الرد على شبهة : الله في الإسلام لا يهدي الكافرين!!


بسم الله الرحمن الرجيم


1- {أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ۚ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ} [الزمر 3]


2- {وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ ۖ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ}[غافر 28]


3- {ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يَأْتُوا بِالشَّهَادَةِ عَلَىٰ وَجْهِهَا أَوْ يَخَافُوا أَنْ تُرَدَّ أَيْمَانٌ بَعْدَ أَيْمَانِهِمْ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاسْمَعُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}[المائدة 108]


4- {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ۖ لَا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}[البقرة 264]


نلاحظ هنا أن رشيد أتى بمقاطع من الآيات "فيما هو مشار إليه باللون الأحمر"
وقد أتيت لكم بكامل الآيات لنرى كيف يقوم رشيد بخلق أكاذيب وإفتراء على الإسلام .
___________________________
1- تفسير الشيخ الشعراوي {إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ}

{أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ۚ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ} [الزمر 3]


ثم يقول سبحانه: { إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَـفَّارٌ } [الزمر: 3]

نعم لا يهديه الله، لأن الكاذب الكفَّار ليس أهلاً لعطاء الهداية؛ لأن الله تعالى هدى الكل هدايةَ الدلالة والإرشاد، فمَنْ آمن منهم زاده هداية المعونة والتوفيق،

قال سبحانه: { وَٱلَّذِينَ ٱهْتَدَوْاْ زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ } [محمد: 17].


وسبق أن ضربنا مثلاً لذلك قلنا:

إن رجل المرور الذي يقف على مفترق الطرق ينظم المرور ويرشد الناس، فحين تسأله أين الطريق إلى الأسكندرية مثلاً يقول لك من هنا، فتتوجه إلى حيث أرشدك، وقبل أنْ تفارقه قلت له: جزاك الله خيراً، لقد كدتُ أضلّ الطريق، وأذهب من هنا ومن هنا، لولا أن الله يسَّر لي أنْ أقابلك، فقال لك: والله أنت رجل طيب تستحق كل خير، لكن في هذا الطريق منطقة خطر سأركب معك حتى أساعدك في المرور منها.


إذن: لما أطعتَهُ في الإرشاد الأول زادكَ بالمعونة والمساعدة، كذلك الحق - سبحانه وتعالى - مَنْ يستجيب لهداية الدلالة والإرشاد فيؤمن يزيده هداية أخرى، هي هداية التوفيق والمعونة.

والكاذب الكفَّار هو الشديد الكفر الذي لا ينتفع بإرشاد، ولا هداية.


2- تفسير الشيخ الشعراوي {إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ}
{وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ ۖ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ}[غافر 28]
ثم يقرر الحق سبحانه هذه الحقيقة: { إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ } [غافر: 28]

هذا الكلام يُعَد تعريضاً وطَعْناً في فرعون، فالحق سبحانه لا يترك أحداً يكذب عليه دون أنْ يفضح كذبه، لماذا؟ لأن سَتْر هذا الكذب يُعتبر تدليساً في منهج السماء، وحاشا لله تعالى ذلك، لذلك نرى كلَّما ادَّعى أحدٌ النبوةَ افتُضِح أمره وعلم الناس كذبه، لأنه لا يصح أنْ يدَّعي كذابٌ النبوة، ولا يظهر الله للناس كذبه، وهذا مُتضمِّنٌ في قوله تعالى وفي وعده:
{ إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا } [غافر: 51].
وفي قوله: { وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ ٱلْغَالِبُونَ } [الصافات: 173].



3- نفسير الشيخ الشعراوي {وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}


{ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يَأْتُوا بِالشَّهَادَةِ عَلَىٰ وَجْهِهَا أَوْ يَخَافُوا أَنْ تُرَدَّ أَيْمَانٌ بَعْدَ أَيْمَانِهِمْ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاسْمَعُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}[المائدة 108]


ويذيل الحق القول الكريم: { وَٱتَّقُوا ٱللَّهَ وَٱسْمَعُواْ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلْفَاسِقِينَ }

وذلك بلاغ للمؤمنين كافة وإلى الناس عامة؛ لأن الله لا يهدي إلا من تطامن إلى منهج الله، أما من يفسق فلن يعينه الله، ذلك أن الله لا يعين كافراً ولا ظالماً ولا فاسقاً.

