أبحاث عن السحر وأنواعه والعلاج منه بإذن الله

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == | فيديو:إذا أردت تغيير العالم ابدأ بترتيب سريرك أولاً (خطاب عسكري قوي جداً) --روووعه » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو:الأب زكريا بطرس يزعم أن رسول الإسلام كان يتمتع بالنساء مع الصحابة وبالأدلة! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالصور:إنتحال (النصارى) و (الملحدين) و (المشبوهين) شخصيات إسلاميه على الفيس بوك و يقوموا بتصوير المسلمين كأغبياء لتشويه الإسلامم » آخر مشاركة: نيو | == == | من قلب الهولي بايبل : يسوع عبد الله و رسوله » آخر مشاركة: شفق الحقيقة | == == | Der Auszug aus Agypten : Mythos oder Realitat » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرفق منهج الإسلام في العبادات والمعاملات » آخر مشاركة: نعيم الزايدي | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أبحاث عن السحر وأنواعه والعلاج منه بإذن الله

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: أبحاث عن السحر وأنواعه والعلاج منه بإذن الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي أبحاث عن السحر وأنواعه والعلاج منه بإذن الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    البحث الأول

    المقدمة

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وأما بعد:

    فالصراع بين الحق و الباطل والخير والشر مندلع منذ قديم الزمان، وباق فتيله إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وهذا الصراع جعله الله تعالى اختبارا لعباده، أمام الشدائد وأمام اللذائذ على حد سواء، وتمحيصا للخبيث من الطيب، والقبيح من الحسن

    ((الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور)) الملك[2].


    فالله جل جلاله وضع لنا ميزانا سماويا، وأمرنا بفعل الخيرات ونهانا عن المنكرات، ولكن هناك أناس لم يعتبروا بما رأوا من عظمة الله في خلقه وتدبير شؤون الكون، فخرجوا عن الفطرة الإنسانية السليمة، واتجهوا لفعلٍ أنكرته كل الشرائع السماوية بل وحاربته، ألا وهو "السحر" بل إنه من شر الموبقات، وأكبر الكبائر، التي يستحق مرتكبها لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، في الدنيا ويوم يقوم الناس لله رب العلمين.

    ونحن لا يهمنا هنا حكم السحر وأهله _في هذا البحث_ بقدر ما تهمنا ماهيته وعلاقته بالعلم(قديما وحديثا).

    ومن المؤسف أن ظاهرة السحر والشعوذة والتنجيم وقراءة الكف، عادت للانتشار من جديد في أوساط الناس، ليس في عامتهم فحسب وإنما في الطبقات الراقية، وذوي الجاه والانفتاح...

    فكم هو مؤلم جدا وأنت ترى قطعانا بشرية، تسعى شد سيقانها نحو أبواب الكهان والمشعوذين، يرجون منهم كشف الضر، وإبراء المرضى والمصابين بداء المس والسحر ويبذلون في سبيل ذلك الأموال الباهضة، مقابل ما يحصلون عليه من وعود كاذبة، وأوهام باطلة! ومنهم من يقصد هؤلاء السحرة الفجرة، للتواطؤ معهم على مضرة الناس في أموالهم وأنفسهم
    ((وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله))

    وفي الجهة المقابلة نجد فئة من الأطباء والمثقفين من ينكر بشدة وجود السحر أصلا، ويعتبره وهما لا حقيقة له، ويتعجب بل ويضحك بملء فيه على الذين يتكلمون بجدية في حقيقة السحر وآثاره السلبية على النفس والروح.

    ونحن خلال بحثنا هذا تطرقنا إلى إثبات حقيقة وجود السحر _كداء عضال عانت من ويلاته البشرية عبر مراحلها التاريخية، ولا تزال تعاني منه إلى يومنا هذا_ إثباتا علميا حصيفا، يخضع للمقاييس العلمية، والمحاكمات المنطقية، والوقائع التجريبية بعيدا عن القراءات الوهمية، والتخمينات الحدسية، التي لا تستند إلى دليل نقلي، أو تحليل عقلي..

    هذا ونرجو أن يكون هذا البحث سببا لإفادة كل من يقرأه أو من يعمل به، والله الموفق وهو يهدي السبيل.

    فهرس المواضيع:

    * التعريف بالسحر

    * السحر تاريخ وتسلسل

    * السحر في العصر الحجري القديم

    * بابل حضارة فيها السحر والسر

    * المصريون القدامى وطقوسهم السحرية

    * السحر في بلاد الهند

    * السحر في بلاد الإغريق

    * السحر في عصرنا الحالي وعلاقته بالعلم الحديث

    * علامات السحر والساحر

    * بعض العلامات التي تميز الساحر عن غيره

    * النهاية الأليمة للساحر

    * السحر يفقد المسحور مناعته ضد الشياطين

    * كيف تنشأ العاقة بين الإنسان والشيطان

    * القرين الذي يعينه الساحر للشيطان

    * حقيقة العقود المبرمة بين الساحر والشيطان

    * كيف تكون معاملة الشيطان للساحر

    * كيف يؤثر السحر في جسم الإنسان

    * الوقوف على خفايا الساحر في معرفة أخبار الناس وقراءة أفكارهم

    * ما هي البواعث التي تدفع الساحر لممارسة السحر

    * وللسحرة فيما يعشقون مذاهب

    * بعض الطرق الخبيثة التي يستعملها الساحر بالتواطؤ مع الشيطان(طرقة الإقسام- طريقة الذبح - الطريقة السفلية – طريقة النجاسة - طريقة التنكيس - طريقة التنجيم - طريقة الأثر- طريقة الكف)

    * طرق الأمم في الوقاية من السحر قديما وحديثا

    * بعض العلامات التي يُعرف بها المسحور

    * حوادث واقعية حدثت بالجزائر

    * أخيرا الوقاية خير من العلاج

    * الخاتمة

    * المراجع


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    التعريف بالسحر

    _
    السحر لغة: قال الليث: السحر عمل يتقرّب فيه إلى الشيطان، وبمعونة منه،
    وقال الزهري: أصل السحر
    صرف الشيء عن حقيقته إلى غيره، فكأن الساحر لما رأى الباطل في صورة الحق، وخيّل الشيء على غير حقيقته، قد سحر الشيء عن وجهه، أي صرفه (1)...
    وقال الجوهري:
    والسحر الأخذة، وكل ما لطف مأخذه ودقّ، فهو سحر وسحره أيضا بمعنى خدعه(2)...
    وقال القرطبي:
    السحر أصله التمويه بالحيل، وهو أن يفعل الساحر أشياء ومعاني، فيُخيّل للمسحور أنها بخلاف ما هي به، كالذي يرى السراب من بعيد فيُخيّل إليه أنه ماء، وهو مشتق من سحرت الصبي إذا خدعته،
    قال لبيد:
    فإن تسألينا فيم نحن فإننــــا عصافير من هذا الأنام المسّحـــــر(3)

    _
    السحر شرعاً: قال فخر الدين الرازي: السح في عرف الشرع مختص بكل أمر يخفى سببه ويتخيل على غير حقيقته، ويجري مجرى التمويه والخداع (4) ...

