"قصة مكة " دروس من السيرة النبوية ،د/راغب السرجاني متجدد إن شاء الله...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

"قصة مكة " دروس من السيرة النبوية ،د/راغب السرجاني متجدد إن شاء الله...

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 18 من 18

الموضوع: "قصة مكة " دروس من السيرة النبوية ،د/راغب السرجاني متجدد إن شاء الله...

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي




    حضارة الهند قبل الإسلام

    حضارة الهند قبل الإسلام

    تميزت الهند بعدة ظواهر، منها:

    1- كثرة المعبودات والآلهة، فكل شيء من الممكن أن يعبد في الهند، فهناك تماثيل لكل شيء، قد يعبدون الأشخاص، والجبال، والأنهار كنهر الكنج الذي يقدسونه، ويعبدون المعادن، ومن أشهر المعادن التي عبدوه: الذهب والفضة، ويعبدون آلات الحرب كالسيف والدّرع، ومنهم من يعبد آلات الكتابة كالقلم والأوراق، وكذلك الأجرام الفلكية، والحيوانات وأكثر حيوان عُبد وعظم في الهند هو البقرة وما زالت إلى الآن، ومن المؤسف أن تجد من الهنود علماء في الكمبيوتر والذرة يعبدون بقرة.

    وقد عبد الهنود حيوانات كثيرة، حتى إنّ بلادهم أصيبت ذات مرة بمجاعة شديدة نتيجة التهام الفئران التي يعبدونها للمزروعات والمحاصيل.

    2- الشهوة الجنسية الجامحة: فهم يدَّعون تزاوج الآلهة، كما عبدوا أعضاء التناسل، وتوَّجوا ذلك بارتكاب الكهنة لأبشع الفواحش في معابدهم، وكانوا يعتبرون هذه الفواحش من الدين، أي أنهم كانوا يتقربون لآلهتهم بارتكاب هذه الفواحش.

    3- الطبقيّة البشعة: قسّم الهنود المجتمع أربع طبقات هي:

    * طبقة البراهمة: وهم الكهنة والحكام.

    * طبقة شترى: وهم رجال الحرب.

    * طبقة ويش: وهم التجار والزرّاع.

    * طبقة شودر: وهم المنبوذون: وهم بحسب التقسيم أحط من البهائم، وأذل من الكلاب، ويصرح القانون بأنه من سعادة شودر أن يقوموا بخدمة البراهمة دون أجر.

    قارن هذا بما رواه ابن ماجه عن ابن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله قال: "أَعْطُوا الأَجِيرَ أَجْرَهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ".

    كما أن ليس لطبقة شودر أن يقتنوا مالا، فإن ذلك يؤذي البراهمة، وإذا همّ شودري أن يضرب برهمي قطعت يده، وإذا همّ بالجلوس إليه كُوِي استه بالنار، ونُفي خارج البلاد، وإذا سبّه اقْتُلع لسانه، وإذا ادعى أنه يعلمه شيئًا سُقي زيتًا مغليًّا، وكفّارة قتل الكلب والقطة والضفدعة والبومة مثل كفارة قتل الشودر سواء بسواء.

    والأنكى من ذلك أنّ من كان في طبقة من الطبقات لا يستطيع أن يرتقي للطبقة الأعلى مهما اكتسب من علم أو مال أو جاه.

    - المرأة في المجتمع الهندي

    كانت المرأة -أحيانًا- يكون لها أكثر من زوج، وهي في منزلة الأمة حتى لو كانت زوجة لشريف.

    وكان الرجل إذا قامر فخسر ماله، يقامر على امرأته وقد يخسرها فيأخذها الفائز، ويجب أن تقارن هذا بكلام رسول الله :

    "اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا".

    "النِّسَاءُ شَقَائِقُ الرِّجَالِ".

    "خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ".

    - وكان من عادة الهنود أن يحرقوا الزوجة مع زوجها عندما يموت ويدفنوها معه، وإذا لم تفعل المرأة ذلك تبقى أمَةً في بيت زوجها الميت، وتصبح عُرضَةً للإهانات والتجريح كل يوم إلى أن تموت.

    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي



    اليهود قبل الإسلام

    تاريخ اليهود قبل الإسلام
    عاش اليهود قبل الإسلام مضطهدين في آسيا وأوربا وكل مكان وقد تركزوا بالشام قبل البعثة النبوية، ولم يكن لأحدٍ من الناس بمعاشرتهم طاقة.

    فاليهود في لحظات الضعف يبدون الخنوع والنفاق والدّس والوقيعة والكيد والكذب، وفي لحظات القوة يبدون التجبر والتكبر والظلم والوحشية والرِّبا.

    ففي سنة (610) ميلادية، انتصر الفرس على الروم {غُلِبَتِ الرُّومُ} [الرُّوم: 2]، فانقلب اليهود على نصارى الشام، وقد ضعفت جيوش الروم هناك، فخرَّبوا الكنائس، وقتلوا الرهبان، وظهرت لهم شوكة وتكبر لعدة سنوات.

    ثم انتصر الروم على الفرس {وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ} [الرُّوم: 3]، فذهب اليهود إلى هرقل، وتذلّلوا له، وأظهروا الانصياع الكامل له، والتبعية لحكومته، فقبل منهم،وأعطاهم العهد بالأمان، ولكن أتى رهبان الشام، فذكروا لهرقل ما فعله اليهود وقت هزيمة الروم، فغضب هرقل وأراد معاقبة اليهود، ولكن منعه العهد الذي أعطاه إياهم، فجاء رهبان النصارى وقالوا لهرقل: لا عليك من العهد، اقتلهم وسنصوم عنك جمعة كل سنةٍ أبد الدّهر.

    وهؤلاء هم رفقاء السوء، وبطانة السوء، فقبل هرقل وعذب اليهود عذابًا شديدًا حتى لم يفلت إلا الذي هرب من الشام.

    فقد كان العداء واضحًا وشديدًا بين اليهود والنصارى منذ ادعى النصارى أنَّ اليهود صلبوا السيد المسيح عليه السلام وقتلوه {وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ} [النساء: 157]، حتى إن النصارى في عهدهم مع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب عند فتح القدس سنة 16هـ اشترطوا ألاّ يعيش في القدس يهودي، لا يبقى فيها يومًا وليلة، وقد أعطاهم الفاروق عمر العهد بذلك.

    ولكن اتفق الآن اليهود مع الأمريكان والإنجليز والفرنسيين وغيرهم، لماذا؟

    لأن معركتهم واحدة، وهي المعركة ضد الإسلام.


    تمركز اليهود في زمان رسول الله في شمال المدينة المنورة، وكانوا - كعادتهم - قومًا غلاظ الطباع، قساة القلوب، منحرفي الأخلاق، يعيشون على الرِّبا، وإشعال الفتن، والتكسب من بيع السلاح، وعلى إيقاع السادة في الفضائح الأخلاقية وتهديدهم بها، وعلى السيطرة على الجهال بكتبهم المحرفة وأفكارهم الضالة.



    الحبشة (أثيوبيا) قبل الإسلام

    كان أهل الحبشة على النصرانية المحرفة، وكانوا يتبعون الكرسيّ البابويّ الإسكندريّ في الدين (المنوفيسية)، فيعتقدون أنّ المسيح هو الله أو هو ابن الله وليس له طبيعة بشرية. وكانت حياتهم بدائية إلى حد كبير، وإن كان لديهم قوة وجيش وسلاح. وفي زمان رسول الله وبعد البعثة كان يحكمهم رجل لا يظلم عنده أحد وهو النجاشي أصحمة، والنجاشي لقب وليس اسمًا كما يلقب ملك الفرس بكسرى وملك الروم بقيصر وملك مصر بفرعون.



    الأمريكتان قبل الإسلام

    كانت الأمريكتان تعيشان في ذلك الوقت مرحلة طفولة حضارية في حياة بدائية تمامًا، وقد شاهدت آثار السكان الأصليين لأمريكا الذين يطلق عليهم الهنود الحمر وهي آثار بدائية للغاية، وظلت كذلك حتى جاء الأوربيون من المجرمين والأفاكين وأبادوا الملايين من السكان الأصليين، وأقاموا على أشلاء جثثهم الحضارة الأمريكية المعاصرة.
    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    العرب قبل الإسلام


    الحالة الدينية عند العرب قبل الإسلام


    رغم إيمان العرب بالله إلا أنهم اتخذوا إليه شفعاء ووسطاء وقالوا: {مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إلى اللهِ زُلْفَى} [الزُّمر: 3]. وبمرور الأيام أصبحوا يعتقدون أنّ هذه الأصنام "الشفعاء" تملك قدرة ذاتية على النفع والضر والخير والشر، فأصبحوا يتوجهون إليها بعبادة مباشرة.

    وقد كان لكل مدينة صنم، بل كان لكل قبيلة صنم، فمكة -مثلاً- كان أعظم أصنامها (هُبُل)، بينما كان (اللاّت) أعظم أصنام الطائف، وهكذا.

    وكان لكل بيت صنم، وأصبحت تجارة الأصنام لها تجار وصناع، وقد امتلأت الكعبة بالأصنام حتى بلغ عددها ثلاثمائة وستين صنمًا من مختلف الأنواع والأشكال، ومن أعجبها (إساف) و(نائلة) وهما: رجل وامرأة من اليمن زنيا بالبيت الحرام فمسخهما الله أحجارًا، ومع مرور الزمن عبدهما الناس، ووضعوا أحدهما على الصفا، والآخر على المروة، إلى هذا الحد بلغت سفاهتهم!!

