هل يموت الله على الصليب !؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل يموت الله على الصليب !؟

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل يموت الله على الصليب !؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي هل يموت الله على الصليب !؟

    الحمد لله كما ينبغي ان يُحمد .. و صلى الله على محمد و على آله و أصحابه و ألحقنا بهم و بعد ،،

    يعتقد الأرثوذكس أن اللاهوت لا ينفصل عن الناسوت و الذي مات على الصليب هو اللاهوت و الناسوت معا ..

    موت الناسوت فقط يكفي لفداء شخص واحد فقط

    تنهدم عقيدة الفداء إذا ثبت أن الذي مات على الصليب هو الناسوت فقط

    في هذا الفيديو
    في الدقيقة 4:47 شنودة يؤكد أن اللاهوت لم ينفصل عن الناسوت لا قبل الصلب و لا أثناؤه و لا بعده

    و يؤكد في الدقيقة 6:50 أن الآلهة لا يموتون

    فهل يتفضل أحد الأصدقاء النصارى بالاجابة عن سؤال :

    هل مات اللاهوت على الصليب ؟

    الجواب بنعم خطأ لأن الآلهة لا يموتون .. شنودة يؤكد في الفيديو المرفق أن الآلهة لا يموتون

    و الجواب بلا يهدم عقيدة الفداء !

    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 25-04-2015 الساعة 01:56 PM سبب آخر: نسخ المشاركة الى موضوع جديد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,152
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    10:53 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين



    جزاك الله خيرا
    نفس الكلام هنا
    ______________________


    يقول القديس كيرلس الكبير في الرسالة الثالثة لنسطور " نحن لا ننسب أقوال مخلصنا في الأناجيل إلى أقنومين أو شخصين منفصلين، لأن المسيح الواحد لا يكون أثنين، حتى لو أُدرِك أنه من أثنين ومن كيانين مختلفين اجتمعا إلى وحدة غير مقسمة، وكما هو طبيعي في حالة الإنسان الذي يُدرَك على أنه من نفس وجسد، ولكنه ليس أثنين بل بالحرى واحد من أثنين، ولكن لأننا لا نفكر بطريقة صحيحة فإننا نعتقد أن الأقوال التي قالها كإنسان أو تلك التي قالها كإله هي صادرة من واحد.

    عقد البابا كيرلس مجمعًا في الإسكندرية (430 م) واعتمد المجمع نص رسالة البابا كيرلس الثالثة إلى نسطور وهي التي تتضمن الحروم الاثني عشر ومطالبة نسطور بالاعتراف بها

    و جاء من ضمن الحرومات الاثني عشر (الـ12 حرمًا) Anathemas:

    - مَنْ ينسب الأقوال التي في البشائر والكتابات الرسولية، أو التي قالها القديسون عن المسيح أو التي قالها هو عن نفسه إلى شخصين أو أقنومين، ناسبًا بعضها للإنسان على حده منفصلًا عن كلمة الله، وناسبًا الأقوال الأخرى، لكونها ملائمة لله، فقط إلى كلمة الله الآب وحده، فليكن محرومًا.

    - مَنْ لا يعترف أن كلمة الله تألم في الجسد (بحسب الجسد)، وصلب في الجسد، وذاق الموت في الجسد، وصار البكر من الأموات (أنظر كو 1 : 18)، حيث أنه الحياة ، ومعطى الحياة كإله، فليكن محرومًا.



    يقول غريغوريوس الكبير " لا تفرقوا لاهوته عن ناسوته لأنه بعد الإتحاد غير منفصل وغير مختلط ، وهو من البدء إله في كل زمان وصار إنسانًا وهو باق إلهًا، فإذا رأيته قد جاع أو عطش أو نام، أو رأيته يتعب ويُجلَد أو يُوثَق بالمسامير أو يموت بإرادته أو يُحرَس في قبر كميت، فلا تحسب هذا للجسد وحده، وإذا رأيته يشفي المرضى ويطهر البرص بالقول ويصنع أعينًا من طين فلا تحسب هذا للاهوته وحده.. له العجائب وله الآلام أيضًا وهو واحد فقط"


    ويقول مار اسحق السرياني ليعلّمنا قائلًا " سمعت الناس يتساءلون: أمات الله أم لم يمت؟ يا للجهل! إن موته خلَّص الخليقة وهم يتساءلون إذا كان قد مات أم لم يمت..فلولا انه إله كيف إظلمت الشمس وتشققت الصخور، ولو انه إنسان فمن الذي احتمل السياط، وبمن غُرزِت المسامير؟ حقًا لم يكن الجسد وحده معلقًا على خشبة الصليب بدون الله، ولم يكن الله يتألم في الجلجثة بدون الجسد، فافتخار البيعة العظيم هو ربنا له لاهوت وناسوت معًا، وليس في فرصوفين (شخصين) أو طبيعتين، فهو ابن واحد كامل من الآب ومن مريم ، كامل بلاهوته وكامل بناسوته، فالذي أرسله الآب هو بعينه وُلِد من أحشاء (العذراء مريم) والذي وُلِد من أحشاء مريم هو نفسه عُلّق فوق الجلجلة. فافتخار الكنيسة هو إن الله مات على الصليب. فإذا شاء أن يموت تجسَّد وذاق الموت بمشيئته. بل لولا أن رآه الموت متجسدًا لخاف أن يقترب منه، فمحروم من يفصل اللاهوت عن الجسد. إن طبيعة الوحيد هي واحدة، كما إن أقنومه أيضًا واحد مركَّب بدون تغيِيّر، فلا يتشككن فكرك حين تسمع أن الله قد مات، فلولا أنه مات لكان العالم مائتًا بعد. له موت الصليب وله القيامة.. لما يموت شخص فلا يقال أن جسده مات، ومع أن نصفه لم يذق الموت يقول عارفوه إن فلانًا قد مات.. إن اليهود صلبوا إلهًا واحدًا متجسدًا فوق الجلجلة. أجل، إن إلهًا واحدًا متجسدًا ضُرِب على رأسه بالقصبة، وإلهًا واحدًا متجسدًا تألم مع الخلائق "

