حقائق حول أسفار الأبوكريفا لمن لا يعرفها

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حقائق حول أسفار الأبوكريفا لمن لا يعرفها

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حقائق حول أسفار الأبوكريفا لمن لا يعرفها

  1. #1
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي حقائق حول أسفار الأبوكريفا لمن لا يعرفها

    هذا المقال كتب بأيدي مسيحيين حريصين على تخليص كتابهم الذي يقدسونه من
    الإضافات والشوائب التي ألحقت به في وقت متأخر خاصة أسفار الأبوكريفا التي لم يكن يسوع يعلم عنها شيئا
    والتي ألحقت بأسفار العهد القديم سنة 1543 ميلادية
    والمقال يكشف حقيقة أسفار الأبوكريفا مستشهدا بالأدلة على عدم قانونيتها
    ويبين أيضا أن اليهود لم يعتمدوا تلك الأسفار ولم يلتفتوا إليها وهم أولى بها من المسيحيين

    ولذلك تم حذفها من الكتاب المقدس المعتمد لدى البروتستنت وإدراج الأرثوذكس لها وترك الكاثوليك لبعضها


    فما هي قصة الأسفار المحذوفة ( الأبوكريفا ) أو الأسفار القانونية الثانية؟


    (( اُنــْظُرُوا أَنْ لاَ يَكُونَ أحَدٌ يَسْبِيكُمْ بِاٌلْفَلْسَفَةِ وَبـِغـُرُورٍ بَاطلٍ حَسَبَ تـَقْلِيـِد اٌلنـَّاسِ حَسَبَ أَرْكَانِ اُلْعَالَمِ وَلَيْسَ حَسَبَ اُلْمَسِيا )) كولوسي 8:2.
    وهل من المعقول ما يدعيه الكاثوليك والأرثوذكس بأن البروتستانت قد قاموا بحذف الكتب (الأسفار) التالية من الطبعات
    البروتستانتية للكتاب المقدس ؟ :
    طوبيا، يهوديت، تتمّة أستير، الحكمة (حكمة سليمان)، حكمة يشوع ابن سيراخ، باروخ، تتمّة سفر دانيال، المكابيين الأول والثاني؟
    بداية
    تدعى هذه الأسفار في جملتها بالـ(( أبوكريفا ))،
    وقد قام ثلاثة وخمسون أسقفا للكنيسة الكاثوليكية باعتمادها وضمها إلى مجموعة الأسفار المقدسة للعهد القديم وإعطائها نفس المنزلة، وذلك في مجمع ترنت، وفي الجلسة التي انعقدت في 8 أبريل/نيسان سنة 1546 ميلاديا.
    علما بأن هذه الكتب (الأبوكريفا) لم تكن جزءا من الكتب المقدسة العبرية في عهد السيد يهوشوه المسيح.
    فاليهود الذين ائتمنهم يهوه على كتبه المقدسة،

