هل ابو بكر الصديق استخدم عقوبة الحرق سواء قصاص أو مع المحاربين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ما معنى كلمة المتعبدين فى العهد الجديد » آخر مشاركة: الاسلام دينى 555 | == == | الجزء الثالث من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: السعيد شويل | == == | الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل ابو بكر الصديق استخدم عقوبة الحرق سواء قصاص أو مع المحاربين

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هل ابو بكر الصديق استخدم عقوبة الحرق سواء قصاص أو مع المحاربين

  1. #1
    الصورة الرمزية الناصح
    الناصح غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    322
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2016
    على الساعة
    09:05 AM

    افتراضي هل ابو بكر الصديق استخدم عقوبة الحرق سواء قصاص أو مع المحاربين

    من الأشياء التي أثيرت على القنوات وعلى النت (استخدام أبو بكر عقوبة الحرق)فهل فعلا تصح رواية
    هذا دفعني لجمع جميع الروايات التي يذكر فيها حرق أبو بكر لأشخاص سواء "اصحاب الفاحشة"
    لواط ولــــــ" بني سليم"و" الفجاءة إياس بْن عبد ياليل"وقصه ندمه وهو على فراش الموت فهي بنا نفحص القصص وما مدى صحتها
    1- حرق أبي بكر لـــــ"اصحاب الفاحشة"


    1- حَدَّثَنَا مُحَمَّدٌ، قَالَ: حَّدَثَنَا الحُسَيْنُ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبَى حَازِمٍ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، أَنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ، كَتَبَ إِلَى أَبَى بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّهُ وَجَدَ رَجُلا فِي بَعَضِ نَوَاحِي الْعَرَبِ يُنْكَحُ كَمَا تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ، فَجَمَعَ أَبُو بَكْرٍ لِذَلِكَ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ K مِنْهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبَى طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، فَقَالَ عَلِيُّ: " إِنَّ هَذَا ذَنْبٌ لَمْ تَعْمَلْ بِهِ إِلا أُمَّةٌ وَاحِدَةٌ، فَفَعَلَ اللَّهُ بِهِمْ مَا قَدْ عَلِمْتُمْ، أَرَى أَنْ يُحْرَقَ بِالنَّارِ، فَاجْتَمَعَ رَأْيُ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ K أَنْ يُحْرَقَ بِالنَّارِ "، فَأَمَرَ أَبُو بَكْرٍ أَنْ يَحْرِقَ بِالنَّارِ، قَالَ: وَقَدْ حَرَقُهُمْ أَبُو الزُّبَيْرِ، وَهِشَامُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ
    ذم الملاهي لابن أبي الدنيا رقم 140 ص 41
    1- خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ
    سنة الوفاة 21 هـ
    2- محمد بن المنكدر القرشي
    سنة المولد 51 هـــ
    يوجد في هذه الرواية انقطاع بين محمد بن المنكدر القرشي و خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ

    2- أَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ، أنا الْحُسَيْنُ بْنُ صَفْوَانَ، ثنا ابْنُ أَبِي الدُّنْيَا، ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، " أَنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ كَتَبَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ،
    شعب الايمان للبيهقي رقم 5122

    3- أخرجها البيهقي في السنن الكبرى(8/232) فقال: أخبرنا أبو نصر بن قتادة، وأبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي، قالا: ثنا أبو عمرو بن مطر، ثنا إبراهيم بن علي، ثنا يحيى بن يحيى، أنبأ عبد العزيز بن أبي حازم، أنبأ داود بن بكر، عن محمد بن المنكدر، عن صفوان بن سليم،.. فذكره .
    وهذه القصة مرسلة ضعيفة فأبو عمرو بن مطر هو محمد بن جعفر بن محمد بن مطر قال الذهبي في" تاريخ الإسلام" : معروف بالسماع والرحلة والإتقان؛ كذا قال فيه الحاكم.اهـ.
    أما " إبراهيم بن علي،" فلا أعرفه.
    إبراهيم بن علي بن محمد
    داود بن بكر بن أبي الفرات
    محمد بن المنكدر القرشي
    وباقي الرجال معروفون .إلا أن صفوان لم يلق أبا بكر بل لم يلق من الصحابة إلا اثنين قال أبو داود السجستانى : لم ير أحدا من الصحابة إلا أبا أمامة و عبد الله بن بسر .
    صفوان بن سليم القرشي
    سنة المولد 60 هــ
    4- أَخْبَرَنَا ابْنُ نَاصِرٍ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَلِيٍّ، قَالا: أَنْبَأَنَا طِرَادٌ، قَالَ: أَنْبَأَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ بْنُ بِشْرَانَ ، قَالَ: أَنْبَأَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ صَفْوَانَ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ الْقُرَشِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، أَنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ، كَتَبَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ،
    ذم الهوى لابن الجوزي رقم [586 ]ص172
    5- حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ عَلَوَيْهِ الْقَطَّانُ، قَالَ: حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ الْقَوَارِيرِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي حَازِمٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي دَاوُدُ بْنُ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، أَن خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ، رَحِمَهُ اللَّهُ، كَتَبَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
    تحريم اللوط للأجري ص 11رقم 29
    حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ دَاوُدَ الْقَنْطَرِيُّ، ثنا سَعِيدُ بْنُ الْحَكَمِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ، ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي حَازِمٍ، حَدَّثَنِي دَاوُدُ بْنُ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، وَصَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ، وَمُوسَى بْنِ عُقْبَةَ، أَنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ كَتَبَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِمَا، أَنَّهُ وَجَدَ فِي بَعْضِ ضَوَاحِي الْعَرَبِ رَجُلًا يُنْكَحُ كَمَا تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ، وَقَامَتْ عَلَيْهِ بِذَلِكَ الْبَيِّنَةُ، فَاسْتَشَارَ أَبُو بَكْرٍ فِي ذَلِكَ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكَانَ أَشَدَّهُمْ فِي ذَلِكَ قَوْلُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِ، قَالَ: «إِنَّ هَذَا ذَنْبٌ لَمْ تَعْصِ بِهِ أُمَّةٌ مِنَ الْأُمَمِ إِلَّا أُمَّةٌ وَاحِدَةٌ، صَنَعَ اللَّهُ تَعَالَى بِهَا مَا عَلِمْتُمْ، أَرَى أَنْ نُحَرِّقَهُ بِالنَّارِ» . فَكَتَبَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَى خَالِدِ بْنِ الْوَلِيدِ تُحَرِّقُهُ بِالنَّارِ، ثُمَّ حَرَّقَهُمُ ابْنُ الزُّبَيْرِ فِي زَمَانِهِ بِالنَّارِ، ثُمَّ حَرَّقَهُمْ هِشَامُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ، ثُمَّ حَرَّقَهُمُ الْقَسْرِيُّ بِالْعِرَاقِ
    مساوئ الأخلاق ، اسم المؤلف: محمد بن جعفر الخرائطي (المتوفى : 327هـ) الوفاة: 327 ، دار النشر : ج 1 ص 455 رقم 428-
    صفوان لم يلق أبا بكر بل لم يلق من الصحابة إلا اثنين. لذا قال البيهقي بعد خرج القصة: هذا مرسل
    صفوان بن سليم القرشي
    وقل الكتاني قلت لأبي حاتم هل رأى صفوان أنسا قال لا ولا يصح روايته عن أنس وقال أبو داود السجستاني لم ير أحدا من الصحابة إلا أبا إمامة وعبد الله بن بسر

    تهذيب التهذيب ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1404 - 1984 ، الطبعة : الأولى ج 4 ص 373رقم 744
    موسى بن عقبة بن أبي عياش
    سنة الوفاة 141 هـ
    وفي إسناده إرسال
    بستان الاحبار مختصر نيل الاوطار (3/ 477)
    هذا مرسل .
    الفواكه العذاب في الرد على من لم يحكم السنة والكتاب ، اسم المؤلف: حمد بن ناصر بن عثمان آل معمر التميمي الحنبلي (المتوفى : 1225هـ) الوفاة: 1225 ، دار النشر : ج 2 ص 308

    قلت وهو ضعيف جدا ولو صح لكان قاطعا للحجة
    الدراية في تخريج أحاديث الهداية ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني أبو الفضل الوفاة: 852 ، دار النشر : دار المعرفة - بيروت ، تحقيق : السيد عبد الله هاشم اليماني المدني ج 2 ص 103
    وهذا مرسل كما قال البيهقي ؛ لأن صفوان هذا تابعي ، ثم إن في الطريق إليه إبراهيم بن علي ، وهو ابن أبي رافع المديني - نزيل بغداد - ؛ ضعيف ، وكذبه بعضهم . ثم وجدته في ' تحريم الابنة ' لابن عساكر ( 163 / 1 - 2 ) ؛ من طريق غيره ؛ فهو مرسل فقط . في ' سننه ' ( 2 / 238 ) ، وعنه البيهقي ( 8 / 232 ) ؛ وسنده صحيح . قلت : وسنده صحيح ، وكذلك رواه الدوري ( 1 / 159 ) ، ( 2 / 160 ) .
    الروضة الندية ، اسم المؤلف: صديق حسن خان الوفاة: 1307 هـ ، دار النشر : دار ابن عفان - القاعرة - 1999م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : علي حسين الحلبي ج 3 ص 308

    هذا منقطع ،فلم يدرك أحد من الثلاثة خالد بن الوليد.
    مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ
    وَصَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ،
    وَمُوسَى بْنِ عُقْبَةَ،

    وهذه القصة مرسلة ضعيفة لا تصح
    2- وَمِمَّا أَسْنَدَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ K
    حَدَّثَنَا أَبُو الزِّنْبَاعِ رَوْحُ بْنُ الْفَرَجِ الْمِصْرِيُّ، ثنا سَعِيدُ بْنُ عُفَيْرٍ، حَدَّثَنِي عُلْوَانُ بْنُ دَاوُدَ الْبَجَلِيُّ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَعُودُهُ فِي مَرَضِهِ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ وَسَأَلْتُهُ كَيْفَ أَصْبَحْتَ؟ فَاسْتَوَى جَالِسًا، فَقُلْتُ: أَصْبَحْتَ بِحَمْدِ اللَّهِ بَارِئًا، فَقَالَ: " أَمَا إِنِّي عَلَى مَا تَرَى وَجِعٌ، وَجَعَلْتُمْ لِي شُغُلا مَعَ وَجَعِي، جَعَلْتُ لَكُمْ عَهْدًا مِنْ بَعْدِي، وَاخْتَرْتُ لَكُمْ خَيْرَكُمْ فِي نَفْسِي فَكُلُّكُمْ وَرِمَ لِذَلِكَ أَنْفُهُ رَجَاءَ أَنْ يَكُونَ الأَمْرُ لَهُ، وَرَأَيْتُ الدُّنْيَا قَدْ أَقْبَلَتْ وَلَمَّا تُقْبِلْ وَهِيَ جَائِيَةٌ، وَسَتُنَجِّدُونَ بُيُوتَكُمْ بِسُوَرِ الْحَرِيرِ، وَنَضَائِدِ الدِّيبَاجِ، وَتَأْلَمُونَ ضَجَائِعَ الصُّوفِ الأَذْرِيِّ، كَأَنَّ أَحَدَكُمْ عَلَى حَسَكِ السَّعْدَانِ، وَوَاللَّهِ لأَنْ يَقْدَمَ أَحَدُكُمْ فَيُضْرَبَ عُنُقُهُ، فِي غَيْرِ حَدٍّ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسِيحَ فِي غَمْرَةِ الدُّنْيَا "، ثُمَّ قَالَ: " أَمَا إِنِّي لا آسَى عَلَى شَيْءٍ، إِلا عَلَى ثَلاثٍ فَعَلْتُهُنَّ، وَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَفْعَلْهُنَّ، وَثَلاثٍ لَمْ أفْعَلْهُنَّ وَدِدْتُ أَنِّي فَعَلْتُهُنَّ، وَثَلاثٍ وَدِدْتُ أَنِّي سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ K عَنْهُنَّ، فَأَمَّا الثَّلاثُ اللاتِي وَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَفْعَلْهُنَّ: فَوَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَكُنْ كَشَفْتُ بَيْتَ فَاطِمَةَ وَتَرَكْتُهُ، وَأَنْ أُغْلِقَ عَلَيَّ الْحَرْبَ، وَوَدِدْتُ أَنِّي يَوْمَ سَقِيفَةَ بَنِي سَاعِدَةَ كُنْتُ قَذَفْتُ الأَمْرَ فِي عُنُقِ أَحَدِ الرَّجُلَيْنِ: أَبِي عُبَيْدَةَ أَوْ عُمَرَ، فَكَانَ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، وَكُنْتُ وَزِيرًا، وَوَدِدْتُ أَنِّي حَيْثُ كُنْتُ وَجَّهْتُ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ إِلَى أَهْلِ الرِّدَّةِ، أَقَمْتُ بِذِي الْقَصَّةِ فَإِنْ ظَفِرَ الْمُسْلِمُونَ ظَفِرُوا، وَإِلا كُنْتُ رِدْءًا أَوْ مَدَدًا، وَأَمَّا اللاتِي وَدِدْتُ أَنِّي فَعَلْتُهَا: فَوَدِدْتُ أَنِّي يَوْمَ أُتِيتُ بِالأَشْعَثِ أَسِيرًا ضَرَبْتُ عُنُقَهُ، فَإِنَّهُ يُخَيَّلُ إِلَيَّ أَنَّهُ يَكُونُ شَرَّ الإِطَارِ إِلَيْهِ، وَوَدِدْتُ أَنِّي يَوْمَ أُتِيتُ بِالْفَجَاةِ السُّلَمِيَّ لَمْ أَكُنْ أُحْرِقُهُ، وَقَتَلْتُهُ سَرِيحًا، أَوْ أطْلَقْتُهُ نَجِيحًا، وَوَدِدْتُ أَنِّي حَيْثُ وَجَّهْتُ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ إِلَى الشَّامِ وَجَّهْتُ عُمَرَ إِلَى الْعِرَاقِ، فَأَكُونُ قَدْ بَسَطْتُ يَدَيْ يَمِينِي وَشِمَالِي فِي سَبِيلِ اللَّهِ G وَأَمَّا الثَّلاثُ اللاتِي وَدِدْتُ أَنِّي سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ K: عَنْهُنَّ، فَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ سَأَلْتُهُ فِيمَنْ هَذَا الأَمْرُ فَلا يُنَازِعُهُ أَهْلُهُ، وَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ سَأَلْتُهُ هَلْ لِلأَنْصَارِ فِي هَذَا الأَمْرِ سَبَبٌ، وَوَدِدْتُ أَنِّي سَأَلْتُهُ عَنِ الْعَمَّةِ وَبِنْتِ الأَخِ؟ فَإِنَّ فِي نَفْسِي مِنْهُمَا حَاجَةً "
    الأحاديث المختارة للمقدسي رقم 12 ص 8
    معرفة الصحابة رقم 102 ص29
    الضعفاء الكبير ، اسم المؤلف: أبو جعفر محمد بن عمر بن موسى العقيلي الوفاة: 322 ، دار النشر : دار المكتبة العلمية - بيروت - 1404هـ - 1984م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : عبد المعطي أمين قلعجي ج 3 ص 420
    تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، اسم المؤلف: أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري ج 30 ص 422
    تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، اسم المؤلف: شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي الوفاة: 748هـ ، دار النشر : دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت - 1407هـ - 1987م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. عمر عبد السلام تدمرى تاريخ الإسلام ج 3 ص 117
    رواه الطبراني في المعجم الكبير رقم 43ص11 وفيه علوان بن داود البجلي وهو ضعيف وهذا الاثر مما انكر عليه
    مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، اسم المؤلف: علي بن أبي بكر الهيثمي الوفاة: 807 ، دار النشر : دار الريان للتراث/‏دار الكتاب العربي - القاهرة , بيروت - 1407ج 5 ص 202-203
    علوان بن داود البجلي(منكر الحديث)
    قال البخاري علوان بن داود ويقال ابن صالح منكر الحديث
    وقال العقيلي له حديث لا يتابع عليه ولا يعرف إلا به
    وقال أبو سعيد بن يونس منكر الحديث العقيلي
    ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، اسم المؤلف: شمس الدين محمد بن أحمد الذهبي الوفاة: 748 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1995 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود ج 5 ص 135-136رقم 5769
    سان الميزان ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت - 1406 - 1986 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : دائرة المعرف النظامية - الهند -ج 4 ص 188-189 رقم 502
    3- حرق أبي بكر لــــــ" بني سليم"
    وأخرج ابن سعد في "الطبقات الكبرى" بعث أبو بكر رضي الله عنه خالد بن الوليد يستعرضهم ويدعوهم إلى الإسلام فخرج فأوقع بأهل الردة تقول الرواية : أخبرنا أبو معاوية الضرير قال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه قال كانت في بني سليم ردة فبعث أبو بكر رضي الله عنه خالد بن الوليد فجمع منهم رجالا في حضائر ثم أحرقهم بالنار فجاء عمر إلى أبي بكر رضي الله عنه فقال انزع رجلا عذب بعذاب الله فقال أبو بكر لا والله لا أشيم سيفا سله الله على الكفار حتى يكون هو الذي يشيمه ثم أمره فمضى لوجهه من وجهه ذلك إلى مسيلمة
    الطبقات الكبرى ، اسم المؤلف: محمد بن سعد بن منيع أبو عبدالله البصري الزهري الوفاة: 230 ، دار النشر : دار صادر - بيروت - -ج 7 ص 396
    1- محمد بن خازم الأعمى
    ومنهم أبو معاوية الضرير محمد بن خازم :
    قال أحمد : هو في حديث الأعمش أثبت منه في غيره .
    وقال أيضاً : هو يضطرب في أحاديث عبيد الله يعني ابن عمر .
    وقال أيضاً : هو في غير حديث الأعمش مضطرب ، لا يحفظها حفظاً جيداً .
    وقال ابن نمير : كان أبو معاوية ( يضطرب ) فيما كان عن غير الأعمش .
    وقال عثمان ابن أبي شيبة : أبو معاوية حجة في حديث الأعمش ، وفي غيره لا .
    وذكر يعقوب بن شيبة عن ابن المديني ، قال : أبو معاوية حسن الحديث عن الأعمش حافظ له ، وكان غير حديث الأعمش ، تقرأ عليه الكتب يعني أنه كان لا يحفظ .
    وقد سبق الكلام في الأعمى إذا قرىء عليه حديثه من كتاب وهو لا يحفظه .
    قال أحمد : سمع من معمر ، ثم أرسل إلى اليمن ( أخذ ) كتبه فحدث
    شرح علل الترمذي / ج 1+2 ، اسم المؤلف: الإمام الحافظ ابن رجب الحنبلي الوفاة: 795هـ ، دار النشر : مكتبة المنار - الزرقاء - الأردن - 1407هـ - 1987م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : الدكتور همام عبد الرحيم سعيدج 2 ص 812
    2- هشام بن عروة الأسدي
    عمر الراوي 87 سنة الوفاة 145هـ
    ذكره بذلك أبو الحسن القطان وأنكره الذهبي وابن القطان فان الحكاية المشهورة عنه أنه قدم العراق ثلاث مرات ففي الاولى حدث عن أبيه فصرح بسماعه وفي الثانية حدث بالكثير فلم يصرح بالقصة وهي تقتضي انه حدث عنه بما لم يسمعه منه وهذا هو التدليس
    ذكر المدلسين ، اسم المؤلف: أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي الخراساني، النسائي (المتوفى : 303هـ) الوفاة: 303 ، دار النشر :
    ج 1 ص 26
    قال يحيى : رأيت مالك بن أنس في النوم فسألته عن هشام بن عروة ، فقال : أما ما حدث به وهو عندنا فهو - أي كأنه يصححه ، وما حدث به بعدما خرج من عندنا ، فكأنه يوهنه.
    وَقَال عبد الرحمن بن يوسف بن خراش: كان مالك لا يرضاه ، وكان هشام صدوقا تدخل أخباره في الصحيح.
    بلغني أن مالكا نقم عليه حديثه لاهل العراق ، قدم الكوفة ثلاث مرات ، قدمة كان يقول : حَدَّثني أبي ، قال سمعت عائشة ، وقدم الثانية فكان يقول : أخبرني أبي عن عائشة ، وقدم الثالثة فكان يقول : أبي عن عائشة.
    تهذيب الكمال ، اسم المؤلف: يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج المزي الوفاة: 742 ، دار النشر : مؤسسة الرسالة - بيروت - 1400 - 1980 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. بشار عواد معروف ج 30 ص 238-239
    أحد الأعلام المتفق عليهم ذكر ابن القطان في أثناء كلام له أن هشاما هذا تغير واختلط وهذا القول لا عبرة به لعدم المتابع له بل هو حجة مطلقا وإن كان وقع شيء ما فهو من القسم الذي لم يؤثر فيه شيء من ذلك
    كتاب المختلطين ، اسم المؤلف: الحافظ صلاح الدين أبو سعيد خليل بن الأمير سيف الدين كيكلدي بن عبد الله العلائي الوفاة: 1 / محرم / 761هـ ، دار النشر : مكتبة الخانجي - القاهرة - مصر - 1417هـ - 1996م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د . رفعت فوزي عبد المطلب / علي عبد الباسط مزيد ج 1 ص 126رقم 43
    فالرواية هنا أبو معاوية حسن الحديث عن الأعمش حافظ له ، وكان غير حديث الأعمش ، تقرأ عليه الكتب يعني أنه كان لا يحفظ سمع من معمر ، ثم أرسل إلى اليمن ( أخذ ) كتبه فحدث إلا أن عروة لم يدرك ابا بكر.
    4-حرق أبي بكر لــــــــ" الفجاءة إياس بْن عبد ياليل"
    1- أخرج الطبري في تاريخه فقال: قال السري قال شعيب عن سيف عن سهل وأبي يعقوب قالا كان من حديث الجواء وناعر أن الفجاءة إياس بن عبد ياليل قدم على أبي بكر فقال أعني بسلاح ومرني بمن شئت من أهل الردة فأعطاه سلاحا وأمره أمره فخالف أمره إلى المسلمين فخرج حتى ينزل بالجواء وبعث نجبة بن أبي الميثاء من بني الشريد وأمره بالمسلمين فشنها غارة على كل مسلم في سليم وعامر وهوازن وبلغ ذلك أبا بكر فأرسل إلى طريفة بن حاجز يأمره أن يجمع له وأن يسير إليه وبعث إليه عبدالله بن قيس الجاسي عونا ففعل ثم نهضا إليه وطلباه فجعل يلوذ منهما حتى لقياه على الجواء فاقتتلوا فقتل نجبة وهرب الفجاءة فلحقه طريفة فأسره ثم بعث به إلى أبي بكر فقدم به على أبي بكر فأمر فأوقد له نارا في مصلى المدينة على حطب كثير ثم رمي به فيها مقموطا .
    تاريخ الطبري ، اسم المؤلف: لأبي جعفر محمد بن جرير الطبري الوفاة: 310 ، دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت ج 2 ص 266
    سهل بن يوسف الأنصاري
    (مجهول الحال) وسهل بن يوسف وأبوه لم أجد لهم ذكرا في كتاب البخاري ولا في كتاب ابن أبي حاتم
    ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، اسم المؤلف: شمس الدين محمد بن أحمد الذهبي الوفاة: 748 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1995 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود ج 8 ص 122رقم 436
    سيف بن عمر الضبي
    (متهم بالوضع) وقال بن حبان يروي الموضوعات عن الاثبات قال وقالوا أنه كان يضع الحديث قلت بقية كلام بن حبان اتهم بالزندقة وقال البرقاني عن الدارقطني متروك الحديث وقال الحاكم اتهم بالزندقة وهو في الرواية ساقط قرأت بخط الذهبي
