الود في الله - عز وجل - لا تتطلب الود المتبادل بينه وبين غيره، حتى يلزم القول بأقانيم يتبادل الود بينها في الأزل، كما توهموا، ولكن الود إرادة الإحسان والإنعام إلى الخلق، فهو - عز وجل - يريد الإحسان إلى خلقه أزلا إرادة قديمة قدم وجوده ـعز وجل - ولكن تنفذ إرادته بتحقق الإحسان، والإنعام إلى الخلق حين يوجد الخلق فيما بعد، وهذا معنى قول علماء التوحيد في هذه الصفة وغيرها من صفات الله، إن الصفة قديمة ومتعلقها حادث، ولو كان ما يقولون حقا من أن قدم وأزلية الصفة الإلهية مما تستدعي أزلية الخلق - كما زعموا من أن أزلية ود الله التي تستدعي أزلية المودود - لكان جميع الخلق - يتصفون بالأزلية!
    وإذا كان هؤلاء يعترفون بود الله لهم، فهم أزليون إذن! والصواب أن صفة الله "الودود" أزلية ولكن نفاذ الود وثماره بالإحسان والإنعام متأخر بحدوث الخلق، وإذا ضربنا أمثلة توضيحية زال هذا اللبس عند طلاب الحقيقة، فمثلا: إذا تعلم الإنسان مهنة الطب أو الهندسة أو التجارة أو أية مهنة من المهن فإنه يصير بهذا التعلم متصفا بهذه الصفة، فيكون طبيبا أو مهندسا أو تاجرا، أو غير ذلك سواء مارس هذا الأعمال فعلا، أو لم يمارسها.
    فالله - عز وجل - يتصف بصفة الود أزلا؛ لأنه يعلم أنها فيما بعد تتحقق آثارها عند خلق الخلق، فالله - عز وجل - لم يتغير، فالصفة أزلية ومستمرة فيه - عز وجل - ولكن أثرها ظهر عندما ظهر المخلوق المنعم عليه، فالتغير في المخلوق لا في الخالق.
    فلا وجه - إذن - لزعم أن وجود ثلاثة أقانيم في إله واحد يحل مشكلة تتعلق بالإيمان بصفات الله - عز وجل - الأزلية التي لها أثرها كالسمع والكلام، فهذه الصفات إلهية - كما ذكرنا - وإن كانت لها متعلقات حادثة، فآثارها ونتائجها تحدث فيما بعد عند حدوث الخلق، ولا تناقض في ذلك ولا لبس، وعلى هذا فلا حاجة إلى الاعتقاد بأقانيم متميزة يتشخص كل أقنوم منها ليكون ذاتا مستقلة عن الآخر، فالآب - عندهم - شيء يغاير الابن، والروح القدس يغايرهما معا، ومع ذلك فالثلاثة إله واحد، فالإله مجموع الثلاثة، فهل بعد ذلك غموض وتعقيد وتناقض؟!
    فالإله واحد وله صفات الكمال ما لا يخفى - مما نعلمه وما لا نعلمه - كما أخبرت بذلك الشرائع السماوية فلا لبس ولا إشكال، على أن المسيحية الحقة التي جاء بها المسيح - عليه السلام - ما دعت إلى التثليث، ولكن اخترعها بولس الوثني، وراجت بعد ذلك وأصبحت عقيدة رغم كونها من صنع البشر.
    رابعا. حقيقة دعوة عيسى عليه السلام، وأثر بولس في تحريف النصرانية:
    وقد علمنا أن نصوص الإنجيل تنطق بالتوحيد، ولا تحتوي على ثالوثهم المزعوم، وتؤكد ذلك أي القرآن الكريم، فقد جاءت مصدقة لما معهم ومصوبة ومضيفة. فإذا كان الأنبياء يعترفون بعقيدة التوحيد، وإليها يدعون على مر الأزمنة والقرون، فهل يقبل عقل سليم أن يتهم المسيح بأنه قد خالف الأنبياء، ودعا بغير ما أمرت به السماء؟! لذا وجدنا القرآن الكريم ينص كما قال فضيلة الشيخ أبو زهرة: "على أن عقيدة المسيح هي التوحيد الكامل بكل شعبه: التوحيد في العبادة، فلا يعبد إلا الله، التوحيد في التكوين فخالق السماء والأرض وما بينهما هو الله وحده لا شريك له، والتوحيد في الذات والصفات فليست ذاته مركبة، وهي منزهة من مشابهة الحوادث عز وجل [7].
    قال سبحانه وتعالى: )وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار (72)( (المائدة)، وقال - سبحانه وتعالى - على لسان المسيح عليه السلام: )ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم( (المائدة: 117)، وحين حاول النصارى أن يخرجوا بدعوة المسيح عن الوحدانية، ويلبسوها ثوب الوثنية ألبسهم الله ثوب الكفر، قال سبحانه وتعالى: )لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد( (المائدة: ٧٣).
    كما أكد بشرية المسيح - عليه السلام - فقال سبحانه وتعالى: )ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام( (المائدة: 75)، وخليق بمن يأكل الطعام أن يحدث، ومن كان كذلك فلا يكون إلها من دون الله: )قل أتعبدون من دون الله ما لا يملك لكم ضرا ولا نفعا( (المائدة: 76)، ويمضي القرآن في تصويب عقيدة النصارى الحالية، فيقول: )لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون( (النساء: 172)، ومن الغريب أن المسيح لن يستكبر على عبودية الله الواحد، والنصارى لا يرضون له ذلك!
    إذن فعيسى - عليه السلام - ما دعا إلا إلى توحيد الله، فغير التوحيد إذن دخل النصرانية من بعده، وما كان عيسى إلا رسولا لله رب العالمين، ولو كان المسيح بخلاف ذلك وعقيدته تغاير عقيدة الأنبياء، لصرح بذلك كتاب الإسلام الذي شهد له التاريخ بالصدق، والعقلاء بالعصمة[8].
    دعوة بولس إلى الوثنية والتثليث في ثوب المسيحية:
    إن بولس - اليهودي النشأة، الرواقي الثقافة، الروماني الفكرة - استطاع بكل دهاء وحيلة أن يوجد في المجتمع عقيدة جديدة تناهض عقيدة التوحيد فيما بعد، وقد كان من ألد أعداء المسيحية كما تشهد عليه بذلك أعمال الرسل، وفجأة يعتنق المسيحية إثر نور يقول إنه أبرق حوله من السماء قرب دمشق فغير مجرى حياته، فأصبح داعية المسيحية الأول، وقصته التي لا نود أن نستطرد في سردها - إذ لا يجدي ذلك - تنبئ عن عقل مريض تميز به بولس، وظهر ما يسمى بالمسيحية البولسية التي تستخف بتعاليم المسيح وتنظر إليها بعين السخرية والاحتقار.
    والحقيقة أن الأزمة النفسية التي كان يمر بها بولس - رسول المسيحية فيما بعد - جعلته يتقبل بكل بساطة العقائد الوثنية، التي كانت تحيط ببيئته، ويعرض بكل غرور عن عقيدة التوحيد، ورسائله شاهد إثبات على ذلك، يقول شارل جينبير: "إن الدراسة المفصلة لرسائل بولس الكبرى تكشف لنا النقاب عن مزيج من الأفكار، ويبدو لأول وهلة أنها غريبة، فهي تجمع بين النصوص المقدسة القديمة، وبين المفاهيم المنتشرة في الأوساط الوثنية اليونانية والأساطير الدينية الشرقية" [9].
    ومن المعلوم أن هذا المزج ساعدته فيه ثقافته القديمة، فهو كان في وسط يعتقد بالإله الإنسان، والإله المصلوب... إلخ، فاستطاع بحكم نشأته أن يكون عقيدة جديدة لدى البسطاء من الناس، خاصة وأن لديه عقلا يجمع بين اليهودية والرومانية، ومن خلالها يحقق ما يريد، فصور العقيدة الجديدة المناهضة لعقيدة التوحيد في رسائله، واعتمدت المجامع المسيحية فيما بعد اعتمادا كليا على هذه الرسائل ومصطلحاتها الغامضة.
    فحينما يقول المسيح: "أنا عبد الله ورسوله، وإنسان، وابن إنسان"، نرى بولس يقول: "الذي هو - أي: عيسى - عليه السلام - صورة الله غير المنظور، بكر كل خليقة. فإنه فيه خلق الكل: ما في السماوات وما على الأرض، ما يرى وما لا يرى، سواء كان عروشا أم سيادات أم رياسات أم سلاطين. الكل به وله قد خلق. الذي هو قبل كل شيء، وفيه يقوم الكل، وهو رأس الجسد: الكنيسة. الذي هو البداءة، بكر من الأموات، لكي يكون هو متقدما في كل شيء. لأنه فيه سر أن يحل كل الملء، وأن يصالح به الكل لنفسه، عاملا الصلح بدم صليبه، بواسطته، سواء كان: ما على الأرض، أم ما في السماوات...". (رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 15 - 20)، إلى غير ذلك من هذيان، وهو بهذا يريد أن يكون بالمسيح - لا المسيحية - عقيدة جديدة من نوع خاص، تلبس ثوب المسيح؛ ليتقبلها الناس فيما بعد، وبعد فهذا هو بولس الذي تتخذه المسيحية الثالوثية رسولا لها وتؤمن بأقواله كافة، ولا تعصي له أمرا، وهو الذي يعترف أنه ما قابل المسيح في حياته، ولا تلقى على يديه مبادئ المسيحية، ومن ثم، لا يصح التمسك بأقوال مريض نفسي[10]!
    ومن المؤسف بعد ذلك كله أن في كتابهم المقدس يعترف الرب فيه بفساد أنبيائه، فكيف يكون كلامهم وحي الله؟ "لذلك أعطى نساءهم لآخرين، وحقولهم لمالكين، لأنهم من الصغير إلى الكبير، كل واحد مولع بالربح. من النبي إلى الكاهن، كل واحد يعمل بالكذب". (إرميا 8: 10).
    فيكف يثقون بعد ذلك في كلام أنبيائهم وكهنتهم، إذا كان علام الغيوب قد وصفهم بالكذب، أي يقولون ما لم يقله الله ويدعون أنه منزل من عنده، أليس هذا دليلا على التحريف؟ أليس هذا أكبر دليل على سحب الثقة من هذا الكتاب، وهؤلاء الأنبياء؟ فإذا كان أنبياؤهم لصوصا وسراقا، وكذبة، فماذا يكونون هم[11]؟
    خامسا. فشل عقيدة الأقانيم في هداية الضمير المسيحي:
    إن كثيرا من مروجي النصرانية يعمدون إلى المقارنة بين صلة الإنسان بالله في النصرانية والإسلام، ويصورون إله النصرانية رحيما ودودا يتنزل من عليائه في صورة الإنسان الفادي الذي يتحمل عن البشر خطاياهم التي ورثوها عن أبيهم الأول القديم، وأن هذا التجسد للإله مما يقارب بين الإنسان وخالقه، ويصل بينهما بروابط الود والمحبة، هذا على عكس إله المسلمين العلي المتكبر الذي لا يقنع من عباده إلا بالركوع والخضوع.
    وهذا الذي يزعمونه زيف كله، فإن المحبة المدعاة لا يتوسل إليها بالخلط بين حقيقة الألوهية وحقيقة العبودية، وهما حقيقتان مستقلتان لا سبيل إلى المزج بينها إلا بالردة إلى تصورات الوثنيين الذين أحسوا روحا إلهية تسري في كل شيء حتى دعاهم ذلك إلى تقديس مظاهر الطبيعة وصنوف الحيوان والحجارة.
    إن الإله عند المسلمين غفور ودود، يدعو عباده إلى طاعته بالحب كما قال - عز وجل - لنبيه صلى الله عليه وسلم: )قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم (31)( (آل عمران).
    هكذا يدعوكم في غير تعقيد أو دخول في متاهات الأقانيم والتجسد من أجل التقريب بينه وبين عباده.
    وليسأل العاقل نفسه عندما تملى عليه هذه العقيدة الوثنية، ما الذي يعود علي وعلى علاقتي بربي إذا اعتقدت أن الإله عبارة عن مجموعة أو شركة مكونة من ثلاثة، كل واحد من الثلاثة متميز عن الآخر؟ هل استقامت علاقتي بالله بهذه العقيدة؟ أو أن الفجوة بسببها تزداد اتساعا؟ ألا يتكل الإنسان أن ابن الله سيخلصه من الخطايا الموروثة فيغريه ذلك بالخطأ والبعد عن الله بمعصيته؛ فتزداد العلاقة بينه وبين ربه سوءا والفجوة المدعاة اتساعا؟
    إقبال الغربيين على اعتناق الإسلام:
    فمن خلال البحوث والدراسات تطلع أتباع المسيحية في هذا العصر إلى الإسلام، فوجدوه دينا يتلاءم مع الفطرة، يتوافق مع العلم، يتآخى مع العقل، دين لا يجسد الإله، ولا يرفع البشر إلى درجة الألوهية، دين يكره التعدد وينبذ الثالوث، ويدعو إلى الاعتقاد بإله واحد في أفعاله لا شريك له، كل شيء قائم بأمره، وكل شيء خاضع له، من تكلم سمع نطقه، ومن سكت علم سره، ومن عاش فعليه رزقه، ومن مات فإليه منقلبه، وهو فوق كل شيء، وليس دونه شيء، هو مالك كل شيء:)ليس كمثله شيء وهو السميع البصير (11)( (الشورى)، والدلائل على هذه الوحدانية مبثوثة في الكون كله، وفي كل شيء له آية تدل على أنه الواحد، ومسطورة في كتاب الإسلام: )أمن خلق السماوات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها أإله مع الله بل هم قوم يعدلون (60)( (النمل).
    نظر الموحدون المسيحيون إلى هذه الآيات القرآنية، وغيرها من الآيات الكونية فأيقنوا أن عقيدة التوحيد في الإسلام هي العقيدة الصحيحة الخالصة التي يسكن إليها القلب، ويقتنع بها العقل، فتوجهوا بكل اطمئنان إلى الإسلام، وأخذوا يشهرون عقيدة التوحيد الخالصة في شتى بقاع العالم.
    والشواهد على ذلك كثيرة:
    ففي جريدة الرأي العام، جاء خبر أن ثلاثين شخصا يعلنون الإسلام في دولة الإمارات العربية خلال شهر يناير 1988م، وفي المملكة العربية السعودية واحد وخمسون شخصا من مختلف الجنسيات العالمية يعلنون إسلامهم، ويشهر أحد عشر ألفا من المسيحيين إسلامهم في سنتي 1987م 1988م في كوريا الشمالية، وفي فرنسا وصل عدد المسلمين إلى 1. 5 مليون مسلم، وفي أمريكا وصل تعدادهم إلى 7. 5 مليون مسلم في عام 1988م، وفي لندن، معقل المسيحية، اعتنق الإسلام حوالي 76 ألف موحد في ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم[12].
    هذا وغيره الكثير يؤكد أن الإسلام، لا المسيحية، هو دين الغد، وأقوال هؤلاء تدل على مدى اقتناعهم بالإسلام وعقيدته، فمثلا مسيو "أتين دينيه" الفرنسي يقول عن الإسلام: "إن الدين الإسلامي هو الدين الوحيد الذي لم يتخذ فيه الإله شكلا بشريا، أو ما إلى ذلك من الأشكال، أما في المسيحية فإن لفظ "الله" تحيطه تلك الصورة الآدمية لرجل شيخ طاعن في السن، وقد بانت عليه جميع دلائل الكبر والشيخوخة، والانحلال، فمن تجاعيد في الوجه غائرة[13] إلى لحية بيضاء، مرسلة مهملة، تثير في النفس ذكرى الموت والفناء.
    الكاتبة الأمريكية مريم جميلة ترى أن التجسد موروث عن الأديان البدائية الوثنية، أما الادعاء بأنه أوحى به من قبل السماء، فلا نصيب له من الصحة، وقد وجدت من الأساقفة من يقول: إن المسيحية يجب أن تخضع لناموس التطور والتغيير، وتقول الكاتبة أيضا: قرأت عن حفلات راقصة داخل الكنيسة بواشنطن، وعن كاهن في مدينة نيويورك يعين مستشارا لبعض الفرق الموسيقية، ويطوف معها في الملاهي الليلية، وعن مجموعة من القسس الشبان تقيم خدمة استشارية للشواذ جنسيا في سان فرنسيسكو، وعن هذه العقيدة تقول: "إن العقيدة الصافية النفيسة في الإسلام ترفض كل أشكال القومية والعنصرية والتثليث، وعبادة القديسين وتقديس الصور، والكهنوت وتجعل المؤمن يتعاطف مع كل المخلوقات التي أوجدها الإله، ويقيه الخوف من غير الله، ويدفعه إلى التقوى وعدم اليأس.
    إذن ففي ظل الإيمان بعقيدة التوحيد، الانتحار والتشاؤم والقنوت أمور لا محل لها في نفس المؤمن[14].
    الخلاصة:
    محاولة استخراج اعتراف من القرآن الكريم بالتثليث محاولة متعسفة، تتجاهل آيات القرآن التي تصرح ببطلان التثليث، وتنهى عن القول به، والآيات التي استدلوا بها على التثليث لا تمت له بصلة لا من قريب ولا من بعيد. وهذا دليل على جهلهم بلغة العرب، إذ إن لكل مقام مقال.