    ( إِذًا مَا هُوَ فَضْلُ الْيَهُودِيِّ، أَوْ مَا هُوَ نَفْعُ الْخِتَانِ؟ كَثِيرُ عَلِى كُلِّ وَجْهٍ! أَمَّا أَوَّلاً فَلأَنَّهُمُ اسْتُؤْمِنُوا عَلَى أَقْوَالِ يهوه (الإله) ) رومية 3: 1، 2.
    فهؤلاء اليهود لم يدرجوا الأبوكريفا ضمن أسفار العهد القديم المقدسة.
    ولقد تم كتابة هذه الأسفار في
    الـ 200 سنة التي سبقت ولادة السيد المسيح،
    وهذه الفترة التي تقع ضمن فترة ما بين العهدين (
    القديم والجديد) والتي امتدت قرابة 400 سنة، انعدمت فيها موهبة النبوة بين اليهود. أي أن يهوه لم يمنح موهبة النبوة، خلال هذه الفترة، لأحد ما.
    وقد كانت الموهبة الروحية هي الشرط الأساسي الواجب توافره حتى يُؤهَّل صاحبها للكتابة والتنبؤ، وعندها كانت تُقبَل كتاباته على أنها جزء من الوحي الإلهي.
    ولهذا السبب استبعد رجال الدين اليهود هذه الأسفار من كتبهم المقدسة.
    فليس غريبا، إذاً،
    أن لا نجد أي إشارة، مباشرة أو غير مباشرة، في أسفار العهد الجديد مقتبسة من (( الأبوكريفا )).
    ففي الوقت الذي نجد فيه أن أسفار العهد الجديد تحوي
    263 اقتباساً مباشراً من أسفار العهد القديم المقدسة وأكثر من 350 إشارة إلى العهد القديم، لا نجد فيها اقتباسا واحدا للمخلّص أو رسله من أسفار (( الأبوكريفا )).
    وفي ضوء هذه الحقائق علينا أن نسأل أنفسنا
    هذا السؤال الهام: إذا كان إلهنا يريد أن نعتبر أسفار (( الأبوكريفا )) مساوية للأسفار المقدسة، فلماذا لم تكن هذه الأسفار جزءا من الكتب المقدسة في عهد المسيح؟
    هذا وقد كان كبار اللاهوتيين وآباء الكنيسة المسيحية، على مر العصور، من القديس جيروم وحتى حركة الإصلاح في القرن السادس عشر، يفرّقون ويميّزون ما بين أسفار (( الأبوكريفا )) وأسفار الكتاب المقدس الأخرى. وكانوا يعلمون الناس أن قراءة أسفار (( الأبوكريفا )) قد تكون مفيدة لما تشمله من تعاليم صالحة للقراءة وأحداث تاريخية تلقي الضوء على الفترة التي كتبت فيها، ولكنها - أي الأبوكريفا - لا يمكن الاعتداد بها مثل أسفار الكتاب المقدس الأخرى، لافتقادها لصفة الوحي الإلهي.وهنا قد يتبادر إلى الذهن السؤال التالي: لماذا – إذاً – قامت كنيسة روما الكاثوليكية باعتماد أسفار (( الأبوكريفا )) وإعطائها نفس منزلة أسفار الكتاب المقدسة الأخرى في سنة 1543 ميلادياً؟

