لماذا يهتم المسلم بدعوة غير المسلم إلي الإسلام ؟؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لماذا يهتم المسلم بدعوة غير المسلم إلي الإسلام ؟؟؟

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 28

الموضوع: لماذا يهتم المسلم بدعوة غير المسلم إلي الإسلام ؟؟؟

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    المسلم يدعو غيره للإسلام لأنه واجب عليه أن يدعو إلى دين الله الحق

    وقد وضح الله سبحانه وتعالى ومن ثم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنا الأساليب الواجب اتباعها في الدعوة إلى دين الله الحق سواء من أهل الكتاب ( اليهود والنصارى ) أو من عبدة الأوثان والبقر والأصنام

    أو من الملحدين أو غيرهم ...

    لهذا كل غير مسلم كافر كما وضحه لنا سبحانه وتعالى

    ولايجوز للمسلم ان سأله أحد من غير المسلمين إلا وأن يحذره بأنه كافر ( مصيره إلى نار جهنم وبئس المصير )

    ومن اعتقد بغير كفر غير المسلم فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم


    اللهم اهدنا واهد بنا واجعلنا سببا لمن اهتدى ...
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    انا كنت اتساءل؟
    هل هو لاجل الحسنات ام هو فرض عليكم مثل الصوم والصلاة؟
    وان كان لاجل الحسنات فكم عددها؟

    قرات في احدى المشاركات بانه خير لكم من حمر النعم ما هذه ؟

    كذلك نحن ايضا نحب لكم الخير وما تتمنوه لنا نتمناه لكم ايضا

    أولا : ندعو غيرنا إلى الإسلام كما قالت أختنا جزاها خيرا

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة christina مشاهدة المشاركة
    قال رسول الله : بلغوا عني ولو آية. رواه البخاري

    قال تعالى :
    " قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ. " [يوسف:108].
    فالمسلم مأمور بالدعوة..
    وكما قال أخونا الحبيب إسلامي عزي : شخصيا هداية شخص غير مسلم للإسلام ، نجاته من الخلود في النار و تعرّفه على الخالق الحقّ و عبادته إياه بدون تجسيد أو تمثيل هو أفضل جزاء و هدية .


    فنحن مطالبون بدعوتكم ومجادلتكم بالحسنى واثبات لكم أن الإسلام دين الحق

    كي لايكون لك حجة على الله غدا يوم القيامة

    فمن وصلته رسالة الإسلام ومات على غير الإسلام فهو خالد في نار جهنم كما أخبرنا سبحانه ..

    دعوتكم إلى الإسلام فرض كفاية طالما هناك من يبلغون رسالة الله تعالى فقد سقط الاثم عن البقية وإن لم يبلغ أحد اثم الجميع
    ولايجوز للمسلم أن يدخل معكم حوارات إلا اذا كان على دراية بعلوم دينه
    فإن لم يكن عارفا بأمور دينه فكيف له أن يجيبكم على تساؤلاتكم وشبهاتكم التي يتفننون النصارى في القاءها
    ولكن دوما الحق يعلو ولايعلى عليه



    ندعو إلى الإسلام أولا : لأنّه أمر من ربنا سبحانه وتعالى وقولنا " سمعنا وأطعنا "
    فهو واجب على كل من لديه العلم الكافي

    ثانيا : لانبغي بذلك إلا وجه الله ورضاه ,, ومن المؤكد الحسنات والأجر هذا شيء يرجوه الإنسان المسلم من الله سبحانه وتعالى

    ثالثا : الصلاة والصيام وغيرها فرض ان لم نؤدها يترتب علينا عقوبة أما ان أديناها على الوجه الذي يرضي ربنا كسبنا الأجر والثواب

    رابعا : بالنسبة لخير من حمر النعم وضحها أخي الحبيب لكم

    خامسا : عدد الحسنات كبير فكما وضح الحديث خير لك من حمر النعم ... فمهما تصورنا الأجر والثواب فهو أكبر من تصوراتنا

    أخيرأ أختم ب : توضيح أكثر عن مفهوم لماذا الحسنات على أوامر الله ... فهذا من كرم الله تعالى الذي هو ربنا وربكم ...

