من أساليب التغريبيين في ملف المرأة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من أساليب التغريبيين في ملف المرأة

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من أساليب التغريبيين في ملف المرأة

  1. #1
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي من أساليب التغريبيين في ملف المرأة




    من أساليب التغريبيين في ملف المرأة([1])

    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له القائل : ﴿وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا﴾[النساء: 27].
    وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، بلغ الرسالة وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، وترك أمته على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنه إلا هالك؛ فصلوات ربي عليه وعلى آله وصحبه، ومن سار على نهجهم إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً، أما بعد:
    فحينما دعا داعي الجهاد قبل غزوة تبوك؛ جاء بعضُ المنافقين ليعتذروا عن الخروج إلى الجهاد في سبيل الله مع محمد - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه الصادقين، ولكي يكون العذر مقبولاً صبغوه بالصبغة الشرعية، فقال قائلهم : "ائْذَنْ لِي وَلا تَفْتِنِّي" يقصد بذلك أنه يخاف على نفسه الفتنة من رؤية نساء الروم، فأتى الردُّ من علام الغيوب جل وعلا ليكشف حقيقة الأمر فيقول: ﴿أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ﴾[التوبة: 49]، وليست هذه المرة التي رسبوا فيها؛ بل كانوا أخفقوا قبلها في غزوة الأحزاب: ﴿وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ﴾[الأحزاب: 13] فجاء الرد من عالم الغيب والشهادة بقوله: ﴿وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا﴾[الأحزاب: 13].
    إنه منهج سلكه المنافقون -بلا حياء- والوحي ينزل؛ ليمرروا نفاقَهم الذي امتلأت به قلوبهم، وإذا كان هذا والوحي ينزل؛ فلا عَجَب أن يستمروا عليه بعد انقطاع خبر السماء!
    فها نحن اليوم نرى أبناءهم في المنهج، يسلكون نفس الطريق، ويلبسون ذات الثوب!
    فهم عندما يريدون نقض أمر شرعي، أو تبرير قضيةٍ مخالفة للشرع؛ قدَّموا بين يديه ما كان يُقدِّمه آباؤهم من المنافقين السابقين.
    أيها المسلمون!
    ولكي لا يكون الكلام عاماً؛ فلنضرب على ذلك بمثال يكثر ترداده هذه الأيام في بعض الصحف، وقبل هذه الأيام، وسيتكرر بعد هذه الأيام ما دام للحق قوة ... إنه مثالٌ بل قضيةُ القضايا عندهم وعند أسيادهم: إنها قضية المرأة التي يراهنون عليها كثيرا!
    فاستمرارُ كثير من النساء على الستر، وقناعةُ كثير منهن بالحجاب، ورضى أكثرهن بدين الله الذي يأمر بالعفة والقرار والبعد عن الاختلاط بالرجال ..كــلُّ ذلك لم يرق لهم!! لماذا؟ يجيبنا القرآن: ﴿وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا﴾[النساء: 27]، فلننظر في قوالب الشفقة والرحمة التي يصوغ بها هؤلاء مطالبَهم في هذه القضية الكبيرة.
    لقد عرفنا من أساليب هؤلاء القوم: أنهم يستخدمون مصطلحات مُوهِمة، وعبارات براقة، ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب والفساد! كلفظ: الحرية والمساواة، التقدم والرقي، التوازن والإنصاف، عدم الرجعية والتخلف، البعد عن الإرهاب والتطرف.
    وكل ذلك حسب العادات والتقاليد، وبما لا يخالف الشريعة! ونحو هاتيك العبارات؛ لتمرير أفكارهم التي لا يستطيعون المجاهرة بها؛ خوفاً من المجتمع، وهو أسلوب مرحلي مؤقت سرعان ما يتخلون عنه إذا تهيأت الظروف.