    و يقول الأنبا شنوده
    " ومع أن الإنسان تكون من هاتين الطبيعتين، إلا أننا لا نقول عنه مطلقا أنه اثنان، بل إنسان واحد. وكل أعماله ننسبها إلى هذه الطبيعة الواحدة. وليس إلى النفس فقط، ولا إلى الجسد فقط. فنقول أكل فلان أو جاع أو تعب أو نام أو تألم ولا نقول إن جسد فلان هو الذي أكل أو جاع أو تعب أو نام أو تألم. والمفهوم طبعًا أنه جاع أو نام بالجسد.. لكننا ننسب هذا الأمر إلى الإنسان كله، وليس إلى جسده فقط..
    كذلك كل ما كان يفعله المسيح كان ينسب إليه كله، وليس إلى لاهوته وحده أو إلى ناسوته وحده. كما قال لاون في مجمع خلقيدونية "
    كتاب طبيعة المسيح فصل 12 طبيعة واحدة وطبيعتين الأنبا شنوده الثالث
    __________________

    قيل عن المسيح إنه مات فهل الله يموت ؟

    بديهي أن الله طبيعته الإلهية غير قابلة للموت .
    و نحن نقول عن الله في الثلاثة تقديسات " قدوس الحي الذي لا يموت " . و لا يمكن أن ننسب إلي الطبيعة الإلهية الموت . و لكن الذي حدث في التجسد الإلهي ، أن طبيعة الله غير المائتة أتحدت بطبيعة بشرية قابلة للموت .
    و هذه الطبيعة البشرية هي التي ماتت علي الصليب .
    انفصلت فيها الروح عن التجسد ، ولكن اللاهوت ظل متحداً بالروح ،و متحداً بالجسد ، و هو حي لا يموت . و لذلك نحن نقول في صلاة الساعة التاسعة " يا من ذاق الموت بالجسد في وقت الساعة التاسعة من أجلنا نحن الخطاة " .

    و لأننا لا نفصل الطبيعتين ، ننسب الموت إلي المسيح كله .
    فالإنسان مثلاً يأكل و يشرب . الجسد هو الذي يأكل ،و ليس الروح . و الجسد هو الذي يشرب ،و ليس الروح . و مع ذلك نقول إن الإنسان هو الذي أكل و شرب ،و لا نقول بالتحديد إن جسد الإنسان قد أكل . كذلك في الموت : روح الإنسان لا تموت بل تبقي حية بعد الموت .و لكن الجسد هو الذي يموت بانفصاله عن الروح .و لا نقول إن جسد الإنسان وحده قد مات ، بل نقول إن الإنسان قد مات ( بانفصال روحه عن جسده ) . وكذلك في القيامة . إنها قيامة الجسد ، لأن الروح لم تمت حتي تقوم . و مع ذلك نقول إن الإنسان قام من الأموات .

    الطبيعة البشرية – المتحدة بالإلهية – هي التي ماتت . و لكن طبيعة الله لا تموت .
    لو كان المسيح إلهاً فقط ، غير متحد بطبيعة بشرية ، لكان صاحب السؤال له حق فيما يقول " هل الله يموت ؟ " .. أما ما دام قد اتحد بطبيعة بشرية ، فإن الموت كان خاصاً بها .

    كتاب سنوات مع أسئلة الناس أسئلة لاهوتية وعقائدية " أ " الأنبا شنوده الثالث

    الأنبا موسى


    من الكلام السابق نخلص الى أنّ طبيعة المسيح عند الأرثوذكس اللاخلقيدونين أصحاب الطبيعة الواحده و المشيئه الواحدة فى المسيح أنه لا إنفصال في طبيعة المسيح ( يعتقدون أنّ المسيح طبيعة واحدة مكونه من لاهوت متحد بناسوت و ينسبون الموت لهذه الطبيعة كلها )
    فإذا قيل أنّ الله ( الكلمة المتجسد ) مات إذن يكون مات اللاهوت و الناسوت معاً و معلوم أنّ الله حي لا يموت
    أما إذا قيل أنّ الذي مات هو الجسد فقط أي الناسوت فبذلك يكونوا فصلوا الطبيعة الواحدة الى طبيعتين و الناسوت محدود و الكفارة المطلوبة يجب أن تكون غير محدودة طبقاً للشروط التي إستنتجوها للفادي كذلك مَن يقول هذا فهو محروم طبقاً للحرومات الأثنى عشر




    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 20-07-2015 الساعة 12:04 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 101
    آخر مشاركة: 07-12-2016, 08:04 PM
  2. أخنوخ لم يموت جسدياً و رجع الى الله بدون فداء يا نصارى
    بواسطة الشهاب الثاقب. في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-12-2013, 09:56 PM
  3. بواعث غامضة وشر متصاعد واله يموت على الصليب ليهدىء من غضب نفسه
    بواسطة ابن النعمان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-01-2011, 09:26 PM
  4. محمد صلي الله عليه وسلم رسول الله رغم أنف عابد الصليب
    بواسطة عبد المسيح 2 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 27-12-2006, 09:30 PM
  5. مقطع فيديو مهيب لشيخ يموت في جامع . رحمه الله
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 13-10-2006, 06:14 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل يموت الله على الصليب !؟