شبهة تناقض البشارتين بعيسى عليه السلام (آية 17 من سورة مريم و الآية 44 من آل عمران)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

زواج المتعة في العهد القديم » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | دونالد ترامب.. خلفيات و وعود.. بقلم: د. زينب عبد العزيز » آخر مشاركة: دفاع | == == | بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شبهة تناقض البشارتين بعيسى عليه السلام (آية 17 من سورة مريم و الآية 44 من آل عمران)

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: شبهة تناقض البشارتين بعيسى عليه السلام (آية 17 من سورة مريم و الآية 44 من آل عمران)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    9
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    28-04-2014
    على الساعة
    12:09 PM

    افتراضي شبهة تناقض البشارتين بعيسى عليه السلام (آية 17 من سورة مريم و الآية 44 من آل عمران)

    التقيت أحد النصارى الفرنسيين على الفيس بوك حيث لدينا صديق مشترك هو شاب أسلم مؤخرا، وقد قام بإلقاء الشبهة زاعما أن هناك تناقض حيث أن الآية 44 من آل عمران تنص على أن الملائكة (بالجمع) بشرت مريم بينما في الآية 17 من سورة مريم تقول أن الروح أي جبريل (مفرد) هو من بشر مريم بعيسى عليهما السلام.
    أرجو الرد بسرعة بارك الله فيكم

  2. #2
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,150
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    05-12-2016
    على الساعة
    10:23 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين





    ( إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ( 45 ) ) ( وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ ( 46 )

    قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ( 47 ) )
    ال عمران



    ( فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا ( 17 ) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا ( 18 ) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا ( 19 ) قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا ( 20 ) ) مريم


    فى سورة ال عمران
    جمع تفصيلى لما حدث للسيدة مريم من بشارة أولاً مِن الملائكة فى الأية 45 و 46 و قد يكون هذا فى رؤية
    أما الأية 47
    تقص ما حدث فى سورة مريم مِن إرسال سيدنا جبريل ليهب للسيدة مريم غلامها المسيح ولذلك فى الأية 47 تجد " قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ "" قال " أى سيدنا جبريل

    والله أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 18-03-2014 الساعة 08:37 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين،
    الراجح عندى ان شاء الله جل وعلا أن الملائكة فى أية ال عمران هى تعبير بالجنس عن الفرد لعظمة الفرد وأريد به جبريل عليه السلام وذلك كقوله تعالى على لسان جبريل
    وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا (64)مريم
    وقد ورد ذلك فى غير موضع من القرأن الكريم مع كل من الملائكة والرسل
    وَقَوْمَ نُوحٍ لَمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آَيَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَابًا أَلِيمًا (37)الفرقان
    ومعلوم أن قوم نوح كذبوا رسولا واحدا



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    792
    آخر نشاط
    25-10-2016
    على الساعة
    11:44 PM

    افتراضي

    غريب جدا هذا الكلام ... فجبريل عليه السلام هو سيد الملائكه ... وان تكلم فيكون كلامه عن كل الملائكه
    وثم من اي اتى هذا الشخص بفكرة ان جبريل عليه السلام عند حواره مع السيدة مريم العذراء كان ليس معه
    ملائكه اخرى هل لانه هو الوحيد الذي تمثل لها بصورة بشر
    اللهم لنا اخوتنا واخوات كانوا معنا هنا فاتاهم اليقين

    اللهم اغفر لهم وارحمهم وعافهم واعف عنهم وأكرم نزلهم ووسع مدخلهم واغسلهم بالماء والثلج والبرد ونقهم من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس وأبدلهم دارا خيرا من دارهم وأهلا خيرا من أهلهم وزوجا خيرا من ازواجهم وأدخلهم الجنة وأعذهم من عذاب القبر أو من عذاب النار







    http://www.anti-ahmadiyya.org

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    05-12-2016
    على الساعة
    03:49 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين





    ( إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ( 45 ) ) ( وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ ( 46 )

    قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ( 47 ) )
    ال عمران



    ( فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا ( 17 ) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا ( 18 ) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا ( 19 ) قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا ( 20 ) ) مريم


    فى سورة ال عمران
    جمع تفصيلى لما حدث للسيدة مريم من بشارة أولاً مِن الملائكة فى الأية 45 و 46 و قد يكون هذا فى رؤية
    أما الأية 47
    تقص ما حدث فى سورة مريم مِن إرسال سيدنا جبريل ليهب للسيدة مريم غلامها المسيح ولذلك فى الأية 47 تجد " قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ "" قال " أى سيدنا جبريل

    والله أعلم


    الاية الاولى اخي الكريم هي بشارة و نبوءة عن حدث في المستقبل و يختلف عن واقعة النفخ :

    هذه بشارة من الملائكة لمريم ، عليها السلام ، بأن سيوجد منها ولد عظيم ، له شأن كبير . قال الله تعالى : ( إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه )

    تفسير بن كثير

    قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ( 47 ) )
    ال عمران

    قال هنا راجعة الى الله عز وجل لا الملائكة :

    فلما سمعت بشارة الملائكة لها بذلك ، عن الله ، عز وجل ، قالت في مناجاتها : ( رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر ) تقول : كيف يوجد هذا الولد مني وأنا لست بذات زوج ولا من عزمي أن أتزوج ، ولست بغيا ؟ حاشا لله . فقال لها الملك - عن الله ، عز وجل ، في جواب هذا السؤال - : ( كذلك الله يخلق ما يشاء ) أي : هكذا أمر الله عظيم

    تفسير بن كثير
    و الاية الثانية تتحدث عن حادثة النفخ و تحقيق النبوءة و البشارة فهي حادثة مختلفة . و قال راجعة الى جبريل عليه السلام :



    ( قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ) أي : لما تبدى لها الملك في صورة بشر ، وهي في مكان منفرد وبينها وبين قومها حجاب ، خافته وظنت أنه يريدها على نفسها ، فقالت : ( إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ) أي : إن كنت تخاف الله . تذكير له بالله ، وهذا هو المشروع في الدفع أن يكون بالأسهل فالأسهل ، فخوفته أولا بالله ، عز وجل .

    قال ابن جرير : حدثني أبو كريب ، حدثنا أبو بكر ، عن عاصم قال : قال أبو وائل - وذكر قصة مريم - فقال : قد علمت أن التقي ذو نهية حين قالت : (إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا قال إنما أنا رسول ربك ) أي : فقال لها الملك مجيبا لها ومزيلا ما حصل عندها من الخوف على نفسها : لست مما تظنين ، ولكني رسول ربك ، أي : بعثني إليك ، ويقال : إنها لما ذكرت الرحمن انتفض جبريل فرقا وعاد إلى هيئته وقال : " إنما أنا رسول ربك ليهب لك غلاما زكيا " .

    تفسير بن كثير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,150
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    05-12-2016
    على الساعة
    10:23 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين


    السلام عليكم و رحمة الله


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سني 1989 مشاهدة المشاركة

    الاية الاولى اخي الكريم هي بشارة و نبوءة عن حدث في المستقبل و يختلف عن واقعة النفخ :

    هذه بشارة من الملائكة لمريم ، عليها السلام ، بأن سيوجد منها ولد عظيم ، له شأن كبير . قال الله تعالى : ( إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه )

    و الاية الثانية تتحدث عن حادثة النفخ و تحقيق النبوءة و البشارة فهي حادثة مختلفة . و قال راجعة الى جبريل عليه السلام :

    وهذا ما أنا قلته فى مشاركتى السابقة فعلى ماذا الإعتراض !؟
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سني 1989 مشاهدة المشاركة
    تفسير بن كثير
    قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ( 47 ) ) ال عمران

    قال هنا راجعة الى الله عز وجل لا الملائكة :

    فلما سمعت بشارة الملائكة لها بذلك ، عن الله ، عز وجل ، قالت في مناجاتها : ( رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر ) تقول : كيف يوجد هذا الولد مني وأنا لست بذات زوج ولا من عزمي أن أتزوج ، ولست بغيا ؟ حاشا لله . فقال لها الملك - عن الله ، عز وجل ، في جواب هذا السؤال - : ( كذلك الله يخلق ما يشاء ) أي : هكذا أمر الله عظيم
    راجع التفسير الذى أتيت أنت به تجد أن قال عائدة الى المَلك جبريل عن الله كما قلت أنا و أكدت أنت قولى مِن تفسير ابن كثير
    وجزاك الله خيراً على المتابعه
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 19-03-2014 الساعة 06:08 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    05-12-2016
    على الساعة
    03:49 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين


    السلام عليكم و رحمة الله



    وهذا ما أنا قلته فى مشاركتى السابقة فعلى ماذا الإعتراض !؟


    راجع التفسير الذى أتيت أنت به تجد أن قال عائدة الى المَلك جبريل عن الله كما قلت أنا و أكدت أنت قولى مِن تفسير ابن كثير
    وجزاك الله خيراً على المتابعه




    ليس اعتراض اخي الكريم و لكنه تاكيد . و عموما فقد اقتبست المشاركة الخاطئة فكنت اظن اني اقتبست اول مشاركة من كلام وسؤال الاخ طالب علم شنقيطي و لكنه تبين لي اني اقتبست مشاركتك بالخطا فاعتذز لك على هذا اخي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    9
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    28-04-2014
    على الساعة
    12:09 PM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا و بارك فيكم على الردود الشافيه جعلها الله في ميزان حسناتكم
    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 20-03-2014 الساعة 06:01 PM سبب آخر: دمج المشاركة المكررة وحذفها

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم،
    بعد إذن الأخ الشهاب
    سأنقل كلاما من تفسير الطبرى:
    ذكر من قال ذلك : حدثني موسى ، قال : ثنا عمرو ، قال : ثنا أسباط ، عن السدي : " { فنادته الملائكة } وهو جبريل أو : قالت الملائكة ، وهو جبريل { أن الله يبشرك بيحيى } " فإن قال قائل : وكيف جاز أن يقال على هذا التأويل : { فنادته الملائكة } والملائكة جمع لا واحد ؟ قيل : ذلك جائز في كلام العرب بأن تخبر عن الواحد بمذهب الجمع ، كما يقال في الكلام : خرج فلان على بغال البرد ، وإنما ركب بغلا واحدا ، وركب السفن ، وإنما ركب سفينة واحدة ، وكما يقال : ممن سمعت هذا الخبر ؟ فيقال : من الناس ، وإنما سمعه من رجل واحد ؛ وقد قيل : إن منه قوله : { الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم } والقائل كان فيما ذكر واحدا ، وقوله : { وإذا مس الناس ضر } والناس بمعنى واحد ، وذلك جائز عندهم فيما لم يقصد فيه قصد واحد ، وإنما الصواب من القول عندي في قراءة ذلك أنهما قراءتان معروفتان ، أعني التاء والياء ، فبأيتهما قرأ القارئ فمصيب ، وذلك أنه لا اختلاف في معنى ذلك باختلاف القرائن ، وهما جميعا فصيحتان عند العرب ، وذلك أن الملائكة إن كان مرادا بها جبريل كما روي عن عبد الله فإن التأنيث في فعلها فصيح في كلام العرب للفظها إن تقدمها الفعل ، وجائز فيه التذكير لمعناها ، وإن كان مرادا بها جمع الملائكة فجائز في فعلها التأنيث ، وهو من قبلها للفظها ، وذلك أن العرب إذا قدمت على الكثير من الجماعة فعلها أنثته ، فقالت : قالت النساء ، وجائز التذكير في فعلها بناء على الواحد إذا تقدم فعله ، فيقال : قال الرجال . وأما الصواب من القول في تأويله ، فأن يقال : إن الله جل ثناؤه أخبر أن الملائكة نادته ، والظاهر من ذلك أنها جماعة من الملائكة دون الواحد وجبريل واحد فلن يجوز أن يحمل تأويل القرآن إلا على الأظهر الأكثر من الكلام المستعمل في ألسن العرب ، دون الأقل ما وجد إلى ذلك سبيل ، ولم يضطرنا حاجة إلى صرف ذلك إلى أنه بمعنى واحد ، فيحتاج له إلى طلب المخرج بالخفي من الكلام والمعاني . وبما قلنا في ذلك من التأويل قال جماعة من أهل العلم ، منهم قتادة ، والربيع بن أنس ، وعكرمة ، ومجاهد وجماعة غيرهم ، وقد ذكرنا ما قالوا من ذلك فيما مضى



  10. #10
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,150
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    05-12-2016
    على الساعة
    10:23 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين



    عُبَيّدُ الّلهِ , محمد سني 1989 , الا حبيب الله محمد , طالب علم شنقيطي

    جزاكم الله خيراً و نفع بنا وبكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

شبهة تناقض البشارتين بعيسى عليه السلام (آية 17 من سورة مريم و الآية 44 من آل عمران)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شبهة مريم العذراء بنت عمران
    بواسطة عمـ الدين ـاد في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-04-2012, 08:20 PM
  2. النبؤات المبشرة بعيسى عليه السلام في التوراة ؟؟؟؟؟؟؟
    بواسطة ماسنيسا في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 15-01-2009, 05:58 PM
  3. سر تسمية عيسى ابن مريم عليه السلام بعيسى؟!
    بواسطة العرابلي في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-11-2008, 02:14 PM
  4. سر تسمية عيسى ابن مريم عليه السلام بعيسى؟! - للباحث عبد المجيد العارابلى
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-08-2008, 11:05 AM
  5. مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 27-07-2008, 07:09 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهة تناقض البشارتين بعيسى عليه السلام (آية 17 من سورة مريم و الآية 44 من آل عمران)

شبهة تناقض البشارتين بعيسى عليه السلام (آية 17 من سورة مريم و الآية 44 من آل عمران)