يخرج علينا النصاري كعادتهم ويستدلون علي ألوهية معبودهم بالمعجزات التي فعلها ......

مع أننا نعلم أن المعجزة في حق الله سبحانه لاتسمي معجزة لأن الله سبحانه لايفعل معجزات

بل يقول للشئ (( كن فيكون ))

ومن ضمن المعجزات التي يستشهدون بها علي ألوهية معبودهم (( معجزة المشي علي الماء))

ويستدلون علي ذلك بنص في أنجيل متي المجهول ...
الاصحاح14 عدد27 ....(( فلما أبصره التلاميذ ماشيا علي البحر أضطربوا قائلين...أنه خيال ...ومن الخوف صرخوا فللوقت كلمهم يسوع قائلا ....أنا هو لا تخافوا....الخ))

لكن من خلال مشاهدتي لبعض القنوات العلمية وجدت أن معبود النصاري لم يات بشئ جديد .....

وهناك من كان يمشي علي الماء قبل مجيئه وما زال يمشي علي الماء الي الان ويكرر هذه المعجزة كل يوم

...فهذه المعجزة لمعبود النصاري ليست جديدة ......فهناك بعض الحيوانات والعناكب تمشي علي الماء...

ومن الواضح أن كاتب الانجيل كان يتجول عند بعض المستنقعاو ووجد هذه الحيوانات والحشرات تمشي علي الماء ....فضم هذه المعجزة الي معبوده لتكون من ضمن معجزاته !!

وهذا ليس بجديد علي أصحاب هذه العقيدة ....التأثر والاقتباس بأشياء غريبة ويضعوها في الاناجيل مثل بولس الطرطوسي صاحب عقيدة (( ان الالهة تشبهوا بالناس ونزلوا الينا ))

لكن ما الذي سيقدمه النصاري الي هذه الحيوانات والحشرات التي تمشي علي الماء ؟؟ .... هل سيضمونها الي مثلث الأقانيم أم ماذا ؟؟...


(( صورة لحيوان صغير يمشي علي الماء))

الاســـم:	س.jpeg
المشاهدات: 486
الحجـــم:	8.0 كيلوبايت


=========================

الاســـم:	ي.jpeg
المشاهدات: 277
الحجـــم:	5.8 كيلوبايت


========================================================

(( صورة لحشرة تمشي علي الماء))

الاســـم:	Water Strider ظاهرة الوتر السطحي.jpg
المشاهدات: 384
الحجـــم:	28.7 كيلوبايت



============================================================

الخلاصة : أن المعجزات لايستدل بها علي الألوهية أبدا ... والا لكان هناك مئات الألهة والأقانيم .... وكل معجزة فعلها المسيح في الكتاب المكدس تصرخ وتقول ..... أشهد أنك رسول الله.