    لقد امتلأت كثير من صحفنا بمقولات ورسومات كاريكاتورية تركِّز على تلك الكلمة الفاجرة: "رفع القيود عن المرأة"، وقبل فترة -وفي عدد يومٍ واحد- قرأتُ بنفسي خمسة مقالات في صحيفة واحدة كلها تركز على هذا الموضوع وبأساليب مختلفة!! فهل هذا مجرد صدفة؟
    إن مقاماً كهذا يضيق عن الاستشهاد بكلماتهم، أو استعراض مشاريعهم التغريبية التي يكيدون بها للمرأة في بلادنا بالذات، ومقاماً كهذا لا يسمح بالتتبع، لكن الملاحظ أن القوم جاوزوا الكذب باسم الشريعة تارة، وباسم الوطن ثانية، وتارة باسم المطالبة بحقوق المرأة ثالثةً، وتارةً رابعة باسم فتح مجالات العمل للمرأة ومشاركتها في التنمية!
    وصار القومُ يتخذون من وجود الخلاف الفقهي في مسألة معينة وسيلةً للوصول إلى أهدافهم، وإلا فَمَنْ عَرَفهم يدرك إنهم من أبعد الناس حفاوة بكلام أهل العلم والفقه، وندرك أيضاً أن التذرع بالخلاف الفقهي إنما هو جزءٌ من منظومة ودائرة متكاملة لا يمكن فصل جزئياتها عن بعض.
    ومن واقع منتديات كثيرة، واجتماعات متعددة رتّبوا لها وعقدوها من أجل مناقشة هذه الأمور والدعوة إليها تنتشر لهم صور يندى لها الجبين، ويتساءل الغيور: إذا كانت هذه صورهم وهم يدَّعون المحافظة على القيم، وفي حدود "الضوابط الشرعية" فلا ندري كيف سيكون الحال إذا اتسعت الدائرة؟!
    ولنا أن نتساءل ـ أيها الناس ـ وقد تردد: أي قيود هذه التي يريدون رفعها عن نسائنا؟
    إن هؤلاء حينما يطالبون بهذه الأمور، إنما هي تمهيد لأمور أخرى لا تخفى على عاقل بطرقهم المعروفة في التوطئة للشر.
    تقول إحدى هؤلاء المتحدثات في أحد المنتديات النسائية: "إن النقاب متعلق بالتقاليد أكثر من الدين"! انظر كيف نسفت هذه المسألة من أصلها، بهذا الكلام الباطل شرعاً، ثم انطلقت هذه المتحدثة لتتحدث عن قضايا "رياضة البنات في المدرس"! و"كرة القدم والسلة النسائية "! و"الفروسية النسائية"! و"قيادة المرأة للسيارة"! وغيرها.
    هكذا كان حديثها، مع تغييب تامٍ لكثير من القضايا التي هي أمس وألصق بحاجة الناس -وخصوصاً المرأة- فأين الحديث عن قضايا العنف التي تمارس ضد المرأة؟
    وأين الحديث عن حقها في وظيفة آمنة، تحفظ لها كرامتها، وبعيدة عن الاختلاط بالرجال، أو السير مئات الكيلومترات يومياً قبيل الفجر ولا تعود إلا بعد العصر؟
    وأين مناقشة المخاطر الواقعة على المرأة من جراء عملها في بعض المحلات -وليس مجرد توقع- بل هو تحرش صريح شكت منه كثير منهن، وما لم يُعْلن فالله أعلم به؟!
    وأين الحديث عن توفير مصروف لكل امرأة مطلقة أو أرملة يثبت عجزها عن العمل بدلاً من إذلالها ببعض البرامج التي تعمل عاماً وتتوقف أعواماً؟
    وأين الحديث عن دور الأم في المحافظة على نظام الأسرة، وأثر هذه الأم بحيث لا يتكون البيت في آخر المطاف من أبوين بدون أم؟!
    يا عقلاء بلدي .. يا عقلاء أمتي!
    لقد سارت المرأة في كثير من الدول العربية -ومنها بعض دول الخليج- نفس المسير الذي تدعو إليه بعضُ نساء بلدي! فماذا كانت النتائج؟ وماذا حققوا؟ نتائج ذلك نراها واضحة تلوح لكل معتبر، ويكفي كمَثَل سريع أن عدد العانسات بمصر بلغ 9 ملايين، ونسبتهن في تونس وسوريا ولبنان والإمارات فوق 40% على أقل التقديرات! والمؤشرات الأخرى ليست أحسن حالاً([2]).
    فكيف نسلك طريق الموت وهذه نتائجه يراها الأعشى؟!
    بارك الله لي ولكم في القرآن والسنة، ونفعني وإياكم بما فيهما من الآيات والحكمة...

