الرد على سلسلة تدليس بعنوان أخطاء القرآن الأخلاقية تدليس رقم 5 / 9 " الادعاء بتحليل النهب "

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على سلسلة تدليس بعنوان أخطاء القرآن الأخلاقية تدليس رقم 5 / 9 " الادعاء بتحليل النهب "

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الرد على سلسلة تدليس بعنوان أخطاء القرآن الأخلاقية تدليس رقم 5 / 9 " الادعاء بتحليل النهب "

  1. #1
    الصورة الرمزية سيف الإسلام
    سيف الإسلام غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    379
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-10-2016
    على الساعة
    04:05 PM

    افتراضي الرد على سلسلة تدليس بعنوان أخطاء القرآن الأخلاقية تدليس رقم 5 / 9 " الادعاء بتحليل النهب "


    الرد على سلسلة تدليس بعنوان أخطاء القرآن الأخلاقية

    تدليس رقم 5 / 9 " الادعاء بتحليل النهب "
    نشر أحد النصارى على موقع YOUTUBE فيديو بالعنوان أعلاه ادعى فيه ... أن الإسلام يحلل النهب تأسيسا على الآيـــات الكريمة الآتية :
    " فَكُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلَالًا طَيِّبًا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ " الأنفال 69
    " وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " الأنفال41

    و النصراني يسأل هل يأمر الله بقتل الناس و نهب أموالهم و يقول إن هذا حلال طيب ؟؟ هل يحلل الله أموال الغير ؟؟
    الرد على التدليس


    · من البديهي أن الله لا يأمر بقتل الناس .. و قتل النفس بغير الحق هو أمر منهي عنه في الإسلام تماماً ... قال تعالى :

    " وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ " الأنعام 151

    " مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا " المائدة 32


    · ومن البديهي أيضاً أن الله لا يأمر بنهب أموال الناس .. أو تحليل أموالهم ... و لماذا .. قال تعالى :

    " إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ " المائدة 33

    و قد ورد في " تفسير المنتخب " لهذه الآية الكريمة .. " إنما عقاب الذين يحاربون الله ورسوله .. بخروجهم على نظام الحكم وأحكام الشرع .. ويفسدون في الأرض بقطع الطريق .. أو انتهاب ( أي نهب ) الأموال : أن
    يُقْتَلوا بمن قتلوا ... وأن يُصلبوا إذا قتلوا وغصبوا المال .. وأن تُقطَّع أيديهم وأرجلهم من خلاف إذا قطعوا الطريق وغصبوا المال ولم يقتلوا .. وأن يُنفوا من بلد إلى بلد .. وأن يُحبسوا إذا أخافوا فقط .. ذلك العقاب ذل لهم و إهانة في الدنيا .. ولهم في الآخرة عذاب عظيم وهو عذاب النار " ... انتهى تفسير المنتخب .. بمعنى أن الإسلام وضع للنهب حدا يسمى حد الحرابة .. على النحو المذكور ..

    ·
    إذن فما هو مفهوم الآيات التي أوردها سيادة المدلس و ادعى أنها تحلل النهب !!!!!!

    ·
    إن الغنائم في الإسلام هي ما يأخذه المسلمون المجاهدون ..... عندما يهزموا من يعتدي عليهم من المحاربين في الحرب .. وهذه الغنائم تشمل الأموال و السلاح و الدواب .. و مختلف الأشياء المنقولة ...
    و نظرا لأن الحرب فى الإسلام شرعت لتكون حرباً دفاعية فقط ... في كل المواقف ... لقوله تعالى
    " وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ " البقرة 190 .... فقد أباح الله للمجاهدين أخذ تلك الغنائم - قال تعالى " فَكُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلَالًا طَيِّبًا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ " الأنفال 69
    · هذا و بين القرآن كيفية توزيع الغنائم و ذلك في قوله تعالى
    " وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " الأنفال41
    ·
    و المدلس يدعى أن إباحة الإسلام للغنائم هي تحليل للنهب !! الأمر الذي يجعلنا أمام اختيارات ثلاثة ( لا رابع لها ) .. تجاه تصرفنا فيما تمكنا من الاستحواذ عليه .. بعد أن نهزم المحاربين المعتدين علينا !!!!
    ·
    الاختيار الأول : حرق هذه الغنائم و جعلها رماداً و هباءاً منثورا و بالتالي عدم استفادة احد منها .. و هذا أمر غير منطقي بالطبع ..
    ·
    الاختيار الثانى :إعادة هذه الغنائم للمحاربين المعتدين ليستفيدوا و يستعينوا و يتقووا بها لمعاودة اعتدائهم على المسلمين مرات و مرات .. و هذا الاختيار لا يختاره أي صاحب عقل بالطبع أيضا ...
    ·
    الاختيار الثالث : استفادة المسلمين المعتدى عليهم من هذه الغنائم و التقوى بها لرد أي عدوان مستقبلي عليهم .. لاسيما و أن شريعتهم تنص على " وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ " البقرة 190 ..... وهذا الاختيار هو الذي اختاره الله للمسلمين ... أما من يحب أن يختار أيا من الاختيارين عاليه فهو و شأنه ..