    الزواج سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فالقيام به عليه حسنات

    لماذا ؟؟؟؟؟؟؟

    وضح ذلك لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

    عَنْ أَبي ذَرٍّ رضي الله عنه أَيضَاً أَنَّ أُنَاسَاً مِنْ أَصحَابِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالوا للنَّبي صلى الله عليه وسلم يَارَسُولَ الله: ذَهَبَ أَهلُ الدثورِ بِالأُجورِ، يُصَلُّوْنَ كَمَا نُصَلِّيْ، وَيَصُوْمُوْنَ كَمَا نَصُوْمُ، وَيَتَصَدَّقُوْنَ بفُضُوْلِ أَمْوَالِهِمْ، قَالَ: (أَوَ لَيْسَ قَدْ جَعَلَ اللهُ لَكُمْ مَا تَصَّدَّقُوْنَ؟ إِنَّ بِكُلِّ تَسْبِيْحَةٍ صَدَقَة.وَكُلِّ تَكْبِيْرَةٍ صَدَقَةً وَكُلِّ تَحْمَيْدَةٍ صَدَقَةً وَكُلِّ تَهْلِيْلَةٍ صَدَقَةٌ وَأَمْرٌ بالِمَعْرُوْفٍ صَدَقَةٌ وَنَهْيٌ عَنْ مُنْكَرٍ صَدَقَةٌ وَفِيْ بُضْعِ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ قَالُوا: يَا رَسُوْلَ اللهِ أَيَأْتِيْ أَحَدُنَا شَهْوَتَهُ وَيَكُوْنُ لَهُ فِيْهَا أَجْرٌ؟ قَالَ:أَرَأَيْتُمْ لَوْ وَضَعَهَا فَيْ حَرَامٍ أَكَانَ عَلَيْهِ وِزْرٌ؟ فَكَذَلِكَ إِذَا وَضَعَهَا فَي الحَلالِ كَانَ لَهُ أَجْرٌ)[174] رَوَاهُ مُسْلِمٌ

    لفهم شرح الحديث : راجعي

    http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_17785.shtml


    هداكم الله





    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 22-08-2014 الساعة 03:44 PM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    هنا يحضرني سؤال اوجهه للزميلة الدكتورة جوليا : هل قراءتكم لكتابكم المقدس يترتب عليها أجر ؟؟؟؟؟
    أنتظر ردا منك
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    ا



    لي سؤال ما معنى ملكات اليمين ؟ هل يقصد بها غنائم الحرب من النساء ؟ وهل فعلا يجبرن على الزواج من مالكيهم بعد قتل رجالهم في الحرب ؟

    قرات هذا الموضوع ولكني لم افهم كليا ؟

    بالنسبة لسبايا النساء من الحرب ... قد طرح عليكم أخي إسلامي عزي شيئا مماثلا في دينكم فأجيبوا على سؤاله ووضحي لنا


    وطالما لا إجابة عندكم على سؤالنا فهذا يحسم الأمر وليسوا مطالبين بتوضيح لك أمر موجود في دينك

    ومع ذلك فسأتبع لك في المشاركة التالية الحكمة والمغزى من ذلك ....

    كما سأوضح لك مثالا لأحد السبايا التي كرمها الله تعالى بأن كانت زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم أي أما للمؤمنين

    إنها أمنا صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها


    سأوضح ذلك في المشاركات التالية وربما أتأخر في نقل التوضحيات لدواعي تنسيق الرد ...

    يتبع ...
    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 22-08-2014 الساعة 09:20 PM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    اعلمي أن الإسلام لم يأت لتعبيد الناس، وإنما جاء لتحريرهم كما قال ربعي بن عامر -رضي الله عنه - لرستم: إننا أمة ابتعثنا الله لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ظلم الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا، والآخرة.
    وقد جاء الإسلام والرق واقع يحياه الناس قبل ظهور الإسلام بأزمنة طويلة وقرون مديدة، وقد رغب في التحرير تطوعًا، كما شرعه كفارة لعدة أمور، ومنع جميع أسباب الاسترقاق ولم يبق منها إلا ما كان في الحرب.