    تهذيب التهذيب ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1404 - 1984 ، الطبعة : الأولى ج 4 ص 259رقم517
    قال عباس الدُّورِيُّ : عن يحيى بن مَعِين : ضعيف الحديث.
    وَقَال أبو جعفر الحضرمي : عن يحيى بن مَعِين : فلس خير منه.
    وَقَال أبو حاتم : متروك الحديث يشبه حديثه حديث الواقدي.
    وَقَال أبو داود: ليس بشيءٍ.
    وَقَال النَّسَائي والدارقطني : ضعيف .
    وَقَال أبو أحمد بن عدي: بعض أحاديثه مشهورة وعامتها منكرة لم يتابع عليها ، وهو إلى الضعف أقرب منه إلى الصدق.
    وَقَال أبو حاتم بن حبان: يروي الموضوعات عن الاثبات. قال :
    وَقَالوا : إنه كان يضع الحديث.
    روى له التِّرْمِذِيّ حديثًا واحدًا. وقد وقع لنا عاليا جدا عنه.
    تهذيب الكمال ، اسم المؤلف: يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج المزي الوفاة: 742 ، دار النشر : مؤسسة الرسالة - بيروت - 1400 - 1980 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. بشار عواد معروف ج 12 ص 326-327
    شعيب بن إبراهيم
    (ضعيف الحديث)
    شعيب بن إبراهيم هذا له أحاديث وأخبار وهو ليس بذلك المعروف ومقدار ما يروي من الحديث والأخبار ليست بالكثيرة وفيه بعض النكرة لأن في أخباره وأحاديثه ما فيه تحامل على السلف
    الكامل في ضعفاء الرجال ، اسم المؤلف: عبدالله بن عدي بن عبدالله بن محمد أبو أحمد الجرجاني ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1409 - 1988 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : يحيى مختار غزاوي ج4 ص4رقم885
    راوية كتب سيف عنه فيه جهالة انتهى ذكره بن عدى وقال ليس بالمعروف وله أحاديث وأخبار وفيه بعض النكرة وفيها ما فيه تحامل على السلف وفي ثقات بن حبان شعيب بن إبراهيم من أهل الكوفة يروى عن محمد بن أبان البلخي روى عنه يعقوب بن سفيان فيحتمل ان يكون هو والظاهر انه غيره
    لسان الميزان ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي ، دار النشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت - 1406 - 1986 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : دائرة المعرف النظامية - الهند – ج3 ص145 رقم 517
    رواية كتب سيف عنه فيه جهالة
    ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، اسم المؤلف: شمس الدين محمد بن أحمد الذهبي ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1995 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود ج3 ص377رقم3709
    2- قَالَ أبو جعفر: وأما ابن حميد فإنه حَدَّثَنَا فِي شأن الفجاءة، عن سلمة، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، عن عبد الله بْن أبي بكر، قَالَ: " قدم على أبي بكر رجل من بني سليم، يقال لَهُ: الفجاءة، وهو إياس بْن عبد الله بْن عبد ياليل بْن عميرة بْن خفاف، فَقَالَ لأبي بكر: إني مسلم وقد أردت جهاد من ارتد من الكفار فاحملني وأعني، فحمله أبو بكر على ظهر وأعطاه سلاحا فخرج يستعرض الناس، المسلم والمرتد يأخذ أموالهم ويصيب من امتنع منهم، ومعه رجل من بني الشريد، يقال لَهُ: نجبة بْن أبي الميثاء، فلما بلغ أبا بكر خبره كتب إلى طريفة بْن حاجز: إن عدو الله الفجاءة أتاني يزعم أنه مسلم ويسألني أن أقويه على من ارتد عَنِ الإِسْلامِ، فحملته وسلحته.ثُمَّ انتهى إليَّ من يقين الخبر أن عدو الله قد استعرض الناس، المسلم والمرتد يأخذ أموالهم ويقتل من خالفه منهم، فسر إليه بمن معك مِنَ الْمُسْلِمين حَتَّى تقتله، أو تأخذه فتأتيني بِهِ.فسار طريفة بْن حاجز، فلما التقى الناس كانت بينهم الرِّمّيّا بالنبل، فقتل نجبة بْن أبي الميثاء بسهم رمي بِهِ، فلما رأى الفجاءة مِنَ الْمُسْلِمين الجد، قَالَ لطريفة: والله ما أنت بأولى بالأمر مني، أنت أمير لأبي بكر، وأنا أميره فَقَالَ لَهُ طريفة إن كنت صادقا فضع السلاح وانطلق معي إلى أبي بكر فخرج معه فلما قدما عَلَيْهِ أمر أبو بكر طريفة بْن حاجز، فَقَالَ: اخرج بِهِ إلى هذا البقيع فحرّقه فيه بالنار، فخرج بِهِ طريفة إلى المصلى فأوقد لَهُ نارا فقذفه فيها .
    تاريخ الطبري ، اسم المؤلف: لأبي جعفر محمد بن جرير الطبري الوفاة: 310 ، دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت ج 2 ص 267
    محمد بن إسحاق بن يسار بن خيار(صدوق مدلس)
    حدثنا وهيب قال سمعت هشام بن عروة يقول محمد بن إسحاق كذاب
    وهيب بن خالد قال سألت مالك بن أنس عن محمد بن إسحاق قال فقال واتهمه
    قال عباس بيده إني أتهمه
    كان يحيى بن سعيد القطان ومالك يجرحان محمد بن إسحاق
    الضعفاء الكبير ، اسم المؤلف: أبو جعفر محمد بن عمر بن موسى العقيلي الوفاة: 322 ، دار النشر : دار المكتبة العلمية - بيروت - 1404هـ - 1984م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : عبد المعطي أمين قلعجي ج 4 ص 23 رقم 1578
    يحيى بن سعيد القطان أشهد أن محمد بن إسحاق كذاب
    الضعفاء الكبير ، اسم المؤلف: أبو جعفر محمد بن عمر بن موسى العقيلي الوفاة: 322 ، دار النشر : دار المكتبة العلمية - بيروت - 1404هـ - 1984م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : عبد المعطي أمين قلعجي ج 4 ص 25-26
    صدوق قال ابن معين ثقة وليس بحجة
    ذكر أسماء من تكلم فيه وهو موثق ، اسم المؤلف: محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي أبو عبد الله الوفاة: 748 ، دار النشر : مكتبة المنار - الزرقاء - 1406 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد شكور أمرير المياديني ج 1 ص 159 رقم 293
    كان صدوقا من بحور العلم وله غرائب في سعة ما روى تستنكر واختلف في الاحتجاج به وحديثه حسن وقد صححه جماعة .
    الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة ، اسم المؤلف: حمد بن أحمد أبو عبدالله الذهبي الدمشقي الوفاة: 748 ، دار النشر : دار القبلة للثقافة الإسلامية , مؤسسة علو - جدة - 1413 - 1992 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد عوامة ج 2 ص 156رقم 4718
    الإمام المشهور ممن أكثر منه وخصوصا عن الضعفاء
    جامع التحصيل في أحكام المراسيل ، اسم المؤلف: أبو سعيد بن خليل بن كيكلدي أبو سعيد العلائي الوفاة: 761 ، دار النشر : عالم الكتب - بيروت - 1407 - 1986 ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : حمدي عبدالمجيد السلفي ج 1 ص 109رقم 42
    خت عو م مقرونا محمد بن إسحاق بن يسار الامام المشهور صاحب المغازي ممن أكثر منه خصوصا عن الضعفاء
    التبيين لأسماء المدلسين ، اسم المؤلف: إبراهيم بن محمد بن سبط ابن العجمي أبو الوفا الحلبي الطرابلسي الوفاة: 841 ، دار النشر : مؤسسة الريان للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - 1414 - 1994 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد إبراهيم داود الموصلي ج 1 ص 171 رقم 63
    وقال معتمر : قال لي أبي : لا ترو عن ابن إسحاق ؛ فإنه كذاب .
    وقال يحيى القطان : ما تركت حديث ابن إسحاق إلا لله .
    وقال حماد بن سلمة : لولا الاضطرار ما رويت عن ابن إسحاق شيئا .
    وقال مالك : دجال من الدجاجلة .
    ومرة : هو كذاب .
    وقال الفريابي : زنديق .
    وقال [ سليمان بن داود : قال يحيى ] القطان : أشهد أن ابن إسحاق كذاب .
    قلت : ما يدريك ؟ قال : قال لي وهيب بن خالد إنه كذاب ، قلت لوهيب : ما يدريك ؟ فقال : قال لي مالك : أشهد أنه كذاب . قلت لمالك : ما يدريك ؟ فقال : قال لي هشام
    ابن عروة : أشهد أنه كذاب . قلت لهشام : ما يدريك ؟ قال : حدث عن امرأتي فاطمة بنت المنذر ، وأدخلت علي وهي بنت تسع سنين ، وما رآها رجل حتى لقيت الله .
    ومرة قال يحيى : قلت لهشام : إن ابن إسحاق يحدث عن فاطمة بنت المنذر فقال : أهو كان يصل إليها .
    وقال مالك : يا أهل العراق لا ( يغت ) عليكم بعد ابن إسحاق ( أحد ) .
    وقال سفيان : جالست ابن إسحاق منذ بضع وسبعين سنة ، فما يتهمه ، أحد من أهل المدينة ولا يقول فيه ، إلا أنهم اتهموه بالقدر .
    قال ابن المديني : قلت لسفيان : كان ابن إسحاق جالس فاطمة بنت المنذر ؟ فقال : أخبرني أنها حدثته وأنه دخل عليها .
    وقال ابن معين : ابن إسحاق ثقة ، ولكن ليس بحجة .
    وفي موضع آخر : لا تتشبث بشيء من حديث ابن إسحاق ، فإن ابن إسحاق ليس هو بالقوي في الحديث .
    وقال القطان : قال إنسان للأعمش : إن ابن إسحاق حدثنا عن ابن الأسود عن أبيه بكذا . فقال : كذب ابن / إسحاق ، وكذب ابن الأسود ، حدثني عمارة كذا وكذا .
    مختصر الكامل في الضعفاء ، اسم المؤلف: تقي الدين أحمد بن علي المقريزي الوفاة: 845هـ ، دار النشر : مكتبة السنة - مصر / القاهرة - 1415هـ - 1994م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : أيمن بن عارف الدمشقي ج 1 ص 648
    محمد بن حميد بن حيان (متروك الحديث)
    محمد بن حميد بن حيان الرازي أبو عبد الله التميمي روى عن ابن المبارك وزيد بن الحباب وخلق وعنه أبو داود والترمذي وابن ماجه وطائفة وثقه أحمد ويحيى وغير واحد وضعفه النسائي والجوزجاني
    طبقات الحفاظ ، اسم المؤلف: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي أبو الفضل الوفاة: 911 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1403 ، الطبعة : الأولى ج 1 ص 216 رقم 479
    قال يحيى بن معين ثقة كيس
    لسان الميزان ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت - 1406 - 1986 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : دائرة المعرف النظامية - الهند -ج 7 ص 492 رقم 5741
    وَقَال يحيى بن أحمد بن زياد: ذكر محمد بن حميد عند يحيى بن مَعِين فقال : ليس به بأس.
    وَقَال يعقوب بن شَيْبَة السدوسي: محمد بن حميد الرازي كثير المناكير.
    وقَال البُخارِيُّ: حديثه في نظر.
    وَقَال النَّسَائي: ليس بثقة.
    وَقَال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني: ردئ المذهب غير ثقة.
    وَقَال فضلك الرازي : عندي عن ابن حميد خمسون ألف حديث لا أحدث عنه بحرف.
    قال : وسمعت عبد الرحمن بن يوسف بن خراش يقول : حَدَّثَنَا ابن حميد وكان والله يكذب.
    تهذيب الكمال ، اسم المؤلف: يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج المزي الوفاة: 742 ، دار النشر : مؤسسة الرسالة - بيروت - 1400 - 1980 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. بشار عواد معروف ج 25 ص 97-102رقم 5167
    وضعف هذا الإسناد بأن فيه محمد بن حميد بن حيان الرازي ، قال فيه ابن حجر في التقريب حافظ ضعيف ، وكان ابن معين حسن الرأي فيه
    الفواكه العذاب في الرد على من لم يحكم السنة والكتاب ، اسم المؤلف: حمد بن ناصر بن عثمان آل معمر التميمي الحنبلي (المتوفى : 1225هـ) الوفاة: 1225 ، دار النشر : ج 1 ص 142
    تقريب التهذيب ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : دار الرشيد - سوريا - 1406 - 1986 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد عوامة ج 1 ص 475رقم 5834
    وهو من بحور العلم لكنه غير معتمد يأتى بمناكير كثيرة
    وقال صالح جزرة كنا نتهمه
    وقال بن خزيمة لو عرفه أحمد بن حنبل لما اثنى عليه
    وقال صالح جزرة ما رأيت أحدا احذق بالكذب من الشاذكوني وابن حميد
    تذكرة الحفاظ ، اسم المؤلف: أبو عبد الله شمس الدين محمد الذهبي الوفاة: 748 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولى
    ج 2 ص 490-492 رقم 506
    نخلص أن ابو بكر لم يحرق ولا يأمر ولا طلب من أحد ذلك وكل ما روي في ذلك باطل باطل باطل لا يصح فيها شىء في ذلك
    يتبع
    كتبه محمد الحسيني الريس

