سؤال :هل القرآن يخبر الرجال أنهم يستطيعون أن يؤذوا زوجاتهم بدنيا؟.
يرد على السؤال الشيخ يوسف استس القسيس السابق:
لا لا بل القرآن يأمر الرجال بحماية والدفاع عن النساء جميعا انظر الآية 34 سورة النساء

قبل أن أرد على السؤال أحب أن أبين أن الله عندما خلق الخلق حرم الظلم على نفسه وجعله محرما بين خلقه فهو يكره المعتدين الظالمين. اولا لا بد أن اشكرك على اهتمامك بديننا وسؤالك لنا ثانيا نحن المسلمون لا نستطيع أن نكذب أو نفتري كذبا بخصوص ديننا.كما أحب ان اوضح أن نصوص القرآن الأصلية محفوظة كما ان تعاليم و أحاديث محمد صلى الله عليه وسلم موجودة بين أيدينا.
كما أنه من المؤكد انه إذا بلغنا رأيا أفضل وأصح من قولنا فاننا ننزل عن راينا للقول الأصوب و الأقوم ولا نصر على رأينا
الان إليكم الاية باللغة العربية ثم منطوقها باللاتينية ثم تفسيرها

الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا



Transliteration
Ar-rejalu qawwa muna 'alan-nisa'a bima fadhdhallahu ba'dhahum 'ala bi'dhi wa bima anfaqu min amwalihim. Fas-saliHatu qaintat HafaTHatul-lilghaybi bimaa HafiTHal-lahu, wal-lati takhaafuna nushuza hunna fa'iTHuu hunnaa wa hjuruu hunna fiil-lmadhaa ji'i wadhribu hunna. Faa'in aTa'nakum flaa tabghuu 'alayhinna sabiilan. Innal-laha kaana 'aliyaan kabiira(n).

الرجال هم الداعمون للنساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا من أموالهم عليهن. أول ما نلتفت إليه أن بعضهم لم يفسروا الآية إلاّ على الرجل وزوجته على الرغم من أنَّ الآية تكلمت عن مطلق رجال ومطلق نساء، فليست الآية مقصورة على الرجل وزوجه، فالأب قوام على البنات، والأخ على أخواته قوامون " يعني مبالغين في القيام على أمور النساء. وقيام الرجال على النساء هو قيام الحفظ والدفاع، وقيام الاكتساب والإنتاج المالي لقد جاء بـ " بعضهم " لأنه ساعة فضل الرجل لأنه قوّام فضل المرأة أيضاً لشيء آخر وهو كونها السكن حين يستريح عندها الرجل وتقوم بمهمتها. إذا فقوامه الرجال جاءت للنساء براحة ومنعت عنهن المتاعب. والمرأة القانتة خاضعة لله، إذن فحين تكون خاضعة لله تلتزم منهج الله وأمره ، { فَٱلصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ } وحافظات للغيب تدل على سلامة العفة
. ( استعنا في الترجمة بخواطر الشيخ الشعراوي)
إضافة مزادة:
وفي الكلام متروك استغني بدلالة الظاهر من الكلام عليه من ذكره ومعناه: { فَٱلصَّـٰلِحَـٰتُ قَـٰنِتَـٰتٌ حَـٰفِظَـٰتٌ لّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ ٱللَّهُ } فأحسنوا إليهنّ وأصلحوا (موقع التفاسير-المجمل)
{ وَٱللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ } هذه بعض الأحوال المضادّة للصلاح وهو النشوز، أي الكراهية للزوج، فقد يكون ذلك لسوء خلق المرأة، وقد يكون لأنّ لها رغبة في التزوّج بآخر، وقد يكون لقسوة في خُلق الزوج، وذلك كثير. والنشوز في اللغة الترفّع والنهوض.
وكيف يكون العلاج؟ يقول الحق: " فعظوهن " أي ساعة تراها تنوي هذا فعظها، والوعظ: النصح بالرقة والرفق، قالوا في النصح بالرقة: أن تنتهز فرصة انسجام المرأة معك، وتنصحها في الظرف المناسب لكي يكون الوعظ والإرشاد مقبولاً فلا تأت لإنسان وتعظه إلا وقلبه متعلق بك. (استعنا في الترجمة بخواطر الشيخ الشعراوي و تفسير ابن عاشور)

وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ
وانظر إلى الدقة، لا تهجرها في البيت، لا تهجرها في الحجرة، بل تنام في جانب وهي في جانب آخر، حتى لا تفضح ما بينكما من غضب، اهجرها في المضجع؛ لأنك إن هجرتها وكل البيت علم أنك تنام في حجرة مستقلة أو تركت البيت وهربت، فأنت تثير فيها غريزة العناد، لكن عندما تهجرها في المضجع فذلك أمرٍ يكون بينك وبينها فقط، وسيأتيها ظرف عاطفي فتتغاضى، وسيأتيك أنت أيضاً ظرف عاطفي فتتغاضى، وقد يتمنى كل منكما أن يصالح الآخر. (استعنا في الترجمة بخواطر الشيخ الشعراوي)


وَاضْرِبُوهُنَّ
فبينوا لهن بطريقة لا لبس فيها (كما في ضرب الأمثلة) مغبة عدم رجوعهن عن التصرفات الشائنة. وعندما تعود الى السلوك السليم تناول تقاسم السرير معها مرة اخرى. (رأي الشيخ يوسف استس)

إضافة مهمة مزادة من تفسير التحرير والتنوير/ ابن عاشور (ت 1393 هـ) مصنف و مدقق)
والمخاطب بضمير { تخافون } إمَّا الأزواج، فتكون تعْدية (خاف) إليه على أصل تعدية الفعل إلى مفعوله، نحو
{ فلا تخافوهم وخافون }
[آل عمران: 175] ويكون إسناد { فعظوهن واهجروهن واضربوهن } على حقيقته.

ويجوز أن يكون المخاطب مجموع من يصلح لهذا العمل من وُلاَة الأمور والأزواج؛ فيتولّى كلّ فريق ما هو من شأنه، وذلك نظير قوله تعالى في سورة البقرة (229)
{ ولا يَحلّ لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئاً إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله فإن خفتم أن لا يقيما حدود الله }
إلخ. فخطاب (لكم) للأزواج، وخطاب
{ فإن خفتم }
[البقرة: 229] لولاة الأمور، كما في «الكشّاف». قال: ومثل ذلك غير عزيز في القرآن وغيره. يريد أنّه من قبيل قوله تعالى في سورة الصفّ (11):
{ تؤمنون بالله ورسوله }
إلى قوله:
{ وبشر المؤمنين }
الصفّ (13) فإنّه جعل (وبشّر) عطفاً على (تؤمنون) أي فهو خطاب للجميع لكنّه لمّا كان لا يتأتّى إلاّ من الرسول خصّ به. وبهذا التأويل أخذ عطاء إذ قال: لا يضرب الزوج امرأته ولكن يغضب عليها. قال القاضي: هذا من فِقْه عطاء، فإنه من فهمه بالشريعة ووقوفه على مظانّ الإجتهاد علم أنّ الأمر بالضرب هاهنا أمْرُ إباحة، ووقف على الكراهية من طريق أخرى في قول النبيّ صلى الله عليه وسلم في حديث عبد الله بن زَمْعة: "إني لأكْرَهُ للرجل يضربُ أمَته عند غضبِه، ولعله أن يضاجِعَها من يَوْمِه". وكقول النبي " ولن يضرب خياركم
قال ابن العربي: هذا من فقه عطاء وفهمه الشريعة ووقوفه على مظانّ الاجتهاد .وأنا أرى لعطاء نظرا أوسع ممّا رآه له ابن العربي: وهو أنّه وضع هاته الأشياء مواضعها بحسب القرائن، ووافقه على ذلك جمع من العلماء، قال ابن الفرس: وأنكروا الأحاديث المرويَّة بالضرب. وأقول: أو تأوّلوها. والظاهر أنّ الإذن بالضرب لمراعاة أحوال دقيقة بين الزوجين فأذن للزوج بضرب امرأته ضرب إصلاح لقصد إقامة المعاشرة بينهما؛ فإن تجاوز ما تقتضيه حالة نشوزها كان معتديا.

ولذلك يكون المعنى { واللاتي تخافون نشوزهن } أي تخافون سوء مغبّة نشوزهنّ، ويقتضي ذلك بالنسبة لولاة الأمور أنّ النشوز رفع إليهم بشكاية الأزواج، وأنّ إسناد { فعظوهن } على حقيقته، وأمّا إسناد { واهجروهن في المضاجع } فعلى معنى إذن الأزواج بهجرانهنّ، وإسناد { واضربوهن } كما علمت.
والحاصل أنّه لا يجوز الهجر والضرب بمجرّد توقّع النشوز قبل حصوله اتّفاقاً، وإذا كان المخاطب الأزواج كان إذنا لهم بمعاملة أزواجهم النواشز بواحدة من هذه الخصال الثلاث، وكان الأزواج مؤتمنين على توخّي مواقع هذه الخصال بحسب قوّة النشوز وقدره في الفساد، فأمّا الوعظ فلا حدّ له، وأمّا الهجر فشرطه أن لا يخرج إلى حدّ الإضرار بما تجده المرأة من الكمد، وقد قدّر بعضهم أقصاه بشهر. وأمّا الضرب فهو خطير وتحديده عسير، ولكنّه أذن فيه في حالة ظهور الفساد؛ لأنّ المرأة اعتدَتْ حينئذ، ولكن يجب تعيين حدّ في ذلك، يبيّن في الفقه، لأنّه لو أطلق للأزواج أن يتولّوه، وهم حينئذ يشْفُون غضبهم، لكان ذلك مظنّة تجاوز الحدّ، إذ قلّ من يعاقب على قدر الذنب، على أن أصل قواعد الشريعة لا تسمح بأن يقضي أحد لنفسه لولا الضرورة. بيد أنّ الجمهور قيّدوا ذلك بالسلامة من الإضرار، وبصدوره ممّن لا يعدّ الضرب بينهم إهانة وإضراراً. فنقول: يجوز لولاة الأمور إذا علموا أنّ الأزواج لا يحسنون وضع العقوبات الشرعية مواضعَها، ولا الوقوفَ عند حدودها أن يضربوا على أيديهم استعمال هذه العقوبة، ويعلنوا لهم أنّ من ضرب امرأته عوقب، كيلا يتفاقم أمر الإضرار بين الأزواج، لا سيما عند ضعف الوازع.
عودة للشيخ استس
اسمحوا لي ان أبدأ بشرح ان اللغة الانجليزيه ليست قوية بما فيه الكفايه عندما يتعلق الامر بترجمه معاني العربية من القرآن. كما هو الحال بأي لغة أخرى على وجه الأرض. ذلك ، ان كل ما نحن فيه هو ترجمات معاني وفقا لأفضل فهم للمترجمين
معاني الكلمات
عظوهن: التحدث بطريقة تلين القلوب
اهجروهن: يوليها ظهره في الفراش
أو لا يكلمها في الفراش
او يترك الجماع
أو لا يشاركها نفس الغطاء
الراغب-لسان العرب-الكشاف للزمخشري
.اضربوهن
منطوق كلمة في هذه الآية في اللغة العربية هي "daraba". وفي حين ان هناك المئات من الاستخدامات لهذه الكلمه مثل "المشي في الأرض" الى ضرب " مثال واضح" ، Daraba (لتبين ، لتقديم بيان واضح او اعلان)
. أو ضرب المرأة أي نكحها
هنا هو ما نجد من علماء اللغة العربية :
Daraba

لننظر إلى معاني كلمة ضرب عند علماء اللغة: القاموس المحيط والقاموس الوسيط لما ذهب من كلام العرب شماميط
ضَرَبَه يَضْرِبُهُ، وضَرَّبَهُ،
وهو ضارِبٌ وضَريبٌ وضَروبٌ وضَرِبٌ ومِضْرَبٌ‏:‏ كثيرهُ، ومَضْرُوبٌ وضَريبٌ‏.‏
والمِضْرَبُ والمِضْرابُ‏:‏ ما ضُرِبَ به‏.‏
وضَرُبَتْ يَدُهُ، ككَرُم‏:‏ جادَ ضَرْبُها‏.‏
وضَرَبَتِ الطَّيْرُ تَضْرِبُ‏:‏ ذَهَبَتْ تَبْتَغِي الرِّزْقَ،
وـ على يَدَيْهِ‏:‏ أمْسَكَ،
وـ في الأرضِ ضَرْباً وضَرَبَاناً‏:‏ خَرَجَ تاجِراً أو غازياً، أو أسْرَعَ، أو ذَهَبَ،
وـ بنَفْسِه الأرضَ‏:‏ أقامَ،
كأضْرَبَ، ضِدُّ،
وـ الفَحْلُ ضِراباً‏:‏ نَكَحَ،
وـ النَّاقَةُ‏:‏ شَالَتْ بِذَنَبِها، فَضَرَبَتْ فَرْجَهَا، فَمَشَتْ، وهي ضَارِبٌ وضاربَةٌ،
وـ الشيءَ بالشيءِ‏:‏ خَلَطَهُ،
كَضَرَّبَهُ، وـ في الماءِ‏:‏ سَبَحَ، ولَدَغَ، وتَحَرَّكَ، وطالَ، وأعرَضَ، وأشار،
وـ الدَّهْرُ بَيْنَنا‏:‏ بَعَّدَ،
وـ بِذَقَنِهِ الأرضَ‏:‏ جَبُنَ وخافَ،
وـ الزَّمانُ‏:‏ مَضَى‏.‏
والضَّرْبُ‏:‏ المِثْلُ، والرَّجُلُ الماضي النَّدْبُ، والخَفيفُ اللَّحْمِ، والصِّنْفُ من الشيءِ،
كالضَّريبِ والمَضْروبِ، والمَطَرُ الخَفيفُ، والعَسَلُ الْأَبْيَضُ، وبالتَّحْرِيكِ أشْهَرُ،
وـ من بَيْتِ الشِّعْرِ‏:‏ آخِرُهُ‏.‏
والضَّريبُ‏:‏ الرَّأسُ، والمُوَكَّلُ بالقِداحِ، أو الذي يَضْرِبُ بها،
كالضَّاربِ، والقِدْحُ الثالِثُ، واللَّبَنُ يُحْلَبُ من عِدَّةِ لقاحٍ في إناءٍ، والنَّصيبُ، والبَطِينُ من الناسِ، والثَّلْجُ، والجَليدُ، والصَّقِيعُ، ورَديءُ الحَمْضِ، أو ما تَكَسَّرَ منه‏.‏ وكزُبَيْرٍ‏:‏ ضُرَيْبُ بنُ نُقَير، في‏:‏ ن ق ر‏.‏
والمِضْرَبُ‏:‏ الفُسْطاطُ العظيمُ، وبفتح الميمِ‏:‏ العَظْمُ الذي فيه المُخُّ‏.‏
واضْطَرَبَ‏:‏ تَحَرَّكَ وماجَ،
كتَضَرَّبَ، وطالَ مع رَخاوَةٍ، واخْتَلَّ، واكْتَسَبَ، وسألَ أن يُضْرَبَ له،
وـ القومُ‏:‏ ضارَبوا،
كَتَضاربوا، وـ خَيْلُهُم‏:‏ اخْتَلَفَتْ كلِمَتُهُم‏.‏
والضَّريبةُ‏:‏ الطَّبيعةُ، والسَّيْفُ، وحَدُّه،
كالمَضْرَبِ والمَضْرَبَةِ، وتُكْسَرُ رَاؤُهُما، والقِطْعَةُ من القُطْنِ، والرَّجُلُ المَضْرُوبُ بالسَّيْفِ، ووَادٍ يَدْفَعُ في ذاتِ عِرْقٍ، وواحِدةُ الضَّرائِبِ التي تُؤْخَذُ في الجِزْيَةِ ونحوِها، وغَلَّةُ العَبْدِ‏.‏
وضَرِبَ، كَفرِحَ‏:‏ ضَرَبَه البَرْدُ‏.‏
والضَّارِبُ‏:‏ المَكَانُ المُطْمَئِنُّ به شَجَرٌ، والقِطْعَةُ الغَليظَةُ تَسْتَطِيلُ في السَّهْلِ، والليلُ المُظْلِمُ، والناقةُ تَضْرِبُ حالِبَها، وشِبْهُ الرَّحَبَةِ في الوادِي،
ج‏:‏ ضَوارِبُ‏.‏
وهو يَضْرِبُ المَجْدَ‏:‏ يَكْتَسِبُه ويَطْلُبُه‏.‏
واسْتَضْرَبَ العسلُ‏:‏ ابْيَضَّ، وغَلُظَ،
وـ الناقةُ‏:‏ اشْتَهَتِ الفَحْلَ‏.‏
وضُرابِيةُ، كقُراسِيَةٍ‏:‏ كُورَةٌ بِمِصْرَ من الحَوْفِ‏.‏
وضارَبَ له‏:‏ اتَّجَرَ في ماله، وهي القِراضُ‏.‏
وضارِبُ السَّلَمِ‏:‏ ع باليَمامةِ‏.‏ وما يُعْرَفُ له
مَضْرِبُ عَسَلَةٍ، أي‏:‏ أصْلٌ ولا قَوْمٌ ولا أبٌ ولا شَرَفٌ‏.‏
و‏{‏ضَرَبْنا على آذانِهِم‏}‏‏:‏ مَنَعْناهُم أنْ يَسْمَعوا‏.‏
وجاءَ مُضْطَرِبَ العِنانِ‏:‏ مُنْهَزِماً مُنْفَرِداً‏.‏
وضَرَّبَ تَضْريباً‏:‏ تَعَرَّضَ للثَّلْجِ، وشَرِبَ الضَّريبَ،
وـ عَيْنُه‏:‏ غارَتْ‏.‏
وأضْرَبَ القَوْمُ‏:‏ وَقَعَ عليهم الصَّقيعُ،
وـ السَّموم الماءَ‏:‏ أنْشَفَه الأرضَ،
وـ الخُبْزُ‏:‏ نَضِجَ‏.‏
وضارَبَه فَضَرَبَه، كَنَصَره‏:‏ غَلَبَه في الضَّرْبِ‏.‏
وـ المرأةَ‏:‏ نَكَحَها‏.‏
-ضَنَبَ به الأرضَ يَضْنِبُ‏:‏ ضَرَبَ،
وـ بالشيءِ‏:‏ قَبَضَ عليه‏.‏
واحدة من القواعد الرئيسية لفهم كلمات القرآن هو الذهاب الى اماكن اخرى في القرآن للتحقيق في استعمال في اماكن اخرى. كما يتجلى في
سورة الرعد - سورة 13 - آية 17
انزل من السماء ماء فسالت اودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية او متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فاما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض كذلك يضرب الله الامثال

Surah Ar-Ra'd (13:17) yadribu Allahu al-amthala “Thus Allah sets forth a parable”
[here the word "yadirbu" is from the exact same root da-ra-ba]

سورة إبراهيم - سورة 14 - آية 24
الم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء
سورة إبراهيم - سورة 14 - آية 25
تؤتي اكلها كل حين باذن ربها ويضرب الله الامثال للناس لعلهم يتذكرون)
سورة إبراهيم - سورة 14 - آية 45
وسكنتم في مساكن الذين ظلموا انفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الامثال
Surah Ibrahim (14:24): Alam tara kayfa daraba Allahumathalan .. “Don’t you see how Allah sets forth a parable?..” And again in the next verse: Surah Ibrahim (14:25) wa yadribu Allahu al-amthala li-naasi
“..and Allah sets forth parables for mankind..”
[again the word yadirbu is from da-ra-baفلا يمكن أن تتخذ هنا على انها تعني 'لضرب لهن بمعنى تسديد خبطات أوايذاء يترك أثرا على بدنها' هذا الرأي يتعزز بفعل النبي وقوله صلى الله عليه وسلم: " لا تضربوا إماء الله "
ويستنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حديثه الذى ورد فى الصحيحين ضرب الرجل لزوجته وكيفية الجمع بين ذلك وبين العلاقة الحميمة بينهما فيقول :
" أيضرب أحدكم امرأته كما يضرب العبد ، يضربها أول النهار ثم يجامعها آخره
ولم يثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ضرب أحداً من زوجاته رغم أنه قد حدثت مشكلات مثل التى تحدث فى كل بيت ولكنه قدوة للرجال فى حسن المعاملة عملاً بقوله تعالى " وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ " (النساء 19)
" أكمل المؤمنين إيماناً احسنهم خلقاً وخياركم خياركم لنسائهم " (رواه الترمذى وقال حسن صحيح)
{ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً } يقول: فإن أطاعتك فلا تبغ عليها. القول في تأويل قوله تعالى: { إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً }. يقول: إن الله ذو علوّ على كلّ شيء، فلا تبغوا أيها الناس على أزواجكم إذا أطعنكم فيما ألزمهنّ الله لكم من حقّ سبيلاً لعلوّ أيديكم على أيديهنّ، فإن الله أعلى منكم ومن كلّ شيء، وأعلى منكم عليهن، وأكبر منكم ومن كل شيء، وأنتم في يده وقبضته، فاتقوا الله أن تظلموهنّ وتبغوا عليهنّ سبيلاً وهن لكم مطيعات، فينتصر لهنّ منكم ربكم الذي هو أعلى منكم ومن كل شيء، وأكبر منكم ومن كلّ شيء.

والكلمة التي قد تقابل معنىbeat, strike في القرآن استخدمت في سورة البقرة: يتخبطه الشيطان ولم تستخدم كلمة ضرب.
هذه هي العلاقة السليمه بين الرجال والنساء بصفة عامة والزوج والزوجه على وجه التحديد.
الإسلام يسعى إلى حماية الاسرة لتحقيق السلام والمصالحة بين الزوجين. الآية التالية يوضح ما يمكن القيام به فى حالة ما اذا بدا ان الطلاق قد يكون نتيجة عدم تصحيح سوء التصرف. وهو يشدد على تعيين المحكمين من كلا الجانبين ، ويسعى المصالحة.
الجزء الأول من الآية يتناول جميع الرجال يهتمون جميع النساء. ثم يمضي في شرح الزوجه سليمة الطاعه الى الله وتحترم زوجها ، وحراسة نفسها وماله في حالة غيابه. ثم يروي الطريقة الصحيحه للتصرف عندما يجد زوجته لا تمتثل لمقتضيات اللياقه والسلوك السليم من الزوجه المسلمه. وله المعاتبه ثم اذا كان هناك امتثال تركها ولكن ، إذا استمر هذا لا ينبغي ان يمارس الجنس معها ، وهذا يجعل من الواضح لها ان الامر خطير وهذه ليست نكتة. مرة أخرى ، اذا كانت لا تزال تصر على سوء السلوك ، وهو ان يوضح لها بمالا يدع مجالا للشك انها ستكون متوجهه الى الانفصال او الطلاق حتى إذا عادت الى السلوك السليم. مرة أخرى ينبغى ان يعود الى السرير معها.
وبطبيعة الحال ، وهذا كله في محاولة لترجمة واحدة قصيرة ولكنها قوية العبارة من العربية الى الانكليزيه. وهنا قد تكون هناك تفسيرات اخرى ولكن الوحيدة المقبولة هي تلك التي تستند الى تعاليم القرآن والنبي محمد ، صلى الله عليه وسلم.
وكما هو الحال دائما ، الله تعالى أعلم
مصدر ص. ب. : القرآن : الترجمة المعاصرة من جانب احمد علي ، مطبعه جامعة برنستون ، 1988 ، pp78 - 79
في الماضي ، بعض المترجمين أخطأوافي ترجمة هذه الآية لقد استخدمت كلمةbeat أوscourge"ضرب" " (كما هو الحال في الترجمة قديما) لتمثل كلمة "daraba" باللغه العربية. وهذا ليس رأي جميع العلماء وخصوصا الراغب الزمخشري كما هو مذكور اعلاه ، والذين هم على علم في فهم الاسلام ، واللغة الانكليزيه.
فالآن بعض الترجمات ليست على الوجه الصحيح تمثل روح معنى. ولذا ، فانه لا يمكن قبولهاليكون التمثيل على ما كان يقصد به الله عز وجل.

إضافة مزادة:
وان أكثر الفقهاء قد ربطوا الضرب بالنشوز الشرعى كعصيان الرجل فى الفراش ، والخروج من الدار بغير عذر وترك الفرائض الدينية ، فهو كالعلاج بالكى لا يذهب إليه الرجل إلا لضرورة تحتمل ألمه ومراراته .
وقد وضعت حدوداً لذلك فقال " ضرباً غير مبرح" ، وقد سأل عطاء ابن عباس : ما الضرب غير المبرح فقال بالسواك والمنديل ونحوه . الضرب غير شائن ولا يترك أثرا لأن المقصود الإصلاح لا الإهانة و الإذلال.
والضرب رمز للإيذاء ، ولذلك نوسع الرؤية ونسأل الرجال أن يكفوا عن كل الوان الإيذاء كالضغط النفسى والتحقير والمكايدة والإهمال والهجر والقهر والاستبعاد والإلغاء … إلخ . ويجب أن يعلم الزوج أن إيذائه لزوجته سيرتد عليه ايذاءاً أو يتحول إلى أطفاله الذين يحبهم ، فالمرأة المقهورة المستعبدة سوف تنقل قهرها وظلمها إلى أبنائها فتسئ معاملتهم وتضربهم وتقهرهم . والايذاء عموماً يخرج بالعلاقة بين الرجل والمرأة من دائرة المودة والرحمة التى هى أساس تلك العلاقة فى حالة صحتها .
وبعض الرجال يحتجون بالأحاديث التى تحض المرأة على طاعة زوجها ويطلبون منها الخضوع والاستذلال لكل رغباتهم مهما كانت وحشية . وفرق كبير بين طاعة المرأة لرجل تحبه وتحترمه وهى تعتبر تلك الطاعة عبادة تتقرب بها لربها وبين خضوع المرأة ومذلتها لرجل تبغضه وتلعنه ليل نهار .( د.محمد مهدي- استشاري الأمراض النفسية).
إضافة مزادة من خواطر الشيخ الشعراوي :
فالمرأة عندما تجد الضرب مشوباً بحنان الضارب فهي تطيع من نفسها، وعلى كل حال فإياكم أن تفهموا أن الذي خلقنا يشرع حكماً تأباه العواطف، إنما يأباه كبرياء العواطف، فالذي شرع وقال هذا لا بد أن يكون هكذا.

ويتابع الحق: { فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً }.
فالمسألة ليست استذلالاً. بل إصلاحا وتقويما، وأنت لك الظاهر من أمرها، إياك أن تقول: إنها تطيعني لكن قلبها ليس معي؛ وتدخل في دوامة الغيب، نقول لك: ليس لك شأن لأن المحكوم عليه في كل التصرفات هو ظاهر الأحداث. أما باطن الأحداث فليس لك به شأن ما دام الحق قال " " أطعنكم "؛ فظاهر الحدث إذن أن المسألة انتهت ولا نشوز تخافه، وأنت إن بغيت عليها سبيلاً بعد أن أطاعتك، كنت قوياً عليها فيجب أن تتنبه إلى أن الذي أحلها لك بكلمة هو أقوى عليك منك عليها وهذا تهديد من الله.

ومعنى التهديد من الله لنا أنه أوضح: هذه صنعتي، وأنا الذي جعلتك تأخذها بكلمتيّ " زوجني.. زوجتك ".. وما دمت قد ملكتها بكلمة مني فلا تتعال عليها؛ لأنني كما حميت حقك أحمى حقها. فلا أحد منكما أولى بي من الآخر، لأنكما صنعتي وأنا أريد أن تستقر الأمور
اعداد وترجمة:د.نهى أبوكريشة