صفحة التعليقات على الحوار الوثنية في العقائد المسيحية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

صفحة التعليقات على الحوار الوثنية في العقائد المسيحية

صفحة 7 من 14 الأولىالأولى ... 6 7 8 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 131

الموضوع: صفحة التعليقات على الحوار الوثنية في العقائد المسيحية

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,687
    آخر نشاط
    19-09-2008
    على الساعة
    12:15 AM

    افتراضي

    السلام عليكم
    اقتباس
    أي انه من غير العدل أو المنطق أن نقول المسيحية وثنية لان المسيح ولد من عذراء و الديانات الوثنية بها من ولد من عذراء
    لاتهام المسيحية بالوثنية
    ليتها كانت هذه النقطة فحسب يا صديقي و لكن للأسف كل اسس بعض العقائد الوثنية هى قواسم مشتركة مع المسيحية المعاصرة
    الميلاد العذرى
    الاله ابن الاله
    الفداء و التعليق على خشبة
    خلاص النفوس و سبي حهنم
    .....

    اقتباس
    في النهاية لازلت اعتقد أن قضية التثليث لا علاقة لها بموضوعنا و يمكنك أن تفتح موضوعا منفصلا أحاورك فيه هناك عن هل تفسير المسيحيين للتثليث صواب او خطا و مدى وجود التثليث في نصوص الكتاب المقدس
    كيف لا علاقة بها يا سيد اخرستوس بموضوعنا و التليث عقيدة موجودة فعلا فى المسيحية و ديانات وثنية اخرى ؟
    فيما تحاور اذا؟

  2. #62
    الصورة الرمزية رفيق أحمد
    رفيق أحمد غير متواجد حالياً إبن الإسلام
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2,131
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    11:28 AM

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    سبحانك اللهم وبحمدك ... أشهد أن لا إلاه إلا أنت ... أستغفرك وأتوب إليك

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي أعترض و بشدة و أتضامن مع الخواجة خريستو المُتاجر فى دم الرب


    الأخوة الأحباء .... فى المُنتدى و الإدارة

    أعترض و بشدة و أضم صوتى لصوت الضيف المُتاجر بدم الرب اليسوع فى شارع شبرا ..... الخواجة خرستو ..... فى عدم معقولية حذف توقيعه الجديد الذى وضعه ...... ليس لأنه شبراوى مثلى ..... و بالطبع أنا لا أشرب بضاعته المُعتقة ...... و لكننى أرى هذه الكلمات الخاصة بالمُتنيح كيرلس هى كلمات حكيمة و لا ينبغى أن نأخذها على أنها إهانة موجهة لنا أو أنها تمسنا نحن المُسلمين على أننا من قوى الباطل التى يتوقع لها نياحة الكيرلس أن تزول ...... فالكلمات حكيمة ليس فى ذلك شك ..... و لكنها ناقصة ....... فنياحته يقول : قوة الحق التى تعمل للتعمير و قوة الباطل التى تعمل للتدمير ..... و لا بد أنه قالها بعد أن أصدر الرئيس جمال عبد الناصر قراراً بهدم دير أو كنيسة مُقامة على أرض من أراضى الدولة ..... فأحب نياحته أن يُراضى الخراف بهذه الكلمات حتى يُصبرهم ..... فنحن قد عمرنا كنيسة على ارض مهجورة ..... و جاء الباطل الناصرى بهدمها و دمرها ...... و هذه كلمة حق يُراد بها باطل ...... فلو فعلنا المثل مع الخواجة خريستو ...... و قلنا أنه يجب هدم محله الذى يبيع فيه دم الرب .... فنحن فى نظره نسعى للتدمير ..... و لكننا فى نفس الوقت نُحافظ على صحة و حيوية شبابنا الذى يُدمرهم الخواجة خريستو بدم ربه المُعتق ....و هكذا تنقلب الآية و يكون الخواجة خريستو هو قوة الباطل الحقيقية التى تسعى للتدمير بدم ربه ..... بينما من يُنادى بهدم محله أو إغلاقه هو قوة الحق التى تسعى للتعمير ......

    و ما رأى الخواجة خريستو لو أخذت قطعة أرض فضاء مملوكة له و بنيت عليها بيت من بيوت الله ...... جامع ..... بلاش جامع ..... وضعت يدى عليها و بنيت فيها بيت خاص بى.... أو إستولى عليها مجموعة من إخوانه الأمميين النصارى و بنوا عليها كنيسة ..... هل سيرضخ الخواجة خريستو و لن يُطالب بتدمير ما بُنى لأنه مبنى على باطل و على أرض لا يملكها البانى ...... أم سيرضخ بحكم أن قوة الحق هى التى عمرت و بنت ..... و أنه لو طالب بإزالتها أو تدميرها فإنه سيكون من مُعسكر الباطل الذى يُدمر ؟

    و المُتنيح كيرلس له قصة شهيرة و مُخزية مع الرئيس جمال عبد الناصر ...... إذ رجع عام 1959 من زيارة للحبشة و قد كانت الكنيسة القبطية و الحبشية كنيسة واحدة إلى أن إستقل الأحباش ...... و زادوا عليه أن إستولوا على دير السلطان الذى أعطاه السلطان صلاح الدين للكنيسة المصرية فى القدس ...... و بحكم أن الإثنين واحد فأشرك المصريون معهم الأحباش ...... و لكن الأحباش طردوا المصريين من الدير و قالوا إنه الوجود المسيحى الاسود فى القدس كلها و لا يُمكن لهم أن يتخلوا عنه ....... و القضاء الإسرائيلى أيدهم فى ذلك و لم يستطع الرئيس السادات أن يحل هذا الموقف بعد أن وسّطه زعيم الأمميين النصارى الأقباط الذى حل بعد كيرلس (شنودة) فى الأمر ...... و لعل هذا من ضمن الاسباب التى أدت إلى القطيعة بين الرجلين فى أواخر عهد الرئيس الحبيب أنور السادات ..... و ليست القطيعة بين شنودة و بين إسرائيل وطنية كمت يُحاولون أن يسوقوا ذلك إلى المصرييين .... و لكنه بسبب هذا الدير الذى يُوسط شنودة طوب الأرض من أجل أن يعود للسيادة المصرية ....... المُهم ذهب كيرلس إلى أديس أبابا مُحاولاً إقناع الأحباش بالعودة عن قرارهم بالإستقلال و العودة إلى الكنيسة الأم ...... فصُفع على قفاه هناك كما صُفّع إلهه من قبل ...... و رجع و قفاه ساخن من كثرة ما أعطاه له الأحباش هناك ...... و فى الطريق أخذ يُفكر فى طريقة تُعيد إليه كرامته السليبة و كيف يُنهى إلى خرافه هذا الخبر المُفجع فى أن عددهم يتناقص ..... ليس بالإسلام فقط ...... و لكن بإنفصال الكنيسة الحبشية التى كانت تبعث بتبرعات مش بطالة للكنيسة الأم بالقاهرة ...... و تفتق ذهنه (التعميرى !) بعد أن عمَر طاسته بفنطاسين من دم الرب من عند الخواجة خريستو ..... أن يُعلن صعيد مصر دولة قبطية نصرانية يكون هو زعيمها على غرار الفاتيكان ...... و عاصمة الدولة أسيوط ...... و تكون دولة صورية أى دولة لها تمثيل دبلوماسى مع كل دول العالم مثل الفاتيكان و لكنها تظل قطعة من أرض مصر و يُطبق فيها القانون المصرى مثل الفاتيكان تمام ....... (مُنتهى التعمير أهه !)

    و طلب مُقابلة الرئيس عبد الناصر ليُنهى إليه هذا القرار الخطير الذى سيُفرح شعبه و سيعوضه عن الخراف التى فقدها و يُصبح رأسه برأس بابا روما و الفاتيكان ذاته ..... و لأن عبد الناصر لم تكن تخفى عليه خافية مما يجرى فى مصر ...... و كان رجال مُخابراته رُهبان و قساوسة فى هذه الكنيسة ..... كان يعرف ماذا يُريد البابا فى مُقابلته تلك و أعد عُدته ...... و فى المُقابلة و قبل أن يفتح كيرلس فمه أخرج عبد الناصر ظرفاً من درج مكتبه و أخرج مجموعة من الصور و نثرها على سطح المكتب و قال (لقداسة البابا !) : إتفرج على الصور دى قبل ما تقول أى كلمة ..... إنت فاكر إنى مش عارف إنته عايز تقابلنى ليه ...... لو فتحت بقك بكلمة واحدة الصور دى ها تبقى فى الصحف اليومية الثلاثة بكرة ...... و إستدعى سامى شرف مُدير مكتبه و أمره بالبقاء مع البابا لحين يرى الصور و أنه سيذهب إلى الطابق الأعلى ليستريح....... و لو أراد البابا مُقابلته بعد أن يرى الصور ما عليه إلا أن يقول لمُدير المكتب ذلك و هو سينزل على الفور ....... و طبعاً فى هذه الأيام لم يكن هناك فوتوشوب و لا فرى هاند و لا يحزنون ...... و الصور هى صور مُخلة (لقداسة) البابا ...... على غرارصور البابا برسوم المحرقى .... لكنها و زيادة فى التجريس و الفضيجة ...... مع رجال .

    و طبعاً خرج البابا المقبور و هو يتصبب عرقاً و لم يطلب مُقابلة الرئيس بعد ذلك إلا بمنتهى الأدب و نسى الموضوع تماماً

    و طبعاً الخواجة خريستو ها يطلب المصادر ..... إسأل أى واحد بيشتغل فى المُخابرات دلوقتى ها يقول لك على صحة هذه القصة ..... لأنه لا يُمكن لأحد أن يكتب هذه القصة المُخزية فى مُذكراته لأنه سيُحبس مثل ممدوح مهران بحجة الإساءة للأديان و الإخلال بالوحدة الوطنية ..... و لكنها قصة مُتداولة فى أوساط المُخابرات المصرية من وقتها.

    نعود لتكملة حكمة قداسة البابا ....... عندنا فى الإسلام كلمة قالها المُسلمون الأوائل و هم يهدمون الأصنام : جاء الحق و زهق الباطل .... إن الباطل كان زهوقاً ....... أى أن الحق يبقى و الباطل يذهب ...... و هكذا بقى مُحمد عليه الصلاة و السلام ...... و دخل عاصمة مُلكه (مكة) مُجللاً بالمجد و الفخار ...... و عفى عن كل من أساءوا إليه و قال لهم : إذهبو فأنتم طلقاء ...... و ذهب الإله المسخ اليسوع مصلوباً ملعوناً مبصوقاً عليه مُنجساً ...... و لم يحصل حتى على حبة رمل واحدة من المُلك الذى كان يحلم به و هو أن يجلس على عرش داود الذى يدعى (كذباً) أنه أباه ! .

    الصليبيون المصريون الأوائل حطموا ما تبقى من مكتبة الأسكندرية لأنهم ظنوا أنها تحتوى على كتابات تُعتبر مُعادية للمسيحية الوليدة و من بقايا المُعتقدات الكافرة للمصريين الأوائل ...... أما من حرق مكتبة الأسكندرية أولاً فهو يوليوس قيصر فى أثناء غزوه مصر لتُنير البحر أمام السفن الآتية بالإمدادات التى طلبها من روما ...... و جاء المسيحيون المصريون الأوائل و خلصوا على ما تبقى منها ...... و هدموا المعابد المصرية القديمة ...... و حولوا البعض منها إلى كنائس ...... فأين التعمير من كل هذا ....... و بعد مُجمع نيقية و توحيد الكتب القانونية المسيحية ...... بدأ عصر الإرهاب لمن يحل أى كتاب يُعتبر من الكتب غير القانونية .... فلم يشأ بعض المصريين التخلص من الكتب بتمزيقها بل و خبأوها فى جرار لكى يعودوا إليها بعد أن ينتهى عصر الإرهاب المسيحى ...... و هذا هو أصل مخطوطات نجع حمادى إذ أن عصر الإرهاب كان لم ينتهى بعد إلى بعد دخول الإسلام على مصر
    هكذا كان التعمير الصليبى المصرى ...... و الرومان الصليبيون أيضاً عمروا فى مصر ...... لأنهم من قوى الحق ..... فكان هناك صراع بين قوتين من قوى الحق .... فالحق المسيحى أصحابه مُتعددين و هم أقانيم مُتعددة لنفس الحق الذى نراه (نحن الهالكون) أنه واحد و لا يتجزأ ..... بل إنه فى العُرف المسيحى ، حتى الحق له أقانيم .... فإضطهد أصحاب إقنوم الحق الرومان أصحاب أقنوم الحق المصريون ...... و ظهر ما يُسمى بعصر الشهداء المسيحى المصرى ..... و لم يخلصهم من هذا الذل و الهوان إلا العرب و المُسلمون ....... و لكن إذا أن أكرمت اللئيم تمردا ..... و ليس هناك ألأم و أقذر ممن إفترى على الله الكذب و نادى بالتعددية التى يُطلقون عليها اقنومية .....

    و إنتشر الحق بين أبناء مصر ..... و بقى القليل منهم على الباطل ...... و عمرت مصر ..... و جاء أهل الباطل من الشمال لتدمير الحق ........ فعلمهم سيوف الحق صلاح الدين و قُطز و الظاهر بيبرس و غيرهم معنى الحق و معنى الباطل

    و دعونا نبحث فى تاريخ الكنيسة الغربية صاحبة التعمير و الإنجازات التعميرية الخارقة ..... و مثال واحد ما حدث مع جاليليو الذى رموه بالهرطقة و الكُفر و كانوا على وشك أن يحرقوه كالساحرات ..... ذلك لأنه تجرأ و نطق بالحق ..... و ما أنقذه من براثنهم إلا تراجعه عن آراءه و رضوخه لقوة الباطل !

    هذا هو الحق ...... و هذا هو الباطل يا خواجة !

    أما إذا كنت تقصد اولئك الذين يقتلون الأبرياء بإسم الإسلام ..... فم يُنصبهم أحد مُتحدثين بإسم الإسلام ....... و هم مُجرد عملاء مدسوسين على المُسلمين جردتهم قوى الباطل من المخابرات الغربية الصليبية الملعونة ...... من أعطى بن لادن السلاح؟ ..... رونالد ريجان الذى كان يحلم بأن يكون أول رئيس أمريكى يُصافح اليسوع عند عودته الثانية و مات بالألزهايمر و هو يحلم بهذا الحلم و يقول أنه سيُصافح اليسوع ...... و رامسفيلد أحد مُساعدى الرئيس فى ذلك الوقت و وزير الدفاع اللاحق ..... و هو نفسه الذى أعطى صدام حسين الاسلحة الكيماوية ليقتل بها شعبه و المُسلمين فى أيران ...... المهم أن لا يقتل بها أحد من مملكة الباطل الصليبية ...... و عندما إنقلبوا على الشيطان إنقلب الشيطان و كل مملكة الباطل عليهم !

    فيجب يا أخوان أن لا نتصور أنه يُهاجمنا بكلام المقبور كيرلس هذا ...... بل إنه يتحدث عن نفسه و خيبته الثقيلة ...... و حتى فى كلمته عن الصليب ...... فى توقيعه السابق..... فهو كلام عليه لا له ...... و لا يعنينا من قريب و لا بعيد ..... بل إنه يشتم نفسه و إلهه اليسوعى الملعون النجس و يشتم أباءه المُخربين من عابدى الملعون النجس و لا يعنينا الأمر على الأطلاق.

    و يكفينا قول رسول الله عليه الصلاة و السلام :

    عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن معاوية بن عمارة قال: أظنه - عن أبي حمزة الثمالي، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه واله: إذا أراد أن يبعث سرية دعاهم فأجلسهم بين يديه ثم يقول: سيروا بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله، لا تغلواو لا تمثلوا، ولا تغدروا، ولا تقتلوا شيخا فانيا(2) ولا صبيا ولا امرأة، ولا تقطعوا شجرا إلا أن تضطروا إليها وأيما رجل من أدنى المسلمين(3)

    و كذلك وصيّة أبي بكر لأول جيش خرج من الجزيرة العربية لقتال الروم كل هذه المعاني: (لا تمثّلوا ولا تقتلوا طفلاً صغيراً ولا شيخاً كبيراً، ولا امرأة ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلاّ لمأكلة. وسوف تمرّون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له)

    هذا يكفى بالمقارنة مع كل ما يمتلئ به المُنتدى من عٌنف و تدمير صليبى فاجر لا يفعله إلا سُكارى مملوئين بدماء الرب الملعون و نجاسة دمه المُعتق !

    و قل حاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا





    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  4. #64
    الصورة الرمزية اخرستوس انستي
    اخرستوس انستي غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    77
    آخر نشاط
    05-05-2008
    على الساعة
    09:02 PM

    افتراضي

    بسم الأب و الأبن و الروح القدس الاله الواحد امين
    رغم فشلي منذ فترة في الدخول للموقع واخيرا وصلت وجاري اعداد ردود للمناظرة و الموضوع في النصرانيات
    الا ان مشاركة عبدالله القبطي استفزتني و بشدة و رأيت أنه من الضروري الرد على كذب القصة التي تفتق عنها ذهنه الجبار في تلفيقها للبابا كيرلس السادس حبيب يسوع المسيح .....