    وقد جاء في كتاب: شبهات حول الإسلام ـ للأستاذ محمد قطب في الجزء الخاص بهذه الشبهة تحت عنوان: الإسلام والرق ـ وقد تناول مؤلفه جواب ما استفسر عنه السائل، فكان مما قال: لقد جفف الإسلام منابع الرق القديمة كلها، فيما عدا منبعاً واحداً لم يكن يمكن أن يجففه، وهو رق الحرب، ولنأخذ في شيء من التفصيل: كان العرف السائد يومئذ هو استرقاق أسرى الحرب أو قتلهم، وكان هذا العرف قديماً جداً، موغلاً في ظلمات التاريخ، يكاد يرجع إلى الإنسان الأول، ولكنه ظل ملازماً للإنسانية في شتى أطوارها، وجاء الإسلام والناس على هذا الحال، ووقعت بينه وبين أعدائه الحروب، فكان الأسرى المسلمون يسترقون عند أعداء الإسلام، فتسلب حرياتهم، ويعامل الرجال منهم بالعسف والظلم الذي كان يجري يومئذ على الرقيق، وتنتهك أعراض النساء لكل طالب، يشترك في المرأة الواحدة الرجل، وأولاده، وأصدقاؤه من يبغي الاستمتاع منهم، بلا ضابط ولا نظام، ولا احترام لإنسانية أولئك النساء أبكاراً كن أم غير أبكار، أما الأطفال ـ إن وقعوا أسرى ـ فكانوا ينشؤون في ذل العبودية البغيض، عندئذ لم يكن جديراً بالمسلمين أن يطلقوا سراح من يقع في أيديهم من أسرى الأعداء، فليس من حسن السياسة أن تشجع عدوك عليك بإطلاق أسراه، بينما أهلك وعشيرتك، وأتباع دينك يسامون الخسف والعذاب عند هؤلاء الأعداء، والمعاملة بالمثل هنا هي أعدل قانون تستطيع استخدامه، أو هي القانون الوحيد، ومع ذلك فينبغي أن نلاحظ فروقاً عميقة بين الإسلام وغيره من النظم في شأن الحرب وأسرى الحرب ... اهـ.

    وأما الاستمتاع بالمسبية فليس فيه اغتصاب، ولا عدوان على المرأة المسبية، ولا انتهاك لحقوقها، بل هو تكريم لها ورفع لقدرها؛ لأن المسبية إذا دخلت في ملك الرجل بحكم السبي فإنها غالبا ستنضم إلى عياله وأهله، وهي امرأة لها حاجاتها ومتطلباتها النفسية، والجنسية، فلو منعنا الرجل من وطئها ففي هذا فتنة له؛ لأنها امرأة أجنبية مقيمة معه في بيته، تقوم على خدمته وتشاركه خصوصياته فهي أمام عينيه صباح مساء، وفيه أيضا فتنة لها نظرا لاحتياجها لما تحتاجه النساء، فاقتضت حكمة اللطيف الخبير أن يبيحها لسيدها ليحصل الإعفاف لكل منهما بدلا أن يقعا في الحرام، أو تلجأ الجارية إلى فعل الفواحش والمنكرات فينبت في المجتمع نابتة من ملك اليمين تشيع فيه الفاحشة والرذيلة، وفي هذا معاملة كريمة للمرأة المسبية، إضافة إلى أن هذا سيفتح لها باب العتق؛ لأنها إذا حملت من سيدها وأنجبت فقد صارت أم ولد، وأم الولد تخرج من الرق الكامل خروجًا جزئيًا بمجرد الوضع للمولود، وتعتق عتاقا كاملا بمجرد موت سيدها.
    والله أعلم.

    يتبع .........


    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    هناك حقائق يجب معرفتها بخصوص السبايا من النساء الكافرات توضح الأمر وتجليه لمن أراد معرفة الحق من مصادره الأصلية ، وهي :

    1. الإسلام لم يشرع ابتداء سبي النساء ، بل هو نظام كان معمولاً به في الأمم السابقة ، وقد كانت له مصادر كثيرة تسترق بها النساء ، فحصرها الإسلام بمصدر واحد وهو القتال المشروع مع الكفار .

    2. لا تسبى النساء في الإسلام لمجرد كفرها ، بل تسبى المقاتلات للمسلمين في المعارك ، والمهيجات للكفار على القتال ، ولا شك أن أسر هؤلاء النساء وسبيهن خير لهن من القتل .