أما من آمن بالله، فالحق سبحانه وتعالى يعينه على هذا المنهج ويهديه إلى الصراط المستقيم.
ولماذا أنزل الله هذه الآيات بعد أن أجرى الأحداث التي تتطلبها؟ نعرف أن الحكم إن نزل في ظرف يتطلبه، تكون النفس إليه أشوق وبه أعلق، مثال ذلك: كوب الماء الذي يتناوله العطشان، إنه يتناوله بشوق ولهفة. عكس الإنسان الذي يتناول كوب الماء وهو غير عطشان، فقد يضعه في مكان قريب منه دون أن يشربه، وكذلك الدواء الذي يُؤتى به للمريض لحظة معاناته القصوى من المرض، إنه يقبل عليه بلهفة مهما كان مر الطعم، وهكذا جاءت بعض أحكام القرآن مناسبة لأحداث وقعت لتكون اللهفة على التطبيق موجودة في النفوس المؤمنة.

4- تفسير الشيخ الشعراوي {وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ۖ لَا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}[البقرة 264]


وهؤلاء كالحجر الصفوان الذي عليه تراب فنزل عليه وابل.. أي مطر شديد فتركه صلدا.. تلك هي صفات من قصدوا بالإنفاق رئاء الناس، فيبطل الله جزاءهم؛ لأن الله لا يوفقهم إلى الخير والثواب. ويأتي الله بالمقابل، وهم الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله فيقول: * وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَآءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتاً مِّنْ أَنْفُسِهِمْ... *
______________________________________

مقدمة لا بد منها أرجو أن توضح لكم بعض الامور الواجب إدراكها

الهُدى : معناه الارشاد ، والدلالة .. وله أنواع أربعة :


1- الهداية العامة المشتركة بين الخلق :-


" قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى" (50) طه

أي أعطى كل شيء صورته التي خلقه عليها لا يشتبه فيها بغيره ، وأعطى كل عضو شكله وهيئته التى تمكنه من أداء وظيفته ، ثم هداه لما خلقه من الأعمال .


2- هداية البيان والدلالة والتعريف لطريقى الخير والشر ( النجاة والهلاك ) :-


" وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ " (10) البلد
أى بينا له طريق الخير والشر وهذا الهدى لا يستلزم الجبر عليه
" وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى ..." (17)
فصلت أي بينا لهم وأرشدناهم ودللناهم فلم يهتدوا . وهذه الهداية لا تستلزم الهدى التام فإنها سبب وشرط فقط و لا توجب الهداية التامة فالانسان مكلف وعاقل يختار فالله يهديه وهو إما أن يتبع الهدى أو لا ، ولهذا نجد أمثال تلك الهداية ينتفي الهدى معها فى نفس سياق الايات


3- هداية التوفيق والإلهام وهى لمن قبل الهداية السابقة :-
" إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ " (37) النحل

فالهداية هنا مستلزمة للاهتداء الواقع من الانسان بإختيارة ومخالفة لمن يضل


4- الهداية إلى الجنة أو النار وهى نتيجة لقبول أو رفض الهداية :-


" إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ " (9) يونس

إن إختيار الانسان نفسه هو الذى يحدد هذا النوع من الهداية فإن كان قبل هداية الله السابقة فى الدنيا وأمن وعمل الصالحات فسوف يلقى جزائه فى الاخرة وهو جنات النعيم أما إن رفض تلك الهداية وظلم نفسه فيصدق عليه قول الله تعالى :
" احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوايَعْبُدُونَ (22) مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيم ِ(23) الصافات


ومما سبق فقد أكدنا أن الله يهدي بالفعل بأنواع من الهداية والله سبحانه وتعالى هو الذى أنعم على مخلوقاته بهدايته لهم منذ بداية خلقه لهم ثم تتابعت هدايته بأنواعها متواليه لهم منها ارساله للرسل ليهدوا الناس إلى طريق الحق بعد أن ضلوا عنه ونجد أن منهم من يقبل هداية الله فيكون من أتباع الرسل ومنهم من يرفضها وقد يبين سبب رفضه مثل :-

" وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا .. " (57) القصص


والآن لنرى ما هو القاسم المشترك فى تلك الشبهة فنجد الايات كلها تتكلم عن أن الله لا يهدى الكافرين الضآلين الظالمين الفاسقين الخائنين ... الخ