    وعن كيفية صناعتهم لهذه الأصنام، يروي البخاري عن أبي رجاء العطاردي -وهو من التابعين رغم معاصرته للرسول ؛ لأنه اتبع مسيلمة الكذاب ثم رجع وآمن مرةً أخرى بعد وفاة الرسول - يقول: "كُنَّا نَعْبُدُ الْحَجَرَ، فَإِذَا وَجَدْنَا حَجَرًا هُوَ خَيْرٌ مِنْهُ أَلْقَيْنَاهُ وَأَخَذْنَا الآخَرَ، فَإِذَا لَمْ نَجِدْ حَجَرًا جَمَعْنَا جَثِيرَةً مِنْ تُرَابٍ (كوم من تراب)، ثُمَّ جِئْنَا بِالشَّاةِ فَحَلَبْنَاهُ عَلَيْهِ، ثُمَّ طُفْنَا بِهِ".

    وكان عمرو بن الجموح يعبد في جاهليته صنمًا من خشب صنعه بيده.

    ولننتبه! فهؤلاء هم الذين سيصبحون بعد ذلك أعظم علماء في الأرض، وأعظم فاتحين لها، وأعظم مجاهدين فيها، وأعظم دعاةٍ على ظهرها، ثمّ سيكونون بعد ذلك أسبق أهل الأرض إلى الجنة؛ وذلك حتى ترى عظمة هذا الدين وإعجازه في تغيير الشخصيات.


    الحالة الأخلاقية عند العرب قبل الإسلام



    الحالة الأخلاقية عند العرب قبل الإسلام شناعة الأدواء الأخلاقية المتفشية في جزيرة العرب:

    (أ) تفشي شرب الخمر لأبعد درجة، حتى كتبت فيه أشعار تصفه، وتصف مجلسه بأدق التفاصيل، مع أنه كان يؤدي إلى كثير من النزاعات بين الناس.

    (ب) تفشي الميسر أيضًا بصورة واسعة، وكثيرًا ما أورث الناس البغضاء والشحناء، لذا يقول الله I: {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ العَدَاوَةَ وَالبَغْضَاءَ فِي الخَمْرِ وَالمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} [المائدة: 91].

    (جـ) كما كان الربا عندهم من المعاملات الأساسية وقالوا: {إِنَّمَا البَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا} [البقرة: 275].


    النكاح في الجاهلية

    كان للزنا صور بشعة في المجتمعات العربية قبل الإسلام، وتصف ذلك السيدة عائشة -رضي الله عنها- كما جاء في صحيح البخاري، فتقول: "النكاح في الجاهلية كان على أربعة أنحاء:

    * فنكاح منها نكاح الناس اليوم، يخطب الرجل إلى الرجل وليته أو ابنته فيصدقها ثم ينكحها.

    * ونكاح آخر كان الرجل يقول لامرأته إذا طهرت من طمثها: أرسلي إلى فلان فاستبضعي منه، ويعتزلها زوجها، ولا يمسها أبدًا حتى يتبين حملها من ذلك الرجل الذي تستبضع منه، فإذا تبين حملها أصابها زوجها إذا أحب، وإنما يفعلون ذلك رغبة في نجابة الولد، فكان هذا النكاح هو نكاح الاستبضاع (وتخيلوا أن رجلاً يفقد مروءته وغيرته، فيرسل زوجته إلى هذا الفعل الشنيع).

    * ونكاح آخر يجتمع الرهط ما دون العشرة، فيدخلون على المرأة كلهم يصيبها فإذا حملت ووضعت ويمرّ عليها ليالٍ بعد أن تضع حملها، أرسلت إليهم فلم يستطع رجل منهم أن يمتنع، حتى يجتمعوا عندها تقول لهم: قد عرفتم الذي كان من أمركم وقد ولدت فهو ابنك يا فلان، تسمي من أحبت باسمه فيلحق به ولدها لا يستطيع أن يمتنع منه الرجل.

    * ونكاح رابع يجتمع الناس الكثير، فيدخلون على المرأة، لا تمتنع ممَّن جاءها، وهنّ البغايا كنّ ينصبن على أبوابهن رايات تكون علمًا (الرايات الحمر)، فمن أرادهن دخل عليهن، فإذا حملت إحداهن ووضعت حملها جمعوا لها، ودعوا لها القافة (الرجال الذين يستطيعون تمييز الوالد للولد عن طريق الشبه) ثم ألحقوا ولدها بالذي يرون، فالتاط به (التصق به) ودُعي ابنه لا يمتنع من ذلك.

    فلما بعث محمد بالحق، هدم نكاح الجاهلية كله إلا نكاح الناس اليوم.

    وأد البنات قبل الإسلام

    وهي عادة بشعة غاية البشاعة، ومعناها: دفن البنت حيةً، وكان هذا الوأد يفعل لأسباب كثيرة أهمها:

    * خشية الفقر؛ لذا قال تعالى: {وَلاَ تَقْتُلُوا أَوْلاَدَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاَقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا} [الإسراء: 31].

    * خوف العار.

    * العيوب الخلقية أو اختلاف اللون، كمن ولدت سوداء.

    *ادعاؤهم أن الملائكة بنات الله -سبحانه عما يقولون- فقالوا: ألحقوا البنات به تعالى، فهو أحق بهن، يقول سبحانه: {وَإِذَا المَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ} [التَّكوير: 8، 9].

    وحتى الذي لم يكن يئد ابنته كان يحزن حزنًا شديدًا إذا ذكروا له أنه رزق ببنت: {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ القَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ} [النحل: 58، 59].

    وكانوا يئدون البنات أحيانًا وهن يعقلن، وفي بعض الأحيان كانوا يلقوهن من شاهقٍ. روى البخاري في صحيحه عن عبد الله مسعود أنه سأل رسول الله فقال: "أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ؟ قَالَ: أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ. قُلْتُ: إِنَّ ذَلِكَ لَعَظِيمٌ. قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: ثُمَّ أَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ تَخَافُ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ. قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: ثُمَّ أَنْ تُزَانِيَ بِحَلِيلَةِ جَارِكَ".

    الحالة السياسية عند العرب قبل الإسلام

    وتتمثل في العصبية والحروب المستمرة بين القبائل.. لقد كانت الإغارة على الغير عادة عند بعض القبائل، يظهر ذلك قول الشاعر:

    وَيَوْمًا عَلَى بَكْـرٍ أَخِينَا *** إِذَا لَمْ نَجِـدْ إِلاَّ أَخَـانَا

    فقد كانت الحروب تشتعل لأتفه الأسباب، ويتساقط الضحايا بالمئات والآلاف، فهذه حرب البسوس سببها أن رئيس قبيلة بني بكر ضرب ناقة امرأة من تغلب تسمى البسوس بنت منقذ، حتى اختلط لبنها بدمها، فقتل رجل من تغلب رجلاً من بني بكر، فدارت حرب بين القبيلتين استمرت أربعين سنة حتى كادتا تفنيان.

    حرب داحس والغبراء: اسمان لفرسين دخل صاحباهما سباقًا، لطم أحدهما فرس الآخر على وجهه، ليمنعه من الفوز، فقامت حرب بين القبيلتين قتل فيها الألوف.


    نور الإسلام

    نور الإسلام هكذا كان الوضع في مكة المكرمة، ولم يكن هناك أحد على الدين الصحيح إلا أقل القليل، مثل زيد بن عمرو بن نفيل والد سعيد بن زيد ، وكان حنيفيًّا على ملة إبراهيم ، وكذلك ورقة بن نوفل، وكان قد تَنَصّر، كما كان هناك قس بن ساعدة، وكان يبشر بمجيء نبيٍّ، وقد أدرك النبيّ فعلا، ولكنه لم يدرك البعثة.

    ترون حال الأرض على اتساعها قبل زمان البعثة، كما ترون الانهيار الشديد في الأخلاق والقيم والعادات والعلاقات والعقيدة وكل شيء، ظلمات بعضها فوق بعض.


    تستطيع الآن أن تدرك فعلاً قيمة النور الذي أنزل الله على الأرض ببعثة الرسول الحبيب محمد {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إلى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [المائدة: 15، 16].

    الأرض كانت تحتاج في هذا التوقيت إلى الإسلام، تحتاج إلى وحي السماء، تحتاج إلى الهداية إلى الطريق المستقيم في زمان تشعبت فيه طرق الضلال حتى استحال حصرها، كان هذا منذ أكثر من أربعة عشر قرنًا، فماذا عن حالنا الآن؟

    هل الأرض في زماننا الآن تحتاج إلى الإسلام كما كانت تحتاج إليه قبل بعثة الرسول ؟ أم أن حال الأمم المختلفة في الأرض الآن لا يحتاج إلى تقويم إلهي، وتعديل ربّاني، وهداية سماوية، وشريعة إسلامية؟

    هذا ما سنعرفه في المقال القادم إن شاء الله.