    أضواء على " النهب " و " السلب " و " الغنيمة " في الكتاب المقدس

    أولا : السلب :


    · الرب يأمر بالسلب: .....
    " فَيَكُونُ حِينَمَا تَمْضُونَ ... أَنَّكُمْ لاَ تَمْضُونَ فَارِغِينَ ... بَلْ تَطْلُبُ كُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ جَارَتِهَا وَمِنْ نَزِيلَةِ بَيْتِهَا أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَابًا .. وَتَضَعُونَهَا عَلَى بَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ ... فَتسْلِبُونَ الْمِصْرِيِّينَ " . سفر الخروج 3 / 22

    · حلول روح الرب نتج عنها ... القتل و السلب : ....
    "
    وَحَلَّ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ فَنَزَلَ إِلَى أَشْقَلُونَ .. وَقَتَلَ مِنْهُمْ ثَلاَثِينَ رَجُلاً .. وَأَخَذَ سَلَبَهُمْ .. وَأَعْطَى الْحُلَلَ لِمُظْهِرِي الأُحْجِيَّةِ .. وَحَمِيَ غَضَبُهُ وَصَعِدَ إِلَى بَيْتِ أَبِيهِ ...... فَصَارَتِ امْرَأَةُ شَمْشُونَ لِصَاحِبِهِ الَّذِي كَانَ يُصَاحِبُهُ ". سفر القضاة 14 / 19 - 20

    ثانياً : النهب :


    · الرب يأمر النبي يشوع بالنهب : ..
    " فَقَالَ الرَّبُّ لِيَشُوعَ :« لاَ تَخَفْ وَلاَ تَرْتَعِبْ ... خُذْ مَعَكَ جَمِيعَ رِجَالِ الْحَرْبِ .. وَقُمِ اصْعَدْ إِلَى عَايَ ... انْظُرْ .. قَدْ دَفَعْتُ بِيَدِكَ مَلِكَ عَايٍ وَشَعْبَهُ وَمَدِينَتَهُ وَأَرْضَهُ ....... فَتَفْعَلُ بِعَايٍ وَمَلِكِهَا كَمَا فَعَلْتَ بِأَرِيحَا وَمَلِكِهَا .. غَيْرَ أَنَّ غَنِيمَتَهَا وَبَهَائِمَهَا تَنْهَبُونَهَا لِنُفُوسِكُمُ ... اجْعَلْ كَمِينًا لِلْمَدِينَةِ مِنْ وَرَائِهَا » . يشوع 8 / 1 – 2

    · اقرأ قول الرب : ...
    " لكِنِ الْبَهَائِمُ وَغَنِيمَةُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ .... نَهَبَهَا إِسْرَائِيلُ لأَنْفُسِهِمْ ... حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ الَّذِي أَمَرَ بِهِ يَشُوعَ .... وَأَحْرَقَ يَشُوعُ عَايَ ... وَجَعَلَهَا تَلاًّ أَبَدِيًّا خَرَابًا إِلَى هذَا الْيَوْمِ " . يشوع 8: 27


    ثالثا : الغنيمة :


