الرد على شبهة عدم محو صورة مريم و عيسى عليهما السلام في الكعبة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة عدم محو صورة مريم و عيسى عليهما السلام في الكعبة

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الرد على شبهة عدم محو صورة مريم و عيسى عليهما السلام في الكعبة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,090
    آخر نشاط
    11-12-2017
    على الساعة
    08:37 PM

    افتراضي الرد على شبهة عدم محو صورة مريم و عيسى عليهما السلام في الكعبة


    يزعم بعض جهلة النصارى اليوم ان الاسلام بدعة نصرانية !!!!! و هذا مما يضحك الثكالى

    و يستدلون على هذه المقولة المضحكة على بعض الروايات و التي سنفندها باذن الله

    الروايات :

    الاولى :
    ) حَدَّثَنِي جَدِّي ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ خَالِدٍ الزَّنْجِيُّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجِيحٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : " جَلَسَ رِجَالٌ مِنْ قُرَيْشٍ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، فِيهِمْ : حُوَيْطِبُ بْنُ عَبْدِ الْعُزَّى ، وَمَخْرَمَةُ بْنُ نَوْفَلٍ ، فَتَذَاكَرُوا بُنْيَانَ قُرَيْشٍ الْكَعْبَةَ ، وَمَا هَاجَهُمْ عَلَى ذَلِكَ ، وَذَكَرُوا كَيْفَ كَانَ بِنَاؤُهَا قَبْلَ ذَلِكَ . قَالُوا : كَانَتِ الْكَعْبَةُ مَبْنِيَّةً بِرَضْمٍ يَابِسٍ ، لَيْسَ بِمَدَرٍ ، وَكَانَ بَابُهَا بِالأَرْضِ ، وَلَمْ يَكُنْ لَهَا سَقْفٌ...... وَجَعَلُوا دَرَجَةً مِنْ خَشَبٍ فِي بَطْنِهَا فِي الرُّكْنِ الشَّامِيِّ ، يُصْعَدُ مِنْهَا إِلَى ظَهْرِهَا ، وَزَوَّقُوا سَقْفَهَا وَجُدْرَانَهَا مِنْ بَطْنِهَا ، وَدَعَائِمِهَا ، وَجَعَلُوا فِي دَعَائِمِهَا صُوَرَ الأَنْبِيَاءِ ، وَصُوَرَ الشَّجَرِ ، وَصُوَرَ الْمَلائِكَةِ ، فَكَانَ فِيهَا صُورَةُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلِ الرَّحْمَنِ : شَيْخٍ يَسْتَقْسِمُ بِالأَزْلامِ ، وَصُورَةُ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ، وَأُمِّهِ ، وَصُورَةُ الْمَلائِكَةِ عَلَيْهِمُ السَّلامُ أَجْمَعِينَ ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ فَتْحِ مَكَّةَ ، دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَرْسَلَ الْفَضْلَ بْنَ الْعَبَّاسِ بْنِ الْمُطَّلِبِ ، فَجَاءَ بِمَاءِ زَمْزَمَ ، ثُمَّ أَمَرَ بِثَوْبٍ قبل بِالْمَاءِ ، وَأَمَرَ بِطَمْسِ تِلْكَ الصُّوَرِ ، فَطُمِسَتْ . قَالَ : وَوَضَعَ كَفَّيْهِ عَلَى صُورَةِ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأُمِّهِ عَلَيْهِمَا السَّلامُ ، وَقَالَ : " امْحُوا جَمِيعَ الصُّوَرِ إِلا مَا تَحْتَ يَدَيَّ " ، فَرَفَعَ يَدَيْهِ عَنْ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأُمِّهِ ،

    الثانية :
    وحدثني جدي قال حدثنا داود بن عبد الرحمن قال أخبرني بعض الحجبة عن مسافع بن شيبة بن عثمان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يا شيبة امح كل صورة فيه إلا ما تحت يدي" قال فرفع يده عن عيسى بن مريم وأمه.

    الثالثة :
    : حدثني جدي عن سعيد بن سالم قال حدثنا يزيد بن عياض بن جُعدُبة عن ابن شهاب أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة يوم الفتح وفيها صور الملائكة وغيرها فرأى صورة إبراهيم فقال: "قاتلهم الله جعلوه شيخاً يستقسم الأزلام" ثم رأى صورة مريم فوضع يده عليها وقال: "امحوا ما فيها من الصور إلا صورة مريم".

    الرابعة :
    أخبرني محمد بن يحيى عن الثقة عنده عن ابن إسحاق عن حكيم بن عباد بن حنيف وغيره من أهل العلم أن قريشاً كانت قد جعلت في الكعبة صوراً فيها عيسى بن مريم ومريم عليهما السلام، قال ابن شهاب: قالت أسماء بنت شقران امرأة من غسان حجت في حاج العرب فلما رأت صورة مريم في الكعبة قالت: "بأبي وأمي إنك لعربية"، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يمحو تلك الصور إلا ما كان من صورة عيسى ومريم.

