أسرار الختان تتجلى في الطب الحديث

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أسرار الختان تتجلى في الطب الحديث

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أسرار الختان تتجلى في الطب الحديث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي أسرار الختان تتجلى في الطب الحديث

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

    لم يكن يخطر ببالي في يوم من الأيام أن أكتب عن الختان..
    ولكن الدافع إلى كتابة هذا المقال ما نشرته حديثاً (مارس ومايو 1990) أشهر المجلات الطبية الأمريكية عن الختان.
    فقد يعجب المرء حين يعلم أن 61%-ه8% من أطفال [ ] أمريكا يُختنون بعد الولادة..
    واليهود [ ] في أمريكا قلائل..
    وكذلك المسلمون..
    فنصارى أمريكا إذن يختتنون..
    لماذا هذا؟ ونحن نعلم أن النصارى لا يختتنون؟..
    ونعلم أيضاً أن أوربا المسيحية كانت تعادي الختان..
    وحين قرأت أن أشهر أطباء الأطفال [ ] في أمريكا ينادون بضرورة إجراء الختان روتينياً عند كل مولود، قلت في نفسي: الحمد لله الذي أظهر لهم فوائد خصلة من خصال الفطرة، أخبرنا عنها الرسول - صلى الله عليه وسلم -
    وبقراءة ما نشر في موضوع الختان في المجلات الطبية الحديثة فكان هناك ما يربو على مئة مقال، نشرت جميعها في السنوات القليلة الماضية في أشهر المجلات الطبية الأمريكية والعالمية.

    الختان في الأديان السابقة:
    جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "اختتن إبراهيم وهو ابن ثمانين بالقَدّوم".
    وقال ابن القيم: (وقد روي أن إبراهيم كان أول من اختتن، واستمر الختان بعده في الرسل وأتباعهم حتى في المسيح فإنه اختتن، والنصارى تقر بذلك ولا تجحده، كما تقر بأنه حرم الخنزير)
    واهتم بالختان اليهود [ ] على وجه خاص، فقد جاء في سفر التكوين: (هذا هو عهدي الذي تحفظونه بيني وبينكم، وبين نسلك من بعدك، يختن كل ذكر).
    ويبدو أن الختان مشروع في النصرانية إلا أن النصارى قد حرفوا نصوص كتابهم وأعرضوا عن تعاليمه، فقد ورد ذكر الختان في إنجيل برنابا: (أجاب يسوع: الحق أقول لكم إن الكلب أفضل من رجل غير مختون).

    الختان في الإسلام:
    وردت في السنة النبوية عدة أحاديث عن الختان، فقد أخرج البخاري [ ] ومسلم في الصحيحين عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول: الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط.
    وروى الإمام أحمد حديث شداد بن أوس مرفوعاً: (الختان سنة للرجال مكرمة للنساء).
    ماذا يقول علماء طب الأطفال [ ] في أمريكا عن الختان؟
    كتب البروفسور Wisewell - وهو رئيس قسم أمراض الوليدين في المستشفى العسكري بواشنطن - مقالاً في مجلة American Family Physician في عدد آذار (مارس) 1990 جاء فيه: (لقد كنت في عام 1975 من أشد أعداء الختان، وقد شاركت في الجهود التي بذلت حينئذ للإقلال من نسبة الختان.
    إلا أنه في بداية الثمانينات أظهرت الدراسات العلمية ازدياداً في نسبة التهاب المجاري البولية عند الأطفال [ ] غير المختونين.
    ومع ذلك فلم أكن أقترح آنئذٍ، جعل الختان روتينياً.
    ولكن..
    وبعد تمحيص دقيق وإجراء دراسة موضوعية للأبحاث والدراسات التي نشرت في المجلات الطبية عند الختان..
    فقد وصلت إلى نتيجة مخالفة..
    وأصبحت من أنصار جعل الختان أمراً روتينياً يجري عند كل طفل.
    وليس هذا فحسب بل إن التقرير الذي أصدرته عام 1989 الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال [ ] قد جاء مخالفاً للتقرير الذي صدر عام 1970، وتراجع عن عدائه للختان.
    وأكد حديثاً الفوائد الطبية العظيمة للختان عند الأطفال.. ).

    أجل لقد تغيرت مواقف وآراء..
    وتراجع الذين كانوا من أشد الناس عداوة للختان..
    وأصبحوا من أكثر الناس حماساً له.
    عادت الفطرة البشرية لتثبت نفسها من جديد إنها الفطرة التي لا تتغير على مر العصور: (فِطرَتَ اللهِ الَتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيهَا).
    وختم البروفسور مقاله الشيق بالقول: (وفي يوم 8 آذار 1988 صوّت أعضاء الجمعية الطبية في كاليفورنيا بالإجماع على أن ختان الوليد وسيلة صحية فعالة.
    لقد تراجعت عن عدائي الطويل للختان، وصفقت مرحباً بقرار جمعية الأطباء في كاليفورنيا).

    الختان ونظافة الأعضاء الجنسية:
    كتب الدكتور (شوين) في مقالته الرئيسية في مجلة England New Medicine of Journal عام 1990 يقول: (لا شك أن ختان الوليد يسهل نظافة الأعضاء الجنسية على مدى العمر وفي مختلف الظروف البيئية.
    فالختان يمنع تجمع الجراثيم الممرضة تحت القلفة في فترة الطفولة.
    ويقول الدكتور (شوين) - وهو من أشهر أطباء الأطفال [ ] في العالم - مؤكداً أهمية نظافة المناطق الجنسية في الوقاية من سرطان القضيب: (إن الحفاظ على نظافة جيدة في المنطقة الجنسية أمر عسير، ليس فقط في المناطق المتخلفة من العالم بل حتى في دولة كبرى ومتحضرة كالولايات المتحدة التي تضم العديد من الأعراق مع اختلاف شائع في العادات والتقاليد الاجتماعية، وحتى في بلد متحضر أصغر، غالبية سكانه من عرق واحد، فإن الأدلة العلمية تشير إلى أن العناية بنظافة الأعضاء التناسلية ما تزال سيئة.
    ففي دراسة أجريت على أطفال [ ] المدارس البريطانيين غير المختونين، وجد أن العناية بنظافة الأعضاء الجنسية سيئة عند 70% من هؤلاء الأطفال.
    وفي دراسة أخرى من الدانمارك، يتبين وجود التصاقات في القلفة عند 63% من الأطفال [ ] غير المختونين في سن السادسة من العمر).
    هذا ما يؤكده رئيس فريق علمي كبير في أمريكا نهض لبحث أمر الختان.
    لقد أتى الإسلام بدواء لهذا المشكلة، إنه الختان الذي أرشدنا إليه رسول الإنسانية - صلى الله عليه وسلم - قال - تعالى -: (فَأَقِم وَجهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطرَتَ اللهِ الَتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيهَا) ]الروم: 30[.

    الختان والتهاب المجاري البولية:
    أكد عدد من الدراسات العلمية الحديثة التي نشرت عام 1989 أن احتمال حدوث التهاب المجاري البولية عند الأطفال [ ] غير المختونين يبلغ 39 ضعف ما هو عليه عند المختونين.
    ففي دراسة أجريت على أكثر من 400 ألف طفل وطفلة وجد البروفسور (ويزويل) ارتفاع نسبة التهاب المجاري البولية عند الأطفال [ ] الذكور نتيجة لحدوث الالتهاب عند الأطفال [ ] غير المختونين.
    وقدر الباحثون أنه لو لم يجر الختان في الولايات المتحدة، فستكون هناك عشرون ألف حالة أخرى من التهاب الحويضة والكلية.
    وتقول مجلة اللانست البريطانية الشهيرة في مقال نشر عام 1989: (إن ختان الأطفال [ ] في الفترة الأولى من العمر يمكن أن يخفض نسبة التهاب المجاري البولية عند الأطفال [ ] بنسبة 90% )

    الختان وسرطان القضيب:

    نشرت المجلة الطبية البريطانية B.M.J عام 1987 مقالاً عن هذا المرض [ ] جاء فيه: (إن سرطان القضيب نادر جداً عند اليهود، وفي البلدان الإسلامية حيث يجري الختان أثناء فترة الطفولة)
    وسرطان القضيب مشكلة هامة في عدد من بلدان العالم فهو يشكل 12 - 22 % من كل سرطانات الرجل في الصين وأوغندا وبوتوريكو.
    ونشرت مجلة المعهد الوطني للسرطان دراسة أكدت فيها أن سرطان القضيب ينتقل عبر الاتصال الجنسي، وأشارت إلى أن الاتصال الجنسي بالبغايا يؤدي إلى حدوث هذا السرطان.
    ونشرت المجلة الأمريكية لأمراض الأطفال Am.j.DIS.Child حديثاً مقالاً جاء فيه: (إن الرجل غير المختون يعتبر معرضاً للإصابة بسرطان القضيب، في حين يمكن منع حدوثه إذا ما اتبع مبدأ الختان عند الوليدين)
    نعم..
    هذا ما يقرره علماء الطب اليوم، وهذا ما قرره الإسلام منذ أربعة عشر قرناً! الختان والأمراض الجنسية:
    جاء في مقابلة مجلة New England Journal of Medicine المنشور عام 1990 (إن الختان قد ساعد على منع حدوث التهابات الحشفة والوقاية من حدوث الأمراض الجنسية عند الجنود الأمريكان إبان الحرب العالمية الثانية وخلال حرب كوريا وفيتنام)
    وأكدت دراسة حديثة من استراليا وجود ازدياد واضح في حدوث أربعة أمراض جنسية عند غير المختونين، وهي الهربس التناسلي Genital Herpes وداء المبيضات Candidiasis، والسيلان Gonorrhea، والزهري Syphilis.

    الختان ومرض الإيدز:
    (الختان يقي من مرض الأيدز) ذاك هو موضوع مقال نشر حديثاً (1989م) في مجلة Science الأمريكية.
    فقد أورد المقال ثلاثة دراسات علمية أجريت في أمريكا وأفريقيا.
    وأكدت هذه الدراسات انخفاض نسبة الإصابة بمرض الإيدز عند غير المختونين)
    أليس هذا بالأمر العجيب!! فحتى أولئك الذين يجرؤون على معصية الله بالشذوذ الجنسي يجدون خصلة من خصال الفطرة يمكن أن تدفع عنهم غائلة هذا المرض [ ] الخبيث.
    ولكن لا يظننَّ أحد أنه إن كان مختوناً فهو في مأمن من داء الإيدز..
    فهو يحدث عند المختونين وغير المختونين، وإن كانت نسبة حدوثه أقل عند المختونين.
    وهكذا تثبت الأبحاث العلمية أن ما جاء به المصطفى هو الحق، وأنه لا تبديل لفطرة الله التي فطر الناس عليها.
    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد والحمد لله رب العالمين



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي الختان من سنن الفطرة

    بسم الله الرحمن الرحيمالفطرة هي ما جبل عليه الإنسان في أصل الخلقة من الأشياء الظاهرة والباطنة ، فهناك فطرة باطنة تتعلق بالقلب [ ] وهي معرفة الله وتوحيده ومحبته ، وهناك فطرة عملية ظاهرة تتعلق بالبدن وهي خصال الفطرة الخمس التي ذكرها النبي [ ] - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الذي رواه البخاري [ ] عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( الفطرة خمس أو خمس من الفطرة : الختان ، والاستحداد ، ونتف الإبط ، وتقليم الأظفار ، وقص الشارب ) ، فالفطرة الباطنة تزكي الروح وتطهر القلب [ ] ، والفطرة الظاهرة تطهر البدن ، والختان على رأس هذه الخصال كما يقول الإمام ابن القيم [ ] رحمه الله ، وهو أخذ القلفة أوالجلدة التي تكون على رأس القضيب .
    وإضافة إلى كون الختان من سنن المسلمين وأحد خصال الفطرة كما سبق ، فقد أثبتت الدراسات والأبحاث فوائده الطبية بما لا يدع مجالا ًللشك ، الأمر الذي دعا الغرب اليوم إلى إدارك أهميته والحاجة إليه .
    إذ إن بقاء هذه القلفة يكون بمثابة المستنقع الذي تنمو فيه عوامل الأمراض ، ويغذيها البول بنجاسته فتتنتعش وتتكاثر ، حتى تتكون مادة بيضاء مترسبة هي نتيجة بقايا الجراثيم والفطور وإفرازات الغدد الدهنية والعرقية [ ] ، مع توسفات النسيج المخاطي وترسبات البول ومحتوياته ، فتدخل هذه المواد من صماخ البول عند من لم يختتن وتلج إلى الإحليل ومنه إلى المثانة ثم إلى الكلية ، وقد تتابع طريقها إلى البرستات أو الخصية والبربخ ، وربما سببت العقم عند الرجال نتيجة لالتهاب الخصية والبربخ .
    والختان أيضاً يقي بإذن الله من الإصابة بسرطان القضيب حيث يؤكد الدكتور روبسون في مقال له : أن هناك أكثر من 60 ألف شخص أصيب بسرطان القضيب في أمريكا منذ عام 1930 ، ومن العجيب أن عشرة أشخاص فقط من هؤلاء كانوا مختونين .
    وهو من أهم أسباب وقاية الأطفال [ ] من التهاب المجاري البولية ، فقد أثبتت دراسة أجريت على حوالي نصف مليون طفل في أمريكا أن نسبة حدوث التهاب المجاري البولية عند الأطفال [ ] غير المختونين بلغت عشرة أضعاف ما هي عليه عند المختونين ، والتهاب المجاري البولية قد لا يكون أمراً سهلاً فقد وجد الباحثون أن 36 % من المصابين بالتهاب المجاري البولية قد أصيبوا في نفس الوقت [ ] بتسمم الدم ، كما حدثت حالات الفشل الكلوي عند بعضهم .
    وحتى الأمراض الجنسية تكون أكثر شيوعا عند غير المختونين ، فقد ذكر الدكتور فنك - الذي ألف كتاباً عن الختان وطبع عام 1988 في أمريكا - أن هناك أكثر من 60 دراسة علمية أجمعت على أن الأمراض الجنسية تزداد حدوثا عند غير المختونين .
    كل هذه الدراسات والأبحاث العلمية التي تؤكد فوائد الختان وضرورته جعلت الغرب يعيد حساباته ويراجع مواقفه ، حتى إن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال [ ] تراجعت تماما عن توصياتها القديمة ، وأصدرت توصيات حديثة أعلنت فيها بصراحة ووضوح ضرورة إجراء الختان بشكل روتيني على كل مولود ، ووصل عدد الأطفال [ ] الذين يختتنون كل عام في أمريكان إلى مليون طفل .
    هذه بعض فوائد الختان الذي عدَّه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أحد السنن التي تدعو إليها الفطرة السليمة ، والتي جاءت مكتشفات العلم [ ] الحديث بتصديقها وإقرارها ، ولا يزال العلم [ ] كل يوم يكشف المزيد من الأسرار التي جاءت بها السنة النبوية ، فصلوات الله وسلامه على معلم البشرية وهادي الإنسانية .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي الختان يقلل الأمراض الجنسية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    جاءت النتائج لدراسة علمية أجريت على مدى خمسة وعشرين عاماً تفيد أن احتمالات إصابة الذكور المختونين بالأمراض التي تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي تقل عن إصابة نظرائهم الذين لم تجر لهم عملية الختان بتلك الأمراض.
    فطبقاً لتقرير نشرته مجلة بدياتريكس أو طب الأطفال [ ] في عددها الصادر في شهر نوفمبر فإن ختان الذكور ربما يقلل من مخاطر اكتساب ونشر تلك العدوى بنسبة تصل إلى 50 في المئة، مما يشير إلى الفوائد الجمة لعملية الختان التي تجرى لحديثي الولادة بصورة روتينية.
    والدراسة الحالية هي مجرد إحدى الدراسات الكثيرة التي اتخذت من الختان المثير للجدل موضوعاً لها، وبينما توصلت معظم الأبحاث إلى أن الختان يقلل من معدلات الإصابة بفيروس اتش اي في أو فيروس مرض نقص المناعة المكتسب، والزهري، وقرح الجهاز التناسلي فإن النتائج كانت أكثر تضارباً بالنسبة للأمراض الأخرى التي تنتشر من خلال الاتصال الجنسي.
    وفي الدراسة الحالية قام العلماء [ ] بتحليل المعلومات التي جرى جمعها من خلال دراسة للصحة والتنمية التي شملت مجموعة كبيرة من الأطفال [ ] المولودين حديثاً في نيوزيلندا، حيث جرى تقسيم الذكور المولودين إلى مجموعتين بناء على ختانهم من عدمه قبل بلوغهم سن الخامسة عشرة، وجرى تحديد الإصابة بمرض لا ينتقل إلا عن طريق الاتصال الجنسي في الفئة العمرية بين الثامنة عشرة إلى الخامسة والعشرين عاماً من خلال استبانة.
    وأظهرت الدراسة التي أشرف عليها دافيد فيرجسون وزملاؤه في كلية الطب وعلوم الصحة ازدياد مخاطر إصابة 356 صبياً لم تجر لهم عملية الختان بعدوى الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي عن 154 طفلاً آخرين أجريت لهم عملية الختان.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي ختان المولود وأحكامه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ما هو الختان؟
    الختان في اللغة معناه: قطع القُلفَة \'أي الجلدة\' التي على رأس الذكر.

    وفي الاصطلاح الشرعي: هو الحرف المستدير على أسفل الحشفة، أي موضع القطع من الذكر، وهو الذي تترتب عليه الأحكام الشرعية، كما روى الإمام أحمد والترمذي والنسائي عن النبي [ ] - صلى الله عليه وسلم -: \'إذا التقى الختانان فقد وجب الغُسل\'.

    وهو بالنسبة للذكر: قطع الجلدة التي فوق الحشفة.

    وبالنسبة للأنثى: قطع لحمة زائدة فوق محل الإيلاج.

    قال الفقهاء - رحمهم الله -: إنها تشبه عرف الديك.

    الأحاديث التي تدل على مشروعية الختان:
    هي كثيرة نجتزئ منها ما يلي:
    ـ روى الإمام أحمد في مسنده من حديث عمار بن ياسر قال: قال رسول الله - عليه الصلاة والسلام -: \'من الفطرة: المضمضة، والاستنشاق، وقص الشارب، والسواك، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، والاستحداد، والاختتان\'.

    ـ وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - عليه الصلاة والسلام -: \'الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط\'.

    هل الختان واجب أم سنة؟
    اختلف العلماء [ ] اختلافًا واسعًا في هذا الشأن وقد أطال ابن القيم [ ] - رحمه الله - في \'تحفة المولود\' في حجج الفريقين ولم يرجح شيئًا، وكأنه والله أعلم لم يترجح عنده شيء في هذه المسألة.

    وأقرب الأقوال: إنه واجب في حق الرجال، سنة في حق النساء.

    ووجه التفريق بينهما: أنه في حق الرجال فيه مصلحة تعود إلى شرط من شروط الصلاة وهي الطهارةº لأنه إذا بقيت هذه الجلدة فإن البول إذا خرج من ثقب الحشفة بقي وتجمع، وصار سببًا في الاحتراق والالتهاب كلما تحرك، أو عصر هذه الجلدة خرج البول وتنجس بذلك.

    وأما في حق المرأة: فغاية فائدته أنه يقلل من غلمتها أي: شهوتها، وهذا طلب كمال، وليس من باب إزالة الأذى.

    ولابد من وجود طبيب حاذق يعرف كيف يختن، فإن لم يوجد فإنه يختن نفسه إذا كان يحسن، وإبراهيم - عليه السلام - ختن نفسه، ويشترط ألا يخاف على نفسه، فإن خاف على نفسه الهلاك أو المرض [ ] فإنه لا يجب، وهذا شرط في جميع الواجبات فلا تجب مع العجز أو مع خوف التلف أو الضرر.

    ويجوز للخاتن أن ينظر إلى عورة المختون ولو بلغ عشر سنين وذلك للحاجة.

    والدليل على وجوبه في حق الرجال:
    1ـ قوله - صلى الله عليه وسلم -: \'خمس من الفطرة\' وذكر منها الختان.

    2ـ أمر - صلى الله عليه وسلم - أن يختتن وهذا يدل على الوجوب.

    3ـ أن الختان ميزة بين المسلمين والنصارى، حتى كان المسلمون يعرفون قتلاهم في المعارك بالختان، فالمسلمون والعرب قبل الإسلام واليهود [ ] كانوا يختتنون، والنصارى لا يختتون، وإذا كان ميزة فهو واجب.

    4ـ أنه قطع شيء من البدن وهذا لا يجوز، والحرام لا يُستباح إلا بالواجب.

    5ـ أنه يقوم به ولي اليتيم وهو اعتداء عليه واعتداء على مالهº لأنه سيعطي الخاتن أجرة من ماله، فلولا أنه واجب لم يجز الاعتداء على ماله وبدنه.

    وأما بالنسبة للمرأة:
    فأقوى الأقوال أنها سنة، ويدل له قوله - صلى الله عليه وسلم -: \'الختان سنة في حق الرجال مكرمة في حق النساء\' وهو ضعيف ولو صحّ لكان فاصلاً. ويدل على السٌّنية قوله - صلى الله عليه وسلم -: \'خمس من الفطرة\' وذكر منها الختان ولم يُفصِّل.