    نجيب فنقول:
    إن حركة البروتستانت الإصلاحية بدأت
    في سنة 1517 ميلادياً،
    وعندما
    علّق لوثر على باب كنيسة القلعة في وتنبرج بألمانيا عريضته الشهيرة، التي كتب فيها 95 برهانا ضد صكوك الغفران.
    وبعدها بدأ لوثر بمهاجمة تعاليم الكنيسة الأخرى فيما يتعلق
    بالمطهر، واليمبوس *، والصلاة من أجل الموتى، وتخفيف عذاب الموتى.
    وقد وجدت كنيسة روما الكاثوليكية أن عليها الرد على حملات لوثر القوية والدفاع عن نفسها في ظل الهجوم المتزايد لحركة الإصلاح البروتستانتي.
    ومع ذلك فكنيسة روما لم تستطع أن تدافع عن تعاليمها باللجوء إلى أسفار الكتاب المقدس، لذا فقد كانت مضطرة إلى إيجاد سند لعقائدها في أسفار أخرى غير أسفار الكتاب المقدسة.
    ومن هنا
    جاءت فكرة ضم أسفار (( الأبوكريفا )) رسميا إلى أسفار العهد القديم المقدسة، وإعطائها نفس المنزلة
    . لأن في كتابات أسفار (( الأبوكريفا ))، وجدت كنيسة روما سندا للتعاليم التي كان يهاجمها المصلحون البروتستانت.
    ومن هنا
    جاء التوقيت الزمني لاعتراف كنيسة روما الكاثوليكية بأسفار (( الأبوكريفا ))، كرد فعل مباشر لحركة الإصلاح البروتستانتي.
    وكنتيجة لوجود تعاليم خاطئة ومخالفة كلية لأسفار الكتاب المقدسة، فقد قررت جمعيات الكتاب المقدس البروتستانتية، في مطلع القرن التاسع عشر، عدم إدراج أسفار (( الأبوكريفا )) ضمن أسفار العهد القديم وعدم الترويج لها، والاكتفاء بطباعة الأسفار المقدسة.
    وقبل أن أنهي الإجابة على هذا السؤال أود أن أسرد بعض التعاليم الخاطئة التي ذكرت في أسفار (( الأبوكريفا )):
    (1) تعلم بعض الأسفار أهمية الصلاة وجمع التقدمات من أجل الموتى (المكابيين الثاني 12: 41 – 45).
    (2) هناك ميل في أسفار (( الأبوكريفا )) لتعظيم وتكبير دور الأعمال الظاهرية في حياة الإنسان.
    فالصدقات – على سبيل المثال – تمحو الخطايا وتنجي من الموت (
    طوبيا 12: 9 ). كما أن إكرام الأهل يكفر عن الخطايا (ابن سيراخ 3 : 4).
    (3) يروّج ســفر (( الحكمــة )) بالأبوكـريفا للفكــر الأفــلاطوني بأن النفس خالــدة والجســد ما هو إلا ثقل تتحرر منه النفــس عند الموت (الحكمة 9: 15). وهذه فكرة غريبة على أسفار الكتاب المقدسة.
    كما استعار كاتب سفر (( الحكمة )) من أفلاطون عقيدة الوجود القبلي أو الْمسُبَق
    * للنفس أو الروح (الحكمة 8: 19، 20).
    بالإضافة إلى التعاليم الخاطئة المذكورة أعلاه،
    فقد وردت بعض الأخطاء الأخرى
    التي تثبت انعدام صفة الوحي الإلهي عن هذه الأسفار.
    فنجد، على سبيل المثال، في سفر يهوديت، الإصحاح الأول والعدد الخامس،
    بأن نبوخذنصر كان ملكا لأشور. بينما يحدد لنا الكتاب المقدس – وكذلك التاريخ – بأنه كان ملكا لبابل وليس لأشور.
    ويذكر لنا سفر طوبيا، كيف أن
    ملاكا من السماء كذب عليه وأخبره بأنه من نسل حننيا العظيم (طوبيا 5 : 17–19).
    وهذا أمر غير وارد على الإطلاق أن تقوم
    ملائكة السماء بالكذب.
    ويظهر يهوه ( الله )، في سفر يهوديت، وكأنه راضٍ عن استخدام طرق الخداع والمكر عند مواجهة الأعداء (يهوديت 9: 10، 13). هذا أيضا أمر غير وارد بالنسبة إلى إلهنا أن يبيح هذا النهج، حتى ولو كان مع الأعداء.
    وأخيرا وليس آخرا، يتبين لنا – بعيدا عن أي شك – انعدام صفة الوحي الإلهي لهذه الأسفار (( الأبوكريفا )) من خلال الخرافات المذكورة بها.
    فنجد في سفر طوبيا قصة طوبيا والملاك رافائيل، كيف أنه في يوم من الأيام كاد حوتٌ أن يفترسه، ولكنه تمكن من الحوت بعد أن اتبع إرشادات الملاك رافائيل في كيفية القضاء على الحوت.
    ثم كيف بعد ذلك أمره الملاك بأن يشق جوف الحوت ويحتفظ بقلبه ومرارته وكبده، لأنه توجد منافع علاجية لهذه الأعضاء.
    ((
    فأجابه الملاك: إذا ألقيت شيئا من قلبه على الجمر فدخانه يطرد كل جنس من الشياطين في رجل كان أو امرأة بحيث لا يعود يقربهما أبدا. والمرارة تنفع لمسح العيون التي عليها غشاء فتبرأ )) (طوبيا 6: 8، 9).
    أما بالنسبة إلى الكبد فأخبره الملاك أنه (( إذا أحرقت كبد الحوت ينهزم الشيطان )) طوبيا 19:6.
    فاستطاع بعد ذلك طوبيا أن يشفي أباه الذي أصيب بالعمى من جراء سقوط ذرق (سبلة) من عش عصفور على عينيه وهو نائم (طوبيا 2 : 11) بواسطة مرارة الحوت.
    ((
    فأخذ طوبيا من مرارة الحوت وطلى عيني أبيه، ومكث مقدار نصف ساعة فبدأ يخرج من عينيه غشاوة كفرقئ البيض فأمسكها طوبيا وسحبها من عينيه وللوقت عاد إلى طوبيا بصره )) طوبيا 11: 13 – 15.
    ويحكي سفر طوبيا عن سارة ابنة رعوئيل، التي تزوجها طوبيا الابن فيما بعد، و
    ((
    كان قد عقد لها على سبعة رجال وكان شيطان اسمه أزموداوس يقتلهم على أثر دخولهم عليها في الحال )) (طوبيا 3: 7، 8).
    التقى طوبيا الابن، بسارة في يوم من الأيام، واستطاع أن يخرج
    الشيطان ازموداوس منها، وذلك عندما ألقى بقطعة (( من كبد الحوت على الحجر المشتعل )) فخرج منها الشيطان حالا طوبيا 8: 1.
    هذه الخرافات والتعاليم الخاطئة التي نجدها في أسفار (( الأبوكريفا )) ما هي إلاّ أدلة واضحة تبين لنا لماذا رفضها اليهود في وقت السيد المسيح ولم يدرجوها بين أسفار الكتاب المقدسة.