    د. راغب السرجاني



    قلت :الحمد لله على نعمة الإسلام
    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي





    إحصائيات الفساد في العالم

    الوضع في أمريكا
    الجرائم الأخلاقية
    المعدل القومي للزنا تحت 18 سنة هو 55%، حيث يصل في المدن إلى 80%، وفي القرى إلى 33%.
    350 ألف حالة حمل بدون زواج في السنة (المعدل أعلى من ذلك، لكنه لا يظهر بسبب الإجهاض).
    المعدل القومي للعائلات بأم وبلا أب هو 23%، ويرتفع في المدن إلى 34%.
    نشرت وزارة العدل الأمريكية في يونيو 1994م تقريرًا خطيرًا حول معدلات الاغتصاب جاء فيه: عدد الفتيات المغتصبات بالإكراه كان عشرة آلاف فتاة منهن 3800 تحت 12 سنة، ولكن المرعب في التقرير -حقًّا- هو ما يلي:
    20% من الفتيات اغتصبن بواسطة آبائهن.
    26% اغتصبن من قِبَل أقارب لهن.
    51% اغتصبن بواسطة معارف وأصدقاء العائلة (مشاكل الاختلاط الماجن).
    4% اغتصبن مِن قِبَل مجهولين.
    العنف في أمريكا
    200 ألف طفل يخطف سنويًّا في أمريكا عن طريق أقارب الطفل.
    58 ألف طفل يخطف سنويًّا عن طريق أغراب.
    40% من هؤلاء يتم قتلهم.
    تزداد معدلات الجريمة طرديًّا بزيادة محلات بيع الخمور في المدن.
    الانتحار: 32 ألف حالة في السنة.
    الحروب الأمريكية
    * قنبلة هيروشيما ونجازاكي في 6 و9 أغسطس 1945م أهلكت 250 ألف من البشر، وجرح أكثر من 100 ألف، وإشعاع ما زالت له آثار إلى يومنا هذا.
    * وقبلها في يوم 9 و10 مارس 1945م إسقاط قنابل النابالم الحارقة بواسطة طائرات بـ 29 على طوكيو، ومقتل 80 ألف ياباني مدني.
    * الحرب الكورية سنة 1950م: دخلت فيها أمريكا تحت مظلة الأمم المتحدة إلى جوار كوريا الجنوبية ضد كوريا الشمالية والصين. وقد قدِّرت خسائر كوريا الشمالية والصين بمليون ونصف مليون من العسكريين، ومليون مدني، وقامت أمريكا بتدمير 40% من المنشآت الصناعية المدنية الكورية الشمالية، وكذلك 30% من المساكن.
    * الحرب الفيتنامية (1963- 1975م): أعنف حرب إبادة في التاريخ، حيث فني معظم شعب فيتنام في الحرب، حيث قتل الأمريكان منه من (3 - 4) ملايين قتيل، وقتل من الأمريكان 59 ألفًا، كما استخدمت أمريكا الأسلحة المحرمة دوليًّا ضد المدنيين، مثل: النابالم والفوسفور الأبيض.
    الوضع في أوربا
    نسبة الأطفال غير الشرعيين كالتالي: السويد 50% - إنجلترا 33% - فرنسا 33%.
    وقد شهدت فرنسا سنة 1997م احتفال الرئيسي الفرنسي جاك شيراك بحفيده غير الشرعي من ابنته.
    - في إنجلترا:
    65% من الشباب بين (16- 19 سنة) يمارسون الجنس خارج حدود الزواج.
    53% من الشباب بين (16 - 19 سنة) مدمنون للخمر.
    170 فتاة تحت 17 سنة تحمل سفاحًا كل أسبوع.
    الوضع في روسيا
    - إنكار وجود الإله بالكلية.
    - الشيوعية الفاسدة التي أثبتت التجربة فشلها التام لتناقضها مع الفطرة (مثل قوانين مزدك الفارسي).
    - جرائم وحشية للروس في أفغانستان والشيشان وداغستان وغيرها من الدول الإسلامية.
    - جرائم الإبادة الجماعية: قتل لينين ثمانية ملايين، وقتل ستالين عشرين مليونًا.
    - نقصت أعداد الروس أربعين ألفًا خلال الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2002م، والسبب إدمان الخمور.
    الوضع في إفريقيا
    - 13 مليون إنسان يهددهم الموت بالجوع في ست دول بالجنوب الإفريقي، إضافة إلى مليون في إثيوبيا.
    - 600 مليون في إفريقيا دخلهم اليومي أقل من نصف دولار.
    - في إفريقيا خمسة ملايين لاجئ.
    - ديون إفريقيا 370 مليار دولار، وهي تعادل 65% من إجمالي إنتاج الدول الإفريقية.
    - ينتشر مرض الإيدز في إفريقيا بشكل رهيب، فعلى سبيل المثال: 23% من جنود جيش جنوب إفريقيا مصابون بالإيدز (هذا تقرير وزارة الدفاع في جنوب إفريقيا، أما أرقام المعارضة فتقول: إن النسبة 60%).
    الوضع في العالم بصفة عامة
    - قتل الإيدز 22 مليون إنسان على الأرض منذ اكتشف وإلى سنة 2002م، إضافةً إلى 37 مليونًا من الحاملين للمرض، وموتهم مؤكد (أي 59 مليون ضحية مرض أخلاقي).
    - 79% من سكان العالم دخلهم أقل من دولار يوميًّا.
    - الحرب العالمية الأولى: ثمانية ملايين قتيل، و21 مليون جريح.
    - الحرب العالمية الثانية: من 50 - 60 مليون قتيل.
    - نسبة المنتحرين تزيد كل سنة في السنوات الخمس الأخيرة، بدءًا من 1997م وإلى الآن.
    - عدد المنتحرين في اليابان سنة 2002م بلغت 31 ألف حالة.
    - 6.4 مليون إنسان في كوريا الشمالية مهددون بالموت جوعًا، ويعيشون على الأعشاب والطحالب.
    أوضاع العالم الإسلامي
    تقسم الأمم المتحدة العالم إلى سبع مناطق رئيسية، العالم العربي هو إحدى هذه المناطق، ويأتي العالم العربي في المرتبة الأخيرة من حيث الحريات المتاحة، والحقوق السياسية، واستقلالية الإعلام (تقرير الأمم المتحدة سنة 2002 م، ونشر بالأهرام).
    انتشار الفواحش
    - ارتفاع الزنا لمعدلات غير مسبوقة، وكذلك الإصابة بالأمراض الجنسية، وعدد الخيانات الزوجية.
    - الزواج العرفي داخل بعض كليات الجامعة وصل إلى 24%.
    - أصبحت الأفلام والمسرحيات والإعلانات تعتمد اعتمادًا رئيسيًّا على إثارة الشهوات.
    - صارت الإعلانات عن الرقص والراقصات، وملاهي الرقص شيئًا عاديًّا، لدرجة أن إحدى المجلات الأسبوعية التي اشتهرت بحربها على الإسلام نشرت مقالاً عن بعض الراقصات التائبات اللاتي اعتزلن الرقص، وأعلنت المجلة بوقاحة أنها لا تدري معنى أن تتوب الراقصة عن الرقص، لماذا؟ أجاب المحرر: وهل الرقص ذنب يتاب منه؟!
    - صارت الخمور تباع علانية في كثير من البلاد الإسلامية، بل إني قرأت بحثًا في مجلة قومية تعلن فيه إحدى شركات الخمور القومية بفخرٍ أنها تنافس شركة قومية أخرى في إنتاج الخمر، وأنه نتيجة هذا التنافس الشديد ارتفع الأداء إلى الدرجة التي قللت جدًّا من استيراد الخمور (يعني بحمد الله حققنا الاكتفاء الذاتي من الخمر).
    العنف
    أصبح العنف في العالم الإسلامي ظاهرة خطيرة ليس من حيث عدد الجرائم فقط، بل من حيث نوعها وقسوتها وبشاعتها فعلى سبيل المثال:
    * أب يقتل زوجته وأطفاله الخمسة عن طريق الإغراق في برميل وعن طريق الذبح.
    * شاب يقتل والديه وأخاه في مجزرة عائليّة بشعة.
    * زوجة تقتل زوجها، ولا تكتفي بذلك، بل تقطعه في أكياس وتضعها تحت السرير ثم تنام فوق السرير، وتستغرق في النوم!!
    - حوادث القتل بعد الاغتصاب أكثر من أن تحصى.
    - جرائم الثأر قد تحصد عائلات بأكملها، لا تفرق بين مجرم وبريء، ولا بين كبير وصغير.
    - تردي التعليم بصورة مريعة، وارتبط بالجريمة بشكل واضح (فدراسة سنة 2002م تقول: إن 85% من المجرمين غير متعلمين).
    الفساد المالي البشع
    - هروب بالمليارات، وتسهيلات بدون ضمانات في بنوك كثيرة، ومصائب اقتصاديّة وانهيار لقيمة العملة في بلاد كثيرة.
    - انتشار الرشوة وتعميم الوساطة، وتوسيد الأمر لغير أهله.
    الانحلال الديني
    - ظهرت جماعات شنيعة تزدري الأديان حتى وصلت إلى عبادة الشيطان! إن الشيطان نفسه لم يكن يحلم يومًا أن يعبد من دون الله تعالى!!
    روى الإمام أحمد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : "إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يُعْبَدَ بِأَرْضِكُمْ هَذِهِ، وَلَكِنَّهُ قَدْ رَضِيَ مِنْكُمْ بِمَا تَحْقِرُونَ".
    السيطرة الأجنبيّة
    انتشار الوجود العسكري الأجنبي في العالم الإسلامي: فلسطين والشيشان، وكشمير والعراق، وكوسوفو، والبوسنة، وأفغانستان، والتركستان الشرقيّة، وداغستان، والهند.
    - الحصار الاقتصادي للعراق وليبيا والسودان وغيرها.
    - أكثر من مليون مسلم ضحايا المذابح الإجراميّة التي يقوم بها الهندوس ضد مسلمي الهند.
    - حملات التنصير في إندونسيا والهند والصومال وكينيا وغانا ومدغشقر.
    - حملات الإبادة في الفلبين وبورما وأوغندا وغيرها.
    كل ذلك بينما تنشغل الجيوش الإسلاميّة في صراعات داخليّة:
    * خلاف بين مصر والسودان على حلايب.
    * خلاف بين ليبيا وتشاد على شريط أوزو.
    * خلاف بين المغرب والجزائر على الصحراء الغربية.
    * خلاف بين السنغال وموريتانيا على نهر السنغال.
    * خلاف بين السعودية واليمن على إقليم عسير.
    * خلاف بين الإمارات وإيران على جزيرة أبي موسى.
    * خلاف بين سوريا وتركيا حول لواء الإسكندرونة.
    * خلاف بين أرمينية وأذربيجان حول إقليم كارباخ.
    إذن.. وماذا بعد؟
    ألا تشعرون أن العالم بأسره وليس العالم الإسلامي فقط يتجه إلى هاوية سحيقة


    ألا تشعرون أن المسلمين بحاجة إلى الإسلام؟
    بل ألا تشعرون بحاجة غير المسلمين إلى الإسلام؟
    ألا تشعرون بحاجة أمريكا وأوربا وآسيا وإفريقيا إلى هذا الدين؟
    لقد وصلت الأرض إلى حالة من التردي والضياع قبل البعثة النبويّة الشريفة حتى عبّر رسول الله عنها بأن الله قد نظر إلى

    أهل الأرض، فمقتهم جميعًا إلا بقايا أهل الكتاب.


    وأخشى أن تكون الأرض من جديد قد وصلت إلى حالة من التردي والضياع، حتى يمقتها ربها إلا بقايا من المؤمنين.
    نحن نحتاج بعثة جديدة كما كانت الأرض تحتاج قبل رسول الله ، لكن ليس هناك نبيّ بعد رسول الله وليس هناك دين بعد الإسلام، فمن يحمل الراية إن لم نكن نحن؟! ومن يعلِّم الناس إن لم نكن نحن؟!

    لقد فَقِهَ رِبْعيّ بن عامر هذه الوظيفة جيدًا، فعبّر عنها في عمق شديد، قال: لقد ابتعثنا الله (ولاحظ استخدام كلمة ابتعثنا فنحن نقوم بمهمة الأنبياء) لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة.
    إذا كنا نحن الجيل الذي يفقه حقيقة هذه الوظيفة الكريمة الشريفة، ويسير في خطوات الرسول الخاتم في بناء أمته وفي دعوة الأمم إلى الدين النقي الخالص، إذا كنا نحن هذا الجيل فسوف نصل إن شاء الله، وسوف نستفيد من دراسة حياة الرسول أعظم استفادة.
    أما إن لم نكن نحن هذا الجيل، فلنحذر التحذير الإلهي الشديد {وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ} [محمد: 38].
    وبهذه النظرة المدركة لقيمة هذا الدين في حياة الأرض كلها، سنبدأ في فقه سيرة الحبيب .
    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    الوضع الثقافي في الجزيرة العربية



    لماذا مكة؟
    تحدثنا عن الزمان الذي بعث فيه رسول الله ، والآن نتحدث عن المكان الذي بُعث فيه .
    لماذا مكة؟ هذا هو السؤال الذي نبدأ به، لماذا لم يُبْعث الرسول في فارس أو الروم أو في فلسطين ككثير من الأنبياء؟ أو في مصر كسيدنا موسى ؟
    لماذا ينزل الوحي في مكة، وتجري أحداث قصة الرسول في المدينة والجزيرة والطائف وغيرها؟
    ليس هناك نقطة واحدة في حياة الرسول عشوائية، بل كل نقطة بحساب، فإن الرسول سيصير قدوة لكل المسلمين؛ لذا لا بد أن تكون كل خطوة في حياته محسوبة بدقة.


    إذن كان الوضع في جزيرة العرب هو الوضع المناسب لقيام الدعوة الإسلاميّة.
    من الواضح أن التجربة الإسلاميّة الأولى كانت تجربة ناجحة تمامًا، ومن الواضح - أيضًا - أن البيئة التي نشأت فيها الرسالة، وخطت فيها خطواتها الأولى كانت بيئة صالحة؛ لأننا رأينا الإسلام ينتشر بسرعة عجيبة وبثبات أعجب، ففي غضون سنوات قليلة لا تحسب في التاريخ بشيء وصل الإسلام من أقصى الأرض إلى أقصاها.
    ليس هذا فقط، بل دخل الناس في دين الله أفواجًا، راغبين غير مكرهين، مختارين غير مجبرين.


    نريد أن ندرس هذا السؤال لنعلم المقومات التي أنجحت هذه الرسالة. نعم إن الرسالة من الممكن أن تحقق نجاحًا ذاتيًّا، لأنها عظيمة في ذاتها، وتصلح لكل زمان ومكان، ولكن من منظور هذه السطور نحن نقول: كيف نبني أمة؟ وأول البناء وضع الأساس.


    نريد أن نعرف لماذا اختار الله هذه الرقعة من الأرض لوضع الأساس لهذا المشروع الناجح (الإسلام)؟ ما مواصفات هذا المكان؟ ما ظروفه؟ ما طبيعته؟ فإذا عرفنا ذلك فإننا قد نستطيع أن نستخرج قواعد في غاية الأهمية لإعادة بناء الأمة الإسلاميّة على أساس صحيح، وسندرك بعدها أي بيئة ستكون أصلح لنشأة هذا الدين وتمكينه.
    ونحن ندرك أنّ الحكمة الكاملة وراء اختيار المكان لا يعلمها إلا الله ، ولكننا في المقالات التالية سنبحث قدر الاستطاعة، ونسأل الله التوفيق.
    إيمان أهل مكة بالله


    لعل من الحكمة من وراء نزول الرسالة في هذا المكان أنّ أهل هذه البقعة من الأرض كانوا يؤمنون بالله I، ويعلمون أنه خالق، ولكنهم حكموا غيره في حياتهم، واتخذوا إليه شفعاء، قال الله في كتابه الكريم: {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ} [الزُّخرف: 87]، {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللهُ قُلِ الحَمْدُ للهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ} [لقمان: 25]، {وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللهِ زُلْفَى} [الزُّمر: 3].
    فالذي يؤمن بالله، ولكن هناك اضطراب في فهمه، وقصور في إدراكه أقرب من الذي يؤمن بإله آخر، أو لا يؤمن بوجود إله أصلاً.


    لم يكن في الأرض وقت البعثة النبوية الشريفة من يفقه هذه الحقائق إلا أقل القليل.. كان هناك من يعبد المسيح ، وهناك من يعبد النار، وهناك من يعبد بوذا، وفي الهند كان هناك من يعبد بقرةً أو شجرةً أو فأرًا أو قردًا.


    أولويات اختيار المدعو
    لكنّ الله يعلمنا أن ندعو الأقرب فالأقرب:
    - فندعو الذي يؤمن بوجود الله قبل الذي ينكر وجوده.
    - وندعو الذي يعظِّم الله قبل الذي لا يعظمه.
    - كما ندعو الذي يحب الدين ولكن لا يتبعه قبل الذي لا يحب الدين أصلاً.
    وأولى الناس بدعوتنا في هذا الزمان هم المسلمون.


    وأنا لست ضد دعوة اليهود والنصارى، بل على العكس هذا أمر عظيم وعظيم جدًّا، ولكن ابدأ بالأقرب فالأقرب: لا تترك جارك في السكن أو في العمل أو في النادي أو في غيره دون دعوة وهو مسلم وتتجه إلى دعوة غيره من غير المسلمين.
    أَمَّا إن انتهيت من الدائرة الأولى حولك، فانطلق منها إلى غيرها مع مراعاة الأولويات.
    الوضع الثقافي في الجزيرة العربية
    الوضع الثقافي في مكة المكرمة خاصة والجزيرة العربية بصفة عامة، فلم يكن فيها فلسفات، ولم يكن فيها تشريعات مركبة، ولم يكن فيها قوانين مفضّلة، إنما هي حياة بسيطة إلى أبعد درجات البساطة، بينما كانت الحضارات المعاصرة ذات أفكار مرتبة، وفلسفات خاصة، وتاريخ طويل، على الوضع التالي:
    1- الدولة الرومانية الغربية والشرقية


    كان لديها قوانين وتشريعات في مختلف المجالات، بالطبع كان فيها ظلم وإجحاف، ولكنها في العموم قوانين تغطي مجالات الحياة.
    2- اليونان
    كانت جزءًا من الدولة الرومانية، كما ظهر فيها فلاسفة كبار لهم فلسفات خاصة كسقراط وأفلاطون وأرسطو.
    3- الدولة الفارسية
    ظهر لديهم فلاسفة كمزدك (صاحب فكرة الشيوعية) وزرادشت.
    4- الهند
    كان لديهم الكثير من حكمائهم طبقًا لأفكارهم.
    5- مصر الفرعونية




    وكان لديهم تاريخ طويل، وقوانين وتشريعات عديدة.
    ورغم كل هذا نشأت الرسالة في مكان يعتبر بلا تاريخ ولا وضع ثقافي يُذكر، اللهم إلا الشِّعر، لكن حتى الشعر لم يكن له دور فعال، أو أهمية خاصة في إنشاء الأمة الإسلاميّة، بل إن رسول الله لم يكن يعرف نَظْم الشعر رغم بلاغته وفصاحته ، وقد قال الله تعالى: {وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ} [يس: 69]. أي لا يصح له أن يقول الشعر، وليس ذلك لأن الشعر حرام، ولكن لكي لا يختلط على الناس الأمر، فيعتقدوا أن القرآن نوع جديد من الشعر ساقه الرسول من عنده.
    وكذلك كان المهاجرون -على فصاحتهم- لا يقولون الشعر إلا قليلاً، فأبو بكر وعمر وعثمان وعليّ وطلحة والزبير، كان معظمهم لا يقول الشعر، ولم يظهر للمسلمين شعراء إلا بعد تثبيت أركان الدولة الإسلاميّة في المدينة، فظهر من الأنصار شعراؤهم: كعب بن مالك، وحسان بن ثابت، وعبد الله بن رواحة وغيرهم.
    نقاء رسالة الإسلام
    كل ما ذكرناه آنفًا لم يكن إلا لشيء واحد، هو من الأهمية بمكان، ألا وهو: نقاء الرسالة؛ حتى لا تختلط الرسالة بأفكار أخرى سابقة، وهنا قد يتهمها الناس بأنها مجرد تطور لمعتقدات معينة، وقواعد خاصة وضعوها منذ آلاف السنين، قد يحث بعضها على معنى أو فضيلة معينة يحث عليها الإسلام أيضًا، ولكن مع شيء من التحويل والتغيير، فقد يحث بعضهم على الصدق، أو الزهد في الدنيا والأمانة، فإذا جاءت هذه الأفكار في الإسلام فقد يعتقد البعض أنها مجرد تطور لأفكار الفلاسفة.
    وقد ادعى بعض أعداء الإسلام هذا الادعاء رغم بُعد الرسول عن هؤلاء الفلاسفة، ورغم كونه أُمّيًّا وقت نزول الرسالة، فكيف تكون الحال إذا نزلت الرسالة في بلدٍ مملوءٍ بالفلاسفة والمفكرين؟!
    كما أنّ هناك أمرًا آخر مهم أيضًا هو ضمان عدم تسرب بعض هذه الأفكار والفلسفات إلى الإسلام شيئًا فشيئًا دون دراية المسلمين بذلك، فيختلط الصواب بالخطأ، والحق بالباطل.
    إن الجزيرة العربيّة رغم خلوها من الفلسفات والأفكار القديمة، فإن مجتمع المسلمين فيها احتاج جهدًا كبيرًا لإلغاء عادة مثل التبني، فقد استلزم الأمر طلاق الصحابي الجليل زيد بن حارثة من زوجه زينب بنت جحش رضي الله عنها، ثم زواج النبي منها، كل ذلك لإحداث هزة في المجتمع لإلغاء هذه العادة، فكيف لو كان البلد حافلاً بالفلسفات وأصحابها؟!
    إن الله يريد أن يحفظ نقاء الرسالة، ولعل هذا هو السر -أيضًا- في عدم نزول الرسالة في فلسطين، وذلك حتى لا تصبح الرسالة مجرد امتداد لليهودية أو النصرانية.
    نعم أصول التوحيد واحدة، ولكن الإسلام أتى بتشريع كامل متكامل يحكم الدنيا والدين، كما أن اليهودية والنصرانية قد حُرِّفَتا بدرجة كبيرة جدًّا، ولم يعد أحد يدري أين الصحيح من المزوَّر؟
    أراد الله I أن تنزل الرسالة في مكة ليس فلسطين، حتى لا يدّعي أحد أنَّ الرسول قد مزج بين التوراة والإنجيل، وحرَّف فيهما قليلاً وغيَّر، وصنع منهما الإسلام.
    إن كفار مكة قد ادعوا ذلك على الرسول الكريم فادّعوا أن الرسول يأخذ القرآن من غلام نصراني، فكيف لو نزلت الرسالة في بلدٍ مملوءٍ بأهل التوراة والإنجيل كفلسطين؟
    لذلك نزلت الرسالة في بلد ليس فيه أي نوع من الثقافات السابقة أو القوانين أو التشريعات. كل هذا ليبقى الدين في النهاية نقيًّا خالصًا {أَلاَ للهِ الدِّينُ الخَالِصُ} [الزُّمر: 3].
    من هنا نفهم موقف رسول الله من عمر بن الخطاب عند رؤيته يقرأ صحيفة من التوراة. روى أحمد عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ أَتَى النَّبِيَّ بِكِتَابٍ أَصَابَهُ مِنْ بَعْضِ أَهْلِ الْكِتَابِ، فَقَرَأَهُ النَّبِيُّ فَغَضِبَ (وفي رواية: أن عمر هو الذي كان يقرأ)، فَقَالَ الرَّسوُلُ : "أَمُتَهَوِّكُونَ[1] فِيهَا يَابْنَ الْخَطَّابِ، والَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنَّ مُوسَى كَانَ حَيًّا مَا وَسِعَهُ إِلاَّ أَنْ يَتَّبِعَنِي".
    هذا الحديث وإن كان فيه أحد الضعفاء (مجالد بن سعيد) إلا أنه ورد من طرقٍ شتى يقتضي مجموعها أنّ لها أصلاً كما قال ابن حجر في الفتح.
    ومن هنا -أيضًا- نفهم النهي المتكرر الصريح والجازم الذي جاء في القرآن الكريم بخصوص قضية اتباع الآباء.
    لا شك أنه ستكون هناك تقاليد معينة في مكة، ومعتقدات خاصة عند السابقين، فلو اختلطت هذه المعتقدات (وإن كانت قليلة) بالإسلام، فإنّ ذلك لا يضمن بعد ذلك وضوح الرؤية ونقاء الرسالة، قال الله : {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ} [البقرة: 170].
    د. راغب السرجاني
    [1] متهوكون: أي متشككون أو متحيرون.
    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي

    اختلاط تعاليم الإسلام وتقاليد الغرب


    اختلاط الإسلام بالفلسفات الغربية
    عندما يختلط الإسلام بالأفكار الغريبة عنه -سواء من الغرب أو من الشرق- ولو كانت من أفكار الفلاسفة، وكبار الحكماء كما يدعون -سواء في التاريخ وفي الواقع- فإنه يتميع الحق، ويضطرب الناس، فلا يفرقون بين معروف ومنكر، ولا بين حق وباطل، ولا بين صدق وكذب.ومن الأمثلة على ذلك: دخول المناهج الفلسفية اليونانية إلى الإسلام عندما تمَّت ترجمة كتب الفلاسفة اليونان إلى العربيّة، فظهرت فرق المعتزلة والمعطلة والجهمية وغيرها، وظهرت تفريعات كثيرة في العقيدة صعَّبت فهمها جدًّا حتى على بعض العلماء، كما فتحت أبواب مسائل ما فتحها رسول الله نفسه، وفُتن المسلمون بفتن ضخمة مثل فتنة الادعاء بخلق القرآن أو أين الجنة، أو غير ذلك من المسائل.هذه الفتن ضيعت على المؤمنين وقتًا طويلاً.- وشغلت المؤمنين بأنفسهم، فحدث الصراع والجدال والقتال بين المؤمنين.- كما عطَّلت الجهاد، وأضعفت شوكة المسلمين.- بل أخرجت بعض المتكلمين من الدين بالكلية.كل هذا نتيجة خلط بعض المسلمين لأصول الرسالة بغيرها من الأصول، فضاع نقاء الرسالة لولا جهود العلماء المخلصين.وبالتالي -كما وضحنا سابقًا- فإن نزول الرسالة في مكة كان يوفر عليها كل هذا الخلط، خاصةً وهي ما زالت في مهدها.والدرس واضح للمسلمين: أن يحافظوا على نقاء رسالة الإسلام، فنحن لا نحتاج أي مصدر آخر للتشريع غير القرآن والسنة: "تَرَكْتُ فِيكُمُ مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدِي أَبَدًا: كِتَابَ اللَّهِ، وَسُنَّتِي".الاختلاط بين تعاليم الإسلام وتقاليد الغربإذا نظرنا في واقعنا المعاصر، نجد أنه قد حدث اختلاط كبير بين تقاليد الغرب، وتعاليم الإسلام في نفوس الناس، حيث يتميع الحقُّ، وتضيع الحقائق، ويختفي المقياس الصحيح من حياة المؤمنين.- ففي الغرب يعتبرون الفتاة التي تبلغ ثم تظل بعد ذلك عذراء يعتبرونها هناك فتاة غير طبيعية؛ لأنها ما زالت عذراء، إذا كان هذا هو المقياس فسيعتبر الاختلاط البشع الذي نراه بين الشباب والشابات فضيلةً من الفضائل ما دامت الفتاة ظلّت عذراء، وقد يتطور الأمر للزواج العُرفي، وهم بمقاييسهم الجديدة المحرفة يعتبرون أنفسهم يراعون حرمة الله بكتابة مثل هذه الوريقة التافهة. اختلطت المفاهيم، وضاع نقاء الرسالة.- انظر إلى قصّات الشعر عند الشباب، تجد الشاب يقص شعره على طريقة الشرق والغرب، وتظهر قصات نهى الشرع عنها، مثل قصة القزع مثلاً، يقُصُّ جزءًا ويترك الباقي، والشاب قد لا يدرك أنه يرتكب محرمًا، لماذا؟ اختلطت المفاهيم، ولم يحافظ على نقاء الرسالة.- انظر إلى ملابس الفتيات (مجازًا طبعًا، فالمفروض ألا تنظر) لقد أصبح هناك تعريف جديد للاحتشام، وضاع المقياس الإسلامي.ستشاهد ملابس تتعجب من نزول الفتاة بها من بيتها أمام أبيها أو أخيها أو زوجها دون أن ينكروا عليها، بل قد يمدحونها ويبدون إعجابهم، فإذا حدثتهم قالوا: الحمد لله إنها أحسن من كثيرات غيرها.- من المسلمين من يحتفل بالكريسماس ورأس السنة أكثر من احتفاله بعيد الفطر أو الأضحى.- من المسلمين من يعتقد أن من الصواب أن يدع ما لقيصر لقيصر، وما لله لله.- من المسلمين من يعتمد في تفسيره للتاريخ الإسلامي على اليهود والنصارى.- من المسلمين من ينكر الشفاعة، ويرد المتواتر من الحديث، ويستهين بالبخاري ومسلم.- من المسلمين من يقول: الحج شيء جميل ولكنه زحام شديد، فلماذا لا نجعل الحج كل عام في مكان مختلف؟ أو في عدة أماكن في الوقت نفسه ليقل الزحام؟ أو لماذا لا نجعل الحج طوال العام؟ إنه يُعْمِل عقله في العبادات كما علموه، وهو قد رأى أساتذته من اليهود والنصارى يغيرون ويحرفون في دينهم كما يريدون ولم يحدث شيء، فلماذا لا يفعل مثلهم؟إنه اختلاط في المفاهيم، واضطراب في المقاييس.إن نزول الرسالة في مكة، حيث تعتبر معزولة نسبيًّا عن الأفكار الفلسفية، والقوانين المادية، والعقائد النظرية الغربية، حافظ على نقاء الرسالة، وحافظ على تكوين الصحابة تكوينًا إسلاميًّا خالصًا، وهذا درس واضح غاية الوضوح: الجيل الذي يستطيع أن يحمل الأمانة الإسلاميّة هو جيل يوحد مصدر تلقيه، فيجعله القرآن والسنة، ولا يخلطه بأفكار الأرض، شرقية كانت أم غربية.إذن ما سبق يوضح لماذا نزلت الرسالة في بلد ليس له تاريخ ثقافي معلوم، أو ذكريات فلسفية.التشريع الإسلاميكما نلاحظ أيضًا أن نزول الرسالة في بلد ليس له تاريخ تشريعي يذكر وَضّح المعجزة الإلهية في التشريع الإسلامي.من المستحيل أن تفهم كيف خرج هذا التشريع المتكامل الشامل المفصل في هذه البيئة البدوية البسيطة منعدمة التاريخ، إلا إذا كانت هناك قوة فوق قوة البشر هي التي فعلت ذلك، وتلك هي قوة الله .التشريع الإسلامي تشريع عجيب فهو يعالج كل جزئية -مهما صغرت- من جزئيات الحياة، ليس في العقيدة والعبادة فقط، ولكن في كل أمور تسيير الحياة، وعمارة الأرض وسيادة الدنيا.- قوانين متكاملة في السياسة.- قوانين متكاملة في القضاء.- قوانين متكاملة في المعاملات.- قوانين متكاملة في التجارة والاقتصاد.- قوانين متكاملة في إدارة البيت وتربية الأولاد.- كيف تحارب وكيف تسالم، وكيف تتزوج، بل كيف ترفّه عن نفسك؟بل الدخول في أدقِّ التفاصيل بلا خطأ ولا ثغرة ولا عيب ولا قصور.صنع من هذا؟ {صُنْعَ اللهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ} [النمل: 88].إن نزول الرسالة في مكة بهذا التكامل العجيب كان إعجازًا لا ينكر، ودليلاً لا يقاوم على إلهية هذا التشريع، وربّانية هذا المنهج.إذن كان نقاء الرسالة بنزولها في مكانٍ ليس به تشريعات كثيرة معقدة سببًا في نقاء التكوين عند الصحابة، وصحة الطريق بلا ضلال ولا غموض، فقد كان يحمي الإسلام من الانحراف والتخبط، وفي الوقت ذاته كان دليلاً معجزًا على أن هذا التشريع من عند الله .وهذه هي الحكمة الأولى من نزول التشريع الإسلامي في هذه البيئة البدوية البسيطة، وهي المحافظة على نقاء الرسالة ووحدة المصدر.ولو أردنا أن نعيد الأمة الإسلاميّة إلى سابق عهدها من القوة والتمكين، فعلينا ألاَّ نخلط بالقرآن والسُنَّة أي مصدر آخر، وهذا ليس اجتهادًا منَّا، بل أمر رب العالمين: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً مُبِينًا} [الأحزاب: 36].د. راغب السرجاني
    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي

    التاريخ العسكري والسياسي في الجزيرة العربية



    التاريخ العسكري للجزيرة العربية قبل البعثة
    عند الحديث عن التاريخ العسكري للجزيرة العربية قبل الإسلام، فإنه يتبادر إلى الذهن الفرقة والتشرذم، فلم يكن هناك ما يعرف بالجيوش العربيّة أو الجيش العربي، كانت قبائل متفرقة متشرذمة، لا يعرفون إلا حرب الإغارات والسطو، لا يعرفون الجيوش النظامية ولا يحلمون بها أصلاً، فأعدادهم قليلة وسلاحهم قديم، وخططهم بدائية.
    الوضع العسكري للجزيرة العربية بعد البعثة
    هذا هو الوضع العسكري للعرب، وبعد ذلك جاء الإسلام في هذه البقعة من الأرض، فإذا بالرجال البسطاء يصبحون قادة عسكريين على أعلى المستويات، فلا مجال للمقارنة بين قادة الإسلام العسكريين وغيرهم من أبناء الأمم الأخرى حتى في العصر الحديث، وإذا بالقبائل المتفرقة تكون جيشًا واحدًا مترابطًا، وإذا بالبدو الرُّحل يحاورون ويناورون ويفاوضون ويفتحون البلاد، ويدعون العباد إلى عبادة ربِّ العباد، وليس في التاريخ كله نظير للفتوحات الإسلاميّة من لَدُن آدم إلى الآن، كل هذا في غضون سنوات قلائل جدًّا.
    فقد سقطت فارس الدولة الرهيبة العظيمة في غضون ثلاثة عشر عامًا بعد وفاة الرسول ، وكذلك معظم ممتلكات الدولة الرومانية في آسيا وإفريقيا في نفس الفترة.
    معجزة عسكرية هائلة بكل المقاييس، من المستحيل تمامًا أن تكون من فعل البشر، وراجعوا- إن شئتم- ماذا يعني العرب وفارس والروم في هذا الوقت؟
    كيف كان موقف العرب من كسرى فارس قبل الإسلام؟
    كان العرب كأي دولة نامية في مواجهة دولة عظمى الآن، وكان العربي الذي يدخل على كسرى فارس في إيوانه، ويقف على بعد خمسة عشر مترًا منه، يعتبر ذلك فخرًا أَبَدَ الدهر.
    لقد كان المغيرة بن شعبة يفتخر في جاهليته بأنه دخل إيوان كسرى، كما تصحب شابًّا -الآن- ليقابل رئيس دولة عظمى.
    - كان الفرس يتصدقون على العرب بالقمح لكثرة المجاعات.
    - عندما ذهبت الجيوش الإسلاميّة لفتح فارس، تعجب كسرى فارس من تفكير العرب في حرب فارس، ولم يشأ أن يشغل نفسه بحربهم، وأراد أن يصرفهم إلى بلادهم مرة أخرى، فعرض عليهم عرضًا مغريًا من وجهة نظره، أتدرون ما هذا العرض؟ ثوب ودرهم لكل جندي، وللقائد ثوبان ومائة درهم.
    كانت هذه هي نظرتهم إلى العرب، وكانت في الحقيقة نظرة واقعية تمامًا بالنسبة لتاريخ العرب وتاريخ فارس.
    فالمسلمون -بالفعل- لم يكونوا يجدون شيئًا يلبسونه في بعض الأحيان، تذكر مصعب بن عمير يوم دفن في (أُحُد)، وحذيفة بن اليمان لما ذهب ليأتي بخبر القوم في الأحزاب لبس ملابس زوجته. كيف يفتح هؤلاء البلاد الفارسية العظيمة، والبلاد الرومية الهائلة؟!
    إنّ أبا سفيان الزعيم القرشي النبيل والسيد العظيم كان يقف ذليلاً أمام هرقل، وما كان -على شرفه- يستنكر هذه الذلة، فإذا كانوا يقفون أذلةً أمام ملك الحبشة (إثيوبيا) فكيف بملك الدولة الرومانية الهائلة؟!
    إذا كان العرب قبل الإسلام لما كشروا عن أنيابهم في غزوة الأحزاب، جمعوا بالكاد عشرة آلاف رجل، فكيف يعقدون العزم بعد إسلامهم على الذهاب لحرب دولة فارس، وجيشها يجاوز المليونين، وبينهما فجوة هائلة في التسليح والإعداد، والحرب في عقر دار الفارسيين في بلاد ما عرفوها ولا ألفوها، وعلى بعد مئات الأميال من المدد؟!
    كيف يحدث هذا؟ إنها معجزة بكل المقاييس، أين كان خالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، وأبو عبيدة بن الجراح، والقعقاع بن عمرو، والمغيرة بن شعبة وغيرهم؟ أين كان هؤلاء العباقرة العسكريون قبل إسلامهم؟
    أليس هذا هو خالد الذي كان متحيرًا في سبعمائة مسلم في (أُحُد) بينما كان معه ثلاثة آلاف مقاتل؟ لقد كانت المعركة سائرة في مصلحة المسلمين، وكان خالد مهزومًا لولا مخالفة الرماة لأمر الرسول بعدم ترك الجبل.
    ماذا حدث؟ ما الذي جعله يدخل بلاد فارس بثمانية عشر ألفًا من الرجال على ستين ألفًا، وسبعين ألفًا، وثمانين ألفًا، ثم تسعين ألفًا، ثم مائة وعشرين ألف فارس؟!
    - كيف ينتصر المسلمون باثنين وثلاثين ألف مسلم في القادسية على ربع مليون فارسيّ؟!
    - كيف ينتصر المسلمون في بلاد الأندلس باثني عشر ألفًا من الرجال، وكيف يهزمون في أول معركة لهم مائة ألف إسباني؟!
    ألغاز لا تفهم إلا بفهم حقيقة واحدة لا ثاني لها {فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى} [الأنفال: 17].
    حكمة الرسالة
    إن وراء ذلك كله لحكمة .. فلو نزلت الرسالة في بلدٍ له تاريخ عسكري طويل وعظيم ومنظم لاعتقد الناس أن الفتوح كانت بسبب قوة الجيوش وإعدادها وتسليحها وخططها.
    ما الإعجاز في أن تفعل ذلك الجيوش الرومانية الهائلة؟ وما الإعجاز في أن تستولي جيوش فارس على الأرض كلها؟
    لكن أن تنزل الرسالة في مكة فيحدث هذا الانقلاب في العالم، وتتغير خريطة الأرض تغيرًا جذريًّا في سنوات معدودات، هذا هو الإعجاز بعينه.
    والقاعدة التي تؤخذ من هنا هو أنَّ الله دائمًا ما ينصر القلَّة المؤمنة على الكثرة المشركة، نحن لا ندعو المسلمين إلى تقليل أعدادهم، وإضعاف قوتهم، بل هم مطالبون بإعداد ما استطاعوا من قوة، ولكن نقول: إنّ من سنن الله أن يجعل أهل الباطل كثرة {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [الأنعام: 116]. ثم هو ينصر المسلمين الثابتين على دينه والمتمسكين بشرعه، والمعدين لأقصى قوتهم، ينصرهم على الكثرة المشركة، فتظهر المعجزة، ويوقن الجميع أنّ النصر من عند الله ، وليس لسبب آخر.
    ويوم تزداد القوة الإسلاميّة حتى يعتقد المسلمون فيها، ولا يعتقدون في ربهم تحدث الهزيمة كي لا يفتن الناس في قوتهم.
    واذكروا غزوة حنين، واذكروا العقاب في آخر دولة الموحدين بالأندلس، واذكروا الخندق أيام عبد الرحمن الناصر رحمه الله.
    وهكذا نخرج بقاعدة مهمة من هذه النقطة.. وهي أن الجيل الذي يحمل الأمانة لا بد أن يدرك أن النصر بيد الله ، وأن القلة المؤمنة تغلب الكثرة المشركة بإذن الله {كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللهِ وَاللهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة: 249].
    نظام الحكم في مكة والجزيرة العربيّة
    لم يكن الحكم في مكة مركزيًّا، فلم يكن لمكة حاكم معين، بل مجلس يضم عشرة نواب يمثلون عشر قبائل، فهو يشبه الحكم الديموقراطي.
    وقد أفادت كثرة موازين القوى في مكة الدعوة إفادة كبيرة، فقد كان هناك بعض القوانين الوضعية في مكة، استفاد منها رسول الله دون أن يتنازل عن شيء من دينه ولا من عقيدته، ليعلمنا أنّ المسلم الذكي الواعي الفاهم يستطيع أن يستفيد من هذه القوانين طالما يحافظ على دينه، وهذا يرد على غير الفاهمين للسيرة النبوية الذين يقولون: نحن لا نتحاكم لقانون وضعي مطلقًا، وهذا الكلام على إطلاقه ليس صحيحًا، فنحن لا نتحاكم لقانون وضعي إذا تعارض مع شرع الله ، فإذا لم يكن ثَمَّ تعارض فلماذا لا نستفيد منه؟!
    استفادة الرسول من القوانين الجاهلية التي لا تعارض الإسلام
    وقد استفاد الرسول من هذه القوانين، انظرْ لسيرته العطرة، على سبيل المثال:
    قانون الإجارة
    لو كان الحكم مركزيًّا مثل فارس والروم ما تمّت هذه الإجارة، وقد استفاد الرسول من قانون الإجارة وهو قانون وضعي، فقد دخل في جوار المطعم بن عديّ المشرك ليحميه.
    كما دخل أبو بكر الصديق في جوار ابن الدَّغِنَة المشرك، ودخل عثمان بن مظعون في جوار الوليد بن المغيرة المشرك.
    قانون القبلية
    وهو قانون وضعي أيضًا استفاد منه رسول الله ، حيث قام بنو هاشم بحمايته عصبيةً له، وبالذات أثناء حياة أبي طالب مع كونهم جميعًا بما فيهم أبو طالب نفسه على الشرك.
    قانون الأحلاف
    قبل رسول الله بفكرة الأحلاف مع المشركين إذا كان الحلف يهدف إلى أمر نبيل، ولا يتعارض مع الدين الإسلامي. روى أحمد عن عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، عَن النَّبِيِّ قَالَ: "شَهِدْتُ حِلْفَ الْمُطَيَّبِينَ (تحالف بين بني هاشم وبني تيم وزهرة على نصرة المظلوم) مَعَ عُمُومَتِي وَأَنَا غُلاَمٌ، فَمَا أُحِبُّ أَنَّ لِي حُمْرَ النَّعَمِ وَأَنِّي أَنْكُثُهُ". وبعد صلح الحديبية حالف رسول الله قبيلة خزاعة، وكانت على الشرك.
    إذن استفاد رسول الله من تعدد موازين القوى، ومن قوانين المجتمع الوضعية ما دامت لا تتعارض مع الدين والشرع والعقيدة.
    وهي حكمة ما كانت لتظهر في بلدٍ له حكم دكتاتوري كفارس والروم.
    د. راغب السرجاني