    يا عبالله يا موثق تاريخي
    القصة من أولها لأخرها غير موثقة في روايتك و اتحداك اتحداك اتحداك ان تثبت حرفا واحدا من ذلك الافتراء على الرجل اللي انت مش قدة ..

    ثانيا اسوق لك الروايات الموثقة التي تثبت كذب دعواك و افتراء قصتك :

    ويوماً سالت منى عبد الناصر المستشار زكى شنودة عندما كانت تعمل فى دار المعارف قائلة : " البابا بتاعكم فيه أيه ؟ " .. فرد المستشار مستفهما وقال : " يعنى أيه فيه أيه ؟ " فقالت منى : " بابا لما يجيله أى رئيس دولة يودعه حتى باب الصالون فقط , ولكنه لما يجى البابا بتاعكم يودعه حتى باب السيارة ويفضل واقف إلى أن تتحرك السيارة " ورد المستشار شارحاً : " لأنه راجل بسيط وليس له مطالب ولا مطامع ولا يخاف منه فى شئ ولا عاوز حاجة , فأبوك كان شاعراً بهذا ولذلك أحبه

    المرجع : ذكرياتى مع البابا كيرلس السادس - المستشار زكى شنودة

    وكان هناك مشكلة أخرى واجهت البطريرك كيرلس السادس , فقد كان تواقاً إلى بناء كاتدرائية جديدة تليق بمكانة الكنيسة القبطية , كان بناء كاتدرائية جديدة مشروعاً محببا إلى قلب البطريرك , لكنه لم يكن يريد أن يلجأ إلى موارد من خارج مصر يبنى بها الكاتدرائية الجديدة , وفى نفس الوقت فإن موارد التبرعات المحتملة من داخل مصر كانت قليلة لأن القرارات الإشتراكية اثرت على اغنياء الأقباط , كما أثرت على أغنياء المسلمين , ممن كانوا فى العادة قادرين على إعانة الكنيسة بتبرعاتهم , إلى جانب أن المهاجرين ألقباط الجدد لم يكونوا بعد فى موقف يسمح لهم بمد يد المساعدة السخية , ثم أن أوقاف الأديرة القبطية أثرت فيها قوانين إلغاء الأوقاف , وهكذا وجد البطريرك نفسه فى مأزق , ولم ير مناسباً أن يفاتح جمال عبد الناصر مباشرة فى مسألة بناء الكاتدرائية فلقد تصور فى الموضوع أسبابا للحرج , وهكذا فقد تلقيت شخصياً دعوة من البطريرك لزيارته وذهبت فعلاً للقائة بصحبة الأنبا صموئيل الذى كان أسقفاً بدار البطريركية , , وفى هذا اللقاء حدثنى البطريرك عن المشكلة , وأظهر تحرجه من مفاتحة جمال عبد الناصر مباشرة فى الأمر حتى لا يكون سبباً فى إثارة أى حساسيات , ثم سألنى ما إذا كنت أستطيع مفاتحة الرئيس فى الموضوع دون حرج للبطريرك ولا حرج على الرئيس نفسه ..
    وعندما تحدثت مع الرئيس عبد الناصر فى هذا الموضوع , كان تفهمة كاملاً , كان يرى أهمية وحقوق اقباط مصر فى التركيب الإنسانى والإجتماعى لشعبها الواحد , ثم أنه كان يدرك المركز الممتاز للكنيسة القبطية ودورها الأساسى فى التاريخ المصرى , ثم أنه كان واعياً بمحاولات الإستقطاب التى نشط لها مجلس الكنائس العالمى .. وهكذا فإنه قرر على الفور أن تساهم الدولة بنصف مليون جنية فى بناء الكاتدرائية الجديدة , نصفها يدفع نقداً ونصفها الآخر يقدم عيناً بواسطة شركات المقاولات التابعة للقطاع العام والتى يمكن أن يعهد إليها بعملية البناء .
    وطلب إلى الرئيس إبلاغ البطريرك بقرارة , وكان الرجل شديد السعادة عندما قمت بإبلاغه إلى درحة أنه طلب إلى إثنين من الأساقفة , أحدهما الأنبا صموئيل , أن يقيما قداس فى بيتى , وكان بالغ الرقة حين قال : " إن بركات الرب تشمل الكل , أقباطاً ومسلمين " وتم بناء الكاتدرائية وحضر جمال عبد الناصر إحتفال إفتتاحها
    المرجع :
    كتاب خريف الغضب - للصحفى الشهير محمد حسنين هيكل



    وأكد البابا شنودة الثالث الموقف الرجولى الرائع الذى وقفه الرئيس جمال عبد الناصر تجاه بناء الكاتدرائية فقال : " لا ننسى أن الرئيس جمال عبد الناصر أعطى تصريحا لبناء الكاتدرائية الكبرى وحضر حفل وضع الأساس فيها ثم حضر حفل إفتتاحها وألقى كلمة طيبة جداً وتبرع بمبلغ 100 ألف جنيه فى 1967 م , كان المبلغ أيامها كبيراً , وكلف الرئيس عبد الناصر إحدى شركات القطاع العام بأن تقوم بعمليات بناء الكنيسة الكبرى , وأسرعت الشركة فى بنائها بحيث أنتهى الهيكل الخراسانى فى سنة واحدة , على هذا الحجم الضخم , والديون التى بقيت صدر قرار بالتنازل عنها فى عهد عبد الناصر , وبعض منها فى عهد السادات
    المرجع : كتاب السادات والبابا - أسرار الصدام بين النظام والكنيسة .. أنور محمد

    وتعود قداسة البابا أن يزور الرئيس عبد الناصر فى منزلة .. وفى زيارة من هذه الزيارات .. جاء إليه أولاده , وكل منهم يحمل حصالته وقفوا امامه فقال الرئيس لقداسته : " أنا علمت أولادى وفهمتهم إن اللى يتبرع لكنيسة زى اللى يتبرع لجامع , والأولاد لما عرفوا إنك بتبنى كاتدرائية صمموا على المساهمة فيها , وقالوا حنحوش قرشين , ولما ييجى البابا كيرلس حنقدمهم له , وأرجوا لا تكسفهم وخذ منهم تبرعاتهم ..
    فأخرج البابا كيرلس منديله ووضعه على حجره وضع أولاد عبد الناصر تبرعاتهم ثم لفها وشكرهم وباركهم .. وكان هذا المبلغ وغيره من المبالغ الصغيرة التى كان الناس يعطونها إليه ثمن أرض دير مار مينا بمريوط

    المرجع : البابا كيرلس وعبد الناصر - محمود فوزى



    بعد حرب 5 يونيو 1967 م أو نكسة 1967 م كما سمتها أجهزة الإعلام فى مصر أعلن قداسة البابا أن أصدر أمراً بأن يقوم الشعب بغقامة صلوات القداس الإلهى فى كل الكنائس القبطية من اجل مصر حتى يعطيها الرب الحماية والصمود .
    وإذا بإذاعة إسرائيل العربية الموجهة تتهكم على أوامر البابا بغقامة الصلوات وتقول : " أبشر يا عبد الناصر , فإن معك كيرلس السادس - أما نحن فمعنا الإسطول السادس " القمص ميخائيل داود - كتاب ذكرياتى مع البابا كيرلس السادس - فيض النعمة
    وأدت الصلوات وبركة البابا كيرلس السادس وتأييده لجمال عبد الناصر إلى إعادة بناء القوات المسلحة تحت أسم " إزالة آثار العدوان - وأن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة " وقام رجال القوات المسلحة بحرب إستنزاف أقلقت إسرائيل التى بدأت معارك رأس العش بعد عشرين يوماً فقط من معركة 5 يونيو 1967 م - وخسرت إسرائيل الكثير من الأفراد والمعدات ( طيلة ثلاث سنين من سنة 1967 م حتى 1970 م ) فى حرب لا تهدأ ليلاً أو نهاراً سميت بحرب الإستنزاف صممت خصيصاً لقلقلة الوجود الإسرائيلى على الضفة الشرقية لقناة السويس التى غحتلتها بعد حرب الأيام الستة .
    ووضعت خطط سرية هى خطة (جرانيت) وخطة (200) وتدربت عليهما القوات المسلحة , وللعلم هاتين الخطتين هما الخطتان اللتان قام الرئيس السادات والقيادة العليا للقوات المسلحة ببعض التعديلات عليهما لما أستجد من تغيير فى الثلاث سنوات التالية من سنة (1970 م - 1973 م) - وقام الرئيس أنور السادات الذى تقلد الحكم بعد موت جمال عبد الناصر لنه كان نائبة بإستخدام الخطط والإستراتيجية التى إتبعها جمال عبد الناصر .
    وفى يوم وفاة البابا كيرلس السادس قالت إذاعة صوت العرب : " لقد مات الصديق الوفى لجمال عبد الناصر "

