الرد على حلقة في برنامج مسيحي: هل أمر الكتاب المقدس بقتل الأطفال وشق بطون الحوامل

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على حلقة في برنامج مسيحي: هل أمر الكتاب المقدس بقتل الأطفال وشق بطون الحوامل

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الرد على حلقة في برنامج مسيحي: هل أمر الكتاب المقدس بقتل الأطفال وشق بطون الحوامل

  1. #1
    الصورة الرمزية Ihab
    Ihab غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    112
    آخر نشاط
    06-03-2014
    على الساعة
    06:37 PM

    افتراضي الرد على حلقة في برنامج مسيحي: هل أمر الكتاب المقدس بقتل الأطفال وشق بطون الحوامل

    في أحد البرامج المسيحية تم استضافة دكتور متخصص في العهد القديم ليرد على الفقرات التي تأمر بقتل الأطفال والنساء والحيوانات وسلب ونهب الممتلكات واحتلال الأراضي في الكتاب المقدس.

    الغريب أن مقدم البرنامج والضيف لم يناقشا بعض الفقرات الصريحة التي توضح كيف أن قتل الأطفال والنساء والحيوانات وسلب ونهب الممتلكات كان يتم بأوامر إلهية مباشرة منها على سبيل المثال لا الحصر: "فهتف الجيش، ونفخ الكهنة بالأبواق. وحين سمع الجيش صوت البوق، هتف الجيش هتافا مرتفعا, وسقط السور في مكانه. حينئذ، اندفع كل الجيش نحو المدينة، واستولوا عليها. وأهلكوا بالسيف كل من فيها من رجال ونساء وصغار وكبار وبقر وغنم وحمير." (يشوع الاصحاح 6 الفقرتين 20-21)

    "فاذهب الآن وهاجم عماليق واقض على كل ماله. لا تعف عن أحد منهم بل اقتلهم جميعا رجالا ونساء، وأطفالا ورضعا، بقرا وغنما، جمالا وحميرا»." (صموئيل الأول الاصحاح 15 الفقرة 3)


    "«وحين تقتربون من مدينة لتحاربوها، فاعرضوا السلام أولا. فإن قبلوا عرضكم للسلام وفتحوا بواباتهم، يصير جميع سكان تلك المدينة خداما وعمالا لديكم. ولكن إن لم تسالمكم وحاربتكم، فحينئذ ينبغي أن تحاصروها. وعندما يعطيكم إلهكم المدينة، اقتلوا كل ذكورهم الكبار. أما النساء والأطفال والحيوانات وكل ما هو ثمين في المدينة، فخذوه لأنفسكم، واستخدموا غنيمة أعدائكم التي يعطيها إلهكم لكم." (تثنية الاصحاح 20 الفقرات 10-14).

    لكن في هذا الموضوع سأرد على الفقرات التي ناقشوها وسأبين كيف أن قتل الأطفال والنساء والحيوانات وسلب ونهب الممتلكات كان يتم بأوامر ورضا إله المسيحية.

    1. بالنسبة لأن يسوع وتلاميذه لم يرفعوا سيوفا أو يعتدوا على أحد أثناء حياتهم, فليس بسبب طيبتهم أو وداعتهم كما يريد أن يقنعنا رشيد, بل لأنهما كانوا أصلا ضعفاء ولا يجرؤون على حمل سيوف والاعتداء على من لا يؤمن بهم, وإلا لكانت الامبراطورية الرومانية فرمتهم بجيشها القوي الكبير جدا مثلما فعلت مع اليهود الذين أدبتهم جدا عندما تمردوا عام 70م وقامت بهدم هيكلهم المزعوم.. والدليل أن يسوع قد أكد على كل المجازر والمذابح الموجودة في العهد القديم والتي تأمر بقتل الأطفال والنساء والحيوانات وسلب ونهب ممتلكاتهم واحتلال أراضيهم: "إن الكتاب بكل ما فيه، قد أوحى به الله؛ وهو مفيد للتعليم والتوبيخ والتقويم وتهذيب الإنسان في البر،" (تيموثاوس الثانية الاصحاح 3 الفقرة 16) والدليل الأخر هو أنه عندما وصل المسيحيون إلى الحكم في الامبارطورية الرومانية عندما ضعفت في أواخر عمرها وأوشكت على الانهيار, قاموا عن طريق الامبراطور تيودسيوس في نهاية القرن الرابع بوضع ستة وثلاثين مادة لمقاومة اليهودية والهرطقة, وحظر عبادات الوثنيين, وأمر بتحطيم صورهم ومعابدهم, وفي عام 379م أمر الإمبراطور فالنتاين الثاني بتنصر كل رعايا الدولة الرومانية, وقتل كل من لم يتنصر.


    2. "وأما أعدائي أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأحضروهم إلى هنا واذبحوهم قدامي!" (لوقا الاصحاح 19 الفقرة 27) في هذا المثل يرمز يسوع لنفسه بملك يأمر عبيده بأن يحضروا خصومه ويذبحوهم, فيسوع هنا سيأمر أتباعه بذبح من لم يؤمنوا به, والفقرة تقول "اذبحوهم" أي أن العقاب سيكون الذبح فهذا ما يقوله النص وأي تأويل أخر لا أصل له في النص بل محاولة للهروب مما يقوله النص. وسواء كان هذا الذبح الآن أو في أخر الزمان فلا فرق, لأن الصح صح في كل الأوقات والأزمان, والخطأ خطأ في كل الأوقات والأزمان, ولا علاقة لهذا الكلام بما سيفعله الله سبحانه وتعالى في يوم القيامة, فهناك فرق بين أن يعاقب الله سبحانه وتعالى الناس بسبب ذنوبهم في يوم القيامة, وبين أن يقوم بعض الناس بقتل من لا يؤمن بدينهم في أخر الزمان لأن إلههم أمرهم بذلك, فلا فرق بينهم وبين أي إرهابي.


    3. "فقال لهم: «أما الآن، فمن عنده صرة مال، فليأخذها؛ وكذلك من عنده حقيبة زاد. ومن ليس عنده، فليبع رداءه ويشتر سيفا. فإني أقول لكم: إن هذا الذي كتب عد مع المجرمين لابد أن يتم في، لأن كل نبوءة تختص بي لها إتمام!» فَقَالُوا: «يا رب ها هنا سيفان». فقال لهم: «كفى!»" (لوقا الاصحاح 22 الفقرات 36-38) السيوف هنا حقيقية بدليل أن أتباع يسوع جاءوا له بسيفين حقيقيين وقال لهم يسوع كفى. وما يؤكد هذا أن لوقا قام بقطع أذن أحد الذين لم يؤمنوا بيسوع في فقرة أخرى وهذا طبعا لا يحدث إلا بسيف معدني حقيقي. أما قول يسوع "كفى" فلم يكن يعني بالطبع أنهم لم يفهموه بل كان يعني أن هذان السيفان بالفعل يكفيان, ولو كان يسوع يقصد أنهم لم يفهموه لقال لهم مباشرة أنهم لم يفهموه مثلما كان يفعل معهم من قبل عندما لا يفهموه. فقوله لهم "كفى" فهموا منه أن السيفان يكفيان, ومن غير المعقول أن يقول لهم يسوع "كفى" فلا يفهموا كلامه فيتركهم هكذا بدون فهم خصوصا وأن في الموضوع سيوف واستعداد وقتال. وما يؤكد على أن المقصود سيوف حقيقية وقتال ضد غير المؤمنين هو قول يسوع "إن هذا الذي كتب عد مع المجرمين" أي أنهم كانوا سيرتكبون جرائم ويعاقبوا عليها وليس مجرد دفاع عن النفس لأن الدفاع عن النفس لا يعتبر جريمة. أما كون أن سيفان لا يكفيان لقتال الرومان فهذا لأن أتباع يسوع لم يستطيعوا ان يحضروا أكثر من سيفين لأنهم كانوا فقراء معولين وكانوا يعيشون من مساعدات من حولهم من الناس الذين كانوا يمدون أتباع يسوع بالمال وحقائب الزاد. طلعا عندما جاءت السلطات الرومانية وعرف يسوع أنه لا قبل له ولأتباعه بالجيوش الرومانية تراجع عن كلامه وأعاد الأذن المقطوعة لصاحبها!


    4. "لا بد أن تتحمل السامرة وزر خطيئتها لأنها تمردت على إلهها، فيفنى أهلها بحد السيف، ويتمزق أطفالها أشلاء، وتشق بطون حواملها." (هوشع الاصحاح 13 الفقرة 16) إن كون هذه الجرائم الدموية والمذابح الهمجية نبوءة ستحدث للسامرة هو عذر أقبح من ذنب, فكيف يجازي الله سبحانه وتعالى نساء وأطفال صغار أبرياء لم يعتدوا على أحد بأن يرفع حمايته عنهم ويسلط عليهم من لا يرحم فيقتلوا الأطفال ويشقوا بطون الحوامل الذين لم يعتدوا على أحد؟ تخيل عزيزي أن ابنك مثلا لا يسمع كلامك فتترك مجموعة من المجرمين تفتك بابنك وتقتله وتمثله بجثته لأنه لم يسمع كلامك؟ هل هذه تعاليم إله يعرف الرحمة ولا الشفقة؟ إنها تعاليم إله قاسي دموي همجي لا يعرف شيئا عن الرحمة ولا الشفقة وبعيدة كل البعد عن الإله الحقيقي.


    5. "ويمزق أطفالهم على مرأى منهم، وتنهب بيوتهم، وتغتصب نساؤهم." (أشعياء الاصحاح 16 الفقرة 16) كون هذه الفقرة نبوءة ستحدث للبابليين لا ينفي أن إله المسيحية موافق عليها والدليل الفقرات التي تسبقها والتي تقول أن هذا سيكون يوم إله المسيحية وقادم من عند إله المسيحية: "ولولوا، فإن يوم الرب بات وشيكا قادما من عند الرب محملا بالدمار." (أشعياء الاصحاح 13 الفقرة 6) ويقول أيضا: "ها هو يوم الرب آت مفعما بالقسوة والسخط والغضب العنيف، ليجعل الأرض خرابا ويبيد منها الخطاة." (أشعياء الاصحاح 13 الفقرة 9) ويقول بعدها صراحة أنه من أرسل عليهم الماديين الفرس ليقتلوا أطفالهم ونساءهم: "ها أنا أثير عليهم الماديين الذين لا يكترثون للفضة ولا يسرون بالذهب، تمزق قسيهم الفتيان ولا يرحمون الأولاد أو الرضع." (أشعياء الاصحاح 13 الفقرتان 17-18) فكيف يجازي الله نساء وأطفال صغار أبرياء لم يعتدوا على أحد بأن يسلط عليهم من لا يرحم فيقتلوا الأطفال والرضع والنساء ويمزقوهم؟


    6. "طوبى لمن يمسك صغارك ويضرب بهم الصخرة." (مزمور 137 الفقرة 9) كون أن قائل هذه الفقرة الإجرامية هم من تم سبيهم في بابل لا ينفي أن إله المسيحية موافق على دعوتهم هذه بأن يضرب صغار البابليين بالصخرة, خصوصا وأن إله المسيحية لم يرد عليهم ويقول أن ما يطلبونه جريمة لا يقبل بها, وما يؤكدأن إله المسيحية موافق على ضرب الأطفال البابليين الصغار بالصخور هو أنه أثار عليهم الماديين الفرس الذين مزقوا أطفالهم وأولادهم الرضع بالفعل وكله برضا إله المسيحية: "ها أنا أثير عليهم الماديين الذين لا يكترثون للفضة ولا يسرون بالذهب، تمزق قسيهم الفتيان ولا يرحمون الأولاد أو الرضع." (أشعياء الاصحاح 13 الفقرتان 17-18)


    7. "ملعون من يقوم بعمل الرب متهاونا، وملعون من حظر على سيفه الدم." (أرمياء الاصحاح 48 الفقرة 10) كون أنها نبوءة لما سيحدث للموآبيين على يد البابليين لا ينفي أن إله المسيحية موافق على هذا الكلام والدليل أن الفقرة نفسها تقول أن هذا عمل الرب أي عمل إله المسيحية "ملعون من يقوم بعمل الرب متهاونا".


    8. "أهلكوا الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء. اقتلوا للهلاك. ولكن لا تقربوا من أي إنسان عليه السمة، وابتدئوا من مقدسي». فابتدأوا يهلكون الرجال والشيوخ الموجودين أمام الهيكل." (حزقيال الاصحاح 9 الفقرة 6) إله المسيحية كان موافق هنا على رؤيا حزقيال هذه وهو الذي أعطى هذه الأوامر في الرؤيا بقتل الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء كما تؤكد الفقرات التالية: "وبينما هم يقتلون بقيت أنا وحدي. فانطرحت على وجهي وصرخت قائلا: «آه أيها السيد الرب، أتفني جميع البقة الباقية من إسرائيل في سخطك على أورشليم؟» فأجابني: «إن إثم شعب إسرائيل ويهوذا عظيم جدا جدا، وقد غرقت الأرض بالدماء، وامتلأت الدنيا فسادا لأنهم يقولون: قد هجر الرب الأرض، والرب لا يرى. لذلك أنا أيضا لا تترأف عيني ولا أعفو، إنما أوقع ذنب تصرفاتهم على رؤوسهم». ثم ما لبث الرجل المرتدي الكتان الحامل على خاصرته داوة الكتاب أن رفع تقريره قائلا: «إني فعلت كما أمرتني»." (حزقيال الاصحاح 9 الفقرات 8-11)


    9. "فأرسلت الجماعة حملة من اثني عشر ألف رجل من جبابرة القتال وأوصوهم قائلين: «انطلقوا واقضوا على أهل يابيش جلعاد بحد السيف رجالا ونساء وأطفالا. اقتلوا كل ذكر وكل امرأة عاشرت رجلا»." (قضاة الاصحاح 21 الفقرتين 10-11) صحيح أنه لم يكن هناك ملك على إسرائيل في تلك الأيام وكان كل واحد يعمل ما حسن في عينيه, لكن بنو إسرائيل كانوا قد أقسموا بقتل كل من تخلف عن حضور إجتماعهم أمام إله المسيحية, ولم يعترض إله المسيحية عليهم حينها, ولهذا قتلوا رجال ونساء وأطفال يابيش جلعاد لأنهم تخلفوا عن حضور اجتماعهم أمام إله المسيحية: "وقال بنو إسرائيل: «هل تغيب أحد من أسباط إسرائيل عن حضور اجتماعنا أمام الرب في المصفاة، لأننا أقسمنا يمينا مغلظة أن تقنل كل من تغيب عن الحضور؟»" (قضاة الاصحاح 21 الفقرة 5) فبنو إسرائيل كانوا في تلك الأيام يستشيرون الرب الذي هو إله المسيحية فيأمرهم مثلا بقتل سبط بنيامين كما تقول الفقرات السابقة لهذه الفقرة: "فانطلق هؤلاء إلى بيت إيل ليستشيروا الله قائلين: «من يذهب أولا لمحاربة بنيامين؟» فأجاب الرب: «يهوذا أولا»." (قضاة الاصحاح 20 الفقرة 18) وكذلك هذه الفقرة: "ويكوا أمام الرب إلى المساء طالبين مشورته قائلين: «هل نعود لمحاربة إخوتنا بني بنيامين؟» فقال الرب: «اهجموا عليهم»." (قضاة الاصحاح 20 الفقرة 23) وكذلك هذه الفقرات: "فتوجه جميع الشعب من المحاربين إلى بيت إيل وبكوا ومثلوا أمام الرب صائمين في ذلك اليوم إلى المساء، ثم أصعدوا للرب محرقات وذبائح سلام. واستشار بنو إسرائيل الرب. وكان تابوت عهد الرب ما زال آنئذ هناك. وفينحاس بن أليعازار بن هرون هو الكاهن الواقف على خدمته. وسأل بنو إسرائيل الرب: «هل نعود لمحاربة إخوتنا بني بنيامين أم نكف عن قتالهم؟» فأجاب الرب: «قاتلوهم لأني غدا أنصركم عليهم»." (قضاة الاصحاح 20 الفقرات 26-28)

    وأخيرا أرجع وأذكر ببعض الفقرات التي تجاهل مقدم البرنامج وضيفه الدكتور مناقشته والتي تبين دموية وهمجية إله المسيحية وقساوته: "فهتف الجيش، ونفخ الكهنة بالأبواق. وحين سمع الجيش صوت البوق، هتف الجيش هتافا مرتفعا, وسقط السور في مكانه. حينئذ، اندفع كل الجيش نحو المدينة، واستولوا عليها. وأهلكوا بالسيف كل من فيها من رجال ونساء وصغار وكبار وبقر وغنم وحمير." (يشوع الاصحاح 6 الفقرتين 20-21)


    "فاذهب الآن وهاجم عماليق واقض على كل ماله. لا تعف عن أحد منهم بل اقتلهم جميعا رجالا ونساء، وأطفالا ورضعا، بقرا وغنما، جمالا وحميرا»." (صموئيل الأول الاصحاح 15 الفقرة 3)


    "«وحين تقتربون من مدينة لتحاربوها، فاعرضوا السلام أولا. فإن قبلوا عرضكم للسلام وفتحوا بواباتهم، يصير جميع سكان تلك المدينة خداما وعمالا لديكم. ولكن إن لم تسالمكم وحاربتكم، فحينئذ ينبغي أن تحاصروها. وعندما يعطيكم إلهكم المدينة، اقتلوا كل ذكورهم الكبار. أما النساء والأطفال والحيوانات وكل ما هو ثمين في المدينة، فخذوه لأنفسكم، واستخدموا غنيمة أعدائكم التي يعطيها إلهكم لكم." (تثنية الاصحاح 20 الفقرات 10-14).
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  2. #2
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-07-2017
    على الساعة
    01:28 AM

    افتراضي

    حفظك الله ورعاك أيها الأخ الكريم

    باعتراف المطران إله العهد القديم قاس وجزار
    ولكن يسوع قلب الموازين بعدما إنضم إلى الشركة الإلهية
    فأصبح الحب والسلام هو شعار المرحلة الجديدة بقيادة يسوع
    وهذا هو يسوع يعلن عن إنتهاء مرحلة العهد القديم بوحشيته وقسوته وبداية العهد الجديد
    عهد السلام والمحبة اليسوعية المباركة فقال :
    34 «لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُلْقِيَ سَلاَمًا عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لأُلْقِيَ سَلاَمًا بَلْ سَيْفًا.
    35 فَإِنِّي جِئْتُ لأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ، وَالابْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا، وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا.
    36 وَأَعْدَاءُ الإِنْسَانِ أَهْلُ بَيْتِهِ.
    37 مَنْ أَحَبَّ أَبًا أَوْ أُمًّا أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي، وَمَنْ أَحَبَّ ابْنًا أَوِ ابْنَةً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي،
    38 وَمَنْ لاَ يَأْخُذُ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعُني فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي.

    إنجيل متى الإصحاح 10

    وفي إنجيل لوقا قال :
    51 أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَمًا عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ، أَقُولُ لَكُمْ: بَلِ انْقِسَامًا.
    52 لأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الآنَ خَمْسَةٌ فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ مُنْقَسِمِينَ: ثَلاَثَةٌ عَلَى اثْنَيْنِ، وَاثْنَانِ عَلَى ثَلاَثَةٍ.
    53 يَنْقَسِمُ الأَبُ عَلَى الابْنِ، وَالابْنُ عَلَى الأَبِ، وَالأُمُّ عَلَى الْبِنْتِ، وَالْبِنْتُ عَلَى الأُمِّ، وَالْحَمَاةُ عَلَى كَنَّتِهَا، وَالْكَنَّةُ عَلَى حَمَاتِهَا».

    لوقا الإصحاح 12

    وفي الإصحاح 19 طفحت وفاضت محبته حيث قال :
    27 أَمَّا أَعْدَائِي، أُولئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ، فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي».
    وبعد ذلك أمر تلاميذه بسرقة الجحش والأتان حتى يدخل أورشليم

    الكارثة الكبرى
    أن المسلمون لا ينظرون إلى أرواح تلك النصوص كما يفعل المسيحيون
    ولذلك تحيد نظرة المسلمين عن قصد يسوع بالسلام والسيف والذبح والسرقة
    ولو أن المسلمون تفحصوا أرواح النصوص جيدا
    لفهمو من خلال روح النص ما فهمه المسيحيون
    وها أنا ذا بعدما نظرت إلى أرواح تلك النصوص كما يفعل المسيحيون ففهمت أن يسوع كان يقصد
    خلاف ما يعلن ، فأصبح مفهوم النصوص هكذا :
    - ظنوا أني جئت لألقي سلاما على الأرض
    - ما جئت لألقي سيفا بل سلاما حادا
    - فإني جئت لأجمع الإنسان في حضن أبيه والكنة مع حماتها
    - أما أعدائي فدول حبايبي الذين جئت من أجلهم ومن أجل أن أخلصهم من الخطيئة الموروثة
    - جيبوا أعدائي واذبحوا لهم قدامي الخراف العجول وأطعموهم حتى يشبعوا ومتنسوش تِأَكلوهم سمك
    طبعا لا يمكن أن يفهم المسلمون ذلك لأنهم
    ينظرون إلى النص القبيح ولا ينظرون إلى روح ذلك النص الجميلة الرشيقة
    يا سلام ما أجمل أرواح النصوص في حزقيال وفي النشيد
    تقبل مروري أيها الأخ الكريم




    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 09-02-2014 الساعة 09:37 AM

الرد على حلقة في برنامج مسيحي: هل أمر الكتاب المقدس بقتل الأطفال وشق بطون الحوامل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على : محمد يأمر بقتل النساء و الأطفال
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-10-2014, 12:30 AM
  2. لكل مسيحي معترض على الفتوحات الإسلامية ... الرد من الكتاب المقدس
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 19-12-2012, 11:22 AM
  3. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-12-2011, 05:28 PM
  4. مرقص عزيز يطلب بقتل كل مرتد مسيحي:
    بواسطة Abou Anass في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-01-2011, 09:38 PM
  5. مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 26-07-2006, 07:50 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على حلقة في برنامج مسيحي: هل أمر الكتاب المقدس بقتل الأطفال وشق بطون الحوامل

الرد على حلقة في برنامج مسيحي: هل أمر الكتاب المقدس بقتل الأطفال وشق بطون الحوامل