    الرد على هذه الروايات على شقين : السند ثم المتن

    سند الرواية الاولى : ضعيفة لعلتين :

    الاولى وجود مسلم بن خالد الزنجي و هو ضعيف :

    قال يحيى بن معين : ليس به بأس . وقال البخاري : منكر الحديث . وقال أبو حاتم : لا يحتج به . وقال ابن عدي : حسن الحديث ، أرجو أنه لا بأس به . وقال أبو داود : ضعيف .


    المصدر سير اعلام النبلاء

    ثنا بن حماد حدثني عبد الله عن أبيه قال مسلم بن خالد كذا وكذا

    أخبرنا المرزباني حدثني أبو العباس القرشي قال سمعت علي بن المديني يقول الزنجي بن خالد منكر الحديث ما كتبت عنه وما كتبت عن رجل عنه

    قال البخاري مسلم بن خالد أبو خالد عن بن جريج وهشام بن عروة منكر الحديث ليس بشيء

    وقال النسائي مسلم بن خالد الزنجي ضعيف

    المصدر الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي

    و قد ضعفه العقيلي و اورده في ضعفائه و ممن ضعفه الدارقطني ايضا فهو متروك ضعيف

    و العلة الثانية في الاسناد انه منقطع فابي نجيح لم يدرك زمان النبي صلى الله عليه وسلم و لا زمان ابو بكر و لا عمر و لا عثمان و لا علي رضي الله عنهم و لم تصح له رواية عنهم الا عمر و لكنها مرسلة :

    يسار أبو نجيح الثقفي مولى الاخنس بن شريق المكي.
    روى عن معاوية وأبي هريرة وأبي سعيد وابن عباس وابن عمر وعبيد بن عمير وغيرهم وارسل عن عمر وسعد وقيس بن سعد بن عبادة ومخرمة بن نوفل

    تهذيب التهذيب لابن حجر


    الرواية الثانية :

    ضعيفة لعلتين في السند
    الاولى وجود الجهالة في الاسناد : اخبرني بعض الحجة

    الثانية : الانقطاع وذلك ان مسافع بن شيبة لم يدرك زمن النبي صلى الله عليه وسلم فالرواية مرسلة و لا تصح



    الرواية الثالثة :

    ضعيفة لعلتين الاولى وجود يزيد بن عياض بن جعدبة

    من أهل المدينة ، كنيته أبو الحكم ، يروي عن عبد الرحمن بن مخراق ، وأهل المدينة ، روى عنه عمرو بن دينار والناس ، كان ممن ينفرد بالمناكير عن المشاهير ، والمقلوبات عن الثقات ، فلما كثر ذلك في روايته صار ساقط الاحتجاج به.

    أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْذِرِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبَّاسُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ يَحْيَى بْنَ مَعِينٍ ، يَقُولُ : " يَزِيدُ بْنُ عِيَاضِ بْنِ جعْدُبَةَ ضَعِيفٌ
    المجروحين لابن حبان

    قال عَبْد الحميد بْن الوليد المصري ولقبه كبد ، عَن عَبْد الرحمن بْن القاسم : سألت مالكا عَن ابْن سمعان , فقال : كذاب.

    قُلْتُ : يزيد بْن عياض ؟ قال : أكذب وأكذب.

    وقال عباس الدوري ، عَن يحيى بْن معين : ضعيف ليس بشيء .

    وقال أحمد بْن صالح المصري : أظنه كَانَ يضع للناس ، يعني الحديث .

    وقال عَبْد الرحمن بْن أَبِي حاتم ، عَن أَبِي زرعة : ضعيف الحديث .

    وأمر أن يضرب على حديثه # وعن أبيه : ضعيف الحديث ، منكر الحديث .

    وقال البخاري ، ومسلم : منكر الحديث .

    وقال أَبُو داود : ترك حديثه ابْن عيينة يتكلم فيه .

    وقال النسائي : متروك الحديث .

    وقال فِي موضع آخر : كذاب .

    وقال فِي موضع آخر : ليس بثقة ولا يكتب حديثه.

    وقال أَبُو أحمد بْن عدي : عامة ما يرويه غير محفوظ .


    المصدر : تهذيب الكمال للمزي

    العلة الثانية : الانقطاع فالرواية مرسلة من الزهري و مرسلاته شبه الريح


    الرواية الرابعة :
    ضعيفة :
    مقولة عدم محي النبي صلى الله عليه وسلم لصورة مريم و عيسى عليهما السلام هي مرسلة من ابن شهاب الزهري فهي كسابقتها ضعيفة

    و الجزء الاول من الرواية ضعيف لوجود الجهالة في الاسناد : عن الثقة عنده. و ضعيف لوجود عنعنة ابن اسحاق و لم يصرح بالسماع و فيها ارسال من حكيم بن عباد بن حنيف



    القسم الثاني : المتن

    المتن منكر لمخالفته ما ثبت من الروايات من محو كل الصور :

    قال الإمام أحمد حدثنا روح - وهو ابن عبادة القيسي - حدثنا ابن جريج أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنهما يقول إن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر عمر بن الخطاب يوم الفتح وهو بالبطحاء أن يأتي الكعبة فيمحو كل صورة فيها ولم يدخل البيت حتى محيت كل صورة فيه
    مسند أحمد بن حنبل (3/383).

    حدثنا إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام عن معمر عن أيوب عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى الصور في البيت لم يدخل حتى أمر بها فمحيت ورأى إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام بأيديهما الأزلام فقال قاتلهم الله والله إن استقسما بالأزلام قط
    صحيح البخاري» كتاب أحاديث الأنبياء» باب قول الله تعالى واتخذ الله إبراهيم خليلا

    حدثنا يحيى بن سليمان قال حدثنى ابن وهب قال أخبرنى عمرو أن بكيرا حدثه عن كريب مولى ابن عباس عن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال دخل النبى - صلى الله عليه وسلم - البيت فوجد فيه صورة إبراهيم وصورة مريم فقال « أما لهم ، فقد سمعوا أن الملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة ، هذا إبراهيم مصور فما له يستقسم
    صحيح البخاري» كتاب أحاديث الأنبياء» باب قول الله تعالى واتخذ الله إبراهيم خليلا

    حدثنا أبو بكر قال حدثنا ( شبابة ) عن ابن أبي ذئب عن عبد الرحمن بن مهران عن عمر مولى ابن عباس عن أسامة قال : دخلت مع النبي صلى الله عليه وسلم الكعبة ، فرأيت في البيت صورة فأمرني فأتيته بدلو من الماء ، فجعل يضرب تلك الصورة ويقول : قاتل الله قوما يصورون ما لا يخلقون
    المصنف» كتاب اللباس والزينة» في المصورين وما جاء فيهم

    فالرواية لم تذكر بقاء صورة مريم و عيسى عليهما السلام بل انه انكر وجود الصور في البيت

    حدثنا أحمد بن منيع حدثنا روح بن عبادة حدثنا ابن جريج أخبرني أبو الزبير عن جابر قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصورة في البيت ونهى أن يصنع ذلك

    سنن الترمذي» كتاب اللباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم» باب ما جاء في الصورة


    حدثنا يحيى بن سليمان قال حدثني ابن وهب قال حدثني عمر هو ابن محمد عن سالم عن أبيه قال وعد النبي صلى الله عليه وسلم جبريل فراث عليه حتى اشتد على النبي صلى الله عليه وسلم فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلقيه فشكا إليه ما وجد فقال لهإنا لا ندخل بيتا فيه صورة ولا كلب

    صحيح البخاري» كتاب اللباس» باب لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة


    حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن القاسم عن عائشة قالت : دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم وقد استترت بقرام فيه تماثيل ، فلما رآه تغير لونه وهتكه بيده ثم قال : إن أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين يشبهون بخلق الله

    المصنف لابن ابي شيبة » كتاب اللباس والزينة» في المصورين وما جاء فيهم


    فالتصاوير حرام و لا يجوز فكيف ينهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم ثم يسمح بتركها مع تواتر حرمتها

    و مما يدل على هذا ايضا ان النبي صلى الله عليه وسلم لم يدخل الكعبة حال عمرته قبل فتح مكة و هي عمرة القضاء:

    حدثنا مسدد حدثنا خالد بن عبد الله حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن عبد الله بن أبي أوفى قال اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيتوصلى خلف المقام ركعتين ومعه من يستره من الناس فقال له رجل أدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم الكعبة قال لا
    صحيح البخاري» كتاب الحج» باب من لم يدخل الكعبة

    في فتح الباري :
    قوله : ( قال : لا ) قال النووي : قال العلماء سبب ترك دخوله ما كان في البيت من الأصنام والصور ، ولم يكن المشركون يتركونه ليغيرها ، فلما كان في الفتح أمر بإزالة الصور ثم دخلها ، يعني كما في حديث ابن عباس الذي بعده . انتهى





    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 18-07-2014 الساعة 07:16 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على شبهة عدم محو صورة مريم و عيسى عليهما السلام في الكعبة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عيسى بن مريم عليهما السلام في الإسلام...وعقيدة المسلمين فيهما
    بواسطة د/مسلمة في المنتدى منتدى دعم المسلمين الجدد والجاليات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-06-2016, 03:05 PM
  2. الرد على شبهة إن القرآن يقر بأن عيسى أفضل من محمد عليهما صلوت الله وسلامه'
    بواسطة عبدالحليم عون في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 15-08-2015, 10:10 PM
  3. مقارنة بين محمد و عيسى ,عليهما الصلاة و السلام)منقول
    بواسطة nohataha في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-06-2008, 12:04 AM
  4. كتاب مريم والمسيح عليهما السلام
    بواسطة صابر ياعم صابر في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22-06-2007, 12:01 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة عدم محو صورة مريم و عيسى عليهما السلام في الكعبة

الرد على شبهة عدم محو صورة مريم و عيسى عليهما السلام في الكعبة