    الخطبة الثانية

    الحمد لله وكفى، وصلى الله وسلم على النبي المصطفى، والرسول المجتبى، أما بعد:
    فمن آخر الملفات المثارة في قضية المرأة: "إقرار الرياضة في مدارس البنات"، ولنا مع هذا الموضوع وقفات:
    الأولى: الفتوى الشرعية في البلد من كبار العلماء -وعلى رأسهم سماحة المفتي حفظه الله وشفاه- على تحريم هذا الأمر، فلماذا تُتجاوز فتاوى العلماء الذين عيّنهم وليُّ الأمر وفقه الله للتصدي لبيان هذه الأمور؟
    الوقفة الثانية: هل ممارسة المرأة للرياضة حرام؟ أليس قد سابقت عائشة النبي صلى الله عليه وسلم؟ فالجواب: أننا نقول: إن أصل الرياضة للمرأة والرجل حلال ولا شك، حتى ولو لم يَرد هذا الحديث -الذي اختلف العلماء في صحته ضعفه- فلو مارسته في البرية مع زوجها كما في قصة عائشة، أو في بيتها؛ لم يمنع منه عاقلٌ فضلاً عن عالم، لكن لماذا نتعامل مع هذا الملف الساخن بهذه السذاجة والسطحية المفرطة؟ ولماذا نفصل الحديث عن موضوعٍ كهذا عن مآلاته وعواقبه؟
    الوقفة الثالثة: حين يقال "بالضوابط الشرعية" فعن أي ضوابطٍ يتحدث هؤلاء؟ ومن المعلوم أن المرأة بلبسها الرياضي لا يمكن في الأعم الأغلب إلا أن تلبس ما يحجِّم العورة والمفاتن؟ ومَن الذي سيضع هذه الضوابط؟ أَهُم العلماء المخوَّلون بالفتوى -والذين حرموها-؟!
    لقدْ أقرّت رياضةُ البنات في بعض الدول العربية قبل عقود من الزمن لا تتجاوز ستين سنة من الآن، وبـ"ضوابط شرعية" كما يقال، وأُقسم بالله لم تمض ثلاثون سنة على هذه الضوابط حتى محاها الماء، وطار بها الهواء، فشوهدت نساء المسلمين والعرب شبه عاريات في مسابح الأولمبياد، ورياضة الجمباز، وقفز الحواجر وغيرها من الرياضات!! أمام أنظار أكثر من مليار مشاهد ومتابع لها عبر الشاشات!!
    الوقفة الرابعة: أسوقها صرخةَ نذير، ونصيحةً غيور، عاش حتى رأى بعينه مآلات إقرار الرياضة النسائية في بلاده، ثم انتقل إلى بلادنا -حرسها من كيد المفسدين- ومات فيها، فأرسل هذه الرسالة قبل نحو من 40 سنة، إنه الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله، إذ يقول:
    "إنه لا يزالُ منا مَن يحرصُ الحرصَ كلَّه على الجمع بين الذكور والإناث، في كل مكان يَقدِر على جمعهم فيه -في المدرسة، وفي الملعب، وفي الرحلات- الممرضات مع الأطباء والمرضى في المستشفيات، والمضيفات مع الطيارين والمسافين في الطيارات، وما أدري وليتني كنتُ أدري: لماذا لا نجعل للمرضى من الرجال ممرضين بدلا من الممرضات؟ هل عندكم من علم فتخرجوه لنا؟ هل لديكم برهان فتلقوه علينا؟
    إن كان كل ما يهمكم في لعبة كرة القدم أن تدخل وسط الشبكة، أفلا تدخل الكرة في الشبكة إن كانت أفخاذ اللاعبين مستورة؟
    خبروني بعقل يا أيها العقلاء! لقد جاءتنا على عهد الشيشكلي من أكثر من ثلاثين سنة، فرقةٌ من البنات تلعبُ بكُرة السلة، وكان فيها بنات جميلات مكشوفات السيقان والأفخاذ، فازدحم عليها الناس حتى امتلأت المقاعد كلها، ووقفوا بين الكراسي، وتسوروا الجدران، وصعدوا على فروع الأشجار، وكنا معشر المشايخ نجتمعُ يومئذ فأنكرنا هذا المنكر، وبعثنا وفدًا منا، فلقي الشيشكلي فأمر غفر الله له بمنعه، وبترحيل هذه الفرقة وردها فورًا من حيث جاءت، فثار بي وبهم جماعة يقولون: أننا أعداء الرياضة، وأننا رجعيون، وأننا متخلفون! فكتبتُ أرد عليهم، أقول لهم:
    هل جئتم حقاً لتروا كيف تسقط الكرة في السلة؟ قالوا نعم! قلتُ: لقد كذبتم والله، إنه حين يلعب الشباب تنزلُ كرة السلة سبعين مرة فلا تقبلون عليها مثل هذا الإقبال، وتبقى المقاعد نصفها فارغاً، وحين لعبت البنات نزلت الكرة في السلة ثلاثين مرة فقط، فلماذا ازدحمت عليها وتسابقتم إليها؟ كونوا صادقين ولو مرة واحدة، واعترفوا بأنكم ما جئتم إلا لرؤية أفخاذ البنات!
    وهذا الذي سردتُه ليس منه والحمد لله شيء في مدارس المملكة، ولا تزال على الطريق السوي، ولكن من رأى العبرة بغيره فليعتبر، وما اتخذ أحدٌ عند الله عهدًا أن لا يحل به ما حل بغيره إن سلك مسلكه، فحافظوا يا إخوتي على ما أنتم عليه، واسألوا الله وأسأله معكم العون.
    إن المدارس هنا لا تزال بعيدة عن الاختلاط ، قاصرة على المدرسات والطالبات".ا.هـ([3]).
    اللهم احفظ بلادنا وسائر بلاد المسلمين من كيد المنافقين، ومن كيد الأعداء المستعلنين والمستبطنين، اللهم احفظ نساءنا من مكرهم وخبثهم.


