دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 35

الموضوع: دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    كما تبينا من المرة السابقة أن المسيح لم يكن يقدر على فعل المعجزات من تلقاء نفسه وإنما بإذن من الله وبمشيئته كما هو عندنا في القرآن تمامًا :

    30 أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ،
    لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي
    . إنجيل "يوحنا" إصحاح 5

    كذلك علمنا أن هناك من أنبياء العهد القديم من أحيوا موتى بإذن الله بل إن منهم من أحيى جيشًا كاملًا من الموتى بينما لم يذكر الكتاب أن المسيح لم يحي إلا شخص واحد فقط وبصلاة وبطلب من الله أيضًا ( بإذن الله ) .. وبعد أن علمنا أن المسيح لم يقل على نفسه ولا مرة أنه الإله في الكتاب واعتراف شنودة واعتقاد كل النصارى بأن المسيح أخفى لاهوته - كونه إلهًا - في زمانه وأنه لم يعرف أحد عنه أنه إله في زمانه .. بقي أن نعرف ماذا عرف عن المسيح في زمانه وبماذا فسر قومه معجزاته ؟

    1 - المسيح نبي الله - هكذا عرفوه في زمانه ( وبالأدلة النصية من كتاب البايبل كتاب النصارى ) :

    10 وَلَمَّا دَخَلَ أُورُشَلِيمَ ارْتَجَّتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا قَائِلَةً: «مَنْ هذَا؟11 فَقَالَتِ الْجُمُوعُ: «
    هذَا يَسُوعُ النَّبِيُّ الَّذِي مِنْ نَاصِرَةِ الْجَلِيلِ
    ».إنجيل متى 21

    19 فَقَالَ لَهُمَا: «وَمَا هِيَ؟» فَقَالاَ: «الْمُخْتَصَّةُ
    بِيَسُوعَ النَّاصِرِيِّ، الَّذِي كَانَ إِنْسَانًا نَبِيًّا مُقْتَدِرًا فِي الْفِعْلِ وَالْقَوْلِ أَمَامَ اللهِ وَجَمِيعِ الشَّعْبِ.
    إنجيل لوقا 24

    16 قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «اذْهَبِي وَادْعِي زَوْجَكِ وَتَعَالَيْ إِلَى ههُنَا»17 أَجَابَتِ الْمَرْأَةُ وَقَالتْ: «لَيْسَ لِي زَوْجٌ». قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «حَسَنًا قُلْتِ: لَيْسَ لِي زَوْجٌ،18 لأَنَّهُ كَانَ لَكِ خَمْسَةُ أَزْوَاجٍ، وَالَّذِي لَكِ الآنَ لَيْسَ هُوَ زَوْجَكِ. هذَا قُلْتِ بِالصِّدْقِ».19 قَالَتْ لَهُ الْمَرْأَةُ:
    «يَا سَيِّدُ، أَرَى أَنَّكَ نَبِيٌّ!

    إنجيل يوحنا 4

    رجل كان أعمى وشفاه المسيح بإذن الله وقال عنه الرجل أنه نبي :

    17 قَالُوا أَيْضًا لِلأَعْمَى: «مَاذَا تَقُولُ أَنْتَ عَنْهُ مِنْ حَيْثُ إِنَّهُ فَتَحَ عَيْنَيْكَ؟» فَقَالَ:
    «إِنَّهُ نَبِيٌّ!
    ».إنجيل يوحنا 9

    وأخيرًا يقر كتاب النصارى قولًا منسوبًا للمسيح يقر بخبرنا بنبوته صراحةً:

    54 وَلَمَّا جَاءَ إِلَى وَطَنِهِ كَانَ يُعَلِّمُهُمْ فِي مَجْمَعِهِمْ حَتَّى بُهِتُوا وَقَالُوا: «مِنْ أَيْنَ لِهذَا هذِهِ الْحِكْمَةُ وَالْقُوَّاتُ؟ 55 أَلَيْسَ هذَا ابْنَ النَّجَّارِ؟ أَلَيْسَتْ أُمُّهُ تُدْعَى مَرْيَمَ، وَإِخْوَتُهُ يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَسِمْعَانَ وَيَهُوذَا؟ 56 أَوَلَيْسَتْ أَخَوَاتُهُ جَمِيعُهُنَّ عِنْدَنَا؟ فَمِنْ أَيْنَ لِهذَا هذِهِ كُلُّهَا؟»
    57 فَكَانُوا يَعْثُرُونَ بِهِ. وَأَمَّا يَسُوعُ فَقَالَ لَهُمْ:
    «لَيْسَ نَبِيٌّ بِلاَ كَرَامَةٍ إِلاَّ فِي وَطَنِهِ وَفِي بَيْتِهِ».

    إنجيل متى 13

    وهذا النص يثبت أن الناس كانوا يعرفون المسيح على أنه نبي ولم ينزلوه منزلة أكبر من ذلك وهذا يثبت كما بينا أن معجزاته أمر طبيعي مع قوم كبني إسرائيل !

    ثانيًا المسيح رسول مرسل من قبل الله عز وجل ( وبالأدلة النصية من البايبل ) :

    24 «اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي
    وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ،
    وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ.
    إنجيل يوحنا 5
    مَنْ يَقْبَلُكُمْ يَقْبَلُنِي،
    وَمَنْ يَقْبَلُني يَقْبَلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي
    .41 مَنْ يَقْبَلُ نَبِيًّا بِاسْمِ نَبِيٍّ فَأَجْرَ نَبِيٍّ يَأْخُذُ، وَمَنْ يَقْبَلُ بَارًّا بِاسْمِ بَارّ فَأَجْرَ بَارّ يَأْخُذُ،" إنجيل متى 10

    37 «مَنْ قَبِلَ وَاحِدًا مِنْ أَوْلاَدٍ مِثْلَ هذَا بِاسْمِي يَقْبَلُنِي،
    وَمَنْ قَبِلَنِي فَلَيْسَ يَقْبَلُنِي أَنَا بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي
    ».إنجيل مرقس 9

    28 فَنَادَى يَسُوعُ وَهُوَ يُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ قِائِلاً: «تَعْرِفُونَنِي وَتَعْرِفُونَ مِنْ أَيْنَ أَنَا، وَمِنْ نَفْسِي لَمْ آتِ،
    بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌ، الَّذِي أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ.
    " إنجيل يوحنا 7

    26 إِنَّ لِي أَشْيَاءَ كَثِيرَةً أَتَكَلَّمُ وَأَحْكُمُ بِهَا مِنْ نَحْوِكُمْ،
    لكِنَّ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌ. وَأَنَا مَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ، فَهذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَمِ
    ».إنجيل يوحنا 8

    وبهذا نكون قد أثبتنا نبوة ورسالة المسيح من كتاب النصارى ونسفنا معتقدهم بألوهية المسيح المزعومة وأنها ما هي إلا وهم وظن وافتراء وكذب على الله عز وجل ، ورسالته كانت بالإنجيل وأنه كان هناك إنجيل في زمانه يقينًا وليس كما يزعم النصارى أن الأناجيل كتبت بعد رفعه ..

    ولكن هل هذه الأناجيل محرفة فعلًا كما يقر قرآن المسلمين أم لا كما ينكر عوام النصارى ؟

    كتاب النصارى - البايبل بعهديه - محرف كما يعتقد المسلمون وهذا ما سنثبته بالأدلة - كما تعودنا - في المرات القادمة إن شاء الله ..!

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    يعد التحريف من أهم النقاط المحورية الفاصلة التي تنسف معتقد النصارى من جانب وتثبت صدق رسالة الإسلام من جانب آخر حيث أن هذه الحقيقة قد أقرها القرآن الكريم ومازلنا نكتشف صحتها يومًا بعد يوم وإلى يومنا هذا
    (*)


    بل أننا نجد أن هناك إشارات ونصوص واضحة تخبرنا بإتمام عملية التحريف داخل كتاب النصارى والتي تؤكد أيضًا أن النصارى لا يقرأون كتابهم بدليل وجود هذه الأعداد كاعتراف "بولس" مثلًا بعملية التحريف وكنا قد ذكرناه سابقًا :

    6
    إِنِّي أَتَعَجَّبُ أَنَّكُمْ تَنْتَقِلُونَ هكَذَا سَرِيعًا عَنِ الَّذِي دَعَاكُمْ بِنِعْمَةِ الْمَسِيحِ إِلَى إِنْجِيل آخَرَ
    !7 لَيْسَ هُوَ آخَرَ، غَيْرَ أَنَّهُ يُوجَدُ قَوْمٌ يُزْعِجُونَكُمْ
    وَيُرِيدُونَ أَنْ يُحَوِّلُوا إِنْجِيلَ الْمَسِيحِ
    . رسالة بولس إلى أهل غلاطية 1


    وهذا النص المدهش الذي كتبه الكاتب المجهول لسفر "المكابيين الثاني" والذي لن أعلق عليه :

    فَإِنْ كُنْتُ قَدْ
    أَحْسَنْتُ التَّأْلِيفَ
    وَأَصَبْتُ الْغَرَضَ فَذلِكَ مَا كُنْتُ أَتَمَنَّى، وَإِنْ كَانَ قَدْ لَحِقَنِي الْوَهَنُ وَالتَّقْصِيرُ فَإِنِّي قَدْ بَذَلْتُ وُسْعِي. سفر المكابيين الثاني 15: 39


    نود أن ننبه لشئ مهم هو أن القرآن إذا ترجمت معانيه لن يعد قرآنًا بل يسمى ترجمة معاني القرآن الكريم وهو مثله مثل التفسير أو شكل من أشكاله .. أما كتاب النصارى فيترجم بلا حرج فلكم أن تتخيلوا كم المهازل التي حدثت - وتحدث - في كتابهم باسم الترجمة في حين ضياع اللغة الأصلية والتي يعتقد أن المسيح كان يتحدث بها وهي السريانية الآرامية ..

    أول الحقائق التي يخبرنا بها القرآن الكريم بشأن التحريف ويقرها النصارى دون أن يشعروا هي أنهم كانوا يكتبون الكتاب بإيديهم ثم يقولون أنه من عند الله .. وهذا بالفعل أثبتناه في المرات السابقة حيث أثبتنا أن هناك أناجيل كتبت بعد رفع المسيح بعشرات السنين من بينهم الأربعة المحتوى عليها كتاب النصارى - البايبل - بينما يخبرنا الكتاب نفسه كما ذكرنا أن الإنجيل كان كتاب آخر نزل على المسيح غير الذي بين أيديهم الآن !


    قانونية الأناجيل :


    ما لا يعرفه عوام النصارى ويعرفه رجال الكنيسة والدارسين منهم أنه كان هناك عشرات الأناجيل تم استبعادها واختيار أربعة فقط منها - وهي المحتوى عليها الكتاب حاليًا - وتم الإقرار بـ "قانونية" الأناجيل الأربعة في مجمع "نيقية" عام 325م على يد الامبراطور "الوثني" "قسطنطين" الأول والذي لم يكن يدين بالنصرانية آنذاك أصلًا ، وفي نفس المجمع أيضًا تم اقرار ألوهية المسيح المزعومة ( تخيلوا ! ) أما عن الأسباب التي تم على أساسها اعتبار الأناجيل الأربعة "قانونية" وتم ضمها للكتاب وأستبعد على أثرها الآخرين فهي غير معروفة بالطبع .. والمبرر الذي نستخلصه من حجج النصارى أن الأناجيل الأخرى ليست كالأناجيل الأربعة وتخالف ما اجتمعوا عليه في المجمع ( تخيلوا أيضًا ! ) .. بقي لنا أن نعرف أن هناك أناجيل من التي تم استبعادها تنفي ألوهية المسيح بل ومنها ما ينبئ بقدوم الهادي البشير وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا "محمد" صلى الله عليه وسلم وتذكر اسمه صراحة كإنجيل "برنابا" وهذا في حد ذاته كفيل بإخبارنا بالأسباب الحقيقية باختيار أناجيل معينة واستبعاد أخرى ..!


    كيف تم التحريف ؟


    بإعادة كتابة موروثهم عن كلام الله عز وجل بإيديهم ثم زادوا عليه - إما عن عمد أو بسهو - أو اقتطعوا فقرات وأزالوها - إما بعمد أو بسهو - وغالب هذا الأمر أن الفقرات كانت تضاف وتزال عن عمد لاخفاء ما يتعلق بصدق رسالة الإسلام أو لأن ما فيه من تعاليم أو شريعة شق عليهم وخالف هواهم ..


    معتقد المسلم في التحريف وفي كل الأناجيل :

    كما ذكرنا أن عملية تحريف كتب أهل الكتاب حقيقة أقرها القرآن الكريم ، ومعتقدنا نحن المسلمون بتحريف كل كتب أهل الكتاب سواء المحتوية على ما يثبت صدق رسالة الإسلام بنسبة كبيرة أو ما دون ذلك .. فكتاب النصارى - والأناجيل الأخرى - محرفة يقينًا بها بقايا حق توافق ما جاء به الإسلام ونقيم به عليهم الحجة من خلاله وأخرى تعارض الإسلام معارضة صريحة وتلك نرفضها وغيرها لم يأتنا خبر بشأنها ولا تعارض الإسلام فلا نصدقها ولا نكذبها ..


    صور التحريف :

    1 - مجهولية كتبة الأناجيل والأسفار .
    2 - عبارات أضافها النساخ وصارت من الكتاب .
    3 - أسفار ونصوص خادشة للحياء حاشاه رب العالمين أن يوحي بمثل ذلك .
    4 - رسائل شخصية في الكتاب لا علاقة لها بالإيمان أو الوحي أو أعاجيب أو أخرى تنافي الفطرة .
    5 - تحريف تم أثناء عمليات النسخ والترجمة ويتضح في الاختلافات بين التراجم باقتطاع أو إضافة فقرات - إما عمدًا أو سهوًا - مع عدم وجود أصل لكتاب النصارى حتى أن المخطوطة التي يدعونها أصلًا لكتابهم عبارة عن قصاصة صغيرة لا تتجاوز حجم كف اليد !

    وسنتناول هذه الصور من التحريف بإذن الله في المرات القادمة ..

    _____________

    (*) { فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ (79) } سورة البقرة.

    { وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (78) } سورة المائدة

    { مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (46) } سورة النساء

    { وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ (91) } سورة الأنعام


  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    في علم الحديث إذا كان أحد الرواة غير ثقة أو مجهول يرد هذا الحديث ويضعف ولا يحتج به ، فتخيلوا لو كتاب يزعم أصحابه أنه من عند الله وبوحيه كُتاب أسفاره أكثرهم مجاهيل - وإن شئنا قلنا كلهم - فتخيلوا ما مدى عصمة كتاب كهذا من التحريف ونحن لا نعرف ما حال هذا الكاتب !
    وكيف ونحن لا نعرف حال هذا الكاتب ومدى أمانته ونصدق أنه قد أوحي إليه فعلًا وأن ما يقصه علينا هو من عند الله ، وكيف بعد هذا يدعي النصارى نسبة سفر أو إنجيل مجهول الكاتب لأحد الأنبياء بالاسم ؟!
    تخيلوا مدى العبث والتحريف الذي قد يطال كتاب كتبة أسفاره وأناجيله مجاهيل ولا نعرف ما مدى أمانتهم وبالطبع من الممكن أن نجد أياد أخرى قد عبثت وتدخلت وسطرت ما يحلو لها داخل الكتاب .. فإن كنا لا نعرف من الكاتب فمن الوارد جدًا ألا يكون كاتب واحد للسفر الواحد وإنما قد يكونوا عدة كتاب بل وداخلهم النساخ والمترجمين أيضًا كما سنرى بإذن الله .. وسنتناول بإذن الله بعض هذه الأسفار والأناجيل تباعًا وكل على حده ..

    ( سفر دانيال )

    من كتب هذا السفر ؟!

    فيه يبدأ "دانيال" بالتحدث عن نفسه بصيغة "المتكلم" بالــ "أنا" من منتصف الإصحاح السابع من السفر" أما الإصحاحات من الإصحاح رقم 1 إلى النصف الأول من الإصحاح رقم 7 ففيه يتحدث الكاتب عن "دانيال" بصيغة "الغائب" وهذا يثبت كما ذكرنا أن أحد كتاب هذا السفر - على الأقل - ليس هو "دانيال"
    وهذا إن دل على شئ فإنما يدل على أن كاتب هذا السفر ليس شخصًا واحدًا من المحتمل أن يكون أحد هؤلاء هو "دانيال" بينما يبقى الكتاب الأخرون مجاهيل !

