دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .

صفحة 1 من 4 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 35

الموضوع: دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الموضوع منقول من منتديات حراس العقيدة

    للأخت الفاضلة صاحبة الموضوع
    ومشرفة الأقسام النصرانية
    وصفحة الفيس بوك لمنتدى حراس العقيدة :

    (((ساره)))

    وهدف النقل : أن تعم الفائدة للجميع

    خصوصا المبتدئين والذين لايعرفون سوى القليل القليل عن عقيدة النصارى مثلي .....

    الدورة للأخوات وهذا لايمنع استفادة الإخوة

    الدورة مازالت مستمرة ولم ينتهِ الانتهاء منها بعد
    فسأحاول نقل كل ماتم شرحه وأتابع النقل أولا بأول ان شاء الله تعالى


    المصدر : http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=50077



    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 14-08-2014 الساعة 01:26 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    شرح عقيدة النصارى للأخوات

    أهداف الدورة :



    1 - جهود المنصرين في استعمال الأساليب الخبيثة والطرق الملتوية في بث سمومهم ونشر أكاذيبهم والتي تظهر معتقدهم على غير حقيقته والذي يرده طفل بفطرته فضلًا عن كبير ..

    2 - المسيحيات هن الأكثر احتياجًا لتبيان الحقائق لهن لأن أكثرهن يعانين من المضايقات التي نجمت عن عدم وجود تعليمات في كتابهم أو في التشريعات الكنيسة تكفل لهن حقوقهن ، فضلًا عن الأوصاف العجيبة التي نعتها بها كتاب النصارى كأنها خنزيرة أو نجسة - أعزكم الله - وما إلى ذلك من الأوصاف ، كذلك وجود بعض النصوص في كتابهم لا تتناسب مع طبيعة المرأة ذات الفطرة السليمة والخادشة للحياء وأكثرهن يشعرن بالاشمئزاز والحرج منها - وإن لم يصرحن بذلك .

    3 - تعليم أطفال العائلة لأن أساسيات عقيدة النصارى يستطيع الطفل بفطرته ردها والتعامل معها - ولي أنا شخصيًا تجربة في طفولتي تؤكد ذلك - وذلك حتى ينشأ جيل جديد مربى على معرفة عقائد القوم ومتفهم جيدًا لأهمية الولاء والبراء وينشأ معتزًا بدينه فخورًا به وحامدًا لله عز وجل على نعمة العقل وأنه ولد من المسلمين ولم يكن أبدًا مع الضالين .

    4 - توعية وتعليم نساء العائلة والصديقات والمعارف والجارات.

    5 - اتخاذ خط الهجوم وليس الدفاع في المجتمع لنشر لدين الله ، وطبعًا لا أقصد بالهجوم الإعتداء والعنف إنما أقصد أن الشائع هو اتخاذ خط الرد على الشبهات وكأننا في موقف ضعف أو أننا نخشى شيئًا وهنا نريد أن نبدأ نحن بالهجود وتفنيد معتقدهم وشرحه لهم لا أن نقضي بقية عمرنا نرد على شبهاتهم وفقط .. بل الأساس في الدعوة هو اتخاذ هذا الخط لأن صاحب الهوى لا تنتهي شبهاته ولن يكون له أساس يسير عليه ليتبين الحق من الباطل !

    6 - عمل مفيد تبتغين به وجه المولى عز وجل وستؤجرين عليه طالما أخلصتِ وجهك لله وفي الوقت ذاته سهل وبسيط ومسلي جدًا وممتع وستتبينين ذلك بنفسك إن شاء الله .



    مكونات العمل :

    1 - شرح مبسط لعقيدة النصارى ( خطة "المخلص والصلب والفداء" المزعومة )
    2 - معتقد النصارى في الله عز وجل والتعريف بالأقانيم والثالوث .
    3 - معتقد النصارى في المسيح عليه السلام ( معتقد كنسي - معتقد كتابي ) والفرق بينه وبين معتقد المسلمين .
    4 - التعريف بكتاب النصارى وتكوينه .
    5 - صور من تحريف كتاب النصارى ( بالأدلة النصية من كتابهم وبعض شهادات الآباء )
    6 - تسليط الضوء على شخصيات هامة ومحورية في كتاب النصارى ( أنبياء وآخرون )
    7 - وضع المرأة في النصرانية ( بالأدلة ) .
    يتبع إن شاء الله

    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 14-08-2014 الساعة 01:32 PM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    شرح عقيدة النصارى :
    أولًا : الخطيئة الأصلية وخطة الصلب والفداء


    تعتمد عقيدة النصارى أساسًا على الخطيئة الأولى للإنسان والتي ترتب عليها تجسد الرب في صورة بشر - وهو المسيح - ليفدي البشرية ويخلصها من الخطيئة الأصلية لأبيهم "آدم" ! ولكن هل هذا الكلام صحيح فعلًا ؟ لنرى !

    أولًا : الخطبئة الأصلية :

    1 - يزعم كتاب النصارى أن الرب حذر أبينا "آدم" وزوجه بالأكل من الشجرة وإلا عوقبا بالموت الأبدي، ثم خبرنا أن أول من أخطئت بالأكل من الشجرة هي المرأة - أمنا "حواء" - بغواية من الحية ثم أغوت المرأة الرجل - أبينا "آدم" - فأكل هو الآخر )

    3 - يخبرنا الكتاب أن كل المشتركين في الخطيئة ( الحية - المرأة - الرجل ) تمت معاقبتهم كل واحد منهم على حده :

    1 - الحية : اللعنة بين البهائم ، السعي على بطنها ، أن تأكل من التراب طيلة حياتها : 14 فَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ لِلْحَيَّةِ: «لأَنَّكِ فَعَلْتِ هذَا، مَلْعُونَةٌ أَنْتِ مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ وَمِنْ جَمِيعِ وُحُوشِ الْبَرِّيَّةِ. عَلَى بَطْنِكِ تَسْعَيْنَ وَتُرَابًا تَأْكُلِينَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكِ. سفر التكوين إصحاح 3
    ( بالله عليكم .. عمركم رأيتم حية تأكل ترابًا يا عقلاء ؟! ولكنه موضوع آخر ! )

    2 - عقاب المرأة والرجل كما يخبرنا سفر التكوين إصحاح 2 : 15 وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ، وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ».
    16 وَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «تَكْثِيرًا أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ، بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَدًا. وَإِلَى رَجُلِكِ يَكُونُ اشْتِيَاقُكِ وَهُوَ يَسُودُ عَلَيْكِ».17 وَقَالَ لآدَمَ: «لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِ امْرَأَتِكَ وَأَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ قَائِلاً: لاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، مَلْعُونَةٌ الأَرْضُ بِسَبَبِكَ. بِالتَّعَبِ تَأْكُلُ مِنْهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ.18 وَشَوْكًا وَحَسَكًا تُنْبِتُ لَكَ، وَتَأْكُلُ عُشْبَ الْحَقْلِ.19 بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزًا حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ، وَإِلَى تُرَابٍ تَعُودُ».

    وهل بعد أن عوقبوا انتهى الأمر ؟! لا بالطبع فيزعم النصارى أنهما عوقبا بالموت الأبدي أيضًا وتم توارث خطيئتهما الأصلية لكل نسلهم الآتي بعدهم ، بمعنى أن ذنب الأبناء في الموت الأبدي ودخول الجحيم هو خطيئة أبويهم الأصلية ( حاشاه رب العباد على ما ينسبونه له من ظلم للعباد ) : مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَأَنَّمَا بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ، وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ، وَهكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ، إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ.رسالة بولس إلى أهل رومية 5: 12

    ولما كانت الخطيئة موروثة لجميع النسل كما يزعمون وبالتبعية الموت الأبدي والدخول للجحيم فلذلك تطلب الأمر أن يتجسد الإله في جسد إنسان بلا خطيئة - المُخلص - ثم يموت ليفدي البشرية ( وهو المسيح كما يزعمون )

    أولًا : ألم يعاقب الرجل والمرأة فعليًا كما بينا ثم طردا من جنة عدن كما يقول سفر التكوين ؟ لماذا يعاقب نسلهم بلا أي ذنب ارتكبوه ؟! ( حاشاه رب العباد الذي أخبرنا أنه لا تزر وازرة وزر أخرى ) ، ثم أنه بحسب زعمهم من المفترض ألا يوجد إنسان لا يخطئ في زماننا هذا بعد الفداء المزعوم فهل وجد إنسان لا يخطئ يا أفاضل ؟! سنترك الإجابة للعقلاء !

    ثانيًا : أليس الله عز وجل بقادر على أن يتوب عليهم دون الحاجة لخطط أو تمثيليات - حاشاه رب العباد - ويغفر لهم خطيئتهم - كما عندنا في الإسلام أن نبي الله "آدم" تلقى من ربه كلمات فتاب عليه ( بمنتهى البساطة )

    ثالثًا : في الإسلام من أغواهما هو إبليس اللعين وهذا أمر منطقي وله مبرر لأنه حسدهما لما أمره الله بالسجود له ، وتبقى رواية غواية الحية في كتاب النصارى غامضة وواهية بلا مبرر واضح ، وهذه حلقة مفقودة أيضًا خاصة وأنهم يؤمنون بوجود إبليس مثلنا تمامًا !

    رابعًا : لو كانت خطة الفداء والمخلص منطقية فلماذا لم تتم في الحال ؟ لماذا ينتظر الرب كل هذه المدة ويرسل كل هؤلاء الأنبياء ثم يجئ المسيح في النهاية ليتجسد فيه الرب ؟! وما فائدة إرسال الأنبياء أصلًا طالما الجميع محكوم عليهم بالجحيم ؟! طبعًا الإجابة ستكون صمت القبور لأنها احدى المعضلات التي لن يجد النصارى لها حل !

    خامسًا : المسيح - كما يخبرنا الكتاب - لم يكن بلا خطيئة بل كان كأي إنسان عادي لم يقل أبدًا عن نفسه أنه إله متجسد بل على العكس فقد كان نبيًا وما عرف في زمانه غير أنه نبي - كما في الإسلام تمامًا - وهذا سنبينه فيما بعد إن شاء الله بالأدلة النصية .

    سادسًا : هل يليق بالله عز وجل وهو خالق السموات والأرض الكامل من ليس كمثله شئ أن يتجسد في الإنسان ثم يموت ؟! هل الرب يموت ؟! هل يعبد النصارى إله يموت ؟! هذا من الممكن الرد عليه ونسفه نسفًا من داخل كتابهم الذي يخبرنا أن الرب لا يرى ولا يفنى ولا يوجد مثله شئ :
    وَمَلِكُ الدُّهُورِ الَّذِي لاَ يَفْنَى وَلاَ يُرَى، الإِلهُ الْحَكِيمُ وَحْدَهُ، لَهُ الْكَرَامَةُ وَالْمَجْدُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ. آمِينَ.رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 1: 17

    وهذا ما قاله الرب لـ "موسى" أيضًا : وَقَالَ: «لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَرَى وَجْهِي، لأَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَرَانِي وَيَعِيشُ». سفر الخروج 33: 20

    ولكن من الذي مات على الصليب ؟! هذا أكثر الأسئلة التي ي***ها النصارى على الإطلاق .. ولكنه موضوع آخر سيتم تفصيله فيما بعد إن شاء الله ..!

    يتبع بإذن الله ..

    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 14-08-2014 الساعة 01:33 PM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    ثانيًا : التعريف بالكتاب وأقسامه :
    عوام النصارى يسمون كتابهم بـ"الإنجيل" ويختلط هذا الأمر على كثير من المسلمين أيضًا فيقولون : "إنجيل النصارى" - يقصدون كتابهم الحالي - وفي الواقع ما بين يدي النصارى الآن من كتاب ليس إنجيلًا وسنعرض ذلك بالأدلة إن شاء الله ..

    ( طبعًا ما يعنينا الآن هو طائفة "الأرثوذوكس" وإن كانت الطوائف الأخرى لن تختلف كثيرًا فكلها تشترك في في عدة أسفار وكلها محرفة ولله الحمد ) :

    أقسام الكتاب :

    ينقسم كتاب النصارى الحالي إلى جزئين رئيسيين :

    الجزء الأول من الكتاب : ويسمى بـ "العهد القديم":
    ( وبه خمسة أسفار ينسبونها إلى نبي الله "موسى" عليه السلام وهي تعتبر مجازًا توراة اليهود مع وجود بعض إختلافات بسيطة ومن المفترض أنها مصدر التشريع لديهم إلا أن هذا لا يحدث والواقع أن النصارى ليس لديهم تشريع يسيرون عليه بل كل شئ بأوامر البابا ووفقًا لهواه ! ومع هذه الأسفار توجد أسفار أخرى شعرية وتاريخية ونبوية )

    "الأسفار" بشكل عام من الممكن أن نشبهها مجازًا بالسور القرآنية عندنا من حيث الوضع التقسيمي ، وكل سفر من هذه الأسفار مقسم إلى أجزاء أصغر منها تسمى "إصحاحات" وا"لإصحاح" مقسم إلى "أعداد" - كالآيات عندنا - كمثال :

    هذا العدد : 20 وَقَالَ: «لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَرَى وَجْهِي، لأَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَرَانِي وَيَعِيشُ». هو العدد رقم 20 في الإصحاح رقم 33 واسم السفر هو "سفر الخروج"

    الجزء الثاني من الكتاب : ويسمى بـ "العهد الجديد"
    ( أربعة أناجيل "متى ولوقا ويوحنا ومرقس" كل منها مقسم لإصحاحات فقط وضافًا للأناجيل الأربعة سفر "أعمال الرسل" وسفر "الرؤيا" وهما ليسا من ضمن الأناجيل ) + ( مجموعة من الرسائل وتسمى كل واحدة منها بـ "الرسالة" لا بالـ "السفر"

    كمثال من الأناجيل الأربعة - إنجيل "مرقس" عن ما قاله يسوع - وهو اسم آخر عندهم للمسيح : 18 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لِمَاذَا تَدْعُونِي صَالِحًا؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ.

    18 هو رقم العدد والعدد من إنجيل "مرقس" الإصحاح رقم 10 ( اختصارها مر 10: 18 )

    كمثال للرسائل : 17 وَمَلِكُ الدُّهُورِ الَّذِي لاَ يَفْنَى وَلاَ يُرَى، الإِلهُ الْحَكِيمُ وَحْدَهُ، لَهُ الْكَرَامَةُ وَالْمَجْدُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ. آمِينَ " رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس الإصحاح رقم (1) ورقم 17 الذي يسبق النص هو رقم العدد بالطبع ويمكن اختصارها لهذا : رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 1: 17

    ولما كان كتاب النصارى المقدس يحتوي بداخله على أربعة أناجيل ومحتويات أخرى فمن المستحيل بأي حال من الأحوال أن يسمى الكتاب ككل بـ "الإنجيل" ! كتاب النصارى الحالي بمحتوياته في الواقع ليس له اسم ونطلق عليه مجازًا اسم "بايبل" وهو مشتق من الكلمة اليونانية "بيبلوس" والتي تعني "مكتبة" .. أما عن السبب الذي يجعل آباء الكنيسة يوهمون العوام بأن كتابهم اسمه "إنجيل" هو أن كتابهم يعترف صراحة بوجود كتاب آخر اسمه "إنجيل" كان في زمان المسيح عليه السلام وتم تحريفه - كما يؤمن المسلمون تمامًا !
    أما الأناجيل الأربعة المحتوى عليها الكتاب والمنسوبة لـ "يوحنا ومرقس ومتى ولوقا" فهم يقولون أنها كتبت بعد رفع المسيح بعقود .. أي أن المسيح لم يرها أصلًا وليس له علاقة بها ، هذا غير أن كتبتها مجهولون باعتراف الآباء أنفسهم ولكنهم ينسبونها بالظن والاحتمال إلى أصحاب الأسماء الأربعة السالف ذكرهم ، وسنتناول هذه الأمور بشئ من التفصيل إن شاء الله فيما بعد !

