الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد :

    فقد انتشر في عصرنا مرض الإلحاد ، وهو أحد الأمراض الفكرية الفتاكة إذ يفتك بالإيمان و يعمي الحواس عن أدلة وجود الخالق الرحمن ،و تجد المريض يجادل في البديهيات و يجمع بين النقيضين ويفرق بين المتماثلين ،ويجعل من الظن علما و من العلم جهلا و من الحق باطلا و من الباطل حقا .

    ومن عوامل انتشار هذا المرض الجهل بالدين و ضعف العقيدة واليقين والاسترسال في الوساوس الكفرية والسماع والقراءة لشبهات أهل الإلحاد دون أن يكون لدى الإنسان علم شرعي مؤصل .

    وشبهات أهل الإلحاد ما هي إلا أقوال بلا دليل وادعاءات بلا مستند ،ورغم ضعفها و بطلانها إلا أنها قد تؤثر في بعض المسلمين لقلة العلم وازدياد الجهل بالدين ولذلك كان لابد من كشف شبهات ومغالطات ودعاوي أهل الإلحاد شبهة تلو الأخرى و مغالطة تلو المغالطة ودعوى تلو الدعوى حتى لا ينخدع أحد بكلامهم وشبههم .

    و في هذا المقال سنتناول بإذن الله النقض لأحد المغالطات الشديدة لهم ألا وهي حصر الأدلة العلمية في الدليل التجريبي فقط ،ودعواهم أن ما لا يدرك بالحواس لا وجود له ودعواهم أن ما لا يخضع للبحث التجريبي لا يسمّى علميًّا .

    ما هو الدليل العلمي ؟

    قبل بيان مغالطة الملاحدة في حصر الأدلة العلمية في الدليل التجريبي لابد أن نعرف ما هو الدليل العلمي ،والدليل العلمي مكون من كلمتين : كلمة دليل و كلمة علمي .

    و الدليل هو المرشد إلى المطلوب أو ما أمكن أن يتوصل بصحيح النظر فيه إلى معرفة مطلوب خبري ( حكم من الأحكام ) ، أو أنه ما يلزم من العلم به العلم بشيء آخر ،و الأمر الذي يكون قبل إقامة الدليل عليه يسمى دعوى، ووقت إقامة الدليل يسمى مطلوباً ، وبعد إقامة الدليل يسمى نتيجة .

    والعلمي نسبة إلى العلم ،و العلم هو معرفة الشيء على حقيقته أو معرفة الشيء على ما هو به في الواقع أما معرفة الشيء على غير حقيقته كمعرفته باعتقاد أمر غير واقع فيه فيعد من الغلط والجهل به، فلا يسمى ذلك علماً.


    طبيب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي




    هدف الدليل العلمي و أقسامه

    الغرض من الدليل العلمي هو التوصل إلي معرفة شيء من الأشياء على ما هو به في الواقع ،وقد أصل إلى معرفة شيء من الأشياء عن طريق الحس كالعلم بأن النار محرقة ،والعلم بأن الثلج بارد ،و العلم بأن الشخص له رجلان ويدان ورأس ،وقد أصل إلى معرفة شيء من الأشياء عن طريق التجربة كالعلم بأن النعناع يفيد تقلصات البطن ،والليمون يفيد الزكام ، وقد أصل إلى معرفة شيء من الأشياء عن طريق العقل كالعلم بأن الواحد نصف الاثنين ، والعلم بأن الكل أكبر من الجزء ،والعلم بأن النقيضين لا يجتمعان ،والعلم بأن لكل حادث محدِث ،ومن هنا ندرك أن الدليل العلمي أقسام فمنه الدليل الحسي المادي ومنه الدليل التجريبي و منه الدليل العقلي .









    الدليل العلمي ليس منحصرا في الدليل التجريبي

    الدليل العلمي ليس نوعا واحدا ،و ليس منحصرا في الدليل التجريبي ؛ لأن العلوم أصناف شتى ،و كل علم من العلوم له الأدلة التي تناسبه ،ودليل العلوم الطبيعية التحليلية ليس كدليل العلوم الإنسانية .

    و من العلوم ما يناسبه الدليل الحسي المادي و الدليل التجريبي كعلم الفيزياء و الكيمياء والأحياء ،وهذه العلوم الثلاثة علوم طبيعية تحليلية تجريبية تقوم على ملاحظة ظاهرة من الظواهر الطبيعية ووضع الفروض لها واختبار هذه الفروض بالتجربة أو ما يقوم مقامها ثم استنتاج الفرض الصحيح للظاهرة .