    ([1]) ألقيت في 18/6/1435هـ.

    ([2]) ما مضى من أسطر تبلغ العشرين تقريباً مستفاد مع بعض التصرف من مقولة لأخي الشيخ عصام العويد بهذا الموضوع.

    ([3]) "ذكرياته " (8/279) .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    200
    آخر نشاط
    05-06-2017
    على الساعة
    11:57 PM

    افتراضي

    لقد لاحظت الأساليب الملتوية التي يستعملها بعض العلمانيين من عبيد الغرب و ذيوله في لي عنق المصطلحات و التسميات....فعندما تعترض على العري في الألعاب الرياضية، فإنهم يتهمونك بأنك ضد الرياضة، مع أنك لم تقل شيئا عن الرياضة، و لكنك فقط ضد الملابس التي سيتعملها الرياضيون

    و إن اعترضت على التعليم المختلط، فإنهم يتهمونك بأنك "ضد التعليم، رجعي، متخلف، إلخ...."، مع أن الاعتراض كان على الاختلاط و ليس التعليم في حد ذاته

    هذه كلها أسلحة صدئة لطالما استعملها العلمانيون و لازالوا يستعملونها إلى اليوم، مستغلين طيبة الجهلاء و المغفلين من الطبقات البسيطة



    على كل حال، فإن التاريخ يقف في جانب المسلمين عندما يتعلق الأمر بالمرأة و حقوقها....على سبيل المثال، لنأخذ شهادة و اعتراف البارونة البيرطانية،
    اللايدي "إليزابيث كرافن"، الرحالة و الكاتبة و المؤلفة البريطانية التي عاشت في القرن الثامن عشر....فقد قامت برحلة دولية مرت فيها على أراضي الخلافة العثمانية المجيدة، و كتبت ملاحظاتها حول أحوال النساء تحت دولة الخلافة (التي دائما ما ترمى بتهمة اضطهاد المرأة) و قارنتها بحال النساء الغربيات في الدول الأوروبية (التي دائما ما توضف بالمتحضرة و المتطورة)، و كان مما قالته الاقتباس التالي:



    As to women, as many, if not more than men, are to be seen in the streets [i.e. going about their daily activities, etc] […] I think I never saw a country where women may enjoy so much liberty, and free from all reproach, as in Turkey [...] The Turks in their conduct towards our sex are an example to all other nations; [...] and I repeat it, sir, I think no women have so much liberty, safe from apprehension, as the Turkish – and I think them in their manner of living, capable of being the happiest creatures breathing


    Elizabeth Craven (Baroness), A Journey Through the Crimea to Constantinople: In a Series of Letters from the Right Honourable Elizabeth Lady Craven to His Serene Highness The Margrave of Brandebourg, Anspach, and Bareith, London



    الترجمة:


    (( بالنسبة للنساء، فهن كثيرا (إن لم يكن أكثر من الرجال ) ما تتم رؤيتهن في الشوارع (يذهبن إلى أعمالهم اليومية، إلخ)....أعتقد أني لم أرى من قبل بلدا تتمتع في النساء بدرجة عالية من الحرية، متحررات من أي توبيخ (لوم،عتاب) كما هو الحال في تركيا....إن الأتراك في سلوكهم تجاه بنات جنسنا، هم مضرب المثل لكل الأمم الأخرى....و أنا أكرر، يا سيدي، أني أعتقد أنه لا يوجد نساء بدرجة عالية من الحرية، آمنات من الخوف و القلق، مثل النساء التركيات - و أرى أنهن بأسلوب حياتهن هذا، قادرات على أن يكن من أسعد المخلوقات على قيد الحياة ))




    هذا ما قالته إمرأة من أحد أنبل العائلات البريطانية المتصلة بالعائلة المالكة في بريطانيا في سنة 1789....

    و حتى لا يخرج علينا العلمانيون و يتشدقوا علينا بأن حقوق المرأة كان ينادى بها في أوروبا قبل دولة الخلافة، نقول لهم أن "إليزابيث كرافن" قد كتبت هذا الاعتراف قبل ظهور الحركات النسوية و حركات المساواة بين الرجل و المرأة في أوروبا، و أيضا بثلاث سنوات قبل أن تكتب
    "ماري وولستون كرافت" كتابها "دفاعا عن حقوق المرأة - A Vindication of the Rights of Women" في سنة 1792



    أي أنه، طبقا لاعتراف نساء أوروبا و الغرب، فإن نساء الخلافة الإسلامية (المتخلفة، المتوحشة، الإرهابية، المضطهدة للمرأة) كن يتمتعن بحرية لا تحلم بها نساء الأمم الأخرى، بينما نساء أوروبا و العالم الغربي (المتحضر، المتطور، المتسامح، المحرر للمرأة) كن يناضلن من أجل أن يعترف بحقوقهم الأساسية فحسب، و لم يكن يسمح لهن بالتصويت في الإنتخابات، أو بامتلاك أملاك خاصة بالاستقلال عن أزواجهن....



    و طبعا، كعادة الغرب في تشويه الإسلا/ فقد كانت الحملات اللتي تنادي بـ"اضهاد المرأة في العالم الإسلامي" ضاربا على أطنابه في أوروبا و أمريكا كما هو الحال اليوم، و كانوا يصفون حالها تحت الخلافة بالعبودية و بأنها متاع الرجل و ملك له....و لكن، و لله الحمد، قام بعض كتاب الغرب في ذلك الوقت ممن عاينوا الوضع بأعينهم و رأوا الحقيقة كاملة بنقض هذه الأكاذيب....فلنأخذ على سبيل المثال لا الحصر، البريطاني
    "داكيت ز. فيريمان - Duckett Z. Ferriman"، فبينما كان الغرب يستعمل ذريعة حقوق المرأة للطعن في الإسلام، أخبر "فيريمان" في سنة 1911 الحقيقة في كتابه "تركيا و الأتراك" حيث قال:



    The Turkish wife has been called a slave and a chattel. She is neither. Indeed, her legal status is preferable to that of the majority of wives in Europe, and until enactments of a comparatively recent date, the English was far more of a chattel than the Turkish wife, who has always had absolute control of her property. The law allows her the free use and disposal of anything she may possess at the time of her marriage, or that she may inherit afterwards. She may distribute it during her life or she may bequeath it to whom she chooses. In the eyes of the law she is a free agent. She may act independently of her husband, may sue in the courts or may be proceeded against, without regard to him. In these respects she enjoys greater freedom than her Chrisitan sisters



    Duckett Z. Ferriman, Turkey and the Turks, Mills & Boon LTD, (London - 1911), Page: 84



    الترجمة:


    (( إن الزوجة التركية، قد أطلق عليها لقب "المستعبدة" و "المتاع"، و لكنها ليست هذا و لا ذاك. في حقيقة الأمر، إن وضعها القانوني أفضل من وضع أغلب الزوجات في أوروبا، و حتى القوانين التي سنت حديثا، كانت المرأة الإنجليزية تعتبر "مستعبدة" أكثر بكثير من الزوجة التركية اللتي كانت دائما في حالة تحكم مطلق في أملاكها.... القانون يسمح لها أن تستعمل أو تتصرف في أي شيء تمتلكه أثناء زواجها، أو يمكنها أن تورثه فيما بعد....إنها تستطيع أن توزعه/تهبه مادامت على قيد الحياة، أو يمكنها أن تورثه لم تشاء.... إنها شخص حر كما يراها القانون....يمكنها أن تتصرف باستقلال عن زوجها، يمكنها أن ترفع القضايا في المحاكم أو ترفع ضدها القضايا بغض النظر عن زوجها....إنها من هذه النواحي، تتمتع بحرية أعظم من نظيراتها المسيحيات ))



    فما نرى، فإن الغرب، كعادته، يكيل بمكيالين، فهو يضطهد نسائه و يحرمهن من أبسط الحقوق، و في نفس الوقت يهاجم الدولة الإسلامية اللتي تكفل للمرأة حقوقها كاملة....النفاق النصراني و الغربي على حد سواء....يا ليت النصارى يتبعون كتابهم لمرة و ينزعون القذى من أعينهم قبل أن ينظروا للقذى الذي في أعين الآخرين....ألا يعرفون أن هذا السلوك يعتبر نفاقا كما قال يسوع ؟؟ (لوقا 6: 41-42)



    إن كان حال المسلمات تحت الخلافة هو ما يسمونه التخلف و الضطهاد، فاللهم ارزقنا التخلف و الضطهاد تحت دولة الخلافة و أقمها على جماجمنا يارب العالمين

من أساليب التغريبيين في ملف المرأة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أساليب ترغيب القراءة للطفل
    بواسطة نبض الأقصى في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-12-2007, 09:14 PM
  2. أساليب جديدة في التنصير...
    بواسطة sonia في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-06-2006, 07:49 PM
  3. أساليب جديدة للتنصير في مصر
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-01-2006, 04:49 PM
  4. أساليب المنصرين
    بواسطة عمرو بن العاص في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-07-2005, 02:09 AM
  5. أساليب تغريب المرأة المسلمة
    بواسطة muslimah في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-06-2005, 10:05 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من أساليب التغريبيين في ملف المرأة

من أساليب التغريبيين في ملف المرأة