    أما وصف القرآن لعيسى بأنه كلمة الله وروح منه كناية عن أنه وجد - عليه السلام - بنفاذ كلمة الله تعالى (كن) بدون أسباب معتادة، وأنه خلق بخلق الله المباشر له، وبنفخ روح القدس في مريم، وإضافته لله جاء على سبيل التشريف والتكريم، كقولنا: بيت الله، وناقة الله.
    العقيدة الإسلامية في الله أنه - عز وجل - واحد بمجموع صفاته، ولا يفهم أحد من المسلمين من كثرة الصفات تعددا في حقيقة الذات الإلهية على نحو ما تدعيه النصارى في عيسى عليه السلام، بل ليس في قدرة التصور البشري أن يعي ذاتا مجردة من صفاتها.
    التحرر الغربي الحديث من سطوة الكنيسة وسلطانها كشف عن قصور العقيدة النصرانية عن هداية الضمير وطمأنة الخواطر تجاه مشكلات الإنسان الكثيرة، وهذا يفسر إقبال كثير من الغربيين على اعتناق الإسلام الحنيف.






    (*) رد افتراءات المبشرين على آيات القرآن الكريم، د. محمد جمعة، 1985م. هذا هو الحق: رد على مفتريات كاهن الكنيسة، محمد محمد عبد اللطيف بن الخطيب، المطبعة المصرية، القاهرة، 1979م. هل القرآن معصوم؟
    [1]. تفسير المنار، محمد رشيد رضا، دار المعرفة، بيروت، ط2، ج6، ص33.
    [2]. تفسير المنار، محمد رشيد رضا، دار المعرفة، بيروت، ط2، ج7، ص263.
    [3]. أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب الرقاق، باب ما يتقى من فتنة المال (6071)، وفي موضع آخر.
    [4]. أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب الجنائز، باب الدخول على الميت بعد الموت إذا أدرج في كفنه (1185)، وفي مواضع أخرى.
    [5]. أضواء على مواقف المستشرقين والمبشرين، شوقي أبو خليل، جمعية الدعوة الإسلامية العالمية، ليبيا، ط2، 1428هـ/ 1999م، ص250.
    [6]. المقصد الأسني في شرح أسماء الله الحسنى، الغزالي، مكتبة الجندي، القاهرة، ص114، 115.
    [7]. محاضرات في النصرانية، محمد أبو زهرة، دار الفكر العربي، القاهرة، ط3، د. ت، ص12.
    [8]. المسيحية بين التوحيد والتثليث وموقف الإسلام منها، د. عبد المنعم فؤاد، مكتبة العبيكان، السعودية، ط1، 1422هـ/ 2002م، ص69: 97.
    [9]. المسيحية: نشأتها وتطورها، شارل جنيبير، ترجمة: د. عبد الحليم محمود، دار المعارف، القاهرة، ط4، 1998م، ص91.
    [10]. المسيحية بين التوحيد والتثليث وموقف الإسلام منها، د. عبد المنعم فؤاد، مكتبة العبيكان، السعودية، ط1، 1422هـ/ 2002م، ص119: 122.
    [11]. انظر: عيسى ليس المسيح الذي تفسيره: المسيا، علاء أبو بكر، مكتبة وهبة، القاهرة، ط1، 1426هـ/ 2006م، ص38: 54.
    [12]. جريدة الرأي العام، القاهرة.
    [13]. الغائرة: العميقة.
    [14]. المسيحية بين التوحيد والتثليث وموقف الإسلام منها، د. عبد المنعم فؤاد، مكتبة العبيكان، السعودية، ط1، 1422هـ/ 2002م، ص330: 332.
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 05-08-2015 الساعة 04:06 PM سبب آخر: حذف رابط مخالف

ادعاء ثبوت صور للتثليث في العقيدة الإسلامية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العقيدة الإسلامية منهج عملي جاد ، والكتب المهمة في العقيدة
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى منتدى دعم المسلمين الجدد والجاليات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2017, 12:41 PM
  2. دروس في العقيدة الإسلامية 1
    بواسطة احمد التل في المنتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-03-2010, 03:00 PM
  3. العقيدة الإسلامية - العقيدة الواسطية
    بواسطة armoosh_2005 في المنتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-04-2008, 09:08 AM
  4. مكتبة العقيدة الإسلامية
    بواسطة armoosh_2005 في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-01-2008, 06:12 PM
  5. ادعاء النصارى أنهم اتباع (عيسى) ادعاء زائف
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-07-2005, 02:46 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ادعاء ثبوت صور للتثليث في العقيدة الإسلامية

ادعاء ثبوت صور للتثليث في العقيدة الإسلامية