    فكيف يتفق ما سبق وكذبك بخصوص تلك الصور ؟ فكيف تكون تلك العلاقة بين البابا و الرئيس و هو الذي مسك عليه صور .... يا ذكي

    الشئ الوحيد الذي لا تستطيع تدليسة او تحويرة هو التاريخ خاصة في ايامنا هذه وجاءت كذبتك لعلاقة لايزال الكثير ممن عاصروها يعيشون الي الان


  5. #65
    الصورة الرمزية اخرستوس انستي
    اخرستوس انستي غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    77
    آخر نشاط
    05-05-2008
    على الساعة
    09:02 PM

    افتراضي

    و طبعاً الخواجة خريستو ها يطلب المصادر ..... إسأل أى واحد بيشتغل فى المُخابرات دلوقتى ها يقول لك على صحة هذه القصة ..... لأنه لا يُمكن لأحد أن يكتب هذه القصة المُخزية فى مُذكراته لأنه سيُحبس مثل ممدوح مهران بحجة الإساءة للأديان و الإخلال بالوحدة الوطنية ..... و لكنها قصة مُتداولة فى أوساط المُخابرات المصرية من وقتها.لا بجد افحمتني ... و الرد على كذبك من قصتك :لن اعلق على كون انها قصة (مخابرات) و انك عرفتها (يعني شغال في المخابرات) او سمعتها (من رجل المخابرات) ... ولا دليل عليها سوى روايتكتقول القصة متداولة في المخابرات من وقتهامن الواضح انك حتى لا تعرف طريقة عمل المخابرات ... تداول قصة و تسريبها ....وشكرا على اعترافك انه لم ينشرها احد .. ربما لانها كاذبة ..فلو كانت صادقة لكانت نشرت ودون التعرض للسجن لان على روايتك الرئيس نفسة كان يريد نشر الصور ...لي عودة بعد انتهائي من الردود في الموضوعات الاخرى

  6. #66
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله القبطى مشاهدة المشاركة

    الأخوة الأحباء .... فى المُنتدى و الإدارة

    أعترض و بشدة و أضم صوتى لصوت الضيف المُتاجر بدم الرب اليسوع فى شارع شبرا ..... الخواجة خرستو ..... فى عدم معقولية حذف توقيعه الجديد الذى وضعه ...... ليس لأنه شبراوى مثلى ..... و بالطبع أنا لا أشرب بضاعته المُعتقة ...... و لكننى أرى هذه الكلمات الخاصة بالمُتنيح كيرلس هى كلمات حكيمة و لا ينبغى أن نأخذها على أنها إهانة موجهة لنا أو أنها تمسنا نحن المُسلمين على أننا من قوى الباطل التى يتوقع لها نياحة الكيرلس أن تزول ...... فالكلمات حكيمة ليس فى ذلك شك ..... و لكنها ناقصة ....... فنياحته يقول : قوة الحق التى تعمل للتعمير و قوة الباطل التى تعمل للتدمير ..... و لا بد أنه قالها بعد أن أصدر الرئيس جمال عبد الناصر قراراً بهدم دير أو كنيسة مُقامة على أرض من أراضى الدولة ..... فأحب نياحته أن يُراضى الخراف بهذه الكلمات حتى يُصبرهم ..... فنحن قد عمرنا كنيسة على ارض مهجورة ..... و جاء الباطل الناصرى بهدمها و دمرها ...... و هذه كلمة حق يُراد بها باطل ...... فلو فعلنا المثل مع الخواجة خريستو ...... و قلنا أنه يجب هدم محله الذى يبيع فيه دم الرب .... فنحن فى نظره نسعى للتدمير ..... و لكننا فى نفس الوقت نُحافظ على صحة و حيوية شبابنا الذى يُدمرهم الخواجة خريستو بدم ربه المُعتق ....و هكذا تنقلب الآية و يكون الخواجة خريستو هو قوة الباطل الحقيقية التى تسعى للتدمير بدم ربه ..... بينما من يُنادى بهدم محله أو إغلاقه هو قوة الحق التى تسعى للتعمير ......

    و ما رأى الخواجة خريستو لو أخذت قطعة أرض فضاء مملوكة له و بنيت عليها بيت من بيوت الله ...... جامع ..... بلاش جامع ..... وضعت يدى عليها و بنيت فيها بيت خاص بى.... أو إستولى عليها مجموعة من إخوانه الأمميين النصارى و بنوا عليها كنيسة ..... هل سيرضخ الخواجة خريستو و لن يُطالب بتدمير ما بُنى لأنه مبنى على باطل و على أرض لا يملكها البانى ...... أم سيرضخ بحكم أن قوة الحق هى التى عمرت و بنت ..... و أنه لو طالب بإزالتها أو تدميرها فإنه سيكون من مُعسكر الباطل الذى يُدمر ؟

    و المُتنيح كيرلس له قصة شهيرة و مُخزية مع الرئيس جمال عبد الناصر ...... إذ رجع عام 1959 من زيارة للحبشة و قد كانت الكنيسة القبطية و الحبشية كنيسة واحدة إلى أن إستقل الأحباش ...... و زادوا عليه أن إستولوا على دير السلطان الذى أعطاه السلطان صلاح الدين للكنيسة المصرية فى القدس ...... و بحكم أن الإثنين واحد فأشرك المصريون معهم الأحباش ...... و لكن الأحباش طردوا المصريين من الدير و قالوا إنه الوجود المسيحى الاسود فى القدس كلها و لا يُمكن لهم أن يتخلوا عنه ....... و القضاء الإسرائيلى أيدهم فى ذلك و لم يستطع الرئيس السادات أن يحل هذا الموقف بعد أن وسّطه زعيم الأمميين النصارى الأقباط الذى حل بعد كيرلس (شنودة) فى الأمر ...... و لعل هذا من ضمن الاسباب التى أدت إلى القطيعة بين الرجلين فى أواخر عهد الرئيس الحبيب أنور السادات ..... و ليست القطيعة بين شنودة و بين إسرائيل وطنية كمت يُحاولون أن يسوقوا ذلك إلى المصرييين .... و لكنه بسبب هذا الدير الذى يُوسط شنودة طوب الأرض من أجل أن يعود للسيادة المصرية ....... المُهم ذهب كيرلس إلى أديس أبابا مُحاولاً إقناع الأحباش بالعودة عن قرارهم بالإستقلال و العودة إلى الكنيسة الأم ...... فصُفع على قفاه هناك كما صُفّع إلهه من قبل ...... و رجع و قفاه ساخن من كثرة ما أعطاه له الأحباش هناك ...... و فى الطريق أخذ يُفكر فى طريقة تُعيد إليه كرامته السليبة و كيف يُنهى إلى خرافه هذا الخبر المُفجع فى أن عددهم يتناقص ..... ليس بالإسلام فقط ...... و لكن بإنفصال الكنيسة الحبشية التى كانت تبعث بتبرعات مش بطالة للكنيسة الأم بالقاهرة ...... و تفتق ذهنه (التعميرى !) بعد أن عمَر طاسته بفنطاسين من دم الرب من عند الخواجة خريستو ..... أن يُعلن صعيد مصر دولة قبطية نصرانية يكون هو زعيمها على غرار الفاتيكان ...... و عاصمة الدولة أسيوط ...... و تكون دولة صورية أى دولة لها تمثيل دبلوماسى مع كل دول العالم مثل الفاتيكان و لكنها تظل قطعة من أرض مصر و يُطبق فيها القانون المصرى مثل الفاتيكان تمام ....... (مُنتهى التعمير أهه !)