    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي

    اللغة العربية ونزول الرسالة بمكة


    أهمية اللغة العربيةلعل من الحكمة أيضا من نزول الرسالة في مكة أنها بلد يتحدث العربيّة. فاللغة العربيّة هي أشرف اللغات، وبها نزل القرآن الكريم، وهي لغة أهل الجنة، والقرآن كلام الله ، ولم ينزله الله I بهذه اللغة لأجل أهل الجزيرة العربيّة فقط، بل أنزله للعالم بأسره، في زمان رسول الله وبعد زمانه إلى يوم القيامة.كان هناك الكثير من اللغات، واستحدث غيرها من اللغات على مر التاريخ، وستكون هناك لغات أخرى إلى يوم القيامة، ومع ذلك فإن الله أراد لهذا القرآن وهذا المنهج أن يكون باللغة العربيّة.والله سبحانه يعلم أنّ اللغة العربيّة قد تكون أقل انتشارًا من اللغة الإنجليزية مثلاً أو الصينية، وقد تكون هناك شعوب كثيرة تتحدث الفرنسية وأخرى كثيرة تتحدث الأردية، وثالثة تتحدث الأسبانية، لكن مع علم الله هذا إلا أنه أنزل القرآن باللغة العربيّة.مميزات اللغة العربيةإنّ الحكمة الكاملة من نزول القرآن الكريم باللغة العربية لا يعلمها إلا الله I، ولكن من المعلوم والواضح أنّ اللغة العربيّة ثرية جدًّا، بل هي أثرى لغة عُرفت في الأرض، الشيء الواحد له أكثر من اسم في هذه اللغة العظيمة:فالعسل له ثمانون اسمًا، والثعلب له مائتا اسمٍ، والأسد له خمسمائة اسمٍ، والسيف له ألف اسمٍ. وإذا أردت أن تصف أحدًا بأنه داهية فلديك أربعة آلاف اسم يمكنك أن تسميه به. كما أن الكلمة الواحدة وبنفس ضبطها، قد يكون لها معانٍ كثيرة لا تحصى.كل هذا أعطى اللغة العربيّة إمكانات هائلة، فتنزل الآية بكلمات قليلة محدودةً، ومع ذلك فإنها تحمل من المعاني ما لا يتخيل حصره، وكلما نظر مفسِّر في الآية استخرج منها معاني معينة، وقد ينظر المفسر الواحد في الآية أكثر من مرة، فيخرج منها كل مرة بمعنى جديد إضافي، وتمّر الأزمان والأزمان ويأتي مفسرون يستخرجون معاني جديدة، وصدق عليُّ بن أبي طالب عندما وصف القرآن بأنه: لا يَخْلق (أي لا يبلى) من كثرة الرَّدِّ، أي من كثرة الترديد والقراءة.وكانت كلمات الرسول أيضًا باللغة العربيّة، وآتاه الله جوامع الكلم، فكان يقول الحديث من الكلمات القليلة جدًّا، فإذا به يحوي أحكامًا لا تنتهي. فهي لغة عجيبة جدًّا.وما دام الله I قد اختار أن ينزل القرآن باللغة العربيّة، فلا بد أن ينزله إلى قوم يتحدثون العربيّة، بل وصلوا فيها إلى أعظم درجات الإعجاز البشري، فصار لديهم إتقان عجيب للغة، والتصرف فيها كما يشاءون.اللغة في ألسنتهم سهلة لينة طيعة، والشعر عندهم أمره عجيب، فالمعلقات الهائلة كانت تعلق في الكعبة، وهم يقولون الشعر في كل الظروف؛ في الفرح والحزن، في الحرب والسلم، حتى قبل الموت والسيوف على الرقاب يقولون الشعر، والمعارضة بالشعر فنٌّ أصيل لديهم، يقول الواحد منهم بيتًا، فيرد عليه آخر فورًا ببيت على نفس الوزن ونفس القافية، وفي نفس المعنى.الإعجاز القرآني الفريد