    أستغفر الله . . أستغفر الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    04-12-2016
    على الساعة
    08:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الناصح مشاهدة المشاركة
    من الأشياء التي أثيرت على القنوات وعلى النت (استخدام أبو بكر عقوبة الحرق)فهل فعلا تصح رواية
    هذا دفعني لجمع جميع الروايات التي يذكر فيها حرق أبو بكر لأشخاص سواء "اصحاب الفاحشة"
    لواط ولــــــ" بني سليم"و" الفجاءة إياس بْن عبد ياليل"وقصه ندمه وهو على فراش الموت فهي بنا نفحص القصص وما مدى صحتها
    1- حرق أبي بكر لـــــ"اصحاب الفاحشة"


    1- حَدَّثَنَا مُحَمَّدٌ، قَالَ: حَّدَثَنَا الحُسَيْنُ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبَى حَازِمٍ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، أَنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ، كَتَبَ إِلَى أَبَى بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّهُ وَجَدَ رَجُلا فِي بَعَضِ نَوَاحِي الْعَرَبِ يُنْكَحُ كَمَا تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ، فَجَمَعَ أَبُو بَكْرٍ لِذَلِكَ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ K مِنْهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبَى طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، فَقَالَ عَلِيُّ: " إِنَّ هَذَا ذَنْبٌ لَمْ تَعْمَلْ بِهِ إِلا أُمَّةٌ وَاحِدَةٌ، فَفَعَلَ اللَّهُ بِهِمْ مَا قَدْ عَلِمْتُمْ، أَرَى أَنْ يُحْرَقَ بِالنَّارِ، فَاجْتَمَعَ رَأْيُ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ K أَنْ يُحْرَقَ بِالنَّارِ "، فَأَمَرَ أَبُو بَكْرٍ أَنْ يَحْرِقَ بِالنَّارِ، قَالَ: وَقَدْ حَرَقُهُمْ أَبُو الزُّبَيْرِ، وَهِشَامُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ
    ذم الملاهي لابن أبي الدنيا رقم 140 ص 41
    1- خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ
    سنة الوفاة 21 هـ
    2- محمد بن المنكدر القرشي
    سنة المولد 51 هـــ
    يوجد في هذه الرواية انقطاع بين محمد بن المنكدر القرشي و خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ

    2- أَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ، أنا الْحُسَيْنُ بْنُ صَفْوَانَ، ثنا ابْنُ أَبِي الدُّنْيَا، ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، " أَنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ كَتَبَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ،
    شعب الايمان للبيهقي رقم 5122

    3- أخرجها البيهقي في السنن الكبرى(8/232) فقال: أخبرنا أبو نصر بن قتادة، وأبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي، قالا: ثنا أبو عمرو بن مطر، ثنا إبراهيم بن علي، ثنا يحيى بن يحيى، أنبأ عبد العزيز بن أبي حازم، أنبأ داود بن بكر، عن محمد بن المنكدر، عن صفوان بن سليم،.. فذكره .
    وهذه القصة مرسلة ضعيفة فأبو عمرو بن مطر هو محمد بن جعفر بن محمد بن مطر قال الذهبي في" تاريخ الإسلام" : معروف بالسماع والرحلة والإتقان؛ كذا قال فيه الحاكم.اهـ.
    أما " إبراهيم بن علي،" فلا أعرفه.
    إبراهيم بن علي بن محمد
    داود بن بكر بن أبي الفرات
    محمد بن المنكدر القرشي
    وباقي الرجال معروفون .إلا أن صفوان لم يلق أبا بكر بل لم يلق من الصحابة إلا اثنين قال أبو داود السجستانى : لم ير أحدا من الصحابة إلا أبا أمامة و عبد الله بن بسر .
    صفوان بن سليم القرشي
    سنة المولد 60 هــ
    4- أَخْبَرَنَا ابْنُ نَاصِرٍ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَلِيٍّ، قَالا: أَنْبَأَنَا طِرَادٌ، قَالَ: أَنْبَأَنَا أَبُو الْحُسَيْنِ بْنُ بِشْرَانَ ، قَالَ: أَنْبَأَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ صَفْوَانَ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ الْقُرَشِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، أَنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ، كَتَبَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ،
    ذم الهوى لابن الجوزي رقم [586 ]ص172
    5- حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ عَلَوَيْهِ الْقَطَّانُ، قَالَ: حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ الْقَوَارِيرِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي حَازِمٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي دَاوُدُ بْنُ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، أَن خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ، رَحِمَهُ اللَّهُ، كَتَبَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
    تحريم اللوط للأجري ص 11رقم 29
    حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ دَاوُدَ الْقَنْطَرِيُّ، ثنا سَعِيدُ بْنُ الْحَكَمِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ، ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي حَازِمٍ، حَدَّثَنِي دَاوُدُ بْنُ بَكْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ، وَصَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ، وَمُوسَى بْنِ عُقْبَةَ، أَنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ كَتَبَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِمَا، أَنَّهُ وَجَدَ فِي بَعْضِ ضَوَاحِي الْعَرَبِ رَجُلًا يُنْكَحُ كَمَا تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ، وَقَامَتْ عَلَيْهِ بِذَلِكَ الْبَيِّنَةُ، فَاسْتَشَارَ أَبُو بَكْرٍ فِي ذَلِكَ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكَانَ أَشَدَّهُمْ فِي ذَلِكَ قَوْلُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِ، قَالَ: «إِنَّ هَذَا ذَنْبٌ لَمْ تَعْصِ بِهِ أُمَّةٌ مِنَ الْأُمَمِ إِلَّا أُمَّةٌ وَاحِدَةٌ، صَنَعَ اللَّهُ تَعَالَى بِهَا مَا عَلِمْتُمْ، أَرَى أَنْ نُحَرِّقَهُ بِالنَّارِ» . فَكَتَبَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَى خَالِدِ بْنِ الْوَلِيدِ تُحَرِّقُهُ بِالنَّارِ، ثُمَّ حَرَّقَهُمُ ابْنُ الزُّبَيْرِ فِي زَمَانِهِ بِالنَّارِ، ثُمَّ حَرَّقَهُمْ هِشَامُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ، ثُمَّ حَرَّقَهُمُ الْقَسْرِيُّ بِالْعِرَاقِ
    مساوئ الأخلاق ، اسم المؤلف: محمد بن جعفر الخرائطي (المتوفى : 327هـ) الوفاة: 327 ، دار النشر : ج 1 ص 455 رقم 428-
    صفوان لم يلق أبا بكر بل لم يلق من الصحابة إلا اثنين. لذا قال البيهقي بعد خرج القصة: هذا مرسل
    صفوان بن سليم القرشي
    وقل الكتاني قلت لأبي حاتم هل رأى صفوان أنسا قال لا ولا يصح روايته عن أنس وقال أبو داود السجستاني لم ير أحدا من الصحابة إلا أبا إمامة وعبد الله بن بسر

    تهذيب التهذيب ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1404 - 1984 ، الطبعة : الأولى ج 4 ص 373رقم 744
    موسى بن عقبة بن أبي عياش
    سنة الوفاة 141 هـ
    وفي إسناده إرسال
    بستان الاحبار مختصر نيل الاوطار (3/ 477)
    هذا مرسل .
    الفواكه العذاب في الرد على من لم يحكم السنة والكتاب ، اسم المؤلف: حمد بن ناصر بن عثمان آل معمر التميمي الحنبلي (المتوفى : 1225هـ) الوفاة: 1225 ، دار النشر : ج 2 ص 308

    قلت وهو ضعيف جدا ولو صح لكان قاطعا للحجة
    الدراية في تخريج أحاديث الهداية ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني أبو الفضل الوفاة: 852 ، دار النشر : دار المعرفة - بيروت ، تحقيق : السيد عبد الله هاشم اليماني المدني ج 2 ص 103
    وهذا مرسل كما قال البيهقي ؛ لأن صفوان هذا تابعي ، ثم إن في الطريق إليه إبراهيم بن علي ، وهو ابن أبي رافع المديني - نزيل بغداد - ؛ ضعيف ، وكذبه بعضهم . ثم وجدته في ' تحريم الابنة ' لابن عساكر ( 163 / 1 - 2 ) ؛ من طريق غيره ؛ فهو مرسل فقط . في ' سننه ' ( 2 / 238 ) ، وعنه البيهقي ( 8 / 232 ) ؛ وسنده صحيح . قلت : وسنده صحيح ، وكذلك رواه الدوري ( 1 / 159 ) ، ( 2 / 160 ) .
    الروضة الندية ، اسم المؤلف: صديق حسن خان الوفاة: 1307 هـ ، دار النشر : دار ابن عفان - القاعرة - 1999م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : علي حسين الحلبي ج 3 ص 308

    هذا منقطع ،فلم يدرك أحد من الثلاثة خالد بن الوليد.
    مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ
    وَصَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ،
    وَمُوسَى بْنِ عُقْبَةَ،

    وهذه القصة مرسلة ضعيفة لا تصح
    2- وَمِمَّا أَسْنَدَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ K
    حَدَّثَنَا أَبُو الزِّنْبَاعِ رَوْحُ بْنُ الْفَرَجِ الْمِصْرِيُّ، ثنا سَعِيدُ بْنُ عُفَيْرٍ، حَدَّثَنِي عُلْوَانُ بْنُ دَاوُدَ الْبَجَلِيُّ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَعُودُهُ فِي مَرَضِهِ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ وَسَأَلْتُهُ كَيْفَ أَصْبَحْتَ؟ فَاسْتَوَى جَالِسًا، فَقُلْتُ: أَصْبَحْتَ بِحَمْدِ اللَّهِ بَارِئًا، فَقَالَ: " أَمَا إِنِّي عَلَى مَا تَرَى وَجِعٌ، وَجَعَلْتُمْ لِي شُغُلا مَعَ وَجَعِي، جَعَلْتُ لَكُمْ عَهْدًا مِنْ بَعْدِي، وَاخْتَرْتُ لَكُمْ خَيْرَكُمْ فِي نَفْسِي فَكُلُّكُمْ وَرِمَ لِذَلِكَ أَنْفُهُ رَجَاءَ أَنْ يَكُونَ الأَمْرُ لَهُ، وَرَأَيْتُ الدُّنْيَا قَدْ أَقْبَلَتْ وَلَمَّا تُقْبِلْ وَهِيَ جَائِيَةٌ، وَسَتُنَجِّدُونَ بُيُوتَكُمْ بِسُوَرِ الْحَرِيرِ، وَنَضَائِدِ الدِّيبَاجِ، وَتَأْلَمُونَ ضَجَائِعَ الصُّوفِ الأَذْرِيِّ، كَأَنَّ أَحَدَكُمْ عَلَى حَسَكِ السَّعْدَانِ، وَوَاللَّهِ لأَنْ يَقْدَمَ أَحَدُكُمْ فَيُضْرَبَ عُنُقُهُ، فِي غَيْرِ حَدٍّ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسِيحَ فِي غَمْرَةِ الدُّنْيَا "، ثُمَّ قَالَ: " أَمَا إِنِّي لا آسَى عَلَى شَيْءٍ، إِلا عَلَى ثَلاثٍ فَعَلْتُهُنَّ، وَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَفْعَلْهُنَّ، وَثَلاثٍ لَمْ أفْعَلْهُنَّ وَدِدْتُ أَنِّي فَعَلْتُهُنَّ، وَثَلاثٍ وَدِدْتُ أَنِّي سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ K عَنْهُنَّ، فَأَمَّا الثَّلاثُ اللاتِي وَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَفْعَلْهُنَّ: فَوَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَكُنْ كَشَفْتُ بَيْتَ فَاطِمَةَ وَتَرَكْتُهُ، وَأَنْ أُغْلِقَ عَلَيَّ الْحَرْبَ، وَوَدِدْتُ أَنِّي يَوْمَ سَقِيفَةَ بَنِي سَاعِدَةَ كُنْتُ قَذَفْتُ الأَمْرَ فِي عُنُقِ أَحَدِ الرَّجُلَيْنِ: أَبِي عُبَيْدَةَ أَوْ عُمَرَ، فَكَانَ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، وَكُنْتُ وَزِيرًا، وَوَدِدْتُ أَنِّي حَيْثُ كُنْتُ وَجَّهْتُ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ إِلَى أَهْلِ الرِّدَّةِ، أَقَمْتُ بِذِي الْقَصَّةِ فَإِنْ ظَفِرَ الْمُسْلِمُونَ ظَفِرُوا، وَإِلا كُنْتُ رِدْءًا أَوْ مَدَدًا، وَأَمَّا اللاتِي وَدِدْتُ أَنِّي فَعَلْتُهَا: فَوَدِدْتُ أَنِّي يَوْمَ أُتِيتُ بِالأَشْعَثِ أَسِيرًا ضَرَبْتُ عُنُقَهُ، فَإِنَّهُ يُخَيَّلُ إِلَيَّ أَنَّهُ يَكُونُ شَرَّ الإِطَارِ إِلَيْهِ، وَوَدِدْتُ أَنِّي يَوْمَ أُتِيتُ بِالْفَجَاةِ السُّلَمِيَّ لَمْ أَكُنْ أُحْرِقُهُ، وَقَتَلْتُهُ سَرِيحًا، أَوْ أطْلَقْتُهُ نَجِيحًا، وَوَدِدْتُ أَنِّي حَيْثُ وَجَّهْتُ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ إِلَى الشَّامِ وَجَّهْتُ عُمَرَ إِلَى الْعِرَاقِ، فَأَكُونُ قَدْ بَسَطْتُ يَدَيْ يَمِينِي وَشِمَالِي فِي سَبِيلِ اللَّهِ G وَأَمَّا الثَّلاثُ اللاتِي وَدِدْتُ أَنِّي سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ K: عَنْهُنَّ، فَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ سَأَلْتُهُ فِيمَنْ هَذَا الأَمْرُ فَلا يُنَازِعُهُ أَهْلُهُ، وَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ سَأَلْتُهُ هَلْ لِلأَنْصَارِ فِي هَذَا الأَمْرِ سَبَبٌ، وَوَدِدْتُ أَنِّي سَأَلْتُهُ عَنِ الْعَمَّةِ وَبِنْتِ الأَخِ؟ فَإِنَّ فِي نَفْسِي مِنْهُمَا حَاجَةً "
    الأحاديث المختارة للمقدسي رقم 12 ص 8
    معرفة الصحابة رقم 102 ص29
    الضعفاء الكبير ، اسم المؤلف: أبو جعفر محمد بن عمر بن موسى العقيلي الوفاة: 322 ، دار النشر : دار المكتبة العلمية - بيروت - 1404هـ - 1984م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : عبد المعطي أمين قلعجي ج 3 ص 420
    تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، اسم المؤلف: أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري ج 30 ص 422
    تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، اسم المؤلف: شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي الوفاة: 748هـ ، دار النشر : دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت - 1407هـ - 1987م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. عمر عبد السلام تدمرى تاريخ الإسلام ج 3 ص 117
    رواه الطبراني في المعجم الكبير رقم 43ص11 وفيه علوان بن داود البجلي وهو ضعيف وهذا الاثر مما انكر عليه
    مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، اسم المؤلف: علي بن أبي بكر الهيثمي الوفاة: 807 ، دار النشر : دار الريان للتراث/‏دار الكتاب العربي - القاهرة , بيروت - 1407ج 5 ص 202-203
    علوان بن داود البجلي(منكر الحديث)
    قال البخاري علوان بن داود ويقال ابن صالح منكر الحديث
    وقال العقيلي له حديث لا يتابع عليه ولا يعرف إلا به
    وقال أبو سعيد بن يونس منكر الحديث العقيلي
    ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، اسم المؤلف: شمس الدين محمد بن أحمد الذهبي الوفاة: 748 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1995 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود ج 5 ص 135-136رقم 5769
    سان الميزان ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت - 1406 - 1986 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : دائرة المعرف النظامية - الهند -ج 4 ص 188-189 رقم 502
    3- حرق أبي بكر لــــــ" بني سليم"
    وأخرج ابن سعد في "الطبقات الكبرى" بعث أبو بكر رضي الله عنه خالد بن الوليد يستعرضهم ويدعوهم إلى الإسلام فخرج فأوقع بأهل الردة تقول الرواية : أخبرنا أبو معاوية الضرير قال حدثنا هشام بن عروة عن أبيه قال كانت في بني سليم ردة فبعث أبو بكر رضي الله عنه خالد بن الوليد فجمع منهم رجالا في حضائر ثم أحرقهم بالنار فجاء عمر إلى أبي بكر رضي الله عنه فقال انزع رجلا عذب بعذاب الله فقال أبو بكر لا والله لا أشيم سيفا سله الله على الكفار حتى يكون هو الذي يشيمه ثم أمره فمضى لوجهه من وجهه ذلك إلى مسيلمة
    الطبقات الكبرى ، اسم المؤلف: محمد بن سعد بن منيع أبو عبدالله البصري الزهري الوفاة: 230 ، دار النشر : دار صادر - بيروت - -ج 7 ص 396
    1- محمد بن خازم الأعمى
    ومنهم أبو معاوية الضرير محمد بن خازم :
    قال أحمد : هو في حديث الأعمش أثبت منه في غيره .
    وقال أيضاً : هو يضطرب في أحاديث عبيد الله يعني ابن عمر .
    وقال أيضاً : هو في غير حديث الأعمش مضطرب ، لا يحفظها حفظاً جيداً .
    وقال ابن نمير : كان أبو معاوية ( يضطرب ) فيما كان عن غير الأعمش .
    وقال عثمان ابن أبي شيبة : أبو معاوية حجة في حديث الأعمش ، وفي غيره لا .
    وذكر يعقوب بن شيبة عن ابن المديني ، قال : أبو معاوية حسن الحديث عن الأعمش حافظ له ، وكان غير حديث الأعمش ، تقرأ عليه الكتب يعني أنه كان لا يحفظ .
    وقد سبق الكلام في الأعمى إذا قرىء عليه حديثه من كتاب وهو لا يحفظه .
    قال أحمد : سمع من معمر ، ثم أرسل إلى اليمن ( أخذ ) كتبه فحدث
    شرح علل الترمذي / ج 1+2 ، اسم المؤلف: الإمام الحافظ ابن رجب الحنبلي الوفاة: 795هـ ، دار النشر : مكتبة المنار - الزرقاء - الأردن - 1407هـ - 1987م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : الدكتور همام عبد الرحيم سعيدج 2 ص 812
    2- هشام بن عروة الأسدي
    عمر الراوي 87 سنة الوفاة 145هـ
    ذكره بذلك أبو الحسن القطان وأنكره الذهبي وابن القطان فان الحكاية المشهورة عنه أنه قدم العراق ثلاث مرات ففي الاولى حدث عن أبيه فصرح بسماعه وفي الثانية حدث بالكثير فلم يصرح بالقصة وهي تقتضي انه حدث عنه بما لم يسمعه منه وهذا هو التدليس
    ذكر المدلسين ، اسم المؤلف: أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي الخراساني، النسائي (المتوفى : 303هـ) الوفاة: 303 ، دار النشر :
    ج 1 ص 26
    قال يحيى : رأيت مالك بن أنس في النوم فسألته عن هشام بن عروة ، فقال : أما ما حدث به وهو عندنا فهو - أي كأنه يصححه ، وما حدث به بعدما خرج من عندنا ، فكأنه يوهنه.
    وَقَال عبد الرحمن بن يوسف بن خراش: كان مالك لا يرضاه ، وكان هشام صدوقا تدخل أخباره في الصحيح.
    بلغني أن مالكا نقم عليه حديثه لاهل العراق ، قدم الكوفة ثلاث مرات ، قدمة كان يقول : حَدَّثني أبي ، قال سمعت عائشة ، وقدم الثانية فكان يقول : أخبرني أبي عن عائشة ، وقدم الثالثة فكان يقول : أبي عن عائشة.
    تهذيب الكمال ، اسم المؤلف: يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج المزي الوفاة: 742 ، دار النشر : مؤسسة الرسالة - بيروت - 1400 - 1980 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. بشار عواد معروف ج 30 ص 238-239
    أحد الأعلام المتفق عليهم ذكر ابن القطان في أثناء كلام له أن هشاما هذا تغير واختلط وهذا القول لا عبرة به لعدم المتابع له بل هو حجة مطلقا وإن كان وقع شيء ما فهو من القسم الذي لم يؤثر فيه شيء من ذلك
    كتاب المختلطين ، اسم المؤلف: الحافظ صلاح الدين أبو سعيد خليل بن الأمير سيف الدين كيكلدي بن عبد الله العلائي الوفاة: 1 / محرم / 761هـ ، دار النشر : مكتبة الخانجي - القاهرة - مصر - 1417هـ - 1996م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د . رفعت فوزي عبد المطلب / علي عبد الباسط مزيد ج 1 ص 126رقم 43
    فالرواية هنا أبو معاوية حسن الحديث عن الأعمش حافظ له ، وكان غير حديث الأعمش ، تقرأ عليه الكتب يعني أنه كان لا يحفظ سمع من معمر ، ثم أرسل إلى اليمن ( أخذ ) كتبه فحدث إلا أن عروة لم يدرك ابا بكر.
    4-حرق أبي بكر لــــــــ" الفجاءة إياس بْن عبد ياليل"
    1- أخرج الطبري في تاريخه فقال: قال السري قال شعيب عن سيف عن سهل وأبي يعقوب قالا كان من حديث الجواء وناعر أن الفجاءة إياس بن عبد ياليل قدم على أبي بكر فقال أعني بسلاح ومرني بمن شئت من أهل الردة فأعطاه سلاحا وأمره أمره فخالف أمره إلى المسلمين فخرج حتى ينزل بالجواء وبعث نجبة بن أبي الميثاء من بني الشريد وأمره بالمسلمين فشنها غارة على كل مسلم في سليم وعامر وهوازن وبلغ ذلك أبا بكر فأرسل إلى طريفة بن حاجز يأمره أن يجمع له وأن يسير إليه وبعث إليه عبدالله بن قيس الجاسي عونا ففعل ثم نهضا إليه وطلباه فجعل يلوذ منهما حتى لقياه على الجواء فاقتتلوا فقتل نجبة وهرب الفجاءة فلحقه طريفة فأسره ثم بعث به إلى أبي بكر فقدم به على أبي بكر فأمر فأوقد له نارا في مصلى المدينة على حطب كثير ثم رمي به فيها مقموطا .
    تاريخ الطبري ، اسم المؤلف: لأبي جعفر محمد بن جرير الطبري الوفاة: 310 ، دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت ج 2 ص 266
    سهل بن يوسف الأنصاري
    (مجهول الحال) وسهل بن يوسف وأبوه لم أجد لهم ذكرا في كتاب البخاري ولا في كتاب ابن أبي حاتم
    ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، اسم المؤلف: شمس الدين محمد بن أحمد الذهبي الوفاة: 748 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1995 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود ج 8 ص 122رقم 436
    سيف بن عمر الضبي
    (متهم بالوضع) وقال بن حبان يروي الموضوعات عن الاثبات قال وقالوا أنه كان يضع الحديث قلت بقية كلام بن حبان اتهم بالزندقة وقال البرقاني عن الدارقطني متروك الحديث وقال الحاكم اتهم بالزندقة وهو في الرواية ساقط قرأت بخط الذهبي
