النصارى وتحريفهم للأنجيل وشبهاتهم حول وراثة الخطيئة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == | فيديو:إذا أردت تغيير العالم ابدأ بترتيب سريرك أولاً (خطاب عسكري قوي جداً) --روووعه » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو:الأب زكريا بطرس يزعم أن رسول الإسلام كان يتمتع بالنساء مع الصحابة وبالأدلة! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالصور:إنتحال (النصارى) و (الملحدين) و (المشبوهين) شخصيات إسلاميه على الفيس بوك و يقوموا بتصوير المسلمين كأغبياء لتشويه الإسلامم » آخر مشاركة: نيو | == == | من قلب الهولي بايبل : يسوع عبد الله و رسوله » آخر مشاركة: شفق الحقيقة | == == | Der Auszug aus Agypten : Mythos oder Realitat » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرفق منهج الإسلام في العبادات والمعاملات » آخر مشاركة: نعيم الزايدي | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

النصارى وتحريفهم للأنجيل وشبهاتهم حول وراثة الخطيئة

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: النصارى وتحريفهم للأنجيل وشبهاتهم حول وراثة الخطيئة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي النصارى وتحريفهم للأنجيل وشبهاتهم حول وراثة الخطيئة

    يدافع النصارى بإستماتة وبشدة عن أنجيلهم سلامته من التحريف والتزوير فيه ، ويرى الكثير منهم أن القائلين بالتحريف من مسلمين وغيرهم ما هم إلا معتدون على إنجيلهم وكتابهم دون وجه حق، ولكن هيهات أن يثبتو غير ذلك الأمر .... وهم يدلون بصيحاتهم أن على القائلين بالتحريف أو التزوير أن يجيبوا عن عدة أسئلة كأدلة يمكنهم بها أن يثبتوا تلك الدعوى من التحريف أو التزوير .


    وهم بذلك يتناسون كل الأدلة والبراهين التى طرحت و التي أثبتت التحريف، وهو ما اعترف به الكثير منهم أنفسهم .


    وهذه الأسئلى التى طرحت منهم هى .....:


    ماهية الآيات التي أصابها التحريف؟؟؟
    وماذا كانت قبل تحريفها ؟؟؟

    وما هي أسماء الذين قاموا بالتحريف ؟؟؟

    وفي أي وقت قاموا به ؟؟؟

    وما هي غايتهم من تصرفهم هذا ؟؟؟



    والجواب عن هذا لا يتم إلا لمن يملك النسخة الأصلية التي كتب بها الإنجيل، والتي كتبت بين عامي 60 و 120م، وللأسف الشديد لا يملك أحد هذه النسخ لا النصارى ولا المسلمون أيضاً ولا غيرهم، فكيف ستتم المقارنة إذاً بين النسخ المحرفة المزورة وبين النسخ الأصلية، وكيف سنتعرف على الآيات التي حرفت وما هو وضعها قبل التحريف أصلاً .


    وإن ذكرناً مجازاً إن غياب الأصل ينفي التحريف ؟ذكرنا أيضاً ليس الأمر كذلك ... لأن التحريف معناه الحقيقى هو التغيير الواقع الذى حدث في الأناجيل سواء وقع هذا التحريف بسبب الإضافة أو النقصان أوحتى التبديل فى بعض الألفاظ ببعض آخر، فأياً كان هذا السبب ذلك التغيير بالتأكيد حدث عن سوء قصد، أو عن حسن قصد، أو عن سهو وغفلة، أو أى أمر آخر ونحن ندرك أن التحريف بهذا المعنى واقع في الأناجيل التي بين أيدي النصارى اليوم بغض النظر عن من الذى قام به ، أو ما هى غايته من هذا التغيير ...وأيضاً بغض النظر عن وجود النسخ الأصلية أو اختفائها .


    هذا بالنسبة للتحريف من جهة المتن أو النص بالأناجيل ، أما التحريف من جهة السند فبالتأكيد ليس هناك سند أو دليل يصل بين الأناجيل الموجودة الآن وبين أصحابها الذين كتبوها بأنفسهم، مع العلم أن أقدم نسخة وجدت لهذه الأناجيل هي في القرن الثالث سنة 225م أي أن بين كاتبيها وزمن العثور عليها ما يربو على القرنين من الزمان !!! فكيف بالله عليكم نستطيع أن نثق فى كتاب الإنجيل بهذه الظروف أو بكتاب ... هذا حاله للأسف الشديد ؟؟؟!!!


    أما ما ذكره النصارى إن كتاب الإنجيل انتشر في عهد التلاميذ، ولم ينكره أحد منهم، فهذا الكلام خارج عن موضوع النقاش فى الأمر وخارج أيضاً عن موضع النزاع معهم ، لأن البحث لا يمكن أن يتم فيما كان عند التلاميذ من إنجيل أو كتاب ، وإنما البحث حقيقة يكون في نسبة هذه الوثيقة التي بين أيدي النصارى اليوم إلى ما عند التلاميذ فى السابق وسندها المتصل إليهم .



    ثم أيضاً سأل النصارى سؤالاً آخر وهو : كيف استطاع من قام بالتحريف فى الأناجيل أن يقوم بالتحريف مع أنه كان يوجد منذ القرن الثاني الميلادي آلاف النسخ من الإنجيل في بلاد عديدة ومتفرقة وأيضاً بلغات مختلفة ومتعددة ، الأمر الذي يتعذّر معه إجراء تحريف فيها جميعاً .



    والرد فى هذا الأمر على ذلك السؤال هو : أننا لو سلمنا جدلاً بالأمر أن التحريف الذى تم لم يتم أصلاً فيما قبل القرن الثاني، فماذا عن القرن الأول ؟؟؟!!! وهنا نسأل ثانية النصارى هل هم أنفسهم عندهم من الأدلة ما يثبت عدم وقوع التحريف؟؟؟!!! .


    هذا مع العلم أن النسخ التي بين أيديهم من الانجيل لم تصلهم إلا بعد القرن الثاني .

    فماذا عن تلك الفترة التي امتدت من رفع المسيح إلى نهاية القرن الثاني ؟؟؟!!! ، وكانت النصارى قد إفترقت أصلاً فرقاً ومذاهب كثيرة ، ونسأل أيضاً ...هل كان النصارى حين ذاك فيها موحدين على إنجيل واحد ؟؟؟!!!



    هذه أسئلة التى يجب على النصارى حقيقة الإجابة عنها قبل أن يوجهوا أىة أسئلة لغيرهم !!!!.



    وأيضاً هم ذكروا أو طرحوا بهتاناً إن من ادعى أن هناك تحريف فى الإنجيل عليه أن يذكر الطريقة التي لجأ إليها الأشخاص المذكورون لإخفاء التحريف المزعوم !!! ياللعجب فى سؤالهم هذا !!!، حتى لم يستطع اكتشافه إلا المعترضون ، وذلك بعد مئات السنين من حدوثه!!!.


    وهنا نستطيع أن نجيب عليهم فى هذا الأمر أن الرد على تلك الأسئلة أو عنه غير لازمة لما سبق من أن النسخ الأصلية التي يمكن مقابلتها مع النسخ التي بأيدي النصارى اليوم غير موجودة ...، والنصارى أنفسهم من المؤكد قطعاً لا يعرفون الكتبة الذين كتبوا هذه الأناجيل... ، فكيف يطالبون غيرهم بأن يذكر لهم من هم المحرفون ؟؟؟!!!.