    والأمثلة على ذلك عديدة :

    على سبيل المثال ذلك العدد في الإصحاح السادس من نفس السفر .. والذي يتكلم فيه الكاتب عن "دانيال" بصيغة الغائب :

    20 فَلَمَّا اقْتَرَبَ إِلَى الْجُبِّ نَادَى دَانِيآلَ بِصَوْتٍ أَسِيفٍ. أَجَابَ الْمَلِكُ وَقَالَ لِدَانِيآلَ: «يَا دَانِيآلُ عَبْدَ اللهِ الْحَيِّ، هَلْ إِلهُكَ الَّذِي تَعْبُدُهُ دَائِمًا قَدِرَ عَلَى أَنْ يُنَجِّيَكَ مِنَ الأُسُودِ؟»

    بينما نرى التحول المفاجئ من صيغة "الغائب" على مدار ستة إصحاحات كاملة ثم يبدأ "دانيال" بالإعلان عن نفسه بصيغة "المتكلم" بداية من النصف الثاني من الإصحاح السابع .. هكذا على سبيل المثال:

    15 «أَمَّا أَنَا دَانِيآلَ فَحَزِنَتْ رُوحِي فِي وَسَطِ جِسْمِي وَأَفْزَعَتْنِي رُؤَى رَأْسِي.

    شئ عجيب ! ومن كان يتكلم على مدار الستة اصحاحات السابقة حتى بعد كل ذلك يطالعنا "دانيال" بقوله : "أما أنا دانيال" ؟!
    بالتأكيد شخص آخر غير "دانيال" النبي ( هذا إن كان الكاتب الأول أيضًا هو "دانيال" النبي )
    ونجد أن هذا الأمر لا يختلف كثيرًا عن شهادة آباء النصارى أنفسهم ، ففي كتاب "الكتاب المقدس - العهد القديم لزماننا الحاضر" في الإشارة لسفر "دانيال" قول الكاتب عن كاتب السفر : "لا شك أن هذا الكاتب ( المجهول ) كان ذكيًا وطريفًا" !
    فتخيلوا أن تكون هذه هي شهادة علماء النصارى بخصوص مجهولية أحد أسفار الكتاب فكيف الحال بغير النصارى ؟! وكيف للنصراني أن يؤمن أصلًا بكتاب واحد من أسفاره - على الأقل - كاتبه مجهول ؟!
    وأي يد خفية سطرت هذه الزيادات على السفر وما مدى أمانتها ؟!
    وكيف يحدث هذا التدخل والإضافة ثم يظل النصارى يدعون أن كتابهم غير محرف وأن كل ما فيه من عند الله ؟!
    ولكن هل سفر "دانيال" هو السفر الوحيد مجهول الكاتب في البايبل ؟!

    بالطبع لا كما سنتبين بإذن الله في المرات القادمة ..!

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    في سفر "الخروج" والذي يعتقد النصارى أن كاتبه هو نبي الله "موسى"نجد أيضًا أن الكاتب يتحدث فيه عن النبي "موسى" بصيغة الغائب بل والأدهى من ذلك أنه استخدم الفعل الماضي "كان" للإشارة إليه .. ومثال على ذلك :

    3 وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُيُونِ الْمِصْرِيِّينَ.

    وَأَيْضًا الرَّجُلُ مُوسَى كَانَ عَظِيمًا جِدًّا فِي أَرْضِ مِصْرَ فِي عِيُونِ عَبِيدِ فِرْعَوْنَ وَعُيُونِ الشَّعْبِ.

    سفر الخروج الإصحاح 11


    وهنا نجد اختيار الكاتب للفعل الماضي "كان" والحديث عن النبي "موسى" بصيغة "الغائب وهذا يعني ولا شك أن نبي الله "موسى" قد انتهت قصته وقت كتابة هذا السفر ، وأن الزمان الذي كتب فيه هذا السفر ليس زمان النبي "موسى" عليه السلام بالتبعية وأنه ولاشك أن كاتب هذا السفر شخص آخر غير نبي الله "موسى" !

    وبالطبع هذا الكاتب مجهول إذ أنه لم يعرف كاتب لهذا السفر سوى النبي "موسى" وكان هذا الشئ من المستحيل بالطبع ..!

    فمن يا ترى هذا الكاتب المجهول الذي قص علينا هذا العدد والأعداد الأخرى التي تماثله في سفر الخروج؟! فمن كتب سفر الخروج ؟!

    ونجد العجيبة الكبرى في سفر التثنية الذي يعتقد النصارى أن كاتبه هو سيدنا "موسى" .. نجد أن ذات السفر يحتوى على خبر موت نبي الله "موسى" :