ويجب علينا ان نفكر هنا فى حكم الله على قوم بأنهم كافرين أو ضآلين أو .... الخ

هل هذا حكم ظالم لهم أم لا ؟ وهل أقام الله عليهم الحجة وأعطاهم فرصة الهداية قبل الحكم أم لا ؟ وهل قبلوا هداية الله أم رفضوها فإستحقوا الحكم ؟

كل هذه الاسئلة يجب أن تكون فى عقلنا إذا تعرضنا لشبهة مثل تلك وسأعطى مثال واحداً حتى لا أطيل عليكم أن تقيسوا باقى الآيات على هذا المثال فأنا هنا لا أسعى للرد على الشبهة التى لا تستحق بقدر ما اسعى لتبيان طريقة التفكير فى الرد على الشبهة ..
وليكن المثال هو مع أول أيه { فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }البقرة258

نعود لسياق تلك الاية فنجد " أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِين "(258) البقرة

هذا رجل أتاه الله الملك فكفر بنعمة الله وسعى لكى يساوى بين نفسه وبين الله فحاجه إبراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام فبهت الذى كفر ... إذن أقيمت عليه الحجة على يد رسول الله الذى سعى لهدايته ولكنه أصر على الكفر وظلم نفسه ... وأختار أن يكون من الكافرين الظالمين .

أرأيتم أن من كتب الموضوع إقتطع الاية من السياق لكى يسلط الضوء على ما يريد أن يثير به شبهته وهى لا أساس لها فى الاصل .. المهم قياس كلامى السابق على كل الايات التالية وإعتبروا هذا تدريب عملى ولانى دائماً أنبه الاخوة لان ينتبهوا لكلمات الذى يسوق الشبهة فنجدة يقول :- اله الاسلام في الايات لا يهدي وهنا لم يختص بكلامه اهل قريش ولكن كلامه كان عام للجميع نلاحظ هنا أنه قال لا يهدي ... وتوقف ولم يذكر القوم .. أى أنه لم يقل ( لا يهدى الكافرين الضآلين الظالمين الفاسقين الخائنين .. الخ ) فهو يسعى فقط لقطع كلمة من جملة لتظهر للقارئ أن صاحب الشبهة محق .

ووالله إننا لنعذر جهل العوام من المسيحيين بأنهم لا يقرأون ليتأكدوا .

. أما الاخوة والاخوات المسلمون فإنه من الواجب عليهم ألا يهجروا القرأن فقد شكانا الرسول صلى الله عليه وسلم لربنا وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً (30 ) الفرقان

المهم أننى والله أتعجب من هؤلاء القوم فالغريب أننا طالبناهم كثيراً بأن يعاملونا كما نعاملهم فلا يقتطعون النصوص من سياقها ولكن هذا ما تعلموه فى كنائسهم ولان الشيئ بالشيئ يذكر فإننا نريد منهم أن يخبرونا بما رأيهم فى تلك النصوص:


سفر اشعياء 63 العدد 17.لِمَاذَا أَضْلَلْتَنَا يَا رَبُّ عَنْ طُرُقِكَ قَسَّيْتَ قُلُوبَنَا عَنْ مَخَافَتِكَ؟ ارْجِعْ مِنْ أَجْلِ عَبِيدِكَ أَسْبَاطِ مِيرَاثِكَ.
سفر حزقيل 14 العدد 9. فَإِذَا ضَلَّ النَّبِيُّ وَتَكَلَّمَ كَلاَماً فَأَنَا الرَّبَّ قَدْ أَضْلَلْتُ ذَلِكَ النَّبِيَّ, وَسَأَمُدُّ يَدِي عَلَيْهِ وَأُبِيدُهُ مِنْ وَسَطِ شَعْبِي إِسْرَائِيلَ.


تسالونيكي الثانية الأصحاح 2 العدد 11. وَلأَجْلِ هَذَا سَيُرْسِلُ إِلَيْهِمُ اللهُ عَمَلَ الضَّلاَلِ، حَتَّى يُصَدِّقُوا الْكَذِبَ،

أين هذا من قول الله تعالى فى القرآن الكريم
" وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ.."

منقول عن الأخ الحبيب

(( محمد الشربينى ))
جزاه الله خيرا