هل للسماء أعمدة أم لا؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل للسماء أعمدة أم لا؟

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: هل للسماء أعمدة أم لا؟

  1. #1
    الصورة الرمزية أكرم حسن
    أكرم حسن غير متواجد حالياً مناظر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    498
    آخر نشاط
    07-11-2017
    على الساعة
    04:33 AM

    افتراضي هل للسماء أعمدة أم لا؟

    هل للسماء أعمدة أم لا؟
    يقول بعض الباحثين المسلمين إن الكتاب المقدس فيه خطأ علمي حيث يذكر أن السماء لها أعمدة ؛ وهذا ما يتنافى في القرآن الذي يقول ليس لها أعمدة كما يلي:
    1- قوله I: "اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2) " (الرعد).
    2- قوله I : "خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (10) هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (11) " (لقمان).

    ويبقى السؤال : هل ما قاله الباحثون المسلمون صحيحا أم لا ؟

    الجواب

    أولًا: إن الباحثين المسلمين جانبوا الصواب ولا أنا أقول الحق مهما كان ومع من كان؛ هذه هي الأمانة العلمية، ومن بركة العلم....
    الحقيقة التي يجهلها كثير من المسلمين أن السماء لها أعمدة ولكن نحن لا نرها ؛ لهذا قال الله I:" خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا". أي: ترونها أنتم أيها الناس من غير أعمدة وفقًا لنظركم القصير، ولكن في الحقيقية أن لها أعمدة وانتم لا تروها...وأما الأبحاث العلمية فهي ليست مستقرة حتى نصدقها ونجزم بها...فهي ليست حقائق علمية بل أبحاث....

    جاء في تفسير ابن كثير (ج1/ ص 428 ): وقولهI: { بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا } روي عن ابن عباس، ومجاهد، والحسن، وقتادة: أنهم: قالوا: لها عَمَد ولكن لا تُرى.

    ثانيًا : أما بالنسبة لما جاء في العهد القديم أن السماء لها أعمدة فهو صحيح، وليس خطًأ لم يزعم الأكثرون ؛ فكتابهم المقدس فيه من الحق وفيه من الباطل كما أخبرنا نبينا الكريم جاء ذلك في سفر أيوب إصحاح 26 عدد 11 "أعمِدَةُ السَّماءِ تَتزعزَعُ وترتَعِدُ عَجبًا مِنْ تَهديدِهِ".

    كتبه / أكرم حسن مرسي
    باحث في مقارنة الأديان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    14
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    13-06-2017
    على الساعة
    02:42 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    أعمدة السماء من الحقائق العلمية ولكنها أعمدة للسماء وفى السماء وليست على الارض
    http://kaheel7.com/pdetails.php?id=1191&ft=2

  3. #3
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-11-2017
    على الساعة
    09:37 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أكرم حسن مشاهدة المشاركة
    أولًا: إن الباحثين المسلمين جانبوا الصواب ولا أنا أقول الحق مهما كان ومع من كان؛ هذه هي الأمانة العلمية، ومن بركة العلم....
    الحقيقة التي يجهلها كثير من المسلمين أن السماء لها أعمدة ولكن نحن لا نرها
    أخالفك الرأى شيخنا الفاضل
    --------------------------------------
    أولا :
    حتى العدد الذى استشهدت به قائلا أنه من (الحق) الذى يحتوى كتابهم (المقدس) على بعضه .. والذى تقف أنت معه (أينما كان) .. لم يفسره علماء النصارى على أن للسماء أعمدة بالفعل - سواء مرئية أو غير مرئية - بل يفسرونها بالمعنى المجازى الروحانى كما هى عادتهم :
    1- تفسير أنطونيوس فكرى :
    أعمدة السماوات ترتعد، وترتاع من زجره= يقصد الجبال التي على قممها ترتكز السماء وهذه ترتعد مع الرعود والزلازل
    2- تفسير البابا غريغوريوس (الكبير) :
    ما هي أعمدة السماء سوى الملائكة القديسين، كارزي الكنيسة الأساسيين، الذين يقوم عليهم كل العالم السماوي الذي للصرح الروحي المرتفع بلا توقف، كما يقول الكتاب المقدس في موضع آخر: "من يغلب أجعله عمودًا في هيكل إلهي" (رؤ 13:3). فمن يتأسس بثباتٍ بهدفٍ سليمٍ في الذهن في عمل الله إنما يقوم كعمودٍ في إنشاء الصرح الروحي. إذ يُوضع في هذا الهيكل الذي هو الكنيسة، يصير للنفع والزينة معًا. لكن أيوب يدعو أعمدة السماء هؤلاء الذين يدعوهم الرسول أعمدة الكنيسة، إذ يقول: "بطرس ويعقوب ويوحنا، المعتبرون أعمدة، أعطوني يمين الشركة" (غل 9:2).
    ليس من غير اللائق أن نفسر "أعمدة السماء" بكونها الكنائس ذاتها. فبكونها كثيرة في العدد لكنها تقيم كنيسة كاثوليكية (جامعة) واحدة تنتشر على كل وجه الأرض. هكذا أيضًا يكتب الرسول يوحنا إلى السبع كنائس، قاصدًا الكنيسة الواحدة الجامعة مزودة بالروح الذي له نعمة في سبعة جوانب
    --------------------------------------
    ثانيا :
    قال تعالى : (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا)
    وقال تعالى : (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا).
    1- قال ابن كثير رحمه الله فى تفسير ابن كثير (4/429):
    " قَوْلُهُ : بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا رُوِيَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، وَمُجَاهِدٍ، وَالْحَسَنِ ، وَقَتَادَةَ : أَنَّهُمْ : قَالُوا : لَهَا عَمَد وَلَكِنْ لَا تُرَى ، وَقَالَ إِيَاسُ بْنُ مُعَاوِيَةَ : السَّمَاءُ عَلَى الْأَرْضِ مِثْلُ الْقُبَّةِ ، يَعْنِي بِلَا عَمَدٍ ، وَكَذَا رُوِيَ عَنْ قَتَادَةَ ، وَهَذَا هُوَ اللَّائِقُ بِالسِّيَاقِ ، وَالظَّاهِرُ مِنْ قَوْلِهِ تَعَالَى : (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأرْضِ إِلا بِإِذْنِهِ) الْحَجِّ/ 65 ، فَعَلَى هَذَا يَكُونُ قَوْلُهُ : (تَرَوْنَهَا) تَأْكِيدًا لِنَفْي ذَلِكَ ، أَيْ: هِيَ مَرْفُوعَةٌ بِغَيْرِ عَمْدٍ كَمَا تَرَوْنَهَا ، هَذَا هُوَ الْأَكْمَلُ فِي الْقُدْرَةِ " انتهى.

    2- وقال الشيخ الشنقيطي رحمه الله :
    ( قوله تعالى: (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) ظاهر هذه الآية الكريمة قد يفهم منه أن السماء مرفوعة على عمد، ولكننا لا نراها، ونظير هذه الآية قوله أيضاً في سورة لقمان : (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ) .. واختلف العلماء في قوله: (تَرَوْنَهَا) على قولين :
    أحدهما : أن لها عمداً ولكننا لا نراها ، كما يشير إليه ظاهر الآية ، وممن روى عنه هذا القول ابن عباس ، ومجاهد ، والحسن ، وقتادة ، وغير واحد، كما قاله ابن كثير.
    وروي عن قتادة أيضاً : أن المعنى أنها مرفوعة بلا عمد أصلاً ، وهو قول إياس بن معاوية ، وهذا القول يدل عليه تصريحه تعالى في سورة الحج، أنه هو الذي يمسكها أن تقع على الأرض في قوله: (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ)
    قال ابن كثير: فعلى هذا يكون قوله: (تَرَوْنَهَا) تأكيداً لنفي ذلك ، أي هي مرفوعة بغير عمد كما ترونها كذلك ، وهذا هو الأكمل في القدرة) انتهى.

    3- وقال الشيخ السعدي رحمه الله فى "تيسير الكريم الرحمن" (صـ :412) :
    " أي : ليس لها عمد من تحتها ، فإنه لو كان لها عمد، لرأيتموها " انتهى.

    4- وقال الشيخ ابن عاشور رحمه الله فى "التحرير والتنوير" (13/80) :
    "وَجُمْلَةُ تَرَوْنَها فِي مَوْضِعِ الْحَالِ مِنَ السَّماواتِ ، أَيْ لَا شُبْهَةَ فِي كَوْنِهَا بِغَيْرِ عَمَدٍ" انتهى.

    5- ويقول سيد قطب رحمه الله في الظلال:
    (والسماوات أيا كان مدلولها، وأيا كان ما يدركه الناس من لفظها في شتى العصور، معروضة للأنظار هائلة ولا شك، حين يخلو الناس إلى تأملها لحظة، وهي هكذا لا تستند إلى شيء مرفوعة بغير عمد، مكشوفة ترونها) انتهى.
    --------------------------------------
    فالحاصل أن أهل العلم قد اختلفوا في تفسير الآية على قولين :
    الأول : أن لها عمدا ، لكن لا يراها الناس
    والثاني : أنها لا عمد لها أصلا؛ فلو كان لها عمد لرآها الناس، وإنما رفعها، وأمسكها عن السقوط بقدرته جل جلاله .. وهذا هو أظهر القولين في الآية إن شاء الله
    وعلى ذلك ... فمن قال بعدم وجود أعمدة للسماء لا نستطيع أن نقول بخطأه .. بل أن هذا بالفعل أصح الأقوال إن شاء الله إذ فيه تمام القدرة الإلهية والإعجاز الربانى فرفع السماء بلا عمد هو أكمل فى القدرة بالطبع من رفعها على عمد غير مرئية ويعضد ذلك قوله تعالى : (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأرْضِ إِلا بِإِذْنِهِ)

    فمعنى الآية - والله أعلم - أن الله سبحانه وتعالى يخبر عن كمال قدرته وعظيم شأنه، بأنه سبحانه وتعالى رفع السماوات فوق الأرض بدون أعمدة تحملها، كما يراها الناس واضحة للعيان ... والله أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 20-04-2017 الساعة 06:37 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    14
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    13-06-2017
    على الساعة
    02:42 PM

    افتراضي

    أعمدة السماوات من الشبهة للإعجاز الحمد لله رب العالمين وسلاما على المرسلين وصلاة وسلاما على إمامهم إلى يوم الدين وبعد فبعض العلمانيين يعترض على بعض التفسيرات لهاتين الأيتين بأن للسماء عمد لاترى {اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُون}[الرعد:2] {خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيم}[لقمان:10] وسبب إعتراض العلمانيين أنهم تصوروا قوله تبارك وتعالى"بغير عمد ترونها"أى على غير عمد ترونها وليس كذلك لأن إستخدام حرف الباء فى لغة الضاد أقرب للمعية أى ومعها عمد لاترونها وهناك أمثلة عديدة فمنها قوله تبارك وتعالى {الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِين}[آل عمران:183] وفى الأية السابقة كثر استخدام حرف الباء وهو بمعنى مع فى كل استخداماتها،والسؤال: هل السماوات التى نراها معها أعمدة؟الجواب نعم فقد أثبت العلم التجريبى أن المجرات تتجمع فى تجمعات هائلة من الكلوستر تشبه كثيرا الحوائط والأعمدة وتقوم بنفس دور الاعمدة ايضا فى جذب اطراف الكون والسيطرة الداخلية عليه وهم كعلماء يسمونها باسماء قريبة من الاعمدة واليك امثلة https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7...A8%D9%8A%D8%B1 واليك https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7...88%D8%A7%D9%86 واليك https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9...A7%D8%A6%D9%84 واليك https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85...B1%D8%A7%D8%AA

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    14
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    13-06-2017
    على الساعة
    02:42 PM

  6. #6
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-11-2017
    على الساعة
    09:37 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطية الله المسلم مشاهدة المشاركة
    أعمدة السماوات من الشبهة للإعجاز الحمد لله رب العالمين وسلاما على المرسلين وصلاة وسلاما على إمامهم إلى يوم الدين وبعد فبعض العلمانيين يعترض على بعض التفسيرات لهاتين الأيتين بأن للسماء عمد لاترى {اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُون}[الرعد:2] {خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيم}[لقمان:10] وسبب إعتراض العلمانيين أنهم تصوروا قوله تبارك وتعالى"بغير عمد ترونها"أى على غير عمد ترونها وليس كذلك لأن إستخدام حرف الباء فى لغة الضاد أقرب للمعية أى ومعها عمد لاترونها وهناك أمثلة عديدة فمنها قوله تبارك وتعالى {الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِين}[آل عمران:183] وفى الأية السابقة كثر استخدام حرف الباء وهو بمعنى مع فى كل استخداماتها،والسؤال: هل السماوات التى نراها معها أعمدة؟الجواب نعم فقد أثبت العلم التجريبى أن المجرات تتجمع فى تجمعات هائلة من الكلوستر تشبه كثيرا الحوائط والأعمدة وتقوم بنفس دور الاعمدة ايضا فى جذب اطراف الكون والسيطرة الداخلية عليه وهم كعلماء يسمونها باسماء قريبة من الاعمدة واليك امثلة https://ar.wikipedia.org/wiki/ا...A8ير واليك https://ar.wikipedia.org/wiki/ا...88ان واليك https://ar.wikipedia.org/wiki/ع...A7ئل واليك https://ar.wikipedia.org/wiki/م...B1ات
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطية الله المسلم مشاهدة المشاركة

    أولا :
    الروابط التى وضعتها يا أخانا لا تعمل
    ثانيا :
    أنت تقول :
    فقد أثبت العلم التجريبى أن المجرات تتجمع فى تجمعات هائلة من الكلوستر تشبه كثيرا الحوائط والأعمدة وتقوم بنفس دور الاعمدة ايضا فى جذب اطراف الكون والسيطرة الداخلية عليه وهم كعلماء يسمونها باسماء قريبة من الاعمدة
    حسنا ... إذن هذه هى أعمدة السماء كما تقول
    لكنك نسيت شيئا هاما ..
    أننا (نرى) هذه المجرات وتجمعاتها !!!!
    أى أنها ليست (غير مرئية) !!!
    فكيف ينطبق عليها قول الله تعالى (بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا)
    إذا افترضنا أن كلمة (تَرَوْنَهَا) تعود على العمد نفسها وليس على حال السماء ؟؟؟؟
    ثالثا :
    لو أخذنا حرف الباء بمعنى (مع)
    إذن فقول الله تعالى : (بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا) معناه (مع غير عمد ترونها) وليس (ومعها عمد لا ترونها) كما تقول !!!!
    رابعا :
    أهل العلم كما بينت من قبل قد اختلفوا في تفسير الآية على قولين :
    الأول : أن السماء لها عمدا لكن لا يراها الناس
    والثاني : أنها لا عمد لها أصلا فلو كان لها عمد لرآها الناس وإنما رفعها الله تعالى وأمسكها عن السقوط بقدرته جل جلاله .. وهذا هو أظهر القولين في الآية إن شاء الله
    وعلى ذلك ... فمن قال بعدم وجود أعمدة للسماء لا نستطيع أن نقول بخطأه .. بل أن هذا بالفعل أصح الأقوال إن شاء الله
    أما التعصب لأحد القولين ولى عنق تفسير الآية لكى يوافق فرضيات العلم الحديث (ولو بحجة إظهار الإعجاز العلمى فى القرآن الكريم) فهو أمر مرفوض
    فقد قال الله تعالى : (بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا) ولم يقل : (بعمد لا ترونها) .. فالآية واضحة تماما بأن أصح تفسير هو أن السماوات لا عمد لها أصلا وإنما رفعها الله تعالى وأمسكها عن السقوط بقدرته
    هذا يشبه قولى : (ليس على الورقة حبرٌ تراه) الذى يحتمل معنيان ... وهو مختلف تماما عن قولى : (على الورقة حبرٌ لا تراه) الذى لا يحتمل سوى معنى واحد فقط !!!
    الخلاصة :
    لا يصح (الجزم) بأن تفسير الآية هو أن السماء (لها أعمدة غير مرئية) وتخطئة من قال فى تفسيرها بأن السماء (بلا عمد) مع أن هذا التفسير هو الأصوب من ناحية اللغة العربية ومن ناحية توافقه مع آية أخرى فى القرآن الكريم

    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 20-04-2017 الساعة 06:35 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    14
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    13-06-2017
    على الساعة
    02:42 PM

    افتراضي

    السلام عليكم دكتور اكس
    اعتذر عن التأخر فى الرد،
    والرد بسيط:90%من الكون غير مرئى لأنه من المادة المظلمة كما أنه حتى الجانب المرئى من المجرات لا نراه إلا بالتليسكوبات

هل للسماء أعمدة أم لا؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رحلة القديس الأنبا شنودة للسماء .......وداعا لقصص ميكي
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 04-11-2012, 10:12 PM
  2. الرد على : الله ينزل للسماء الدنيا
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-01-2012, 10:40 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-05-2010, 12:35 AM
  4. صور للسماء ذات البروج..سبحان الله
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 29-12-2008, 11:24 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل للسماء أعمدة أم لا؟

هل للسماء أعمدة أم لا؟