    5
    فَمَاتَ هُنَاكَ مُوسَى
    عَبْدُ الرَّبِّ فِي أَرْضِ مُوآبَ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ.6
    وَدَفَنَهُ فِي الْجِوَاءِ فِي أَرْضِ مُوآبَ
    ، مُقَابِلَ بَيْتِ فَغُورَ.
    وَلَمْ يَعْرِفْ إِنْسَانٌ قَبْرَهُ إِلَى هذَا الْيَوْمِ
    .7
    وَكَانَ مُوسَى ابْنَ مِئَةٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَاتَ،
    وَلَمْ تَكِلَّ عَيْنُهُ وَلاَ ذَهَبَتْ نَضَارَتُهُ.
    8 فَبَكَى بَنُو إِسْرَائِيلَ مُوسَى فِي عَرَبَاتِ مُوآبَ ثَلاَثِينَ يَوْمًا. فَكَمُلَتْ أَيَّامُ بُكَاءِ مَنَاحَةِ مُوسَى.9 وَيَشُوعُ بْنُ نُونٍ كَانَ قَدِ امْتَلأَ رُوحَ حِكْمَةٍ، إِذْ وَضَعَ مُوسَى عَلَيْهِ يَدَيْهِ، فَسَمِعَ لَهُ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَعَمِلُوا كَمَا أَوْصَى الرَّبُّ مُوسَى.سفر التثنية 34


    ولما انتبه آباء النصارى لهذه المعضلة ادعوا أن هذه الجزئية تحديدًا وفقط كتبها تلميذه "يوشع" ولو فكر النصارى قليلًا لوجدوا أن هذه النصوص أيضًا تتحدث عن "يوشع" على أنه شخص غريب تمامًا عن كاتب السفر .. والحقيقة أن النصارى لا يعلمون على وجه اليقين من الكاتب .. فيقول القس "أنطونيوس فكري" مقدمة شرح سفر "التثنية" : " كاتب الإصحاح الأخير غالبًا هو يشوع بن نون الذي أكمل المسيرة ودخل بالشعب إلى أرض الميعاد" .. تخيلوا ورغم أن النصوص تنفي أيضًا نسبة الإصحاح لـ "يوشع" ولكنهم يقولون "غالبًا" .. تخيلوا كتابهم يحتوي على أسفار يقال أن كاتبها "غالبًا" هو فلان وتجرى عليه نظرية الاحتمالات !

    فالحمد لله على نعمة الإسلام العظيم الذي أول آية واضحة في السورة التي تلت فاتحة كتابه :


    { ذَلِكَ الْكِتَاب لَا رَيْبَ فِيهِ
    هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) } سورة "البقرة"
    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 14-08-2014 الساعة 01:57 PM

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    ومازلنا مع الكُتاب المجاهيل لأسفار البايبل - كتاب النصارى - ومهزلة الإيمان بكتاب أسفاره مجهولة المصدر غير معروف ما مدى أمانة كتبتها بالتبعية ..

    يقول القس "أنطونيوس فكري" في شرح البايبل في مقدمة سفر "يشوع"

    *
    :

    " يشوع هو كاتب هذا السفر، فيما عدا العبارات الخمس الأخيرة، التي ( غالبًا ) ما أضافها فينحاس بن ألعازار بن هرون، ( أو ) عزرا الكاتب. " كاتب سفر العبارات الخمس الأخيرة فقط - سبحان الله - في سفر "يشوع" هو فلان ( غالبًا ) .. ( أو ) علان ( نظرية الاحتمالات كالعادة )

    - سفر "طوبيا" الذي يعتقد النصارى أن كاتبه هو "طوبيا" يحتوي على خبر موت "طوبيا" ودفنه ( وياللعجب ) !

    "1 وفرغ طوبيا من كلامه وعاش طوبيا بعدما عاد بصيرا اثنتين واربعين سنة وراى بني حفدته 2
    فتمت سنوه مئة واثنتين ودفن بكرامة في نينوى
    3 وكان حين ذهب بصره ابن ست وخمسين سنة وعاد يبصر وهو ابن ستين سنة" سفر طوبيا الإصحاح 14

    سفر "نشيد الإنشاد" يعتقد النصارى أن كاتبه هو نبي الله "سليمان" وحاشاه .. نجد فيه هذه الأعداد التي سطرتها علينا الجميلة النرجسية - ولا نعلم ما علاقة القارئ بكونها سوداء أم بيضاء - بالطبع اخترت الأعداد الأكثر عفة من داخل هذا السفر المشين الذي أسلم بسببه الكثير من نساء النصارى :

    5 أَنَا سَوْدَاءُ وَجَمِيلَةٌ يَا بَنَاتِ أُورُشَلِيمَ، كَخِيَامِ قِيدَارَ، كَشُقَقِ سُلَيْمَانَ.6 لاَ تَنْظُرْنَ إِلَيَّ لِكَوْنِي سَوْدَاءَ، لأَنَّ الشَّمْسَ قَدْ لَوَّحَتْنِي. بَنُو أُمِّي غَضِبُوا عَلَيَّ. جَعَلُونِي نَاطُورَةَ الْكُرُومِ. أَمَّا كَرْمِي فَلَمْ أَنْطُرْهُ.7 أَخْبِرْنِي يَا مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي، أَيْنَ تَرْعَى، أَيْنَ تُرْبِضُ عِنْدَ الظَّهِيرَةِ. لِمَاذَا أَنَا أَكُونُ كَمُقَنَّعَةٍ عِنْدَ قُطْعَانِ أَصْحَابِكَ؟

    وبالطبع السفر برمته لا يمت لنبي الله "سليمان" بصلة فهو سفر خادش للحياء ولا يوحي الله عز وجل بمثل هذا وحاشاه .. وهكذا فكل أسفار العهد القديم مجهولة الكاتب إلا إن كان النصارى يؤمنون أن كتبتها سطروها ثم ماتوا ودفنوا أنفسهم وسطروا أخبار وفاتهم في الأسفار بعد الوفاة !
    وهنا نتسائل ؟ كيف يؤمن النصارى بكتاب نصفه الكامل - إلى الآن - مجهول الكاتب ؟!

    طيب هل يختلف الأمر عن كتبة العهد الجديد ؟ هذا ما سنعرفه في إن شاء الله فيما بعد ..!

    (*) "يشوع" بحسب إيمان النصارى هو تلميذ سيدنا "موسى" غير "يسوع" وهو اسم آخر للمسيح عندهم .. وقد نفصل موضوع الأسماء هذا لاحقًا إن شاء الله

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    أمثلة لأسماء قد تستوقف الباحثين في كتاب النصارى - بعهديه - وما تعنيه في الوجهة الإسلامية

    الروح القدس : عند النصارى هو أحد أقانيم - مكونات - الإله ( حاشاه ) ، عند المسلمين هو الملك "جبريل" عليه السلام .

    في المسيحية : حواء ، إيفا = في الإسلام "حواء" فقط .

    في المسيحية / اليهودية : إبراهيم ، إبرام = في الإسلام "إبراهيم" .

    في المسيحية / اليهودية : ساراي - Sarai بالإنجليزية خلاف Saray والتي تعني "قصر" بالتركية - سارة بالإضافة إلى : شرى ، شره "في توراة سعديا الفيومي" = في الإسلام "سارة" فقط .

    في المسيحية / اليهودية : يعقوب ، جاكوب، جاك = في الإسلام "يعقوب" فقط .

    في المسيحية / اليهودية : إيزاك ، إسحاق = في الإسلام "إسحاق" فقط .

    في المسيحية : يوسف ، جوزيف ، جو = في الإسلام "يوسف" فقط .

    في المسيحية / اليهودية : اخنوخ = في الإسلام "إدريس"

    في المسيحية / اليهودية : إيليا = في الإسلام "إلياس"

    في المسيحية / اليهودية : اليشع = في الإسلام "اليسع"

    في المسيحية / اليهودية : يونس ، يونان = في الإسلام "يونس" فقط .

    في المسيحية / اليهودية : داوُد ، ديفيد = في الإسلام "داوُد" فقط ..

    في المسيحية / اليهودية : سليمان ، شلومو ، سولومون = في الإسلام "سليمان" فقط .

    في المسيحية : يوحنا ، جون = في الإسلام "يحيى" فقط .

    في المسيحية : مريم - ماري - ميري - ميريام = في الإسلام "مريم" فقط .

    يسوع / جيسس = نبي الله "عيسى" عليه السلام

    يشوع = نبي الله "يوشع بن نون" عليه السلام


  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    سنبدأ الليلة بمشيئة الله استكمال دورة عقيدة النصارى حيث توقفنا عند شخصيات هامة ومحورية في البايبل ومدى تأثيرها على العقيدة النصرانية ، ومن جانب آخر سنستعرض بإذن الله صفات الأنبياء في كتاب النصارى - الذين من المفترض أنهم قدوة لأتباعهم !

    نبدأ الليلة بمشيئة الله بأول شخصية معنا ولعلها أكثر شخصية محورية في عقيدة النصارى على الإطلاق - ولعله أسوأها في تاريخ البشرية فقد جمع كمية عجيبة من الصفحات السيئة قلما تجتمع بجملتها في شخص واحد - وربما يكاد يكون أحد المحرفين الرئيسيين للإنجيل ..!

    هذا الرجل باختصار شديد كان من ألد أعداء المسيح وتلاميذه ، وفجأة .. صار يدعي محبتهم بعد رفع المسيح ليتسنى له تجميع أتباع المسيح وكسبهم في صفه وتخريب عقولهم كما يحلو له ، كما أن تلاميذ المسيح أنفسهم كانوا يخافونه !

    أتعرفون "المرشد" الخائن الذي يأتمنوه الناس على أنفسهم ويثقون فيه ثم يستغل هذه الثقة ليجمع عنهم معلومات - كل واحد على حده - ثم يبلغ عنهم ليذهبوا لهم في البيوت يقتحمونها ثم يسلموهم لأمن الدولة ؟ هذا كان بالظبط عمل "بولس" قبل أن ينسب الرسالة لنفسه ويخترق صفوف المؤمنين بالمسيح لـ "غرض" كما سنبين إن شاء الله لاحقًا !

    ويتبع إن شاء الله لنسلط الضوء بشكل أكبر على شخصية المدعو "بولس الطرسوسي" ..!


  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    ( بولس الطرسوسي "شاول" )

    هل نصارى اليوم مسيحيون أم بولسيون ؟

    الإجابة القاطعة بلا شك أنهم بولسيون !

    كما تبينا من الدروس السابقة أنه هناك أدلة كثيرة جدًا من البايبل على نبوة المسيح عليه السلام وعدم ألوهيته وأنه ما كان إلا بشرًا رسولًا وكان يعبد الله عز وجل مثله مثل بقية البشر ، وكنا تعجبنا معًا من عدم معرفة النصارى أي شئ عن هذه الجزئيات في كتابهم وجهلهم الشديد بها وهذا واقع فعلًا .. فعمليًا الجزء المعمول به نسبيًا عند النصارى هو تعاليم "بولس" وليس تعاليم المسيح المنسوبة له في الكتاب ، ولعله ثاني أهم شخصية نصرانية بعد المسيح عندهم وهذا على استحياء ، ولكن من الناحية العملية فهو الأهم بلا شك فتعاليمه هي التي يؤخذ بأكثرها لا تعاليم المسيح ..

    ومن هو "بولس" ؟ هذا ما سنعرفه إن شاء الله من خلال هذه النقاط الهامة :

    1 - نشأته اليهودية المتعصبة والمعادية للمؤمنين بالمسيح حيث كان يقتحم بيوتهم - رجالًا ونساءً - ويسلمهم للسجن.