    متى يجب الاختتان؟
    ذهب كثير من أهل العلم [ ] أن الاختتان يجب عند مشارفة الولد سن البلوغ، باعتبار أنه سيصبح مكلفًا في امتثال الأحكام الشرعية، والأوامر الإلهية. حتى إذا بلغ سن البلوغ كان مختونًا، لتكون عبادته على الوجه الصحيح الذي رسمه الإسلام، وبيّنه الشرع الحنيف، ولكن الأفضل في حق الولي أن يقوم بعملية الاختتان في الأيام الأولى من ولادة الولد، حتى إذا عقل وتفهم الأمور وأصبح في مرحلة التمييز وجد نفسه مختونًا، فلا يحسب له في المستقبل حسابًا، ولا يجد له في نفسه همًا، فما أهنأ قلب الولد لما بدأ يعقل، ويدرك حقائق الأشياء، وجد نفسه أنه مر على مرحلة الاختتان.

    ودليل الأفضلية ما رواه البيهقي عن جابر رضي الله عنه أنه قال: \'عقّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الحسن والحسين وختنهما لسبعة أيام\'.

    وأخيرًا.. ما الحكمة من الختان؟
    للختان حكم دينية عظيمة وفوائد صحية جليلة، قد أبان عنها العلماء، وكشف عن آثارها الأطباء، وإليكم ما ذكروه وأهم ما قرروه:

    فمن الحكم الدينية العظيمة:
    ـ أنه رأس الفطرة، وشعار الإسلام، وعنوان الشريعة.

    ـ أنه من تمام الحنفية التي شرعها الله على لسان إبراهيم - عليه السلام -، فهي التي صبغت القلوب [ ] على التوحيد [ ] والإيمان [ ] وهي التي صبغت الأبدان بخصال الفطرة من الختان وقص الشارب وتقليم الأظافر ونتف الإبط.. قال - تعالى -: {ثُمَّ أَوحَينَا إِلَيكَ أَنِ اتَّبِع مِلَّةَ إِبرَاهِيمَ حَنِيفاً} [النحل: 123]، {صِبغَةَ اللَّهِ وَمَن أَحسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبغَةً وَنَحنُ لَهُ عَابِدُونَ} [البقرة: 138].

    ـ أنه يميز المسلم من غيره من أتباع الديانات والملل الأخرى.

    ـ أنه إقرار بالعبودية لله، والامتثال لأوامره والخضوع لحكمه وسلطانه.

    ومن الفوائد الصحية الجليلة ما يلي:
    ـ أنه يجلب النظافة والتزيين، وتحسين الخلقة، وتعديل الشهوة.

    ـ أنه تدبير صحي عظيم يقي صاحبه كثيرًا من الأمراض والاختلاطات.

    يقول الدكتور صبري القباني في كتابه حياتنا الجنسية:

    \'وفي الختان بعض الفوائد نذكر منها:

    1ـ بقطع القُلفة يتخلص المرء من المفرزات الدهنية، ويتخلص من السيلان الشحمي المقزز للنفس ويحال دون إمكان التفسخ والانتان.

    2ـ بقطع القلفة يتخلص المرء من خطر انحباس الحشفة أثناء التمدد.

    3ـ يقلل الختان إمكان الإصابة بالسرطان، وقد ثبت أن هذا السرطان كثير الحدوث في الأشخاص المتضيقة قلفتهم، بيد أنه نادر جدًا في الشعوب التي توجب عليهم شرائعهم الختان.

    4ـ إذا شرعنا في ختان الطفل أمكننا تجنيبه الإصابة بسلس البول الليلي.

    5ـ يخفف الختان من كثرة استعمال العادة السرية [ ] لدى البالغين.. إلى غير ذلك من هذه الفوائد. اهـ. [تربية الأولاد].

    فتأدبوا بآداب الإسلام ففيها النجاة والسلام والسلامة لمن كان عنده عقل وبصيرة.

أسرار الختان تتجلى في الطب الحديث

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الطب النبوي يعالج أمراضاً عجز الطب الحديث عن شفائها
    بواسطة عصر يوم في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-02-2013, 10:00 PM
  2. أسرار الحبة السوداء من الطب النبوي تتجلى في الطب الحديث
    بواسطة الزهراء حبيبتي في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-03-2010, 11:38 PM
  3. خل التفاح..خصائص علاجية سبقت الطب الحديث
    بواسطة ronya في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18-05-2007, 04:29 AM
  4. الختان بين موازين الطب والشريعة
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-09-2005, 10:38 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أسرار الختان تتجلى في الطب الحديث

أسرار الختان تتجلى في الطب الحديث