    ونحن قد رأينا نجاح التجربة الإسلاميّة في الجزيرة العربيّة، ولا بد أنّ من عوامل نجاحها إتقان أهل هذه البقاع للغة العربيّة، وذلك لأنه أولاً: كان أدعى لإيمان الناس بكلام الله ، وبإدراك الإعجاز الإلهي في كل سورة وفي كل آية، قال تعالى: {وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الأَعْجَمِينَ *فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ} [الشعراء: 198، 199].العرب المتقنون للغة أدركوا من اليوم الأول، ومن اللحظة الأولى أن هذا كلام معجز.لم ينقدوا آية واحدة من آيات القرآن الكريم، ولم يعارضوا القرآن بمثله أبدًا، لم يجتمع شعراؤهم وأدباؤهم وحكماؤهم ليؤلفوا آية واحدةً مع تحدي القرآن لهم بتأليف قرآن مثله أو عشر سور أو حتى سورة واحدة، فلم يستطيعوا وما حاولوا، إنهم في حالهم هذه كرجل قويٍّ طلبت منه حمل عمارة سكنيّة، إنه قويُّ فعلاً، ولكنّ حمل العمارة بالنسبة له حلم كالمعجزات، إذن معرفة العربيّة أدعى لفهم الإعجاز العجيب في كتاب الله.وليس هذا مقصورًا فقط على الإعجاز اللغوي، بل أي نوع من أنواع الإعجاز في القرآن يحتاج فهمًا دقيقًا للغة، وإتقانًا بارعًا لها، حتى الإعجاز العلمي الذي نتكلم فيه في عصرنا هذا، كيف لنا أن نستخرج الإعجاز العلمي الذي نتكلم فيه في عصرنا هذا من القرآن دون فقه اللغة ومعرفة معنى الكلمات والآيات، والمقصود من ورائها.والذي يقرأ تراجم معاني القرآن بأي لغة يدرك تمامًا أن كثيرًا من الإعجاز يختفي عند ترجمة المعاني للغة الأخرى، ويدرك بوضوح قصور أي لغة عن الوصول إلى ما وصلت إليه اللغة العربيّة، ويدرك كذلك أنّ الذي يحمل هذه الأمانة أمانة إقامة أمة إسلاميّة قوية لا بد أن يكون متقنًا للغة العربيّة، معظمًا لها، مربيًا أولاده ومجتمعه على احترامها وتقديرها ودراستها دراسة متعمقة تقرب إليه معاني القرآن الكريم، ومعاني الحديث الشريف، فيستطيع أن يفهم مصادر التشريع، ثم يستطيع بعد ذلك أن يتحرك بهذه الرسالة.أخبرني كيف يمكنك أن تترجم قول الله : {وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ المَاءُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} [هود: 44].إن تسعين بالمائة أو أكثر من جمال الآية وإعجازها يضيع إذا ترجمت إلى لغة أخرى، ويمكنكم أن تراجعوا ترجمات معاني القرآن الموجودة بأي لغة لتتأكدوا مما أقول.وكذلك الحديث الشريف لا يمكن لأحدٍ أن يستمتع به ويفهمه وينقله لغيره لو ترجم لغير اللغة العربيّة.إن الرسول كان يكتفي في كثير من الأوقات بقراءة القرآن على الناس فيؤمنوا به، أو على الأقل يقتنعون أنه الحق، لأنهم يعلمون أنَّ هذا الكلام لا يمكن أن يكون من كلام البشر.أمّا الآن فإن اللغة العربيّة بالنسبة لكثير من أبناء هذا الجيل أصبحت طلاسم، وقد صارت طوائف كثيرة من المسلمين كالأعجمين الذي قال الله في حقهم كما ذكرنا منذ قليل: {وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الأَعْجَمِينَ *فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ} [الشعراء: 198، 199].نريد أن نتأثر بالقرآن مثلما كان الأولون يتأثرون به، ولن يكون هذا بغير لغة.سيمر علينا في السيرة إسلام عمر بن الخطاب ، وقد كان بسماع بضع آيات من صدر سورة طه.كذلك آمن الطفيل بن عمرو الدوسي لسماع آيات الله تتلى، وهكذا آمن أسيد بن حضير وسعد بن معاذ جميعًا.كما روى البخاري عن جبير بن مطعم قال: سمعت النبي يقرأ في المغرب بالطور، وكان جبير في ذلك الوقت مشركًا يزور المدينة، يقول جبير: فلما بلغ الآية: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الخَالِقُونَ *أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بَل لاَ يُوقِنُونَ *أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ المُسَيْطِرُونَ} [الطُّور: 35- 37] قال: كاد قلبي أن يطير.ثم مال جبير إلى الإسلام وأسلم.بل كان هذا الأثر يحدث عندما يتلى القرآن على الكفار، وسيأتي موقف عتبة بن ربيعة، وموقف الوليد بن المغيرة، وموقف زعماء بني شيبان، وموقف زعماء بني عامر.كلهم كان يتأثر بالقرآن لمعرفتهم الكاملة باللغة العربيّة، وإن كانوا لا يتبعونه لأسباب أخرى، سنذكرها إن شاء الله.جهود أعداء الأمة في مقاومة اللغة العربيّةإذن من أهم عوامل نجاح الرسالة الإسلاميّة في هذا المكان الذي نزلت فيه هو إتقان الدعاة للغة، وكذلك إتقان المدعوِّين لها، ولذلك كان من همِّ المحاربين للإسلام الذين فقهوا هذه النقطة جيدًا أن يضربوا اللغة العربيّة في أعماقها، وهم يدركون أنه لو وقعت اللغة العربيّة سيقع ما بعدها من الشرع. لذا فإن من أول أعمال (أتاتورك) عندما بدأ في علمنة تركيا هو إلغاء اللغة العربيّة.- اللورد كرومر المعتمد البريطاني في مصر إبَّان احتلال بريطانيا لمصر أراد أن يضرب الأزهر والمدارس الدينية، فماذا فعل؟ لم يغلقها حتى لا يثير الناس، ولكنه أنشأ مدارس علمانية بجوار الأزهر تكون الإنجليزية هي لغتها الأساسية، ثمَّ فتح لخريجي هذه المدارس فرص عمل في البلد بأجور أعلى من فرص العمل المتاحة لأبناء الأزهر والمدارس الدينية، ومن ثَمَّ توجه الناس لإدخال أبنائهم مدارس اللغات بحثًا عن فرص عمل أفضل، وزهد الناس في الأزهر، وزهدوا في اللغة، ثمَّ زهدوا بعد ذلك في الشرع.إنَّ اليهود عندما أرادوا أن ينشئوا دولتهم على أرض فلسطين، وجمعوا شتاتهم من بقاع الأرض، ماذا فعلوا؟ لقد علموا أبناءهم اللغة العِبرِية إلى درجة الإتقان قبل أن يأتوا بهم إلى أرض فلسطين، ثمَّ أنشئوا الجامعة العبرية أول نزولهم الأرض فلسطين، ودَرَّسوا مناهجهم باللغة العبرية كلغة أولى وليست ثانية، وهم بذلك حققوا أكثر من هدف:1- زرعوا العز في قلوب اليهود للغتهم ومن ثَمَّ لدينهم.2- حدث التواصل بين اليهود الذين جاءوا من بلاد شتَّى.أضرار فقدان اللغة المشتركة بين المسلمينمأساة ضخمة أن يفقد المسلمون التواصل بينهم لعدم وجود لغة مشتركة، فالأمة الإسلاميّة تتحدث عشرات اللغات، أليس عيبًا أن يضطر المصري أن يتكلم مع الباكستاني -مثلاً- باللغة الإنجليزية ليفهم أحدهما الآخر رغم كون الاثنين مسلميْن؟!فوق ذلك فداخل البلاد التي تتكلم العربيّة عشرات اللغات العامية، وأقول اللغات وليس اللهجات، فكل كلمة أصبح لها بدائل لا تمتُّ للغة العربيّة بصلة، وأصبح من الصعب جدًّا على مسلمي قطر عربي أن يفهموا مسلمي قطر عربيٍّ آخر، وهذا من العجب.والطامة الكبرى أن يظهر جيل يفتخر بأنه لا يحسن العربيّة، ويفتخر الأب، وتفتخر الأم أن الابن يتكلم الإنجليزية بطلاقة، ولا يفقه شيئًا من العربيّة.تعلم اللغات الأجنبيةومن الجدير بالذكر أن أشير هنا إلى أنني لست ضد تعلم اللغات الأجنبية، أبدًا بل أحبِّذ ذلك وبشدة، ولكن ليس على حساب اللغة العربيّة.إننا يجب أن نصل باللغة العربيّة إلى جميع آفاق الأرض لنعلم الناس القرآن، وحديث رسول الله ، فإن كنا لا نستطيع ذلك الآن، فليس أقل من أن نحافظ على اللغة العربيّة في ديارنا.وليعلم المسلمون أنّ من أهم وسائل إعادة بناء الأمة الإسلاميّة: الاهتمام باللغة العربيّة، وتعليمها لغيرنا، وتجميلها في عيون أبنائنا.إذ هنا قاعدة مهمة نخرج بها من هذه النقطة، وهي الجيل الذي يُرجَى على يده إصلاح شأن الأمة جيل يتقن العربيّة ويعظمها، وليس هذا من منطلقٍ قوميٍّ، أبدًا، فلا فضل لعربيٍّ على أعجمي إلا بالتقوى، ولكن من منطلق أنّ من تكلم العربيّة فهو عربي، ولو كان من عرق مختلف، فالباكستاني الذي يجيد العربيّة عربيّ، والإندونيسي الذي يتقنها عربيُّ، والأمريكي الذي يحسنها عربي، إنما العربيّة اللسان.د. راغب السرجاني
    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

"قصة مكة " دروس من السيرة النبوية ،د/راغب السرجاني متجدد إن شاء الله...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. "رسائل قصيرة" د/راغب السرجاني
    بواسطة أُم عبد الله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 11-09-2014, 11:59 PM
  2. لماذا قال الله سبحانه "الملك" وليس "الفرعون" في سورة يوسف؟؟
    بواسطة arabi_211 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 21-06-2011, 02:57 PM
  3. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-11-2010, 01:01 AM
  4. .:: أحداث إسلاميه ::. " متجدد إن شاء الله "
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-06-2010, 02:00 AM
  5. الكنائس تطارد "الأطفال السحرة"
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22-10-2009, 01:42 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

"قصة مكة " دروس من السيرة النبوية ،د/راغب السرجاني متجدد إن شاء الله...

"قصة مكة " دروس من السيرة النبوية ،د/راغب السرجاني متجدد إن شاء الله...