من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    12:24 PM

    افتراضي من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب

    عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : { إن الله تعالى قال : من عادى لي وليّاً
    فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه ، ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل
    حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر فيه ، ويده التي يبطش بها ،ورجله التي يمشي بها ، ولئن سألني لأعـطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه } .





    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    12:24 PM

    افتراضي

    شرح الحديث
    قوله : { إن الله تعالى قال : من عادى لي وليّاً فقد آذنته بالحرب } هذا الحديث حديث قدسي لأن النبيرواه عن ربه وكل حديث رواه النبي عن ربه يسمى عند العلماء حديثاً قدسياً . المعاداة ضد الموالاة ،والولي ضد العدو وأولياؤه سبحانه وتعالى هم المؤمنون المتقون ودليله قوله تعالى: { أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْوَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ } [يونس62-63] .


    وقوله : { آذنته } يعني : أعلمته أي : إني أعلنت الحرب ، فيكون من عادى ولياً من أولياء الله فقد آذن الله تعالى
    بالحرب وصار حرباً لله ، ثم ذكر تبارك وتعالى أسباب الولاية فقال : { وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إلى مما افترضتهعليه } يعني : ما عبدني أحد بشيء أحب إلى مما افترضته عليه لأن العبادة تقرب إلى الله سبحانه وتعالىفمثلاً ركعتان من الفريضة أحب إلى الله من ركعتين نفلاً ، ودرهم من زكاة ، أحب إلى الله من درهم صدقة ،حج فريضة أحب إلى الله من حج تطوع ، صوم رمضان أحب إلى الله من صوم تطوع ،وهلم جرى ولهذا جعل الله تعالى الفرائض لازمة في العبادة مما يدل على آكاديتها ومحبته لها .


    { ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل } يعني : الفرائض والفعل { لا يزال } يدل على الاستمرار يعني : ويستمر
    { عبدي يتقرب إليّ بالنوافل } يعني : بعد الفرائض حتى أحبه الله ، { حتى } تحتمل هنا الغاية وتحتمل التعليلفعلى الأول يكون المعنى : أن تقربه إلى الله يوصله إلى محبة الله ، وعلى الثاني يكون المعنى :لا يزال يتقرب إليّ بالنوافل ويكون هذا التقرب سبباً لمحبته والغاية واحدة .


    { فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به } أي : سددته في كل ما يسمع فلا يسمع إلا ما فيه الخير له وليس المعنى
    أن الله يكون سمع الإنسان لأن سمع الإنسان صفه من صفاته أي : صفات الإنسان محدث بعد أن لم يكن ،وهو صفة فيه أي : في الإنسان وكذلك يقال في { بصره الذي يبصر به } أي : أن الله فيما يرى إلا ما كان فيه خيرولا ينظر إلا إلى ما كان فيه خير .


    { ويده التي يبطش بها } يقال فيها ما سبق في السمع أي : أن الله تعالى يسدده في بطشه وعمله بيده

    فلا يعمل إلى ما فيه الخير .

    { ولئن سألني } أي : دعاني بشيء وطلب مني شيئا { لأعطينه } .

    { ولئن استعاذني لأعيذنه } فذكر السؤال الذي به حصول المطلوب ، والاستعاذة التي بها النجاة من المهروبوأخبر أنه سبحانه وتعالى يعطي هذا المتقرب إليه بالنوافل يعطيه ما سأل ويعيذه مما استعاذ .

    من فوائد الحديث : وأعني الحديث الثامن والثلاثين فيه فوائد أولا : إثبات الولاية لله عز وجل أي : أن لله تعالى أولياءوهذا قد دل عليه القرآن الكريم قال الله تعالى: { أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ } [يونس:63،62] .

    ومن فوائد الحديث : كرامة الأولياء على الله حيث كان الذي يعاديهم قد آذن الله بالحرب .


    ومن فوائد هذا الحديث : أن معاداة أولياء الله من كبائر الذنوب لأن الله جعل ذلك إيذانا بالحرب .
    ومن فوائد الحديث : أن الفريضة أحب إلى الله من النافلة لقوله: { وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه } .ومن فوائد الحديث : الإشارة إلى أن أوامر الله عز وجل نوعان : فرائض ، نوافل .ومن فوائد الحديث : إثبات المحبة لله عز وجل لقوله : { أحب إليّ مما افترضته عليه }والمحبة صفة قائمة بذات الله عز وجل ومن ثمراتها الإحسان إلى المحبوب وثوابه وقربه من الله عز وجل .ومن فوائد الحديث : أن الأعمال تتفاضل هي بنفسها .ومن فوائد الحديث : الدلالة على ما ذهب إليه أهل السنة والجماعة من أن الإيمان يزيد وينقص لأن الأعمالمن الإيمان فإذا كانت تتفاضل في محبة الله لها يلزم من هذا أن الإيمان يزيد وينقص بحسب تفاضلها .ومن فوائد الحديث : أن في محبة الله عز وجل تسديد العبد في سمعه وبصره ويده ورجله مؤيدا من الله عز وجل .ومن فوائد هذا الحديث : أنه كلما ازداد الإنسان تقرباً إلى الله بالأعمال الصالحة فإن ذلك أقرب إلى إجابة دعائهواعاذته مما يستعيذ الله منه لقوله تعالى في الحديث : { ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه }





    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 24-09-2014 الساعة 01:35 AM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    12:24 PM

    افتراضي

    للنفع
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عادى الإسلام فاعتنقه أخيرا
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-07-2010, 01:30 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب

من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب