عشرين دليل عقلى على صدق رسول الإسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

عشرين دليل عقلى على صدق رسول الإسلام

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: عشرين دليل عقلى على صدق رسول الإسلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي عشرين دليل عقلى على صدق رسول الإسلام


    *عشرين دليل عقلى على صدق الإسلام


    إن الأدلة على صحة دين الإسلام ، وصدق نبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم كثيرة لا تكاد تنحصر ؛ وهذه الأدلة كافية لإقناع كل منصف عاقل باحث عن الحق بتجرد وإخلاص ،
    ولكن هذه الأدلة ليست مقنعة لكل متكبر عن الحق ولكل من يرى الإسلام بنظارة سوداء وكما قالوا قديماً الباحث عن الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لايكفيه ألف دليل ! وليس لنا عليه سبيل !
    وعليه فنحن اليوم نقدم لكل من يبحث عن الحق بصدق أكثر من دليل منطقى ( عقلى وليس نقلى ) عن إثبات النبوة وصدق الإسلام ووجود الله أيضاً نعم فإن إثبات صحة النبوة للرسول = صحة الإسلام = صحة وجود الله :
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل الأول :
    لو كان كاذباً حتماً سينكشف أمره ولكنه كان صادقاً وأن سيرته العطرة وأخلاقه وصدقه قبل وبعد النبوة دليل على صدق نبوته قال الإمام ابن تيمية رحمه الله تعالى بأن ” النبوة لا ينالها إلا أصدق الصادقين ولا يدعيها إلا أكذب الكاذبين ولا يخفى ذلك إلا على أجهل الجاهلين ! “
    وهذا من أقوى ادلة النبوة !
    الان إذا أراد الله سبحانه وتعالى أن يبعث نبياً للناس فمن سيختار ؟
    طبعا سيختار أفضل إنسان على سطح الأرض في الصدق والأمانة والإخلاص والأخلاق
    وفي المقابل من الذي يدعي النبوة ؟
    الذي يدعي النبوة هو أكذب أهل الأرض على الإطلاق لأنه تجاوز الكذب على الناس إلى مرحلة الكذب على الله تعالى وهذا أعظم الكذب على الإطلاق
    إذن نحن الان لدينا نبيٌ حقيقي وهو أصدق أهل الأرض
    ولدينا شخص دجال مُدعٍ للنبوة وهو أكذب أهل الأرض
    بالله عليكم الا يستطيع الإنسان العاقل ان يُفرِّق بين أكذب الكاذبين وبين أصدق الصادقين ؟
    الإنسان الصادق يُعرف من كلامه وتعامله وأخلاقه وتعابير وجهه ونوعية أصحابه وصدق ما يُحدث به ….
    وكذلك الكذاب يعرف الناس كذبه من كلامه وتعامله وأخلاقه وتعابير وجهه ونوعية أصحابه والأكاذيب التي عُرِفَ بها …
    هذا في الإنسان الصادق والكاذب ….. فما بالكم إذاً بأصدق الصادقين على الأرض وهو النبي وأكذب الكاذبين وهو مُدعي النبوة ؟
    الا يستطيع العقلاء التفريق بينهما بسهولة ؟
    ونحن ندعوا كل منصف وباحث عن الحق أن يقرأ فى ما صح من سيرته وأخلاقه ( فالسيرة بها أحاديث لاتصح ضعيفه كثيرة وأحاديث مبتورة ) ويحكم عقله بإنصاف
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل الثانى :
    ولو كان كاذباً لماذا يطلب النبي صلى الله عليه وسلم من أتباعه أشياء صعبة على النفس البشرية مثل الصيام والإستيقاظ يوميا لصلاة الفجر والحج إلى مكان حار في وسط الصحراء ؟؟
    …..لو كان صلى الله عليه وسلم مُدعياً للنبوة لطلب أشياء سهلة حتى لا يخسر أتباعه …. فبدلاً من أن يطلب منهم الحج إلى مكان حار بعيد مثل مكة كان بإمكانه أن يجعلهم يحجون إلى مكان بارد مثل جنوب الجزيرة العربية أو لقال لهم حُجوا إلى بلاد الشام بعد أن تفتحوها ….
    وكذلك الصلاة …. كان بإمكانه أن يجعلها صلاة واحدة في الإسبوع مثلا حتى يكسِب رضا الناس ….
    فطلبه صلى الله عليه وسلم هذه الأمور من أمته رغم أن فيها مشقة على النفس البشرية دليل واضح على أنها من عند الله سبحانه وتعالى وليست من عند بشر ……
    واستمرار الناس على أداء هذه الشعائر رغم مشقتها طوال 1400 سنة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم هو دليل آخر على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم بأن حفظ الله تعالى دينه من التحريف وبقي الناس يسيرون على سنة محمد صلى الله عليه وسلم طوال هذه القرون الطويلة بدون أي تغيير أو تبديل …
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
    الدليل الثالث :
    لو كان كاذباً لماذا يعادى الدنيا كلها ولم ينافق ولم يداهن ولم يتنازل عن مبادئه أبداً بل ثابت عليها فى ظل كل الظروف فبدأ بدعوة العرب بترك عبادة الأصنام وعندما عرضوا عليه الملك والمال والنساء رفض ! وعندما عرض عليه العرب عباده ربه سنه وعبادته هو الاصنام سنه رفض ! ووو
    وبدأ بدعوة الملوك كسرى وقيصر رغم ان من عادات الملوك الرفض حرصاً على ملكهم وهذا شئ مستفز بالنسبه لهم والرسول كان مستضعفاً ولكنه كان لايخشى فى الحق أبداً وواثقاُ بتأيد الله له وبنصره
    ولم يتحالف جماعه ضد جماعه ولم يخون من خانه وووو كل هذا يدل أنه رسول
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
    الدليل الرابع :
    لو كان كاذباً لماذا يُلزم نفسه بأمور صعبة هو في غنىً عنها ؟
    يقوم الليل حتى تتورم قدماه يصل الصيام لثلاث إيام متواصلة يكون فى مقدمه الجيش فى الحرب وووو
    لماذا لايخالف أقواله أفعاله ؟
    لماذا لا يكون فى السر غير العلن ؟
    فلماذا يُجبر النبي صلى الله عليه وسلم نفسه على هذه المشقة العظيمة لو لم يكن نبيا يوحى إليه من الله سبحانه وتعالى ؟
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل الخامس :
    لو كان كاذباً لماذا يؤيده الرب ويحميه من الأعداء الكثر الأقوياء فعدم تمكن أعداءه من قتله رغم كثرة عددهم وقوتهم وتمكنهم من مقاليد الحكم والسلطة…. فقد أمضى النبي صلى الله عليه وسلم في مكة 13 عاما وحيدا ضعيفا فقيرا ليس له من يحميه سوى الحماية المعنوية من عمه الشيخ المُسِن ابوطالب الذي لن يستطيع منع العرب من قتله لو أرادوا ذلك ….
    ورغم أن النبي صلى الله عليه وسلم سفُّه دينهم وأهان ألهتهم وأصنامهم ووصف المشركين بأنهم كالأنعام بل هم أضل وبأنهم صم بكم عمي لا يعقلون …… ومع كل هذا الإستعداء الرهيب لهم وإغضابه لهم لم يتمكنوا منه وهو الرجل الذي يمشي وحده وينام وحده دون حراسة ….
    وكذلك في المدينة كان النبي صلى الله عليه وسلم يمشي في وسط الناس بدون حراسة وينام لوحده مع أهله ومع ذلك لم يتمكنوا من الوصول إليه ……
    ورغم أن التاريخ القديم والحديث شهد إغتيالات لحُكام وملوك يسكنون في قصور مُحصنة غاية التحصين والحُراس يملئون تلك الحصون ومع ذلك تم اغتيالهم ……..
    ومع ان النبي صلى الله عليه وسلم أتى بما هو اشد إثارة للحقد والغضب عندما قام بتسفيه كل الديانات التي على سطح الأرض …. وقام باستعداء كل الأمم عربهم وعجمهم …. واليهود والنصارى والمجوس وغيرهم ……
    فكل تلك الأمم كانت تريد قتله ومع ذلك لم يتمكنوا منه وهو الرجل الذي يمشي وسط الناس ويعيش عيشة البسطاء بدون تكلف ولا حراسة …..
    أليست هذه من اعظم آيات النبوة التي تُبين حفظ الله تعالى لهذا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم وكيف صرف أعداءه عنه ؟
    تنبهوا لهذا جيدا …. الذي أتى به محمد صلى الله عليه وسلم يُمثِّل نهاية كل الإمبراطوريات والدول التي كانت موجودة في ذلك الوقت ……
    فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يُمثِّل تهديدا وجوديًا لكل مُخالف له …. وكان صلى الله عليه وسلم يُعلن هذا في كل وقت بأن الإسلام سينتصر على باقي الأديان وسيُزيل الله تعالى به دول الروم والفرس واليهود والنصارى ومشركي العرب …..