    3. سبي النساء الكافرات من قبَل المسلمين قد يجر عليهن خيراً عظيماً ، وذلك بأن تدخل في دين الله تعالى فتصير مسلمةً ، وهي بذلك تُنجي نفسها من الخلود في نار جهنم ، كما جاء
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ( عَجِبَ اللَّهُ مِنْ قَوْمٍ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ فِي السَّلَاسِلِ ) رواه البخاري ( 2848 ) .
    قال ابن حجر – رحمه الله - :
    قال ابن الجوزي : معناه : أنهم أُسروا وقُيدوا فلما عرفوا صحة الإسلام دخلوا طوعاً ، فدخلوا الجنة ، فكان الإكراه على الأسر والتقييد هو السبب الأول ، وكأنه أطلق على الإكراه التسلسل ، ولما كان هو السبب في دخول الجنة أقام المسبب مقام السبب .
    " فتح الباري " ( 6 / 145 ) .

    4. وقد يحصل لبعض المسبيات فضائل دنيوية كالمال والجاه والعلم ، وعلى رأس الشرف الديني والدنيوي ما حصل لصفية بنت حيي بن أخطب ، وجويرية بنت الحارث ، وقد كان سبيهما سبباً في تزوج النبي صلى الله عليه بهما ، حتى صارتا أمهات للمؤمنين جميعاً ، فهما زوجتاه في الدنيا والآخرة ، وأي شرف يمكن أن تحظى به مسبية مثل هذا ، فلا ندري كيف لواحدٍ أن يُنكر تشريع السبي وفعل المسلمين بهنَّ ، وخاصة انتقاد السائل لما حصل مع صفية بنت حيي بن أخطب وقد صار حالها ما علمتَ .

    5. إذا أُسرت المرأة مع زوجها وصارا في ملك رجل واحدٍ من المسلمين : فإنه لا ينفسخ عقد الزوجية بين تلك الكافرة وزوجها ويبقيان على عقدهما ، وعليه : فلا يستطيع مالك تلك المرأة أن يجامعها .

    6. لا يجوز للمسلم أن يجامع المرأة المسبية مباشرة حتى يستبرئ رحمها ، فإذا كانت حاملاً فبوضع حملها ، وإذا كانت حائلاً [ ليست ذات حمل ] فبحيضة واحدة .
    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فِي " سَبَايَا أَوْطَاسَ " : ( لَا تُوطَأُ حَامِلٌ حَتَّى تَضَعَ ، وَلَا غَيْرُ ذَاتِ حَمْلٍ حَتَّى تَحِيضَ حَيْضَةً ) .
    رواه الترمذي ( 1564 ) وأبو داود ( 2157 ) وصححه الألباني في " صحيح الترمذي " .
    قال المباركفوري – رحمه الله - :
    وفيه دليل على أنه يحرم على الرجل أن يطأ الأمَة المسبيَّة إذا كانت حائلا حتى تستبرئ بحيضة ، وقد ذهب إلى ذلك الشافعية والحنفية والثوري والنخعي ومالك . انتهى من " تحفة الأحوذي " ( 5 / 151 ) .

    7. لا يحل لأحد أن يجامع تلك المرأة إلا الذي وقعت في سهمه من المسلمين ، فهي ليست مشاعاً ، بل هي مملوكة لشخص واحدٍ ، ومقصورة عليه ، كما أن الاستمتاع بالزوجة خاص بزوجها فقط . كما أنها إذا تزوجت وهي في الرق ، صار حق الاستمتاع خاصا بزوجها ، وحرم ذلك على سيدها .

    8. المرأة المسبية إذا أنجبت من سيدها فإنها تُعتق بموته .

    9. فتحت الشريعة المطهرة أبواباً متعددة لعتق الرقاب ومنهم النساء المسبيات وبعض هذه الأبواب واجب على المستطيع ، فكفارة اليمين والقتل والخطأ والظهار والجماع في رمضان فيها عتق رقبة ، وعقوبة من لطم مملوكه أو ضربه أن يعتقه ! ، وثمة أحاديث كثيرة فيها بيان عظيم الأجر لمن أعتق رقبة لوجه الله .

    والله أعلم .



    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 22-08-2014 الساعة 09:37 PM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم في الحرب


    1- قال رسول الله محمد صل الله عليه وعلى آله وصحبة وسلم يوصي الجيش في غزوة مؤته: «أوصيكم بتقوى الله وبمن معكم من المسلمين خيراً، إغزوا باسم الله تقاتلون في سبيل الله من كفر بالله، لا تغدروا ولا تغلوا ولا تقتلوا وليداً ولا امرأة ولا كبيراً فانياً ولا منعزلاً بصومعة ولا تقربوا نخلاً ولا تقطعوا شجراً ولا تهدموا بناءً».


    2- وقال رسول الله محمد صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم (لا تقتلوا صبياً ولا إمراة ولا شيخاً كبيراً ولا مريضاً ولا راهباً ولا تقطعوا مُثمراً ولا تخربوا عامراً ولا تذبحوا بعيراً ولا بقرة الا لمأكل ولا تٌغرقوا نحلاً ولا تحرقوه).

    3- وعَنِ ابن عباس رضي الله عنهما قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم إِذَا بَعَثَ جُيُوشَهُ قَالَ: "اخْرُجُوا بِسْمِ اللَّهِ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ لَا تَغْدِرُوا وَلَا تَغُلُّوا وَلَا تُمَثِّلُوا وَلَا تَقْتُلُوا الْوِلْدَانَ وَلَا أَصْحَابَ الصَّوَامِعِ".

    4- وَعَنْ رَبَاحِ بْنِ رَبِيعٍ رضي الله عنه قَالَ: كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي غَزْوَةٍ، فَرَأَى النَّاسَ مُجْتَمِعِينَ عَلَى شَيْءٍ؛ فَبَعَثَ رَجُلاً فَقَالَ: انْظُرْ: عَلَامَ اجْتَمَعَ هَؤُلَاءِ؟ فَجَاءَ؛ فَقَالَ: عَلَى امْرَأَةٍ قَتِيلٍ ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم: مَا كَانَتْ هَذِهِ لِتُقَاتِلَ . قَالَ: وَعَلَى الْمُقَدِّمَةِ خالد بن الوليد رضي الله عنه؛ فَبَعَثَ رَجُلاً فَقَالَ: "قُلْ لِخَالِدٍ: لَا يَقْتُلَنَّ امْرَأَةً وَلا عَسِيفًا" صدق رسول الله

    ومايحدث في غزة أقرب مثال واقعي

    ما وضعته منظمات حقوق الانسان في الحروب لم يرق ولن يرق إلى أخلاق الإسلام

    الكيان الصهيوني الغاصب انتهك كل حقوق الانسان
    فاستهدف المدنيين وقتل الأبرياء من الشيوخ والأطفال والنساء
    استهدف البيوت الآمنة ودمرها
    استهدف الأراضي الزراعية وخربها
    استهدف المساجد ودمرها
    استهدف المدارس ودمرها
    استهدف المستشفيات ودمرها
    كل هذه انتهاكات في عرف القوانين الدولية وحقوق الانسان في الحروب
    بالمقابل : نحن لم نقتل سوى الجنود على الأرض

    أسرانا بالآلاف في سجون الظالمين

    يعاملوا بأسوء معاملة بشرية

    بالرغم من أنّ حقوق الانسان تكفل ذلك

    إلا أنّ حقوق الشعب الفلسطيني مسلوبة

    وحقوق المسلمين مغتصبة فيقتلون في كل مكان


    لدينا أسرى حاليا نسأل الله العظيم أن نفك بهم كافة أسرانا
    و سبق أن كان لدينا شاليط الذي بقي في غزة خمس سنوات
    والذي أخرجنا به بفضل الله ألف أسير

    معاملة اليهود لأسرانا سيئة جدا ولا أخلاقية ولا انسانية
    لكن معاملتنا لأسرى اليهود أفضل من معاملتنا لأبناءنا
    ليس محبة منا لهم فاليهود أبغض الناس على قلوبنا
    إنما لأنّ ديننا أمرنا بذلك فما أعظم أخلاق ديننا

    هل تعلمي أنّ ديننا يأمرنا عند قتل الكافر المعتدي بدفنه
    فلا يجوز بحق المسلم أن يبقي الكافر على الأرض دون دفنه
    وهل تعلمي أن ديننا يأمرنا بعدم التمثيل بجثة الكافر ولا التنكيل به

    نحن نقوم بذلك من منطلق ديننا
    عقيدتنا
    أخلاقنا
    وليسوا مجبرين بالقوانين الدولية المنتهكة من الصهاينة الاسرائيليين

    والتي ليسوا ملزمين نحن بها
    إلا أننا نلتزم من جانب الأوامر التي أمرنا بها نبينا صلى الله عليه وسلم في الحروب

    شتان شتان بين أخلاق الإسلام وبين أخلاق اليهود

    يتبع ...

    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 22-08-2014 الساعة 10:00 PM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    هذه وصية سيدنا أبوبكر رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم الخليفة الأول للمسلمين

    وصيته لنا في الحروب

    قال: يا أيها الناس، قفوا أوصيكم بعشر فاحفظوها عنى: لا تخونوا ولا تغلوا، ولا تغدروا ولا تمثلوا، ولا تقتلوا طفلاً صغيراً، ولا شيخاً كبيراً ولا امرأة، ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاةً ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمآكلة، وسوف تمرون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع؛ فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له، وسوف تقدمون على قوم يأتونكم بآنية فيها ألوان الطعام، فإن أكلتم منها شيئاً بعد شئ فاذكروا اسم الله عليها. وتلقون أقواماً قد فحصوا أوساط رؤوسهم وتركوا حولها مثل العصائب، فاخفقوهم بالسيف خفقاً. اندفعوا باسم الله، أفناكم الله بالطعن والطاعون.


    أسألك يا زميلتنا الفاضلة : هل القوانين الوضعية الكافلة لحقوق الانسان في الحروب وصلت إلى هذه العظمة والأخلاقيات العليا ؟
    ما أعظم أخلاق ديننا الإسلامي ...

    يتبع ...
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوليا حنا مشاهدة المشاركة
    سؤال لحضرتك الزميل الكريم فلقد قرأت كل المشاركات ان لم توافق المرأة المسبية على ان يتزوجها سيدها
    ولم يكن لديها مال لتفتدي به نفسها .
    فهل يتزوجها رغما عنها وهي لا تطيق ذلك كونها اصبحت من ضمن ملكات اليمين هل يجوز له ذلك ضمن قواعد الاسلام ان يتزوجها قصرا اذا ارادها ؟
    يعني هل يبيح له الاسلام ان يتزوجها قصرا ان اعجبته وهي لا تريد ذلك ؟
    وان تزوجها قصرا فهل هذا مسموح به في الاسلام ؟ وشكرا

    كذلك سؤال اخر هل سبي النساء حكم قديم يعني الان في العصر الحديث هل ما زال هذا الحكم في الاسلام قائما ؟

    اسفة سؤال اخر واعتذر ان كان بغير الموضوع
    ما فهمته حسب الاعتقاد الاسلامي ان السيد المسيح عو عندكم نبي عيسى وانه سيرجع في اخر الزمن ليكسر الصليب على حد اعتقادكم
    سؤالي كيف هو نبي يعني من البشر ومازال حيا لحد الان والى نهاية العالم ما زال حيا وهو من البشر!
    ولما هو من غير الانبياء عندكم سيرجع الى اخر الزمن لما لم يكن رسول الاسلام مثلا وشكرا

    عذرا زميلتنا الفاضلة فلم أر مشاركتك هذه إلا للتو ......... حينما أنتهي من الذي أنقله لك سأجيبك على هذه التساؤلات ان كان لي علم بها

    فإن لم يكن لي علم بها فسأترك أحد إخوتي يجيبك ان شاء الله

    اقرأي كل ما أنشره موضحا لك بتركيز فضلا منك

    انتهيت من نقل الحكمة من السبي ...

    وقبل أن أجيبك على هذه التساؤلات سأضع لك مثالا على السبي في الإسلام ...



    ولكن سأضع لك مثالا كاملا

    سيرة زوجة من زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم


    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 22-08-2014 الساعة 10:28 PM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين, أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

    لمحة مختصرة عن حياة السيدة صفية بنت حيي بن أخطب :

    أيها الأخوة الكرام, مع الدرس التاسع عشر من دروس الصحابيات الجليلات، ومع أم المؤمنين صفية بنت حيي بن أخطب، هي صفية بنت حيي من ذرية نبي الله هارون، كانت صفية رضي الله عنها شريفة عاقلة, ذات حسب وجمال، ودين وتقوى، وذات حلم ووقار، لأن النبي عليه الصلاة والسلام يقول:
    ((إن الله اختارني، واختار لي أصحابي))
    فمن باب أولى أن يختار له زوجاته، وزوجات النبي عليه الصلاة والسلام جزء من دعوة الله عز وجل، فحينما تكون زوجة الإنسان حصيفة، وعاقلة، وتبلغ عنه بشكل دقيق, فهذا جزء من الدعوة، لذلك تولى الله بذاته تطهير أهل بيت النبي، قال تعالى:

    ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً﴾
    [سورة الأحزاب الآية: 33]
    تزوجها النبي عليه الصلاة والسلام سنة سبع من الهجرة، وكان عمرها سبع عشرة سنة يوم تزوجها صلى الله عليه وسلم، ولدت رضي الله عنها بعد البعثة بثلاثة أعوام بين قومها يهود خيبر، ولا تنسوا أن زواج النبي عليه الصلاة والسلام زواج حكمة ومصلحة، وزواج تأليف قلوب ، وزواج دعوة إلى الله عز وجل .
    لقد أسلمت بعد زواجها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذلك أنها كانت من سبايا خيبر، وقد جعل مهرها عتقها، تزوجها عليه الصلاة والسلام راغبة مختارة، ولم يكرهها على الإسلام، لأن الله عز وجل يقول:

    ﴿لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾
    [سورة البقرة الآية: 256]
    وقد دخلت في دين الله طواعية، لذلك عدت من أمهات المؤمنين رضوان الله تعالى عليهن، أقامت مدة على دينها, ثم أعلنت إسلامها, ففرح النبي صلى الله عليه وسلم بهذا كثيراً، وفي حديث أنس رضي الله عنه:
    ((أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أخذ صفية بنت حيي, قال لها: هل لك فيّ؟ قالت: يا رسول الله! قد كنت أتمنى ذلك في الشرك، فكيف إذا أمكنني الله منه في الإسلام؟))
    وفي صحيح البخاري عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ:

    ((أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْتَقَ صَفِيَّةَ, وَجَعَلَ عِتْقَهَا صَدَاقَهَا))
    فهذه الرواية توضح: أن إسلامها كان قبل زواجها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد روت عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث عديدة، روى عنها ابن أخيها كنانة، ويزيد، وعلي، ومسلم بن صفوان، وإسحاق بن عبد الله بن الحارث .
    لماذا ينبغي أن تكون زوجة رسول الله عاقلة, حصيفة, عفيفة, طاهرة؟ لأنها ستبلغ عنه، النبي طلق امرأة واحدة, رآها ضعيفة العقل، فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا:


    ((أَنَّ ابْنَةَ الْجَوْنِ لَمَّا أُدْخِلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَدَنَا مِنْهَا, قَالَتْ: أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ, فَقَالَ لَهَا: لَقَدْ عُذْتِ بِعَظِيمٍ الْحَقِي بِأَهْلِكِ))
    [أخرجه البخاري في الصحيح]
    والإنسان من سعادته في الدنيا أن تكون زوجته صالحة عاقلة، لأن الزوجة المؤمنة ستيرة وعاقلة, ستعين زوجها، والمرأة كما تعلمون لها دور خطير في معونة زوجها على صلاح أمره .

    يتبع ....
    التعديل الأخير تم بواسطة صاحب القرآن ; 22-08-2014 الساعة 10:22 PM
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

لماذا يهتم المسلم بدعوة غير المسلم إلي الإسلام ؟؟؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا المسلم بيتنصر
    بواسطة ابوالسعودمحمود في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 19-11-2012, 07:53 PM
  2. لماذا يقتل المسلم المرتد ؟
    بواسطة المشتاقة للرحمن في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-06-2010, 08:42 PM
  3. مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 15-05-2008, 05:05 AM
  4. حرمة المسلم على المسلم كتاب الكتروني رائع
    بواسطة عادل محمد في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-11-2006, 06:51 AM
  5. تختلف النظرة تماما لمفهوم الدين بين المسلم وغير المسلم
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-01-2006, 06:04 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا يهتم المسلم بدعوة غير المسلم إلي الإسلام ؟؟؟

لماذا يهتم المسلم بدعوة غير المسلم إلي الإسلام ؟؟؟