    * اليمبوس هو موطن الأرواح التي تُحرَم من دخول الجنة لغير ذنب اقترفته (كأرواح الأطفال غير المُعمَّدين، على سبيل المثال).
    * هذه العقيدة لأفلاطون تعلّم بأن النفس أو الروح كانت موجودة وحائمة في الكون، قبل أن يُختار لها الجسد المناسب لتستوطنه.
    وأنا بدوري أشكر البروتستنت وشهود يهوة على هذه المعلومات القيمة
    المصدر
    http://www.inzar.com/index.php?option=com_content&view=article&id=101&Itemid=2
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 19-06-2014 الساعة 07:46 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي

    اقتباس
    *اليمبوس هو موطن الأرواح التي تُحرَم من دخول الجنة لغير ذنب اقترفته (كأرواح الأطفال غير المُعمَّدين، على سبيل المثال).

    أردت أن أنوه إلى أن اليمبوس
    قد تم إغلاقه

    فقد جاء قرار الإغلاق بتاريخ 22 - 4 - 2007
    وذلك عندما
    وقع بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر وثيقة رسمية تحذف من الدين المسيحي مبدأ "اللمبوس"
    والذي كان يقضي ببقاء الأطفال الذين لم يتعرضوا لقداس التنصير في
    مكان محايد بين الجنة والنار
    أطلق عليه تسمية
    الليمبوس
    وقد جاء توقيع الوثيقة بعد نقاش حاد
    بين رجال الدين الكاثوليك من أصحاب القرارات وأعضاء المجلس
    الثيولوجي " الديني"
    الدولي الذي يتزعمه كاردينالات الفاتيكان.
    وقد خلص النقاش إلى أن الالتزام
    بمبدأ اللمبوس يصب في غير صالح الدين المسيحي الكاثوليكي،
    حيث يمس وحدة هذا الدين نظراً
    لتزايد عدد الأطفال الذين يموتون دون أن يخضعهم آباؤهم لقداس التنصير.
    ( ربما تلك الأعداد سببت عبئا على الميزانية وأزمة سكن في الليمبوس ) ولكن
    مسؤول في المجلس الثيولوجي
    قال عقب توقيع الوثيقة أن الهدف من حذف مبدأ " اللمبوس" من المسيحية هو
    إفساح المجال لغير المسيحيين لتشملهم رحمة الله على حد تعبيره.

    وعليه
    فلا يسعني إلا أن أتقدم
    من كرسي البابا والمجلس الثيولوجي ومن هم وراء الكواليس
    بالشكر والعرفان و
    ذلك لإفساحهم المجال لرحمة الله أن تصل إلينا بعد
    أن
    عطلوها ومنعوها من الوصول طيلة تسعة عشر قرنا من الزمان تقريبا
    كما وأشير إلى أن
    هذا الموقف المشكور إن دل على شيء فلا يدل
    على كرم البابا والمسيحيين من خلفه
    وتخليهم عن الأنانية التي تمسكوا بها طيلة تلك القرون
    فبالأصالة عن غيري وبالنيابة عن نفسي أقول للباباهم شكرا شكرا شكرا
    وأسأل الله أن يهديك قبل مماتك أنت وكل عاقل
    اللهم آمين
    ولمعرفة التفاصيل أنصح بالدخول على هذا الرابط

    الفاتيكان يلغي ( اللمبوس ) المكان المحايد بين الجنة والنار


    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 21-06-2014 الساعة 12:15 AM

حقائق حول أسفار الأبوكريفا لمن لا يعرفها

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم
    بواسطة نيو في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 07-11-2016, 05:22 PM
  2. هناك اشياء قد لا يعرفها الرجال عن المراة .. ها هي هنا !!
    بواسطة الاصيل في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 20-10-2007, 04:19 AM
  3. لماذا يرفض البروتستانت كتب الأبوكريفا ؟
    بواسطة sa3d في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 11-06-2007, 03:37 PM
  4. الأبوكريفا في دائرة المعارف الكتابية -معلومات خطيرة
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-09-2006, 03:31 AM
  5. الحقيقة التي لا يعرفها المسليمن منذ زمن بحيرى
    بواسطة فادي حنا في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 50
    آخر مشاركة: 15-07-2006, 12:11 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حقائق حول أسفار الأبوكريفا لمن لا يعرفها

حقائق حول أسفار الأبوكريفا لمن لا يعرفها