    ومع كل هذا التهديد المتكرر من النبي صلى الله عليه وسلم … ومع أنه كان في متناول أيديهم …. فإنهم لم يستطيعوا أن ينالوا منه صلى الله عليه وسلم ……
    وأولئك الملوك الذين تم اغتيالهم في قصورهم المحصُّنة لم يأتوا ولا بعشرة بالمئة من التهديد الذي أتى به محمد صلى الله عليه وسلم …….. ومع ذلك لم يصلوا إليه وهو الذي يعيش عيشة البسطاء …
    قال سهيل بن عمرو رضي الله تعالى عنه : ” لو لم يكن محمد صلى الله عليه وسلم من عند الله لكان كالكِسرة في يد أي فتى من فتيان قريش ”
    وذلك لأنه كان وحيدا فقيرا ضعيفا ومع ذلك قهر كل خصومه بشكل لم يشهد له التاريخ مثيلا إلى يومنا هذا وانتشر دينه في كل انحاء الدنيا وخضعت له الأمم في زمن لا يكاد يُذكر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
    الدليل السادس :
    فلو كاذباً لماذا يتحدى فحول العرب فى الفصاحة إن يأتوا بمثل هذا القرآن ؟!
    فمن عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما كان مشركو العرب في غاية العداوة له وفي غاية الحرص على إبطال دعوته وإلى وقتنا الحاضر لم يستطع أحد معارضة القرآن ولو بمقدار أقصر سورة من مثله رغم توافر الدواعي ولقد كان فصحاء العرب وبلغاؤهم كثيرين ومشهورين بغاية العصبية والحمية الجاهلية، وبتهالكهم على المباراة والمباهاة والدفاع عن الأحساب فكيف يتصور أن يتركوا الأمر الأسهل الذي هو الإتيان بمقدار أقصر سورة من القرآن، ويختاروا الأشد الأصعب الذي هو القتال وبذل الأرواح والأموال، والرسول صلى الله عليه وسلم يقرعهم ويتحداهم بمثل قوله تعالى في سورة البقرة آية 23-24: {وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ - فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [البقرة: 23 - 24] ولو كان العرب يظنون أن محمدا صلى الله عليه وسلم استعان بغيره في تأليف القرآن الكريم لأمكنهم أيضا من أجل المعارضة والتحدي أن يستعينوا بغيرهم" فدل العجز منهم على صدق نبوته
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    الدليل السابع :
    لو كان كاذباً لظهر فى كلامه الكثير التناقض – النسيان – التغير فى الإسلوب – الإختلاف بصفه عامة
    وخلو القرآن من التناقض والإختلاف مع أنه كتاب كبير مشتمل على أنواع كثيرة من العلوم، فلو كان هذا القرآن من عند غير الله لوقع فيه أنواع من الكلمات المتناقضة؛ لأن الكتاب الكبير لا ينفك عن ذلك، ولما لم يوجد فيه أدنى اختلاف علمنا علما يقينيا أنه من عند الله كما قال تعالى في سورة النساء آية 82: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا} [النساء: 82] وكذلك الأحاديث النبوية والقدسيه ليس فيها إختلاف ولا تناقض وهذا يدل على صدق نبوته
    وصدق الإسلام الذى هو الدين الوحيد الذي دعا للتوحيد وهو الدين الوحيد الذى أعطى تفسيرات مقنعة للحياة وسبب الوجود وهو الدين الوحيد كذلك الذي وضع منهج قويم للسير عليه فى هده الحياة وفى كافة المجالات ولا يوجد اى دين أو فكر وضع منهجا بهذه الدقة لاستقامة حياة الانسان فى كل مكان وزمان
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل الثامن :
    فلو كان كاذباً سيكون هدفه الدنيا فى المقدمة ولكنه فى البدايه رفض عرض قريش عليه من ملك واموال ونساء ومات ودرعه مرهون عن يهودياً !
    ولكنه كان هدفه أسمى من ذلك وأَنه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم تحمل فِي أَدَاء الرسَالَة أَنْوَاع المتاعب والمشاق فَلم يُغَيِّرهُ ذَلِك عَن الْمنْهَج الأول وَلم يطْمع فِي مَال أحد وَلَا فِي جاهه بل صَبر على تِلْكَ المشاق والمتاعب وَلم يظْهر فِي عزمه فتور وَلَا فِي اصطباره قُصُور ثمَّ أَنه لما قهر الْأَعْدَاء وقويت شوكته ونفذت أوامره فِي الْأَمْوَال والارواح لم يتَغَيَّر عَن منهجه الأول فِي الزّهْد فِي الدُّنْيَا والاقبال على الْآخِرَة وكل من أنصف علم أَن المزور وحاشاه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم من ذكر ذَلِك لَا يكون كَذَلِك فان المزور إِنَّمَا يروج الْكَذِب وَالْبَاطِل على الْحق لكَي يتَمَكَّن من الدُّنْيَا فاذا وجدهَا لم يملك نَفسه عَن الِانْتِفَاع بهَا لكيلا يكون ساعيا فِي تَضْييع مَطْلُوبه بل تَضْييع مَطْلُوبه بل تَضْييع دُنْيَاهُ وآخرته وَذَلِكَ مَا لَا يَفْعَله أحد من الْعُقَلَاء
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل التاسع :
    إخبار الرسول إن كتب اليهود والنصارى تم تحريفها وهذا ما يؤكده علمائهم من إعترافهم ان النسخ الأصلية من المخطوطات ضاعت وان النسخ الباقية تعمد النساخ فيها بالخطأ ! وتأملوا قول رسول الإسلام (إذا حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم ) وإنما قال ذلك: لأنه علم أنهم حرفوا بعض كتبهم لا كلها فمنع من تصديقهم خشية أن يكون ما قالوه مما حرفوه ومن تكذيبهم خشية أن يكون مما لم يحرفوه. فالأول في غاية الحزم والثاني: فى غاية العدل، ولو لم يكن نبيا مأمورا فيهم بذلك كما في القرآن الكريم ( وما يَنْطِقُ عَنِ الْهَوى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحى (4) لأغرى الناس بتكذيب كل ما عندهم وكان ذلك أتم لناموسه وأغض من رءوس أعدائه، لأنا علمنا بالاستقراء من ملوك الدنيا أجمعين أن أحدا منهم لم يترك من آثار من قبله من الملوك ولا الأنبياء ما يحذر منه على ملكه إلا عجزا وهذا الإنصاف والعدل مع مخالفيه يدل على صدق نبوته
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل العاشر :
    كما سبق وقلنا أن مدعى النبوة إما أن يكون أصدق الناس وإما أن يكون أكذب الناس وحقيقته حتماً سيعلمها كل الناس فإنه لو كان كذاب سينكشف أمره لا محال فكيف لكاذب ومنافق إن يمثل ويكذب على كل الناس وكيف له أن يستمر فى خداعه وكيف له أن يكذب ويمثل حتى على أقرب الناس له مثلاً زوجاته على كثرتهن ورغم بعض المشاكل التى حصلت كبيوت البشر جميعاً مثلاً توقف فى أمر زوجته عائشه فى حادثة الإفك وطلق زوجته حفصه وعرض على كل زوجاته الطلاق كل هذا وأكثر لم نرى واحدة منهن تكشف كذبه أو تقول عنه كلمه سئيه فى حقه سواء فى حياته أو بعد مماته بالعكس كانوا ينقلون أخبار عبادته وصدقه وذهده فهذا يدل على نبوته صلى الله عليه وسلم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 08-05-2015 الساعة 09:20 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    الدليل الحادى عشر :
    ولو كان كاذباً لماذا لا نراه يتكلم عن ما يراه ويسمعه حوله من الإرث الجاهلي الضخم من الأشعار والحروب والقصص التي لا تحصى في الجاهلية …
    لم يذكر القرآن شيئا منها !!
    أين حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن نفسه في القرآن ؟
    لماذا لم يذكر شيئا عن مكان ولادته ولا عن طفولته ولا عن مراهقته ولا عن شبابه ولا عن ما حدث له في الأربعين سنة التي سبقت نزول الوحي !
    هل هذا شيء طبيعي ؟
    إذا كان القرآن الكريم من صنع محمد صلى الله عليه وسلم فلماذا لم يذكر فيه أعز أصحابه من أمثال أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه ولو مرة واحدة بالإسم ؟
    ابوبكر الصديق هو صاحب النبي صلى الله عليه وسلم من قبل الإسلام
    ومع ذلك لم يذكره بالإسم في القرآن ولا مرة واحدة !!
    أين ذكر السيدة خديجة رضي الله تعالى عنها التي وقفت معه في أشد الأوقات صعوبة وتحملت في سبيل ذلك الأذى والحصار والجوع ؟
    لماذا لم يذكرها ولا مرة واحدة لو كان هو مؤلف القرآن ؟!
    أين ذكر بناته رضي الله تعالى عنهن ؟
    لماذا لم يذكر أيا منهن أبدا ؟
    أين ذكر والدته صلى الله عليه وسلم آمنة بنت وهب ؟
    لم يُشر لها بأي إشارة !
    بل العجيب أن هناك سورة كاملة بإسم مريم عليها السلام والدة عيسى بن مريم عليهما الصلاة والسلام !!
    عجيب فعلا أن تجد كتابا يقول المشككون أنه من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم ثم لا تجد فيه سورة آمنة أو سورة خديجة أو سورة عائشة أو سورة فاطمة
    ولكن تجد سورة مريم !
    لو كان محمد صلى الله عليه وسلم هو مؤلف القرآن الكريم …. أليس من المنطقي أن يقوم بتجاهل ذكر أقرب الأنبياء زمنيا إليه – عيسى عليه الصلاة والسلام – حتى ينساه الناس ؟
    عيسى عليه السلام ذُكر في القرآن 25 مرة
    ومحمد صلى الله عليه وسلم لم يُذكر سوى خمس مرات !! … اربع مرات محمد ومرة واحدة أحمد
    يقوالدكتور غاري ميلر مؤلف كتاب ” القرآن المذهل ” :
    ” عندما قرأت القرآن لأول مرة كنت أتوقع أن أجد كلاما عن الصحراء وعن العادات والتقاليد المحلية في تلك البيئة الصحراوية البسيطة … كنت أتوقع أن أقرأ عن بعض الأحداث العصيبة التي مرت على النبي محمد صلى الله عليه وسلم مثل وفاة زوجته خديجة رضي الله عنها أو وفاة بناته وأولاده…… لكنه لم أجد شيئا من ذلك ……
    بل الذي جعلني في حيرة من أمري أني وجدت أن هناك سورة كاملة في القرآن تُسمى سورة مريم وفيها تكريم لمريم عليها السلام لا يوجد له مثيل في كتب النصارى ولا في أناجيلهم !!
    وفي نفس الوقت لم أجد سورة عائشة أو سورة فاطمة !
    وكذلك وجدت أن عيسى عليه السلام ذُكر بالاسم 25 مرة في القرآن في حين أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم لم يذكر إلا 5 مرات فقط فزادت حيرتي !! “
    إنتهى كلام ميلر
    ونُضيف أيضا أن موسى عليه الصلاة والسلام يُذكر في القرآن أكثر من 130 مرة !!
    بالله عليكم أيها المتشككون ما شأن رجل يعيش في صحراء مكة بموسى المصري الذي عاش قبله بألفي عام ليذكره 130 مرة ؟!
    كان يكفي محمدا عليه الصلاة والسلام أن يذكرموسى مرة أو مرتين ثم يترك باقي القرآن للحديث عن نفسه وأهله وأصحابه وتاريخ مكة وتراثها وعن شعراء الجاهلية العباقرة ومُعلقاتهم من أمثال إمروء القيس وعنترة
    تلك الأشعار كانت مُعظمة عند أهل الجاهلية حتى أطلقوا عليها اسم المُعلقات لتعلق قلوب أهل الجاهلية بها
    مع ذلك لم يُشر لها القرآن الكريم بأي إشارة !
    طبيعة النفس البشرية هي أن تتحدث عن ما تراه وتسمعه
    ولكن ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم مُخالف لما رآه وسمعه !
    وهذا دليل على أن القرآن الكريم هو من عند الله سبحانه وتعالى وليس من عند محمد صلى الله عليه وسلم …
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل الثانى عشر :
    فلو كان كاذباً لما يتعب نفسه ويتكلم بأكثر من أسلوب غاية فى الفصاحة وغاية فى البلاغة ومعلوم أن لكل إنسان أسلوب مميز في الكلام والكتابة
    يعني لو أنك تقرأ لكاتب مُعين بشكل مُستمر فسوف تميز إسلوب كتابته لو وقعت عيناك على كلامه بدون ان تعرف أنه هو الكاتب
    الان النبي صلى الله عليه وسلم جاءنا بشيء فريد وهو إستخدامه لثلاثة أساليب كلامية وكل أسلوب له طابع يتميز أدبيا وبلاغيا عن الإسلوب الآخر !
    1- القرآن
    2- الحديث القدسي
    3- الحديث النبوي
    هل يوجد إنسان يستطيع صياغة كلامه بثلاثة أساليب أدبية وكل أسلوب يتميز عن الآخر ؟
    العجيب أن محمدًا صلى الله عليه وسلم لم يُعرف بالشعر ولا بالبلاغة ولا بالخطابة !
    الان هل يوجد شخص أميّ لم يُعرف طوال حياته بالشعر ولا بالخطابة ولا بالبلاغة أن يأتي فجأة بثلاثة أساليب كلامية بلاغية تتميز عن بعضها البعض ؟!
    والأعجب ان فطاحلة اللسان العربي في عصره صلى الله عليه وسلم لم يستطيعوا أن يأتوا بشيء مشابه ولا قريب مما أتى به عليه الصلاة والسلام !
    هذا دليل على أن ما أتى به صلى الله عليه وسلم ليس من عنده بل من عند الله سبحانه وتعالى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
    الدليل الثالث عشر :
    فلو كان كاذباً فلما يعرض نفسه للحرج تهدم رسالته من البداية ؟ ولما يأتى بأشياء فيها نوع من التحدى بل وأشياء فيها نوع يسهل تكذيبها ؟! نعم والأدلة على ذلك كثير ومنها : قوله تعالى عن اليهود في سورة البقرة آية 94-95: {قُلْ إِنْ كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الْآخِرَةُ عِنْدَ اللَّهِ خَالِصَةً مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ - وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ} [البقرة: 94 - 95] ولا شك أن اليهود كانوا من أشد أعدائه صلى الله عليه وسلم، ومن أحرص الناس على تكذيبه، ومع ذلك لم يبادر أحد منهم إلى تكذيبه بأن يقول: إنه يتمنى الموت.
    ومنها : قال الله تعالى :{لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ }المائدة82
    لقد كان في يد اليهود فرصة ذهبية لتشكيك المسلمين في دينهم ولا تزال الفرصة قائمة وذلك عن طريق إثبات خطأ الآية السابقة التي تُخبرنا بشدة عداوة اليهود للمسلمين ….. فكل ما على اليهود أن يفعلوه هو أن يُحسنوا للمسلمين وأن يتعاملوا معهم بأفضل أنواع المعاملة وأن يتوقفوا عن تدبير المؤامرات والحروب ضدهم ….
    ولكن ذلك لم يحدث خلال 1400 سنة !!
    سبحان الله العظيم
    كيف علِم محمد صلى الله عليه وسلم ذلك ؟
    هذا الأمر لا يمكن أن يُعلم إلا عن طريق الوحي فقط ….
    ومنها : سورة المسد يقول الدكتور ملير: “هذا الرجل أبو لهب كان يكره الإسلام كرهًا شديدًا لدرجة انه كان يتبع محمد – صلى الله عليه وسلم – أينما ذهب ليقلل من قيمة ما يقوله الرسول – صلى الله عليه وسلم -، إذا رأى الرسول يتكلم لناس غرباء فانه ينتظر حتى ينتهي الرسول من كلامه ليذهب إليهم ثم يسألهم ماذا قال لكم محمد؟ لو قال لكم أبيض فهو أسود ولو قال لكم ليل فهو نهار، المقصد انه يخالف أي شيء يقوله الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – ويشكك الناس فيه، قبل 10 سنوات من وفاة أبي لهب نزلت سورة في القران اسمها سورة المسد، هذه السورة تقرر أن أبو لهب سوف يذهب إلى النار، أي بمعنى آخر أن أبو لهب لن يدخل الإسلام، خلال عشر سنوات كل ما كان على أبو لهب أن يفعله هو أن يأتي أمام الناس ويقول: “محمد يقول أني لن أسلم و سوف أدخل النار ولكني أعلن الآن أني أريد أن أدخل في الإسلام وأصبح مسلما!!، الآن ما رأيكم؟ هل محمد صادق فيما يقول أم لا؟ هل الوحي الذي يأتيه وحي الهي؟“. لكن أبو لهب لم يفعل ذلك تماما رغم أن كل أفعاله كانت هي مخالفة الرسول – صلى الله عليه وسلم – لكنه لم يخالفه في هذا الأمر يعني القصة كأنها تقول أن النبي – صلى الله عليه وسلم – يقول لأبي لهب أنت تكرهني وتريد أن تنهيني، حسنا لديك الفرصة أن تنقض كلامي!….. لكنه لم يفعل خلا ل عشر سنوات! لم يسلم ولم يتظاهر حتى بالإسلام!! عشر سنوات كانت لديه الفرصة أن يهدم الإسلام بدقيقة واحدة! ولكن لأن الكلام هذا ليس كلام محمد – صلى الله عليه وسلم – ولكنه وحي ممن يعلم الغيب ويعلم أن أبا لهب لن يسلم. كيف لمحمد – صلى الله عليه وسلم – أن يعلم أن أبا لهب سوف يثبت ما في السورة إن لم يكن هذا وحيًا من الله؟؟ كيف يكون واثقا خلال عشر سنوات أن ما لديه حق لو لم يكن يعلم أنه وحي من الله؟؟ لكي يضع شخص هذا التحدي الخطير ليس له إلا أمر واحد: هذا وحي من الله ﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ ﴾ [المسد: 1-5].
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل الرابع عشر :
    فلو كان كاذباً لماذا يطلق عليه الصادق الأمين قبل البعثة وحتى بعد البعثة كانوا يثنون عليه حتى يوماً هذا نرى عشرات من شهادات المنصفين من غير المسلمين من المستشرقين والكتاب والفلاسفه يثنون ويمدحون فى شخصه الكريم وفى أخلاقه الفريدة
    وقديماً قالوا والحق ما شهدت به الأعداء
    فهؤلاء لم يأخذوا رشوة لكى يدافعو عن محمداً
    وهؤلاء ليسوا مسلمون
    فقط هؤلاء قرأوا بحيادية وشهدوا بإنصاف وتكلموا بدليل
    أضف إلى ذلك إنتشار الإسلام الأن بصورة ملفته للجميع رغم قله الإمكانيات والضعف ورغم تشويه صورته ممن نتسبون له ومن اعدائه بالكذب والزور والتدليس فى وسائل الإعلام
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل الخامس عشر :
    ولو كان كاذباً لماذا لا يكذبه أعدائه من قريش فى الخبر المتواتر بإنقاذ الله للكعبة ؟!
    رغم ان هذه الحادثة وقعت في عام مولد محمد عليه السلام و الذي لم يسع المكذبين إنكاره
    من أحرص الناس على تكذيب حادثة الطير الأبابيل ؟
    ونزول سورة الفيل كان في بدايات الفترة المكية التي كان المشركون فيها متمكنين من مقاليد السُلطة والحكم في مكة
    والوحي نزل على نبينا صلى الله عليه وسلم وهو في الأربعين من العمر
    يعني بين حادثة الفيل وبين نزول سورة الفيل 45 سنة تقريبا
    يعني من كانت أعمارهم في الستين والسبعين والثمانين حين نزول سورة الفيل كانوا قد شهدوا بأعينهم حادثة الفيل
    سؤال بسيط جدا :
    من أحرص الناس على تكذيب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
    كفار مكة طبعا !
    لماذا لم يكذبوه ويقولوا له أين تلك الطير الأبابيل التي تتكلم عنها ؟
    لم يتجرأ أحد على تكذيب القصة لأن كبار السن فيهم قد شهدوها وهم لا يزالون على قيد الحياة
    فهذه حادثة معروفة لهم بل كانوا يتفاخرون بها ويقولون أن تلك الطيور التي ظهرت فجأة أنقذت بيت العرب (( الكعبة )) من الهجوم الحبشي
    وهذه الحادثة دليل على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم …. فالله تعالى أنقذ الكعبة من النصارى الأحباش رغم أنهم أقرب للمسلمين من مشركي مكة لأن النصارى يؤمنون بالأنبياء والكتب السابقة والبعث والحساب والجنة والنار …. بعكس مشركي مكة الذين لا يؤمنون بالأنبياء ولا بالبعث ولا بالجنة والنار …
    الله تعالى أرسل الطير الأبابيل من أجل النبي صلى الله عليه وسلم وأمته التي سترث الأرض
    فالمسلمون هم الأمة الوحيدة على سطح الأرض التي تُعظم الكعبة
    ومحمد صلى الله عليه وسلم هو من أمر المسلمين بالتوجه للكعبة في صلاتهم وفي الحج والعمرة
    فلو كان النصارى على حق لما أرسل الله تعالى عليهم الطير الأبابيل
    حادثة الفيل حجة على أهل الكتاب اليهود والنصارى بأن الله تعالى حمى البيت الحرام من كيدهم
    ولا يوجد من يُعظم البيت الحرام الذي حرسه الله تعالى سوى المسلمون
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    الدليل السادس عشر :
    فلو كان كاذباً لماذا لايستغل فرص التعالي وهى كثيرة ؟!
    يقول المستشرق الفرنسي اميل درمنغم Emile Dermenghem في كتابه ''حياة محمد'' ص318 :
    “.. ولد لمحمد -صلى الله عليه وسلم – من مارية القبطية] ابنه إبراهيم فمات طفلاً، فحزن عليه كثيرًا ودفنه بيده وبكاه، ووافق يوم موته كسوف الشمس فقال المسلمون: إنها انكسفت لموته، ولكن محمدًا -صلى الله عليه وسلم – كان من سموّ النفس أن صحح ذلك الإعتقاد فقال: “إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد..”. فقول مثل هذا مما لا يصدر عن كاذب مدُّعي للنبوة ..”
    وهذا الكلام هو عين الحق …… فلو كان محمد صلى الله عليه وسلم من مُدعيي النبوة لانتهز هذه الفرصة وقال لقد انكسفت الشمس لوفاة ابني …. ولكنه لم يفعل ذلك بل قام بتصحيح إعتقاد الناس وقال أن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته …..
    وأيضا كان النبي صلى الله عليه وسلم يكره الإطراء والمدح !
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل السابع عشر :
    فلو كان كاذباً لماذا يتنبأ بأشياء فى المستقبل كثيرة وهو يعلم أنه يقدم الأدلة على كذبه وبهذا سيهدم رسالته ؟
    لماذا يأتى بقرآن يتكلم عن بعض الإكتشافات العلمية القطعية ؟!
    لماذا يتكلم عن الغيب ولماذا كل الأدلة النقليه على صدق النبوة صحيحة ولا تقل لى هذا صدفه ! الصدفه قد تكون فى إكتشاف أو أثنين أو ثلاثه ولكن ليس فى كل العدد الكثير هذا
    ولا تقل لى ولكن العلم متغير كلا فليس كل العلم متغير بل العلم منه ثابت ومنه متغير وأنا لا أكلمك هنا عن النظريات بل أكلمك عن الإكتشافات وهناك فرق
    ولا تقل لى ولكن القرآن كلامه غير صريح حمال أوجه لان ليس كل القرآن كذلك
    ولا تقل لى ولكن هناك من يفسر القرآن على خلاف الأكتشافات العلمية لأن هناك أيضا من يفسره ويتطابق التفسير مع أكتشاف جديد بعد التفسير والعبرة بصحة التفسير الموافق للقواعد والشروط عند أهل التخصص
    بل تحدى قدرات البشر بأنباء الغيب التاريخية و المعاصرة و العلمية في الآيات و الأنفس و التي لم يحط بها بشر و لا أحد استطاع تكذيب نبأ منها حتى الآن، و لا تزال أنبائه تترى متتابعة متحققة متمثلة في أحداث الفتن و أشراط الساعة وهذا صدق قول الله لمحمد (تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا)
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل الثامن عشر :
    فلو كان كاذباً لعجز أن يأتى بكلام يعجز عنه البشر فى الفصاحة والبلاغة وخلوه من أى خطأ بل بدأ بقوله لاريب فيه ! وهو الأمى والذى لا ذهب للعلماء ولا أتى له العلماء ؟
    1- النبى كان أمياً ولم يثبت أنه تعلم القراءة والكتابة ولم يثبت ان قومه كان فيهم علماء ولم يثبت انه خرج ليتعلم من علماء ولم يثبت أنه جاء إليه علماء ليعلموه ولم يثبت أنه أستعار كتب من بعض الحجاج الوافدين لمكة ولم يثبت أنه سافر غير مرتين للشام مدة قصيرة جدا ورغم ذلك أتى بالقرأن والسنه وفيهما علوم شتئ فى أخبار الماضى والحاضر والمستقبل وجاء فى غاية الفصاحة والبلاغة وَلم يقدر أحد من أعدائه أَن ينْسب إِلَيْهِ أَنه أَخذ ذَلِك من مطالعة كتاب وَلَا صُحْبَة أستاذ وَكَانَت هَذِه الاحوال ظَاهِرَة مَعْلُومَة عِنْد الاصدقاء والأعداء والقرباء والبعداء كَمَا أَشَارَ إِلَيْهِ قَوْله تَعَالَى {أم لم يعرفوا رسولهم فهم لَهُ منكرون} وَقَالَ {وَمَا كنت تتلو من قبله من كتاب وَلَا تخطه بيمينك إِذا لارتاب المبطلون} وَقَالَ {فقد لَبِثت فِيكُم عمرا من قبله أَفلا تعقلون} وكل من لَهُ عقل سليم وطبع مُسْتَقِيم علم أَن هَذِه الاحوال لَا تتيسر إِلَّا بالتعليم الالهي والتوفيق الرباني"
    ففصاحة وبلاغة القرآن ليس لها مثيل من كلام البشر فدل على إنه من عند الله ومعجز نعم فكل شاعر متميز فى بيتين أو قصيدة وليس فى كل قصائده آما القرآن فرغم أنه شامل على عدة مواضيع إلا إنه متميز ونادر فى آسلوبه الفصيح من أوله لأخره وأن فصاحة العرب في شتى الأغراض والموضوعات لم تخل من الكذب حتى قيل: أحسن الشعر أكذبه، أما القرآن الكريم فجاء في غاية الفصاحة مع الصدق في جميعه، والتنزه عن الكذب.
    وأن القرآن الكريم مشتمل على جميع فنون البلاغة من ضروب التأكيد وأنواع التشبيه والتمثيل وأصناف الاستعارة، وحسن المطالع والمقاطع، وحسن الفواصل والتقديم والتأخير، والفصل والوصل اللائق بالمقام، وخلوه عن اللفظ الركيك والشاذ الخارج عن القياس النافر عن الاستعمال، وغير ذلك من أنواع البلاغة، ولا يقدر أحد من البلغاء الكملاء من العرب الأصلاء إلا على نوع أو نوعين من الأنواع المذكورة، ولو رام نوعا غيره في كلامه لم يتأت له وكان مقصرا، والقرآن الكريم محتو عليها كلها.
    قَالَ شَيْخُ الْإِسْلَامِ : وَنَفْسُ نَظْمِ الْقُرْآنِ وَأُسْلُوبُهُ عَجِيبٌ بَدِيعٌ لَيْسَ مِنْ جِنْسِ أَسَالِيبِ الْكَلَامِ الْمَعْرُوفَةِ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِنَظِيرِ هَذَا الْأُسْلُوبِ فَإِنَّهُ لَيْسَ مِنْ جِنْسِ الشِّعْرِ وَالرِّجْزِ وَلَا الرَّسَائِلِ وَالْخَطَابَةِ، وَلَا نَظْمُهُ نَظْمُ شَيْءٍ مِنْ كَلَامِ النَّاسِ، عَرَبِهِمْ وَعَجَمِهِمْ، وَنَفْسُ فَصَاحَةِ الْقُرْآنِ وَبَلَاغَتِهِ عَجِيبٌ خَارِقٌ لِلْعَادَةِ وَلَيْسَ لَهُ نَظِيرٌ فِي كَلَامِ جَمِيعِ الْخَلْقِ - يَعْنِي مِنْ لَدُنْ آدَمَ وَإِلَى الْآنَ وَهَذَا نِهَايَةُ الْإِعْجَازِ.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل التاسع عشر :
    صفقة ثقيلة ..
    أخدعوك عن عقلك فقالوا إن النبي صلى الله عليه و سلم فيلسوف ادعي كذبًا أنه رسول من عند الله ؟!!
    أخدعوك فانخدعت لهم ؟!
    فتعال أعرض عليك صفقة ستجعلك " الفيلسوف الكذاب " ..
    تعال و أخبرني ما رأيك في هذه الصفقة أداخلة هي في سياج العقل أم غير معقولة ؟!
    أريدك أن تكون الفيلسوف الكذاب ..
    تعال عبر الأزمان و الأمكنة .. و بأقصى سرعة ممكنة .. إلى قريش في مكة .. إلى قوم بلغوا في البلاغة شأوًا لا يوصل .. و أقاموا للأشعار سوقًا لا يوصف .. فهذا يقف يرتجل قصيدة .. و ذاكم يقف يرد عليه ارتجالًا .. و قصيدة من هذا و من ذاك طيبة حلوة .. لها في البلاغة شأن عالٍ .. تعال إلى قوم أقاموا على الأصنام سادن مع سادن .. تعال إلى قوم مصدر اقتصادهم الأصنام حول الكعبة .. يأتيها الرجال و النساء فتنشط التجارة .. تعال إلى قوم هذا حالهم ..
    الآن لنبدأ ..
    أريد منك أن تظل في قومك أربعين سنة صادقًا أمينًا ..
    أريد منك أن تكون ( تصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق )
    أريد منك أن تكون أميًّا لا تقرأ و لا تكتب ..
    أريد منك أن تكون يتيمًا ليس لك والدٌ يطوف بك في البلدان .. ليس لك معلمٌ يخبرك عن أخبار اليونان و الرومان ..
    أريد منك أن ترعى الغنم حتى تتعلم الحنو على المرعيّ ..
    أريد منك ان تترك الوفود على عبادة الأوثان مع قومك ..
    ثم فجأة .. في سن الأربعين .. تعلن - كاذبًا - " أنا رسول الله " ...
    أهذا في حد المعقول عندك ؟
    لا بأس ..
    ثم أريد منك أن تخرج على قومك و هم على أصنامهم عكوف .. و تعلنها صريحة " إني رسول الله إليكم " ..
    فيسخر منك قومك و ينهرك عمك و تسميك زوجة عمك " أبو الرمم " مكان " أبو الحكم " ..
    أستصبر بعدها على دعوتك و أنت تعلم أنك كذاب ؟!
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    ثم أريد منك أن تتحدى قومك ..
    و يا ترى ما الذي تختاره لتتحداهم فيه و أنت تعلم أنك كذاب ؟!
    لعلك تختار شيئًا لا يتقنوه .. تختار التنجيم مثلًا أو الفلك أو الطب أو استقصاء الأثر ..
    لا بل أريد منك أن تختار أقوى شيء وصلوا إليه ..
    نعم .. أريد منك أن تتحداهم فيما خطر في ذهنك ..
    أريد منك أن تتحداهم في البلاغة و اللغة ..
    تحداهم في أقوى ما عندهم و أنت تعلم أنك كذاب ..
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    ثم أريد منك أن تأتي بكلام تتحداهم فيه .. ليس هذا فقط ..
    بل تتكلم بأسلوبين من الكلام ..
    أسلوب هو " القرآن الكريم " لا يوجد أبلغ منه في كلام البشر ..
    و أسلوب هو " الحديث الشريف " لا يوجد أبلغ منه في كلام البشر لكن حاذر فالقرآن أبلغ منه ..
    فتسير بين الناس تتكلم بأسلوبين .. أحدهما أبلغ من الآخر و كلاهما أبلغ من سائر الكلام ..
    أهذا في حد المعقول عندك ؟
    لا بأس ..
    ثم يكون الكلام حسب الحوادث ..
    فعندما يظلم أحد المسلمين يهوديًّا تتكلم بأسلوب بليغ لا يوجد في كلام البشر أبلغ منه لتنتصر لليهودي من المسلم ..
    و عندما يتركك أصحابك في حين من الأحايين تتكلم بأسلوب بليغ لا يوجد في كلام البشر أبلغ منه لتحذر أصحابك ..
    أوّه !! فكأنك لا تستطيع أن تعد هذا الكلام سلفًا في الأربعين سنة التي ظللت فيها قبل الكذب ؟!
    إي نعم .. لن تستطيع إعداد الكلام سلفًا بل ستتكلم و تجاري الأحداث بكلامك ..
    فعليك بهذا الكلام البليغ جدًّا و الذي يأتيك عند كل حادثة و في كل مرة يكون كلامًا لا يوجد في كلام البشر أبلغ منه .. بل و تتحدى بهذا الكلام أقحاح العرب و أساطين اللغة ..
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    ثم أريدك أن تصبر ..
    نعم .. تصبر و أنت كذاب ..
    عندما يسفهون عقلك فاصبر .. و عندما يقولون " كذاب " فاصبر .. و عندما يقولون " شاعر " فاصبر .. و عندما يقولون " كاهن " فاصبر .. و عندما يقولون " فيلسوف " فاصبر ..و عندما يخرجك قومك فاصبر .. و عندما يضعون على ظهرك سلا الجزور فاصبر .. و عندما يهجرك أهلك فاصبر .. و عندما يحاولون قتلك فاصبر .. و عندما يخنقونك خنقًا فاصبر .. و عندما يسيرون خلفك السفهاء فاصبر ..
    أتستطيع الصبر على كل هذا و أنت كذاب ؟!
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    ثم أريدك أن تصمد ..
    نعم .. تصمد و أنت كذاب ..
    إن قالوا " نعبد ربك عامًا و تعبد آلهتنا عامًا " فارفض .. إن قالوا " لك ما تشاء من الملك " فارفض .. إن قالوا " نسكت عنك إن سكتَّ عن آلهتنا " فارفض .. إن قالوا " لك ما تشاء من التطبيب و الأموال و المغانم " فارفض .. إن قالوا " لك أموال التجارة كلها " فاصمد .. اصمد ..
    أتستطيع الصمود أمام كل هذا و أنت كذاب ؟!
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    ثم أريدك أن تحذر ..
    نعم .. احذر فلكل كذاب هفوة ..
    احذر فقد قالوا " إذا كنت كذوبًا فكن ذكورًا " فعساك تنسى كلمة قلتها فتأتى بغيرها بعد حين تناقضها فيظهر كذبك ..
    أريدك ان تظل ذَكورًا لا تنسى طول عمرك ..
    لا يتناقض قولك ..و لا يختلف فهمك ..
    أريدك أن تتكلم في آلاف الآيات و آلاف الألوف من الأحاديث فلا تتناقض و لا تضطرب و لا يظهر كذبك ..
    أريدك ان تعامل أصحابك كلهم فلا يقف واحد منهم على كذبة لك فضلًا عن أن يقف مجموعهم على هذا الكذبة ..
    أتستطيع أن تحذر هذا الحذر ؟!
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    ثم أريدك أن تحتاط لنفسك ..
    لا تكتفي " بالتمثيل " و أنت أمام الناس .. بل أريدك أن تظل على حالك و أشد منها في بيتك ..
    أريدك في بيتك أن تقوم بالليل و تترك أهلك .. تقوم لتصف قدميك بين يدي ربك - و أنت تعلم أنك كذاب !! ..
    أريدك أن تترك الفراش ليلًا و تذهب إلى المقابر و تقول " إن ربي أمرني بهذا " - و أنت تعلم أنك كذاب
    أريدك أن تبكي و عندما يسألك الداخلون عليك عن سبب بكائك " تقول أنزل علي آيات جعلتني أبكي " - لاحظ أنك لم تكن تعلم أنهم سيدخلون عليك ..
    أريدك أن تحتاط لنفسك فتقوم في الليل لعبادة ربك حتى تتورم قدماك - مع علمك أنك كذاب ..
    أريدك ان تحتاط لنفسك حتى تقول عنك زوجتك " كان قرآنًا يمشي " ..
    أتستطيع بلوغ هذه الدرجة من الاحتياط و أنت كذاب ؟!
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    أريدك صادقًا مع نفسك و الناس - لكن كيف يكون ذلك و أنت كذاب ، لا أدري ؟!..
    عندما تتكلم عن الأرض و الشمس و القمر و النجوم و الكواكب تتكلم بما تعلم أنه هو هو عين الموجود و إن خالفك قومك ..
    عندما تتكلم عن البحار و الأنهار و الشجر و الدواب تتكلم بما تعلم أنه هو هو عين الموجود و إن خالفك قومك ..
    و عندما تتكلم عن أخبار الأولين و قصصهم تتكلم بما تعلم أنه هو هو ما كان موجودًا و إن خالفك اليهود و النصارى من حولك ..
    أتستطيع أن تبلغ هذا الدرجة من الصدق و العلم و أنت في الأصل كذاب ؟!!
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    ثم أريدك ان تتخلى عن كذبك في أفضل الظروف للكذب و تتكلم أحوج ما يلزم كذاب السكوت ..
    إن سألك قومك عن موعد الساعة فقل " لا أدري " و قل " علمها عند ربي "..
    إن سألك قومك عن موعد هزيمة الروم للفرس فقل " في بضع سنين " و لا عليك إن مرت السنون و لم يحدث ما قلت فكل ما سيحدث أن ينكشف كذبك و ينقلب عليك صحبك و يشمت بك عدوك و يهجرك أهلك و على اختلاف تصرفاتهم فسيُجمعون على وجوب قتلك .. لا عليك و ماذا إن قتلوك ؟! بسيطة هي !! بسيطة على كذاب !!
    إن رأيت الشمس تنكسف يوم موت ولدك فلا تسكت و لا تؤكد أنها انكسفت من أجله بل أعلنها أنها لا تنكسف لموت أحد و لا حياته !!
    أيستطيع دجال أن يفعل مثل هذا ؟!
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    ثم أريدك أن تسلي نفسك بالكذب ..
    عندما يحرسك أصحابك تذهب إليهم و تقول ( اذهبوا إلى مضاجعكم فسيحرسني ربي فقد أنزل عليّ " و الله يعصمك من الناس ") !!
    و عندما يشمت بك عدو تسلي نفسك بالكذب فتقول " إنا أعطيناك الكوثر " !!
    و عندما تقف في المعركة وحدك أمام جيش عرمرم تقول " أنا النبي لا كذب " !!
    أتستطيع تسلية نفسك بالكذب و أنت تعلم أنك كذاب ؟!!
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!
    لا بأس ..
    ثم أريدك أن تكون عالمًا علامة تأتي بما لم يأت به هارفي من بعدك بمئات السنين ..
    تتكلم عن الأجنة و أنت لم ترها ..
    تصف مراحلها و أنت لم تعلمها ..
    تخبر بوصفها و لم يأتك عنها نبأ يقين ..
    تخالف في كلامك من حولك و لا تبالي ..
    أتستطيع ذلك و أنت كذاب ؟!!
    أهذا في حد المعقول عندك ؟!!
    أف لهذا يا صاحبي !!
    لقد طفح الكيل ، و بلغ السيل الزبى ، و غلى المرجل ثم انفجر و لم يبق في قوس الصبر منزع ..
    و الله إن هذا لعين اللامعقول ..
    فكيف لصادق أربعين سنة أن يكذب و عندما يكذب يكذب على الله ؟!
    و كيف لمن لا يقرأ و لا يكتب أن يأتي بما أعجز المتعلمين ؟!
    و كيف لكذاب أن يصبر على أذيته في بداية دعوته ؟!
    و كيف لكذاب أن يتحدى قومه في أقوى ما هم فيه من اللغة و البلاغة ؟!
    و كيف لكذاب أن يأتي بكلام على البديهة هو من أبلغ الكلام ؟!
    و كيف لبشر كذاب أو غير كذاب أن يتكلم بأسلوبين أحدهما أبلغ من الآخر و كلاهما أبلغ مما سواهما !؟
    و كيف لكذاب أن يصبر كل هذا الصبر على دعوته ؟
    و كيف لكذاب أن يصمد كل هذا الصمود أمام الإغراءات لترك دعوته ؟!
    و كيف لكذاب ألا يقع - على كثرة كلامه - في التناقض أو الخطأ و لو مرة ؟!
    و كيف لكذاب ألا يستغل الفرصة الذهبية للترويج لدجله ؟!
    و كيف لكذاب أن يحتاط لنفسه حتى و هو في بيته وسط اهله ؟
    و كيف لكذاب أن يقول الحق و إن كان في ذلك مخالفة قومه ؟!
    و كيف لكذاب أن يسلي نفسه بالكذب ؟!
    و كيف لبشر كذاب أو غير كذاب أن يتكلم عن الأجنة و لا يجانبه الصواب و لو مرة و ليس عنده الأدوات الكافية لذلك ؟!
    تالله يا صاحبي إن المنطق الإلحادي لثقيل الظل .. سخيف القول .. عديم النفع .. لا يأتيه الحق ..
    منطق بارد غير سديد .. خاوٍ غير رشيد ..
    إنه لمنطق سخيف سخيف سخيف ..
    منطق ..... دع عنا ذكره فقد والله مللته ..
    و تعال إلى المنطق الحق و القول الصدق ..
    تعال إلى التفسير السديد ..
    قال الله تعالى " وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ "
    تعال إلى الحق كله :
    " قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلا أَدْرَاكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ "
    تعال إلى اليقين كله :
    " وَلَوْلا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلا "
    تعال إلى الفهم كله :
    " تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ "
    تعال إلى الإيمان كله :
    " فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ "
    تعال إلى الفقه كله :
    " فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِمًا أَوْ كَفُورًا "
    تعال إلى العلم كله :
    " ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا "
    تعال بعيدًا عن التناقض :
    " قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ "
    تعال إلى الخلق كله :
    سألوا عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم - رضي الله عنها - عن خُلقه فقالت ( كان قرآنًا يمشي على الأرض ).
    نعم .. نعم ..
    هكذا تستقيم الأمور و تعتدل الأفهام و تتناسق الأحداث و ينسجم الكون ..
    هكذا ..
    هكذا يظهر كذب من قال " فيلسوف " ، فأشهد بالله أنه رسول الله بروحي هو نفسي صلى الله عليه و سلم ..
    فلا أدري أزيدك أم تجيبني ؟!
    أخشى أن تطلب مني الزيادة فأموت قبل أن أزيدك ..
    و أخشى أن تؤخر الإجابة فتموت قبل أن تجيبني ..
    فلا أدري ماذا ستفعل يا صاحبي ؟!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدليل العشرون :
    صديقى ..
    ما رأيك في فرصة ذهبية ؟!!
    ستكون يا صاحبي خالدًا مخلدًا في التاريخ ...
    ستكون نسيج وحدك حسنة دهرك علامة عصرك ...
    ما رأيك أن تأتينا بتشريع ؟!!
    لا ..
    لا أريده منك الآن ..
    أريده منك بعد أربعين سنة ..
    أريد منك أن تقرأ ما شئت أن تقرأ ..
    أريد منك أن تبحث ما شئت باحثًا ..
    أريد منك أن تصبر صبر الإبل على التدقيق و التمحيص..
    غادر كتابًا إلى كتاب ..
    سر في الحياة و عاشر الناس ..
    عليك بالإحصائيات و لا تنس الأبحاث ...
    و بعد أربعين سنة ...
    لنبدأ الآن ..
    سأطلب منك التالي ..
    منهجًا واضحًا في عقيدة الإنسان مع ربه ...
    منهجًا رشيدًا لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه ..
    و لا تنس الشبهات و الرد عليها ..
    و أغلق على أهل الباطل الأبواب قبل أن يبحثوا عنها ..
    و حدثنا - بعد أربعين سنة - عن حال الإنسان مع القدر ..
    و خبرنا كيف يتعامل مع مر الأيام و حلوها ..
    و يسر لنا فهم الأمور المعقدة ..
    و حبذا لو بينت لنا - بعد الأربعين - المعتقد في الأمور الغيبية ..
    مسائل الجن و الشياطين ..
    كيف نرى المصروعين و من أصابهم المس بأعيننا ..
    أتريدنا أن ننكر ذلك أم كيف تراه ..
    و بين لنا العقيدة في الملائكة ...
    مع شيء من التفصيل عن الأسماء و الوظائف ..
    و زدنا بتحفة في مسألة التفضيل بين البشر و الملائكة فتلك مسألة فيها نزاع مشهور ..
    ثم نبئنا بأخبار الرسل ..
    و نريد أخبار أقوامهم علنا نستفيد ..
    و لا تحدثنا بما لا فائدة فيه بل اقتصر على مواضع العبرة و ما لابد منه لفهم الأحداث ..
    و هات أخبار الأمم من كذب منها و من لم يكذب ..
    و ضع في الحسبان التاريخ و الأعلام و المواضع ..
    ثم زد ما شئت أن تزيد في أمر العقائد الباطلة ..
    كيف انحرفت و من بدل و حرف ..
    علمنا بحيل أهل الضلال و خبايا النفوس ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و إن تنسى فإياك أن تنسى تنظيم أمور العبادة و الصلة بين العبد و ربه مع نفسه ؟!!
    فالمرء ما ينفك سائلًا " رب لو كنت أعلم أحب الوجوه إليك لعبدتك بها " - ألا يخلع هذا السؤال قلبك ؟!!
    فخبرنا يا صاحبي بعد الأربعين بما ستراه أحب الوجوه ...
    نريد صلاة لله نعرف أوقاتها و عددها ..
    فقهها و أركانها .. سننها و مكروهاتها ..
    ما يبطل الصلاة و ما يجوز فيها ؟!!
    كيف الحال إن عرض لك عارض و أنت في الصلاة ما تفعل ؟!
    ما الشأن إن سهوت كيف تجبر سهوك ؟!!
    و أنبئنا عن الصلاة ما الفرض و ما النفل ؟!!
    و عن الجماعة ما شأن الإمام و المأمومين ؟!!
    و المساجد آدابها و أحكامها ..
    و الدعاء في الصلاة و قنوت النوازل ..
    و أهل الأعذار .. ماذا يفعل المسافر ؟ ثم ماذا يفعل المريض ؟! ثم ماذا يفعل الخائف ؟!
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لا تنس الناس من عيد يجمعهم فلكل قوم عيد ..
    و هيئ أحكام عيد لا تُمل و لا تُضل ..
    فيفرح الناس دون أن يبغي بعضهم على بعض ...
    و ضع للعيد صلاة لها أحكام تخصها ...
    و لا بأس بصلاة الكسوف و الاستسقاء ...
    و الناس بحاجة إلى وعظ و تعليم و إرشاد فضع لهم خطبة يومًا في الأسبوع و ليكن يوم الجمعة ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و نظافة الجسد .. أنسيتها ؟!
    و الوضوء و الغسل و التيمم و كل له شروط و واجبات و سنن و مبطلات و أحكام مع أحكام ..
    و للمياه أحكام أيها طهور و أيها ليس بطهور ؟!!
    و أحكام الحيض و الاستحاضة و النفاس ..
    و أحكام الآنية و المياه و الاستنجاء ..
    و أحكام الملابس ما يجوز منها و ما لا يجوز ..
    و ضوابط الملابس كيف تكون طيبة ساترة جميلة بهية لا تفتن و لا تنفر ..
    اجتهد في القراءة يا صاحبي في الأربعين سنة ..
    اقرأ في كل المجالات ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لا تنس أن الناس تموت - و أنت ستموت ..
    فتكلم عن كيفية الدفن و أحكام الجنازة ..
    و تغسيل الميت و أحكام التغسيل بحسب حال الميت ..
    و لا تنس الكلام عن المرض .. و وصية المريض ..
    و لا تنس تصرفات المريض ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    ثم ضع في الحسبان أن يكون المجتمع فيه تكافل فالأمر تشريع يا صاحبي ..
    فضع في تشريعك " الزكاة " و بين أحكامها ..
    اذكر مصارفها .. و ما تجب فيه ..
    لا تنس زكاة الزروع و الحبوب و البهائم و الثمار و الحلي و عروض التجارة و الفطر ..
    خبرنا ما تراه في كل واحدة و أي مال تجب فيه الزكاة و كم حد هذا المال ..
    و لا تبغي على مال أحد بما يضر و لا تنس الفقراء و المساكين ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لا تنس جمع الناس من كل صوب ..
    لا تنسهم من رحلة تجمعهم أجسادًا فتضمهم قلوبًا ..
    لا تنسهم من رحلة تذكرهم برحلتهم إلى الموت ..
    لا تنسهم من رحلة يزورون فيها الأماكن المقدسة عسى تقدس أمتهم ..
    و لا تنس أن تضع لتلك الرحلة الأحكام اللازمة ..
    و لا تنس أن تخبر عن حكمها للمستطيع ثم من طرأ عليه عدم الاستطاعة و من أُحصر .
    و أقترح عليك أن تسمي تلك الرحلة " رحلة الحج " .
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لا تنس أن الأمة التي سيعجبها تشريعك فتنفذه أمة وسط أمم ..
    فضع لها أحكام المعاملة مع الأمم المجاورة و النائية ..
    كيف تنظم العلاقات مع المخالفين و المعاونين ..
    ما حالها مع المعاهدين و المحاربين ....
    و كيف تكون عندما تلجأ للحرب ..
    ما أحكام الحرب ؟!
    أخبرنا بأفضل نظام للحرب يكون ..
    أسباب الحرب و آدابها و المعاملة مع كل باغ عاد ظالم ..
    لا تنس أن تقرأ في الأربعين سنة في الكتب الحربية يا صاحبي ..
    لا تنس أن تقرأ في العلاقات الدبلوماسية ..
    و بعد القراءة استخلص و استنتج .. و دبر و خطط ..
    ثم اخرج علينا بذلك التشريع الجديد ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لابد للناس من بيع و شراء ..
    فلا تنس تنظيم شئون البيع ..
    و الخيرة في البيع و متى يكون التصرف في المبيع أهو بعد العقد أم بعد القبض ؟ و لماذا ؟ ..
    و ماذا لو أراد المشتري رد السلعة ..
    و أخبرنا عن الربا و الصرف ..
    و ما قولك في بيع أصول الثمار حتى يستفيد المزارع بالثمن على زراعة أرضه .. ما رأيك الاقتصادي في تلك المسألة ؟!!
    و أخبرنا عن السَّلم بعد أن تقرأ عنه في كتب الاقتصاد ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لا تنس الرهن ..و الضمان ..
    و الوكالة و الحوالة و الكفالة ..
    و الشركة و المساقاة و الإجارة ..
    و العارية و الغصب ..
    و الشفعة و الوديعة و إحياء الموات و الجعالة..
    و لا تنس أنا قد نجد شيئًا ثمينًا في الشارع فأخبرنا ما أفضل الطرق للتعامل معه ..
    أخبرنا بأحكام اللقطة و اللقيط ..
    و أحكام الهبة و الهدية ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لا تنس ما يكون بين الناس من المنازعات ..
    فأخبرنا بأحكام الصلح بين المتخاصمين ..
    و فرق لنا بين باب الصلح و باب القضاء ..
    و في القضاء عرفنا بآداب القاضي و طريق الحكم و صفته ..
    و نظم لنا الحال مع الدعاوي و البينات ..
    و الشهادات و موانع الشهادة و عدد الشهود و اليمين و الدعوى و الإقرار ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لا تنس أن الناس تموت و تذر الأموال ..
    بين لنا أحكام الميراث ..
    و من العصبة و من يحجب عن الميراث ..
    ما رأيك في ميراث المفقود و ميراث الحمل و ميراث المطلقة ؟؟!!
    و كن في التوزيع حكيمًا تعطي كل وارث ما يناسب حاله ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لا تنس أن الناس خلقوا رجالًا و نساءً...
    فبين كيف يكون التعامل بينهم فلا تنقطع الأنساب و لا تختلط الأنساب ..
    و بين لنا المحرمات من النكاح و الشروط و العيوب في النكاح ..
    و متى يحق لأحد الزوجين أن يفسخ العقد .. و كيف تحمي كلا الزوجين من الغش ..
    و ما رأيك في نكاح من يتبع تشريعك بمن لا يتبع تشريعك ؟!! و لماذا ؟!!!
    و أحكام المعاشرة بين الزوجين ..
    و كيف بأحكام الصداق ؟!!
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    ثم الناس يوهبون الأولاد ..
    فأحكام المولد و تسمية المولود ..
    و أحكام العقيقة و لا تسه عن النفقات ..
    و أرشدنا إلى كيفية تربية الأولاد ..
    ألم أقل لك إنها فرصة ذهبية لتصير علامة عصرك ؟!!
    ثم الحياة قد تكون صعبة مع الشريكين لسبب أو لآخر ..
    فنظم لنا أمر الطلاق ..
    و ما رأيك بالتهديد بالطلاق ؟!
    و ما تقول في الخُلع ؟! و ما رأيك في الظهار ؟!!
    و ماذا عن الملاعنة ؟!! و أحكام العدد ؟!!
    و ما تقول في شأن المطلقة أتخرج من بيتها أم تظل فيه ؟! و لماذا ؟!!
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    ثم لا تنس يا صاحبي أن تتكلم عن الأخلاق ..
    الغيبة و كن دقيقًا و بين متى تجوز و متى لا تجوز ؟!!
    الإخلاص و الصدق و الوفاء ..
    الأمانة و البر و صلة الأرحام ..
    البخل و الرياء و النفاق ..
    الصبر و الشكر و الرضا و الحمد ..
    و علمنا ما الجيد و ما الرديء ؟!!
    و علمنا كيف نصل إلى سنام تلك الأخلاق إن كانت كريمة ؟!! و كيف نحترز من اللئيمة ؟!
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    و لا تنسنا يا صاحبي من الحديث عن الدار الآخرة ..
    صفها و كن في وصفك مفيدًا دقيقًا ..
    و زدنا بالوعيد و الوعد .. و الترغيب و الترهيب ..
    ألم أقل لك ستكون علامة عصرك ؟!!
    أرأيت يا صاحبي كيف ستقضي يومك تقرأ و تقرأ و تبحث و تفكر .


    لكن حتى يتم أمرك و يكون التشريع دافعًا لوسمك بأعلى الأوصاف .. نريده تشريعًا :
    1- في أسلوب بليغ يناسب كل تنظير له المقام ..
    2- يناسب كل المحبين فلا يشكو أحد من فراغه من العبادة رغم حاجته للزيادة .
    3- يكون في معظم مسائله حد واجب لا يجوز النقص عنه لكل مقتصد و حد حسن يقوم به المجتهد .
    4- لا يكون الأسلوب جازمًا حازمًا بل دع الفرصة للاستنباط ، فالناس مشارب ، و في نفس الوقت دع الحق واضحًا لا لبس فيه عند التأمل !
    5- لا يتناقض قولك في مسألة مع أخرى و لو كان ذلك التناقض بين لازم قولك و لازم قولك الآخر ..
    فإياك أن تبيح الخمر و الملابس الحرة و الاختلاط ثم تقول لا يجوز وقوع الزنا و اختلاط الأنساب .. بل التشريع يقوم بعضه ببعض و يشد بعضه بعضًا ..
    6- يكون قولك في كل حكم في تشريعك صحيحًا يشهد بصحته أهل التخصص في كل آن ..
    فإياك أن تبيح الربا لأنه يأتي بفائدة آنية .. فسوف يقول لك عتاة الاقتصاد " هذه الفائدة الآنية مع الاستمرار ستأتي على المجتمع بتضخم يفسد الاقتصاد " و عندها يا صاحبي ستضيع الثقة في تشريعك .
    7- يكون التشريع مناسبًا لكل زمان فلا يشكو الأقوام بعد ألف عام أنك لم تضعهم في الحسبان .
    8- يكون تشريعك مناسبًا لكل مكان ، حتى و لو كان المكان فيه النهار 6 أشهر .. فأعطهم نصوصًا تحل لهم ما أشكل عليهم .
    9- لا يفوتك في تشريعك أي شأن يلزم من شئون الحياة ليكون تشريعك كاملًا من كل وجه .
    10 - تضع في تشريعك مراتب الحسن و القبح .. فهذا حسن و ذاك واجب و ذاك خلاف الأولى و ذاك مكروه و ذاك لا يجوز و ذاك مباح و كل ذاك في أسلوب سلس يسير ..
    11- إن ضغط عليك قومك من حولك و أبت الأهواء إلا خلاف رأيك فلا تأبه بهم و عليك أن تظل على رأيك .
    12 - و لا يجوز لك الاستعانة - بعد الأربعين سنة - بأي لجنة من لجان الاقتصاديين و لا أي طائفة من علماء النفس و لا أي كوكبة من أهل الفلك و لا يحق لك استشارة الأطباء ، و لا يجوز لك استشارة القانونيين و الدبلوماسيين و السياسيين ، لا لأنهم على كثرتهم قد يخطؤون ، لا لأنهم على كثرتهم قد وضعوا قوانين باطلة فعدلوها ، لا لأنهم على كثرتهم قد يعجزون أمام خبايا النفس البشرية ، لا لأي شيء من هذا .. بل لأنه قد كانت الفرصة الذهبية عندي هكذا .. و هكذا ينبغي أن تكون لك ..
    ما أحسنني لك ناصحًا !!
    أريد لك أن تكون وحيدًا فريدًا لا يسمو إليك أحد في منزلتك !!
    فهل تقبل هذه الفرصة يا صاحبي ؟!!!
    لا أدري ! لا أدري هل ترضى بتعب الأربعين سنة أم لا !


    لكني سأطلب منك طلبًا زائدًا ..
    بعد هذا الجهد الجهيد و العمل المديد و التشريع السديد ..
    أريدك ..
    أريدك أن تقول : ليس لي يد في هذا التشريع ..
    أريدك أن تقول : أنا مجرد ناقل ..
    أريدك أن تقول : لا تطروني و لا تعظموني ..
    أريدك أن تقول : لا أملك من الأمر شيئًا ..
    أريدك أن تقول : تلك كلها حكمة ربي لا حكمتي ..
    أريدك أن تقول : لا تجعلوني لمن أنقل عنه ندًّا فإنه أعظم مني ..
    أتستغني عن تعبك لتكون ناقلًا أمينًا و أنت في الحقيقة غير ناقل ؟!!
    أتستغني عن جهدك لتكون مبلغًا بصدق و أنت في الحقيقة غير مبلغ ؟!!
    أوّه لكأني حرضتك عليّ ؟!!
    لكأنك ستقول ..
    هذا هراء يا صاحبي ..
    لكأنك ستقول .. تلك فرصة لا تنتهز .. تلك فرصة لا وجود لها ..
    لكأنك ستصرخ بي .. لئن ظللت عمرين و ثلاثة لا أربعين سنة فأقصى الأمل أن أتقن فنا واحدًا لا فنون عددًا ..
    و أنت تريدني متقنا للاجتماع و علم النفس و السلوك و الأخلاق و القانون و العلاقات المدنية و الدبلوماسية و الدولية و التاريخ و الأديان و و و و..
    و تريدني على ذلك أن أقول قولًا لا يأتيه الباطل من يمين أو شمال ..
    و تريديني في ذلك أن آتي بقول يعجب المتخصصين ثم تريدني ألا أستشيرهم في شيء بعد الأربعين ..
    و تريدني في ذلك أن أقول قولًا يناسب العصور التي لم أرها و الأزمان التي لم أشهدها ..
    و تريدني في ذلك أن أبحث لأماكن لا أعرفها و مناطق لم أختبرها ..
    و تريدني في ذلك أن أفصل الأحسن فالأحسن و الأسوأ فالأسوأ ..
    و تريدني في ذلك أن أضع في حسباني تنوع نفوس البشر ..
    و تريدني في ذلك أن أضع في حسباني اجتهادات المجتهدين و كد المخلصين ..
    و تريدين في ذلك أن أيسر السبيل لكلامي الطويل العريض ..
    و تريدني على عرض كلامي و طوله أن أذكره فلا ينقض منه قول آخر بل يأخذ بعضه ببعض كالبنيان المرصوص !!
    و تريدين في ذلك أن أسوقه في أسلوب بليغ يذهل البلغاء !! و كل قول يناسب مقامه !!
    و تريدني في ذلك أن أنكر جهدي و تعبي و أنسبه كاذبًا - و أنا ما تعودت الكذب - لغيري !!
    و تريدني في ذلك أن أكذب على نفسي و أدعي أني مجرد ناقل و أنا لست بناقل !!
    ثم تزعمها فرصة ذهبية !!
    لقد ضيعت فرحتي بفرصتك !! و ما أشد حسرتي الآن عليها !!
    فليتك إن لم تصدقني القول سكت !! و كم من كلمة خرجت تسيل الألم !!
    قلتُ والله يا صاحبي إني لصادق معك فيما هو أشد من ذلك فاسمع ..
    ألم يزعم المنطق الإلحادي ذلك ؟!!
    ألم يقل إن النبي صلى الله عليه و سلم أتي بذلك و أكثر من ذلك ؟!
    فانظر في المواقع الإسلامية و المكتبات الشرعية و البحوث الدينية في شتى المشارب ..
    أليست كلها ناهلة من بحر ذلك التشريع ؟!!
    فالكل ينهل من بحر التشريع ... التشريع الذي أراك تحمل عليّ حملة شديدة أن أردت منك الإتيان بمثله !!
    فكيف و هو صلى الله عليه و سلم الصادق الأمين ؟!
    فكيف و هو صلى الله عليه و سلم لم يقرأ و لم يكتب في الأربعين ؟!
    لقد كان حق كلامك أن يصير إلى المنطق الإلحادي لا إلي ّ..
    فتعال ..
    فتعال يا صديقى أخبرك بمنطق اليقين و الحق المبين ..
    قال الله تعالى ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ )
    اقرأ ( قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلا نَذِيرٌ مُبِينٌ )
    ألم أقل لك إنها سبيل الرسل ؟!
    اقرأ ( وَأَنْـزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْـزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ )
    اقرأ ( وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ )


    اقرأ ( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْـزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْـزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ )
    اقرأ ( قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ )
    اقرأ ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ )
    افهم ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا )
    افهم ( وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلا كُفُورًا )
    فبالذي خلق لك عينين و لسانًا و شفتين و هداك النجدين ..
    أي النجدين أحق بالاتباع ؟!!!
    أتقارن الثرى بالثريا ؟!!!
    أمازلت تمقت نفسك إلى درجة اتباع المنطق الإلحادي ؟!!!
    أما آن لك أن ترجع ؟!!
    والله ليس الطريق هنالك ...
    أما آن ؟!!
    أزيدك أم تجيبني ؟!!
    أزيدك بالكلام عن ربي و ربك أم تجيبني بإسلامك لربك و ربي ؟!!
    ما تفعل يا صاحبي ؟!!
    _____________________________
    * المصدر مدونة حقيقة الإلحاد - عشرين دليل عقلى على صدق الإسلام
    بتصرف من مقالات فى منتدى التوحيد – كلمة سواء
    وأخر فقرتين مقتبسين من مناظرة لا أعلم هويتى ! للدكتور حسام الدين حامد مع لا دينى أسمه أبا الحكم على موقع التوحيد والتى انتهت بإسلام الأخ ابا الحكم بفضل الله
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 08-05-2015 الساعة 09:12 PM

عشرين دليل عقلى على صدق رسول الإسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الإعجاز في نظم القرآن دليل أن الإسلام هو دين الحق
    بواسطة صاحب القرآن في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-01-2015, 11:23 AM
  2. دليل أن المسيح رسول الله و عبده في العهد الجديد
    بواسطة خالد حجازي 85 في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-10-2013, 04:00 PM
  3. ميراث المرأة.. دليل تكريمها وانصافها فى الإسلام
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-04-2009, 12:36 PM
  4. رد عقلى منطقى على سن السيده عائشه ولما رسولنا اشرف خلق الله
    بواسطة راناا في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-04-2009, 04:24 PM
  5. دليل اسم رسول الله فى الكتاب المقدس
    بواسطة مارد سيناء في المنتدى قسم التسجيلات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 17-06-2007, 12:05 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

عشرين دليل عقلى على صدق رسول الإسلام

عشرين دليل عقلى على صدق رسول الإسلام