    2 - التحول المفاجئ ثم سفره المريب لفلسطين بعد رفع المسيح والتصاقه بتلاميذ المسيح ثم زعمه أنه رأى المسيح بعد رفعه - أو صلبه كما يزعمون - وعدم تصديق تلاميذ المسيح له وخوفهم منه .

    3 - هدمه لتعاليم المسيح ورفضه للناموس - شريعة نبي الله "موسى" - والتي جاء المسيح ليكملها ..

    4 - ادعاؤه النبوة المزعوم مع تسليط الضوء على أقواله وأفعاله الموجودة في البايبل - كتاب النصارى - لنتبين هل هذه أقوال وأفعال نبي حقًا أم شخص مدعي نبوة .

    5 - نهاية "بولس" التي تؤكد أنه نبي كاذب - كما يسمونه - بشهادة كتابهم .

    يتبع بإذن الله ..


  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    تابع - ( "بولس الطرسوسي" شاول" ) :

    نشأ "بولس" - أو شاول - نشأة يهودية متعصبة فقد كان يبغض المسيح وأتباعه وكان يسلمهم للسجن بعد اقتحام بيوتهم :
    3 وَأَمَّا شَاوُلُ فَكَانَ يَسْطُو عَلَى الْكَنِيسَةِ، وَهُوَ يَدْخُلُ الْبُيُوتَ وَيَجُرُّ رِجَالاً وَنِسَاءً وَيُسَلِّمُهُمْ إِلَى السِّجْنِ.
    سفر أعمال الرسل - اصحاح 8



    أول شهداء المسيحية كما يذكر البايبل وهو إستفانوس وكان "شاول" - اسم بولس قبل الرسالة المزعومة - راضيًا بقتله وليس ذلك فحسب بل كان يحرس أيضًا ثياب من رجموا "إستفانوس" !

    1 وَكَانَ شَاوُلُ رَاضِيًا بِقَتْلِهِ. وَحَدَثَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ اضْطِهَادٌ عَظِيمٌ عَلَى الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي أُورُشَلِيمَ، فَتَشَتَّتَ الْجَمِيعُ فِي كُوَرِ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ، مَا عَدَا الرُّسُلَ.2 وَحَمَلَ رِجَالٌ أَتْقِيَاءُ اسْتِفَانُوسَ وَعَمِلُوا عَلَيْهِ مَنَاحَةً عَظِيمَةً.سفر أعمال الرسل 8


    ومن هو "إستفانوس" الذي كان "بولس" أحد الداعمين لقتله وكان مساعدًا على ذلك ؟ ( ركزوا في أعماله جيدًا لأنها هي التي ستبين لنا حقيقة "بولس فيما بعد" :

    إستفانوس
    ( * )
    هذا كان أول الشمامسة المؤمنين بالمسيح كما يزعم الكتاب ، وكان من أشد المدافعين عن الناموس - شريعة النبي موسى - وكان أيضًا يقول أن نبي الله "موسى" كان يتبع أنبياء قد سبقوا وأنه بُشر بنبي يأتي من بعده وهو المسيح ( هذا ما ذكره كتابهم فتخيلوا ) وكان أيضًا يعطي المجد كله لله .. وكان أحد نتائج قتله حدوث اضطهاد عظيم للنصارى وتشتتهم من أرض فلسطين إلى اليهودية والسامرة !

    ثم حدث تحول عظيم مفاجئ ومريب في حياة "بولس" وادعى إيمانه بالمسيح وادعى أنه رآه بنفسه بعد رفعه وأنه جعله رسولًا .. فهل آمن "بولس" حقًا بالمسيح وأصبح رسولًا أم أنه كان منافقًا اخترق صفوف المؤمنين بالمسيح لتحريف عقيدتهم وكان يكره المسيح بشدة ؟ هذا ما سنعرفه بالأدلة إن شاء الله في المرات القادمة !

    _________________

    ( * )
    اسم يوناني معناه "تاج" أو "إكليل من الزهور" وهو اسم أول شهداء المسيحية وأول الشمامسة أيضًا. وبما أن اسمه يوناني فيرجّح أنه كان هيلينيًا (أي أنه لم يكن يوناني الجنس بل يوناني اللغة والثقافة) أو أنه كان يهوديًا يتكلم اليونانية. ولما اشتكى الهيلينيون المسيحيون في أورشليم من أن أراملهم كن يهملن (أعمال 6: 1) انتخب سبعة رجال من ضمنهم إستفانوس ليقوموا بأمر الخدمة اليومية وتوزيع التقدمات على الفقراء من المسيحيين (أعمال 6: 2- 6) وهؤلاء الرجال السبعة يعرفون بأول شمامسة في الكنيسة المسيحية. ويصف الكتاب المقدس استفانوس بأنه رجل ممتلئ من الإيمان والروح القدس (أعمال 6: 5) وأنه كان يصنع قوات وعجائب (أعمال 6: 8) وكان ينادي بالرسالة بحكمة (أعمال 6: 10). ولما لم يتمكن بعض من هؤلاء اليهود الهيلينيين أن يجاوبوا استفانوس أو يقاوموا قوة الحكمة والروح التي كانت فيه اخترعوا ضده شكايات زور، فدسّوا رجالًا مأجورين يقولون أننا سمعناه يجدف على الله وعلى موسى وأنه تكلم ضد الشريعة وضد الهيكل. وقدمت هذه الشكاوى إلى مجمع السنهدريم (أعمال 6: 9- 14).

    وقد سجل لنا سفر الأعمال ملخصًا للدفاع المجيد الذي قدمه استفانوس (أع ص 7: 1- 53) فأبان أولًا أنه يعطي المجد كله لله (عدد 2) وأنه يكرم موسى (عدد 20- 43) والناموس (عدد 38و 53) والهيكل (عدد 47) ثم أبان ثلنية أنه لم يكن لموسى الكلمة النهائية ولا كان الهيكل نهائيًا أيضًا. فقد اتبع موسى إعلانات سابقة. وقد وعد نفسه بمجيء نبي بعده وهو المسيح (عدد 37) . وكذلك الهيكل فقد جاء في أثر خيمة الاجتماع. ولم يكن المسكن النهائي لله رب الكون بجملته (عدد 48- 50) ثم ثالثة وبخ استفانوس اليهود على مقاومتهم لله المتكررة طوال حقب تاريخهم ، فقد قاوموا يوسف في أول نشأتهم (عدد 9) وموسى في دور تكوينهم كأمة (أعداد 39- 42) والأنبياء لما استقر بهم الأمر في كنعان (عدد 52)؛ وفي النهاية صبّ عليهم أعنف اللوم وأشده لأنهم رفضوا المسيح نفسه وقد قتلوه (عدد52).

    وقد رفض المجلس أن يستمع لاستفانوس بعد هذا، أما هو فقال أنه يرى السماوات مفتوحة وابن الإنسان قائمًا عن يمين الله (أعمال 7: 54- 56) عندئذ أخرجوه خارج المدينة، ربما من إينة، ربما من الباب اليوم باب استفانوس، ورجموه. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وكان وهم يرجمونه يقول "أيها الرب يسوع اقبل روحي" ثم طلب من الرب غفران خطيتهم بسبب رجمه. وشاول الذي أصبح فيما بعد بولس، رسول يسوع المسيح العظيم، كان راضيًا برجم استفانوس (أعمال 8: 1) وكان يحرس ثياب الذين رجموه (أعمال 7: 58) ولقد كانت شهادة استفانوس المجيدة حقًا من أكبر عوامل النعمة لإعداد شاول لكي يقبل المسيح (أعمال 22: 20) . وبعد موت استفانوس لاقى المسيحيون من العذاب أشده فتشتتوا من أورشليم إلى اليهودية والسامرة (أعمال 8: 1).

    المصدر : موقع كنيسة الأنبا تكلا

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2017
    على الساعة
    04:27 PM

    افتراضي

    توقفنا في الدرس السابق عند شخصية "إستفانوس" وهو أول شهداء النصارى - بحسب زعمهم - والذي حرض على قتله "شاول" - بولس - وكنا قد سلطنا الضوء على جوانب في شخصية استفانوس وأنه كان ينادي بتطبيق الناموس - شريعة سيدنا "موسى" - وكان يؤمن أن المجد كاملًا لله والمهم في ذلك كله أنه كان يؤمن بنبوة المسيح ..!

    المهم أن بعد قتله اضطُهد النصارى وقد ساعد على ذلك أيضًا "بولس" وقد ذكرنا أيضًا أنه كان يقتحم بيوت النصارى ويسلمهم للسجن وكان يهوديًا شديد التعصب والفجور !

    وبعد كل هذا العداء من بولس للمسيح وكل من آمنوا به نجده بطريقة مفاجئة ومريبة يزعم أنه رأى المسيح في رؤيا في طريقه إلى دمشق وآمن بعد هذه الرؤيا بالمسيح ومكث في دمشق ثلاث سنوات ثم سمى نفسه بـ "بولس" - بعد أن كان "شاول" - ثم شق طريقه إلى "فلسطين" ليقابل التلاميذ ..!

    وقد يقول قائل : "أليس من الممكن أن يكون الرجل قد آمن بالمسيح حقًا ؟" إن كان آمن بالمسيح وفعل ما فعل بحسن النية فمن المفترض أنه بمجرد أن يقابله تلاميذ المسيح في فلسطين يعرفونه بإيمانه وصدقه هذا غير أن التلاميذ كما يزعمون يمتلئون بالروح القدس ومن المفترض أنهم يفرقون بين الصادق والكاذب ولو كان مؤمنًا تابعًا للمسيح بحق لصدقوه .. ولكن ما حدث كان مختلفًا تمامًا ..!

    تُرى .. كيف استقبل تلاميذ المسيح "بولس"؟ ( مؤسس العقيدة النصرانية حاليًا وثاني أهم شخصية نصرانية بعد المسيح )

    هذا ما سنعرفه في المرة القادمة إن شاء الله ..


صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .


LinkBacks (?)

  1. . - 3
    Refback This thread
    03-07-2015, 09:51 PM
  2. .
    Refback This thread
    17-08-2014, 01:28 AM
  3. .
    Refback This thread
    14-08-2014, 02:07 PM
  4. . - 3
    Refback This thread
    14-08-2014, 02:06 PM
  5. . - 3
    Refback This thread
    14-08-2014, 01:43 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إشتراك عقيدة التجسد عند النصارى مع عقيدة الوثنيين !
    بواسطة الشهاب الثاقب. في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 24-11-2017, 01:24 PM
  2. دورة منهجية للمبتدئين في حوار النصارى-متجدد إن شاء الله
    بواسطة First-Observer في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 25-07-2010, 10:45 PM
  3. الكفارة بين الإسلام و عقيدة النصارى
    بواسطة Alexi_Tarek في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 05:52 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .

دورة للأخوات في شرح عقيدة النصارى .