    والنصارى المحرفون هم يختلفون ويتوزعون بين ناسخين ومترجمين ومغرضين ومضللين ...


    يقول "ويل ديورانت" في كتابه "قصة الحضارة" :
    " وترجع أقدم النسخ التي لدينا من الأناجيل الأربعة إلى القرن الثالث. أما النسخ الأصلية فيبدو أنها كتبت بين عامي 60، 120م، ثم تعرضت بعد كتابتها مدى قرنين من الزمان لأخطاء في النقل، ولعلها تعرضت أيضاً لتحريف مقصود يراد به التوفيق بينها وبين الطائفة التي ينتمي إليها الناسخ أو أغراضها ".


    ثم إن التحريف كما قلنا هو التغيير فى الإنجيل وهذا موجود فعلاً ، ومن أمثلته اختلافهم في نسب المسيح – عليه السلام - فإنجيل "متى" نسب المسيح إلى يوسف بن يعقوب وجعله في النهاية من نسل سليمان بن داود.

    أما إنجيل "لوقا" فنسبه إلى يوسف بن هالي، وجعله في النهاية من نسل ناثان بن داود عليه السلام، ومن ذلك اختلافهم في عدد آباء المسيح فذكر إنجيل "متى" أنهم سبعة وعشرون أباً، في حين أن إنجيل "لوقا" جعلهم اثنين وأربعين أباً، إلى غير ذلك من اختلافات .



    والحقيقة هم بطرح تلك الأسئلة يظنون أنهم سوف يفحمون القائلين أو المتسكون بالتحريف والتغيير فى الإنجيل ، ولكن لا يدركون أصلاً أنهم بتلك الأسئلة قد كشفوا النقاب عن جهلهم بحقيقة مؤكدة وهى حقيقة التحريف الذي يدعيه مخالفوه، فهو يظن أن التحريف ما هو إلا مخالفة نسخة لنسخة أخرى، ولم يعلم أن التحريف هو التغيير، فلو أتى رجل برسالة مرسلة من شخص واحد في زمن واحد لغرض واحد، وكانت إحدى الرسالتين تخالف أحدها الأخرى مخالفة لا يمكن الجمع بينها، لعلم أن إحدى النسختين محرفة من غير أن يكون ملزماً بتعيين النسخة المحرفة عن النسخة الأصلية .


    وما مثل يذكر هنا فى من يجادل في تحريف الأنجيل بالإدعاء بجهلنا وجهله بمن قام بالتحريف إلا أن نذكر أنه كمن رأى قتيلا أمامه فأنكر أساساً أنه مقتول !!! ، والسبب أن هذا الشخص لم أحداً يقتل أو لم يعرف من قتل مثلاً ...!!! .


    ونحن بالتأكيد يجب أن نعلمهم أنه لا شك أن تلك الأسئلة المطروحة منهم تنم عن جهل بالغ فى الأمر أو تجاهل للحقيقة ، وبالتأكيد أيضاً أن الإجابة عن تلك الأسئلة تكشف حقيقة ساطعة اكتشفها الكثيرون فمتى يكتشفها غيرهم ؟؟؟!!!


    وقد جاء في التوراة المنسوبة لموسى- عليه السلام - في سفر التكوين (2/15-3/24): " وسمعا صوت الرب الإله ماشيًا في الجنة عند هبوب ريح النهار فاختبأ آدم وامرأته من وجه الرب الإله في وسط شجر الجنة، فنادى الرب الإله آدم, وقال له – وهو أعلم -: أين أنت ؟ فقال سمعت صوتك في الجنة، فخشيت لأني عريان فاختبأت، فقال – وهو أعلم -: من أعلمك أنكعريان ؟ هل أكلت من الشجرة التي أوصيتك أن لا تأكل منها, فقال آدم:المرأة التي جعلتها معي هي أعطتني من الشجرة فأكلت .


    فقال الرب الإله للمرأة: ما هذا الذي فعلت؟ فقالت المرأة: الحية غرتني فأكلتُ. فقال الرب الإله للحية: لأنك فعلت هذاملعونة أنت من جميع البهائم. ومن جميع وحوش البرية، على بطنك تسعين, وترابًا تأكلين كل أيام حياتك, وأضع عداوة بينكِ وبين المرأة، وبين نسلك ونسلها, هو يسحق رأسك, وأنت تسحقين عقبه.


    وقال للمرأة: تكثيرًا أكثر أتعاب حبلك, بالوجع تلدين أولادًا, وإلىرجلك يكون اشتياقك, وهو يسود عليك. وقال لآدم: لأنك سمعت لقول امرأتك, وأكلت منالشجرة التي أوصيتك قائلاً: لا تأكل منها. ملعونة الأرض بسببك, بالتعب تأكل منها كلأيام حياتك, وشوكًا وحسكًا تنبت لك, وتأكل عشب الحقل, بعرق وجهك تأكل خبزًا حتى تعود إلى الأرض التي أخذت منها, لأنك تراب, وإلى تراب تعود .. فأخرجه الرب الإله من جنة عدن ليعمل الأرض التي أخذ منها ".



    تلك هي القصة كما نسبت للتوراة والتي بنى عليها النصارى معتقدهم في وراثة الخطيئة، على الرغم من خلوها عن أي إشارة لتوريث آدم وحواء الخطيئة لذريتهما، بل على العكس من ذلك فالقصة تذكر أن الجميع عوقبوا جراء هذه الخطيئة، آدم وحواء بل والحية أيضاً، ومن المعلوم أن العقوبة إن لم تمح الذنب فلا أقل من أن لا يعاقب عليها مرة أخرى .


    غير أن النصارى لهم رأي آخر حيث يزعمون أن هذه الخطيئة التي وقع فيها آدم وحواء – عليهما السلام – بقيت معهما، وورَّثاها ذريتهما من بعدهما، وأن الناس كل الناس يولدون في الخطيئة، وأن الرب تكرّم فأرسل ابنه الوحيد ( المسيح ) ليقتل ويصلب، وليكون صلبه وقتله كفارة لهذه الخطيئة، وهو منطق أقرب إلى الخرافة منه إلى العلم والعقل، وتتوارد عليه أسئلة كثيرة منها: هل كان الرب عاجزاً عن غفران الخطايا دون أن يرسل ابنه – كما يزعمون - ليقتله اليهود والرومان ؟ وما هو حال الإنسانية قبل هذه التضحية الإلهية بابنه هل ماتوا في الخطيئة ؟ وما مصيرهم في الآخرة ؟ وماذا عن العقوبة التي نالها أبوانا – آدم وحواء - هل كانت كافية ؟ أم أنهما ماتا أيضا في الخطيئة ؟ ثم كيف انتقلت هذه الخطيئة من الأبوين إلى أبناءهم ثم إلى البشرية جمعاء ؟ ولماذا لم يرث المسيح الخطيئة أيضاً ؟ ألم يولد من أم ورثت الخطيئة بدورها من أبويها ؟ أسئلة لا يستطيع النصارى الإجابة عنها إلا بتكلف لا يقبله عاقل.


    ومع ذلك نذكر بعض أقوالهم ليطلع عليها القارئ يقول عوض سمعان في كتابه " فلسفة الغفران في المسيحية ": وبما أن آدم الذي ولد منه البشر جميعاً كان قد فقد بعصيانه حياة الاستقامة التي خلقه الله عليها، وأصبح خاطئاً قبل أن ينجب نسلاً، إذن كان أمراً بدهياً أن يولد أبناؤه جميعاً خطاة بطبيعتهم نظيره، لأننا مهما جلنا بأبصارنا في الكون لا نجد لسنة الله تبديلاً أو تحويلاً، ولذلك قال الوحي: " بإنسان واحد دَخَلَتْ الخطيئة إلى العالم " ( رومية 5/12 - 21 ).


    ويشبه "كالوني" أحد علماء البروتستانت انتقال الخطيئة لبني آدم بانتقال الوباء، فيقول " حينما يقال: إننا استحققنا العذاب الإلهي من أجل خطيئة آدم، فليس يعني ذلك أننا بدورنا كنا معصومين أبرياء، وقد حملنا ظلماً ذنب آدم.. الحقيقة أننا لم نتوارث من آدم العقاب فقط، بل الحق أن وباء الخطيئة مستقر في أعماقنا، على سبيل الإنصاف الكامل، وكذلك الطفل الرضيع تضعه أمه مستحقاً للعقاب، وهذا العقاب يرجع إلى ذنبه هو، وليس من ذنب أحد غيره ".


    ويقول ندرة اليازجي: " آدم هو مثال الإنسان، الإنسان الذي وجد في حالة النعمة وسقط، إذن سقوط آدم من النعمة هو سقوط كل إنسان، إذن خطيئة آدم هي خطيئة كل إنسان، فليس المقصود أن الخطيئة تنتقل بالتوارث والتسلسل لأنها ليست تركة أو ميراثاً. إنما المقصود أن آدم الإنسان قد أخطأ، فأخطأ آدم الجميع إذن، كل واحد قد أخطأ، وذلك لأنه إنسان ".


    ولا ندري أين البداهة في أن يولد الطفل متحملاً خطأ أبيه ؟ متمنطقا بأوزار لم يرتكبها، ولا ندري كيف يصح من "كالوني" تشبيه الخطيئة بالوباء الذي يعمّ ؟ والخطيئة لا تعدوا أن تكون حدثاً ( الأكل من الشجرة ) وقد وقع في زمن ما، وانقضى الحدث وزمنه، وعوقب فاعلوه، فأي شيء ينتقل بعد ذلك ؟ أما قول اليازجي: إن سقوط آدم هو سقوط كل إنسان، فلا ندري وجه ذلك ؟ وهل إذا سقط إنسان فوقع في الخطأ تتحمل البشرية جميعا تبعات خطأه ؟ إن منطق العقل ونصوص الشرائع السماوية لتبين بما لا يدع مجالا للشك أن الإنسان إنما يتحمل وزر ذنبه وتبعات أعماله، ولا علاقة له بأعمال غيره إن لم يكن متسببا فيها، هذا ما تدل عليه التوراة والإنجيل والقرآن حيث جاء في سفر حزقيال ( إصحاح 18/2-4): ( ما لكم أنتم تضربون هذا المثل على أرض إسرائيل قائلين: الآباء أكلوا الحصرم، وأسنان الأبناء ضرست، حيٌّ أنا يقول السيد الرب، لا يكون لكم من بعد أن تضربوا هذا المثل في إسرائيل، ها كل النفوس هي لي، نفس الأب كنفس الابن كلاهما لي، النفس التي تخطئ هي تموت " وفي حزقيال أيضاً ( إصحاح: 18/20) : " الابن لا يحمل من إثم الأب، والأب لا يحمل من إثم الابن، بر البار عليه يكون، وشر الشرير عليه يكون " وفي سفر التثنية (إصحاح: 24/16) " لا يقتل الآباء عن الأولاد، ولا يقتل الأولاد عن الآباء، كل إنسان بخطيئته يقتل " وأوضح "الكتاب المقدس" أن الإنسان إنما يجازى على حسب عمله هو لا عمل آبائه، جاء في "إرميا"


    (19 / 32 ) :



    " الذي عيناك مفتوحتان على كل طرق بني آدم، لتعطي كل واحد حسب طرقه، وحسب ثمرة أعماله ".


    وقد بين "الكتاب المقدس" أن الإنسان إنما يموت لأجل خطيئته لا خطايا غيره، ففي سفر الأيام الثاني: (إصحاح 25/4):
    " لا تموت الآباء لأجل البنين، ولا البنون يموتون لأجل الآباء، بل كل واحد يموت لأجل خطيته " فهذه نصوص صريحة في انتفاء أن يؤاخذ الإنسان بذنب غيره، وهو ما جاء به المسيح – عليه السلام - وقرره حيث كان يوبخ كل أحد على خطيئته من غير أن يذكر شيئا عن وراثة الخطيئة، بل على العكس من ذلك كان يوصي أتباعه أن يكونوا مثل الأطفال في طهارتهم وبراءتهم، حيث جاء في متى(18/3-4):" الحق أقول لكم، إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السماوات، فمن وضع نفسه مثل هذا الولد، فهو الأعظم في ملكوت السماوات "



    وفي إنجيل متى أيضا (19/14) عندما نهر تلاميذه أطفالاً قال: "دعوا الأولاد يأتون إليّ ولا تمنعوهم، لأن لمثل هؤلاء ملكوت السماوات " فلو كان الأطفال يولدون في الخطيئة كما تقوله النصرانية لما صح تشبيههم بالملائكة في براءتهم وطهارتهم ؟.
    وبهذا يظهر ألا منطق ولا عقل ولا شرع يشهد لهذه الفكرة المبتدعة في المسيحية نفسها، وأن القائلين بها لم يقولوا بها إلا لأجل إضفاء نوع من التبرير لقضية صلب المسيح، وهو الإله القادر – وفق معتقدهم –، فهم عندما يُسْألون كيف للإله أن يصلب ويقتل ويهان ؟ يقولون: إنه فعل ذلك من أجل تخليص العالم من خطاياه، حيث لم يولد أحد إلا وهو متدنس بالخطيئة، في حين أنه الوحيد الذي لم يولد بها ؟ ولا ندري كيف لم يولد بها وأمه قد ولدت بها – وفق معتقدهم – ؟ إنه منطق غريب حقا، وليست غرابته في القول به فحسب، ولكن في التمسك والإصرار عليه طيلة هذه القرون الطويلة، رغم وضوح الحق وضوحاً لا لبس فيه، ولكنه التقليد والتعصب الأعمى الذي يجعل من أقوال كهذه ديناً يتمسك به ويدافع عنه .

  2. #2
    الصورة الرمزية جوليا حنا
    جوليا حنا غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    299
    الدين
    المسيحية
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي

    اا المحرف ه هو عقلك فقط
    كفااكم الحديث ث عن كتابنا ا ا بهذا الشكل ل
    هل تملك النسخ ا ا الاصلية حتى حكمت ت انه محرف ف
    وهل الرب ي يسمح بتحريف ف كتبه ه

    اذا ا كان عقلك ك لايستوعب ولا لا يفهم اذا ا لاذنب لناا ا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,089
    آخر نشاط
    21-11-2017
    على الساعة
    02:11 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    اا المحرف ه هو عقلك فقط
    كفااكم الحديث ث عن كتابنا ا ا بهذا الشكل ل
    هل تملك النسخ ا ا الاصلية حتى حكمت ت انه محرف ف
    وهل الرب ي يسمح بتحريف ف كتبه ه

    اذا ا كان عقلك ك لايستوعب ولا لا يفهم اذا ا لاذنب لناا ا
    النسخ القديمة كالنسخة السريانية و الفاتيكانية تخالف كثيرا ما هو موجود الان

    فمثلا قصة المراة الزانية في انجيل يوحنا لا وجود لها في اي من المخطوطات القديمة و النسخ القديمة و لم تدخل العهد الجديد الا في القرن الخامس الميلادي!!!

    نهاية انجيل مرقص في اقدم نسختين و هي السريانية و الفاتيكانية تنتهي عند الاصحاح 16: 8 و لا وجود للعداد 16: 9-20 !!!

    التحريف المشهور في رسالة يوحنا الاولى 5: 7 و التي لا توجد في اي من المخطوطات القديمة حتى القرن الثاني عشر الميلادي !!!! هذا التحريف مشهور جدا الى درجة ان العالم اسحاق نيوتن نفسه استنكر هذا التحريف و الف كتابا عليه !!!

    هذه امثلة بسيطة على التحريف
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية عمر الفاروق 1
    عمر الفاروق 1 غير متواجد حالياً مشرف الأقسام النصرانية
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    1,730
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    11-12-2017
    على الساعة
    09:17 AM

    افتراضي منتظر ردك وشكراً

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    اا المحرف ه هو عقلك فقط
    الضيفة / جوليا حنا

    أرجو إنتقاء ألفاظ أفضل من تلك عندما تشاركين فى أى موضوع داخل منتدى النصرانيات الذى أتشرف بالاشراف عليه وذلك لاننى مطالب بالحفاظ على التفاعل الايجابى بين الأعضاء على حد سواء (( المسلم أو المسيحي )) ولن أسمح أن يتحول المنتدى لساحة تبادل للشتائم ...

    أرجو أن تتقبلى هذا الكلام بصدر رحب ولك جزيل الشكر

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    كفااكم الحديث ث عن كتابنا ا ا بهذا الشكل ل
    يا ضيفتنا كل شخص من حقه أن يقرأ كتب الاخرين ويذكر رأيه فيها .. فأنت أيضاً من حقك أن تقرأى القرأن وتذكرى رأيك فيه ... وإن كنت أشك أن لديك القدرة والشجاعة على ذلك ولكن لك مطلق الحرية فى ذلك .. فلماذا تريدى أن تحجرى على الاخرين ؟؟ !!! إن كان كلام أحد الاخوة لا يعجبك فلك الحرية فى عدم قراءته وإن كان مستفز لك فتفضلى بالرد عليه بكل أدب هذا إن أردتى الرد وأؤكد لك أنك غير مجبرة على ذلك وفى النهاية لك الحرية المطلقة فى التواجد والقراءة والرد ولكن فى حدود الجدية وبدون الهجوم على الاشخاص فالكلام هنا يكون بالدليل

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    هل تملك النسخ ا ا الاصلية حتى حكمت ت انه محرف ف
    وهل لو أتينا لك بالنسخ الاصلية .. هل ستقبلينها وتصدقيننا ؟؟

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    وهل الرب ي يسمح بتحريف ف كتبه ه
    قبل أن أجيب على هذا السؤال ممكن أسئل حضرتك سؤال أخر هل قرأتى تلك النصوص الموجودة فى كتابك الذى تؤمنى به
    1-
    إرميا 23
    "36أَمَّا وَحْيُ الرَّبِّ فَلاَ تَذْكُرُوهُ بَعْدُ لأَنَّ كَلِمَةَ كُلِّ إِنْسَانٍ تَكُونُ وَحْيَهُ إِذْ قَدْ حَرَّفْتُمْ كَلاَمَ الإِلَهِ الْحَيِّ رَبِّ الْجُنُودِ إِلَهِنَا. "
    2-
    إرميا 6
    " 13لأَنَّهُمْ مِنْ صَغِيرِهِمْ إِلَى كَبِيرِهِمْ كُلُّ وَاحِدٍ مُولَعٌ بِالرِّبْحِ وَمِنَ النَّبِيِّ إِلَى الْكَاهِنِ كُلُّ وَاحِدٍ يَعْمَلُ بِالْكَذِبِ."
    3-
    إرميا 8
    8. كَيْفَ تَقُولُونَ: نَحْنُ حُكَمَاءُ وَشَرِيعَةُ الرَّبِّ مَعَنَا؟ حَقّاً إِنَّهُ إِلَى الْكَذِبِ حَوَّلَهَا قَلَمُ الْكَتَبَةِ الْكَاذِبُ.
    4-
    المزمور 56
    4. اَللهُ أَفْتَخِرُ بِكَلاَمِهِ. عَلَى اللهِ تَوَكَّلْتُ فَلاَ أَخَافُ. مَاذَا يَصْنَعُهُ بِي الْبَشَرُ! 5. الْيَوْمَ كُلَّهُ يُحَرِّفُونَ كَلاَمِي. عَلَيَّ كُلُّ أَفْكَارِهِمْ بِالشَّرِّ.
    5-
    أعمال الرسل 7
    "53الَّذِينَ أَخَذْتُمُ النَّامُوسَ بِتَرْتِيبِ مَلاَئِكَةٍ وَلَمْ تَحْفَظُوهُ؟". "
    6-
    رسالة بطرس الثانية 3
    16 وَمَا كَتَبَهُ فِي رِسَالَتِهِ إِلَيْكُمْ، يُوَافِقُ مَا كَتَبَهُ فِي بَاقِي رَسَائِلِهِ. وَفِي تِلْكَ الرَّسَائِلِ كُلِّهَا أُمُورٌ صَعْبَةُ الْفَهْمِ، يُحَرِّفُهَا الْجُهَّالُ وَغَيْرُ الرَّاسِخِينَ فِي الْحَقِّ، كَمَا يُحَرِّفُونَ غَيْرَهَا أَيْضاً مِنَ الْكِتَابَاتِ الْمُوْحَى بِهَا، فَيَجْلِبُونَ الْهَلاَكَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ.

    مرة أخرى هل قرأتى تلك النصوص الموجودة فى كتابك الذى تؤمنى به أم لا ؟؟ منتظر ردك وشكراً
    التعديل الأخير تم بواسطة عمر الفاروق 1 ; 29-11-2014 الساعة 11:23 AM
    اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ - اللَّهُمَّ اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    270
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    05:58 PM

    افتراضي

    الاستاذة المحترمة جوليا .. إن الحديث عن تحريف كتابك قد بات أمرا محسوما .. فلقد ثبت تحريف البايبل وانتهى الأمر ..... في انجيل متى مكتوب :"وأتى وسكن في مدينة يقال لها ناصرة. لكي يتم ما قيل بالأنبياء أنه سيدعى ناصريا"
    فأين هذه النبؤة في كتابات الأنبياء بما أن كتابك لم ينله يد التحريف؟؟


    يقول القديس يوحنا ذهبي الفم تعليقا على هذا النص:
    "
    لكي يتم ما قيل بالأنبياء إنه سيدعى ناصريا، كيف قال الأنبياء هذا؟ لا تتعجب ولا تشغل نفسك فان كثير من كتب الأنبياء قد ضاعت، ويستطيع احدنا ان يدرك ذلك من سفر الأخبار، فكونهم مهملين، وسقطوهم الكثير في الفجور، تسبب في ضياع كتبهم واحرقوا البعض ومزقوها إربا إربا بأنفسهم، وارميا أخبر عن الحقيقة وكاتب سفر الملوك الرابع يخبرنا عن اكتشاف سفر التثنية بعد زمن طويل من ضياعه، ان خيانتهم لكتابهم تسبب في ضياع الكتب أكثر مما تسبب البرابرة بتجاوزهم على الكتاب المقدس"
    هل تعلمين من هو يوحنا ذهبي الفم ؟!!
    ورأي القديس يوحنا ذهبي الفم يؤيده يعقوب السرياني فيعلق قائلا على عدم وجود تلك النبؤة قائلا:

    "
    كتب كثرة قد فقدت حسب المنصوص في سفر الأيام ( 29/29 ) ثم ان اليهود دائما كانوا يميلون إلى عبادة الأصنام لذلك كان بعض منهم يتركون قراءة الكتب والبعض الآخر كانوا يحرقونها كما جاء عنهم في سفر ارميا 23/36 وجاء أيضا في سفر أخبار الأيام ان بتعب كثيرا وجدت تثنية الإشتراع مطمورة تحت الأرض فإذا كانوا هم في وقت السلم يتغافلون عن الكتب فكم يكون تغافلهم وقت الحرب....
    أو انها كانت مكتوبة في الكتب التي فقدت بعد ذلك بخراب المدينة
    " الأمثلة على تحريف كتابك بالآلاف يادكتورة بس حضرتك تطلبي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي

    عندما بدأت الكنيسة الأولى لم يكن هناك كتاب مقدس لها سوى العهد القديم.ولم ينفصل أتباع المسيح عن اليهود أول الأمر حيث ورد في إنجيل لوقا 24:53 :"وكانوا يلازمون الهيكل يسبحون الله " وذلك بعد صعود السيد المسيح إلى السماء.
    وليس هناك دليلا دامغا على متى كتبت الكتب المكونة للعهد الجديد أو من كتبها على وجه اليقين ولكن لعلماء المخطوطات في تلك المسألة آرائهم واجتهاداتهم.وأغلب أسلوب هؤلاء العلماء والباحثين في المخطوطات المسيحية يحتوي كلمات مثل ربما و غالبا وأغلب الظن.

    مثال ذلك راجع الصفحة التالية:
    When the ****** began, there were no New Testament books. Old Testament texts alone were used as scripture. The first book written was probably I Thessalonians (c. 51) (or possibly Galatians which may be c. 50-there is some controversy over the dating of Galatians). The last books were probably John, the Johannine epistles, and Revelations toward the end of the first century

    ولم يظهر اسم العهد الجديد للوجود إلا أواخر القرن الثاني حيث تقول مقدمة الترجمة الفرنسية المسكونية طبعة بيروت الثانية عشر :
    "ولم تجر العادة أن يطلق على هذه المجموعة عبارة العهد الجديد إلا أواخر القرن الثاني،فقد نالت الكتابات التي تؤلفه رويدا رويدا منزلة رفيعة حتى أصبح لها من الشأن في استعمالها ما لنصوص العهد القديم التي عدها المسيحيون زمنا طويلا كتابهم المقدس الأوحد."
    ومعلوم أن العهد الجديد مكون من سبعة وعشرين سفرا أخذ شكله الحالي من خلال تاريخ طويل ومعقد ولم تعتبر هذه الأسفار أي الكتب المكونة للعهد الجديد نصوصا مقدسة إلا بعد وقت طويل من صعود المسيح ، جاء في مقدمة الترجمة الفرنسية :
    "فليس هناك قبل أول القرن الثاني أي شهادة تثبت أن هذه النصوص كانت تعد أسفارا مقدسة لها من الشأن ما للكتاب المقدس." وجاء في ص3:
    "وابتدأ نحو السنة 150 عهد حاسم لتكوين قانون العهد الجديد. وكان الشهيد يوستينوس اول من ذكر أن المسيحيين يقرأون الأناجيل في اجتماعات الأحد وانهم يعدونها مؤلفات الرسل (أو أقله مؤلفات اشخاص يتصلون بالرسل صلة وثيقة) وانهم وهم يستعملونها يولونها منزلة كمنزلة الكتاب المقدس. راجع موقع

    en.wikipedia.org/wiki/first_apology

    حيث جاء على لسان القديس أوجاستين (لاهوتي من القرن الثاني) مايلي:

    :" في اليوم المسمى بالأحد يجتمع كل من في المدن و القرى في مكان واحد حيث تتلى عليهم مذكرات الرسل"
    اي ان هذه الكتابات كانت تسمى مذكرات الرسل

    " وجاء في ص 4 لمقدمة الترجمة الفرنسية:

    "وهناك أيضا مؤلفات جرت العادة ان يستشهد بها في ذلك الوقت على أنها من الكتاب المقدس، ومن ثم جزء من القانون ولم تبق زمنا على ذلك الحال. بل أخرجت آخر الأمر من القانون. وذلك ما جرى لمؤلف هرماس وعنوانه الراعي للديداكي ورسالة كليمنس الأولى ورسالة برنابا ورؤيا بطرس." وجاء في ص5:
    "وكانت الرسالة الى العبرانيين والرؤيا موضوع أشد المنازعات(بين الكنائس)، وقد أنكرت صحة نسبتهما الى الرسل(تلاميذ المسيح) انكاراشديدا مدة طويلة ، فأنكرت في الغرب صحة الرسالة الى العبرانيين وفي الشرق صحة الرؤيا. ولم تقبل من جهة أخرى إلا ببطء رسالة يوحنا الثانية والثالثة ورسالة بطرس الثانية ورسالة يهوذا.

    راجع ايضا:
    http://jeromekahn123.tripod.com/newtestament/id10.html

    "وأن الأهتمام بالوحدة في الكنيسة وقد ازداد فيها يوما بعد يوم الإقرار بحق الصدارة للسلطة الرومانية, وقد ساهم مساهمة غير قليلة في تخفيف ما ظهر من الخلافات في هذه المرحلة أو تلك من التطور الذي رافق تأليف القانون." (كتاب العهد الجديد)
    يقول موقع تاريخ الكنيسة 101 أنه لم يكن قبل القرن الثاني أي استشهاد أو اقتباس من ما نعرف اليوم بالعهد الجديد:
    It is not only when we come to the second century apologists that verified citations from what we now call NT texts begin to be common.”
    مما سبق يمكن استنتاج مايلي من حقائق:
    - لم يكن للمسيحيين الأوائل كتاب مقدس غير كتاب اليهود(العهد القديم حاليا).
    _ بدأت تظهر شهادات أن الأناجيل الأربعة تقرأ في الكنائس بعد سنة 150 م وتنسب لتلاميذ المسيح.
    - لم تكن هذه المؤلفات تعتبر نصوصا مقدسة قبل ذلك الوقت.
    _ ولم يظهر اسم العهد الجديد للوجود إلا أواخر القرن الثاني.
    _ تم الاستشهاد بمؤلفات على أنها مقدسة ولم تكن كذلك.
    _ وجود منازعات شديدة بين الكنائس في رفض وقبول بعض الاسفار(لازال الخلاف قائم)
    أن هناك شك في شخصية محرري الأناجيل فقد يكونوا التلاميذ أو أشخاص على صلة بهم_
    _ أن السلطة الرومانية قامت بتخفيف حدة الخلافات وهذا يعني دعم مذهب ما بالقوة.

    ولكن ماهو أصل كتاب العهد الجديد؟ تحت عنوان "نص العهد الجديد" أنقل للقاريء من مقدمة الترجمة المسكونية ص6 :

    " بلغنا نص الأسفار السبعة والعشرين في عدد كبير من الكتب الخط (المخطوطات) التي أنشئت في كثير من مختلف اللغات ، وهي محفوظة الآن في المكتبات في طول العالم و عرضه. وليس في هذه الكتب الخط (المخطوطات) كتاب واحد بخط المؤلف نفسه ، بل هي كلها نسخ او نسخ النسخ للكتب التي خطتها يد المؤلف نفسهاو املاها املاءا.وجميع اسفار العهد الجديد ، من غير ان يستثنى واحد منها، كتب باليونانية ، وهناك أكثر من خمسة الآف كتاب خط بهذه اللغة، أقدمها كتب على اوراق البردي وكتب سائرها على الرق.وليس لدينا على البردي سوى اجزاء من العهد الجديد بعضها صغير. وأقدم الكتب الخط التي تحتوي معظم العهد الجديد او نصه الكامل كتابان مقدسان على الرق يعودان الى القرن الرابع .وأجلهما المجلد الفاتيكاني، سمي كذلك لآنه محفوظ في مكتبة الفاتيكان . وهذا الكتاب الخط مجهول المصدر وقد أصيب بأضرار لسوء الحظ ولكنه يحتوي العهد الجديد، ما عدا الرسالة إلى العبرانيين 9/14 _ 13/25 والرسالتين الأولى والثانية إلى طيموثاوس والرسالة إلى طيطس والرسالة إلى فيلمون والرؤيا. والعهد الجديد كامل في الكتاب الخط الذي يقال له المجلد السينائي، لآنه عثر عليه في دير القديسة كاترينا، لا بل أضيف إلى العهد الجديد الرسالة إلى برنابا وجزء من الراعي لهرماس وهما مؤلفان لن يحفظا في قانون العهد الجديد في صيغته الأخيرة . والمجلد السينائي محفوظ اليوم في المتحف البريطاني في لندن . وكتب هذان المجلدان بخط جميل يقال له الخط الكبير الكتابي ، وهما الأشهران بين نحو 250 كتبت على الرق بالخط نفسه او بخط يشبهه قليلا او كثيرا ، وتعود إلى عهد يمتد من القرن الثالث إلى القرن العاشر أو الحادي عشر ، ومعظمها ، وعلى وجه الخصوص أقدمها ، لا يحفظ إلا جزءا صغيرا جدا في بعض الأحيان من العهد الجديد.إن نسخ العهد الجديد التي وصلت إلينا ليست كلها واحدة . بل يمكن ان يرى فيها فوارق مختلفة الأهمية ، ولكن عددها كثير جدا على كل حال. هناك طائفة من الفوارق لا تتناول سوى بعض قواعد الصرف والنحو أو الألفاظ أو ترتيب الكلام ، لكن هناك فوارق أخرى بين الكتب الخط (المخطوطات) تتناول معنى فقرات برمتها. واكتشاف مصدر هذه الفوارق ليس بالأمر العسير، فأن نص العهد الجديد قد نسخ ثم نسخ طوال قرون كثيرة بيد نساخ صلاحهم للعمل متفاوت. وما من واحد منهم معصوم من مختلف الأخطاء التي تحول دون أن تتصف أية نسخة كانت مهما بذل فيها من جهد بالموافقة التامة للمثال الذي أخذت عنه. يضاف إلى ذلك أن بعض النساخ حاولوا أحيانا عن حسن نية أن يصوبوا ما جاء في مثالهم وبدا لهم أنه يحتوي أخطاء واضحة أو قلة دقة التعبير اللاهوتي. وهكذا أدخلوا إلى النص قراءات(عبارات) جديدة تكاد أن تكون كلها خطأ. ثم يمكن أن يضاف إلى ذلك كله أن الأستعمال لكثير من الفقرات من العهد الجديد في أثناء إقامة شعائر العبادة أدى أحيانا كثيرة إلى إدخال زخارف غايتها تجميل الطقس أو التوفيق بين نصوص مختلفة ساعدت عليه التلاوة بصوت عال.
    ومن الواضح أن ما أدخله النساخ من التبديل على مر القرون تراكم بعضه على بعضه الآخر فكان النص الذي وصل آخر الأمر إلى عهد الطباعة مثقلا بمختلف ألوان التبديل ظهرت في عدد كبير من القراءات . والمثال الأعلى الذي يهدف إليه علم نقد النصوص هو ان يمحص هذه الوثائق المختلفة لكي يقيم نصا أقرب ما يمكن من الأصل الأول. ولا يُرجى في حال من الأحوال الوصول الى النص الأصلي نفسه.
    من خلال هذه المعلومات التي هي كلام علماء مسيحيين معنيين بشأن كتابهم المقدس يمكننا إعادة ترتيبها في عدة نقاط غايةَ في الأهمية:
    _ برغم من أن هناك مخطوطات كثيرة للعهد الجديد فإنها ليست بخط المؤلف نفسه بل هي نسخة أو نسخة النسخة . بمعنى أنه لو عثرنا على مخطوط لرسالة من رسائل بطرس الحواري فهي ليست بخط بطرس بل هي نسخة منها.
    _ مخطوطات العهد الجديد كتبت باللغة اليونانية غالبا ومنها مخطوطات قبطية و سريانية ولاتينية ، مع ملاحظة أن لغة السيد المسيح ليست اليونانية بل الآرامية.
    _ أغلب هذه المخطوطات لا تحتوي إلا على بضعة أسطر من فصل من فصول العهد الجديد (راجع)
    http://www-user.uni-bremen.de/~wie/t...pyri-list.html
    _ أقدم مخوطات يونانية تحتوي على أغلب أسفار العهد الجديد تنتمي للقرن الرابع الميلادي
    _ هناك اختلافات كثيرة جدا بين هذه المخطوطات قد تكون أخطاء إملائية ونحوية بسيطة ولكن هناك أخطاء تتناول فقرات برمتها .
    _ أن بعض النساخ حاولوا أحيانا عن حسن نية أن يصوبوا ما جاء في مثالهم وبدا لهم أنه يحتوي أخطاء واضحة أو قلة دقة التعبير اللاهوتي. وهكذا أدخلوا إلى النص قراءات(عبارات) جديدة تكاد أن تكون كلها خطأ.

    وقد أدان أوريجن (لاهوتي من القرن الثالث) ما قام به بعض المسيحيين من تغيير نصوص مقدسة بكل جرأة ، كما اخبر جيروم () البابا دماسوس عن الاخطاء العديدة التي ظهرت في النصوص اثناء محاولة الموائمة . كما اعترف تيشندورف مكتشف المجلد السينائي بأن هناك تغيرات في النصوص تمت من خلال على الاقل ثلاثة من النساخ ، وبالتالي الكتاب المقدس الحالي لا يمكن ان يكون نسخة مطابقة من الاصل.

    The 3rd century Christian writer Origen condemned such Christians for "their depraved audacity" in changing the text. Jerome told Pope Damascus of the "numerous errors" that had arisen in the texts through attempted harmonizing. In 1707 John Mill of Oxford listed 30,000 variants in the different N.T texts and at the beginning of this century with further discoveries of manuscripts, the scholar Herman von Soden listed some 45,000 variants in the N.T texts illustrating how they were altered. Even in the one 4th century Codex Sinaiticus containing all the N.T, Professor Tishendorf, the discoverer, noted that it had been altered by at least three different scribes. Therefore this shows the present-day Bible is not a "inerrant copy" of the original writings.

    http://www.golivewire.com/forums/peer-otanib-support-a.html


    _ وصلت المخطوطات إلى عهد الطباعة مثقلة بمختلف الأخطاء.
    _ علم نقد النصوص يعني بمحاولة الوصول للأصل بقدر المستطاع ولكن لا يمكن الوصل للنص الأصلي بأي حال من الأحوال.
    _ قام بعض كتبة الأناجيل كتاباتهم دفاعا عن عقيدتهم اللاهوتية. راجع


    On examination of passages arising in the four Gospels, it can be seen that the narrative is composed to suit the theological viewpoint of the evangelist. When comparing a narrative with its parallel in another Gospel, or when a narrative only appears in one Gospel, it becomes obvious that the evangelists had their own beliefs and attitudes, and these sometimes become obvious. It is clear that the authors of the Gospels shaped, remolded, selected and adapted the material available to them to suit their purpose

    و لكن ما هي المخطوطات التي يستند عليها كتاب العهد الجديد اليوم؟
    هناك نوعين من المخطوطات للكتاب المقدس :

    نصوص الاغلبية أو النص الشائع او النص المستلم
    Majority Text -Textus Receptus

    وهو نص يوناني تم طبع إصدارات منه ما بين عام 1514 وعام 1641 وهو قائم على المخطوطات اليونانية . ويؤيده أيضا مخطوطات مكتشفة حديثة.

    نصوص الأقلية: أو النص السكندري

    Minority Text _Alexandrian Text


    وهو قائم على مخطوطتين فقط هما المجلد الفاتيكاني و المجلد السينائي وهما يخالفان ليس فقط نصوص الأغلبية ولكن يخالفان بعضهما بعضا

    http://www.ecclesia.org/truth/nt_manuscripts.html


    و هناك خلاف قائم بين دور إصدار الكتاب المقدس هل يبنى الكتاب على نمط مخطوطات الأغلبية أم الأقلية ولكلٍ منهم حججه وأدلته وسوف نتناول أولا نصوص الأغلبية:

    Majority Texts and Textus Receptus

    إن النص اليوناني الذي يمثل هذا النمط من إصدارات الكتاب المقدس قد قام به إراسموس وهو عالم لاهوتي هولندي) عام 1516 وطبعه جوهان فروبن ( Desiderius Erasmus
    . وقد بنى إراسموس إصدارته على ستة مخطوطات تنتمي للقرن الثاني عشر و مابعده Johann Froben و قد كان ينقصها ستة عبارات لم تكن موجودة بأي من هذه المخطوطات(من رؤيا يوحنا) فقام بترجمتها من نسخة فالجيت اللاتينية المنتشرة في ذلك الوقت. وقد استعان أيضا بعبارات مأخوذة من استشهادات آباء الكنيسة الأولين بجانب نسخة فالجيت . وقد قام إراسموس أولا بإجراء تصحيحات للمخطوطات التي بنى عليها إصدارته الأولى ولازالت آثار تصحيحاته موجودة حتى الآن. وقد وجد صعوبة في معرفة النص من التعليقات في بعض هذه المخطوطات ، وقد كانت النتيجة نص لا يوجد له مماثل في أي مخطوطة يونانية أخرى.وقد قام العالم اللاهوتي دانيال ولاس بإحصاء 1838 خلاف بين نص إراسموس والنص البيزنطي لهودجس و فارستاد

    If the "Majority Text" of Hodges and Farstad is taken to be the standard for the Byzantine text-type, then the Textus Receptus differs from this in 1,838 Greek readings, of which 1,005 represent "translatable" differences[1]





    The Text of the Textus Receptus

    Erasmus, having little time to prepare his edition, could only examine manuscripts which came to hand. His haste was so great, in fact, that he did not even write new copies for the printer; rather, he took existing manuscripts, corrected them, and submitted those to the printer. (Erasmus's corrections are still visible in the manuscript 2.)

    Nor were the manuscripts which came to hand particularly valuable. For his basic text he chose 2e, 2ap, and 1r. In addition, he was able to consult 1eap, 4ap, and 7p. Of these, only 1eap had a text independent of the Byzantine tradition -- and Erasmus used it relatively little due to the supposed "corruption" of its text. Erasmus also consulted the Vulgate, but only from a few late manuscripts.

    Even those who favour the Byzantine text cannot be overly impressed with Erasmus's choice of manuscripts; they are all rather late

    الترجمة :
    لم يكن لدي إراسموس وقت كاف ليعد إصدارته ، فقط اختبر ما وصله من مخطوطات . لقد كان تسرعه كبيرا، في الحقيقة هم لم يكتب نسخ جديدة لتذهب للمطبعة ولكنه اخذ المخطوطات الموجودة لديه ، وصوبها ، ثم دفعها للطباعة. (لا تزال تصويبات اراسموس ملحوظة في المخطوطات ) . حتى لم تكن لتلك المخطوطات التي وصلته قيمة كبيرة . لعموم نصه اخذ من (2e) و (2ap) و (1r) . بالاضافة لأخذه من (1eap) و (4ap) و (7p) . ومن بين هذه المخطوطات ، فقط المخطوطة (1eap) ليست خاضعة للنمط البيزنطي . جميع هذه المخطوطات تنتمي لما بعد القرن الثاني عشر الميلادي

    راجع موقع :


    http://www.skypoint.com/members/waltzmn/TR.html

    وقد قام إراسموس بإصدار إصدارة أخري عام 1519 ليتجنب أخطاء الإصدارة الأولى التي تسرع في إصدارها ليسبق إصدارة أخري كانت على وشك الصدور في إسبانيا وقد استعان بها مارتن لوثر في ترجمته للإصدارة الألمانية للكتاب المقدس.وفي الإصدارة الثالثة 1522 أضاف 1 يوحنا 5:7 حيث أنها تدعم عقيدة التثليث وكانت موجودة في الإصدارة الإسبانية

    فأضافها إراسموس ليس لآنها في أصول المخطوطات اليونانية القديمة ولكن لضغوط مورست عليه. راجع موقع :

    http://www.bible-researcher.com/bib-e.html

    Reprints and editions: Erasmus' first edition (1516) has recently been reprinted in a photographic facsimile: Erasmus von Rotterdam: Novum Instrumentum, Basel 1516: Faksimile - Neudruck mit einer historischen, textkritischen und bibliographischen Einleitung von Heinz Holeczek (Stuttgart and Bad Canstatt: Frommann and Holzboog, 1986). His second edition (1519) differed from the first chiefly in the correction of numerous errors of the press, and in the addition of more notes. In his third edition (1522) Erasmus inserted the so-called Comma Johanneum in 1 John 5:7, not because he believed it to be authentic, but in order to "take away the handle for calumniating him which had been afforded by his honestly following his MSS. in this passage" (Tregelles, Account of the Printed Text, p. 26.

    هل هذامن تحريف عقولنا ؟؟؟؟؟ب\ياللعجب
    هذا شيئ بسيط من توضيح الحقيقة التي تتعمى عليها
    ارجعي الى اناجيل الارمن وستجدين العجب والاستغرابحول التحريف
    هدانا الله وهداكم الى طريق النور والحق المبين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    اا المحرف ه هو عقلك فقط
    كفااكم الحديث ث عن كتابنا ا ا بهذا الشكل ل
    هل تملك النسخ ا ا الاصلية حتى حكمت ت انه محرف ف
    وهل الرب ي يسمح بتحريف ف كتبه ه

    اذا ا كان عقلك ك لايستوعب ولا لا يفهم اذا ا لاذنب لناا ا
    السلام على من اتبع الهدى

    السؤال بشأن النسخ الأصلية لابد أن تسأليه لمن حرف كتابكم لا لنا
    نحن حكمنا بأنه محرف بنص القرآن الكريم الكلام الموحى من الله تعالى الذي هو قمة العدل وقمة الإنصاف معكم
    بل هو قد علمنا الحوار معكم وكشف لنا كل الحقائق وإن شئت فاقرأي معي قوله تعالى


    وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون
    اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحداً لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون
    يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون
    هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون
    يا أيها الذين آمنوا إنّ كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم ،
    يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون


    نعم الله تعالى لم يتعهد بحفظ التوراة ولا الإنجيل وذلك لحكمة
    بينما تعهد بحفظ القرآن الكريم

    الحكم كثيرة أسرد لك بعضاً منها
    أولا : سيدنا موسى وعيسى عليهما السلام لم يرسلا للناس كافة بل بعث كل إلى قومه
    ثانيا: الابتلاء والتمحيص
    قال تعالى : " ألم ، أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون "


    الجنة مش رخيصة يا جوليا حتى أياً كان يدخلها

    الجنة تحتاج إلى من يستحقها

    الجنة تحتاج إلى من يعظم الله ويلتزم أمر الله

    إن كانت المشكلة لديك في تلقي واستقبال أوامر الله فالمشكلة مشكلة تعلقك وحبك لشهوات ومتاع الدنيا
    فأبشرك
    : ( قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةِ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا ( 77 ) ) النساء


    بشأن أن كتابك محرف

    يكفي أنك رفضتي الكثير منه بمجرد معرفة ما فيه
    هذا كافي يا جوليا لتعرفي أنك على باطل

    يكفي أنك استعنت بدعاء المسلمين إذ أنه لم يستجب دعاؤك ولن يستجاب لك مطلقاً طالما أنت على الكفر
    هذا دليل لتعرفي أنك على باطل



    تقولين إن كان عقولنا لا تستوعب هذا فما ذنبك

    وأقول : بل عقولنا تعي كل هذا لأن الله تعالى قد أنزل لنا قرآنا يفضح أكاذيب وتدليس بعض رجال الكنيسة عليكم
    ونحن فقط نقول لكم
    نخبركم
    نظهر لكم الحق

    نحاوركم
    نؤدي واجبنا أمام الله

    ثم بعدها القرار لك

    إما متاع الدنيا القليل والرضا بما أنت عليه من كفر وشرك ثم مصيرك إلى النار وبئس المصير
    أو الاستسلام لأوامر الله تعالى والفوز بالدنيا وأقول بالدنيا
    نعم من كان مع الله لم تضع عليه الدنيا
    بل ربح الدنيا
    وربح الآخرة


    موفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 04-12-2014 الساعة 12:35 AM سبب آخر: حرف

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    السلام على من اتبع الهدى

    أقصر الطرق للوصول إلى الحق هو المباهلة

    قال تعالى : " فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين "

    المباهلة في اللغة هي الملاعنة ، أي الدعاء بإنزال اللعنة على الكاذب من المتلاعنَين ، و البَهلةُ اللَعنة
    و هي مشروعة ، لإحقاق الحق و إزهاق الباطل ، و إلزام الحجة من أعرض عن الحق بعد قيامها عليه

    اللعنة أي الطرد من رحمة الله ( الرب )


    هل أنت مستعدة لنقوم بهذا سوياً يا جوليا

    عليك بأن تقولي وراءي :

    أسأل الرب أن يلعن الكاذب فينا في الدنيا والآخرة .


    أنتظر كتابتك لنفس ما كتبت باللون الأحمر


    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 30-11-2014 الساعة 09:00 AM

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر الفاروق 1 مشاهدة المشاركة
    مرة أخرى هل قرأتى تلك النصوص الموجودة فى كتابك الذى تؤمنى به أم لا ؟؟ منتظر ردك وشكراً
    لا تنتظر كثيراً أخي :)

    باركك الرحمن وحفظك المولى ..

  10. #10
    الصورة الرمزية السيف العضب
    السيف العضب غير متواجد حالياً المشرف العام
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    2,521
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    18-11-2017
    على الساعة
    05:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    اا المحرف ه هو عقلك فقط
    كفااكم الحديث ث عن كتابنا ا ا بهذا الشكل ل
    هل تملك النسخ ا ا الاصلية حتى حكمت ت انه محرف ف
    وهل الرب ي يسمح بتحريف ف كتبه ه
    اذا ا كان عقلك ك لايستوعب ولا لا يفهم اذا ا لاذنب لناا ا

    للأسف حضرتك تهاجمين لمجرد انكِ صدمتني مما وجدتي هنا من علم يفضح الكتاب المدعو مقدس ويُبطل العقيدة الفاسدة التي وضعها أشخاص وثنيين بعد رفع المسيح عليه السلام .

    معظم دارسي الكتاب المقدس من علماء الكنيسة اعترفوا صراحة بعدم وجود النسخ الأصلية ، واعترفوا بوجود أخطاء سواء مقصودة او غير مقصودة (من نسخ وخلافه) ... وبعد كل هذه الكوارث مازلتي حضرتك ترددي نفس الكلام لإنكِ غير دارسة وغير مُنصفة .

    تعلمي وكوني حيادية ستكتشفين كل المصايب التي ممكن ان تخطر ببالك .

    لكِ مني كل احترام وتقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لتحميل الكتاب (اضغط هنا)

النصارى وتحريفهم للأنجيل وشبهاتهم حول وراثة الخطيئة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العـذراء منزهة عـن الخطيئة والدنس والعيوب مثل اله النصارى
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 05-06-2011, 03:04 PM
  2. إبطال شبهات النصارى في وراثة الخطيئة
    بواسطة إشراقة الدعوة في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-10-2010, 10:59 PM
  3. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 27-12-2009, 12:33 PM
  4. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-12-2009, 07:32 PM
  5. قراءة مبتدء للأنجيل
    بواسطة talal_gw في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-08-2006, 08:30 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

النصارى وتحريفهم للأنجيل وشبهاتهم حول وراثة الخطيئة

النصارى وتحريفهم للأنجيل وشبهاتهم حول وراثة الخطيئة