    و طلب مُقابلة الرئيس عبد الناصر ليُنهى إليه هذا القرار الخطير الذى سيُفرح شعبه و سيعوضه عن الخراف التى فقدها و يُصبح رأسه برأس بابا روما و الفاتيكان ذاته ..... و لأن عبد الناصر لم تكن تخفى عليه خافية مما يجرى فى مصر ...... و كان رجال مُخابراته رُهبان و قساوسة فى هذه الكنيسة ..... كان يعرف ماذا يُريد البابا فى مُقابلته تلك و أعد عُدته ...... و فى المُقابلة و قبل أن يفتح كيرلس فمه أخرج عبد الناصر ظرفاً من درج مكتبه و أخرج مجموعة من الصور و نثرها على سطح المكتب و قال (لقداسة البابا !) : إتفرج على الصور دى قبل ما تقول أى كلمة ..... إنت فاكر إنى مش عارف إنته عايز تقابلنى ليه ...... لو فتحت بقك بكلمة واحدة الصور دى ها تبقى فى الصحف اليومية الثلاثة بكرة ...... و إستدعى سامى شرف مُدير مكتبه و أمره بالبقاء مع البابا لحين يرى الصور و أنه سيذهب إلى الطابق الأعلى ليستريح....... و لو أراد البابا مُقابلته بعد أن يرى الصور ما عليه إلا أن يقول لمُدير المكتب ذلك و هو سينزل على الفور ....... و طبعاً فى هذه الأيام لم يكن هناك فوتوشوب و لا فرى هاند و لا يحزنون ...... و الصور هى صور مُخلة (لقداسة) البابا ...... على غرارصور البابا برسوم المحرقى .... لكنها و زيادة فى التجريس و الفضيجة ...... مع رجال .

    و طبعاً خرج البابا المقبور و هو يتصبب عرقاً و لم يطلب مُقابلة الرئيس بعد ذلك إلا بمنتهى الأدب و نسى الموضوع تماماً

    و طبعاً الخواجة خريستو ها يطلب المصادر ..... إسأل أى واحد بيشتغل فى المُخابرات دلوقتى ها يقول لك على صحة هذه القصة ..... لأنه لا يُمكن لأحد أن يكتب هذه القصة المُخزية فى مُذكراته لأنه سيُحبس مثل ممدوح مهران بحجة الإساءة للأديان و الإخلال بالوحدة الوطنية ..... و لكنها قصة مُتداولة فى أوساط المُخابرات المصرية من وقتها.

    نعود لتكملة حكمة قداسة البابا ....... عندنا فى الإسلام كلمة قالها المُسلمون الأوائل و هم يهدمون الأصنام : جاء الحق و زهق الباطل .... إن الباطل كان زهوقاً ....... أى أن الحق يبقى و الباطل يذهب ...... و هكذا بقى مُحمد عليه الصلاة و السلام ...... و دخل عاصمة مُلكه (مكة) مُجللاً بالمجد و الفخار ...... و عفى عن كل من أساءوا إليه و قال لهم : إذهبو فأنتم طلقاء ...... و ذهب الإله المسخ اليسوع مصلوباً ملعوناً مبصوقاً عليه مُنجساً ...... و لم يحصل حتى على حبة رمل واحدة من المُلك الذى كان يحلم به و هو أن يجلس على عرش داود الذى يدعى (كذباً) أنه أباه ! .

    الصليبيون المصريون الأوائل حطموا ما تبقى من مكتبة الأسكندرية لأنهم ظنوا أنها تحتوى على كتابات تُعتبر مُعادية للمسيحية الوليدة و من بقايا المُعتقدات الكافرة للمصريين الأوائل ...... أما من حرق مكتبة الأسكندرية أولاً فهو يوليوس قيصر فى أثناء غزوه مصر لتُنير البحر أمام السفن الآتية بالإمدادات التى طلبها من روما ...... و جاء المسيحيون المصريون الأوائل و خلصوا على ما تبقى منها ...... و هدموا المعابد المصرية القديمة ...... و حولوا البعض منها إلى كنائس ...... فأين التعمير من كل هذا ....... و بعد مُجمع نيقية و توحيد الكتب القانونية المسيحية ...... بدأ عصر الإرهاب لمن يحل أى كتاب يُعتبر من الكتب غير القانونية .... فلم يشأ بعض المصريين التخلص من الكتب بتمزيقها بل و خبأوها فى جرار لكى يعودوا إليها بعد أن ينتهى عصر الإرهاب المسيحى ...... و هذا هو أصل مخطوطات نجع حمادى إذ أن عصر الإرهاب كان لم ينتهى بعد إلى بعد دخول الإسلام على مصر
    هكذا كان التعمير الصليبى المصرى ...... و الرومان الصليبيون أيضاً عمروا فى مصر ...... لأنهم من قوى الحق ..... فكان هناك صراع بين قوتين من قوى الحق .... فالحق المسيحى أصحابه مُتعددين و هم أقانيم مُتعددة لنفس الحق الذى نراه (نحن الهالكون) أنه واحد و لا يتجزأ ..... بل إنه فى العُرف المسيحى ، حتى الحق له أقانيم .... فإضطهد أصحاب إقنوم الحق الرومان أصحاب أقنوم الحق المصريون ...... و ظهر ما يُسمى بعصر الشهداء المسيحى المصرى ..... و لم يخلصهم من هذا الذل و الهوان إلا العرب و المُسلمون ....... و لكن إذا أن أكرمت اللئيم تمردا ..... و ليس هناك ألأم و أقذر ممن إفترى على الله الكذب و نادى بالتعددية التى يُطلقون عليها اقنومية .....

    و إنتشر الحق بين أبناء مصر ..... و بقى القليل منهم على الباطل ...... و عمرت مصر ..... و جاء أهل الباطل من الشمال لتدمير الحق ........ فعلمهم سيوف الحق صلاح الدين و قُطز و الظاهر بيبرس و غيرهم معنى الحق و معنى الباطل

    و دعونا نبحث فى تاريخ الكنيسة الغربية صاحبة التعمير و الإنجازات التعميرية الخارقة ..... و مثال واحد ما حدث مع جاليليو الذى رموه بالهرطقة و الكُفر و كانوا على وشك أن يحرقوه كالساحرات ..... ذلك لأنه تجرأ و نطق بالحق ..... و ما أنقذه من براثنهم إلا تراجعه عن آراءه و رضوخه لقوة الباطل !

    هذا هو الحق ...... و هذا هو الباطل يا خواجة !

    أما إذا كنت تقصد اولئك الذين يقتلون الأبرياء بإسم الإسلام ..... فم يُنصبهم أحد مُتحدثين بإسم الإسلام ....... و هم مُجرد عملاء مدسوسين على المُسلمين جردتهم قوى الباطل من المخابرات الغربية الصليبية الملعونة ...... من أعطى بن لادن السلاح؟ ..... رونالد ريجان الذى كان يحلم بأن يكون أول رئيس أمريكى يُصافح اليسوع عند عودته الثانية و مات بالألزهايمر و هو يحلم بهذا الحلم و يقول أنه سيُصافح اليسوع ...... و رامسفيلد أحد مُساعدى الرئيس فى ذلك الوقت و وزير الدفاع اللاحق ..... و هو نفسه الذى أعطى صدام حسين الاسلحة الكيماوية ليقتل بها شعبه و المُسلمين فى أيران ...... المهم أن لا يقتل بها أحد من مملكة الباطل الصليبية ...... و عندما إنقلبوا على الشيطان إنقلب الشيطان و كل مملكة الباطل عليهم !

    فيجب يا أخوان أن لا نتصور أنه يُهاجمنا بكلام المقبور كيرلس هذا ...... بل إنه يتحدث عن نفسه و خيبته الثقيلة ...... و حتى فى كلمته عن الصليب ...... فى توقيعه السابق..... فهو كلام عليه لا له ...... و لا يعنينا من قريب و لا بعيد ..... بل إنه يشتم نفسه و إلهه اليسوعى الملعون النجس و يشتم أباءه المُخربين من عابدى الملعون النجس و لا يعنينا الأمر على الأطلاق.

    و يكفينا قول رسول الله عليه الصلاة و السلام :

    عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن معاوية بن عمارة قال: أظنه - عن أبي حمزة الثمالي، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه واله: إذا أراد أن يبعث سرية دعاهم فأجلسهم بين يديه ثم يقول: سيروا بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله، لا تغلواو لا تمثلوا، ولا تغدروا، ولا تقتلوا شيخا فانيا(2) ولا صبيا ولا امرأة، ولا تقطعوا شجرا إلا أن تضطروا إليها وأيما رجل من أدنى المسلمين(3)

    و كذلك وصيّة أبي بكر لأول جيش خرج من الجزيرة العربية لقتال الروم كل هذه المعاني: (لا تمثّلوا ولا تقتلوا طفلاً صغيراً ولا شيخاً كبيراً، ولا امرأة ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلاّ لمأكلة. وسوف تمرّون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له)

    هذا يكفى بالمقارنة مع كل ما يمتلئ به المُنتدى من عٌنف و تدمير صليبى فاجر لا يفعله إلا سُكارى مملوئين بدماء الرب الملعون و نجاسة دمه المُعتق !

    و قل حاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا

    راااااااااااااااااااااااااائع

    من أجمل ما قرأت .. أحسن الله إليك أخي الكريم .


    يقول الخواجة خرستوا
    اقتباس

    اخرستوس انستي
    كان بناء كاتدرائية جديدة مشروعاً محببا إلى قلب البطريرك , لكنه لم يكن يريد أن يلجأ إلى موارد من خارج مصر يبنى بها الكاتدرائية الجديدة
    يا عزيزي أن تؤكد صدق كل ما جاء به الأستاذ : عبد الله ... مش تصحصح معانا يا خرستوا وتفهم ما تكتبه .


    يقول الخواجة خرستوا
    اقتباس

    اخرستوس انستي
    وهكذا فإنه قرر على الفور أن تساهم الدولة بنصف مليون جنية فى بناء الكاتدرائية الجديدة , نصفها يدفع نقداً ونصفها الآخر يقدم عيناً بواسطة شركات المقاولات التابعة للقطاع العام والتى يمكن أن يعهد إليها بعملية البناء .
    الحمد لله أنك أثبت أنه لولا المسلمين لكنتم شحاتين تتسولوا .. وها أنتم تأكلون اموال الناس بالباطل وتنكروا فضل المسلمين عليكم .

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اخرستوس انستي مشاهدة المشاركة
    اخرستوس انستي
    و طبعاً الخواجة خريستو ها يطلب المصادر ..... إسأل أى واحد بيشتغل فى المُخابرات دلوقتى ها يقول لك على صحة هذه القصة ..... لأنه لا يُمكن لأحد أن يكتب هذه القصة المُخزية فى مُذكراته لأنه سيُحبس مثل ممدوح مهران بحجة الإساءة للأديان و الإخلال بالوحدة الوطنية ..... و لكنها قصة مُتداولة فى أوساط المُخابرات المصرية من وقتها.لا بجد افحمتني ... و الرد على كذبك من قصتك :لن اعلق على كون انها قصة (مخابرات) و انك عرفتها (يعني شغال في المخابرات) او سمعتها (من رجل المخابرات) ... ولا دليل عليها سوى روايتكتقول القصة متداولة في المخابرات من وقتهامن الواضح انك حتى لا تعرف طريقة عمل المخابرات ... تداول قصة و تسريبها ....وشكرا على اعترافك انه لم ينشرها احد .. ربما لانها كاذبة ..فلو كانت صادقة لكانت نشرت ودون التعرض للسجن لان على روايتك الرئيس نفسة كان يريد نشر الصور ...لي عودة بعد انتهائي من الردود في الموضوعات الاخرى

    الأكثر عجباً هو أن الخواجة خرستوا لم يقدم لنا مصدر كلامه الذي نسخه كالبغبغاء من موقع الأقباط ولا يوجد مصدر أخر يحمل هذه المعلومات على شبكة النت إلا موقع الأقباط الهولامي

    عموماً : جميع ما جاء به يثبت فضل الإسلام على المسيحية ولولا الإسلام لما بنيت كنائس .

    فقال الخواجة خرستوا
    اقتباس
    اخرستوس انستي
    وأكد البابا شنودة الثالث الموقف الرجولى الرائع الذى وقفه الرئيس جمال عبد الناصر تجاه بناء الكاتدرائية فقال : " لا ننسى أن الرئيس جمال عبد الناصر أعطى تصريحا لبناء الكاتدرائية الكبرى وحضر حفل وضع الأساس فيها ثم حضر حفل إفتتاحها وألقى كلمة طيبة جداً وتبرع بمبلغ 100 ألف جنيه فى 1967 م , كان المبلغ أيامها كبيراً , وكلف الرئيس عبد الناصر إحدى شركات القطاع العام بأن تقوم بعمليات بناء الكنيسة الكبرى , وأسرعت الشركة فى بنائها بحيث أنتهى الهيكل الخراسانى فى سنة واحدة , على هذا الحجم الضخم , والديون التى بقيت صدر قرار بالتنازل عنها فى عهد عبد الناصر , وبعض منها فى عهد السادات
    وسلملي على برسوم المحرقي وتكلا يوسف يا خرستوا .
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 03-02-2008 الساعة 12:34 PM
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي


    الخواجة خريستو يقول إنى مش قد المقبور كيرلس ........ ماشى ..... بالطبع أنا مش قده ...... أنا أكبر منه بكثير ...... فليس أنا من يحمل رمز عار و مسخرة و مهانة الرب (كما تدّعون) و أمشى مُتباهياً به ....... بل و أسميه رمز قوة الله المذلول الملعون بسببه ....... و المُنجس بالتعليق عليه ....... و لذلك فأنا مش قده فعلاً ...... و أنا فخور بذلك !

    خليك يا خواجة فى طهوراتك و مُعجزات أبوك كيرلس ...... و ما تنساش تحط طلباتك و دعاءك عند القبر المُقدس للمُتنيح كيرلس ..... عند الجثة المُقدسة ..... يا ترى بتحطوها فى أى حتة من الجسد المُقدس ..... يعنى تحت باطه ..... فى فمه ...... فى ######## ....... أم فين بالضبط ؟ ...... فالجسد المُقدس كبير و إحنا مش قده ...... و مليان أماكن ممكن وضع الأمنيات فيها ؟ ...... و ليه ما نقولش إن اللى فى الصور دى ...... التى تدّعى أننى كذبت بشأنها كانوا بيتباركوا هم كمان بالجسد المُقدس ...... تمام زى البابا ألكسندر السادس (بورجيا) الذى كان يُبارك إبنته لوكريشيا بورجيا ( و هى إبنة غير شرعية بالطبع و لكن الجميع يعلم أنها إبنته بما فيها رجال الكنيسة أنفسهم) بروحه البابوية القُدس الجبارة و يُمارس معها زنا المحارم ...... و لو عايز مصادر إكتب فى الجوجل كلمة (Pope Alexander VI) و ها تلاقى فيه كل ما يفرح قلبك الملئ بمنقوع الصُرم الذى تبيعه و تغش فيه على أنه دم الرب .

    و بالنسبة للقصة التى أوردتها ...... فهى لا تعنينى فى شيئ ....... و هى أتت إلىّ من مصارد مُتعددة و سمعتها من أكثر من مصدر و لا رابط بينهم ...... فمن المُستحيل أنهم قد تناقلوها بينهم ...... فهى إن كانت شائعة فهى أقرب للحقيقة لأنها مُتداولة و لا يوجد ما يُكذبها ........ و عبد الناصر الذى تتحدث عنه هو نفسه الذى يشتمه عزت أندراوس فى موسوعته عن الأمميين الأقباط من نصارى مصر لأنه غيّر رمز الأقباط من السمكة أو الحمامة و جعله ذلك النسر القمئ المعروف بنسر صلاح الدين( و من المعروف أن نسر صلاح الدين بالذات متخصص فى أكل السمك و الحمام)







    و يتهمه بأنه هجّر قسراً الآلاف من الأقباط الأمميين النصارى إلى السودان ...... حيث نجد جالية قبطية أممية مصرية كبيرة فى السودان نتيجة لذلك ...... و أنه خرب بيوت الملايين من الأقباط الأمميين النصارى بسبب قوانينه الإشتراكية ...... و غيره و غيره ...... و زيارة لموقع أبوك عابد المصلوب أندراوس ستفرح قلبك بالكثير من القصص عن عبد الناصر الذى تتغزل فيه الآن لمُجرد أن تُثبت كذب قصتى !

    أبوك كيرلس لم يكن يستطيع أن يفتح فمه بكلمة واحدة مع عبد الناصر ....... ثم هل ممكن أن تذكر سبباً واحداً لإنفصال كنيسة الحبشة عن الكنيسة المصرية فى عهد أبوك كيرلس السعيد لو لم يكن هذا السبب منها ؟ ..... و هى الكنيسة التى ظلت تابعة و خاضعة للكنيسة المصرية لمدة تزيد عن التسعة عشر قرناً و نصف ........ كيرلس يا خواجة كان لا يستطيع أن ينبح فى حضرة عبد الناصر ...... و عبد الناصر ..... كرجل دولة ...... يُريد أن يُمشى حاله و لا يُريد مشاكل داخلية ...... فكفاية عليه المشاكل الخارجية التى كان غرقان فيها ..... و الصورة التى وضعتها أنت فى تعقيبك هنا هى أكبر دليل على صدق كلامى ...... و هى مُحاولة من عبد الناصر للتقريب بين الرجلين ..... كيرلس الجالس على شماله ..... و هيلاسيلاسى الإمبراطور الحبشى الجالس عن يمينه ...... و فيما يبدو أنها خلال أوائل الستينات و الإنفصال الحبشى ما زال طازة ...... و ليس مُعتق كدم ربك ...... و هل تُلاحظون شيئاً هاماً ...... أن المقبور كيرلس لا يحمل الصليب الذى يحمله دائماً نجاسة شنودة و أساقفته و يُلوحون به فى وجه من يتحدث معهم ........ و يبدو أن كيرلس لم يكن يجرؤ على حمل الصليب فى حضرة عبد الناصر ! ...... راح فين الصليب يا خريستو ...... إبحث عن الصليب المخفى فى الصورة بتاعتك و ليك جايزة ........ دعاء مقبول يوضع لدى الجسد المُقدس ...... و مش هأقول لك ها نحطه فين علشان ده مُفاجأة !




    عبد الناصر كان ذكياً و مُناوراً حاذقاً إذا كان المجال يسمح بالمُناورة ...... فتجده يضطهد الإخوان المُسلمين و يخسف بهم الأرض ....... و مع ذلك يحرص أن ينقل التلفزيون صلاة الجمعة من الجامع الذى يُصلى به ...... و هو الرئيس الوحيد الذى ألقى خطبة من على منبر الأزهر ...... و هو الذى أنشأ جامعة الأزهر الإسلامية و العلمية ...... تلك الجامعة التى تتميزون من الغيط لمُجرد وجودها أو ذكر إسمها ....... و يتهمه الأمميون الأقباط النصارى بإضطهادهم و تهجيرهم قسراً أو بسبب التضييق عليهم ....... و فى نفس الوقت يتبرع بنفسه لبناء الكاتدرائية المُرقسية فى العباسية ! ...... عرفت بقى مين عبد الناصر يا أيها المُتاجر بدم ربه المغشوش و يبيع منقوع البراطيش على أنه دم الرب المُعتق ...... فخمت (ليست هذه غلطة منّى .... فأنا أكلم الخواجة بلغته .... و أقصد : فهمت) يا خواجة ؟ ...... و عبد الناصر لم يكن عنده مانع من إستغلال كيرلس فى خدمة أغراضه طالما لن يُسبب له المشاكل ...... و لا مانع من تفديم بعض الخدمات له من حين إلى آخر لكى يضمن ولاء الأميين الأقباط المصريين و خاصة أن علاقاته مع روسيا و اليونان كانت هامة فى تلك الفترة ...... و هما من كبار الدول الأرثوذوكسية ..... و إن كان البابا الروسى فى ذلك الوقت حاله سيئ للغاية و يصعب على الإله الأب الذى لم يصعب عليه إبنه و بهدلته على الصليب ! ......... و قبرص اليونانية يرأسها أسقف أرثوذوكسى (مكاريوس) و هو صديق حميم للرئيس عبد الناصر إلى جانب أسد يهوذا هيلاسيلاسى الحبشى ....... يعنى مش عايزين مشاكل ...... و إكفى على الخبر ماجور طالما الراجل ماشى زى الإلف و لا يتدخل فيما لا يعنيه ! ....... و عايز تعرف الصور فين ....... هات لى صور مُصطفى أمين الشهيرة بتاعة صلاح نصر أقول لك صور أبوك كيرلس فين ...... و صح النوم يا خواجة !

    و مثال على ذلك أننى كنت أعمل فى مكان شهير ...... كان الإعلام يتشدق به أنه أسطورة نجاح باهر لمُدير كبير حوله من مُجرد مكان عادى إلى مؤسسة ضخمة تربح الملايين ....... المُهم ..... كان المُدير ذكياً و مُناوراً إلى أقصى الحدود ..... و كان يعلم أن مُدير العلاقات العامة فى المكان حرامى و ذمته زى الزفت و ماسك عليه بلاوى توديه فى داهية ...... و لكن فى نفس الوقت مُدير العلاقات العامة عامل عصابة فى المكان و جذوره تمتد فى كل أنحاء المؤسسة و لا سبيل على إقتلاعه بسهولة ....... فبدلاً من المواجهة و كشف الحقيقة و التى قد تؤدى إلى حركة شمشونية من نوع (عليّه و على أعدائى) و هدم المعبد على الجميع (و هذا قد حدث لاحقاً من مُدير آخر لا يعرف إلا الطريق المُستقيم ..... فإنتهى الأمر بتدمير الإثنين معاً) ....... فإن هذا المُدير المُناور كان يُلمح لمُدير العلاقات العامة أنه يعرف عنه كل شيء و يمسك عليه بلاوى ...... و لكنه كان يطلب منه خدمات للمكان ...... مثل عمل حفلة لمُمثلى الجهات الإعلاميى بمُناسبة إفتتاح أحد الأقسام أو إستيراد جهاز جديد أو تجهيز المكان بحاسبات آلية حديثة الطراز و ميكنة كل العمل بالمكان ....... و كلما يسأله مُدير العلاقات العامة عن التمويل يقول له : ما فيش .... إتصرف و ورينا شطارتك ! ....... و كان رجل العلاقات العامة يتصرف بشطارة واضحة دون أن يُكلف المُدير مليماً واحداً ...... و هكذا تطورت المؤسسة و ذاع صيتها على أنها مثال النجاح و الحقيقة أن القائم عليها إثنين من الثعابين بيلفوا على بعض و لكن مع عهد بينهم ألا ينغز أحدهم أنيابه المُحملة بالسم فى جسد الآخر !

    مُخابرات عبد الناصر كانت فى غُرف نوم المسئولين الكبار و كل المُعارضين ...... و التصوير و التسجيل كان على ودنه ........ و ربما تلك الصور موجودة فى مكان ما محفوظة لحين يتم إظهارها ....... و عبد الناصر لم يكن لديه مانع فى التعاون مع كيرلس بشرط أن يلتزم حدوده و لا يفتعل المشاكل ...... و هذا هو ما فعله كيرلس بالضبط ...... و هو الذى لم يفعله شنودة الذى جاء من بعده مُتحرراً من ذلة كيرلس و تهديد عبد الناصر له بالفضيحة فبدأ فى التمرد و النمردة و ها هى النتيجة ....... كلاب أممية تنبح و تعوى فى كل مكان ........ أى أن شنودة كان يحس أنه بلا خطية و لذلك بدأ فى العواء مع السادات الذى ألقمه حجراً ....... و ربما كان يمسك عليه ذلة هو الآخر (لا أعلمها و لا أكذب بشأنها كما يُطنطن بائع منقوع الصُرم (دم الرب) الخواجة خريستو ...... فتأليف الأكاذيب و الشائعات ليست إختصاصى ..... فأنا لا اشرب و لا أتاجر بدم الرب ...... و الخواجة عارف مين هم مُحترفى الكذب ....... بتوع تنصر الشيخ القحام و الشيخ كشك ..... بتوع جبل المُقطم الذى طلع و نزل زى اليويو ببركة سمعان الأعور ! (أمال لو كانت عينه الثانية سليمة كان عمل إيه !) ....... و حكاية تنصر المُعز لدين الله الفاطمى بعد أن رأى تلك المُعجزة الجبارة و ترهبنه بأحد الأديرة .... فالرجل ...... يا ولداه ...... لم يستطع تحمل تلك المُعجزة المريمية الباهرة ...... و قرر التخلى عن السلطنة و المُلك و عن الإسلام ذاته ليكون أحد مُريدى أم النور (أو بالحق أم المرارة ..... فإسم مريم هو يتكون من مقطعين ...... مُر = من المرارة أو رحيق الصبار ...... و يم = بحر ..... أى أن مريم هو بحر المرارة أو أم المرارة ....... و المرارة هى يسوعك الذى تُتاجر بدمه يا خواجة )...... و أتصور هذا المشهد الكوميدى للمُعز لدين الله الفاطمى و هو ذاهب إلى الدير و إبنه الصغير أو الخليفة الجديد بعد تنصُر و ترهبن أبيه ... و هو يتعلق بجلباب أبيه و يقول له : رايح فين يا آبا .... ما تسبنيش لوحدى ...... و الأب الذى زاغ بصره و ظهر على وجهه النور المريمى يُزيح يد الصبى حتى لا تعوقه عن الذهاب إلى الدير و الترهبن هناك : إبعد عنى ..... إجرى على العرش قبل ما حد ثانى يُفعد عليه ...... و خلى بالك من الرعيّة و المُلك اللى تعبت فى الحصول عليه ..... أما أنا فرايح لأم النور ...... ثم يتوجه ببصره ناحية الدير و يقول : جاى لك يا أم النور ! ..... و يذهب المُعز لدين الله (دين الله إيه بقى ...... خليها المُعز لليسوع و أم النور) إلى الدير ليترهبن و يموت هناك و يبقى إبنه خليفة جديد و يأتى أحفاده من بعده كلهم مُوحدون مؤمنين بدين الله و ليس بالوثنية الصليبية ...... و تتحول مصر بفضل أحفاد المُعز لدين الله إلى دولة إسلامية حقيقية ...... أغلبية إسلامية يحكمها مُسلمين و قد كانت قبل مجئ الفاطميين أغلبية صليبية أممية يحكمها مُسلمين ) ....... المُهم بعد أن خر الأسد (السادات) صريعاً (يرحمه الله) عادت الكلاب إلى النباح مرة أخرى فى إنتظار فضيحة جديدة و ذلة جديدة أعرف و مُتأكد أنها تستوى الآن على نار هادئة كما إستوت طبخة برسوم المحرقى و كلنا نعرف أنها شغل مُخابرات و تسريبها كان مُخططاً و مرسوماً بدقة ....... مستنيين بس لغاية المعونة الأمريكية ما تخلص أو يقوم كلاب المهجر بتأليب أمريكا علينا ...... و بعدها سوف نقعد بجانب الحيطة و نتفرج على الزيطة ....... فتربصوا ...... فنحن مُتربصون !

    عرفت بقى يا خواجة ...... يا بائع منقوع الصُرم ....... أنك أنت الذى تحتاج لدرس فى التاريخ و الجغرافيا و الدين ..... خليك فى مُناظرتك ...... و ما تقاوحش ...... و كفاية إنك قلت على نفسك إنك فاشل ! ...... فاشل فى الدخول على الموقع و فاشل فى الردود ...... أمال ناجح فى إيه ...... خد لك كاسين من دم ربك ...... دم الرب الحقيقى ...... يعنى ماركة من الماركات العالمية مثل جونى وولكر أو سكوتش أصلى ...... و بلاش منقوع الصُرم اليونانى المغشوش بتاعك يا خواجة الذى تبيعه على أنه دم الرب ....... ثم ريّح أعصابك و إهدأ و نام لتحلم بأم النور ...... عسى أن تدلك على سمعان أعور ثانى يُساعدك فى الرد على المُناظرة !

    فخمتو يا خبيبى !

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي عبد الناصر إتنصر يا جدعان !


    هذه القصة الكيرلوسية الجميلة وجدتها فى موقع يحمل إسم :

    online_miracles- popakerillos

    يعنى مُعحزات البابا كيرلس ..... على الهواء أو على الخط ...... تمام زى الجسد المُقدس ما هو حسب الهوى أو على الخط

    و إليكم هذه المُعجزة الكيرولوسية من أحد تلك المُعجزات الهوائية :

    اقتباس

    كان اللقاء الاول مع الرئيس عبد الناصر غير مبشر ، حيث كانت ردود عبد الناصر فاترة متهكمة و قاسية فى نفس الوقت ، أنتهت بغضب البابا كيرلس و أنصرافه ، و فى نفس اليوم مرضت أبنة عبد الناصر و أسرع عبد الناصر و أمر برجالة ان يحضروا البابا كيرلس حيث خاف أن يكون ذلك بسبب أغضابة ، و حضر الباب كيرلس و صلى لآبنة عبد الناصر ، فأذ بها تشفى بنعمة ربنا ... و هنا أحضر عبد الناصر بقية أولاده و زوجتة و طلب من البابا كيرلس أن يصلى من أجلهم ، و هنا يذكر القمص صليب سوريال " وهنا قال عبد الناصر للبابا كيرلس عبارة لن أنساها. قال : انت منذ الان والدى، انا هأقولك يا والدى على طول.. زى مابتصلى لآولادك صلى لآولادى، فأرجوك انت لا تحضر للقصر الجمهورى بيتى بيت أولادك و بيتك و مفتوح فى كل وقت ...، و سمعت بنفسى وزير الداخلية يوم نياحة البابا كيرلس قال : الرئيس عبد الناصر أصدر لنا أمراً بأن كل ما يطلبه البابا كيرلس يجاب فوراً " فقد كان البابا كيرلس محبوباً من الجميع .

    عرفتوا بقى مُعجزات أبونا اللى انا مش قده كانت إزاى خطيرة ...... شفى إبنة الرئيس عبد الناصر الذى خاف من زعله ....... و القصة لم تكتمل ...... فلا بد أن الرئيس عبد الناصر قد تنصر مثل المُعز لدين الله الفاطمى .....و إن كان لم يُعلن ذلك ..... الضنى غالى بالطبع ...... فما بالك بالذى يُشفى إبنة الرئيس ...... و أرجو من الأخوة الساكنين بكوبرى القُبة مُلاحظة مئذنة جامع عبد الناصر الشهير هناك ..... لربما تحولت إلى صليب بقدرة نياحة البابا ...... حد يقول لنا يا جماعة علشان نلحق نفسنا و نتنصر إحنا كمان !

    و لاحطتوا كلمة وزير الداخلية المُلونة بالأحمر ...... يوم نياحة البابا كيرلس ..... قول لى يا خواجة خريستو ..... أحسن معلوماتى فى اللغة الفيومى مش قوى ........ هى مش نياحة يعنى موت و لا مؤاخذة ؟ ....... أصلى أعرف إنها بالعربى يعنى موت ...... يمكن بالفيومى تعنى حاجة ثانية ! ..... المهم : البابا كيرلس صاحب المُعجزات الجبارة تنيح فى 9/3/1971 ....... و عبد الناصر توفى فى 28 سبتمبر 1970 ...... يعنى حوالى سنة بحالها تفصل بين موت الرجلين ....... و كان حاكم مصر وقتها الحبيب أنور السادات .... يعنى عبد الناصر و أوامر عبد الناصر ما تمشيش فى الوقت ده ...... طيب مين هو وزير الداخلية ده (أكيد شعراوى جُمعة) اللى بيتكلم عن عبد الناصر فى عصر السادات و كأن عبد الناصر كان لسّه عايش ....... مع العلم إن شعراوى جُمعة كان وقتها مشّرف فى السجن بقى له حوالى أربع شهور (من ثورة التصحيح فى مايو 1971) .... و وقتها لم يكن يجرؤ أحد أن يتكلم فى سيرة عبد الناصر أمام السادات لأنه وضع كل رجال عبد الناصر فى السجن فى قضية مراكز القوى الشهيرة !

    ارجو مُراعاة دقة التدليس فى المرات القادمة

    خاليستو يا خواجة !
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله القبطى ; 03-02-2008 الساعة 01:36 PM

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  9. #69
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    أقدم تحياتي للأستاذ/ عبد الله القبطي

    فأنا سعيد وأنا أقرأ مشاركاتك القوية .

    بارك الله فيك .

    .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي



    أخى الحبيب : سيف الله البتار

    إنما الشرف لى و سعادتى بتعليقك على كلامى المُتواضع لا تُوصف ........

    و لعلمك أنا لم أذكر الحقيقة كاملة لأن النصارى الأممين لن يتحملوها ....... و سيأتى من بعدى ..... ربما أقنومى الثانى ليقول الحقيقة كاملة بعد حين ...... النسرليتوس (تمام زى الباكليتوس !) ...... نسر صلاح الدين الذى سيأكل كل الأسماك فى العالم و يقول : هل من مزيد ؟

    بقول لك إيه يا خواجة ..... ما بلاش منقوع الصُرم المُسمى بدم الرب ..... و إقلبها فسخانى أحسن ! ..... و أهو سمك بسمك ....... و أهو كلّه رمز من رموز الرب المُعلق على الصليب ....... و على رأى نجيب الريحانى فى فيلم سى عُمر و هو قد إتفق مع الحرامية على أن يسرقوا محل البقالة على أن ينتهوا عندما يقول : سمك ....... فكان يقول : سممممممممك ..... أنا عايز سمممممممممك !

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




صفحة 7 من 14 الأولىالأولى ... 6 7 8 ... الأخيرةالأخيرة

صفحة التعليقات على الحوار الوثنية في العقائد المسيحية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. صفحة التعليقات على الحوار مع الأستاد حيران
    بواسطة kholio5 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 78
    آخر مشاركة: 19-08-2014, 05:59 PM
  2. صفحة التعليقات على الحوار مع العضو المحترم: bethoven77
    بواسطة لطفي مهدي في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 10-12-2008, 04:33 PM
  3. صفحة التعليقات على الحوار حول ألوهية المسيح
    بواسطة kholio5 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 60
    آخر مشاركة: 23-10-2008, 12:13 PM
  4. حوار حول الوثنية في العقائد المسيحية
    بواسطة kholio5 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 83
    آخر مشاركة: 18-02-2008, 01:21 PM
  5. ( الحوار الخامس عشر) صفحة التعليقات
    بواسطة sa3d في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 191
    آخر مشاركة: 06-03-2007, 10:23 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

صفحة التعليقات على الحوار الوثنية في العقائد المسيحية

صفحة التعليقات على الحوار الوثنية في العقائد المسيحية