    ومن العلوم ما يناسبه اللجؤ إلى أفضل التفسيرات كعلوم البدايات مثل بداية الكون و بداية الحياة و اللجؤ إلى أفضل التفسيرات يعتبر قاعدة علمية في التفضيل بين الأدلة أكثر من كونها دليل قائم بحد ذاته فإذا كان يمكن تفسير ظاهرة ما بشكل بسيط، وبشكل معقد، فإن التفسير البسيط هو الأفضل .

    و من العلوم ما يناسبه الدليل العقلي كعلم الفلسفة أحد العلوم الإنسانية حيث الاعتماد فيه على معلومات عقلية لا تحتاج إلى إحساس وتجربة .

    و من العلوم ما يناسبه الوثائق و الآثار كعلم التاريخ أحد العلوم الإنسانية ، وهذا العلم مبني على الوثائق ولا مجال للتجربة فيه حيث نحتاج لإثبات الحادث التاريخي إلى أخبار و آثار تبرهن على وجود هذا الحدث التاريخي في الماضي ،و الوثائق و الآثار التي يعتمد عليها علماء التاريخ قد تكون مكتوبة كالرسائل و السجلات ،و قد تكون غير مكتوبة كالألبسة و النقود و الأوسمة والمباني .

    و هناك علوم كثيرة لا مجال للتجربة فيها أو تندر التجربة فيها فأين التجربة في علم اللغة و الأدب ؟ و أين التجربة في علم التاريخ ؟ و أين التجربة في علم المنطق ؟ و أين التجربة في علم الفلسفة ؟ و أين التجربة في علم الاجتماع ؟ و أين التجربة في علم القانون ؟ و أين التجربة في علم الاقتصاد ؟

    و من هنا ندرك أن ليس كل الأدلة العلمية أدلة حسية أو أدلة تجريبية ،وأن هناك علوم لا مجال للدليل الحسي أو التجريبي فيها .









    الحواس قد تخطيء

    بالغ الملاحدة في الاعتماد على الحس في الحكم على الأشياء أشد المبالغة رغم أن الاعتماد على الحس وحده في الحكم على الأشياء قد يؤدي للوقوع في الخطأ فالحس قد يخطئ ،و العقل يصحح خطأ الحواس .

    ومن الأمثلة على خطأ الحواس ظاهرة السراب ،وهو نوع من الوهم البصري فهو خدعة بصرية تحدث نتيجة ظروف البيئة المحيطة من اشتداد درجة الحرارة، والأرض المستوية، واختلاف في معامل الانكسار، مما يجعلها في حالة توهج شديد حيث تبدو كالماء الذي يلتصق بالأرض ليعكس صورا وهمية للأجسام وكأنها منعكسة عن سطح مرآة كبيرة .

    ومن الأمثلة على خطأ الحواس أيضا ظاهرة انكسار الضوء ،و هي عبارة عن انحراف الضوء عن مساره عند انتقاله إلى وسط شفاف آخر فبدل أن يستمر في الحركة على نفس الخط المستقيم الذي كان يستمر فيه ينحرف عن مساره بنقطه انتقاله بين الوسطين فإذا وضعنا قلماً في كأس ماء بدا القلم للناظر مكسوراً ،و هو ليس كذلك .

    ومن الأمثلة على خطأ الحواس أيضا الخداع البصري ،و هو أن يرى الناظر الصورة التي أمامه على غير حقيقتها التي هي عليها في الحقيقة نتيجة أن المعلومات التي تجمعها العين المجردة وبعد معالجتها بواسطة الدماغ تعطي نتيجة لا تطابق المصدر أو العنصر المرئي فالخدع البصرية إذا هي صور و مشاهد مصنوعة مسبقا بطريقة مدروسة لتظهر للناظر بطريقة معيّنة و هي ليست كذلك .

    و من هنا ندرك أن الحواس يمكن تضليلها بسهولة ،والدليل الحسي و الدليل التجريبي يعتمد على الحواس في رصد النتائج فهو عرضة للتضليل ،ومما سبق يتبين خطأ الاعتماد على الحواس كمصدر وحيد للمعرفة ،وأن المعرفة لا يمكن أن تبنى فقط على الحواس فالحواس قد توهمنا وتخدعنا .





