لقد ضيعت سنه من عمري في اغوائكِ. وسخرت شياطين الجن والانس لكن مع ذلك لم افلح وجزاء لهذه السنه التي اضعتها سأضيع عليك ماتبقى من عمركِ لن يكفيني اني آذيتكِ. بسمعتك وصحتك ومالك ورزقك. لن يكفيني. فالشر يملأ قلبي. قلبي اصبح اسود من الران الذي طبع عليه وعقلي اصبح اقرب للجنون بتقلبات مزاجي التي تبين مدى الجنون الذي وصلت اليه نفسي لا ولن تستقر حتى ادمرك بالكامل صحيح انك لم تفعلي لي مايستحق كل هذا الكره ولكن يكفي اني اضعت سنه من عمري لإغوائك ولم انالك يكفي انني اردتك وانا من انا انني السماء او انني اتخيل نفسي كذلك بل انني ارض وحل قذره مدنسه بالاثام وحقوق الناس ومظالمهم لست سوى فقاعة صابون صنعتها بخيالي عن نفسي لست سوى كتله من القبح والقذاره ، سأخطفك واعذبك واجعلك كالجاريه عندي جزاء ونكالاً لعدم استطاعتي اغوائك اعلم جيداً. طهارتك ومن انتي فقد سخرت الجن ليجلبوا لي ماضيك عن طريق القرين كي اكتشف حقيقتك ولم اجد الا البياض التي قهرت ظنوني. وانتي من انتي ؟! انتي التي قضيتي طفولتك وشبابك تحت اقدام والدتك باره بها لم تعرفي طعم الراحه او النوم لكي تستمعتي بشبابك. وبعد وفاتها زهدتي بالدنيا واشتد الحزن على قلبك حتى لم يذهب حزنك سوى الاقبال على الاخره بالدعوه الى الله فأصبحتي نوراً على نور ولهذا فلم ولن. يسلطني الله عليك سيحميك مني اعمالك الصالحه سيقهرني الله وسأضيع عمري كله وليس سنه فقط في ايذائك ولن يجدي نفعاً بل سيزيدك ايذائي لك زياده في ايمانك واقبالك على الاخره وسيضيع اتربص بك كما يتربص ابليس بابن آدم ، ليس لي الا ان اكفكف شري وسوادي وانجو بعمري واعيشه قبل ان يسرقة الشر والكيد والتربص بالمؤمنات الغافلات. ماكان الله ليسلطني عليكِ انه ليس له سلطان على الذين امنوا وعلى ربهم يتوكلون ،.