    تهذيب التهذيب ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1404 - 1984 ، الطبعة : الأولى ج 4 ص 259رقم517
    قال عباس الدُّورِيُّ : عن يحيى بن مَعِين : ضعيف الحديث.
    وَقَال أبو جعفر الحضرمي : عن يحيى بن مَعِين : فلس خير منه.
    وَقَال أبو حاتم : متروك الحديث يشبه حديثه حديث الواقدي.
    وَقَال أبو داود: ليس بشيءٍ.
    وَقَال النَّسَائي والدارقطني : ضعيف .
    وَقَال أبو أحمد بن عدي: بعض أحاديثه مشهورة وعامتها منكرة لم يتابع عليها ، وهو إلى الضعف أقرب منه إلى الصدق.
    وَقَال أبو حاتم بن حبان: يروي الموضوعات عن الاثبات. قال :
    وَقَالوا : إنه كان يضع الحديث.
    روى له التِّرْمِذِيّ حديثًا واحدًا. وقد وقع لنا عاليا جدا عنه.
    تهذيب الكمال ، اسم المؤلف: يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج المزي الوفاة: 742 ، دار النشر : مؤسسة الرسالة - بيروت - 1400 - 1980 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. بشار عواد معروف ج 12 ص 326-327
    شعيب بن إبراهيم
    (ضعيف الحديث)
    شعيب بن إبراهيم هذا له أحاديث وأخبار وهو ليس بذلك المعروف ومقدار ما يروي من الحديث والأخبار ليست بالكثيرة وفيه بعض النكرة لأن في أخباره وأحاديثه ما فيه تحامل على السلف
    الكامل في ضعفاء الرجال ، اسم المؤلف: عبدالله بن عدي بن عبدالله بن محمد أبو أحمد الجرجاني ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1409 - 1988 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : يحيى مختار غزاوي ج4 ص4رقم885
    راوية كتب سيف عنه فيه جهالة انتهى ذكره بن عدى وقال ليس بالمعروف وله أحاديث وأخبار وفيه بعض النكرة وفيها ما فيه تحامل على السلف وفي ثقات بن حبان شعيب بن إبراهيم من أهل الكوفة يروى عن محمد بن أبان البلخي روى عنه يعقوب بن سفيان فيحتمل ان يكون هو والظاهر انه غيره
    لسان الميزان ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي ، دار النشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت - 1406 - 1986 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : دائرة المعرف النظامية - الهند – ج3 ص145 رقم 517
    رواية كتب سيف عنه فيه جهالة
    ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، اسم المؤلف: شمس الدين محمد بن أحمد الذهبي ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1995 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود ج3 ص377رقم3709
    2- قَالَ أبو جعفر: وأما ابن حميد فإنه حَدَّثَنَا فِي شأن الفجاءة، عن سلمة، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، عن عبد الله بْن أبي بكر، قَالَ: " قدم على أبي بكر رجل من بني سليم، يقال لَهُ: الفجاءة، وهو إياس بْن عبد الله بْن عبد ياليل بْن عميرة بْن خفاف، فَقَالَ لأبي بكر: إني مسلم وقد أردت جهاد من ارتد من الكفار فاحملني وأعني، فحمله أبو بكر على ظهر وأعطاه سلاحا فخرج يستعرض الناس، المسلم والمرتد يأخذ أموالهم ويصيب من امتنع منهم، ومعه رجل من بني الشريد، يقال لَهُ: نجبة بْن أبي الميثاء، فلما بلغ أبا بكر خبره كتب إلى طريفة بْن حاجز: إن عدو الله الفجاءة أتاني يزعم أنه مسلم ويسألني أن أقويه على من ارتد عَنِ الإِسْلامِ، فحملته وسلحته.ثُمَّ انتهى إليَّ من يقين الخبر أن عدو الله قد استعرض الناس، المسلم والمرتد يأخذ أموالهم ويقتل من خالفه منهم، فسر إليه بمن معك مِنَ الْمُسْلِمين حَتَّى تقتله، أو تأخذه فتأتيني بِهِ.فسار طريفة بْن حاجز، فلما التقى الناس كانت بينهم الرِّمّيّا بالنبل، فقتل نجبة بْن أبي الميثاء بسهم رمي بِهِ، فلما رأى الفجاءة مِنَ الْمُسْلِمين الجد، قَالَ لطريفة: والله ما أنت بأولى بالأمر مني، أنت أمير لأبي بكر، وأنا أميره فَقَالَ لَهُ طريفة إن كنت صادقا فضع السلاح وانطلق معي إلى أبي بكر فخرج معه فلما قدما عَلَيْهِ أمر أبو بكر طريفة بْن حاجز، فَقَالَ: اخرج بِهِ إلى هذا البقيع فحرّقه فيه بالنار، فخرج بِهِ طريفة إلى المصلى فأوقد لَهُ نارا فقذفه فيها .
    تاريخ الطبري ، اسم المؤلف: لأبي جعفر محمد بن جرير الطبري الوفاة: 310 ، دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت ج 2 ص 267
    محمد بن إسحاق بن يسار بن خيار(صدوق مدلس)
    حدثنا وهيب قال سمعت هشام بن عروة يقول محمد بن إسحاق كذاب
    وهيب بن خالد قال سألت مالك بن أنس عن محمد بن إسحاق قال فقال واتهمه
    قال عباس بيده إني أتهمه
    كان يحيى بن سعيد القطان ومالك يجرحان محمد بن إسحاق
    الضعفاء الكبير ، اسم المؤلف: أبو جعفر محمد بن عمر بن موسى العقيلي الوفاة: 322 ، دار النشر : دار المكتبة العلمية - بيروت - 1404هـ - 1984م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : عبد المعطي أمين قلعجي ج 4 ص 23 رقم 1578
    يحيى بن سعيد القطان أشهد أن محمد بن إسحاق كذاب
    الضعفاء الكبير ، اسم المؤلف: أبو جعفر محمد بن عمر بن موسى العقيلي الوفاة: 322 ، دار النشر : دار المكتبة العلمية - بيروت - 1404هـ - 1984م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : عبد المعطي أمين قلعجي ج 4 ص 25-26
    صدوق قال ابن معين ثقة وليس بحجة
    ذكر أسماء من تكلم فيه وهو موثق ، اسم المؤلف: محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي أبو عبد الله الوفاة: 748 ، دار النشر : مكتبة المنار - الزرقاء - 1406 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد شكور أمرير المياديني ج 1 ص 159 رقم 293
    كان صدوقا من بحور العلم وله غرائب في سعة ما روى تستنكر واختلف في الاحتجاج به وحديثه حسن وقد صححه جماعة .
    الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة ، اسم المؤلف: حمد بن أحمد أبو عبدالله الذهبي الدمشقي الوفاة: 748 ، دار النشر : دار القبلة للثقافة الإسلامية , مؤسسة علو - جدة - 1413 - 1992 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد عوامة ج 2 ص 156رقم 4718
    الإمام المشهور ممن أكثر منه وخصوصا عن الضعفاء
    جامع التحصيل في أحكام المراسيل ، اسم المؤلف: أبو سعيد بن خليل بن كيكلدي أبو سعيد العلائي الوفاة: 761 ، دار النشر : عالم الكتب - بيروت - 1407 - 1986 ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : حمدي عبدالمجيد السلفي ج 1 ص 109رقم 42
    خت عو م مقرونا محمد بن إسحاق بن يسار الامام المشهور صاحب المغازي ممن أكثر منه خصوصا عن الضعفاء
    التبيين لأسماء المدلسين ، اسم المؤلف: إبراهيم بن محمد بن سبط ابن العجمي أبو الوفا الحلبي الطرابلسي الوفاة: 841 ، دار النشر : مؤسسة الريان للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - 1414 - 1994 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد إبراهيم داود الموصلي ج 1 ص 171 رقم 63
    وقال معتمر : قال لي أبي : لا ترو عن ابن إسحاق ؛ فإنه كذاب .
    وقال يحيى القطان : ما تركت حديث ابن إسحاق إلا لله .
    وقال حماد بن سلمة : لولا الاضطرار ما رويت عن ابن إسحاق شيئا .
    وقال مالك : دجال من الدجاجلة .
    ومرة : هو كذاب .
    وقال الفريابي : زنديق .
    وقال [ سليمان بن داود : قال يحيى ] القطان : أشهد أن ابن إسحاق كذاب .
    قلت : ما يدريك ؟ قال : قال لي وهيب بن خالد إنه كذاب ، قلت لوهيب : ما يدريك ؟ فقال : قال لي مالك : أشهد أنه كذاب . قلت لمالك : ما يدريك ؟ فقال : قال لي هشام
    ابن عروة : أشهد أنه كذاب . قلت لهشام : ما يدريك ؟ قال : حدث عن امرأتي فاطمة بنت المنذر ، وأدخلت علي وهي بنت تسع سنين ، وما رآها رجل حتى لقيت الله .
    ومرة قال يحيى : قلت لهشام : إن ابن إسحاق يحدث عن فاطمة بنت المنذر فقال : أهو كان يصل إليها .
    وقال مالك : يا أهل العراق لا ( يغت ) عليكم بعد ابن إسحاق ( أحد ) .
    وقال سفيان : جالست ابن إسحاق منذ بضع وسبعين سنة ، فما يتهمه ، أحد من أهل المدينة ولا يقول فيه ، إلا أنهم اتهموه بالقدر .
    قال ابن المديني : قلت لسفيان : كان ابن إسحاق جالس فاطمة بنت المنذر ؟ فقال : أخبرني أنها حدثته وأنه دخل عليها .
    وقال ابن معين : ابن إسحاق ثقة ، ولكن ليس بحجة .
    وفي موضع آخر : لا تتشبث بشيء من حديث ابن إسحاق ، فإن ابن إسحاق ليس هو بالقوي في الحديث .
    وقال القطان : قال إنسان للأعمش : إن ابن إسحاق حدثنا عن ابن الأسود عن أبيه بكذا . فقال : كذب ابن / إسحاق ، وكذب ابن الأسود ، حدثني عمارة كذا وكذا .
    مختصر الكامل في الضعفاء ، اسم المؤلف: تقي الدين أحمد بن علي المقريزي الوفاة: 845هـ ، دار النشر : مكتبة السنة - مصر / القاهرة - 1415هـ - 1994م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : أيمن بن عارف الدمشقي ج 1 ص 648
    محمد بن حميد بن حيان (متروك الحديث)
    محمد بن حميد بن حيان الرازي أبو عبد الله التميمي روى عن ابن المبارك وزيد بن الحباب وخلق وعنه أبو داود والترمذي وابن ماجه وطائفة وثقه أحمد ويحيى وغير واحد وضعفه النسائي والجوزجاني
    طبقات الحفاظ ، اسم المؤلف: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي أبو الفضل الوفاة: 911 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1403 ، الطبعة : الأولى ج 1 ص 216 رقم 479
    قال يحيى بن معين ثقة كيس
    لسان الميزان ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت - 1406 - 1986 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : دائرة المعرف النظامية - الهند -ج 7 ص 492 رقم 5741
    وَقَال يحيى بن أحمد بن زياد: ذكر محمد بن حميد عند يحيى بن مَعِين فقال : ليس به بأس.
    وَقَال يعقوب بن شَيْبَة السدوسي: محمد بن حميد الرازي كثير المناكير.
    وقَال البُخارِيُّ: حديثه في نظر.
    وَقَال النَّسَائي: ليس بثقة.
    وَقَال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني: ردئ المذهب غير ثقة.
    وَقَال فضلك الرازي : عندي عن ابن حميد خمسون ألف حديث لا أحدث عنه بحرف.
    قال : وسمعت عبد الرحمن بن يوسف بن خراش يقول : حَدَّثَنَا ابن حميد وكان والله يكذب.
    تهذيب الكمال ، اسم المؤلف: يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج المزي الوفاة: 742 ، دار النشر : مؤسسة الرسالة - بيروت - 1400 - 1980 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. بشار عواد معروف ج 25 ص 97-102رقم 5167
    وضعف هذا الإسناد بأن فيه محمد بن حميد بن حيان الرازي ، قال فيه ابن حجر في التقريب حافظ ضعيف ، وكان ابن معين حسن الرأي فيه
    الفواكه العذاب في الرد على من لم يحكم السنة والكتاب ، اسم المؤلف: حمد بن ناصر بن عثمان آل معمر التميمي الحنبلي (المتوفى : 1225هـ) الوفاة: 1225 ، دار النشر : ج 1 ص 142
    تقريب التهذيب ، اسم المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : دار الرشيد - سوريا - 1406 - 1986 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد عوامة ج 1 ص 475رقم 5834
    وهو من بحور العلم لكنه غير معتمد يأتى بمناكير كثيرة
    وقال صالح جزرة كنا نتهمه
    وقال بن خزيمة لو عرفه أحمد بن حنبل لما اثنى عليه
    وقال صالح جزرة ما رأيت أحدا احذق بالكذب من الشاذكوني وابن حميد
    تذكرة الحفاظ ، اسم المؤلف: أبو عبد الله شمس الدين محمد الذهبي الوفاة: 748 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولى
    ج 2 ص 490-492 رقم 506
    نخلص أن ابو بكر لم يحرق ولا يأمر ولا طلب من أحد ذلك وكل ما روي في ذلك باطل باطل باطل لا يصح فيها شىء في ذلك
    يتبع
    كتبه محمد الحسيني الريس