    طبيب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي









    بطلان دعوى ما لا يدرك بالحواس لا وجود له

    كثير ما نقرأ أو نسمع للملاحدة أن ما لا يدرك بالحواس لا وجود له ، و هذا زعم باطل يغني فساده عن إفساده فهذه الروح التي بنزعها نموت غير محسوسة بالحواس فلا نستطيع أن نسمعها أو نراها أو نشمها أو نلمسها أو نتذوقها مع أن الروح موجودة ،ويدرك وجودها بأثرها .

    و العقل و الإدراك غير محسوس بالحواس فلا نستطيع أن نسمعه أو نراه أو نشمه أو نلمسه أو نتذوقه مع أن العقل موجود ويدرك وجوده بأثره.

    و العدل و الظلم و الحكمة و الحب و الكره و السعادة و الفرح و الرضا و الغضب و غير ذلك من الصفات المعنوية غير محسوسة بالحواس مع أنها موجودة و من أنكرها عد من المجانين .

    و الجاذبية موجودة لكنها لا تدرك بالحواس فلا نستطيع أن نسمعها أو نراها أو نشمها أو نلمسها أو نتذوقها لكن الجاذبية تدرك بغير الحواس إذ يدرك وجودها بأثرها .

    والكهرباء موجودة لكنها لا تدرك بالحواس فلا نستطيع أن نسمعها أو نراها أو نشمها أو نلمسها أو نتذوقها بل تدرك بغير الحواس إذ يدرك وجودها بأثرها .

    والكون مليء بالموجودات التي لا تقع تحت نطاق الحس و لا تعرف عن طريق الرؤية و إنما نستدل عليها عن طريق العقل و ظهور الآثار .

    و الملاحدة يؤمنون بوجود الحس ويجعلونه أصل نظريتهم و أساسها مع أن الحس نفسه غير محسوس فإن قالوا هو محسوس ، فبأي الحواس أثبتوا وجوده بالبصر أو السمع أو الشم أو الذوق أو اللمس ؟! ، و إذا كان الحس موجوداً فقد اعترفوا بموجود غير محسوس ، وإن كان الحس غير موجود فهذا أساس نظريتهم المادية ،وقد انهار .

    و على منهج هؤلاء الملاحدة الماديين لن يستطع أحد الحكم باستحالة شيء أو بضرورة شيء آخر ؛ لأن الاستحالة بمعنى عدم إمكان وجود الشيء ،و عدم إمكان وجود الشيء ليس مما يدخل في نطاق التجربة ، و لا يمكن للحواس أن تكشف عنه و مع سقوط مفهوم الاستحالة يكون التناقض ممكناً .

    و إن أقروا بجواز استحالة شيء و استنجوا منه استحالة وجوده في الخارج فالانتقال من الحكم باستحالة تصور شيء أو إحساسه إلى الحكم باستحالة وجوده في الخارج هو استنباط شيء من شيء ، و هذا الاستنباط خارج على مذهب الماديين أنفسهم .



    و تعميم الحكم من الجزئي أو الفرد الذي أجرينا عليه التجربة على كافة أفراد النوع ( على أمثاله ) حكم عقلي لا تجريبي أي التعميم نفسه تجاوز لمصدر الحس و ليس مما يقع في خبرة الحواس بل هو استنباط ،و الاستنباط خارج على مذهب الماديين أنفسهم .

    والتجربة لوحدها تحتاج إلى القوانين والقواعد العقلية الأولية في أكثر معارفها و لا قيمة للحواس في عملية المعرفة بدون العقل الذي يوجهها ويضبطها ويجمعها ويرتب صورها ويعطي أحكاما على مجالاتها .

    و التجربة نفسها لا تثبت مبدأ العلية ؛ لأن العلية لا تثبت عن طريق التجربة و مع انهيار مبدأ العلية تنهار قاعدة إثبات العلوم و إن أقروا بوجود مبدأ العلية فقد أقروا بمبدأ عقلي و المبادئ العقلية خارجة على مذهب الماديين أنفسهم .


    و نخلص من هذا إلى خطأ القول بأن ما لا يدرك بالحواس لا وجود له بل ما لا يدرك بالحواس قد يدرك بغيرها .









    خطأ مطالبة الملاحدة رؤية الله للإيمان به

    رغم أن الأدلة على وجود الله كثيرة من شرع و عقل وفطرة و حس إلا أن الملاحدة يرددون دائما أنهم يريدون أن يروا الله جهرة كي يؤمنوا به ، وهذا الذي طلبه الملاحدة ما هو إلا تعنت منهم واستكبار عن قبول الحق إذ الأدلة الدالة على وجود الله يؤمن على مثلها البشر ،وهي أكثر مما اقترحوه و كافية في إثبات وجود الله لكن القلب إذا استحكم فيه الكفر والهوى لا يجرى على لسان صاحبه إلا ما ينبئ بالتباعد عن الإيمان من معاذير لا تجدي ، و تعللات لا تفيد .
    .
    و قد قضى الله سبحانه وتعالى أنه لن يراه أحد في الدنيا إذ جعل الدنيا دار امتحان و ابتلاء ليؤمن بعض الخلق بالغيب ويكفر البعض الآخر ، ولو رأى الناس الله في الدنيا لانتفت الحكمة التي من أجلها أوجد الناس في هذه الحياة الدنيا إذ عدم رؤية الله في الدنيا هي مادة الاختبار في هذه الحياة الدنيا فكيف نريد أن نرى الله في الدنيا و نكون في وضع الاختبار ؟!!


    وقال المعلمي – رحمه الله - : ( والحكمة التي اقتضت الخلقَ والتكليفَ اقتضت أن لا تكون حجج الحق في أقصى غاية الوضوح؛ لأنه يفوت بذلك الابتلاء والاختبار، وبفواته يفوت مقصود الخلق والتكليف )[1].


    و عدم رؤية الشئ لا يعني عدم وجوده ،و في الكون أشياء كثيرة لا ترى كالروح و الحياة و العقل ،ورغم ذلك يؤمن الناس بوجودها لأثرها فلما لا نؤمن بوجود الله ،وهو لا يُرى في الدنيا ،و الآثار على وجوده أكثر من الآثار على وجود الروح و الحياة و العقل ؟!!! .

    وهذه النباتات والحيوانات والبحار و المحيطات و الأنهار والجبال ، وكل ما نشاهده في هذا الكون وجدت بعد أن لم تكن فمن الذي أوجدها ؟

    وهذه المجرات و النجوم و الكواكب و الأقمار وجدت بعد أن لم تكن فمن الذي أوجدها ؟

    وهذا الكون بما فيه من تناسق و نظام بديع من الذي نظمه ؟

    و كل ما في الكون يسير بقوانين و نظم لا يمكن أن يحيد عنها فهي مفروضة عليه فرضا فمن الذي قنن هذه القوانين ،وفرضها على كل ما في الكون ؟


    و قد هدت آثار الله في الكون الكثير من العلماء إلى الإقرار بوجوده سبحانه فقد قال العالم الفلكي هرشل : ( كلما اتسع نطاق العلم ازدادت البراهين الدامغة القوية على وجود خالق أزلي لا حد لقدرته و لا نهاية ، فالجيولوجيون ، و الرياضيون ، و الفلكيون، و الطبيعيون قد تعاونوا و تضامنوا على تشييد صرح العلم وهو صرح عظمة الله وحده )[2] .

    و قال الدكتور سيسل هامان عالم البيولوجي : ( أينما اتجهت ببصري في دنيا العلوم، رأيت الأدلة على التصميم والإبداع، على القانون والنظام، على وجود الخالق الأعلى )[3] .

    و قال العالم جون كليفلاند كونران عالم الكمياء و الرياضة: (...إذا كان هذا العالم المادي عاجزاً عن أن يخلو نفسه، أو يحدد القوانين التي يخضع لها؛ فلا بد أن الخلق قد تم بقدرة كائن غير مادي، وتدل الشواهد جميعاً على أن هذا الخالق لا بد أن يكون متصفاً بالعقل والحكمة )[4] .

    و قال العالم ماريت ستانلي كونجدن أخصائي الفيزياء وعلم النفس وفلسفة العلوم : ( إن جميع ما في الكون يشهد على وجود الله سبحانه ويدل على قدرته وعظمته، وعندما نقوم نحن العلماء: بتحليل ظواهر الكون ودراستها حتى باستخدام الطريقة الاستدلالية؛ فإننا لا نفعل أكثر من ملاحظة آثار أيادي الله وعظمه، ذلك هو الله الذي لا نستطيع الوصول إليه بالوسائل العلمية المادية وحدها، ولكننا نرى آياته في أنفسنا وفي كل ذرة من ذرات هذا الوجود، وليست العلوم إلا دراسة خلق الله وآثار قدرته )[5].



    [1] - آثَار الشّيخ العَلّامَة عَبْد الرّحمن بْن يحْيَي المُعَلّمِيّ اليَماني 19/101


    [2] - العقائد الإسلامية لسيد سابق ص50

    [3] - براهين وأدلة إيمانية لعبد الرحمن حبنكه الميداني ص 202

    [4] - براهين وأدلة إيمانية لعبد الرحمن حبنكه الميداني ص 94

    [5] - كتاب التوحيد لعبد المجيد الزنداني ص 259
    طبيب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي



    الملاحدة يؤمنون ببعض الغيب ولا يؤمنون ببعض


    وفي الختام أنقل للقارئ كلاما نفيسا للشيخ الميداني يبين فيه تناقض وانتقائية الملاحدة الماديين التجريبين حيث يؤمنون ببعض الغيب ولا يؤمنون ببعض .

    يقول الشيخ – رحمه الله - : ( التقدم العلمي والصناعي لم يتوصل بعد إلى قياس شيء من عالم الغيب، بل ما زال عاجزاً حتى الآن عن قياس أمور كثيرة داخلة في العالم المادي، الذي هو مجال كل أنواع التقدم العلمي الذي انتهت إليه النهضة العلمية الحديثة.فالمعامل والمختبرات والأجهزة العلمية المتقدمة جداً ما زالت عاجزة عن أن تقيس أشياء كثيرة في هذا العالم المادي الذي نشاهد ظواهره، بشهادة كبار العلماء الماديين أنفسهم، وبدليل تجدد المعارف والمكتشفات يوماً بعد يوم، ومتى زعم العلم الإنساني أنه اكتشف كل شيء فقد سقط في الجهل، وأجهز على نفسه بنفسه منتحراً.

    يضاف إلى ذلك أن العلماء الماديين من بعد كل دراساتهم ومشاهداتهم وملاحظاتهم المادية يحاولون تفسير ما شاهدوه من ظواهر بنظريات استنتاجية، يقررون فيها حقائق غير مرئية وغير مشاهدة، وهي بالنسبة إليهم وبالنسبة إلى أدواتهم ما زالت أموراً غيبية، ومع ذلك فإنهم يضطرون إلى إقرارها والتسليم بها، ويجعلونها قوانين ثابتة يقولون عنها: إنها قوانين طبيعية.

    ومن أمثلة ذلك قانون الجاذبية، إنه قانون غدا من الحقائق العلمية الطبيعية لدى العلماء الماديين. فما هي حقيقة هذه الطاقة؟ هل باستطاعة العلماء أن يشاهدوها بأدواتهم وأن يعرفوا كنهها؟ وكيف أثبتوها؟
    ألم يثبتوها بالاستنتاج العقلي استناداً إلى ما شاهدوه من ظواهرها وآثارها ؟ هذه هي الحقيقة فما بال هؤلاء الملاحدة يسلمون بهذه القوانين الخارجة عن نطاق المشاهدات المادية، وهي بالنسبة إلى حواسهم وإلى الأدوات العلمية المتقدمة أمور غيبية، ثم ينكرون وجود الخالق - جل وعلا - لمجرد كونه خارجاً عن نطاق الإدراك الحسي، ولا يمكن التواصل إلى إدراكه بالأجهزة العلمية المتقدمة ؟ )[1]





    هذا و الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات

    مراجع المقال
    1- العقائد الإسلامية الشيخ سيد سابق
    2- براهين وأدلة إيمانية الشيخ عبد الرحمن الميداني
    3- خرافة الإلحاد د.عمرو شريف
    4- صراع مع الملاحدة حتى العظم الشيخ عبد الرحمن الميداني
    5- قضايا فلسفية في ميزان العقيدة الإسلامية د.سعد الدين صالح
    6- توحيد الخالق الشيخ عبد المجيد الزنداني
    7- آثَار الشّيخ العَلّامَة عَبْد الرّحمن بْن يحْيَي المُعَلّمِيّ اليَماني


    [1] - صراع مع الملاحدة حتى العظم للشيخ عبد الرحمن الميداني ص 90
    طبيب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    432
    آخر نشاط
    06-06-2016
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    للتحميل من هنا أو هنا
    طبيب

الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأدلة العلمية على خلق الكون من العدم
    بواسطة ronya في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 26-04-2010, 12:17 PM
  2. الأدلة العلمية على خلق الكون من العدم في القران الكريم
    بواسطة الزهراء حبيبتي في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-02-2010, 10:46 AM
  3. حكم شهادة الزور مع الأدلة
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-01-2010, 02:48 AM
  4. الأدلة على تحريف الإنجيل
    بواسطة النصر العزيز في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-03-2007, 06:10 AM
  5. الأدلة على صدق القرآن و ما فيه
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-12-2005, 12:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية

الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية