المسألة القبطية مسـألة شيطانية ... الجزء الأول

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المسألة القبطية مسـألة شيطانية ... الجزء الأول

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: المسألة القبطية مسـألة شيطانية ... الجزء الأول

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي المسألة القبطية مسـألة شيطانية ... الجزء الأول

    الدليل الأول :- الأرثوذكسية هبة الإسلام ولولا الإسلام لانقرضت الأرثوذكسية للأبد ..!!
    الأرثوذكسية المصرية هبة الإسلام ولولا الإسلام لانقرضت الأرثوذكسية للأبد ..فقد تحولت الكنائس الأرثوذكسية قبل دخول الإسلام إلى مصر إلى مزابل على يد الرومان .
    وكان الكهنة والقساوسة هائمين على وجوههم في الصحراء وكانت الأرثوذكسية معرضة للإنقراض وما أن جاء الإسلام إلا وأعاد القساوسة إلى كنائسهم وأتاح لهم حرية ممارسة عقائدهم .
    وقد كان الأنبا بنيامين في تلك الفترة بابا الكنيسة الأرثوذكسية وبطريرك الكرازة المرقسية هاربا في الصحراء طيلة 13عاما بعد أن ذبحوا أخاه أمام عينيه ..!!
    وفي كتاب السنكسار الجامع لأخبار الأنبياء والرسل والشهداء والقديسين المُستعمل في كنائس الكرازة المرقسية في أيام وآحاد السنة التوتية يقول الكتاب وتحت عنوان "نياحة البابا بنيامين الأول الـ38 (8 طوبة) ما يلي:- " إن الأنبا بنيامين كان هاربا في الصحراء طيلة 13عاما وكان قبل هروبه قد كتب منشورا إلى سائر الأساقفة ورؤساء الأديرة بأن يختفوا .. وحدث بعد هروب الأب البطريرك من الكنيسة أن وصل إليها المقوقس الخلقدوني متقلدا زمام الولاية والبطريركية علي الديار المصرية من قِبَل هِرَقْل الملك فوضع يده علي الكنائس، واضطهد المؤمنين وقبض على مينا أخو الأنبا بنيامين وعذبه كثيرا وأحرق جنبيه ثم أماته غرقا. وبعد قليل وصل عمرو بن العاص إلى أرض مصر وغزا البلاد وأقام بها ثلاث سنين... وإذ علم عمرو بن العاص باختفاء البابا بنيامين أرسل كتابا إلى سائر البلاد المصرية يقول فيه: الموضع الذي فيه بنيامين بطريرك النصارى القبط له العهد والأمان والسلام، فليحضر آمنا مطمئنا ليدبر شعبه وكنائسه. فحضر الأنبا بنيامين بعد أن قضي ثلاثة عشرة (!) سنة هاربا، وأكرمه عمرو بن العاص إكراما زائدا، وأمر أن يتسلم كنائسه وأملاكها".
    المصدر :- كتاب السنكسار الجزء الأول ص249 طبعة مكتبة المحبة
    فبعد دخول الإسلام إلى مصر اتجه المصريون إلى إصلاح شئون كنائسهم بعدما اختل نظامها وتفرق شملها. وعاد القساوسة إلى كنائسهم وعُمرت الأديرة ..!!
    وفي ظل الإسلام صار أقباط مصر أسعد الاقليات في العالم وأصبح منهم رئيس وزراء العالم ( بطرس غالي ) و أثرى أثرياء العالم ( عائلة ساويرس ) وهذه الحقوق التي حصلوا عليها إنما هي من مواريث الاسلام .. أهناك أقلية مسلمة تعيش في ظل الكيان الصهيوني أو الصليبي تجد هذه المعاملة .
    ومن العجيب أن الأرثوذكسيـة حتى يومنا هذا لا يقبل بها الغرب بل يعلن العداء لها صراحة ... فالأرثوذكسية ثقافة مخالفة للغرب تماما يقول صامويل هنتنجتون في كتابه الأشهر صدام الحضارات :- ( حدود أوربا تنتهي جغرافيا حيث تنتهي المسيحية الغربية ويبدأ الإسلام والأرثوذكسية هذه هي الاجابة التي يؤيدها جميع الأوربيون همسا .. وما زالت تركيا المسلمة وقبرص الأرثوذكسية دولتان غير مرغوب فيهما في الاتحاد الاوربي حتى اليونان الأرثوذكسية التي نجحت بصعوبة في الانضمام للاتحاد الاوربي اعتبر أعضاء الاتحاد الاوربي عام 1994 ان عضويتها في الاتحاد غلطة.)
    المصدر:- صدام الحضارات إعادة صنع النظام العالمي .. صامويل هنتنجتون .. ترجمة :طلعت الشايب الطبعة الثانية 1999 ص258
    ولذا يقول الأنبا شنوده بابا الأقباط الأرثوذكس :- ( نحن في حُكم الشريعة الإسلامية أسعد حالا وأكثر أمنا ..)
    المصدر:- جريدة الاهرام عدد 6 مارس 1985
    والمسيحية الارثوذكسية كانت تشكل 7.5 % من سكان العالم عام 1900 والان تشكل أقل من 2.4 % من سكان العالم ...
    المصدر:- صدام الحضارات إعادة صنع النظام العالمي .. صامويل هنتنجتون .. ترجمة :طلعت الشايب الطبعة الثانية 1999 ص108
    إن الأرثوذكس لو كانوا في فرنسـا لذُبحوا في مجزرة سان برتليموا .. ولو كان الارثوذكس في انجلترا إبان الحرب العالمية الثانية لطمس البروتستانت وجوههم واستأصلوا ذراريهم .
    بل ومن عجائب ما يُذكر ما ذكرته جريدة المقطم التي كانت تصدر بمصر حين قالت أن إحتفالية زفة الجسد التي يحتفل بها الكاثوليك في البلاد الإسلامية ويطوفون البلاد يحملون صليبا كبيرا هذه الإحتفالية يتم منعها بالقوة في البلاد الأوربية وانجلترا البروتستانتية.. !!
    بل إن من عجائب التاريخ أنه لم يذكر مؤرخ واحد أن قبطيا واحدا تم قتله إجبارا على الإسلام ..
    فالإسلام هو الضمان الوحيد لبقـاء الأرثوذكسية ولبقاء كل أقلية دينية أو أثنية وكما يقول الدكتور عبد الوهاب المُسيري :- فقد تحول الشرق الأوسط إلى متحف ضخم وهائل يضم بداخله آلاف الأثنيـات والأعراق بفضل سماحة الأديان التي حكمت فيه.
    فلا توجد تعددية شرعية إلا في الدولة الاسلامية فهي وحدها التي تُجيز لاصحاب النِحل المختلفة ان يُطبقوا شرائعهم فيما بينهم بينما المسلم الفرنسي والأرثوذكسي الفرنسي مُلزمان بالدستور المدني العلماني الفرنسي ولا يحق لهما تطبيق شريعتهما حتى في الاحوال الشخصية ...
    فالأرثوذكسية هبة الإسلام ولولا الإسلام لما كان للأرثوذكسية وجود يكفي أن نعلم أن دقلديانوس قبل مجيء الإسلام قتَل كل رجال الدين المسيحي وصادر جميع أملاك الكنيسة وأصدر في مارس عام 303م منشورين متلاحقين بسجن رؤساء الكنائس وتعذيبهم وأحرق دقليانوس الكنائس والأديرة وأحرق قرى بأكملها وقطع رقاب القساوسة والرهبان وأشهرهم الأنبا بسادة الذبيح ويصور لنا يعقوب نخلة في كتابه تاريخ الأمة القبطية ص 28 ذلك الهلاك فيقول : "جاء في بعض التواريخ أنه قتل في يوم واحد من الأقباط بمدينة الإسكندرية مائتا ألف نفس وإن كان هذا لا يخلو من المبالغة في القول والمغالاة في النقل إلا أنه يدل على شدة اضطرام نار الفتنة ..... وربما كان هذا عدد جميع الذين قتلوا من الأقباط في كل أنحاء مصر ........وهو عدد ليس بقليل فقد كانت الأرثوذكسية على وشك الإنقراض . "




    الدليل الثاني :- الخط الهمايوني كان مجاملة للنصارى ..!!
    يقول الدكتور نبيل لوقا بباوي في كتابه مشاكل الأقباط في مصر يقول ما يلي :- ( في فبراير عام 1856م أصدر السلطان عبد المجيد خان سلطان الإمبراطورية العثمانية أول فرمان ينظم عملية ترميم وإنشاء الكنائس لجميع الطوائف المسيحية لمجاملة فرنسا وانجلترا وهو الفرمان المعروف بالخط الهمايوني كجزء من برنامج الإصلاح العام وهذا الفرمان صادر لجميع أنحاء الإمبراطورية العثمانية لجميع الطوائف والملل .)
    المصدر :- مشاكل الأقباط في مصر وحلولها تأليف :- د. نبيل لوقا بباوي مطابع الأهرام 2001 ص24
    أما عن أهم بنود هذا الخط الهمايوني، فهي كما يلي:-
    1- إلغاء نظام الالتزام والقضاء على الرشوة والفساد.
    2- المساواة في التجنيد بين المسلمين وغيرهم، مع القضاء على حواجز نظام الملل ليتمتع كل مواطني الدولة العثمانية بحق المواطنة، مع فتح المجال لغير المسلمين أن يتولوا وظائف الدولة.
    3-معاملة جميع رعايا الدولة معاملة متساوية مهما كانت أديانهم ومذاهبهم.
    فالخط الهمايوني وثيقة إصلاحية تتضمن إصلاحات سياسية للأقليات الدينية في شتى أرجاء الامبراطورية العثمانية كما أن الفرمان صدر أصلاً من أجل الأقليات الدينية والطوائف الصغيرة مثل الطائفة الإنجيلية ... فهذا الفرمان صدر للإصلاح والتنظيم ، ومجاملة رعايا الدول الغربية ولذا يبتديء الفرمان بهذا الهدف فيقول الفرمان أن غايته ( تحصيل سعاده الأحوال الكامله من كل وجه ، لجميع صنوف تبعتى الشاهانيه المرتبطين مع بعضهم بالروابط القليله الوطنيه والمتساويين فى نظر معدله شفقتى الملوكانيه ) وهذا هو عين ما نصت عليه دساتير الأمم الحديثه ومواثيقها
    بل وقد اعتبر الكثير من المفكرين الإسلاميين أنه بعد الخط الهمايوني أصبحت الدولة العثمانية مطموسة الهوية والمعالم؛ هل هي خلافة إسلامية أم دولة أوروبية؟! وهذا الأمر مهَّد السبيل أمام ظهور التيارات القومية وحركات الطورانية وحزب الاتحاد والترقي الذي قاد الدولة العثمانية إلى نهايتها وسقوطها.

    ومع كل هذا فقد أكد المُفكر المصري الإسلامي د. محمد عمارة أن الخط الهمايوني لم يكُن يومًا من الأيام مُطبقًا في مصر، حتى عندما كانت مصر ولاية من ولايات الدولة العثمانية!! فمصر إنفصلت تماماً عن الإمبراطورية العثمانية منذ إتفاقيتى " لندن " اللتين عقدهما محمد على باشا ولهذا لم تكن القوانين ولا الفرامانات التركية تسرى على مصر فى قليل أو كثير .. قال عمارة في كتابه "أكذوبة الاضطهاد الديني في مصر" الصادر عن المجلس الأعلى للشئون الإسلامية عام 2000 م، إن مصر منذ قيام محمد علي باشا ( المتوفي 1849 م ) ـ أي قبل نصف قرن من صدور الخط الهمايوني ـ قد حققت استقلالها في التشريع والتقنين عن الدولة العثمانية ولم يكن القانون العثماني حاكمًا في مصر، لا على المسيحيين ولا على المسلمين.
    كما أنه لم يخرج تصريح واحد ببناء كنيسة مصرية يُشار في مقدمته إلى الخط الهمايوني،من قريب أو من بعيد لكن كما اعتاد أقباط المجهر على سياسة الكذب والتضليل متبعين فلسفة "اكذب ثم اكذب، فانك لابد وأن تجد من يصدقك"، على حين وقفت الحكومة ـ ومثقفوها المرتزقة ــ في غفلة بلهاء عن كشف حقيقة الخط الهمايوني، وكيف أنه مجاملة للنصارى أي مجاملة وأنه أيضا لم يكن في يوم الأيام قانونًا لنصارى مصر، لا في العهد العثماني ولا بعد سقوط الخلافة!!



    الدليل الثالث :- القومية العربية إنتاج نصراني لإبعاد المسلمين عن دينهم ..!!
    يقول د. أندريه زكي في كتابه الإسلام السياسي ما يلي :- ( اتجه المسيحيون العرب إلى القومية العربية سعيا إلى طرح مفهوم سياسي حديث يختلف عن الدين وبدا أن المسيحيين العرب قد وجدوا أساسا جديدا للهوية وهو ما لم يكن باستطاعتهم تحقيقه في مجتمع يحكمه الدين ولقد كان للمسيحيين في المشرق العربي الدور الأكبر في الدعوة للعروبة بتلك الوسيلة شددوا على أن العروبة لا الإسلام هي أساس الهوية وتقدموا الصفوف للمناداة بهذه الدعوة .)
    المصدر:- الإسلام السياسي والمواطنة والأقليات .. د. أندريه زكي .. مكتبة الشروق الدولية الطبعة الأولى 2006 ص49
    والقوميـة نبات شيطـاني تهدف لتقويض المشـروع الديني يقول أرنست جلنر:- ( إن القومية ليست لها جذور عميقة جدا في النفس البشرية وقومية عبد الناصر انتهت بنهايته .) ولا تظهر القوميـات إلا في لحظـات الضعف الديني والإنهيـار القيمي
    ومن أجل القوميـة أُبيدت دول بأكملها وأقوى القوميات في العالم هي مصدر أشنع الحروب .. ولا ننسى القومية النازية في المانيا والقومية الفاشية في ايطاليا ..وانهارت الامبراطورية العثمانية تحت وطأة القومية التي دعا لها أتاتورك .
    ولا ندري لماذا يحاول نصارى مصر أن يأخذوا بالمسلمين بعيدا عن الدين ؟؟ ليتهم يقرأون ما جاء فى دساتير الدول الغربية ليعرفوا أن المادة الثانية من الدستور المصري هي أقل حق للمسلمين
    وهذا ما جاء في بعض دساتير الغرب
    المادة 1 من دستور اليونان : " المذهب الرسمى لأمة اليونان هو مذهب الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية " .
    المادة 47 من دستور اليونان : كل من يعتلي عرش اليونان يجب أن يكون من أتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية .
    المادة1/ بند 5 من دستور الدينمارك : يجب أن يكون الملك من أتباع الكنيسة الإنجيلية اللوثرية .
    المادة1/بند 3 من دستور الدينمارك : " إن الكنيسة الإنجيلية اللوثرية هي الكنيسة المعترف بها في الدانمارك " .
    المادة 6 من دستور إسبانيا : على الدولة رسمياً حماية اعتناق وممارسة شعائر المذهب الكاثوليكي باعتباره المذهب الرسمي لها .
    المادة 9 من دستور إسبانيا : : يجب أن يكون رئيس الدولة من رعايا الكنيسة الكاثوليكية .
    المادة 4 من دستور السويد : يجب أن يكون الملك من أتباع المذهب الإنجيلي الخالص .
    و يجب أن يكون أعضاء المجلس الوطني من أتباع المذهب الإنجيلي .
    المادة 2 من دستور الأرجنتين : على الحكومة الفدرالية أن تحمي الكنيسة الرسولية .
    المادة 7 فى وثيقة الحقوق الإنجليزية : يسمح لرعايا الكنيسة البروتستانتية بحمل السلاح لحماية أرواحهم في حدود القانون .
    المادة 8 فى وثيقة الحقوق الإنجليزية : ليس للكاثوليكى أن يرث أو يعتلي العرش البريطاني .
    المادة 3 فى قانون التسوية البريطانى : على كل شخص يتولى الملك أن يكون من رعايا كنيسة انجلترا ، ولا يسمح بتاتاً لغير المسيحيين ولا لغير البروتستناتيين أن يكونوا أعضاء في مجلس اللوردات ، ويعد ملك بريطانيا حامياً للكنيسة البروتستانتية في العالم
    ما رأى الكنيسة المصرية فى هذه الدساتير ؟؟
    ما رأى خلايا مجلس الكنائس العالمى وأقباط المهجر والكتيبة الطيبية وأقباط الداخل في هذه الدساتير ؟
    ما رأى الذين يريدون جعل " الدم للركب " حتى يحذفوا المادة الثانية من الدستور المصرى ؟؟
    ما رأى مرشح الرئاسة الافتراضى محمد البرادعى الذى يريد حذف هذه المادة بحجة الليبرالية والمواطنة ؟!



    الدليل الرابع :- تعداد الأقباط ومن أين جاءوا ..!!
    مصر بأسرها لم تكن قبطية في أى وقت من الأوقات ، لا كمرحلة إنتقالية بين العصر الفرعونى والإسلامى ، ولا أيام الفتح الإسلامى ، بل و لم يحدث فى التاريخ أن كان الأقباط يمثلون الأغلبية فى أى وقت من الأوقات ، فقد كان هناك المستعمر اليونانى والرومانى بجلياتهما التى كانت تمثل الطبقة الحاكمة بجنودها و جيشها ، وجاليات اليهود والوثنيين والمصريين القدماء الذين استمرت معابدهم إلى ما بعد الفتح الإسلامى.
    أما عن تعداد الأقباط في مصر فنحن بلد لديه تعداد رسمى للمواطنين بمصر والقاطنين بها منذ مائة وثلاث عشرة سنة، من 1897، وأجرى خلال هذه الفترة اثنا عشر تعدادا شاملا، أجرتها الدولة المصرية فى عهودها المختلفة عبر هذه الفترة، إذ كانت محتلة من الإنجليز ثم مستقلة، وكانت ملكية ثم جمهورية وقام بالتعداد الرسمي فرنسيون وإنجليز وأقباط مصريون ومسلمون مصريون.
    هذا التعداد قدر المسييحيين فى مصر إلى عموم الشعب من المواطنين بنسبة 6.3%فى سنة 1897، وبنسبة 6.4%فى سنة 1907، وبنسبة 8.1%فى سنة 1917، وبنسبة 8.3%فى سنة 1927، وبنسبة 8.2%فى سنة 1937، وبنسبة 7.9%فى سنة 1947، وفى سنة 1960 كانت النسبة 7.3، ثم صارت 6.7%سنة 1966 ، ثم بنسبة 6.24%فى سنة 1976، ثم بنسية صارت إلى أقل من 6%فى تعداد سنة 1986، ثم امتنعت الحكومة فى التعدادين التاليين لسنتى 1996 و2006 عن إذاعة العدد ونسبته .
    الحاصل مما سبق أن خلال المائة والعشرين سنة الأخيرة، كانت نسبة الأقباط بمصر تدور حول 6%بأكثر قليلا أو أقل قليلا.
    وهى تعدت هذه النسبة إلى ما يزيد على 7%أو 8%فى سنوات من 1917 إلى 1947 لان التعداد كان يشمل قوات الاحتلال البريطانى والجاليات الأجنبية، ثم عادت النسبة إلى ما كانت تدور حوله بعد جلاء القوات البريطانية وخروج كثير من الأجانب من مصر فى عهد ثورة 1952.
    وهذا ما أعلنه أيضا الفاتيكان من أن عدد المسيحيين في الشرق الاوسط إثنا عشر مليونا ، منهم أربعة ملايين نسمة تقريبا في مصر ) كتاب الجغرافيا السياسية للفاتيكان ) ، وهى نفس الأرقام الواردة بأحدث المراجع ، ومنها "موسوعة تاريخ المسيحية " الصادرة في ابريل عام 2000.
    المصدر:- كتاب مشاكل الأقباط في مصر وحلولها ..د.نبيل لوقا بباوي ..مطابع الأهرام 2001 ص87 وما بعدها .


    أما عن الأقباط ومن أين جاءوا فإن كتب التاريخ تذكر أن الأقباط جاءوا إلى مصر كمرتزقة في جيش "أبسماتيك الثاني" (593-589 ق.م)،حيث أن المسيحيين الأوائل كانوا جميعهم تقريبا من اليهود الهيلينستيين الذين جاءوا من جزر بحر إيجة كمرتزقة في جيش أبسماتيك الثاني كما يؤكد ذلك كتاب أبناءالفراعنة المعاصرين ص317 وكتاب مصر في عصري البطالمة والرومان، أبو اليسر فرج، ص(25) وما بعدها.
    ويكفي أن نعلم أن مار مرقص قضى حياته يُبشر اليهود في مصر وليس الفراعنة وجميع بطاركة الكنيسة القبطية كانوا من غير المصريين طوال المئة وأربعين سنة الأولى من انتشار المسيحية ولذا فسلالات الأقباط المعاصرين ليست نقية فالباحثون وجدوا أدلة على اختلاط أنساب بالزنوج والرومان واليهود هذا إضافة الى هجرة المسيحيين السوريين إلى مصر والذين تكاثر عدد الرهبان منهم حتى أسسوا أول كنيسة سورية لهم في القرن الخامس في وداي النطرون ولا زالت موجودة إلى اليوم
    وعدد المسيحيين ما بدأ ينمو إلا في القرن الثالث الميلادي وقوامهم الأساسي كان يتشكل من الجاليات اليهودية واليونانية المقيمة بمصر .

    ولم تكن المسيحية يوما من الأيام ذات أغلبية في تاريخ مصر كله وخاصة مسيحية الكنيسة الأرثوذكسية بل وفي القرن الرابع الميلادي كان الآريوسيون ( مذهب مصر كما كان يسمى في تلك الحقبة )والموحدون والوثنيون يفوقون عدديا بكثير جدا الكنيسة الأرثوذكسية وهو ما يؤكده المفكر يعقوب نخلة في كتابه تاريخ الأمة القبطية .
    ولذا كانت مصر من أسرع البلاد دخولاً في الإسلام، لأن أكثر من نصف سكانها ـ النصارى الموحدون.. والوثنيون ـ قد اعتنق الإسلام مع بداية الفتح الإسلامي.. بينما ظل الأرثوذكس والأقلية اليهودية على دياناتهم..



    الدليل الخامس:- التاريخ القبطي تاريخ تافه ..!!
    تخرُج علينا الجرائد كل صباح بأعمدة لمثقفين جهال يطالبون بتدريس التاريخ القبطي وكيف أن الأقباط مضطهدون في هذه المسألة لكن يبدو أن هؤلاء المثقفون الجهال يتجاهلون أن التاريخ القبطي بأكمله تاريخ تافه لا يوجد فيه حدث واحد يستحق الذكر..!!
    وبين أشهر المصنفات التي كُتبت في تاريخ الأقباط نجد كتاب تاريخ الكنيسة القبطية للقس منسي يوحنا طبعة مكتبة المحبة (566 صفحة )وكتاب الأقباط النشأة والصراع من القرن الأول إلى القرن العشرين للصليبي ملاك لوقا (800 صفحة ) وكتاب تاريخ الأقباط المعروف بالقول الإبريزي للعلامة المقريزي (363 صفحة ) .... ولا نجد في جميع هذه المصنفات التي جمعت كامل تاريخ الأقباط لا نجد فيها حدثا واحدا أو واقعة واحدة تستحق الذكر بل كلها أحداث لاضطهادات تعرض لها الأقباط هذا خلاصة تاريخ الأقباط إن تاريخ الاقباط هو تاريخ حوادث الطرق لا أكثر .
    لذا يهتم الأقباط كثيرا باحداث الاضطهاد لأن تاريخهم لا يوجد فيه إلا مثل هذه الأشياء التافهه ولذا نجد مؤخرا مثلا أنه عندما تم قطع أذن القواد النصراني أيمن مترى في صعيد مصر في مشاجرة بعد أن اعترف أنه قواد قامت قيامة الأقباط وأقاموا الدنيا ولم يُقعدوها مع تفاهة الحدث وعدم قيمته ..في العام 1992 تعرضت مصر لزلزال تسبب في مقتل أكثر من خمسائة شخص وجرح الآلاف .. وفي العام 2002 احترق قطار الصعيد وقضي نحو 1000 مصري مصرعهم فيه .. وفي العام 2006 غرقت العبارة السلام 98 وفوقها أكثر من 1500 مصري .. وكل هذه الحوادث لم تأخذ الاهتمام الإعلامي الذي حصلت عليه " أذن القبطي " التى قطعت في مشاجرة بصعيد مصر .. قامت القيامة .. واحتشد مارينز الكنيسة ليقيموا حفلة تطبير كبري بسبب أذن القبطي ..!! إن تاريخ الأقباط يجب أن يتم إعادة تسجيله بعد إضافة أذن القواد متري إليه ..!!
    ولذا يمكننا أن نقول أن تاريخ الأقباط هو تسجيل لمجموعة من حوادث الاضطهاد لا أكثر ( احداث الكشح مثلا اخذت عشرات الصفحات من كتاب الصليبي ملاك لوقا ) .
    والأقباط بالجملة لا يملكون تراثاً فكرياً يذكر ، ولغتهم القبطية من أحط لغات العالم باعتراف الكثير من علماء اللغات فاللغة القبطية تتكون من 31 حرف منها 24 حرف يوناني أي أنها في الأصل هي لغة المحتل اليوناني ومفرداتها هى مفردات يونانية وقواعد اللغة القبطية أيضا هي نفس قواعد اللغة اليونانية وقد كان بعض النصارى الأميون يستخدمون اللغة اليونانية شفاهة لا كتابة وعندما بدءوا يدونونها أضافوا اليها سبعة أحرف فصارت لغة جديدة أسموها اللغة القبطية ولذا يمكن اعتبار أن اللغة القبطية مجرد إحدى اللهجات اليونانية كما تذكر ذلك الموسوعة البريطانية
    http://www.jstor.org/pss/544232
    أما كلمة قبطي فمصدرها قفطي نسبة إلى قفط ( وهي قرية صغيرة بصعيد مصر كان يهرب إليها النصارى من وجه المحتلين اليونان والرومان فاشتهر النصارى بهذه التسمية ) ولذا في الأقوال الدارجة في مصر يصفون النصارى بالكفاتس نسبة إلى قفط ولذا فالمسلمون ليسوا أقباطا كما كان يزعم المثقفون الجهال ومَن أراد أن يكون كفتس فهذا شأنه ..!!
    أما كلمة مصر فقد كان اسمها "مصر" دائمًا.. هكذا جاء اسمها في العهد القديم، وفي العهد الجديد، وفي القرآن الكريم ـ قبل الفتح الإسلامي لمصر.. بل وقبل الاحتلال الإغريقي لها ـ في القرن الرابع قبل الميلادـ ..
    أما كلمة إيجيبتEgypt فهي مشتقة من كلمة "كمت" الهيروغليفية وتعنى "الأرض السوداء" وأن كلمة " قبط " كما أوضحنا مشتقة من اسم مدينة " قفط " coptos بالصعيد ولا تزال الخرائط القديمة تحمل هذا الاسم وصار منها اسم قبط ..
    ولذا لك أن تضحك على المثقفين الجهال الذين يزعمون أن قبطي تعني مصري وهذا عين الجهل .. فقبطي تعني قفطي ( قرية قفط في صعيد مصر ) والنصارى إسمهم نصارى وليس مسيحيون




    الدليل السادس :- هل ستندثر الأقلية القبطية في حال قيام دولة مدنية ؟
    من المعلوم لدى الجميع أن الأقباط هم أسعد أقلية في العالم فطبقا لمركز ابن خلدون وهو مركز موال للأقباط ومدافع عنهم يؤكد مركز ابن خلدون للأبحاث أن الأقباط يمتلكون 23% من الشركات التي تأسست في عهد الرئيس الراحل أنور السادات (عام 1974) وإلى عهد الرئيس مبارك عام 1995 ، ويمتلكون 20 % من شركات المقاولات في مصر و 50 % من المكاتب الاستشارية و 60 % من الصيدليات و45 % من العيادات الخاصة و35 % من عضوية الغرفة التجارية الأمريكية والألمانية و60 % من عضوية غرفة التجارة الفرنسية و20 % من رجال الأعمال المصريين و 20% من وظائف المديرين بقطاعات النشاط الاقتصادي المصري و شركات المحمول في مصر و25 % من المستثمرين في أكتوبر والعاشر من رمضان و18 % من الوظائف المالية المصرية و25 % من المهن ذات المكانة الاجتماعية كالأطباء والمهندسين والصيادلة .!
    ولنلاحظ أن المصادر التي تناولت ثروة الأقباط في مصر، كانت "فوربس" الأمريكية و""أرابيان بيزنس" ومركز ابن خلدون ..


    لكن الأقباط بسعيهم لتأييد التيارات العلمانية والمدنية فهم يسيرون ببطء نحو الإنقراض فداخل الدولة العلمانية والمدنية تعد الأقليـات والثقافات الخاصة والأثنيات العرقية أكبر العقبات أمام الدولة وعلى هذه الأثنيـات أن تختفي ببطء وأن تنصهر داخل الكل العلماني ولذا عندما ظهرت حزمة قوانين الحريات في السبعينيات في أمريكا وأعطت للسود حقوقهم المسلوبة بدأ السود يشعرون بضياع هويتهم وبدأوا يُظهرون ثقافتهم الخاصة بهم كأفارقة أمريكيين .
    وداخل الدول العلمانية والمدنية التي ظهرت حديثا بالفعل بدأت تختفي الاقليات الدينية حيث تشير الدراسات مثلا إلى أن تعداد المسيحيين في تركيا كان مليوني نسمة سنة 1920م ولقد تناقص الآن إلى بضعة آلاف.. وفي سوريا كان تعداد المسيحيين في بداية القرن العشرين ثلث السكان.. ولقد تناقص الآن إلى أقل من 10%.. وفي لبنان كان المسيحيون يشكلون سنة 1932م ما يقرب من 55% من السكان.. ولقد أصبح عددهم الآن يدور حول 30%.. وفي العراق تناقص عدد المسيحيين من 800.000 ـ على عهد صدام حسين ـ إلى بضعة آلاف بعد الاحتلال الأمريكي.. . وكانت مدينة بيت لحم مسقط رأس السيد المسيح مدينة 80% من سكانها مسيحيون حين تأسست دولة إسرائيل سنة 1948م، أما الآن فلا يمثل المسيحيون فيها أكثر من 16% كل هذا في الدول التي تحولت تحولا ديموقراطيـا مدنيـا سريعـا .
    المصدر:- http://www.mohamadabbas.net/Ma2al/sawooo.htm



    الدليل السابع :- تاريخ نصارى مصر هو تاريخ للخيانة والغدر .!!
    يقول الجبرتي في تاريخه :- ( عندما جاءت الحملة الفرنسيـة إلى مصر تكون فيلق قبطي من أراذل القبط بقيادة المعلم يعقوب حنا الذي أصبح جنرالا في الجيش الفرنسي إبان الحملة الفرنسية على مصر وعهِد إليه الجنرال كليبر أن يفعل بالمسلمين ما يشاء حتى تطاولت النصارى من القبط ونصارى الشوام على المسلمين بالسب والضرب ونالوا من أغراضهم وأظهروا حقدهم ولم يُبقوا للصلح مكانا وصرحوا بانقضاء ملة المسلمين وأيام الموحدين .)
    المصدر:- الجبرتي عجائب الآثار في التراجم والاخبار ج5 ص134 .( الشريعة الإسلامية والعلمانية الغربية ...د.محمد عمارة ص47.)
    ثم بعد أن انهزمت الحملة الفرنسية وغادرت إلى فرنسا صُدم نصارى مصر وسارعوا إلى فرنسا مطالبين بعودة احتلال مصر يقول المفكر احد الصاوي :- ( وبعد أن انهزمت الحملة الفرنسية وعادت إلى باريس سارع وفد نصراني بقيادة نمر أفندي بالذهاب الى باريس طالبين تأييد نابليون وعارضين عليه الولاء ومتعهدين له بالعمل على التشريع لمصر التشريعات التي ترضى عنها فرنسا وعارضين تسخير الكنيسة المصرية لتكون أداة تحقيق لأحلام فرنسا الاستعمارية في قلب افريقيا..)
    المصدر: المعلم يعقوب بين الحقيقة والاسطورة..د.أحمد حسين الصاوي ص129.
    لكن هل مات المعلم يعقوب ؟؟ للأسف الشديد يسجل لنا التاريخ المعاصر الكثيرون من المعلم يعقوب ( يعاقبة الكنيسة الجدد )
    في السنوات القليلة الماضية لم تظهر شخصيات قبطية خائنة فحسب بل منظمات وتكتلات كاملة من الخونة الأقباط ولعل من أشهر هذه المنظمات هي منظمة أقباط الولايات المتحدة والتي أسسها المهندس مايكل منير في واشنطن ولقد أسس منير مركزا إعلاميا دوليا في الولايات المتحدة وتقدم بتقارير تفيد باضطهاد الأقباط في مصر كما أنه تقدم بمشروع قانون للكونجرس لمحاسبة مصر .
    أيضا منظمة الأقباط متحدون والتي أسسها الملياردير المصري المهندس عدلي أبادير ( الاب الروحي لمايكل منير ) في سويسرا في شهر سبتمبر عام 2004 وعدلي أبادير كان يطالب علنا بطرد المسلمين من مصر ونفيهم إلى الجزيرة العربية وأيضا المعتوه موريس صادق الذي قال في حوار مع الإعلامي وائل الإبراشي أنه سيحاكم أي شاب مسلم يتحدث مع فتاة مسيحية محاكمة دولية والمُنصر نجيب جبرائيل محامي الكنيسة الذي يحيل الإسلاميين للمحاكمة بإستمرار وكأن مصر عزبة أبوه والصليبي القبطي رفيق اسكندر والذي دعا رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي ارئيل شارون للتدخل لحماية الأقباط في مصر والماكر الملياردير نجيب ساويرس الذي يعادي علانية التيارات الإسلامية ويُجيش فضائياته وإعلامه لمواجهة المد الإسلامي ..
    ولعل أكثر التنظيمات القبطية الخائنة سرية هي تنظيم الكتيبة الطيبية التي ترفض عروبة مصر وتحاول الترويج لمصر الفرعونية لا مصر الإسلامية وكذلك تنظيم الأمة القبطية الذي كان البابا شنودة عضوا فيه هذا التنظيم الذي قام باختطاف البابا يوساب الثانى من غرفة نومه وأجباره على التنحى عن كرسى البابوية فى عام 1954م .

    أما عن أشهر الشخصيات القبطية في القرن العشرين فهو البابا شنودة ( 88 عام ) ، يشغل أعلى منصب فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ، يشغل منصبة منذ عام 1971 .. ومنذ مجيئه للكرسي البابوي ومصر لا تعرف الاستقرار ففي 18 نوفمبر سنة 1972م إبان أحداث الخانكة وفي قمة حرج الدولة وهي تجاهد للقيام بحرب أكتوبر قال البابا شنودة لرجال الكهنوت:ـ "أنتم كم؟"ـ فقالوا: مائة وستون.فقال لهم : عايزكم ترجعوا ستة عشر كاهنًا. والباقي يفترشون الأرض افتراشًا،وتستشهدون"وكان هذا إعلانًا عن سياسة الصدام الكنسي مع الدولة المصرية لأول مرة في تاريخ الكنيسة وتاريخ مصر الإسلامية
    وفي أواخر عام 1979واحتجاجا على عدم تعديل المادة الثانية من الدستور قال البابا شنودة بالحرف الواحد ” حخليها دم للركب من الإسكندرية إلى أسوان ” والكلمة واردة في تقرير الدكتور جمال العطيفي .
    وفي عام 1990 وإبان اشتعال الحرب الأهلية في لبنان تم إرسال شبان أرثوذكس إلى لبنان، وحاربوا في صفوف المارونية ضد عروبة وإسلام لبنان.. وهكذا أصبح للكنيسة المصرية مسلحون ومقاتلون، لأول مرة في التاريخ!!..
    أما عن الاعتكافات السياسية، التي استنها البابا شنودة بعد جلوسه علي الكرسي البابوي والتي يلجأ إليها عقب أي مشكلة للأقباط أو للكنيسة، أو لصدور أحكام قضائية يعترض عليها، حيث يقرر البابا الاعتكاف ويذهب إلي الدير معلنا تمرده الرسمي على الدولة وكان آخر الإعتكافات السياسية له حين أسلمت الأخت وفاء قسطنطين فقرر التمرد إلى أن قام أمن الدولة باختطافها وإعادتها إليه وعندما قام شنودة باختطاف المواطنة كاميليا شحاتة فى22-7-2010 م ظل ملتزما الصمت مرة أخرى، على أمل أن ينسى الناس كما نسوا وفاء قسطنطين..!!



    الدليل الثامن :- الكنيسة الأرثوذكسية هي دولة داخل الدولة ..!!
    فى أول مارس سنة 2008 أصدرت المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة حُكما يُلزم الكنيسة الأرثوذكسية والبابا شنودة باستخراج تصريح زواج لشخص مسيحى مطلق. «طبقا لأحكام المادة 7 من لائحة الأقباط الأرثوذكس التى كان اعتمدها وأصدرها المجلس الملى بتاريخ 5 سبتمبر سنة 1938» ..ولكن في 5 مارس 2008رفض البابا البابا شنودة الحكم وشن هجوما ضاريا على حكم المحكمة الإدارية العليا مشيرا إلى أن الحكم غير صائب وغير ملزم لنا ..
    المصدر:- صحيفة الدستور 7/3/2008 .
    وأعلنت التنظيمات القبطية أنها «ستقلب البلد عاليها واطيها لو صدر قرار بحبس أو عزل قداسة البابا شنودة» يشيرون بذلك إلى أن المادة 123 من قانون العقوبات المصرى تنص على عقوبة العزل والحبس لأى شخص عام يمتنع عن تنفيذ أحكام القضاء ..
    يوم السبت 29 مايو 2010م قضت المحكمة الإدارية العليا برفض طعن البابا شنودة بابا الأقباط الأرثوذكس فى مصر، مع إلزامه بالتصريح للأقباط المطلقين بالزواج مرة أخرى ..مرة أخرى البابا شنودة رفض الحكم .. وخرج سكرتيره أرميا ليقول بأعلى صوت : لا توجد قوة على وجه الأرض تستطيع أن تجبر الكنيسة على مخالفة تعاليم الكتاب المقدس..
    إن ما فعله شنودة الثالث بازدراء أحكام القضاء مهزلة لم تحدث في تاريخ مصر.. إنه يضع هيبة الدولة فى مهب الريح وإلى الآن لم تُنفذ قرارات المحكمة.. ماذا لو كان شيخ الأزهر هو الذى رفض حكما قضائياً ؟؟
    لقد أصبحت الكنيسة دولة داخل الدولة والدولة المصرية لم تستول على أوقاف الكنيسة بينما استولت على أوقاف الأزهر ، الدولة لا دخل لها بتعيين القساوسة ، إنهم حكومة داخل الحكومة ، رأسها الأنبا الأكبر ( كيرلس زمن حركة يوليو ، وبعده شنودة ) ، وهناك مجلس من المطارنة ( المجلس الملّي أو المجمع المُقدّس !! ) ، كل مطران له اختصاصاته المالية والتربوية والإعلامية والتعليميّة والخدمية وأعمال السكرتارية والمُتابعة وجمع المعلومات ، أيضا هناك مطران لكل مُحافظة أو عدة مُحافظات ، تحته قساوسة الكنائس في المناطق ، وتحتهم الرهبان والشمامسة وغيرهم .هناك أسقف للخدمات وأسقف للشباب واسقف للتربية واسقف للتعليم .. هؤلاء أساقفة أم وزراء
    إنهم نظام محكم ، ومن يُخالف التعاليم أو يتمرّدُ على سُلطة الكنيسة يُحرمُ ويُطردُ ( يُشلح ) ، وتعقدُ له المُحاكمات ، وربما يُنفى أو يُحبسُ في دير بعيد ( تحت مُسمى الرهبنة ) ، أو ربما يختفي ولا يُسمع عنه شيء .
    وهذا النظام يتحكّمُ فيما يُسمّى بـ : ( شعب الكنيسة ) ! إذن مصرُ بها شعبان أحدهما شعبُ الكنيسة !! وبها نظامان أحدهما النظام الكنسيُّ !! وبها مؤسـستان قضائـيـتان إحداهما القضاء الكنسيُّ !! وبها وزارتـان إحداهمـا وزارات الظل الكنسيَّة !!
    المصدر:- http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=183021
    ومن أوجه تغَّول الكنيسة نجد مثلا المبالغة فى بناء الكنائس المصفحة كالقلاع والتى لا يتناسب عددها مع الثلاثة ملايين من الأتباع .. وظهور قساوسة المرسيدس ( لكل قسيس سيارة مرسيدس ) وأديرة تبلغ مساحتها آلاف الأفندة ( دير أبوفانا مساحته عشرة أضعاف مساحة الحرم المكي ودير أبومقار مساحته عشرين ضعف مساحة دولة الفاتيكان وأعلى أسوار دير في العالم هي أسوار دير السريان الصغير ) إننا أمام دول صغيرة وليس أديرة للعبادة ماذا يفعل عشرون راهب يقيمون بالدير بآلاف الأفندة .. !!ولا ننسى ما ذكره محمد سليم العوّا ، وبعده د. محمد عمارة على قناة الجزيرة في أزمة شحنة المُتفجّرات التي ضُبطت ببورسعيد لابن وكيل مطرانية بورسعيد ، ودعوة محمد سليم العوّا قيادات الكنيسة لمُناقشته ، وهي الدعوة نفسها التي قدّمها المُذيع أحمد منصور لرجل الكنيسة ( الأنبا بيشوي )!!


    مساحة بعض الأديرة مقارنة بمساحة الأزهر الشريف والحرم المكي ودولة الفاتيكان
    المصدر:-




    الدليل التاسع :- كانت الكنيسة توصف في العصور الوسطى بالعاهرة التي تبيع نفسها بالمال ..!
    دائما ما ارتبطت العصور المظلمة في ذهن الغرب بسيطرة الكنيسة فقد كانت الكنيسة ولا زالت رمزا من رموز الفسـاد والخراب .. لقد اضطر الغرب إلى كراهية الكنيسة والدين بسبب فساد وسطوة الكنيسة ..
    يقول سفترولا واصفا الكنيسة في العصور الوسطى بأنها ( عاهر تبيع نفسها بالمال ) ويقول باستور :- ( الفساد المتأصل استحوذ على جميع موظفي الكنيسة كلهم جميعا فالهبات واغتصاب الاموال فاق كل ما يتصوره العقل وكان الموظفون الباباويون يُزورون العقود ويتبادلونها فلا عجب ان ضجت البلاد منهم من رشوة وفساد واغتصاب اموال .)
    المصدر :- قصة الحضارة ... ول ديورانت –ترجمة الدكتور عبد الحميد يونس – مجلد 22 صفحة 41
    يقول الأديب الامريكي الشهير إمرسون أصغيت مرة الى واعظ فأغراني بشدة إلى أن أقول : إنني لن أقصد الكنيسة مرة أخرى
    ويقول أسقف تورشيلو سنة 1458 :- ( إن أخلاق رجال الدين فاسدة يشمئز منها العلمانيون .. لقد خرج الرهبان من صوامعهم يجوسون الديار ويتعاطون الخمور ويتخذون لهم عشيقات حتى اصبحت مجامع رجال الدين مواخير للفجور .)
    وقال أرازمس :- ( إن أديرة رجال الدين قلما تختلف عن المواخير العامة .) وفي ألمانيا كان لكل القساوسة تقريبا حظايا ولهم صلات جنسية بالتائبات من النساء وكان هذا هو الامر المألوف ..
    المصدر:- قصة الحضارة – ول ديورانت –ترجمة الدكتور عبد الحميد يونس –مجلد 22 صفحة 47
    يقول ول ديورانت:- ( كان من حق رجال الدين طبقا لوصية المسيح الى بطرس في انجيل متى 16-19 أن يغفروا للتائب المعترف بذنبه .. وبما ان الكثير من المذنبين كان يعمل اعمال صالحة تفوق الذنب الذي ارتكبه فكان يتم استخدام الفائض في تكفير ذنب الباقين مقابل مبلغ من المال وعلى قدر المبلغ المدفوع من المال يتم التكفير بقدره .)
    المصدر:- قصة الحضارة – ول ديورانت –ترجمة الدكتور عبد الحميد يونس –مجلد 22 صفحة 50
    يقول توماس حسكوني مدير جامعة اكسفورد :- ( يقول المذنبون هذه الايام لست ابالي كم أرتكب من الذنوب أمام الله لأنه من السهل عليّ أن أتخلص من كل ذنوبي وما يترتب عليها من العقاب بالمغفرة وصكوك الغفران التي يمنحني إياها البابا نظير مبلغ من المال .) بل وصل الامر أنهم كانوا يعطون صكوك الغفران نظير استئجار عاهر .
    وبعد ذلك ظهرت مشكلة أن الاغنياء فقط هم الذين يرثون ملكوت السماوات فهم وحدهم الأقدر على شراء صكوك الغفران وقال كوليس كلمته الشهيرة من يمتلك المال يستطيع نقل الارواح الى الجنة ..
    المصدر:- قصة الحضارة – ول ديورانت –ترجمة الدكتور عبد الحميد يونس –مجلد 22 صفحة 51
    يقول الامام محمد عبده عن محاكم التفتيش :- ( قامت هذه المحاكم بفظائع غريبة وأحرقت 10220 شخص وهم احياء وعلى 6860 بالشنق وعلى 97023 بعقوبات مختلفة وكان المتأثرون بافكار ابن رشد من ضحايا هذه المحاكم وقد قرر مجمع لاتران سنة 1502 ان يلعن كل من ينظر في فلسفة ابن رشد وقد اوقعت هذه المحكمة المقسة من الرعب في قلوب اهل اوربا ما يشيب له الولدان .)
    المصدر :- كتاب اوربا والاسلام للامام عبد الحليم محمود
    أما بخصوص محاربة الكنيسة للعلم والعلماء فحدث ولا حرج ...!! يقول فولتير بعد أن قرأ الكتاب المقدس :- من الواضح أن الإله لم يكن قويا في الجغرافيا ..ويقول نيتشه:- المسيحية هي انتحار متواصل للعقل البشري ..!!
    لقد قالت الكنيسة في كروية الارض:- ( أنه لو صح هذا الزعم لوجب ان يمضي المسيح إلى سكان الجانب الاخر من الارض ويموت مصلوبا هناك من اجل خلاصهم .)
    وكفَّرت الكنيسة رئيس بلدية في المانيا لانه اخترع غاز الاستصباح وقالت الكنيسة إن الله خلق الليل ليلا والنهار نهارا
    وعندما قرر دي روفيس Diyrofnysso أن قوس قزح مجرد انعكاس لأشعة الشمس وليس علامة الرب حبسته الكنيسة في روما حتى مات .. كما حبست وليم هارفي ( مكتشف الدورة الدموية الكبرى ) لأنه قال ان الدم يجري في الجسم
    المصدر:- العلمانية في الإسلام ....أنعام أحمد قدوح ..دار السيرة بيروت ..الطبعة الاولى 1995 ص30
    أما عن كوبرنيكوس القائل بدوران الأرض فإنه لم يُعدم لأن المنية أدركته ولكن تم إعدام جردانو برونو وهو من أحيا فكرة كوبرنيكوس وقد تراجع جاليليو خوفا من حرقه وقال أرفض والعن واحتقر القول الالحادي الخاطيء القائل بدوران الارض ..!!
    وما زالت الكنيسة المصرية تُكرر الكلمة السخيفة التي تدعم مثل هذا النوع من التخلف هذه الكلمة التي تقول :- الجهالة ام التقوى وعلى ابن الطاعة تحل البركة
    وكما يقول الكتاب المقدس داعما للجهل ومؤيدا للجهلاء ومحاربا للعلم والعلماء يقول ( لأَنَّهُ إِذْ كَانَ الْعَالَمُ فِي حِكْمَةِ اللهِ لَمْ يَعْرِفِ اللهَ بِالْحِكْمَةِ اسْتَحْسَنَ اللهُ أَنْ يُخَلِّصَ الْمُؤْمِنِينَ بِجَهَالَةِ الْكِرَازَةِ . كورنثوس 1 الأصحاح 1 العدد 21)
    وفي نص آخر يقول ..( لأَنَّ حِكْمَةَ هَذَا الْعَالَمِ هِيَ جَهَالَةٌ عِنْدَ اللهِ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «الآخِذُ الْحُكَمَاءَ بِمَكْرِهِمْ». كورنثوس 1 الأصحاح 3 العدد 19

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي المسألة القبطية مسـألة شيطانية ... الجزء الثاني

    الدليل العاشر:- كتاب النصارى المقدس يحض القتل والإبادة ..!!
    مما لا شك فيه أن صلبان النصارى هى رمز مؤلم يذكرنا بتاريخ دموى إقترن بها منذ إتخذها النصارى رمزا لديانتهم .. فبداية من أوربان بابا الفاتيكان الذى قال أن الحروب الصليبية إرادة الرب و ختاما ببوش الذى تحدث عن crossedeur war لا نجد إلا الدم مقترنا بالصليب إن المسيحية الحالية لم يؤسسها عيسى بن مريم ، النبى ، الذى لم يأت إلا من أجل خراف بيت إسرائيل الضالة ، وإنما أنشأتها المؤسسة الكنسية عبر العصور من خلال المجامع المختلفة ومحاكم التفتيش ومجازرها.
    كان ما بشر به يسوع هو ميلاد جديد للروح الانسانية أما ما علَّمه بولس فهو الديانة القديمة ديانة الكاهن والمذبح وسفك الدماء لاسترضاء الاله ...
    المصدر:- ويلز معالم تاريخ الانسانية ترجمة عبد العزيز توفيق ج3 ص705
    لا توجد ديانه انتشرت بالدم مثل الديانة المسيحية لقد ظل شارلمان يحارب السكسونيين ثلاثة و ثلاثين سنة كلها عنف و دموية حتى أخضعهم وحولهم قسرا إلى الديانة النصرانية و فى الدنمارك كان للملك كونت دورا خطيرا فى نشر النصرانية فى ممتلكاته بالقوة و الإرهاب و فى روسيا إنتشرت المسيحية على يد جماعة إسمها (( إخوان السيف )) و قد سمل باسيليوس الثانى و هو من أكبر ناشرى النصرانية فى روسيا أعين 15 ألف من الأسرى البلغار إلا مئة و خمسين منهم أبقى لكل منهم عينا واحدة ليقودوا إخوانهم فى عودتهم لبلادهم أما فى النرويج فقد قام الملك أولاف ترايفيسون بذبح الذين رفضوا الدخول فى المسيحية أما فى الأمريكتين فكانت المأساة الكبرى فقد ذبح الأسبان كل من يرفض المسيحية من الهنود الحمر و قد حاول أحد الرهبان إقناع الزعيم (هايتهاى) بإعتناق الدين و كان مربوطا إلى المحرقة فقال له إنه إذا تعمد يذهب إلى الجنة,فسأله الزعيم الهندى قائلا:- و هل فى الجنة أسبان؟
    ولذا لا ننزعج حين نعلم أن بابا الفاتيكان الحالي البابا بنديكت 16 يقوم بالتبشير علنا وأنشأ له وزارة بابوية جديدة يوم الإثنين 28 يونيو 2010 ..!!
    إن الكتاب المقدس الذي بين أيدي النصارى اليوم يحض على القتل والذبح والإجرام بلا رحمة فقد نسبوا للرب قوله في سفر حزقيال [ 9 : 5 ]: (( لاَ تَتَرََّأفْ عُيُونُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. أَهْلِكُوا الشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ... فَانْدَفَعُوا إِلَى الْمَدِينَةِ وَشَرَعُوا يَقْتُلُون )) إنه الكتاب الوحيد على وجه الارض الذي يأمر بقتل الأطفال ..!!
    وفي المزمور 137 : 9 يقول الرب : (( طوبي لمن يمسك اطفالك ويضرب بهم الصخرة ))
    وفي سفر هوشع [ 13 : 16 ] يقول الرب : (( تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تشق )) إنه الكتاب الوحيد على وجه الأرض الذي يأمر بشق بطون الحوامل
    وفي سفر التثنية [ 20 : 16 ] : (( أما مُدُنُ الشُّعُوبِ الَّتِي يَهَبُهَا الرَّبُّ إِلَهُكُمْ لَكُمْ مِيرَاثاً فَلاَ تَسْتَبْقُوا فِيهَا نَسَمَةً حَيَّةً، بَلْ دَمِّرُوهَا عَنْ بِكْرَةِ أَبِيهَا، كَمُدُنِ الْحِثِّيِّينَ وَالأَمُورِيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْفِرِزِّيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ كَمَا أَمَرَكُمُ الرَّبُّ إِلَهُكُمْ )) نعم هكذا ... إنها حرب إبادة شاملة . . .
    و في سفر العدد 31: 17-18 "فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ وَكُل امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللوَاتِي لمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لكُمْ حَيَّاتٍ"
    وجاء في سفر يشوع [ 6 : 16 ] : ((الرَّبَّ قَدْ وَهَبَكُمُ الْمَدِينَةَ. فَانْدَفَعَ الشَّعْبُ نَحْوَ الْمَدِينَةِ كُلٌّ إِلَى وِجْهَتِهِ، وَاسْتَوْلَوْا عَلَيْهَا. وَدَمَّرُوا الْمَدِينَةَ وَقَضَوْا بِحَدِّ السَّيْفِ عَلَى كُلِّ مَنْ فِيهَا مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ وَأَطْفَالٍ وَشُيُوخٍ حَتَّى الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ وَالْحَمِيرِ.))
    أما عن نصائح يسوع بالحرب والقتل فحدث أيضا ولا حرج ففي انجيل لوقا 22: 37 ."فَقَالَ لَهُمْ "يسوع": لَكِنِ الآنَ مَنْ لَهُ كِيسٌ فَلْيَأْخُذْهُ وَمِزْوَدٌ كَذَلِكَ وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً".
    وفي انجيل متى 10: 34-35 " لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً. فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا”
    و في انجيل لوقا 19: 27 "أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي"

    ولذا فقد كانت الحروب الصليبية تطبيقا عمليا للكتاب المقدس فقد ذكر غوستاف لوبون في كتابه الحضارة العربية ص325 (لقد كان النصارى يجوبون الشوارع والميادين وسطوح البيوت ليرووا غليلهم من التقتيل وذلك كاللبؤات التي خطفت صغارها ! كانوا يذبحون الأولاد والشباب ويقطعونهم إربا إربا وكانوا يشنقون أناسا كثيرين بحبل واحد بغية السرعة وكان قومنا يقبضون كل شيء يجدونه فيبقرون بطون الموتى ليخرجوا منها قطعا ذهبية فيا للشره وحب الذهب وكانت الدماء تسيل كالأنهار في طرق المدينة المغطاة بالجثث) .



    الدليل الحادي عشر:- النصارى يعبدون خروف وثني .. الوثنية في الديانة المسيحية ..!!
    يعتقد النصارى أن المسيح هو الإله وأنه جاء إلى العالم وقرر أن يُصلب لكي يُخلص الناس من خطاياهم ويرمزون له بالخروف الفادي يقول الكتاب :- ( هَؤُلاَءِ سَيُحَارِبُونَ الْخَروفَ، وَالْخَروف يَغْلِبُهُمْ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ، سفر الرؤيا الأصحاح 17 العدد 14).
    إن موت الآلهة فداءا عن خطايا البشر هو قمة الوثنية فانتحار يسوع من أجل إنقاذ البشر وصلبه على الصليب كل هذا من أجل إرضاء غرور الانسان وحبه للشهوة فالايمان يصير بدون أعمال كما قال بولس ( ليس من اعمال كي لا يفتخر أحد أفسس اصحاح 2 عدد9 ) والشريعة تصير لعنة وخطيئة كبرى كما قال بولس مؤسس الوثنية ( المسيح افتدانا من لعنة الناموس غلاطية اصحاح 3 عدد 13 ) فالمسيح انتحر من أجل أن يريحنا من نير الشريعة وصارت كل الاشياء طاهرة ولا شيء نجس ( أنا عالم ومتيقن في الرب يسوع أن لاشيء نجس في حد ذاته، ولكنه يكون نجساً لمن يعتبره نجساً رومية 14/14 ) وهذه قمة الوثنية حيث لا نجاسة ولا طهارة ولا قيمة للخطية طالما اعترف الإنسان وطالما يسوع انتحر من اجلك.
    أما عن الإيمان بثلاثة آلهة في إله واحد .. الإيمان بآلهة تُنتزع من آلهة أخرى ( انتزاع الروح القدس من الآب)... آلهة تموت فداءا عن خطايا البشر ( الإبن ) ... آلهة تُصلب وتُذبح ويُبصق في وجهها وتصرخ وتصيح وتُطعن بالحربة وتُمزق ثيابها ( وَبَصَقُوا عَلَيْهِ وَأَخَذُوا الْقَصَبَةَ وَضَرَبُوهُ عَلَى رَأْسِهِ .. متى الأصحاح 27 العدد 30. ).. آلهة تُعلق عارية على الصلبان في الصحراء.. كل هذه الوثنية من أجل ارضاء شهوات الإنسان .. إن المسيحية قمة من قمم الوثنية المعاصرة
    والأغرب من ذلك أنه لو افترضنا أنك الآن أمام المسيح وهو على الصليب فلا يجوز لك انقاذه لأنه بذلك تعطل عملية الفداء والصلب إنها قمة الوثنية وقتل الآلهة عمدا .
    يقول ول ديورانت في كتابه قصة الحضارة :- ( لقد قتلت البشرية ستة عشر إلها تكفيرا عن خطاياها أولهم كرشنا وآخرهم يسوع الناصري )
    أما عن فكرة أكل لحم الآلهة وشرب دمائهم فهي وثنية أخرى من وثنيات المسيحية فأكل لحم الآلهة أو سر التناول أو سر الشكر هو أحد الأسرار السبعة التي تؤمن بها الكنيسة.. وبهذا السر يأكل المسيحي جسد الرب يسوع على حد زعمهم ، ويشرب دمه الزكي تحت أعراض الخبز والخمر تطبيقا لقول الكتاب المقدس :- ( خُذُوا كُلُوا. هَذَا هُوَ جَسَدِي. متى الأصحاح 26 العدد 26 )
    يقول الأرشيدياكون حبيب جرجس مدير الكلية الأكليريكية للأقباط الأرثوذكس سابقاً في كتابه ( اسرار الكنيسة السبعة ) في صفحة 65 : " اننا نؤمن أنه بعد تقديس سر الشكر واستدعاء حلول الروح القدس على القرابين يستحيل الخبز و الخمر استحالة سرية إلى جسد المسيح ودمه الأقدسين . حتى أن الخبز والخمر اللذين ننظرهما على المائدة ليسا خبزاً وخمراً بسيطين بل هما جسد الرب ذاته ودمه ، تحت شكلي الخبز والخمر " ويقول الأنبا غريغورس في كتابه ( سرّ القربان ) (طبعة يناير 1966 ص14) ما يلي : " بصلوات الكاهن المرتّبة والقداس الإلهي على الخبز والخمر يحلّ الروح القدس عليها فيتحوّل ويتبدّل جوهر الخبز إلى جسد المسيح، وجوهر الخمر إلى دمه " !!!!!!
    أما عن عبادة السيدة مريم فحدث ولا حرج يقول الأب بولس جورج :- ( الكاثوليك في ممارساتهم الدينية عبيد مريم ويتكلمون عن العبادة المريمية) فالكنيسة الكاثوليكية تؤله العذراء مريم وتقول وتصنع لها التماثيل في الكنائس ويصلون لها ويعتقدون في الثالوث المريمي والحبل بلا دنس كما المسيح تماما
    المصدر:- موسوعة الخادم القبطي – لاهوت مقارن- 27
    بينما يقول الأرثوذكس في صلواتهم يا أم الإله نسبحك ويُقدمون لها النذور ويطلبون من الشفاء يصلون لها ويقدمون لها البخور . لقد امتلأت الكنائس بتماثيل العذراء مريم فمريم هي ملكة السماء الجالسة بين الكروبيم والسرافيم ...
    المصدر :-
    إن الوثنية قرينة بالمسيحية وبعد قرابة 1700 عام من تأليه المسيح على يد الإمبراطور الوثني قسطنطين في مجمع نيقية وفرض ذلك على جميع الولايات يكتشف الغرب الآن بعد 1700 عام أن تأليه الإنسان وجعله ابنا لله هو نفس قول الوثنيين من قبل ..!! {وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }التوبة30
    فقد ثبت أن وثنيات المسيحية تم جمعها من الديانات الوثنية القديمة ومن اللوحات الجدارية لمعبد الأقصر الذي شيده امنحتب الثالث إلى جانب وثنيات ما بين النهرين ولا تستطيع كثيرا الفصل بين يسوع الانجيل وحورس إله المصريين وحور أختي في اسطورة ست وخونسو في أسطورة آمون رع وإيو في أسطورة آتوم رع .. فتأليه يسوع هو قيء للوثنية المصرية القديمة على حد قول الباحث جيرالد ماستي
    فيسوع الخروف ويسوع باعث الحياة ويسوع الذي بشرت به النجمة ويسوع التيس الهارب في الصحراء ويسوع حاكم الموتى والممسك بالحمل في يده اليمنى كلها وثنيات تناقلتها البرديات المصرية القديمة عن آلهة مصرية ماتت من أجل خطايا البشر وفي الهندوسية آلهة متعددة يجمعها إله واحد وللإله الواحد ثلاثة أقانيم ( براهما وفشنو وسيفا ) يعبدها الهندوس ويتقربون إليها.. وهناك كرشنا الابن البكر المولود قبل كل الدهور ابن العذراء ديفاكي الذي جاء لينقذ العالم من الخطيئة إله من إله ...
    إنها آلهة بشرية كثيرة وقد تكلم عن هذا التشابه عالم اللاهوت " توم هاربر " Tom Harper في كتابه "المسيح الوثني " Pagan Christ وقد كتب عالم الأديان الأمريكي kersey Graves كتابا عنوانه: " worlds sixteen saviors" ذكر فيه أن المسيحية تكاد تتطابق مع ست عشرة عقيدة وثنية !!.

    فهناك ستة عشر إلها ماتوا من أجل خطايا البشر وكلهم جاءوا من عذراوات وكلهم جاءوا إلى العالم لإنقاذ الإنسان فهناك الإله الهندي المصلوب "كرشنا" ,منذ 1200عام قبل الميلاد والهندوسي " ساكيا" 600 عام قبل الميلاد والسوري "تمّوز" المصلوب منذ 1160 عام قبل الميلاد والمصلوب " أياو" في نيبال وميثرا مصلوب بلاد فارس وغيرهم الكثير ولذا يقول يقول ول ديورانت في كتابه قصة الحضارة :- ( لقد قتلت البشرية ستة عشر إلها تكفيرا عن خطاياها أولهم كرشنا وآخرهم يسوع الناصري )


    ثلاثة آلهة في إله واحد
    المصدر:-



    الدليل الثاني عشر:- المسيح ليس إلها ..ولا ثلث إله !!
    يُخبرنا الإنجيل أن المسيح عليه السلام كان صريحا في تعاليمه وأن عقيدته لا يوجد فيها شيء غير مُعلن يقول الإنجيل ..( فَسَأَلَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ يَسُوعَ عَنْ تلاَمِيذِهِ وَعَنْ تَعْلِيمِهِ. أَجَابَهُ يَسُوعُ: «أَنَا كَلَّمْتُ الْعَالَمَ علاَنِيَةً. أَنَا عَلَّمْتُ كُلَّ حِينٍ فِي الْمَجْمَعِ وَفِي الْهَيْكَلِ حَيْثُ يَجْتَمِعُ الْيَهُودُ دَائِماً. وَفِي الْخَفَاءِ لَمْ أَتَكَلَّمْ بِشَيْءٍ ... يوحنا الأصحاح 18 العدد 20)
    فمن تعاليم المسيح نعرف أصل العقيدة :- ( إِذاً الإِيمَانُ بِالْخَبَرِ وَالْخَبَرُ بِكَلِمَةِ اللهِ. رومية الأصحاح 10 العدد 17)
    فالإيمان لا يكون الا بالخبر ( الدليل ) ولا يكون الخبر الا بكلمة الله والآن هل قال المسيح ولو لمرة واحدة في الإنجيل أنه إله او نصف إله ؟؟ هل قال المسيح اعبدوني ؟؟ هل قال المسيح أنا لاهوت وناسوت ؟؟ هل قال المسيح أنه جاء من أجل خطيئة آدم ؟؟
    المسيح لم يقل ولو لمرة واحدة أنا الله اعبدوني .. لم يقل انا لاهوت وناسوت لم يقل أنا جئت من أجل خطيئة آدم .. حتى كلمة أقنوم وكلمة ثالوث غير موجودة في الإنجيل كله ..!!
    الذي قاله المسيح وأكَّد عليه أنه رسول من عند الله وأن الله واحد وأن الله هو آخر غير المسيح تماما يقول المسيح :- ( إِنْ كُنْتُ أَشْهَدُ لِنَفْسِي فَشَهَادَتِي لَيْسَتْ حَقّاً. الَّذِي يَشْهَدُ لِي هُوَ آخَرُ وَأَنَا أَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ الَّتِي يَشْهَدُهَا لِي هِيَ حَقٌّ. يوحنا الأصحاح 5 العدد 32 )
    اذن الله هو آخر غير المسيح ........ الَّذِي يَشْهَدُ لِي هُوَ آخَرُ ..!!
    فالرب واحد وليس آخر سواه :- (اللَّهُ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاهُ. مرقس الأصحاح 12 العدد 32 )
    فالله منفصل تماما عن المسيح ) لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ كَذَلِكَ أَعْطَى الاِبْنَ أَيْضاً أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ يوحنا الأصحاح 5 العدد 26)
    فمهمة المسيح في هذا العالم هي إيمان الناس بالآب وليس بالابن :- ( فَنَادَى يَسُوعُ: «الَّذِي يُؤْمِنُ بِي لَيْسَ يُؤْمِنُ بِي بَلْ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي ... يوحنا الأصحاح 12 العدد 44. )
    والجنة لا يدخلها إلا من قال لا إله إلا الله المسيح رسول الله :- ( وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ... يوحنا الأصحاح 17 العدد 3 )لقد شهد المسيح أن الحياة الأبدية هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن يسوع رسول الله وهو عين ما يؤمن به المسلمون جميعاً .
    فالمسيح نبي عظيم من عند الله :- (يَسُوعَ النَّاصِرِيِّ الَّذِي كَانَ إِنْسَاناً نَبِيّاً مُقْتَدِراً فِي الْفِعْلِ وَالْقَوْلِ أَمَامَ اللهِ وَجَمِيعِ الشَّعْبِ .. لوقا الأصحاح 24 العدد 19. )
    والمسيح لا يعلم الغيب مثل الأنبياء :- ) وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ وَلاَ الاِبْنُ إلاَّ الآبُ ..مرقس الأصحاح 13 العدد 32. )
    وكل معجزات المسيح هي فقط ليرى الناس عظمة الله وليس عظمة المسيح :- ( وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلَكِنْ لأَجْلِ هَذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي..». يوحنا الأصحاح 11 العدد42)
    فالمسيح عبد لله خاضع لله لا يستطيع أن يستنكف عن عبادة الله
    والمسيح يوم القيامة أيضا سيكون خاضعا لله :- ( وَمَتَى أُخْضِعَ لَهُ الْكُلُّ فَحِينَئِذٍ الِابْنُ نَفْسُهُ أَيْضاً سَيَخْضَعُ لِلَّذِي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ كَيْ يَكُونَ اللهُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ. .. كورنثوس 1 الأصحاح 15 العدد 28 )
    فالله ليس إنسان :- ( ليْسَ اللهُ إِنْسَاناً .. العدد الأصحاح 23 العدد 19) والله لا يسكن مع الإنسان على الأرض :- ( لأَنَّهُ هَلْ يَسْكُنُ اللَّهُ حَقّاً مَعَ الإِنْسَانِ عَلَى الأَرْضِ؟ هُوَذَا السَّمَاوَاتُ وَسَمَاءُ السَّمَاوَاتِ لاَ تَسَعُكَ فَكَمْ بِالأَقَلِّ هَذَا الْبَيْتُ الَّذِي بَنَيْتُ! .. أخبار الأيام الثاني الأصحاح 6 العدد 18)



    الدليل الثالث عشر :- :- كان المسيح عليه السلام يحذر الناس من عبادته من خلال أمثلة ..!!
    حاول السيد المسيح في إشارات كثيرة أن يُلفت نظر الجموع أنه سيُعبد وستكون عبادته باطلة وبالفعل سنذكر ثلاثة إشارات قوية بخصوص هذا الأمر
    الإشارة الأولى ... يسوع يُشبه نفسه بالحية النُحاسية
    في سفر العدد 12-6 (فارسل الرب على الشعب الحيّات المحرقة فلدغت الشعب فمات قوم كثيرون من اسرائيل . فاتى الشعب الى موسى وقالوا قد اخطأنا اذ تكلمنا على الرب وعليك فصل الى الرب ليرفع عنا الحيّات.فصلى موسى لاجل الشعب فقال الرب لموسى اصنع لك حية محرقة وضعها على راية فكل من لدغ ونظر اليها يحيا فصنع موسى حية من نحاس ووضعها على الراية فكان متى لدغت حية انسانا ونظر الى حية النحاس يحيا )
    لقد صنع موسى عليه السلام الحية النحاسية حتى لا يهلك كل مَن ينظر إليهـا لكن يخبرنا العهد القديم أنه مع الوقت عُبدت الحية النحاسية وقرب لها بنو إسرائيل القرابين يذكر سفر الملوك الثاني أن الملك حزقيا ملك الجنوب قام بسحق الحية النحاسية بعد أن عبدها الناس مع أنها كانت موضوعة لتشفي الناس يقول سفر الملوك الثاني12-4 ( هُوَ أَزَالَ الْمُرْتَفَعَاتِ، وَكَسَّرَ التَّمَاثِيلَ، وَقَطَّعَ السَّوَارِيَ، وَسَحَقَ حَيَّةَ النُّحَاسِ الَّتِي عَمِلَهَا مُوسَى لأَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَانُوا إِلَى تِلْكَ الأَيَّامِ يُوقِدُونَ لَهَا وَدَعُوهَا [نَحُشْتَانَ]. ... الملوك الثاني الأصحاح 18 العدد 4)
    يُخبرنا السيد المسيح أنه مثل الحية النحاسية تماما فهو جاء ليشفي الناس ويدعوهم للحق وقد رفعه الله وكل من ينظر إليه ( يتبعه ) فلن يهلك لكن للأسف أيضا الناس عبدوه يقول السيد المسيح في إنجيل يوحنا («وَكَمَا رَفَعَ مُوسَى الْحَيَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ هَكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يُرْفَعَ ابْنُ الإِنْسَانِ . يوحنا الأصحاح 3 العدد 14 )..... فالمسيح مثل الحية النحاسية وكلاهما كانت عبادته باطلة من دون الله

    الإشارة الثانية وقوف السيد المسيح في جميع عظاته على جبل الزيتون ( جبل الهلاك )
    جبل الزيتون هو أشهر جبل في الإنجيل فجبل الزيتون يرتبط بالسيد المسيح ارتباطا عجيبا وعليه ألقى جميع عظاته ومن عليه رُفع إلى السماء أعمال الرسل 1-12 ..وكان الجبل بمثابة رمز لدعوة السيد المسيح لكن لماذا أراد السيد المسيح جبل الزيتون بالذات ولماذا كان يقف عليه دائما ويدعو الناس ؟؟ يخبرنا سفر الملوك الثاني:- (وَالْمُرْتَفَعَاتُ الَّتِي قُبَالَةَ أُورُشَلِيمَ الَّتِي عَنْ يَمِينِ جَبَلِ الْهَلاَكِ الَّتِي بَنَاهَا سُلَيْمَانُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ لِعَشْتُورَثَ رَجَاسَةِ الصَّيْدُونِيِّينَ، وَلِكَمُوشَ رَجَاسَةِ الْمُوآبِيِّينَ، وَلِمَلْكُومَ كَرَاهَةِ بَنِي عَمُّونَ، نَجَّسَهَا الْمَلِكُ. .. الملوك الثاني الأصحاح 23 العدد 13 ) جبل الهلاك المذكور في هذا النص هو جبل الزيتون وكانت تقف عليه الآلهة المزيفة وكان الناس يعبدون الآلهة التي كانت تقف على هذا الجبل ولذا كان يسوع يقف عليه كثيرا فالآلهة المزيفة فقط هي التي تقف على جبل الزيتون يقول التفسير التطبيقي للكتاب المقدس ص840 في تفسيره للنص بالأعلى :- (( يسمى جبل الهلاك بجبل الزيتون لأنه بقعة أثيرة لبناء المعابد الوثنية )) وكان وقوف يسوع المتكرر عليه لتحذير الناس من عبادته كما كانوا يعبدون الأصنام الواقفة على هذا الجبل فالمسيح إله زائف ..!!

    الإشارة الثالثة أمر المسيح بشرب دمه وأكل لحمه ..!!
    كان اليهود في العهد القديم لا يشربون دم الذبيحة التي تُذبح تكفيرا للذنوب كما ورد في سفر اللاويين:- ( فَقُلْتُ لِبَنِي اسْرَائِيلَ: لا تَاكُلُوا دَمَ جَسَدٍ مَا ... اللاويين الأصحاح 17 العدد 14) وفي سفر التثنية21-16 ( أما دم الذبيحة فلا تشربوه بل اسكبوه على الأرض .) فقد كان الدم يرمز إلى الخطيئة وشرب الدم يعني أن الكفارة غير صالحة فشرب الدم هو إنكار للكفارة والذبيحة وبالتالي عدم زوال الخطيئة
    ويقول الكتاب في التفسير التطبيقي للكتاب المقدس في شرح سفر اللاويين 17-11 ص 248 :- (( الدم يمثل حياة الحيوان الذي ذُبح عوضا عن الخاطيء فشربه يغير من المعنى الرمزي للذبيحة فالدم يُشرب عوضا عن أن يُسفك لأن سفك الدم هو الثمن الذي يلزم دفعه ليصبح الإنسان مقبولا عند الله إذ كان برهانا على أن حياة قدمت ذبيحة عوضا عن الخاطيء ففي شرب الدم إعدام الدليل على تقديم الذبيحة لذا تحير الناس في العهد الجديد حين قال لهم يسوع اشربوا دمي ))
    فعندما تشرب دم الذبيحة هذا يعني رمزيا أن الذبيحة غير صالحة وأن الفداء غير صالح لأن شرب الدم يعني إعادة شرب الخطيئة
    فجـاء يسوع وأمر أمرا عجيبا لم يكن يتخيله أحد لقد قال ( وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ أَخَذَ يَسُوعُ خُبْزاً وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَاهُمْ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا هَذَا هُوَ جَسَدِي». ثُمَّ أَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ فَشَرِبُوا مِنْهَا كُلُّهُمْ. قَالَ لَهُمْ: «هَذَا هُوَ دَمِي مرقس الأصحاح 14 العدد 22)
    عندما أمر يسوع بشرب دمه كان يؤكد أنه ليس بذبيحة وأنه كفارة غير صالحة وأنه ليس بخروف الفصح كما يزعمون .. فالمسيح ليس إلها وليس خروفـا ..!!




    الدليل الرابع عشر :- الآلهة لا تموت فداءا عن خطايا البشر ..!!
    يعتقد النصارى أن الخلق ومنذ أن أكل آدم - عليه السلام - من الشجرة وهم يعيشون تحت وطأة الخطيئة ، فالمولود يولد مخطئاً ويعيش مخطئا بعيدا عن الله عز وجل جراء تلك الخطيئة الأولى ، فلما أراد الله أن يغفر لهم أخرج ابنه وأسكنه في بطن مريم العذراء - عليها السلام - يتغذى مما في بطنها، ثم أخرجه مولوداً ، حتى إذا شبَّ وكبر ، سلمه لأعدائه ليصلبوه ، فيكون ذلك كفارة عن خطيئة آدم - عليه السلام - التي لحقت سائر الناس ..هذه هي فلسفة النصارى فيما يفسرون به قصة صلب إلههم ، ونحن على يقين أن الناقد لن يكون بحاجة إلى معرفة الحقائق الإسلامية لينقض هذا الهراء ولأجل ذلك أصبحت تلك المعتقدات الكنسية سببا لإلحاد الملايين من البشر فما علاقة الصلب بالخلاص ؟! هل صلب زيد يمحو ذنب عمرو؟! .. وقد قال بعض عقلاء الملوك: " إن جهاد هؤلاء واجب شرعاً وعقلاً فإنهم عار على بني آدم مفسدون للعقول والشرائع" .
    إن غفران الذنوب لا يتطلب صلب الآلهة عرايا في الصحاري ..!! وليس هذا الأمر مقرراً في القرآن وحده بل هو منصوص عليه في الكتاب المقدس ويكفي أن نعلم أن المسيح لم يقل أنه جاء من أجل خطيئة آدم ولو لمرة واحدة بل كلمة آدم لم ترد في أي من الأناجيل الأربعة ..!!
    وقد جاء في الكتاب المقدس ما يؤكد أن الخطيئة لا تُورث وكل إنسان مسئول عن خطيئته:- ( «لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ ... التثنية الأصحاح 24 العدد 16. ) وورد أيضا :- ( اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ ... حزقيال الأصحاح 18 العدد 20. ) فهذه نصوص توراتية صريحة تؤكد أنه لا يتحمل أحد جريرة أحد ..
    والمسيح لم يأتي كذبيحة بل جاء رحمة وهو جاء لا ليدعو الأبرار ( إذن كان هناك أبرار وليس الجميع تحت الخطيئة ) بل جاء ليدعو خطاة إلى التوبة لا إلى الإيمان بالفداء والصلب ( إِنِّي أُرِيدُ رَحْمَةً لاَ ذَبِيحَةً لأَنِّي لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ... متى الأصحاح 9 العدد 13) لقد قسم المسيح الناس إلى قسمين أبرار وخطاة إذا هناك أبرار لم يرثوا الخطية تلك الخطية التي تزعم الكنيسة أن كل إنسان يرثها من آدم أبينا الأول .
    فالمسيح لم يأت ليُصلب ولم يُقدم نفسه طواعية للصلب فحسب الإنجيل فإنه وهو ذاهب للصلب كان يصرخ وينوح وقد قضى جزءاً كبيراً من الليل وهو يصلى طالبا من الله إنقاذه من الصلب ( ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ ... متى الأصحاح 26 العدد 39 (.وكان حزيناً جداً تلك الليلة التي تسبق الصلب مباشرة ( فَقَالَ لَهُمْ: «نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدّاً حَتَّى الْمَوْتِ... متى الأصحاح 26 العدد 38. ) وكان يصرخ وينوح وهو ذاهب للصلب ( إِذْ قَدَّمَ بِصُرَاخٍ شَدِيدٍ وَدُمُوعٍ طِلْبَاتٍ وَتَضَرُّعَاتٍ لِلْقَادِرِ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنَ الْمَوْتِ ... العبرانيين الأصحاح 5 العدد 7 ) ولو كان المسيح إلها وجاء لينتحر على الصليب بإرادته إذن فهو ممثل بارع .. إذ كيف يصرخ ويبكي وهو أصلا جاء لينتحر وذهب للصليب بارادته .. كيف يقول كلمته الشهيرة التي وردت في آخر إنجيل متى إلهي إلهي لماذا تركتني ..!!ولذا يقول أحد مفسري الكتاب المقدس أن المسيح يستحق جائزة أوسكار لأحسن ممثل ...
    وهناك خطأ مضحك في قضية الخطيئة الأصلية فسبب الخطيئة حسب الإنجيل ليس آدم وإنما حواء ( وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ لَكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّي، تيموثاوس 1 الأصحاح 2 العدد 14 ) لذا كان المفترض أن تُصلب امرأة بدلا من يسوع وبما أن شرف المرأة أغلى من حياتها فكان المفترض أن يتم اغتصاب يسوعه لا صلب يسوع .
    المصدر :- مقال للمفكر الإسلامي محمد الصباغ .
    وهكذا فقد قرر النصارى شتم الإله وإهانته وقرروا صلب إلههم وذبحه عاريا على خشبة الصليب حتى يغفر لهم خطاياهم بل وقد اعتبر النصارى أن المسيح ملعون ( اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا،... غلاطية الأصحاح 3 العدد 13) واعتبروه ذبيحة خطيئة دودة وعار عند البشر ومحتقر الشعوب ( أَمَّا أَنَا فَدُودَةٌ لاَ إِنْسَانٌ. عَارٌ عِنْدَ الْبَشَرِ وَمُحْتَقَرُ الشَّعْبِ ... المزامير الأصحاح 22 العدد 6 )واعتبروه التيس الهارب في الصحراء كما يقول بولس ... كل هذه الشتائم والسباب من أجل أن يغفر خطاياهم ..ولذا فقد كان بعض أئمة الإسلام إذا رأى صليباً أغمض عينيه عنه، وقال: "لا أستطيع أن أملأ عيني ممن سب إلهه ومعبوده بأقبح السب ".أهـ.



    الدليل الخامس عشر :- لا يعرف أنبياء العهد القديم لا التثليث ولا الأقانيم ..!!
    الثالوث عقيدة شرك، يشترك فيها عدة أشخاص في الألوهية. و هذا يختلف كل الاختلاف عن عقائد التوحيد التي نادى بها العهد القديم فعندما تقول المسيحية أن هناك ثلاثة أشخاص يتكلمون مع بعضهم البعض و يحبون بعضهم، ويجلسون بجوار بعضهم البعض يكون المسيحيون هنا قد سلبوا من مفهوم اللـه أحد أهم مميزات وحدانيته، و جعلوا منه ثلاثة شخصيات مشتركين مع بعضهم البعض في "جوهر الألوهية" .
    وإذا كان أقنوم الإبن متصفا بالألوهية والكمال المطلق والقدرة على كل شيء فما فائدة أقنوم الأب ؟ولذا يقول اللاهوتى وفيلسوف الأديان جون هيك John Hick :- ( يسوع أو عيسى التاريخى لم يدَّعى الألوهية فهو لم ينظر إلى نفسه على أنه الله او " ابن الله " المتجسد .)
    المصدر:- The Metaphor of God Incarnate.. page 27
    وقد ردد يسوع المسيح نفسه عقيدة جميع أنبياء العهد القديم فقط حين قال :- (فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلَهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. تُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هَذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى. مرقس الأصحاح 12 العدد 30 .) إن يسوع المسيح كان يؤمن بشخص الإله الواحد. كما هو ظاهر من قوله التالي :- (مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ. .. متى الأصحاح 4 العدد 10.)
    يقول ميخائيل جولدر المحاضر في اللاهوت بجامعة برمنجهام في كتابه اسطورة التجسد الالهي ص107 :- ( يسوع نفسه لم يكن يظن أنه الأقنوم الثاني في ثلاثية الأقانيم .)
    وفي دائرة المعارف البريطانية 1929 الجزء الثالث ص 634 :- ( كان المسيحيون الاوائل ضد التثليث .. فالتثليث كان يبدو لهم ضد التوحيد الإلهي الذي تُعلمه الكتب المقدسة فلذلك أنكروها ولم يعتبروا المسيح إلها بل شخصا عظيما ..)
    فالثالوث الإلهي لا وجود له في الكتاب المقدس وقد أصاب نورتون أندروز Norton, Andrews كبد الحقيقة عندما قال :- ( إذا افترضنا صحة عقيدة الثالوث فإن الرسل عبروا عنها " بأسلوب بحيث لو أرادوا أن يربكوا القارىء ويوقعوه فى الحيرة وأن يجعلوا الأمر يكتنفه الغموض لما فعلوا أفضل من ذلك ! ")
    المصدر:- Norton, Andrews A Statement of Reasons For Not Believing The Doctrines of Trinitarians Nature of God pp. 38.
    وتقرر دائرة المعارف البريطانية أن :- ( لفظ الثالوث وعقيدة الثالوث الصريحة ، لم يردا فى العهد الجديد كذا ما قصد المسيح ولا أتباعه أبدا أن ينقضوا وصية العهد القديم " إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ ...التثنية الأصحاح 6 العدد 4. " ).
    ولذا يتسائل الأب الكاثوليكى وعالم اللاهوت الشهير هانز كونج Hans Kung :- ( لماذا لايوجد مطلقا اى حديث فى طول العهد الجديد وعرضه عن إله مثلث الإقانيم .)
    ويذكر قاموس الكتاب المقدس ص337 أنه :- ( مع الأخذ فى الاعتبار إلى أى حد كان اليهود على وعى بعقيدتهم التوحيدية فبحسب الدليل المستمد من العهد الجديد فالمناوءة اليهودية لم توجه تهمة الإيمان بثلاثة آلهة أو الشرك للمسيحيين الأوائل , وهو نقد شائع وُجِّه فيما بعد من قِبَل اليهود . )
    وهنا يعلق هانز كونج على ذلك بالقول :- ( إذا ما أردنا أن نحكم على المسيحيين فى الحقبة التى سبقت مجمع نيقية فى ضوء مجمع نيقية فليس فقط اليهود المتنصرون سيدانون بتهمة الهرطقة بل تقريبا جميع آباء الكنيسة اليونانيين .)
    وقد كان المتفق عليه بوجه عام أن آباء الكنيسة المتقدمين على مجمع نيقية كانوا يقولون بالتفاوت فى المنزلة بين الآب والإبن subordinationists وهذا ظاهر بوضوح فى كتابات اللاهوتيين الدفاعيين فى القرن الثانى .... ولقد سار إيرينايوس على نفس الدرب ... ولقد استكمل هيبوليتس وترتيليانوس فى الغرب هذا المشروع اللاهوتى .
    وتحت مادة Subordination-ism تقول دائرة معارف أوكسفور ص1319:- ( تطلق هذه التسمية على مَيْل ، حاضر بقوة فى الكتابات اللاهوتية فى القرنين الثانى والثالث الميلادى ، لاعتبار المسيح ، كإبن لله ، فى مرتبة أدنى من الآب وتقف خلف هذا الميل عبارات واردة بالعهد الجديد والتى يؤكد فيها المسيح نفسه على ذلك { أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي... يوحنا الأصحاح 14 العدد 28 }وأيضا { وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ وَلاَ الاِبْنُ إلاَّ الآبُ ..مرقس الأصحاح 13 العدد 32. }ويظهر هذا الميل خاصة فى كتابات لاهوتيين من أمثال يوستينيوس , ترتيليانوس ، أوريجانوس ونوفاتيانوس بل حتى فى كتابات إيرينايوس Irenaeus .
    ويقول البروفيسور مارتن فرنر Martin Werner :- ( فى أى موضع من العهد الجديد عندما تكون العلاقة بين المسيح والآب محل اعتبار ... فإنها تُصور وتمُثل على انها علاقة بين الأدنى منزلة والاعلى منزلة .... إن جميع اللاهوتيين العظام قبل مجمع نيقية يمثلون المذهب القائل بأن الإبن فى مرتبة أدنى من الآب . )
    المصدر:- Werner, Martin The Formation of Christian Dogma; pp. 122, 125.
    ويضيف روبرت جرانت Robert M. Grant :- ( إن كريستولوجيا كتابات اللاهوتيين الدفاعيين ، كما هو الحال بالنسبة لتلك الخاصة بالعهد الجديد ، بصفة أساسية تقول بتفاوت المنزلة . فالابن دائما خاضع للآب الذى هو الإله الواحد الوارد ذكره فى العهد القديم ... فما نجده إذا فى كتابات هؤلاء الكتاب القدامى ليست هى عقيدة الثالوث ... فقبل مجمع نيقية كان الفكر اللاهوتى المسيحى على مستوى العالم فى الجملة يقول بتفاوت المنزلة .)
    Grant, Robert McQueen Gods and the One God. 1st ed. pp. 109, 156, 160

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي المسألة القبطية مسـألة شيطانية ... الجزء الثالث

    الدليل السادس عشر :- الكتاب المقدس به تحريف هذه الجملة حقيقة علمية ..!!
    يقول الكتاب المقدس عن نفسه :- (إَنَّهُمُ اسْتُؤْمِنُوا عَلَى أَقْوَالِ اللهِ. فَمَاذَا إِنْ كَانَ قَوْمٌ لَمْ يَكُونُوا أُمَنَاءَ؟ رومية الأصحاح 3 العدد 2. ) ويقول أيضا :- ( كَيْفَ تَقُولُونَ: نَحْنُ حُكَمَاءُ وَشَرِيعَةُ الرَّبِّ مَعَنَا؟ حَقّاً إِنَّهُ إِلَى الْكَذِبِ حَوَّلَهَا قَلَمُ الْكَتَبَةِ الْكَاذِبُ. إرميا الأصحاح 8 العدد 8) إن الكتاب المقدس يعترف على نفسه بالتحريف ..!!
    إن أبحاث معهد ويستار بالولايات المتحدة والتى قادها أكثر من 200 عالما متخصصا فى اللاهوت واللغات القديمة ، أكدوا جميعا أن 82 % من الأقوال المنسوبة الى يسوع لم ينطق بها ، و86 % من الأعمال المسندة اليه لم يقم بها. ولا نقول شيئا عن تلك الأبحاث التى تؤكد ان نصوص ما يسمى بالكتاب المقدس بعهديه ، تتضمن 1614 رقما او جملة من الهراءات ، و1401 من الظلم ، و1197 من الوحشية والإنتقام ، و586 من عدم التسامح ، و455 من المتناقضات التى لا حل لها ، و356 من الأخطاء التاريخية والعلمية ، الخ.
    وتقريبا لا يوجد باحث متخصص في الأديان يشك في هذا الأمر فتحريف الكتاب المقدس صار من الحقائق العلمية البديهية يقول توني باشبي في كتابه تحريف الكتاب المقدس إن دراسته للنسخة السينائية من الكتاب المقدس والتي تم اكتشافها في سيناء وترجع للقرن الرابع الميلادي أثبتت له ان هناك 14800 اختلاف بينها وبين النسخة الحالية للكتاب المقدس ولذا ففي عام 1415م قامت الكنيسة الرومانية بحرق كل الكتب العبرية بواسطة رئيس محكمة التفتيش الأسبانية توما توركمادا وبرعاية البابا بندكت الثالث عشر .. والنسخة الحالية للملك جيمس والتي هي أصل كل الترجمات ما هي أصلا إلا نسخة منقولة عن خمس نسخ محتلفة عن نص أصلي لا نعرف عنه أي شيء انتهى كلام توني باشبي
    ووفقا للقس ألبيوس تيودوريه كان هناك عام 225 م اكثر من 200 نسخة مختلفة من الاناجيل تُستخدم في نفس الوقت حتى الأديب الروسي المعاصر تولستوي لديه إنجيل خاص قام بتأليفه بنفسه وحتى عام 325م لم يكن للمسيحية إله رسمي إلى حين تم اختيار وتأليه يسوع في مجمع نيقية برعاية الوثني قسطنطين وتم الاحتفال بتأليه يسوع في جميع أنحاء الإمبراطورية .
    و الكتاب المقدس ليس مقدسا ولا أحد يعرف من الذي أطلق عليه هذا اللقب.. هذا الكتاب بحسب الارثوذكس هو 73 سفر بينما بحسب البروتستانت هو 66 سفر.. لا توجد له مخطوطة أصلية واحدة كاملة... في أول اصحاح منه وهو الاصحاح الاول بسفر التكوين يوجد 48 خطأ علمي منها مثلا أن الله خلق النبات والأشجار والنهار قبل أن يخلق الشمس وهذه خرافة لأن الشمس هي أصل كلوروفيل النبات.... ومنها تصوير أن السماء عبارة عن جَلَد يفصل بين ماء وماء وهذا خرافة فالسماء هي مجرد كواكب سيارة ولا يوجد جَلَد ولا غيره.
    أيضا الكتاب يحتوي على تناقضات من المستحيل حلها مثل عمر أخزيا الملك فحسب الكتاب المقدس سفر الملوك الثاني كان عمر أخزيا الملك 22عام ( وَكَانَ أَخَزْيَا ابْنَ اثْنَتَيْنِ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ سَنَةً وَاحِدَةً فِي أُورُشَلِيمَ... الملوك الثاني الأصحاح 8 العدد 26. ) وحسب سفر الأخبار الثاني كان عمره 42عام ( كَانَ أَخَزْيَا ابْنَ اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ وَمَلَكَ سَنَةً وَاحِدَةً فِي أُورُشَلِيمَ.. أخبار الأيام الثاني الأصحاح 22 العدد 2)
    وتناقض آخر في إنجيل متى ( وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ: «إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيّاً». متى الأصحاح 2 العدد 23 ) وهذه النبوءة لا توجد في أي من أسفار الأنبياء ولا ندري من أين اقتبس متى هذا النص وربما اقتبس هذا النص من الأسفار الضائعة فهناك عشرات الأسفار الضائعة من الكتاب المقدس مثل سفر حروب الرب وقد جاء ذكر اسم هذا السفر في سفر العدد ( 21 : 14 ) و سفر ياشر وقد جاء ذكر اسم هذا السفر في سفر يشوع ( 10 : 13 ) وسفر أخبار ناثان النبي وقد ذُكر في أخبار الايام الثاني ( 9 : 29 )
    فالكتاب المقدس يعترف على نفسه أنه موضوع وأنه تم تأليفه كباقي الكتب كما يقول لوقا في أول انجيله (إذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّاماً لِلْكَلِمَة رَأَيْتُ أَنَا أَيْضاً إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيقٍ أَنْ أَكْتُبَ .لوقا الأصحاح 1 العدد 1 ) وأيضا قول بولس (وَأَمَّا الْعَذَارَى فَلَيْسَ عِنْدِي أَمْرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ وَلَكِنَّنِي أُعْطِي رَأْياً... كورنثوس 1 الأصحاح 7 العدد 25)هل هذا كلام الرب ام كلام بولس ..!!
    ولا ننسى أن بولس الرسول هو مؤسس الكذب في الديانة المسيحية فهو كان دائما يقول ( صِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. ...كورنثوس 1 الأصحاح 9 العدد 19)وعندما كان يجد معبد وثني لأحد الآلهة المجهولة كان يقول ان هذا الإله المجهول هو الذي أرسله ( لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ وَجَدْتُ أَيْضاً مَذْبَحاً مَكْتُوباً عَلَيْهِ: «لِإِلَهٍ مَجْهُولٍ». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ هَذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ ... اعمال الرسل الأصحاح 17 العدد 23. ) وقد اعترف بولس صراحة أنه كذاب وأنه نشر المسيحية بالكذب إذ يقول ( فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟ ... رومية الأصحاح 3 العدد 7 )
    وأيضا الكتاب المقدس لا يخلو من عجائب وخرافات مثل أن يعقوب صارع الرب وهزمه (وَلَمَّا رَاى انَّهُ لا يَقْدِرُ عَلَيْهِ ضَرَبَ حُقَّ فَخْذِهِ فَانْخَلَعَ حُقُّ فَخْذِ يَعْقُوبَ فِي مُصَارَعَتِهِ مَعَهُ. وَقَالَ: «اطْلِقْنِي لانَّهُ قَدْ طَلَعَ الْفَجْرُ» فَقَالَ: «لا اطْلِقُكَ انْ لَمْ تُبَارِكْنِي». ... التكوين الأصحاح 32 العدد 26) وأن قوس قزح علامة لم تكن موجودة قبل طوفان نوح ليتذكر الرب وعده مع الانسان سفر التكوين الأصحاح 9 العدد ... وأن الاغنام تتوحم ( سفر التكوين اصحاح 30 عدد39 ) وأن يعقوب سرق البكورية والبركة من أخيه عيسو وكأن النبوة خدعة ( سفر التكوين اصحاح 27 ) وأن يوسف النبي كان يقرأ الفنجان ليعرف الغيب - (فَقَالَ لَهُمْ يُوسُفُ: ما هذا الفعل الذي فعلتم ؟ ألم تعلموا أن رجلا مثلي يستخدم كأسه في معرفة الغيب التكوين الأصحاح 44 العدد 15) وأن شاول قام بتحضير روح النبي صموئيل:- ( وقال صموئيل لشاول لماذا ازعجتني بإصعادك لي وتحضير روحي عن طريق المرأة العرافة ... سفر صموئيل الأول 28 عدد 11.)



    الدليل السابع عشر :- لا يجوز تدريس الكتاب المقدس للأطفال..!!
    يطالب الكثيرون بمحاكمة الكتاب المقدس بتهمة الغزل الفاضح وسب الأنبياء وازدراء الذات الإلهية
    يقول الكتاب المقدس في سفر نشيد الإنشاد :- (مَا أَجْمَلَ رِجْلَيْكِ بِالنَّعْلَيْنِ يَا بِنْتَ الْكَرِيمِ! دَوَائِرُ فَخْذَيْكِ مِثْلُ الْحَلِيِّ صَنْعَةِ يَدَيْ صَنَّاعٍ. سُرَّتُكِ كَأْسٌ مُدَوَّرَةٌ لاَ يُعْوِزُهَا شَرَابٌ مَمْزُوجٌ. بَطْنُكِ صُبْرَةُ حِنْطَةٍ مُسَيَّجَةٌ بِالسَّوْسَنِ. ثَدْيَاكِ كَخِشْفَتَيْنِ تَوْأَمَيْ ظَبْيَةٍ. 4عُنُقُكِ كَبُرْجٍ مِنْ عَاجٍ...وَثَدْيَاكِ بِالْعَنَاقِيدِ. قُلْتُ: «إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى النَّخْلَةِ وَأُمْسِكُ بِعُذُوقِهَا... نشيد الإنشاد الإصحاح 7 العدد 1 .) ويقول سفر الأمثال على لسان امرأة زانية :- (هَلُمَّ نَرْتَوِ وُدّاً إِلَى الصَّبَاحِ. نَتَلَذَّذُ بِالْحُبِّ. لأَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ فِي الْبَيْتِ... أمثالٌ الأصحاح 7 العدد 19. ) ويتسائل نشيد الإنشاد تساؤلا خطيرا فيقول:- (لَنَا أُخْتٌ صَغِيرَةٌ لَيْسَ لَهَا ثَدْيَانِ. فَمَاذَا نَصْنَعُ لِأُخْتِنَا فِي يَوْمٍ تُخْطَبُ؟ ... نشيد الأنشاد الأصحاح 8 العدد8) ويقول سفر حزقيال :- ( وَعَشِقَتْ مَعْشُوقِيهِمِ الَّذِينَ لَحْمُهُمْ كَلَحْمِ الْحَمِيرِ وَمَنِيُّهُمْ كَمَنِيِّ الْخَيْلِ. .. حزقيال الأصحاح 23 العدد 20) ويقول أيضا :- ( وَفَرَّجْتِ رِجْلَيْكِ لِكُلِّ عَابِرٍ وَأَكْثَرْتِ زِنَاكِ. ... حزقيال الأصحاح 16 العدد25) ويقول الكتاب المقدس في نص آخر :- ( وَأَخَذْتِ أَمْتِعَةَ زِينَتِكِ مِنْ ذَهَبِي وَمِنْ فِضَّتِي الَّتِي أَعْطَيْتُكِ, وَصَنَعْتِ لِنَفْسِكِ صُوَرَ ذُكُورٍ وَزَنَيْتِ بِهَا. .. حزقيال الأصحاح 16 العدد 17) والنصوص في هذا الباب كثيرة جدا يقول العلامة أحمد ديدات رحمه الله :- ( إن السلطات في كثير من دول العالم تحظر طبع ونشر بعض الكتب لورود الكلام الفاحش والخارج عن الذوق العام فيها وهو أقل فحشاً من مثل هذا الكلام المطبوع المنشور على صفحات الكتاب !)
    ونتيجة لما سبق كانت الإنتهاكات الجنسية في الكنائس والأديرة بالجملة فالإعتداءات الجنسية والتي تورط فيها حوالي 4 آلاف كاهن وقسيس وكاردينال لم تعد تقتصر على الأطفال والقصر من النساء فقط ، بل شملت أيضًا راهبات تعرضن للاعتداء الجنسي والاغتصاب وذلك في نحو 23 دولة منها الولايات المتحدة، والبرازيل، والفلبين، والهند، وإيطاليا، وداخل الكنيسة الكاثوليكية (الفاتيكان) نفسها.يكفي أن تعلم أنه تم افتتاح مستشفى للأمراض النفسية في بلجيكا هذه المستشفى مهمتها الوحيدة علاج المرضى النفسيين الناتجين عن العلاقات الشاذة مع القساوسة!!
    وقد تعرض الكتاب المقدس للأنبياء بالكثير من الإزدراء ونسب إليهم عظيم الذنوب فسيدنا نوح عليه السلام ينسب إليه الكتاب المقدس أنه سكر وتعرى :- (وَابْتَدَا نُوحٌ يَكُونُ فَلَّاحا وَغَرَسَ كَرْما. وَشَرِبَ مِنَ الْخَمْرِ فَسَكِرَ وَتَعَرَّى دَاخِلَ خِبَائِهِ... التكوين الأصحاح 9 العدد21.) وسيدنا داوود عليه السلام ينسبون إليه أنه زنى بزوجة أوريا الحثي أحد أعظم جنوده :- ( وَكَانَ فِي وَقْتِ الْمَسَاءِ أَنَّ دَاوُدَ قَامَ عَنْ سَرِيرِهِ وَتَمَشَّى عَلَى سَطْحِ بَيْتِ الْمَلِكِ، فَرَأَى مِنْ عَلَى السَّطْحِ امْرَأَةً تَسْتَحِمُّ. وَكَانَتِ الْمَرْأَةُ جَمِيلَةَ الْمَنْظَرِ جِدّاً. فَأَرْسَلَ دَاوُدُ وَسَأَلَ عَنِ الْمَرْأَةِ، فَقَالَ وَاحِدٌ: «أَلَيْسَتْ هَذِهِ بَثْشَبَعَ بِنْتَ أَلِيعَامَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ؟». فَأَرْسَلَ دَاوُدُ رُسُلاً وَأَخَذَهَا، فَدَخَلَتْ إِلَيْهِ فَاضْطَجَعَ مَعَهَا وَهِيَ مُطَهَّرَةٌ مِنْ طَمْثِهَا. ثُمَّ رَجَعَتْ إِلَى بَيْتِهَا. وَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ ... صموئيل الثاني الأصحاح 11 العدد 2) وسيدنا لوط عليه السلام ينسبون إليه أنه زنا بابنتيه :- ( وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الْجَبَلِ وَابْنَتَاهُ مَعَهُ وَقَالَتِ الْبِكْرُ لِلصَّغِيرَةِ: «ابُونَا قَدْ شَاخَ وَلَيْسَ فِي الارْضِ رَجُلٌ لِيَدْخُلَ عَلَيْنَا كَعَادَةِ كُلِّ الارْضِ. هَلُمَّ نَسْقِي ابَانَا خَمْرا وَنَضْطَجِعُ مَعَهُ فَنُحْيِي مِنْ ابِينَا نَسْلا. فَسَقَتَا ابَاهُمَا خَمْرا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ ابِيهَا وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلا بِقِيَامِهَا. فَحَبِلَتِ ابْنَتَا لُوطٍ مِنْ ابِيهِمَا. ...التكوين الأصحاح 19 العدد 33) والمسيح عليه السلام ينسبون إليه أنه تعرى أمام تلاميذه :- ( قَامَ عَنِ الْعَشَاءِ وَخَلَعَ ثِيَابَهُ وَأَخَذَ مِنْشَفَةً وَاتَّزَرَ بِهَا. ثُمَّ صَبَّ مَاءً فِي مِغْسَلٍ وَابْتَدَأَ يَغْسِلُ أَرْجُلَ التّلاَمِيذِ وَيَمْسَحُهَا بِالْمِنْشَفَةِ الَّتِي كَانَ مُتَّزِراً بِهَا...يوحنا الأصحاح 13 العدد 5 ( وينسبون للمسيح أيضا أنه كان غليظ القلب فقد جاءت امرأة مؤمنة من كنعان وأنها ظلّت تتوسل للمسيح ، ولكن لم يُلبّ طلبها إلا بعد أن أهدرت كرامتها وقورنت بالكلاب ورضيت .:- . وَإِذَا امْرَأَةٌ كَنْعَانِيَّةٌ خَارِجَةٌ مِنْ تِلْكَ التُّخُومِ صَرَخَتْ إِلَيْهِ: «ارْحَمْنِي يَا سَيِّدُ يَا ابْنَ دَاوُدَ. ابْنَتِي مَجْنُونَةٌ جِدّاً» فَلَمْ يُجِبْهَا بِكَلِمَةٍ. فَتَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَطَلَبُوا إِلَيْهِ قَائِلِينَ: «اصْرِفْهَا لأَنَّهَا تَصِيحُ وَرَاءَنَا!». فَأَجَابَ: «لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ».. فَأَتَتْ وَسَجَدَتْ لَهُ قَائِلَةً: «يَا سَيِّدُ أَعِنِّي. فَأَجَابَ: «لَيْسَ حَسَناً أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَبِ». فَقَالَتْ: «نَعَمْ يَا سَيِّدُ. وَالْكِلاَبُ أَيْضاً تَأْكُلُ مِنَ الْفُتَاتِ الَّذِي يَسْقُطُ مِنْ مَائِدَةِ أَرْبَابِهَا... متى الأصحاح 15 العدد 26)
    وأيضا تعرض الكتاب المقدس للذات الإلهية بالسب و الإزدراء فيقول عن الإله – تعالى الله عما يصفون – أنه تعب واستراح يوم السبت :- ( وَفَرَغَ اللهُ فِي الْيَوْمِ السَّابِعِ مِنْ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ. فَاسْتَرَاحَ فِي الْيَوْمِ السَّابِعِ مِنْ جَمِيعِ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ. التكوين الأصحاح 2 العدد 2)وأنه – تعالى الله عما يصفون – ندم واسترجع :- ( إِنْ كُنْتُمْ تَسْكُنُونَ فِي هَذِهِ الأَرْضِ فَإِنِّي أَبْنِيكُمْ وَلاَ أَنْقُضُكُمْ وَأَغْرِسُكُمْ وَلاَ أَقْتَلِعُكُمْ. لأَنِّي نَدِمْتُ عَنِ الشَّرِّ الَّذِي صَنَعْتُهُ بِكُم... إرميا الأصحاح 42 العدد 10 ) وأنه – تعالى الله عما يصفون – كأسد وكلبؤة :- ( فَأَكُونُ لَهُمْ كَأَسَدٍ.. أَصْدِمُهُمْ كَدُبَّةٍ وَآكُلُهُمْ هُنَاكَ كَلَبْوَةٍ ... هوشع الأصحاح 13 العدد 7 ) وأنه – تعالى الله عما يصفون – خروف :- ( هَؤُلاَءِ سَيُحَارِبُونَ الْخَروفَ، وَالْخَروف يَغْلِبُهُمْ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ، سفر الرؤيا الأصحاح 17 العدد 14). تعالى الله عما يصفون ..!!



    الدليل الثامن عشر :- شخصيات محسوبة على الإسلام وتؤيد المسألة القبطية ..!!
    هناك الكثير من الشخصيات المحسوبة على الإسلام والتي ظهرت مؤخرا وتؤيد المسألة القبطية ومن هذه الشخصيات :-
    1- علاء الأسواني :- طبيب أسنان فاشل أغلق عيادته وتفرغ للعمل الروائي ... يُعتبر أحد شخصيات عمارة يعقوبيان ... يتهجم على الإسلاميين بمناسبة وبغير مناسبة .. منبطح لكل علماني وليبرالي .. أحد المدافعين عن المسألة القبطية !!
    2- خالد يوسف :- مخرج الشذوذات ... داعية الإباحية والشذوذ ... وقد طالب المفكر الإسلامي الدكتور عبد الصبور شاهين بإحالته إلى النيابة العامة للتحقيق معه بتهمة "الدعوة إلى نشر الشذوذ الجنسي والتخريب الأخلاقي"
    3- خالد منتصر :- طبيب نساء وتوليد بدأت مقالاته القذرة تعلن عن نفسهـا وأشهرها التي يقول فيها متهكما ( بل القبطى المصرى أهم من المسلم الأفغانى ) وهو كاتب " أرزقى " يسعى لأى " سبوبة " ، ولو منحه اليهود بضعة آلاف ، لرأيناه يرتدى القلنسوة ويُفسر سفر التكوين ! وهذا ما يبرر هجومه على فضائية ساويرس " أون تى فى " بعد أن طردته وأغلقت برنامجه لسخافته وسماجته وحضوره الباهت وطلته الكالحة ..
    4- سيد القمني :- حاصل على دكتوراة في علم الإجتماع ثبت تزويرها يحارب كل ما هو إسلامي بضراوة وقد كتب على أثر تفجيرات طابا في أكتوبر 2004. مقالا عنوانه: «إنها مصرنا يا كلاب جهنم!» .. الكاتب المصري إبراهيم عوض يقول أنه :- ( يشكك أصلا في حصول القمني على درجة الدكتوراه وإنه زوَّر لنفسه شهادة الدكتوراه ليسبق اللقبُ اسْمَه، لم يركع لله ركعة ويجاهر بقصص ممارساته للزنا والفجور والمخدرات، لا يُجِيدُ إلا الكذب وترديد أقوال المستشرقين، ومع ذلك فإن الدولة أفردت له المجلات والصحف وتولى اليساريون الأشرارُ تلميعَه وتقديمَه كمثقف .)
    5- فاطمة ناعوت :- كاتبة ليبرالية تعادي مصر الإسلامية وتنادي بالقومية الفرعونية تعتبر تعاليم الإنجيل من أرقى التعاليم .. ضيف مقيم بالكنائس والأديرة ... طالبت أن تجعل من عين حورس ذلك الرمز الوثني شعارا لمصر .
    6- نبيل شرف الدين :- أشهر شخصية ارتبطت بالكنيسة للعام 2011 ... وصف ثوار 25 يناير بالعيال وبعد الثورة بالأبطال ... يعادي التيارات الإسلامية جميعا ..ضيف ثابت على قناة الطريق والقنوات التنصيرية .. !!
    وهكذا فجميع الشخصيات التي تؤيد المسألة القبطية هي شخصيات مريضة شهوانية تسير خلف غرائزها لا تبالي بالقيم .. شخصيات علمانية فجة تبحث عن التشبع المادي والرشاوى المقدمة من الكنائس والمؤسسات التنصيرية القذرة ..!!



    الدليل التاسع عشر:- هل يجوز شرعــا بناء الكنائس بأرض مصر والشام ؟
    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في فتاواه (28/632 ) ( فإن علماء المسلمين من أهل المذاهب الأربعة: مذهب أبي حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد، وغيرهم من الأئمة، كسفيان الثوري، والأوزاعي ، والليث بن سعد ، وغيرهم، ومن قبلهم من الصحابة والتابعين، متفقون على أن الإمام لو هدم كل كنيسةٍ بأرض العنوة كأرض مصر والسواد بالعراق، وبر الشام ونحو ذلك، مجتهدًا في ذلك، ومتبعًا في ذلك لمن يرى ذلك، لم يكن ذلك ظلماً منه؛ بل تجب طاعته في ذلك. وإن امتنعوا عن حكم المسلمين لهم، كانوا ناقضين العهد، وحلت بذلك دماؤهم وأموالهم ..- ثم قال - وقد اتفق المسلمون على أن ما بناه المسلمون من المدائن لم يكن لأهل الذمة أن يحدثوا فيها كنيسة، مثل ما فتحه المسلمون صلحاً، وأبقوا لهم كنائسهم القديمة، بعد أن شرط عليهم فيه عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن لا يحدثوا كنيسة في أرض الصلح، فكيف في بلاد المسلمين ؟!
    - ثم قال - فإن في سنن أبي داود بإسنادٍ جيد عن ابن عباس -رضي الله عنهما- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" لا تصلح قبلتان بأرضٍ، ولا جزية على مسلم". والمدينة التي يسكنها المسلمون, والقرية التي يسكنها المسلمون, وفيها مساجدالمسلمين, لا يجوز أن يظهر فيها شيء من شعائر الكفر: لا كنائس ولا غيرها , إلا أن يكون لهم عهدٌ, فيوفى لهم بعهدهم. فلو كان بأرض القاهرة ونحوها كنيسةٌ قبل بنائها, لكان للمسلمين أخذها, لأن الأرض عنوةً فكيف وهذه الكنائس محدثة, أحدثها النصارى ؟!
    - ثم قال - فكان ولاة الأمور الذين يهدمون كنائسهم ويقيمون أمر الله فيهم كعمر بن عبد العزيز وهارون الرشيد ونحوهما مؤيدين منصورين, وكان الذين هم بخلاف ذلك مغلوبين مقهورين .وإنما كثرت الفتن بين المسلمين, وتفرقوا على ملوكهم من حين دخل النصارى مع ولاة الأمر بالديار المصرية
    - ثم قال رحمه الله - وليس لأحد من أهل الذمة أن يكاتبوا أهل دينهم من أهل الحرب( أقبـاط المهجـر ), ولا يخبرونهم بشيء من أخبار المسلمين, ولا يطلبوا من رسولهم أن يكلف ولي المسلمين ما فيه ضررٌ على المسلمين, ومن فعل ذلك منهم وجبت عقوبته باتفاق المسلمين, وفي أحد القولين يكون قد نُقض عهده, وحل دمه, وماله .ولا يشير على ولي المسلمين بما فيه إظهار شعائرهم في بلاد الإسلام، أو تقوية أمرهم بوجه من الوجوه، إلا رجل منافقٌ، يظهر الإسلام ، وهو منهم في الباطن، أو رجلٌ له غرضٌ فاسدٌ، مثل أن يكونوا برطلوه ، ودخلوا عليه برغبةٍ، أو رهبةٍ، أو رجلٌ جاهلٌ في غاية الجهل، لا يعرف السياسة الشرعية الإلهية التي تنصر سلطان المسلمين على أعدائه، وأعداء الدين. وإلا فمن كان عارفاً ناصحاً له أشار عليه بما يوجب نصره، وثباته، وتأييده، واجتماع قلوب المسلمين عليه، وفتحهم له، ودعاء الناس له في مشارق الأرض ومغاربها .) انتهى كلام شيخ الإسلام رحمه الله .
    ويقول العلامة السبكي رحمه الله :- ( الْمَعْرُوفُ أَنَّ الْكَنَائِسَ مِنْ أَخَسِّ الْمَوَاضِعِ لِمَا فِيهَا مِنْ الْكُفْرِ بِاَللَّهِ تَعَالَى - وقال - وكذا بناء الكنائس وترميمها حرام بالاجماع .) فتاوى تقي الدين السبكي (2/369-417).
    ويقول الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع 8/77: ( قوله : ويمنعون من إحداث كنائس، وبِيَعٍ، وبناء ما انهدم منها ولو ظلماً .)
    وقد أفتت اللجنة الدائمة لكبار العلماء بما يلي :- ((( أجمع العلماء على تحريم بناء المعابد الكفرية ، مثل : الكنائس في بلاد المسلمين وأنه لا يجوز اجتماع قبلتين في بلد واحد من بلاد الإسلام ، وأن لا يكون فيها شيء من شعائر الكفار لا كنائس ولا غيرها ، وأجمعوا على وجوب هدم الكنائس وغيرها من المعابد الكفرية إذا أحدثت في أرض الإسلام . وبهذا يعلم أن السماح والرضا بإنشاء المعابد الكفرية مثل الكنائس أو تخصيص مكان لها في أي بلد من بلاد الإسلام من أعظم الإعانة على الكفر ، وإظهار شعائره ، والله عز شأنه يقول : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) المائدة/2
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى( من اعتقد أن الكنائس بيوت الله ، وأن الله يعبد فيها ، أو أن ما يفعله اليهود والنصارى عبادة لله وطاعة لرسوله ، أو أنه يحب ذلك أو يرضاه ، أو أعانهم على فتحها وإقامة دينهم ، وأن ذلك قربة أو طاعة ؛ فهو كافر وقال أيضا : ( من اعتقد أن زيارة أهل الذمة كنائسهم قربة إلى الله فهو مرتد ، وإن جهل أن ذلك محرم عرف ذلك ، فإن أصر صار مرتدا )
    عائذين بالله من الحَوْر بعد الكَوْر ، ومن الضلالة بعد الهداية ، وليحذر المسلم أن يكون نصيب من قول الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ . ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ . فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ . ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ ) محمد/25-28 . ))). "فتاوى اللجنة الدائمة"(1/467-471/ر21413).

    وبهذا فقد أجمع المسلمون على حرمة بناء الكنائس وحرمة ترميم ما تهدم منها ومن المضحك المبكي في أيامنا هذه نجد أنه مثلا في الكويت وحدها، هذا البلد العربي المسلم الصغيركما يذكر عبد الله النفيسي أن بها حوالي (35) كنيسة. ولا يوجد فيها إلاّ أقل من (200) مسيحي. بمعنى أنّه لكل خمسة مسيحيين كنيسة .. وفي مصر و بينما لا يوجد مسجد بفضل الله إلا والمسلمون يصلون خارجه من الزحام وبينما لم نرى قط نصراني يصلي خارج الكنيسة نجد كل يوم من يبكي في الصحف على حال نصارى مصر وأنهم يحتاجون للمزيد والمزيد من الكنائس ..!!



    الدليل العشرون :- النصارى كفـار خالدون في نار جهنم أبدا هذا ما ندين لله به ..!!
    الإسلام صريح في عقيدته عن النصارى .. عزيز في برائته من الكفر وأهله ....
    يقول الله تعالى في مُحكم التنزيل :- مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ .. وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ [آل عمران : 80]
    ويقول تعالى :- يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وكيلاً [ النساء : 171 ]
    ويقول تعالى :- لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ ..لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [ المائدة73 ]
    ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :- وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ يَهُودِيٌّ وَلا نَصْرَانِيٌّ ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ إِلاَّ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ. رواه مسلم.و عن عَدِيّ بن حاتم، قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي عنقي صليب من ذهب، فقال: ((يا عدي.. اطرح هذا الوثن من عنقك!)) قال: فطرحته.
    وجرس الكنيسة يتبعه الشيطان وفي الفاتيكان أكبر جرس في العالم والجرس ـ مثل الصليب ـ قرين الشيطان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لهذه الأجراس تابع من الشياطين وقال صلى الله عليه وسلم : " لا تصحب الملائكة رفقة فيها جرس ".
    فالإسلام صريح في عقيدته عن النصارى هذا ما نتفهمه جيدا لكن ما لا نتفهمه هو خروج كلام سفيه من المثقفين الجهال من عينة " الإسلام والمسيحية وجهان لعملة واحدة " و " يجوز التبرع لبناء الكنائس " و " هدم كنيسة أطفيح عقوبته أكبر من القتل والزنا " و " حرمة الكنيسة مثل حرمة المسجد " و " يجوز للمسلم أن يرفع الصليب " و " الإنجيل لم يحرف " و " يجوز للمسلمة أن تتزوج من مسيحي لأنه من أهل الكتاب " ... إلخ هذا الهذيان والتخريف .
    إن هؤلاء أشباه رجال .. أشباه مثقفون .. أشباه بشر ..!!
    يا أشباه الرجال ولا رجال .. هل الوحدة الوطنية تعني الكفر والارتداد عن الدين ؟؟
    يا أشباه الرجال ولا رجال .. تزعمون أن رسول الله صلي الله عليه وسلم " خصيم " من آذي ذمياً .. فماذا عن الذمي الذى آذي الأمة في عقيدتها ؟ ماذا عن الذمي الذى خطف امرأة مسلمة ( القس المجرم متياس نصر ) ؟ ماذا عن الذمي الذي يدعو أمريكا لاحتلال مصر ( النصراني المعتوه موريس صادق ) ؟ ماذا عن الذمي يقوم بأعمال سحر لسيدات مسلمات ( القس المُنصر المجرم مجاري يونان ) ؟ ماذا عن الذمي الذي يعمل لحساب إسرائيل ( أغلب أقباط المهجر ) ؟ ماذا عن الذمي يهتك عرض مسلمة ؟؟
    يا أشباه الرجال ولا رجال .. لماذا لا تتعلمون من شنودة تمسكه بعقيدته هل رأيتم يوما شنودة يصدر فتوي من عينة " يجوز للمسيحية أن تتزوج من مسلم " بزعم الوحدة الوطنية ؟ هل رأيتم يوماً شنودة يصدر فتوي تقول " القرآن كلام الله ونحن نعترف بالنبى محمد " ؟؟ هل رأيتم يوماً شنودة يصدر فتوي بأن يرفع القساوسة القرآن الكريم أو حتى الهلال ؟؟ هل رأيتم يوماً شنودة يقول أن حرمة المسجد من حرمة الكنيسة ؟؟ هل رأيتم يوماً شنودة يقول أن هدم مسجد عقوبته أكبر من القتل والزنا ؟؟ هل رأيتم يوماً شنودة يتخلي عن عقيدته من أجل المجاملة ؟؟
    يا أشباه الرجال ولا رجال .. هل حل الفتنة فى الارتداد والكفر بالله الواحد القهار وعبادة الأخشاب والأحجار ؟؟

    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو خصيم المنبطحين الذين لم يدافعوا عنه والذين أصدروا فتاوي الإفك والسوء بزعم الحفاظ على الوحدة الوطنية ..
    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو خصيم من يدعون لتنصير الناس وإخراجهم من دينهم ..
    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو خصيم علماء السوء الذين خرسوا طوال سنوات ونبيهم يُسب ويُهان من خلال عشرات الفضائيات والمواقع والمنشورات والكتب ..
    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو خصيم علماء الإفك الذين تخصصوا في مطاردة المنتقبات والدعوة لتجريم النقاب مما جرأ الغرب الصليبي على المسلمات هناك ..
    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو خصيم علماء البهتان الذين لم يصدروا بياناً يندد بخطف مسلمات ضعيفات واحتجازهن في الكنائس منهن وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة ومارى عبدالله ...
    ونحن نبرأ إلى الله من هذا الرمز الوثني النجس الذي يختلط فيه الهلال بالصليب فنحن لا نعرف هلالا ولا صليبا ..ولا نريد إلا إسلاما وتوحيدا ..!!


المسألة القبطية مسـألة شيطانية ... الجزء الأول

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تتعامل مع الله - الجزء الأول
    بواسطة صاحب القرآن في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 23-06-2014, 11:39 PM
  2. من هم الكافرون؟الجزء الأول
    بواسطة حسين أحمد عطاالله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-04-2014, 12:56 PM
  3. من هم المسلمون؟الجزء الأول
    بواسطة حسين أحمد عطاالله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-02-2013, 11:05 PM
  4. خاص : فى المسألة القبطية .. : بقلم الدكتورة زينب عبد العزيز
    بواسطة mohamedyes في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 26-08-2008, 05:37 AM
  5. الدكتور محمد عمارة في أجرأ حوار حول المسألة القبطية في مصر
    بواسطة المسلم العربي في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-06-2007, 10:52 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المسألة القبطية مسـألة شيطانية ... الجزء الأول

المسألة القبطية مسـألة شيطانية ... الجزء الأول