    بارك الله فيك اخي الكريم على هذا البحث الرائع و جزاك الله خيرا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    182
    آخر نشاط
    10-08-2016
    على الساعة
    05:16 PM

    افتراضي

    أستغرب من الخوارج الإستدلال بحديث ضعيف ؟

    ولكن لا استغرب من النصارى الإستدلال بهذا الحديث ( لأن من يمد هذه الفئة بالسلاح هم النصارى أنفسهم والهدف واضح .. تشويه سمعة الإسلام واللغو فيه حتى تكره العامه الدخول فيه )

    احسنت وبارك الله فيك اخي الكريم فهذا الموضوع قد أخذ حيز كبير في الإعلام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

هل ابو بكر الصديق استخدم عقوبة الحرق سواء قصاص أو مع المحاربين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الحرق كعقاب
    بواسطة *اسلامي عزي* في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-07-2015, 05:34 PM
  2. الحرق بالنار عقاب ينفرد به الرب فى الكتاب المقدس
    بواسطة believer في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-02-2009, 09:27 PM
  3. كيف استخدم المنتدى
    بواسطة زعيمتهم في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-12-2008, 09:24 PM
  4. الحرق يزيد بركه الرب لك
    بواسطة عبد الله المصرى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-11-2005, 02:53 PM
  5. الرسول استخدم الدبابات في فتح مكة
    بواسطة عبد الله المصرى في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 19-10-2005, 08:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل ابو بكر الصديق استخدم عقوبة الحرق سواء قصاص أو مع المحاربين

هل ابو بكر الصديق استخدم عقوبة الحرق سواء قصاص أو مع المحاربين