    ·
    " حين تقرب من مدينة لكي تحاربها استدعها إلى الصلح ... فان أجابتك إلى الصلح و فتحت لك فكل الشعب الـموجود فيها يكون لك للتسخير و يستعبد لك ..... و إن لم تسالمك بل عملت معك حربا فحاصرها ....... و إذا دفعها الرب إلهك إلى يدك فاضرب جميع ذكورها بحد السيف .. و أما النساء و الأطفال و البهائم و كل ما في المدينة ... كل غنيمتها فتغتنمها لنفسك .. و تأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك الرب إلهك ....... هكذا تفعل بجميع المدن البعيدة منك جدا التي ليست من مدن هؤلاء الأمم هنا ... و أما مدن هؤلاء الشعوب التي يعطيك الرب إلهك نصيبا .. فلا تستبق منها نسمة ما ... بل تحرمها تحريما .. الحثيين و الاموريين و الكنعانيين و الفرزيين و الحويين و اليبوسيين .. كما أمرك الرب إلهك .. لكي لا يعلموكم أن تعملوا حسب جميع ارجاسهم التي عملوا لآلهتهم .. فتخطئوا إلى الرب إلهكم " . سفر التثنية 20 / 10- 17

    ·
    " و كلم الرب موسى قائلا .. انتقم نقمة لبني إسرائيل من المديانيين ثم تضم إلى قومك .. فكلم موسى الشعب قائلا جردوا منكم رجالا للجند .. فيكونوا على مديان ليجعلوا نقمة الرب على مديان .. ألفا واحدا من كل سبط من جميع أسباط إسرائيل ترسلون للحرب ... فاختير من ألوف إسرائيل ألف من كل سبط ... اثنا عشر ألفا مجردون للحرب .... فأرسلهم موسى ألفا من كل سبط إلى الحرب هم و فينحاس بن العازار .. الكاهن إلى الحرب و أمتعة القدس و أبواق الهتاف في يده .. فتجنـدوا على مديان كما أمر الرب ... و قتلوا كل ذكر .. و ملوك مديان قتلوهم فوق قتلاهم ... اوي و راقم و صور و حور و رابع .. خمسة ملوك مديان و بلعام بن بعور ... قتلوه بالسيف ... و سبى بنو إسرائيل نساء مديان و أطفالهم ... و نهبوا جميع بهائمهم و جميع مواشيهم و كل أملاكهم .... و احرقوا جميع مدنهم بمساكنهم و جميع حصونهم بالنار ....... و اخذوا كل الغنيمة و كل النهب من الناس و البهائم .. و أتوا إلى موسى و العازار الكاهن و إلى جماعة بني إسرائيل بالسبي و النهب و الغنيمة .. إلى المحلة إلى عربات مواب التي على اردن اريحا .... فخرج موسى و العازار الكاهن و كل رؤساء الجماعة لاستقبالهم إلى خارج المحلة - فسخط موسى على وكلاء الجيش رؤساء الألوف و رؤساء المئات القادمين من جند الحرب .. و قال لهم موسى هل أبقيتم كل أنثى حية .. إن هؤلاء كن لبني إسرائيل حسب كلام بلعام سبب خيانة للرب في أمر فغور فكان الوبا في جماعة الرب .... فألان اقتلوا كل ذكر من الأطفال ... و كل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها ... لكن جميع الأطفال من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر .. أبقوهن لكم حيات " سفر العدد 31 / 1 – 18

    ·
    " و كلم الرب موسى قائلا ... أحص النهب المسبي من الناس و البهائم .... أنت و العازار الكاهن و رؤوس أباء الـجماعة .. و نصف النهب بين الذين باشروا القتال الخارجين إلى الحرب و بين كل الجماعة .. و ارفع زكوة للرب من رجال الحرب الخارجين إلى القتال .... واحدة نفسا من كل خمس مئة من الناس و البقر و الحمير و الغنم ....... من نصفهم تأخذونها و تعطونها لالعازار الكاهن رفيعة للرب .... و من نصف بني إسرائيل تأخذ واحدة مأخوذة من كل خمسين من الناس و البقر و الحمير و الغنم من جميع البهائم ... و تعطيها للاويين الحافظين شعائر مسكن الرب .. ففعل موسى و العازار الكاهن كما أمر الرب موسى .. " سفر العدد 31 / 25 – 31

