نور القلوب الذي لا تستضيء إلا به، وحياة الأرواح وشفاؤها

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نور القلوب الذي لا تستضيء إلا به، وحياة الأرواح وشفاؤها

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نور القلوب الذي لا تستضيء إلا به، وحياة الأرواح وشفاؤها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    02-12-2016
    على الساعة
    12:53 AM

    افتراضي نور القلوب الذي لا تستضيء إلا به، وحياة الأرواح وشفاؤها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    http://www.youtube.com/watch?feature...&v=r33onaPZcLU





    {يَاأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ* قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}
    «لقد تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما: كتاب الله وسنتي»



    {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا آبَاءكُمْ وإخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إنِ اسْتَحَبُّوا الكُفْرَ عَلَى الإيمَانِ ومَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}
    {قُلْ إن كَانَ آبَاؤُكُمْ وأَبْنَاؤُكُمْ وإخْوَانُكُمْ وأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا ومَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ ورَسُولِهِ وجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ واللَّهُ لا يَهْدِي القَوْمَ الفَاسِقِينَ}
    {فَإنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وثَمُودَ}
    «مثل الذي يعين قومه على غير الحق مثل بعير تردى وهو يُجر بذنبه»
    «وأنا آخذ بحجزكم عن النار وأنتم تفلِّتون من يدي»



    {إنَّ هَذَا القُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ويُبَشِّرُ المُؤْمِنِينَ الَذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً}









    http://www.youtube.com/watch?feature...&v=b8D6oq8dSls

    بل اسمعوا قصة رجل آخر كان جبارًا في الجاهلية، شديدًا على المسلمين المستضعفين يومئذ، فلما سمع قول الله تعالى: {طه مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى} [طه: 1]، إلى قوله: {إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي} [طه: 14]، كسرت تلك الآيات أعواد الشرك في قلبه، وأذابت صخور الجاهلية، وقال: ما ينبغي لمن يقول هذا أن يُعبد معه غيره، فأصبح ذاك الرجل إذا سار من فج سار الشيطان من فج آخر، إنه الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ثاني خليفة للمسلمين، وممن أعز الله به الدين لقد خرّج هذا القرآن جيلاً من الصحابة مميزًا في تاريخ الإسلام كله، وفي تاريخ البشرية جميعه، ليس لأن الرسول صلى الله عليه و سلم فقط بينهم كما يظنه البعض، وإلا لانتهت الرسالة والدعوة بموته عليه الصلاة و السلام،ولكن ثمة سبب آخر هو أن الصحابة -رضوان الله عليهم- استقوا من نبع القرآن، وتكيفوا به، وتخرجوا عليه، على الرغم من وجود الثقافات المختلفة في ذلك العصر.

    وسبب آخر جعل الصحابة -رضي الله عنهم- يبلغون ما بلغوا من الفضائل والرفعة هو أنهم كانوا يقرؤون القرآن للعمل به في أنفسهم وفي مجتمعهم الذي يعيشون فيه،كما يتلقى الجندي الأمر في الميدان. فاسمعي يا أمة القرآن إن هذا القرآن لا يمنح كنوزه إلا لمن يقبل عليه بهذه الروح، روح الاستجابة والعمل، فحينما نزلت آية تحريم الخمر مثلاً مشى رجل في سكك المدينة يعلن: ألا إن الخمر قد حرمت؟ فماذا حصل ؟! كل من كان في يده قدح خمر رماه، بل كل من كان في فمه شربة مَجّها، ومن كان عنده في أوان أراقها، استجابةً وطاعةً لأمر الله تعالى، نسأل الله تعالى أن يرزقنا طاعته، وسرعة الاستجابة، وأن يرزقنا فهم القرآن وتدبره والعمل به، آمين.




    إبراهيم بن عبد الله الدويش

    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 04-10-2014 الساعة 04:36 PM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    02-12-2016
    على الساعة
    12:53 AM

    افتراضي

    قال خبّاب بن الأرت رحمه الله لرجل: تقرب إلى الله تعالى ما استطعت، واعلم أنك لن تتقرب إليه بشيء هو أحب إليه من كلامه.
    وقال عثمان بن عفان: من أحب القرآن أحب الله ورسوله، فمن أحب شيئاً أكثر من ذكره، ولا شيء عند المحبين أحلى من كلام محبوبهم، فهو لذة قلوبهم وغاية مطلوبهم،

    كما قال بعض السلف: ( إذا أردت أن تعرف قدرك عند الله فانظر إلى قدر القرآن عندك ).
    وكان بعضهم يكثر من تلاوة القرآن ثم اشتغل عنه بغيره فرأى في المنام قائلاً يقول له:
    إن كنت تزعم حبي *** فلم جفوت كتابي؟
    أما تأملت ما فيه من عير *** وما فيه من لذيذ خطابي

    ولم يكونوا يقرؤونه ليقال إنهم يقرؤونه ولا يهذّونه هذّ الشعر كما الناس يفعلون، وإنما كانوا يتدبرون معانيه ويتأثرون بألفاظه فيحركون به قلوبهم ويرسلون به مدامعهم يتأملون عبره ويعيشون أنداءه ويسرحون طرف أفئدتهم في خمائله ويطلقون أكف الحب في كنوزه.
    وليس الذي يجري في العين ماؤها *** ولكنها روح تسيل فتقطُرُ
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


نور القلوب الذي لا تستضيء إلا به، وحياة الأرواح وشفاؤها

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ما ياخذ القلوب من خالق القلوب من مسلمة جديده
    بواسطة Nor Elhaq في المنتدى منتدى دعم المسلمين الجدد والجاليات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 24-09-2012, 03:25 AM
  2. الإســـــــلام وحياة المسلميـــــن
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-06-2012, 01:27 PM
  3. مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 19-12-2010, 11:24 AM
  4. كيفية تحضير الأرواح
    بواسطة مجدي فوزي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-10-2010, 01:40 AM
  5. اختبروا الأرواح
    بواسطة أسد هادئ في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-06-2009, 04:25 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نور القلوب الذي لا تستضيء إلا به، وحياة الأرواح وشفاؤها

نور القلوب الذي لا تستضيء إلا به، وحياة الأرواح وشفاؤها