    قال ابن قدامة المقدسي:
    هو عقد ورقى وكلام يتكلم به أو يكتبه، أو يعمل شيئا يؤثّر في بدن المسحور، أو قلبه أو عقله، من غير مباشرة له، وله حقيقة، فمنه ما يقتل ومنه ما يمرض وما يأخذ الرجل عن امرأته، فيمنعه وطأها، ومنه ما يفرّق بين المرء وزوجه، وما يبغّض أحدهما إلى الآخر، أو يحبب بين اثنين(5)...

    وقال ابن القيم:
    هو مركب من تأثيرات الأرواح الخبيثة، وانفعال القوى الطبيعية عنها(6)

    إذا..
    فالسحر هو اتفاق بين ساحر وشيطان،على أن يقوم الساحر بفعل بعض المحرمات أو الشركيات،مقابل مساعدة الشيطان له وطاعته في ما يطلب منه.

    ويقول العلماء والباحثون:
    إن السحر قدرة تتوفر عند بعض الناس، فيستطيعون بها التأثير في غيرهم، أو فيما حولهم، وهذا التأثير يكون ماديا في بعض الأحيان، ووهميا في أحيان أخرى،
    ويقول آخرون:
    إن السحر عمل يؤدي إلى نتائج تتعارض مع قوانين الطبيعة والمنطق المألوف.

    وقالوا أيضا:
    إن السحر فن له آثار لا يمكن إنكارها، وإن كان هو نفسه غامضا لأنه يستند إلى قوانين غيبية، غير قابلة للقياس، أو التحليل أو التفسير،
    أما علماء النفس.. فذهب بعضهم إلى أ
    ن السحر قدرة متفوقة على الإيحاء، يستطيع من يملكها نقل أفكاره، وتصوراته إلى عقول الآخرين فيرون ما يريد لهم أن يروه.
    وذهب بعضهم إلى أن
    هناك ظواهر لا يزال العلم عاجزا أمامها، لأنها فوق المستوى النفسي المحسوس، وتحتاج إلى منهج جديد للتفسير، لم يتوصل إليه العلم بعد..ومن هذه الظواهر السحر!

    ولكن ابن خلدون، يقول في السحر والطلسمات، بعدما تعرض لهذا الفن في مقدمته:<<إنها علوم بكيفية استعدادات، تقتدر النفوس البشرية بها على التأثير في عالم العناصر، إما بغير معين، أو بمعين من الأمور السماوية، والأول هو السحر، والثاني هو الطلسمات>>.

    _________________________________________



    (1) ابن منظور:لسان العرب مادة السحر.دار إحياء التراث العربي.

    (2) الجوهري: الصحاح.

    (3) القرطبي: الجامع لأحكام القرآن. ج 2 ص 44 دار الكتب العلمية.

    (4) المصباح المنير ص 268

    (5) ابن قدامة المقدسي: المغني.(1/104). مكتبة الرياض الحديثة السعودية.

    (6)ابن القيم: زاد المعاد في هدي خير العباد.دار الكتاب العربي.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    السحر تاريخ وتسلسل أحداث
    السحر ظاهرة وجودية قديمة قدم الإنسان ذاته، فهي ممتدة الأغوار في عمق التاريخ البشري، فهي إحدى الوسائل الهامة، التي استعملها الإنسان منذ القدم في صراعه من أجل البقاء على ظهر الأرض دفاعا عن نفسه ومعتقداته،وكيدا لغيره من بني جنسه، وعوالم أخرى تنتشر في هذا الكون الرحب،ومن ثم ارتبط السحر بالإنسان ارتباطا وثيقا، حتى أضحى معتقدا هاما وعبادة لها طقوسها وترانيمها الخاصة، ومع كر الدهور والعصور تطورت أساليبه وطرقه بل وحتى أهدافه.. وأصبحت له مدارس وكهان يتعلمونه ويعلمونه، وانتشرت في العالم هيئات ومنظمات دولية، سرية وعلنية بألقاب مموهة، تقوم بتغذية وإشاعته بين الناس لأهداف مختلفة، وغايات متباينة، لكنها كلها تصب في مستنقع الشر وزرع الفساد في الأرض، ومحق الأديان السماوية، وطمس معالم الأخلاق والبر والصلاح... ويؤكد علماء الآثار والحفريات، والرموز والتصاوير والنحوت_ التي عثروا عليها في المقابر، والخرائب والمدن الأثرية القديمة _ أن وجود السحر يعود إلى ما قبل التاريخ، بل إن القرآن ذاته وهو الوثيقة الصادقة يشير إلى هذه الحقيقة في جلاء
    ( كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون) (1)
    فأول الرسل نوح عليه السلام ولو لم يكن للسحر وجود في عصره وزمن بعثته لما اتهمه قومه بالسحر والجنون بل من المؤرخين من قال بأن قصة هاروت وماروت، كانت قبل نوح عليه السلام، يقول ابن حجر _رحمه الله_
    كان السحر موجودا في زمن نوح عليه السلام إذ أخبرنا الله عن قوم نوح أنهم زعموا أنه ساحر
    ((كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون)).
    وقصة هاروت وماروت كانت من قبل نوح عليه السلام على ما ذكره ابن إسحاق وغيره (2).
    وقد يكون هذا القول صحيحا، بيد أننا لا نجزم بذلك وعلى أي حال فالترتيب الزمني لتاريخ السحر لا يهم بقدر ما يهمنا علاقته بالعلم، ومع ذلك لا مانع من أن نلقي نظرة سريعة في أعماق الزمن لنتبين هذا اللغز الذي حيّر الإنسان، وقذف الرعب في قلبه منذ آلاف السنين! والإنسان بطبعه ميّال لاستكشاف المجهول وفهم الغوامض، لاسيما وأن الأمر جد لا هزل فيه فالسحر حقيقة مؤلمة وأثاره واضحة وجلية، ويخطئ الكثير ممن يحاولون تغطية هذه الحقائق فينسبونها إلى الأوهام والخرافات!! كيف وقد استصحب الإنسان القديم مخاوفها وأحزانها جيلا فجيلا إلى يوما هذا ؟! آهات.. أحزان.. صيحات دامية.. آلام مبرحة.. أسر مشتتة.. أطفال مشردة.. أفعى تنفث سمها وترسل فحيحها في كل مكان.. فمن لم يمت بالسم مات بالهم والغم!

    السحر في العصر الحجري القديم:

    هل كان إنسان العصر الحجري يمارس طقوسا وتعاويذ سحرية ؟ فالرسوم والرموز التي نقشت على جدران الكهوف والمغارات.. والكتب والأساطير القديمة تنطق بذلك.. فقبائل (النياندرتال) و (الكرومانيين) الذين عاشوا على هذه الأرض منذ ما يزيد عن 80 ألف سنة أحسوا أنهم يواجهون شراسة الطبيعة وجها لوجه، إضافة إلى الحيوانات الضارية والأفاعي الشرسة والوحوش الكاسرة.. فاستعانوا على ذلك كله بالسحر حيث كان لكل قبيلة ساحر يستعينون به على مواجهة تلك الصعاب، فيرسم لهم صورة دب مثلا على الأرض، ثم يقوم بالدوران حولها عدة مرات وهو يترنم ببعض الكلمات التي لها مدلول سحري مع تأدية بعض الرقصات ، ثم يغرس بعصاه الحجرية في عنق الدب المرسوم، وبعدها ينطلق الصيادون يتعقبون آثار الدببة ليعودوا بها صريعة!

    ____________________

    (1) سورة الذاريات،

    (2) فتح الباري ج10ص: 22


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    بابل حضارة فيها السحر والسر:
    على ضفاف نهر الفرات نهضت أركان مدينة بابل، واستيقظ معها التاريخ وروعة الفن، بل وقف الزمن على أعتابها، ليسجل أروع وأبدع ما توصل إليه الإنسان البابلي. كما كانت تزخر بشتى العلوم والفنون وعلى رأسها السحر! وكيف لا تكون كذلك وهي مهبطه ومهده.((وما أنزلنا على الملكين ببابل هاروت وماروت)) فكانوا يعبدون الكواكب ويعتقدون تأثيرها على حياة البشر.

    المصريون القدامى وطقوسهم السحرية:

    وإذ كانت بابل مهبطا للسحر، ففي مصر باض وفرخ، وحلّق صعودا يعانق الأهرامات في علوها، وروعة بنائها التي هي لغز في حد ذاتها! فعند أقدام الأهرامات دفنت أسرار.. وألغاز.. وتليت طلاسم وتعاويذ.. وكان النيل ينقل أصداءها، وترانيمها، بل كان إحدى المرايا، التي تنعكس على صفحته بعض من هذه الأسرار والطلاسم المعقدة! فارتبط الهرم بالنيل، وارتبط الاثنان بالإنسان المصري القديم، فشكل الجميع معتقدا غاية في الغموض، ونهاية في الإبهام، وكان أساس ذلك كله السحر، والسحر وحده!! فهل حقا ما يشاع من أن كل من سولت له نفسه الاقتراب من مقابر الآلهة عند الأهرامات تحل به اللعنة الماحقة، لعنة الفراعنة؟! وهل هذه اللعنة أساسها السحر أم هو لغز آخر مجهول؟ هذا ما لم يستطع تفسيره العلماء حتى اليوم.

    السحر في بلاد الهند:

    بلاد الهند كما يقال: بلاد الغرائب والعجائب، وأغرب ما فيها السحر، الذي امتزج بالطقوس الدينية، ويتجلى ذلك في الديانة البوذية التي احتضنت السحر وأصبح مقدسا عند الهندوس، ووضعوا له كتابا وهو ((الفدا)). ولم تتغير حالة الهند اليوم على ما كانت عليه سابقا، فالسحرة والكهان والعرافون، ومروّضو الثعابين يبلغ تعدادهم عدّة ملايين.

    السحر في بلاد الإغريق:

    وكان للسحر مكانة عالية عند اليونانيين، حيث كانوا على أثر الأمم السابقة في أمر الاعتقاد بالرقم والعزائم والطلاسم، وتأثير الأرواح الشريرة وإلى غير ذلك من الاعتقادات السحرية.


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    السحر في عصرنا الحالي وعلاقته بالعلم الحديث:
    لقد مرّت الحضارة الإنسانية، منذ القدم بمراحل تاريخية هامة, استطاع الإنسان أن يفجر فيها مكامن العلوم، وأسرار المعرفة، وأفاد واستفاد من ثمارها اليانعة، والتي غطت ظلالها العالم كله، لكن بنسب متفاوتة، إلى أن بلغت في عصرنا هذا منتهى الغاية، وذروة سنام الازدهار والرقي.. ورغم هذا التطور الهائل_ في جميع مجالات الحياة، وإخضاع العلوم والمعارف إلى مقاييس التجربة، والمحاكمات العقلية_ لا يزال للخرافات والأساطير والكهانة رواج منقطع النظير في أنحاء المعمورة، بل وحتى في أوساط الشعوب الراقية، وطبقات الساسة والنبلاء! فمن يطالع ما حدث وما يحدث في العالم فسيرى للحاضر الكئيب خيوطا ممتدة في أعماق أفكار الماضي السخيفة، لمحته في أثواب وسخة، لا تشجع على الحياة!! فسوق السحر رائج وعملته نافقة وممارسوه أحرار..

    عاد للانتشار ثانية وبقوة بعد أن ضيق الخناق على السحرة والكهان منذ قرون خلت وخاصة في أوروبا، حيث كان جزاء السحر الحرق بالنار، ويطحن إلى أن يصير رمادا، بعد أن يتجرع أقصى أنواع التعذيب عاد مرّة ثانية وعادت معه الدموع والأحزان والآلام!

    والآن نسوق جملة من الأدلة الواقعية والتاريخية التي تدل على واقعية السحر وعلاقته بالعلم:

    1.علامات السحر والساحر:

    * الساحر يبيع نفسه وروحه في حياته ومماته للشيطان، وكذلك كل ما يملك من مال أو عقار أو ذرية، هي ملك للشيطان يتصرف فيها كيف يشاء.

    * أن يكون لديه العناد والإصرار، والعزيمة على تحمل المشاق والإهانات إلى أقصى درجة، وذلك حتى لا تتزعزع عقيدته الشيطانية، ولو قاسى في سبيلها أشدّ أنواع العذاب، فهذه هي العقيدة الوحيدة التي يؤمن بها، والشيطان هو وليّه الأكبر، والذي يجب أن يضحي في سبيل إرضائه بالنفس والنفيس.

    * أن يكون وقحا، عديم الحياء وفاقدا للإحساس وتأنيب الضمير، ولا يملك ذرة واحدة من الرحمة والعطف والحنان، وغيرها من الأخلاق الكريمة والإحساسات النبيلة.

    * أن لا ترتعد فرائسه عندما يرى سيده إبليس _عليه اللعنة_ أو أحد معاونيه، وهم في صورة مفزعة قبيحة، فالشيطان _دائما_ يفضل أن يظهر للساحر في شكل غاية في البشاعة والقبح، ولا بد للساحر أن يألف هذه الصورة، ولا يُظهر تبرّما أو جزعًا أو تقززاً.

    * أن يسارع في تلبية طلبات سيده الشيطان في إلحاق الضرر بالأبرياء، بكل رضاّ وسرور، حتى لو كان العمل مخلا بالحياء ومخالفا لتعاليم الأديان والشرائع.

    * أن يجتهد بكل قوة في ممارسة الأعمال السحرية، وأن يواظب على دراستها والقيام بما تتطلبه من طقوس شيطانية، واحتفالات إبليسية، ضاربا عرض الحائط بكل القيم والمبادئ والأخلاق.

    * أن يكون جاهلا كل الجهل _إمّا عن طبيعة أو اكتساب_ بكل ما هو جميل وحسن، ولا يرضيه إلا كل قبيح مستقذر.

    * أن يعتقد اعتقادا راسخا في قوة الشيطان ومقدرته ومقدرة أعوانه من الأرواح الشريرة. وأن يرضخ لشروطهم مهما كانت قاسية.

    * أن يكون عدوا لدودا لجميع الأديان، مستهزئا بها في كل مناسبة، ومحظور عليه تماما أن يدخل دور العبادة والأماكن المقدسة إلا لغرض واحد، وهو تدنيسها وتنجيسها.

    * أن يكون مستعدا لارتكاب أية جريمة خُلقية، وكل معصية ورذيلة، مع الانغماس التام في الفجور والمعاصي.

    * أن يكون قذرا للغاية دنيء النفس.

    * أن يقضي معظم أوقاته منزويا منطويا على نفسه، بعيدا عن الناس قدر استطاعته، ولا يتصل بهم ولا يتعامل معهم إلا إذا طُلب منه ذلك لأغرض السحر، أو إلحاق الضرر بالناس.

    * مُحرّم على الساحر أن ينظف ملابسه أو يستبدلها، وإن بلي جزء منها فعليه أن يرقعه من نفس القماش، وإذا ما زاد اتساخ ملابسه، وصارت تنبعث منه رائحة كريهة، كان مقربا عند الشيطان أكثر.

    * الساحر شديد الحرص والتفطن لأن الشيطان يعطيه حاسة شم قوية _أكثر من حاسة الكلاب_ يستدل بها على أي شخص غريب أو قريب، على أي بعد كان.

    * يمنح الساحر للشيطان شهوة بهيمية فائقة، تجعله عرضة للتهتك والفضيحة.

    * زرع الشك والوسواس في قلب الساحر، فيشك في أقرب الناس إليه، ولا يصدق إنسانا مهما كان.

    * الساحر منبوذ من قبل جميع الناس، فلا مؤنس ولا صديق له، إلا شيطانه ووليه(1).

    __________________________

    (1) محمد الجمل: دراسة في ظلال القص القرآني.17_18 دار القرآن القاهرة


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    بعض العلامات التي تميز الساحر عن غيره:

    هناك علامات يتميّز بها السحرة الفجرة، عن غيرهم من الراقين، والمعالجين بالقرآن الكريم، وهي:

    * أن يسأل المريض عن اسمه واسم أمّه.

    * أن يطلب أثرا من آثار المريض، (ثوب_ منديل_ صورة...إلخ)

    * أحيانا يطلب حيوانا بصفات معينة، كأن يطلب ديكا أسود اللون ليذبحه، ولا يذكر اسم الله عليه، وربما لطخ به أماكن الألم من جسم المريض، أو يرمي به في مكان خرب.

    * كتابة أو تلاوة بعض الطلاسم والعزائم الغير مفهومة.

    * إعطاء المريض حجابا يحتوي على مربعات بداخلها حروف وأرقام.

    * أن يطلب من المريض اعتزال الناس لمدّة معينة، وغالبا ما تكون أربعين يوما، وهذه العلامة تدل على أن الجني الذي يخدم الساحر نصراني.

    * إعطاء المريض أشياء يدفنها في الأرض.

    * إعطاؤه أوراقا يحرقها، ويستنشق بخورها.


    لقد بينت الدّراسة أن الساحر لا يمكن أن ينبغ في السحر إلاّ إذا كانت له علاقة قوية تربطه بالشيطان. حيث يقول ابن القيم _رحمه الله_:
    كلما كان الساحر أكفر وأخبث وأشد معاداة لله ورسوله، ولعباده المؤمنين، كان سحره أقوى وأنفذ... ولذا كان سحر عُباد الأصنام أقوى من سحر أهل الكتاب، وسحر اليهود أقوى من سحر المنتسبين للإسلام.(2)

    يحرص كل ساحر على كتابة صيغ التعاويذ في كراسة أو كتيب صغير بخط يده.. وإمعانا في التحفظ على سرية ما كتب فإنه يتعمد كتابة صيغ التعويذة، ويُغفل حرفا أو رقما منها يحتفظ به في نفسه.. فإذا وقعت الكراسة في يد غيره، عجز عن الاستفادة منها!

    النهاية الأليمة للساحر:

    إن جميع السحرة الذين يتحالفون مع الشيطان وحزبه لممارسة السحر الأسود، الذي يضر العباد والبلاد ويأتي على الأخضر واليابس، دائما تكون نهايتهم سوداء قاتمة، وبطريقة بشعة مفزعة. فبعضهم يجدونه مخنوقا، وبعضهم يشنق نفسه بحبل صنعه بيده، والبعض الآخر يرمي بنفسه من مكان شاهق، أو في مجرى نهر إلى أن يدركه الغرق، والذين ينجون من الموت، يكملون حياتهم في جنون وتيه، فيهيمون على وجوههم مشرّدين كالحيوانات الضآلّة، وهي الحالة التي تنبؤ عن عمق المأساة، وصدق الله العظيم إذ يقول:
    ( ولا يفلح الساحر حيث أتى ).

    السحر يـفقد المسحور المناعة ضد الشياطين:

    هناك من يبيع نفسه للشيطان، فيحاول عن طريق السحر السيطرة على شخص ما، أو تدمير حياته الزوجية أو الأسرية، وإذا تحقق مفعول السحر في المسحور؛ فإنه يفقده المناعة ضد الشياطين وخاصة إذا كان السحر مشروبا.



    ______________________

    (1) عمرو يوسـف: حقائق مثيرة عن السحر. المكتب العربي للنشر والتوزيع _القاهرة.

    (2) ابن القيم: التفسير القيم ص 518.


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    فإنه يسري في أوصال المسحور وعروقه، فيكون في البدن بؤرا مغناطيسية، تجذب الشياطين إليها، فإذا بجسم المسحور يصبح كالمرمى بلا حارس تدخل فيه الشياطين وتخرج كيفما شاءت، وفي أي وقت تشاء، وهذا الماء له جاذبية خارقة، تدعو الشياطين، كأنما هو نداء إلى وليمة، ويعود تأثير السحر على الإنسان إلى سائلين أساسيين في حياته هما الماء والدم(1)

    وقبل التطرق إلى أنواع السحر نتحدث عن:

    كيف تنشأ العلاقة بين الإنسان والشيطان:

    لا علاقة تربط بين الإنسان والشيطان، فهما على طرفي نقيض منذ الخليقة الأولى، وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. وإن حدث ارتباط بينهما فهو لمصلحة الشيطان قولا واحدا... وطبيعة الصراع بين الحق والباطل تضع الشياطين وزمرتهم في مواقع هجومية خاطفة، لما تتمتع به من القدرة الفائقة في شن الهجومات المتكررة والصائبة، والتي تتسم بالجهد المتواصل، وطول النفس والصبر حتى النهاية... فالإغواء والإغراء والوسوسة والهمز واللمز والكيد والمراوغة... كلها مداخل صعبة وشاقة، ترهق الإنسان في صدها وإبطالها، مما يتحتم على الإنسان أن يكون موقفه دفاعا وصدا، لإركاس جميع هذه الهجمات الشيطانية.. ولذلك يصور لنا القرآن الكريم طبيعة هذا الصراع المرير، ويحذرنا من مكائد الشيطان تحذيرا شديدا، لأن الوقوع في مصائد الشيطان معناه الخسارة الماحقة في الدنيا والدين، وذلك هو الخسران المبين حيث يقول الله تعالى
    (إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا) (2)

    ((الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم))(3)

    ((ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا))(4)

    ((يأيها الذين ءامنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان. ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ))(5).

    ورغم هذه التحذيرات القرآنية الصريحة والصارخة، من الشيطان وكيده، هناك صنف من السفهاء عموا وصموا، فزين لهم الشيطان أعمالهم فاتبعوه، ليحققوا مطامعهم، ويشبعوا نزواتهم ورغباتهم العاجلة، ونسوا أو تناسوا أن ما يعدهم الشيطان ويمنيهم إلا غرورا وسرابا لامعا، وستكون النهاية مؤملة ومخزية، عندما يواجه الشيطان أولياءه بكل حقارة واستخفاف، بعد أن يدخلهم قعر الجحيم
    (وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخيَّ إني كفرت بما أشركتموني من قبل إن الظالمين لهم عذاب اليم) (6)

    فهؤلاء السفهاء من الكهان والسحرة لهم طرق عديدة وأساليب مختلفة، تمكنهم من أن يتصلوا بالشيطان، ويعقدوا معه عقودا ومواثيق، ليكونوا من حزبه، ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون..

    ____________________

    (1) محمد عيسى داود: حوار صحفي مع جني مسلم. ص37_38 الطبعة الأولى 1992.

    (2) سورة فطر الآية:6

    (3) سورة البقرة: 268

    (4) سورة النساء:119

    (5) سورة النور:21

    (6) سورة إبراهيم: 22


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    فبعد أن ينتهي من مطالعة كتب السحر، وتطبيق ما فيها من تعاليم والإحاطة بالرموز والإشارات التي تعتبر مفتاحا للولوج في عالم الشياطين، يعمد إلى تنفيذ إحدى هذه الطرق الخبيثة، ومنها يخرج الساحر في ليلة يكون قد اكتمل فيها القمر، بعيدا عن العمران، وعن كل شيء يتصل بالإنسان، وبالضبط عند منتصف الليل، وغالبا ما يختار البيوت، والخرائب المهجورة، التي لا يسكنها إلا الوحشة والصمت العميق، والظلام الحالك، فيخلع ملابسه، إلى أن يصبح عاريا من كل شيء يستره ، ثم يرسم دائرة كبيرة، وينقش في محيطها، وداخلها وخارجها أشكالا ورموزا وطلاسم، لأسماء الأرواح الخبيثة، والشياطين التي قرأ عنها.. ثم يوقد شمعتين، ويضع في مركز تلك الدائرة إناء من فضة، مشوها ونجسا، ثم يعبؤه بمزيج من حبوب النباتات، بعد أن يكون اغتصب هذا الإناء أو سرقه، أو تحصل عليها بطرق شيطانية، ثم ينحني ، ويقفز داخل الدائرة بحركات تشبه حركات القردة، وفي قبضته الشمعتان، وهو يرتل بخشوع وخضوع ترانيم شيطانية، تتضمن الولاء للشيطان، والرجاء في أن يوقع معه العهد والميثاق، ويلح في الدعاء ويجتهد في التلاوة، ويكثر من القفز، إلى أن يأتي على جميع التعاليم التي قرأها في كتب السحر.. وفي هذه الأثناء التي يتوسل فيها الساحر بكل قواه الروحية والفكرية، يكون الشيطان أو مندوبه، في موقع يراقب أعمال الساحر من حيث لا يراه، إلى أن يتأكد من جديته في الولاء والطاعة، واتباع جميع أوامره، فيظهر على شكل إنسان أو حيوان، ويستلم منه العقد، ويأمر بحضوره إلى الحفلة التي يتم فيها تنصيبه، وتدوين اسمه في سجل يضم أسماء الكهان المعتمدين من قبل إبليس _عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين_ في ليلة سيحددها له عميد السحرة وكبيرهم!

    _وهناك طريقة أخرى للاتصال بالشيطان يتبعها الساحر، فعند خروجه إلى تلك الأماكن الخالية والمتوحشة، يصطحب معه بعض الحيوانات المعينة، وبصفات خاصة، ويجلس في تلك الخرائب عاريا، ثم يقوم بذبح ما اصطحب معه من حيوانات بطريقة معينة حسب ما تنص عليه طرق السحر مع تلاوة الطلاسم والتعاويذ بخشوع وخضوع، ثم يقوم بجمع دمائها في زجاجة قذرة، ثم يذبح جديا بمواصفات معينة دون أن يذكر اسم الله عليه، بل لا بد أن يذكر اسما من أسماء الشياطين البارزين، ثم يرمي به في الخلاء، كعربون ولاء ومحبة للشيطان، وقرب يتقرب بها إليه،.. مع الإلحاح في الدعاء والاستعطاف، إلى أن يظهر له سيده ومولاه، فيسلمه العقد في ذل وصغار، ومن ثم يعين له ليلة التنصيب وتدوين اسمه في سجل السحرة المعتمدين في حفل مهوّل! ثم يأمره الشيطان بمقابلة كبير السحرة في ذلك المكان ليزوده هذا الأخير بتعليمات وإرشادات هامة، يجب تطبيقها حرفيا، استعدادا لليلة الاحتفال التي تضم جميع السحرة، المزمع تعميدهم من طرف الشيطان، وفي تلك الليلة تتزين النساء الساحرات، لأنها ستكون آخر ليلة يمس الماء أو الطيب أجسادهن، أو أي شيء من أدوات الزينة والنظافة.

    _وغالباً ما تقام ليلة التعميد والتنصيب في الأماكن الموحشة أو الغابات المخيفة أو المغارات أو شواطئ البحار أو في أعماق الصحاري المقفرة، وغيرها من الأماكن التي يخشى فيها المرء العادي على نفسه في وضح النهار.. وعلى الساحر أو الساحرة المراد تعميده أن يحضر معه صليبا خشبيا، وقطعة من القربان المقدس.

    حتى إذا ما اجتمع الجميع خلعوا ثيابهم، ورسموا الدوائر السحرية بالأوان المطلوبة، وقاموا بعمل النقوش والرموز، واستدعاء زمرة الشياطين والأبالسة، والأرواح الشريرة من عفاريت الجن ومردتها، وبعد جهد جهيد من الغناء والإنشاد، وتلاوة الطلاسم والتعاويذ التي تحمل في طياتها الاستعطاف، والتوسل والزلفى من الشيطان، يظهر لهم مندوب إبليس في شكل حيوان، أو إنسان، أو نصف إنسان، أو نصف حيوان، فيقابله السحرة بالتهليل والإكبار، والتعظيم، ويتنافسون على تقبيل حوافره، أو أي جزء من أجزاء جسده النجس!! ثم يبدأ كبير السحرة وعميدهم بتقديم السحرة الجدد، واحدا واحدا، لإجراء مراسيم التعميد، ويتقدم الساحر، ومعه قطعة من القربان المقدسة، فيبصق عليها، ويدوسها بأقدامه، ويطأ الصليب، وفي هذه الأثناء يُخرج كبير السحرة وزعيمهم حمامة، أو طيرا صغيرا، ويتلوا عليه عزائمه، فيتحول ذلك الطائر إلى طفل صغير وديع، كان قد أعده الساحر قبل هذه الليلة، ليقدمه قربانا خالصا للشيطان، ثم يقوم بذبحه، وسط تهليل الجميع، ثم يلوث بدم الطفل البريء الأجزاء الحساسة من جسده، وجسد مندوب الشيطان، وباقي السحرة، حتى إذا ما نزفت آخر قطرة من دماء الطفل ألقوا به في قدر كبير، ليطبخ مع باقي المأكولات النجسة، التي جلبها السحرة معهم، لتكون مأدبة طعام هذه الليلة،ثم يجدد عميد السحرة ولاءه، وإخلاصه المتفاني في خدمة سيده ومولاه الشيطان... هنا يبدأ مندوب الشيطان، في اختبار إيمان السحرة الجدد نحو العقيدة الإبليسية، فيأمر الساحر بسب الأديان السماوية علنا، ثم يأمره بالركوع له، وعندما ينحني راكعا يركله في رأسه ووجهه ركلة شيطانية تطيح بعقل الساحر وتسيل دماءه، وتختلط بالتراب، فيأمره الشيطان أن يمسح بهذا التراب الملوث بدمائه وجهه، ويسلمه العقد للتوقيع عليه بهذه الدماء، ثم يعيده للشيطان بعد التوقيع، فيستلمه منه بكل ازدراء واحتقار، ثم يبصق على الساحر بصقة جهنمية، تلتصق بأي مكان من جسد الساحر، وتكون علامة ظاهرة، بحجم الدائرة السوداء في رجل البغل، غامقة اللون، أو قرمزية، بارزة ، عديمة الحساسية، حتى إن الجلادين أثناء قيامهم بتعذيب السحرة كانوا يغرزون الدبابيس الكبيرة المحماة في هذه العلامات الشيطانية، فلا يشعر الساحر بالألم.. !! وبعدها ينتهي مندوب الشيطان من تعميد جميع السحرة ودمغهم بهذه الدمغة الإبليسية، وهي إما أن تكون على شكل قرص بارز،أو مستدير، أو رجل أرنب، أو برَص صغير، أو عنكبوت، أو ذبابة، أو ضفدعة حقيرة..إلخ، وأثناء القيام بعملية مراسم التعميد، يطلق مندوب الشيطان على كل ساحر جديد اسما يعرف به في الوسط الشيطاني، ويقيد في سجل السحرة، والغريب أن هذه الأسماء التي يختارها لهم، تكون في منتهى الحقارة والسخرية، فهي أسماء مضحكة ومزرية، مثل (ذيل التيس، حافر البغل، ناب الكلب، أبو جلمبوا..) وغيرها من الأسماء العجيبة... وبعد تقييد هذه الأسماء في السجل، يحضر أحد أعوان الشيطان، على شكل حيوان عفن، فيبول على الساحر، الذي يقوم هو الأخير بدهن جسده العاري من هذه النجاسات، في حالة من الرضا والارتياح التام!! والجميع يهنئه في غبطة وسرور، وبعد هذه المشاهد المثيرة يتأبط مندوب الشيطان نصوص العقود المبرمة مع جميع السحرة الجدد.

    _وأما المرأة الساحرة والتي تشارك باقي السحرة في تعميدها وتدوين اسمها في سجلاتهم، فغالبا ما تكون في عقدها الثاني أو الثالث من عمُرها ولا بد للشيطان أن يتخذ معها إجراءات سافلة، بل نهاية في القذارة، فبعد تقديمها لصور العقد، وتجديد ولائها وخضوعها للشيطان، يبصق عليها بصقته الجهنمية، ويدمغها بعلامته الشيطانية، وعند ذلك تقدم له خصلة من شعرها عربونا للمحبة والإخلاص!! وبعد الانتهاء من مراسيم تعميد السحرة وانصراف مندوب الشيطان حاملا عقودهم المبرمة، يجتمع من جديد هؤلاء الكهان مع الأرواح الشريرة، التي تحضر هذه الحفلة بصور مختلفة، حول موائد الأكل التي تعد أثناء حفل التعميد، وجميع محتوياتها من النجاسات، ويقضي الجميع ليلتهم في أكل وشرب ورقص وطرب.. وما إلى ذلك من أنواع الفسوق والفجور والعصيان حتى مطلع الفجر.. وفي صباح ليلة التعميد، يجب على كل ساحر جديد أو ساحرة، التوجه لمقابلة كبيرة السحرة وعمدتهم لتلقي التعليمات الجديدة، وعليهم الاتصال به يوميا، للوقوف على آخر القرارات التي اتخذتها الجمعية الشيطانية، والتي يتولى انعقادها أئمة السحرة، وكبار الشياطين، ليسلموا للعمدة تقريرا كتابيا عن أعمال السحر التي قاموا بها والتي سيقومون بها ، ولابد أن يكون الاتصال والتشاور بينهم مستمرا.

    والخبز والملح محرمان على الساحر لا يقربهم بالمرة طول حياته، ومن المعتاد أن يحضر كل ساحر وساحرة إحدى جماجم الموتى، بعد تهيئتها على شكل إناء، يستعملونه لتعاطي الخمور، وهذه الجماجم لا يفرّطون فيها، ولا يستعملوها إلا مرة كل عام عندما يجتمعون في احتفالهم السنوي.


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    القرين الذي يعينه الساحر للشيطان:
    عندما ينتهي الشيطان من تعميد جميع السحرة الجدد، يعين لكل ساحر منهم شيطانا قرينا، يقوم بخدمته، فهو يلازمه ملازمة الظل لصاحبه، وبفضل هذا الشيطان وخدماته، يستطيع الساحر إنجاز أعماله الشريرة ومخططاته الإجرامية، وقد يكون القرين ذكرا، وقد يكون أنثى، فالأمر في ذلك يرجع للشيطان _وللشيطان وحده_ فيقوم هذا القرين بتعليم الساحر الطلاسم والكلمات السحرية، وتوجيهه لطرق إضلال الناس وغوايتهم وإلحاق الضرر بهم، وهو أحقر مخلوق عند الشيطان، ففي مملكة إبليس يعتبر من الطبقة الدنيا التي هي طبقة الخدم والعبيد... ووظيفة القرين أصعب من وظيفة الساحر، لأنه عليه يتوقف نجاح السحر أو فشله، وذلك بإحضار الأعشاب اللازمة للساحر، والقيام بعمل السحر، وفي كثير من الحالات يطلب منه إدخال السحر في جسد المسحور، وهذه من أصعب المهمات إذْ فيها مخاطرة بحياته.

    _ وفي معظم الحالات يظهر القرين على شكل كلب أو ضفدع أو أرنب...إلخ وفي بعض الحالات النادرة يظهر القرين على شكل صبي أو فتاة، أو شاب يافع أو كهل.. وإذا أهمل الساحر أمر القرين وغفل عنه وتركه، فالقرين يهرب ويختفي، وسوف ينال الساحر العقاب الشديد من الشيطان، وخاصة إذا لم يظهر القرين، فيعمد الشيطان إلى أحد أبناء الساحر فيحوله إلى قرين، ويخفيه عنه في مكان ناء، أو يقتله.. وإذا لم يكن للساحر أولاد، أو لم يكن متزوجا أصلا، فإن العقاب سيناله شخصيا، ولذلك يفضل أغلب السحرة أن يقضوا حياتهم عزابا، ويكتفوا بالمخاذنة و إرواء غرائزهم عن طريق الحرام من نساء شياطين الإنس والجن! والقرين يعتبر عبدا مملوكا للساحر، فلا يعصي له أمرا والكل عبيد للشيطان الأكبر... ولذلك فالقرين دائما على استعداد تام، فهو يتحين الفرص السانحة للفرار، فإذا ما تهيأ له الجو هرب بسرعة. ولشدة تلهفه على النجاة والتحرر من عبودية الساحر، يلجأ إلى أي منزل يصادفه وبه أطفال صغار في سن الرضاعة، فيتلبس بجسد الرضيع ويسكن فيه، فهو بمثابة المكان الآمن الذي يحميه من مطرقة الشيطان وسندان الساحر، فتنقلب سحنة الطفل فورا ويصير شكله غريبا وممسوخا، بل إن ملامحه تتحول إلى ملامح قرد_والعياذ بالله_ حتى إن أهله لينكرونه عند رؤيته، ومن أعراض ذلك أنه لا يكف عن البكاء!.. والشائع عند عامة الناس أن الطفل الذي يصاب بهذا النوع من المس يطلقون عليه اسم "المبدول" يعني أن الشياطين أخذته واستبدلته بأحد غلمانها، وقد حدث هذا كثيرا، والأخبار في ذلك مستفيضة قديما وحديثا، ومن الأعراض التي تظهر على الطفل الممسوس، أن جسمه يتوقف عن النمو، ويظل قزما قبيح المظهر!(1)

    حقيقة العقود المبرمة بين الساحر والشيطان:

    كثير من الناس يعتقدون أن العقود والمواثيق المبرمة بين الساحر والشيطان هي نوع من الخيال الساذج والخرافات والأساطير، التي غالبا ما ينسجها، ويحبك خيوطها الكبار للصغار، ملأً للفراغ وترفيها للنفس بطريقة أو بأخرى، لغياب الوسائل الترفيهية في وقتهم. بيد أن الواقع خلاف ما يعتقد هؤلاء، فالعقد المبرم بين الساحر والشيطان، هو عقد حقيقي، وليس ضربا من الخيال، ويعقد بين طرفين يثبت بموجبه بيع الساحر روحه وعقله وجسده للشيطان

    _____________________________

    (1) إبراهيم الجمل: السحر دراسة في ظلال القصص القرآني. مكتبة القرآن القاهرة .


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    نظير ما يمنحه الشيطان من القوة والقدرة على تعلم السحر، والنجاح في إلحاق الضرر بالناس.. ولقد ذكر المحامي الكبير "موريس غارسون" وهو أحد أقطاب المحاماة في فرنسا، وهو مرجع موثوق به في عالم السحر والسحرة: (أن كل الالتزامات الواردة في العقد من الطرف الأول، وهو الساحر، يقوم بها دون أي التزام نحو الطرف الثاني، وهو الشيطان، حتى يرجع الطرف الأول في حالة إخلال الشيطان بمساعدته)، وأضاف المحامي قائلا: ( إن لدي الآن أحد هذه العقود)

    _ وفي عام 1934 تم إعدام الساحر الكبير"أوربان جواندييه" وقدم للمحكمة أقذر، وأخبث عقد أبرمه مع الشيطان، ومازالت صورة هذا العقد محفوظة بالمكتبة العمومية بباريس، ويوجد بمكتبة"أبسالا" صورة العقد المبرم بين الشيطان والساحر"دانيال سالثنوث"أستاذ اللغة العبرية، ولكنه باع نفسه وروحه، فلقي حتفه سريعا.

    كيف تكون معاملة الشيطان للساحر:

    إن الشيطان لا يؤمن بمبدأ الصداقة، وبناء علاقات مع الإنسان، إلا على الأساس الذي يستطيع أن ينفذ من خلاله مخططاته العدوانية، ويلحق بالأبرياء أشنع الأضرار في المال والأهل والولد، فالشر والفساد شعار مملكته الشيطانية، والمكر والخداع من أنبل أهدافه القريبة والبعيدة، والتي جنّد لها الجمّ الكبير من عتاة شياطين الإنس والجن، يسعون جاهدين بالليل والنهار لنشر الرذيلة، وسحق براعم الخير والفضيلة،... والساحر من أهم المعاول الفتّاكة، فهو يمين الشيطان، وكلبه المفترس، به يصول ويجول على أبناء البشر، فيهلك الحرث والنسل، ويقذف الرعب في قلوب الآمنين ويشعل نيران الفتن بين الأهل والأحباب، يفرق بين المرء وزوجه، ولا تهدأ ثورته العدوانية حتى يدع الديار خربة خالية!! فالساحر يقوم بأعمال شاقة، ومجهودات مرهقة وقاسية، تفوق طاقته البشرية، يفعل هذا كله من أجل أن ينال الرضا والزلفى من سيده ووليّ أمره "الشيطان عليه لعنة الله"فالذل والهوان كأس يتجرعه بالعشي والإصباح، والمعاصي والمخازي وقبيح المنكرات مستنقعه الآسن الذي يتخبط في وحله الطامي، ليس بخارج منه، يحمل في يديه أعز ما يملك "روحه" ليقدمها في طواعية متناهية قربانا خالصا لمعبوده وإلهه، إذا طلب منه ذلك! ولو كانت هذه التضحيات الجسيمة والخدمات المجانية، التي يقدمها الساحر لأخس، وأقذر، وأخبث مخلوق وهو الشيطان..
    فلو استعمل تلك الطاقة في سبيل الله ونصرة دينه الحنيف، لنال بها الفردوس الأعلى في مقعد صدق عند مليك مقتدر!.. والشيطان رغم هذه التضحيات الفذة التي لا نظير لها، فهو يقابلها بازدراء واحتقار، بل يُشعر الساحر بأنه لم يقدم له ما يستحقه، ومن دهاء ومكر الشيطان أن عمل الساحر، لا يدوم بصفة مستمرة، فمن الأعمال السحرية ما يدوم مفعولها ثلاثة أيام فقط وهي أقل مدة، ومنها ما تدوم أسبوعين أو شهرا، ومنها ما تمتد لسنوات، يرجع ذلك إلى مقدرة الساحر، والقرين الذي يساعده في إدارة أعماله، ورتبته في سجل السحرة، ونوعية السحر الذي يقوم به، والمواد المستعملة فيه، بل بقدر التفاني والطاعة والموالاة للشيطان. فإذا ما أراد الساحر أن يستمر تأثير سحره _وهو بالتأكيد يريد ذلك_ فعليه أن يزيد العمل ويكرره ليظل مرتبطا بالشيطان طوال حياته، فيرغمه على طلب مساعدته على الدوام، ويلقي في روعه أنه مفتقر إليه في كل لمحة وطرف عين. فإن حدث وأن تعرض الساحر للمرض أو الفقر الشديد _وغالبا ما تكون نهاية الساحر بأخبث أنواع الأمراض، وبالفقر المدقع_ أو نزلت به أو بأهله مصيبة، فإن وليه الشيطان يتنكر له، ويتجاهله البتة، ويتركه وحده يواجه مصيره المحتوم، وإذا ما طلب الساحر من سيده يد العون والمساعدة، سخر منه وضحك عليه، وأخبره بأن العقد الذي أبرمه معه لا ينص على ذلك والشيطان يتمتع بمهارات فائقة في الكيد والعصيان والمراوغة، وقد أقر كثير من السحرة أنهم رأوا الشيطان أول مقابلة له معهم، وهو بوجهين!

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

أبحاث عن السحر وأنواعه والعلاج منه بإذن الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خلطة الشفاء من السحر والمس والعين بإذن الله
    بواسطة صاحب القرآن في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-09-2014, 08:56 AM
  2. الكفر وأنواعه
    بواسطة أُم عبد الله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-11-2011, 12:39 AM
  3. الصداع وأنواعه
    بواسطة samara08 في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-10-2010, 04:59 PM
  4. النفع المتعدي وأنواعه
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-02-2010, 02:00 AM
  5. مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 29-11-2008, 08:03 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أبحاث عن السحر وأنواعه والعلاج منه بإذن الله

أبحاث عن السحر وأنواعه والعلاج منه بإذن الله