    يتبع إن شاء الله ..


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    تابع - ثانيًا التعريف بالكتاب وأقسامه :


    أشرنا بالأمس إلى أن النصارى يسمون كتابهم بعهديه بـ "الإنجيل" العوام في الغالب لا يتعمدون ذلك وإنما هي عادة جرت على ألسنتهم أما لرجال الكنيسة والقساوسة شأن آخر .. فكما ذكرنا سابقًا أن نطلق على كتاب يحتوي على أربعة أناجيل - وليسوا واحدًا - ( بالإضافة ) لأسفار أخرى من ضمنها توراة اليهود ، فهل القساوسة بالسذاجة التي تدفعهم لأن يسموا كتاب به أسفار أخرى و"عدة" أناجيل كلهم باسم "إنجيل" - والتي تعني "البشارة السارة " ؟! بالطبع ليست سذاجة وإنما أمر متعمد .. لماذا ؟

    كما ذكرنا أن الأربعة أناجيل كتبت - كما يقر النصارى بأنفسهم - بعد رفع المسيح بعشرات السنوات زاعمين أن من كتبوها كانوا مسوقين بالروح القدس ، أي أن المسيح عليه السلام لم ير أي من هذه الأناجيل الأربعة وليس له أي علاقة بها !

    فنجد مثلًا زمان كتابة إنجيل "متى" : 60 - 65 ميلادية ، لوقا : 60 - 63 م ، "مرقس" 61 م – 62 م أو 63 م وأخيرًا إنجيل يوحنا كتب سنة : 85-100 م .

    ومن التواريخ يتضح أن هذه الأناجيل كتبت بعد رفع المسيح بحوالي من 30 إلى 70 عامًا .. أما نحن كمسلمون فنؤمن أن الكتاب الإنجيل هو إنجيل واحد وهو الكتاب الذي نزل على المسيح ودعى به قومه ولم يوحى به لغيره .. والمفاجأة الكبرى التي ربما لا يعلمها أكثر النصارى لأنهم لا يقرأون كتابهم أن هذا الأمر ذكر صريحًا في كتابهم ، وأنه كان هناك إنجيل فعلًا في زمان المسيح ودعاه "بولس" أيضًا - يعتبره النصارى رسول - بـ "إنجيل" المسيح ، بل أنه ذكر أن إنجيل المسيح هذا هناك محاولات لتحريفه لإنجيل آخر !

    على سبيل المثال ما ذكر أن المسيح قاله في إنجيل "متى" :

    "13 الحق أقول لكم: حيثما يكرز
    بهذا الإنجيل
    في كل العالم يخبر أيضاً بما فعلته هذه تذكاراً لها " ( إنجيل متى إصحاح 26 العدد 13 ) ..

    العدد يذكرون أن المسيح قائله ويقول : "هذا الإنجيل"

    ونحن نسأل النصارى : "أين هذا الإنجيل الذي تحدث عنه المسيح ولم يكن أي من الأناجيل الأربعة قد كتب بعد ؟! "

    وأخبرنا أيضًا الكتاب في إنجيل "مرقس" أن الناس كانوا يستمعون للوحي الذي نزل على المسيح :

    1 وَإِذْ كَانَ الْجَمْعُ يَزْدَحِمُ عَلَيْهِ
    لِيَسْمَعَ كَلِمَةَ اللهِ
    ، كَانَ وَاقِفًا عِنْدَ بُحَيْرَةِ جَنِّيسَارَتَ. ( إنجيل لوقا إصحاح 5 وما قبل الجملة هو رقم العدد )

    فأين كلمة الله التي كان يلقيها المسيح إن كانوا يزعمون أن المسيح لم ير الأناجيل الأربعة المحتوى عليها الكتاب ؟!

    ومثلها الكلام المنسوب للمسيح أيضًا في إنجيل "يوحنا" :

    "وقد حفظوا كلامك، والآن علموا أن كل ما أعطيتني هو من عندك،
    لأن الكلام الذي أعطيتني قد أعطيتهم
    ، وهم قبلوا وعلموا يقيناً أني خرجت من عندك، وآمنوا أنك أنت أرسلتني" (يوحنا الإصحاح 17 الأعداد من 6 إلى 8 ).


    وهنا يخبرنا "بولس" بمفاجأة محاولات تحريف الإنجيل لإنجيل آخر !

    6 إِنِّي أَتَعَجَّبُ أَنَّكُمْ
    تَنْتَقِلُونَ
    هكَذَا سَرِيعًا عَنِ الَّذِي دَعَاكُمْ بِنِعْمَةِ الْمَسِيحِ
    إِلَى إِنْجِيل آخَرَ
    ! 7 لَيْسَ هُوَ آخَرَ، غَيْرَ أَنَّهُ يُوجَدُ قَوْمٌ يُزْعِجُونَكُمْ
    وَيُرِيدُونَ أَنْ يُحَوِّلُوا إِنْجِيلَ الْمَسِيحِ
    . ( رسالة "بولس" إلى أهل "غلاطية" إصحاح 1 ) ..

    فأين إنجيل المسيح هذا وأين الإنجيل الآخر المتحول إليه ؟! والمعروف أن زمن كتابة رسالة "غلاطية" كان سنة 49 م أي قبل كتابة أقدم الأناجيل الأربعة بـ 11 سنة على الأقل .. فأين إنجيل المسيح وأين الآخر المتحول له ؟! وهل بعد هذا كله يستطيع أي نصراني أن يدعي أن كتابه غير محرف ولا يسمى بالإنجيل وليس هو إنجيل المسيح ( لا من حيث المحتوى ولا من حيث الوحي ) وهل يستطيع أن ينكر أن الإنجيل قد نزل فعلًا على المسيح كما يقول المسلمون وبشر به وفي زمانه وليس كما يزعمون نزل على أربعة غيره بعد حادثة الصلب ورفعه بعشرات السنوات ؟! أين هذا الإنجيل ؟!

    هل كانت الأناجيل الأربعة هي فقط الأناجيل التي كتبت بعد المسيح وهل يوجد أسباب لاختيار آباء الكنيسة لهذه الأربعة دون غيرها وإدراجها في الكتاب ؟!
    هل توجد أدلة نصية على تحريف الكتاب من داخله ؟!
    هل توجد بشارات تؤكد صدق رسالة الإسلام بل بقدوم سيدنا "محمد" صلى الله عليه وسلم ؟

    هذا ما سنعرفه في المرات القادمة إن شاء الله ..


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    ثالثًا : معتقد النصارى في الله عز وجل والتعريف بالأقانيم والثالوث :

    شئ ملاحظ لا يمكن إغفاله هو تجنب النصارى لقول اسم ربهم وغالبًا نجدهم يقولون : "نشكر الرب" ، "الرب يباركك" ، "الرب يعوض تعب محبتكم" .. في تجنب واضح لذكر اسم هذا الرب ..

    فلماذا ؟ هذا لأنهم لا يعلمون من هو ربهم بالضبط !