    ·
    " وَكُلُّ غَنِيمَةِ تِلْكَ الْمُدُنِ وَالْبَهَائِمَ نَهَبَهَا بَنُو إِسْرَائِيلَ لأَنْفُسِهِمْ ... وَأَمَّا الرِّجَالُ فَضَرَبُوهُمْ جَمِيعًا بِحَدِّ السَّيْفِ حَتَّى أَبَادُوهُمْ .. لَمْ يُبْقُوا نَسَمَةً ... كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى عَبْدَهُ ... هكَذَا أَمَرَ مُوسَى يَشُوعَ .. وَهكَذَا فَعَلَ يَشُوعُ ..... لَمْ يُهْمِلْ شَيْئًا مِنْ كُلِّ مَا أَمَرَ بِهِ الرَّبُّ مُوسَى ... فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ تِلْكَ الأَرْضِ : الْجَبَلَ .. وَكُلَّ الْجَنُوبِ .. وَكُلَّ أَرْضِ جُوشِنَ .. وَالسَّهْلَ وَالْعَرَبَةَ وَجَبَلَ إِسْرَائِيلَ وَسَهْلَهُ " . يشوع 11 / 14 – 16

    ·
    " لكِنَّ الْبَهَائِمَ نَهَبْنَاهَا لأَنْفُسِنَا وَغَنِيمَةَ الْمُدُنِ الَّتِي أَخَذْنَا مِنْ عَرُوعِيرَ الَّتِي عَلَى حَافَةِ وَادِي أَرْنُونَ ...... وَالْمَدِينَةِ الَّتِي فِي الْوَادِي ... إِلَى جِلْعَادَ .... لَمْ تَكُنْ قَرْيَةٌ قَدِ امْتَنَعَتْ عَلَيْنَا .. الْجَمِيعُ دَفَعَهُ الرَّبُّ إِلهُنَا أَمَامَنَا " . التثنية 2 / 35 - 36

    ·
    " و اخذ داود تاج ملكهم عن رأسه فوجد وزنه ... وزنة من الذهب .. و فيه حجر كريم فكان على رأس داود ... و اخرج غنيمة المدينة و كانت كثيرة جدا ... و اخرج الشعب الذين بها و نشرهم بمناشير و نوارج حديد و فؤوس ......... و هكذا صنع داود لكل مدن بني عمون ثم رجع داود و كل الشعب إلى أورشليم " . سفر أخبار الأيام الأول 20 / 2 – 3




    و لمن يرغب فى المزيد من النصوص المماثلة ..... عليه كتابة عبارة " النهب " و " السلب " و " الغنيمة " في الكتاب المقدس .. على محرك البحث جوجل.. ليطلع على المزيد ّ!!! هذا .. و نطلب من الـمدلس إجابة موضوعية على ذلك تتمشى مع عقولنا حاليا مع الأخذ في الاعتبار أن النصوص السمـاوية .. هي نصوص لا تقبل التأويل بالطبع على غير ما تحمله كلماتها و ألفاظها الصريحة الواضحـة المعاني... ولا تحتاج بالطبع إلى لىّ لأعناقها لتبرئتها مما تحمله من معان قد لا تليق أن تنسب لوحي
    السماء للأرض ..




    التعديل الأخير تم بواسطة سيف الإسلام ; 03-05-2014 الساعة 05:35 PM
    أول كتاباتى
    الكتاب الإلكترونى الكلمة وأخوتها فى القرآن الكريم
    http://www.4shared.com/file/Q2tkcCe1/_______.html
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على سلسلة تدليس بعنوان أخطاء القرآن الأخلاقية تدليس رقم 5 / 9 " الادعاء بتحليل النهب "

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خلاصة الرد على تدليس رقم 4 / 9 " الادعاء بتحليل القتل "
    بواسطة سيف الإسلام في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-11-2014, 11:07 AM
  2. الرد على تدليس بعنوان " غسل اليدين قبل الأكل وبعده ليس من الإسلام "
    بواسطة سيف الإسلام في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-06-2014, 01:27 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-04-2014, 02:59 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-04-2014, 06:32 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-04-2014, 06:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على سلسلة تدليس بعنوان أخطاء القرآن الأخلاقية تدليس رقم 5 / 9 " الادعاء بتحليل النهب "

الرد على سلسلة تدليس بعنوان أخطاء القرآن الأخلاقية  تدليس رقم 5 / 9 " الادعاء بتحليل النهب "