    يعتقد النصارى بتكون الإله من ثلاثة أقانيم - حاشاه وتعالى رب العزة عما يصفون - وكلمة "أقنوم" مشتقة من كلمة يونانية معناها "تحت القائم" أي : "مكون فرعي"

    والأقانيم المكونة للرب بحسب افتراءهم على الله الكذب ثلاثة أقانيم ، وهم :

    الآب : وهو الله من حيث الجوهر وهو "الأصل" من حيث الأقنوم.
    ( ويرمزون له برجل مسن )

    الإبن : وهو الله من حيث الجوهر وهو "المولود" من حيث الأقنوم
    ( المقصود به المسيح ).

    الروح القدس : هو الله من حيث الجوهر وهو "المنبثق" من حيث الأقنوم .
    ( ويرمزون له بالحمامة )

    طبعًا لكم أن تحمدوا الله على نعمة العقل فهذا الثالوث أحد المعضلات والألغاز التي يعجز النصارى أنفسهم عن فهمها فضلًا عن شرحها .. ولا يسألني أحد ماذا يعنون بـ "المنبثق" وكيف للرب أن يكون هو الآب والابن في آن واحد وكيف يكون المسيح هو الله الظاهر في الجسد وابن الله في آن واحد فلن أستطيع الإجابة إلا بما جاء في الإسلام لأنهم عجزوا أن يجدوا لهذه المعضلات أي مخرج ..!

    نص الثالوث في البايبل - كتاب النصارى :

    7 فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ.8 وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَالثَّلاَثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِدِ." رسالة يوحنا الأولى الإصحاح 5

    النص يقول أن الثلاثة واحد .. بالله عليكم يا أفاضل هل الثلاثة أشكال الموجودة في الصورة يصح بأي حال من الأحوال أن يقال أنها واحد ؟! أي عقل يقبل بهذا ؟



    ولكن تعالوا لنرى بالأدلة إن كانت هذه الأقانيم فعلًا هي واحد أم لا :

    1 - في تعريف أشهر المواقع النصرانية على الإطلاق وأكبرها وهو يعد أحد المراجع المهمة لكلمة "أقنوم" - موقع الأنبا تكلا - قال : "والأقنوم هو كائن حقيقي له شخصيته الخاصة به، وله إرادة، ولكنه واحد في الجوهر والطبيعة مع الأقنومين الآخرين بغير انفصال."

    هنا اعتراف صريح بأن كل أقنوم منها مستقل عن الآخر وهو ينفي بالطبع ما بعده بكونهم واحد لأن الإستقلال لا يجتمع مع الوحدة بأي حال من الاحوال وكل منفصل غير متصل لا يصح أن يسمى بـ "واحد" !

    وسنضع الأدلة النصية من كتابهم إن شاء الله التي تؤكد أن الآب والإبن والروح القدس لا يمكن أن يكونوا واحد بأي حال من الأحوال بل هم يعبدون ثلاثة آلهة منفصلة "يقينًا" .. أحدهم ذكر في الكتاب أنه نبي - وهو المسيح - كما جاء في الإسلام تمامًا وسنذكر ذلك بالأدلة النصية أيضًا إن شاء الله ..

    بقي أن نعرف أن هذا النص الذي يبنون عليه عقيدتهم وهو نص التثليث هو نص محرف بالزيادة على كتبهم ودخيل بشهادة آبائهم وليس له وجود في الأصول المعتبرة لديهم ، على سبيل المثال في النسخه الكاثوليكية للكتاب في الطبعة الثالثة الصادرة عن دار المشرق تقول حاشيتها في الإشارة لنص الثالوث : "في بعض الأصول : "الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ، لم يرد ذلك في الأصول اليونانية المعول عليها ، والراجح أنه شرح أدخل إلى المتن في في بعض النسخ" .

    وإن كان هذا هو اعتراف رجال الكنيسة بإدخال أهم نص يبنون عليه إيمانهم وإقحامه في الكتاب - أي أنه محرف - وهذا بمفرده كافي بنسف معتقدهم نسفًا فهل ينكرون على المسلمين إيمانهم بذلك ؟

    يتبع بإذن الله ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    استعرضنا في المرة السابقة التعريف بالأقانيم الثلاثة التي زعم النصارى أنهم واحد استنادًا على نص التثليث ، ورغم أننا أثبتنا أن النص محرف بالزيادة على كتبهم وليس له وجود في الأصول المعتبرة لديهم .. إلا أننا أثبتنا بطريقتين في المرة السابقة أنهم ليسوا واحد وبقي أن نثبت بالأدلة النصية من "البايبل" - كتاب النصارى - أن الآب ليس هو الإبن وليس هو الروح القدس ( الثلاثة ليسوا بواحد ) !

    أولًا : الروح القدس أعلى قدرًا من ابن الإنسان فلا يُغفر لمن تكلم بسوء على الروح القدس بخلاف من يتكلم عن ابن الإنسان ( والمقصود بابن الإنسان في النص هنا هو المسيح اقنوم "الإبن" ) :

    10 وَكُلُّ مَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ، وَأَمَّا مَنْ جَدَّفَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلاَ يُغْفَرُ لَهُ. إنجيل لوقا إصحاح 12

    ثانيًا : لا يوجد أحد صالح غير الله - أقنوم الآب - بما فيهم المسيح والروح القدس طبعًا :

    16 وَإِذَا وَاحِدٌ تَقَدَّمَ وَقَالَ لَهُ: «أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، أَيَّ صَلاَحٍ أَعْمَلُ لِتَكُونَ لِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ؟»17 فَقَالَ لَهُ: «لِمَاذَا تَدْعُوني صَالِحًا؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ. وَلكِنْ إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا». إنجيل متى إصحاح 19

    ومن أولًا وثانيًا نستنتج أن الأقانيم الثلاثة غير متساوية وليسوا بواحد كما يزعم نص الثالوث المحرف .. أعلاها قدرًا هو الله - أقنوم الآب بحسب افتراءهم على الله الكذب - وما يليه هو الروح القدس وأخيرًا .. أقنوم الابن - المسيح بزعمهم !

    وبالطبع هذا هو الهدم لأول ادعاء يدعيه النصارى بأنهم يعبدون إلهًا واحدًا وهذا كذب وافترء بل كما تبينا أنهم يعبدون ثلاثة آلهة يقينًا ، وهم دومًا يكذبون هذه الكذبة حتى يوهموا العوام بأصالة نص التثليث وعدم تحريفه كما أنه أحد أخبث أساليب التنصير استغلال جهل بعض المسلمين وإيهامهم أن النصارى يعبدون إلهًا واحدًا وأنهم لا يؤمنون بتعدد الآلهة - وهذا كذب كما أثبتنا وسنثبت إن شاء الله - وسنضع بعض الأدلة النصية أيضًا من الكتاب التي تثبت أن أقنوم الآب والإبن لا يمكن أن يكونا إلهًا واحدًا كما يزعمون بل هم إلهان إثنان "يقينًا" :

    1 -

    14
    وَاللهُ قَدْ أَقَامَ الرَّبَّ
    ، وَسَيُقِيمُنَا نَحْنُ أَيْضًا بِقُوَّتِهِ.
    رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس 6


    ( طبعًا الله عز وجل لن يقيم نفسه وحاشاه وكما أشرنا في السابق هم يتستخدمون كلمة "الرب" كثيرًا حتى لا يكونوا مضطرين للتعريف باسم هذا الرب .. إذًا الإبن والآب ليسا إلهًا واحدًا ! )

    2 - 1
    إِعْلاَنُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَعْطَاهُ إِيَّاهُ اللهُ، لِيُرِيَ عَبِيدَهُ مَا لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ عَنْ قَرِيبٍ، وَبَيَّنَهُ مُرْسِلاً بِيَدِ مَلاَكِهِ لِعَبْدِهِ يُوحَنَّا، سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 1
    ( أعطاه الله إياه .. الإبن ليس هو الآب .. بل فاعل ومفعول به ! )


    هذه أمثلة بسيطة من الكتاب وسنستعرض ما هو أقوى منها إن شاء الله لأن هذا سيجرنا لسؤال إجابته ستنسف معتقدهم نسفًا بمشيئة الله ..


    من هو المسيح ؟


    أحقًا هو ابن الله ؟ هل الكتاب يذكر أنه كان ابن الله الوحيد المميز عن البشر أم هناك أبناء أخر بحسب إفترائهم على الله الكذب ؟

    هل معجزاته دليل على ألوهيته ؟


    هل كان المسيح إلهًا حقًا .. أم كان نبيًا رسولًا ( كما هو عندنا بالإسلام تمامًا ) ؟


    هذا ما سنعرفه إن شاء الله في المرات القادمة ( وبالأدلة النصية من كتابهم ) !


    يتبع إن شاء الله ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    من هو المسيح ؟


    إن سألت أي نصراني ما الدليل على ألوهية المسيح بحسب إيمانك ومن وجهة نظرك ؟ ستتفرع الإجابة لطريقين : ( لأنه ابن الله "الوحيد" ، معجزاته )

    وإن طلبت من أي نصراني أن يعطيك عددًا واحدًا فقط في كتابهم يقول فيه المسيح : "أنا الإله" أو "ابن الإله" فلن يجد .. وبغض النظر عن تعجبنا لعبوديتهم لمن لم يقل عن نفسه أنه إله فتعالوا لننسف ما "قالوه" عنه نسفًا وبالأدلة والبراهين !


    أولًا : الادعاء بأن الكتاب قد ذكر أن المسيح هو ابن الله "الوحيد" :


    يقول النصارى استنادًا على هذا النص المزور أن المسيح هو ابن الله "الوحيد" :


    16 لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.إنجيل يوحنا 3


    وبغض النظر عن كونهم يقولون أيضًا أن المسيح هو الله الظاهر في الجسد أي أنه من المستحيل أن يكون المسيح هو الإله وابن الإله في آن واحد إلا أننا نسأل النصارى .. هل ذكر كتابكم أن الله له أبناء أخر ؟

    ( تعالى الله عما يقول الظالمون علوًا كبيرًا )


    نعم لقد ذكر الكتاب أن لله أبناء غير المسيح أي أنه ليس ابن الله الوحيد ، الأدلة :

    2 أَنَّ أَبْنَاءَ اللهِ رَأَوْا بَنَاتِ النَّاسِ أَنَّهُنَّ حَسَنَاتٌ. فَاتَّخَذُوا لأَنْفُسِهِمْ نِسَاءً مِنْ كُلِّ مَا اخْتَارُوا.
    سفر التكوين 6



    1 قَدِّمُوا لِلرَّبِّ يَا أَبْنَاءَ اللهِ، قَدِّمُوا لِلرَّبِّ مَجْدًا وَعِزًّا.
    سفر المزامير 29

    6 لأَنَّهُ مَنْ فِي السَّمَاءِ يُعَادِلُ الرَّبَّ. مَنْ يُشْبِهُ الرَّبَّ بَيْنَ أَبْنَاءِ اللهِ؟
    سفر المزامير 89


    7 لكي تكون الارض التي هي اكرم عندك من كل ارض عامرة بابناء الله كما يليق بها
    سفر الحكمة 12



    10 لكِنْ يَكُونُ عَدَدُ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَرَمْلِ الْبَحْرِ الَّذِي لاَ يُكَالُ وَلاَ يُعَدُّ، وَيَكُونُ عِوَضًا عَنْ أَنْ يُقَالَ لَهُمْ: لَسْتُمْ شَعْبِي، يُقَالُ لَهُمْ: أَبْنَاءُ اللهِالْحَيِّ.



    طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ
    إنجيل متى 5


    45 لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ.

    إنجيل متى 5
    52 وَلَيْسَ عَنِ الأُمَّةِ فَقَطْ، بَلْ لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ اللهِ الْمُتَفَرِّقِينَ إِلَى وَاحِدٍ.
    إنجيل يوحنا 11

    36 إِذْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَمُوتُوا أَيْضًا، لأَنَّهُمْ مِثْلُ الْمَلاَئِكَةِ، وَهُمْ أَبْنَاءُ اللهِ، إِذْ هُمْ أَبْنَاءُ الْقِيَامَةِ.
    إنجيل لوقا 20

    19 لأَنَّ انْتِظَارَ الْخَلِيقَةِ يَتَوَقَّعُ اسْتِعْلاَنَ أَبْنَاءِ اللهِ.
    رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8



    26 وَيَكُونُ فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فِيهِ: لَسْتُمْ شَعْبِي، أَنَّهُ هُنَاكَ يُدْعَوْنَ أَبْنَاءَ اللهِ الْحَيِّ».
    رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9

    26 لأَنَّكُمْ جَمِيعًا أَبْنَاءُ اللهِبِالإِيمَانِ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ.
    رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 3


    ومما سبق نكون قد نسفنا أول ادعاء يعتبره النصارى دليلًا على ألوهية المسيح ، فتبين لنا أن الكتاب ذكر أن هناك أبناء آخرين غير المسيح نسبوا إلى الله أي أنه ليس مميزًا عن هؤلاء بل مثلهم مثله - تعالى الله عما يصفون - وهي الحقيقة التي ذكرها القرآن الكريم وأثبتناها بالدليل العملي :

    { وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18) } سورة "المائدة".

    ولكن ماذا عن معجزات المسيح ؟ وإن كان المسيح قد عرف في زمانه بصفة أخرى غير الألوهية فبماذا عُرف ؟ هذا ما سنسرده بالأدلة الدامغة - من كتابهم - في المرات القادمة إن شاء الله ..

    ( في الصورة اعتراف لـ "شنودة" في كتابه "سنوات مع أسئلة الناس" بأن المسيح لم يقل عن نفسه أنه إله أي أن الناس في زمانه قد عرفوه بصفة أخرى معينة )


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    معجزات المسيح عليه السلام .. هل هي دليل على ألوهيته ؟

    أولًا : لمحة عن معجزات الأنبياء من المنظور الإسلامي :

    المعجزات التي أتى بها الأنبياء هي بعض من الصفات الإلهية التي لا يقدر عليها سوى الله عز وجل .. ولكنه قد منح أنبياؤه (بعض) من هذه الصفات لكي يدللوا بها على أنهم مبعوثون من الإله الواحد عز وجل وعلى صدق رسالاتهم ، أما كمال تلك الصفات والإختصاصات "مجتمعة" والقدرة عليها جميعًا فهي من اختصاصات الله عز وجل فقط ( مع ملاحظة أنه ما كان لنبي أن يفعل تلك المعجزات من تلقاء نفسه أو دون أن يمنحه الله إياها ) ، ويهمنا هنا أن نبدأ بسيدنا "موسى" و"عيسى" عليهما السلام لأن كلاهما أرسل لبني إسرائيل وهما من قاما بإحياء موتى من البشر فقد كان بنو إسرائيل غاية في السوء في العموم وضعيفي الإيمان وكانوا ماديين جدًا فقد طلبوا من نبي الله "موسى" أن يرهم الله جهرة ثم بعدما رأوا الآيات البينات بأعينهم وأنقذهم الله من بطش فرعون عبدوا العجل من دون الله وحرفوا التوراة ، كذلك أيضًا أرسل نبي الله "عيسى" فيهم أيضًا وأحس منهم الكفر ثم رفعه الله إليه ناجيًا من القتل وحرفوا أيضًا الإنجيل الذي أرسله الله به ، فكم من آية بينة دامغة تدل على صدق الرسالة أرسلا بها تكسر المادية في قلوبهم لتخبرهم أن الذي أرسل هؤلاء هو الخالق المحيي المميت وأيدهم ببعض ما عنده ليؤمنوا ولكنهم كفروا وحرفوا كتبهم بعد ذلك رغم كل شئ .. أولًا نبي الله "موسى" :

    نبي الله "موسى" عليه السلام ( كان مرسلًا لبني إسرائيل وقاموا بتحريف الكتاب الذي أرسل به وهو "التوراة" ) :
    1- تحول يده لبيضاء من غير سوء ..
    2- تحول عصاه "الجماد" الصماء لثعبان "حي" مبين ..
    3- إحياؤه لأحد موتى بني إسرائيل وعاد للحياة مرة أخرى ..
    4 - شقه عليه السلام البحر لشطرين بعصاه فأصبح الشطرين وكأنهما جبلين وعبر ببني إسرائيل من خلال ذلك الشق ..
    5 - تكليم الله عز وجل له من وراء حجاب ..
    ( لم تفلح تلك المعجزات مع بني إسرائيل أيضًا فقد اتسموا بالمادية الشديدة رغم ما قد أتاهم به كليم الله من معجزات )


    نبي الله "عيسى" عليه السلام ( أرسل لبني إسرائيل وحُرف كتابه الإنجيل أيضًا ):
    1- نطقه في المهد عليه السلام بأنه عبد الله ورسوله وتبرئته لأمه حينما سألوا من أين جاءت به ولم تتزوج ..
    2- ذكر لنبي الله عيسى في القرآن أنه صنع من الطين كهيئة الطير ثم أذن الله عز وجل لتلك الطين فكانت طيرًا ..
    3- أعطى له الله عز وجل صفة شفاء الأكمه والأبرص ..
    4 - أعطى الله له عز وجل صفة إحياء الميت إن أذن الله بذلك ..
    6- كان ينبئ قومه بما يدخرون في بيوتهم ..
    ( ولم يفلح ذلك أيضًا مع بني إسرائيل فقد كانوا قومًا ماديين جدًا لم تفلح معهم صراحة ووضوح تلك المعجزات فقد أرادوا قتله عليه السلام ولكن الله عز وجل قد نجاه من الموت وتلك هي المعجزة السابعة ) ..
    7 - نجاته عليه السلام من الصلب بعد أنه رفعه الله عز وجل وصلب غيره بدلًا منه بعد أن شبه لهم أنهم قتلوه هو ..


    نبي الله "يوشع بن نون" :
    حبس الشمس عن الغروب ( وهذا لا يحدث في العادة ) فحبست عن الغروب بإذن الله ..

    نبي الله "إبراهيم" علي السلام :
    1 - عدم تأثير النار عليه حينما ألقي فيها فما من بشري يستطيع أن يحيا إذا ألقي في النار ..
    2- تقطيعه لأربعة من الطير لأجزاء ووضع على كل جبل منهن جزءً .. ثم دعاهم فأتوا سعيًا بعد عودتهم للحياة مرة أخرى ..


    نبي الله "سليمان" عليه السلام :
    1 - سماعه للحيونات ومعرفته للغاتهم ومعرفته لكيفية الحديث معهم .. وكان ملكًا عليهم يأمرهم وينهاهم وكانوا يطيعونه ..
    2 - تسخير الريح والجن له فكانوا خدمه وكانوا يعملون لخدمته ..


    نبي الله "داوود" عليه السلام :

    1 - تسبيح الطير والجبال مع تسبيحه بصوت جميل ..
    3 - إلانة الحديد والنحاس له عليه السلام فما ذكر أنهما لانا لأحد غيره في القرآن الكريم ..


    نبي الله "أيوب" عليه السلام :
    دبيب الحياة في جسده مرة أخرى بعد أن تمكنت الأمراض منه تمامًا وكان جسدًا بلا حراك لعشرات السنين .. حتى أنه يقال أن الدود كان ينخر في جسدة الشريف عليه السلام ..


    نبي الله "يوسف" عليه السلام :
    كانت رؤاه تتحقق وكان يعلم تأويل الأحلام ويفسرها تفسيرًا صحيحًا فتقع كما قال والرؤى من الغيب كما نعلم ..

    معجزات نبي الله ورسوله "محمد" خاتم الأنبياء والمرسلين - صلى الله عليه وسلم ( أرسل للبشر كافة ، لم يحرف الكتاب الذي أرسل به - القرآن الكريم - ولن يحرف إلى أن تقوم الساعة ) :

    1 - معجزة إنشقاق القمر إلى شطرين ..
    2- أمره لنخلة أن تأتي إليه فأتت بين يديه فأمرها فعادت مرة أخرى كذلك إنقياد الأشجار له وسماعها لأوامره ..
    3 - كانوا قومه يسمعون تسبيح الطعام وهو يؤكل بين يديه صلى الله عليه وسلم ..
    4 - كان قومه يسمعون تسبيح الحصى بين يديه الشريفتين ..
    5 - شهد قومه أنه ذات مرة كانوا يسيرون معه في مكة ما من جماد استقبله حينها إلا وسلم عليه ..
    6- دعوته إحدى الشجرات لنطق الشهادتين فنطقتها ثلاث مرات ..
    7 - شهد كثير من الصحابة أنهم رأوا جذع قد صنع منه منبرًا كان يخطب عنده رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان ذلك الجذع يئن أنين الصبي لما يسمع من الذكر وكان يسكن شيئًا فشيئًا بعد أن يحتضنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
    8 - معجزة الإسراء والمعراج ..
    9 - معجزة رؤيته لأحوال أهل الجنة وأهل النار في رحلة المعراج ..
    10 - معجزة رؤيته لجميع الأنبياء في السماوات في رحلة المعراج ..
    11 - تكليم الله عز وجل له من وراء حجاب عند سدرة المنتهى في رحلة المعراج ..
    12 - معجزة القرآن الكريم معجزاته العلمية واللغوية والغيبية والبيانية ( التي لا تنتهي ليومنا هذا ) وبقاءه سالمًا من التحريف والتبديل وتيسير حفظه وحفظه من زمانه إلى زماننا في صدور المؤمنين فلا حاجة لكتابته لأن الناس يحفظونه ..
    13 - معجزاته شهدها قومه والأقوام التي جاءت من بعد وتشهد إلى يومنا هذا .. فلم تقتصر معجزاته على قومه فقط .. وذلك يتضح في مواضع كثيرة جدًا في القرآن والسنة ..

    وكما تبينا أن المعجزات كانت تناسب طبيعة القوم الذين أرسلوا فيهم ونخص هنا بالذكر المسيح عليه السلام لأنه أرسل في بني إسرائيل ، فماذا عن المنظور النصراني ؟

    هل معجزات المسيح دليل على ألوهيته ؟
    هل المسيح فقط هو من أحيى الموتى في البايبل ؟
    هل كان إحياء المسيح للموتى من تلقاء نفسه أم بإذن من الله ؟ ( كما ذكر القرآن تمامًا )

    هذا ما سنعرفه في المرات القادمة إن شاء الله ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    تابع - هل معجزات المسيح دليل على ألوهيته ؟

    لعل أشهر حجة يحتج بها النصارى لاثبات ألوهية المسيح المزعومة هي معجزة إحياء الموتى التي منحه الله إياها وكانت بإذنه ، ورغم أننا بينا من الناحية الإسلامية أن المعجزات تكون مناسبة للقوم الذين بعث الأنبياء فيهم ، وأنه ليس الوحيد الذي قام بإحياء موتى ، إلا أننا سنثبت أيضًا بالدليل القاطع فساد هذه النظرية من وجة النظر النصرانية ومن داخل كتابهم

    آخرون قاموا بإحياء موتى - بإذن الله - ذكروا في البايبل ( كتاب النصارى ) :1 - إحياء "إيليا" لولد المرأة صاحبة البيت المذكورة في سفر "الملوك" الأول :
    18 فَقَالَتْ لإِيلِيَّا: «مَا لِي وَلَكَ يَا رَجُلَ اللهِ! هَلْ جِئْتَ إِلَيَّ لِتَذْكِيرِ إِثْمِي وَإِمَاتَةِ ابْنِي؟».
    19 فَقَالَ لَهَا: «أَعْطِينِي ابْنَكِ». وَأَخَذَهُ مِنْ حِضْنِهَا وَصَعِدَ بِهِ إِلَى الْعُلِّيَّةِ الَّتِي كَانَ مُقِيمًا بِهَا، وَأَضْجَعَهُ عَلَى سَرِيرِهِ،
    20 وَصَرَخَ إِلَى الرَّبِّ وَقَالَ: «أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي، أَأَيْضًا إِلَى الأَرْمَلَةِ الَّتِي أَنَا نَازِلٌ عِنْدَهَا قَدْ أَسَأْتَ بِإِمَاتَتِكَ ابْنَهَا؟»
    21 فَتَمَدَّدَ عَلَى الْوَلَدِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، وَصَرَخَ إِلَى الرَّبِّ وَقَالَ: «يَا رَبُّ إِلهِي، لِتَرْجعْ نَفْسُ هذَا الْوَلَدِ إِلَى جَوْفِهِ».
    22 فَسَمِعَ الرَّبُّ لِصَوْتِ إِيلِيَّا، فَرَجَعَتْ نَفْسُ الْوَلَدِ إِلَى جَوْفِهِ فَعَاشَ.
    23 فَأَخَذَ إِيلِيَّا الْوَلَدَ وَنَزَلَ بِهِ مِنَ الْعُلِّيَّةِ إِلَى الْبَيْتِ وَدَفَعَهُ لأُمِّهِ، وَقَالَ إِيلِيَّا: «انْظُرِي، ابْنُكِ حَيٌّ»
    24 فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لإِيلِيَّا: «هذَا الْوَقْتَ عَلِمْتُ أَنَّكَ رَجُلُ اللهِ، وَأَنَّ كَلاَمَ الرَّبِّ فِي فَمِكَ حَقٌّ».
    سفر الملوك الأول 17
    2 - "أليشع" - أحد أنبياء العهد القديم - يحيي صبي قد مات :
    30 فَقَالَتْ أُمُّ الصَّبِيِّ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ، وَحَيَّةٌ هِيَ نَفْسُكَ، إِنِّي لاَ أَتْرُكُكَ». فَقَامَ وَتَبِعَهَا.
    31 وَجَازَ جِيحْزِي قُدَّامَهُمَا وَوَضَعَ الْعُكَّازَ عَلَى وَجْهِ الصَّبِيِّ، فَلَمْ يَكُنْ صَوْتٌ وَلاَ مُصْغٍ. فَرَجَعَ لِلِقَائِهِ وَأَخْبَرَهُ قَائِلاً: «لَمْ يَنْتَبِهِ الصَّبِيُّ».
    32 وَدَخَلَ أَلِيشَعُ الْبَيْتَ وَإِذَا بِالصَّبِيِّ مَيْتٌ وَمُضْطَجعٌ عَلَى سَرِيرِهِ.
    33 فَدَخَلَ وَأَغْلَقَ الْبَابَ عَلَى نَفْسَيْهِمَا كِلَيْهِمَا، وَصَلَّى إِلَى الرَّبِّ.
    34 ثُمَّ صَعِدَ وَاضْطَجَعَ فَوْقَ الصَّبِيِّ وَوَضَعَ فَمَهُ عَلَى فَمِهِ، وَعَيْنَيْهِ عَلَى عَيْنَيْهِ، وَيَدَيْهِ عَلَى يَدَيْهِ، وَتَمَدَّدَ عَلَيْهِ فَسَخُنَ جَسَدُ الْوَلَدِ.
    35 ثُمَّ عَادَ وَتَمَشَّى فِي الْبَيْتِ تَارَةً إِلَى هُنَا وَتَارَةً إِلَى هُنَاكَ، وَصَعِدَ وَتَمَدَّدَ عَلَيْهِ فَعَطَسَ الصَّبِيُّ سَبْعَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ فَتَحَ الصَّبِيُّ عَيْنَيْهِ.
    36 فَدَعَا جِيحْزِي وَقَالَ: «اُدْعُ هذِهِ الشُّونَمِيَّةَ» فَدَعَاهَا. وَلَمَّا دَخَلَتْ إِلَيْهِ قَالَ: «احْمِلِي ابْنَكِ».
    37 فَأَتَتْ وَسَقَطَتْ عَلَى رِجْلَيْهِ وَسَجَدَتْ إِلَى الأَرْضِ، ثُمَّ حَمَلَتِ ابْنَهَا وَخَرَجَتْ.
    سفر الملوك الثاني
    3 - "أليشع" يحيي ميتًا وهو نفسه ميت - أي "أليشع" :
    20 وَمَاتَ أَلِيشَعُ فَدَفَنُوهُ. وَكَانَ غُزَاةُ مُوآبَ تَدْخُلُ عَلَى الأَرْضِ عِنْدَ دُخُولِ السَّنَةِ.
    21 وَفِيمَا كَانُوا يَدْفِنُونَ رَجُلاً إِذَا بِهِمْ قَدْ رَأَوْا الْغُزَاةَ، فَطَرَحُوا الرَّجُلَ فِي قَبْرِ أَلِيشَعَ، فَلَمَّا نَزَلَ الرَّجُلُ وَمَسَّ عِظَامَ أَلِيشَعَ عَاشَ وَقَامَ عَلَى رِجْلَيْهِ.
    سفر الملوك الثاني 13
    4 - "حزقيال" يحيي عظام "جيشًا كاملًا" من القتلى :
    1 كَانَتْ عَلَيَّ يَدُ الرَّبِّ، فَأَخْرَجَني بِرُوحِ الرَّبِّ وَأَنْزَلَنِي فِي وَسْطِ الْبُقْعَةِ وَهِيَ مَلآنَةٌ عِظَامًا،
    2 وَأَمَرَّنِي عَلَيْهَا مِنْ حَوْلِهَا وَإِذَا هِيَ كَثِيرَةٌ جِدًّا عَلَى وَجْهِ الْبُقْعَةِ، وَإِذَا هِيَ يَابِسَةٌ جِدًّا.
    3 فَقَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ، أَتَحْيَا هذِهِ الْعِظَامُ؟» فَقُلْتُ: «يَا سَيِّدُ الرَّبُّ أَنْتَ تَعْلَمُ».
    4 فَقَالَ لِي: «تَنَبَّأْ عَلَى هذِهِ الْعِظَامِ وَقُلْ لَهَا: أَيَّتُهَا الْعِظَامُ الْيَابِسَةُ، اسْمَعِي كَلِمَةَ الرَّبِّ:
    5 هكذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ لِهذِهِ الْعِظَامِ: هأَنَذَا أُدْخِلُ فِيكُمْ رُوحًا فَتَحْيَوْنَ.
    6 وَأَضَعُ عَلَيْكُمْ عَصَبًا وأَكْسِيكُمْ لَحْمًا وَأَبْسُطُ عَلَيْكُمْ جِلْدًا وَأَجْعَلُ فِيكُمْ رُوحًا، فَتَحْيَوْنَ وَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ».
    7 فَتَنَبَّأْتُ كمَا أُمِرتُ. وَبَيْنَمَا أَنَا أَتنَبَّأُ كَانَ صَوْتٌ، وَإِذَا رَعْشٌ، فَتَقَارَبَتِ الْعِظَامُ كُلُّ عَظْمٍ إِلَى عَظْمِهِ.
    8 ونَظَرْتُ وَإِذَا بِالْعَصَبِ وَاللَّحْمِ كَسَاهَا، وبُسِطَ الْجِلْدُ علَيْهَا مِنْ فَوْقُ، وَلَيْسَ فِيهَا رُوحٌ.
    9 فَقَالَ لِي: «تَنَبَّأْ لِلرُّوحِ، تَنَبَّأْ يَاابْنَ آدَمَ، وَقُلْ لِلرُّوحِ: هكذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَلُمَّ يَا رُوحُ مِنَ الرِّيَاحِ الأَرْبَعِ وَهُبَّ عَلَى هؤُلاَءِ الْقَتْلَى لِيَحْيَوْا».
    10 فَتَنَبَّأْتُ كَمَا أَمَرَني، فَدَخَلَ فِيهِمِ الرُّوحُ، فَحَيُوا وَقَامُوا عَلَى أَقدَامِهِمْ جَيْشٌ عَظيمٌ جِدًّا جِدًّا.
    11 ثُمَّ قَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ، هذِهِ العِظَامُ هِيَ كُلُّ بَيتِ إِسْرَائِيلَ. هَا هُمْ يَقُولُونَ: يَبِسَتْ عِظَامُنَا وَهَلَكَ رَجَاؤُنَا. قَدِ انْقَطَعْنَا.
    12 لِذلِكَ تَنَبَّأْ وَقُلْ لَهُمْ: هكذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هأَنَذَا أَفتَحُ قُبُورَكُمْ وأُصْعِدُكُمْ مِنْ قُبُورِكُمْ يَا شَعْبِي، وَآتِي بِكُمْ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ.
    13 فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ عِنْدَ فَتْحِي قُبُورَكُمْ وَإِصْعَادِي إِيَّاكُمْ مِنْ قُبُورِكُمْ يَا شَعْبِي.
    14 وأَجْعَلُ رُوحِي فِيكُمْ فتَحْيَوْنَ، وَأَجْعَلُكُمْ فِي أَرْضِكُمْ، فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أنَا الرَّبُّ تَكَلَّمْتُ وَأَفْعَلُ، يَقُولُ الرَّبُّ».
    سفر حزقيال 37


    وهنا قد وجدنا أن "أليشع" أعطاه الله عز وجل معجزة إحياء ميت بعد أن مات حتى ، كما أن "حزقيال" قد أحيى عظام جيشًا كاملًا بإذن الله وليست حالة فردية ، أما بخصوص المسيح فلم يذكر الكتاب أنه قد أحيى ميتًا إلا مرة واحدة وكان المسيح فيها حيًا وليس بعد حادثة صلبه المزعومة .. فهل رب النصارى أقل قدرة في إحياء الموتى من "أليشع" و"حزقيال" .. قد يقول نصراني بل كانا يصليان للرب حتى يأذن لهما بأحياء الموتى كما هو موضح في النصوص .. فنقول لهم وماذا عن المسيح ؟ هل تعلمون أنه صلى لله عز وجل قبل إحياء ميته وبطلب منه - أي بإذن الله !


    5 - المسيح - ويسميه النصارى "يسوع" أيضًا - يحيي "لعازر" ( بإذن الله ) كما يقول المسلمون :
    41 فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعًا، وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ، وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي،
    42 وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلكِنْ لأَجْلِ هذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ، لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي».
    43 وَلَمَّا قَالَ هذَا صَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «لِعَازَرُ، هَلُمَّ خَارِجًا!»
    44 فَخَرَجَ الْمَيْتُ وَيَدَاهُ وَرِجْلاَهُ مَرْبُوطَاتٌ بِأَقْمِطَةٍ، وَوَجْهُهُ مَلْفُوفٌ بِمِنْدِيل. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «حُلُّوهُ وَدَعُوهُ يَذْهَبْ».
    45 فَكَثِيرُونَ مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ جَاءُوا إِلَى مَرْيَمَ، وَنَظَرُوا مَا فَعَلَ يَسُوعُ، آمَنُوا بِهِ.(*)
    46 وَأَمَّا قَوْمٌ مِنْهُمْ فَمَضَوْا إِلَى الْفَرِّيسِيِّينَ وَقَالُوا لَهُمْ عَمَّا فَعَلَ يَسُوعُ.
    47 فَجَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ مَجْمَعًا وَقَالُوا: «مَاذَا نَصْنَعُ؟ فَإِنَّ هذَا الإِنْسَانَ يَعْمَلُ آيَاتٍ كَثِيرَةً.
    48 إِنْ تَرَكْنَاهُ هكَذَا يُؤْمِنُ الْجَمِيعُ بِهِ(*)، فَيَأْتِي الرُّومَانِيُّونَ وَيَأْخُذُونَ مَوْضِعَنَا وَأُمَّتَنَا».
    49 فَقَالَ لَهُمْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ، وَهُوَ قَيَافَا، كَانَ رَئِيسًا لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ: «أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَ شَيْئًا،
    50 وَلاَ تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ إِنْسَانٌ وَاحِدٌ عَنِ الشَّعْبِ وَلاَ تَهْلِكَ الأُمَّةُ كُلُّهَا!».

    إنجيل يوحنا 11

    المسيح - يسوع كما يسميه النصارى - يشكر الله عز وجل أنه استجاب لدعائه وطلبه لإحياء "لعازر" .. أي أنه أحياه بإذن الله وليس بقدرته الذاتية وهذا معتقدنا نحن أيضًا في قدرة المسيح على إحياء الموتى أنه كان يحييهم بـ ( إذن الله ) :

    { إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ
    بِإِذْنِي
    فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا
    بِإِذْنِي
    وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ
    بِإِذْنِي
    وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى
    بِإِذْنِي
    وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ (110) } سورة المائدة .

    وهذا ما ينسبونه للمسيح في الكتاب في موضع آخر ويؤكد على ما نقول :

    30
    أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا
    . كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ، لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي. إنجيل "يوحنا" إصحاح 5

    وكما يتضح من نص حياء الميت أن المسيح شكر الله لأنه سمع له وأعطاه المعجزة لـ ( يؤمنوا أنه أرسله ) .. إن كان "شنودة" وغيره قد اعترفوا بعدم تصريح المسيح بألوهيته في حياته كما يزعمون ، وإن كان يقول أنه لا يقدر أن يفعل شئ من نفسه وأن أقنومه أقل من أقنوم الآب في القدرة .. فبأي صفة أرسله الرب ليؤمن الناس به ؟
    ماذا عرف الناس عن المسيح في زمانه ومن كتاب النصارى نفسه ؟
    هل يختلف معتقد الناس في المسيح في زمانه عن معتقد المسلمين فيه - أنه عبد الله ونبيه ورسوله ؟ هذا ما سنعرفه في المرة القادمة إن شاء الله وبالأدلة النصية القاطعة الدامغة من البايبل ( كتاب النصارى )

    يتبع إن شاء الله ..


صفحة 1 من 4 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .


LinkBacks (?)

  1. . - 3
    Refback This thread
    03-07-2015, 09:51 PM
  2. .
    Refback This thread
    17-08-2014, 01:28 AM
  3. .
    Refback This thread
    14-08-2014, 02:07 PM
  4. . - 3
    Refback This thread
    14-08-2014, 02:06 PM
  5. . - 3
    Refback This thread
    14-08-2014, 01:43 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إشتراك عقيدة التجسد عند النصارى مع عقيدة الوثنيين !
    بواسطة الشهاب الثاقب. في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 24-11-2017, 01:24 PM
  2. دورة منهجية للمبتدئين في حوار النصارى-متجدد إن شاء الله
    بواسطة First-Observer في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 25-07-2010, 10:45 PM
  3. الكفارة بين الإسلام و عقيدة النصارى
    بواسطة Alexi_Tarek في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 05:52 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .

دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .