مُحَمَدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بين التأويل والتجريد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | تجاهل التهابات المثانة يمكن أن يجلب لك الأسوأ !! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مُحَمَدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بين التأويل والتجريد

صفحة 1 من 4 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 36

الموضوع: مُحَمَدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بين التأويل والتجريد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي مُحَمَدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بين التأويل والتجريد

    مُحَمَدٌ
    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    بين التأويل والتجريد

    دراسة أعدها لكم
    المهندس زهدي جمال الدين محمد
    قي ذكرى مولد الهادي البشير

    الإسكندرية في الإثنين الموافق 13 يناير سنة 2014 للميلاد
    الموافق الإثنين12 ربيع الأول مولد الهادي البشير عام1435 للهجرة


    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    96
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    15-08-2014
    على الساعة
    12:29 AM

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    بارك الله فيك و جزاك َ ربي الجنة
    كيف نقرؤه ؟؟ عذراً فأنا لم أجد الرابط
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلامية مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    بارك الله فيك و جزاك َ ربي الجنة
    كيف نقرؤه ؟؟ عذراً فأنا لم أجد الرابط
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أنا لم أبدأ في وضع الدراسة هذه بداية فقط حياك الله
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ


    מַחֲמַדִּ


    שִׁילֹה


    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ


    קְרָא



    مقدمة

    [وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ ]الشعراء: 196


    محمد מַחֲמַדִּصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

    هذه الدراسة أكتبها في حب الله سبحانه وتعالى إنطلاقاً من محبتي لنبيه محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وإتّباعه..
    يقول سبحانه وتعالى: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ )آل عمران: 31
    ومن ثم فإنه يتعين علينا معرفة قَدْرُ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..
    1.إن المدقق في قوله تعالى: [ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ]الفتح: 29
    يجد أن الله سبحانه وتعالى يريد أن يقول لقريش بكل بساطة: [مُحَمَّدٌ] ـ الذي تعرفونه ـ[رَسُولُ اللَّهِ].
    مُحَمَدٌ.. ماذا يعنى هذا الاسم؟..
    إنه صيغة مبالغة من محمود والتي هي على وزن مفعول وهي صيغة مبالغة من الحمد فلو أننا قلنا فلان ( مُحَمَد ) كان معنى ذلك أن الحمد وقع عليه من غيره
    وهذا مصداقاً لقوله تعالى في سورة الأحزاب: [ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا]الأحزاب: 56
    ولو تتبعنا اسمه الشريف أحمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لوجدناه مشتق من أفعل تفضيل لـ( حامد ).
    فحامد على وزن فاعل أي أن الحمد وقع منه هو..
    فلو قلنا أحمد ( أفعل تفضيل ) وهو أسلوب تفضيل بصيغة التعجب.. أي أن الحمد قد وقع منه هو فهو أكثرهم حمداً لله تعالى.
    يقول سبحانه وتعالى: [ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا
    جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ] الصف: 6
    والمتأمل في خطاب الله سبحانه وتعالى لنبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نجده عز وجل يأمره بقوله جلّ علاه:
    [ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ *]الأنعام: 162 - 163
    ولو دققنا في قوله تعالى:
    [ قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ ]الزخرف: 81..
    نجد أن آيتي الأنعام والزخرف تنفيان ألوهية السيد المسيح.. وتثبتان عظمة الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..كيف؟..

    هذا ما سوف أحاول الإجابة عنه في الكلمات القليلة التالية..
    ففي هذه الآية الكريمة تكريم للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ونفي لإلوهية المسيح عليه السلام ، لأن الله سبحانه وتعالى قال:
    [ لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ]الزمر: 4
    ولأن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أول العابدين فهو المصطفى عند الله سبحانه وتعالى مما خلق جلّ علاه، وعليه فلو أراد الله سبحانه وتعالى أن يتخذ ولداً لاتخذ المصطفى
    من خلقه وهو محمدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    كما أن الله سبحانه وتعالى قد أعطاه الريادة عند كافة الأنبياء والمرسلين فأشهدهم على ذلك بأمر خاص بهم وذلك في عالم الذر بعد أن أخذ الميثاق
    على كافة خلقه في اليوم المعروف " بـ
    [ أَلَسْتُ ] حيث يقول سبحانه وتعالى:
    [ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ]الأعراف: 172
    وبعد ذلك أفرد أنبياءه ورسله بحديث خاص بهم وأخذ الميثاق عليهم بنصرة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [ وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ
    مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي
    قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ]آل عمران: 81
    وفي هذا إعلاء لشأنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وإشهار لمنزلته عند الله سبحانه وتعالى.
    قال ابن عباس رضي الله تعالى عن وغيره من السلف : ما بعث الله نبيا إلا أخذ عليه الميثاق لئن بعث محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو حي ليؤمنن به ولينصرنه ،
    وأمره أن يأخذ الميثاق على أمته : لئن بُعث محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهم أحياء ليؤمنن به ولينصرنه .
    قال ابن تيمية : فدل ذلك على أنه من أدرك محمدا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من الأنبياء وأتباعهم وإن كان معه كتاب وحكمة
    فعليه أن يؤمن بمحمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وينصره .
    وبعد ذلك نجد أن هذا النبي ذي القدر العظيم أخبرنا سبحانه وتعالى أنه عبداً له :
    [ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ] الإسراء: 1
    فإذا انتفت الإلوهية عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فمن باب أولى نفيها عن السيد المسيح عليه والسلام،
    وفي هذا يقول سبحانه وتعالى: [ وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ]البقرة: 116.
    ويقول سبحانه وتعالى:( وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا *لَقَدْجِئْتُمْ شَيْئًاإِدًّا * تَكَادُالسَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّالْجِبَالُ هَدًّا *
    أَنْ دَعَوْالِلرَّحْمَنِ وَلَدًا * وَمَايَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا * إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّاآَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا *
    لَقَدْأَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا * وَكُلُّهُمْ آَتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا *) مريم: 88 – 95..
    صَلَّى اللَّهُ عَلَى محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    2. دققوا معي في قوله تبارك وتعالى: (وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى * وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى *
    وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى * أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى * وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى *
    فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ * وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ * وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ )الضحى1: - 11

    مفهوم الضلال في الآية الكريمة ومعناه


    إن كلمة الضلال في اللغة لهي من المشترك اللفظي..
    فما هو مفهوم المشترك اللفظي في القرآن الكريم؟..
    المشترك اللفظي يطلق على تسمية الأشياء الكثيرة بالاسم الواحد، أو بتعبير الإمام السيوطي هو:
    اللفظ الواحد الدال على معنيين مختلفين فأكثر دلالة على السواء عند أهل تلك اللغة..
    وقد اختلف أهل اللغة في أمره، فمنهم من قال بوقوعه في اللغة كالأصمعي والخليل بن أحمد وسيبويه وابن فارس وابن قتيبة وأبي عبيدة وغيرهم،
    وأفردوا مؤلفات خاصة سردوا له فيها أمثلة كثيرة، وهو عندهم سمة إيجابية ودليل على ثراء اللغة وطواعيتها ومرونتها واتساعها في التعبير..
    والقرآن الكريم باعتباره كتاب الله عز وجل المنزل باللغة العربية، وعلى عادة العرب وطرائقهم في التعبير.. قد ورد فيه طائفة من الألفاظ المشتركة
    عني بجمعها وتصنيفها مجموعة من العلماء. وكان ذلك سببا من أسباب اختلاف المفسرين والفقهاء وعلماء الأصول في تأويل كثير من النصوص القرآنية،
    وقد أدى هذا الأمر إلى الاختلاف في الاستنباط وتقرير كثير من الأحكام الفقهية.
    لذلك حظيت هذه الظاهرة، أي ظاهرة وجود المشترك اللفظي في القرآن الكريم بعناية كبيرة من لدن المتقدمين، وعرفت باسم الوجوه والنظائر في القرآن الكريم،
    قال الزركشي: (فالوجوه اللفظ المشترك الذي يستعمل في عدة معان، كلفظ «الأمَّة»، والنظائر كالألفاظ المتواطئة).
    بل الأكثر من ذلك أن الإمام السيوطي عد وجود الألفاظ المشتركة في القرآن الكريم من أعظم مظاهر إعجازه (حيث كانت الكلمة الواحدة تتصرف إلى عشرين
    وجها وأكثر وأقل، ولا يوجد ذلك فـي كـلام البشر).
    وكأنه يشير بذلك إلى قابلية اللفظ القرآني وقدرته على تحمل معاني متعددة. فهو إذن وسيلة من وسائل التوسع في التعبير عند العرب،
    وسبب من أسباب توفير معاني القرآن الكريم، وفي هذا السياق لابد من الإشارة إلى تعامل بعض العلماء مع هذه القضية.
    و لفظ الضلال يطلق فيالقرآن، وفي اللغة العربية على إطلاقات عدة..

    فيطلق الضلال مرادًا به الذهاب عن حقيقة الشيء، حيث تقول العربفي كل من ذهب عن علم حقيقة شيء ضلّ عنه،
    وهذا الضلال ذهاب عن علم شيء ما، وليس منالضلال في الدين.
    ومن هذا المعنى قولهتعالى: ( وَأَنَاْ مِنَ ٱلضَّالّينَ ) ، أي: من الذاهبين عن علم حقيقة العلوم،والأسرار التي لا تعلم إلا عن طريق الوحي، لأني في ذلك الوقت لم يوحَ إليّ .

    ومن هذا المعنى قوله تعالىٰ: (قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبّى في كِتَابٍلاَّ يَضِلُّ رَبّى وَلاَ يَنسَى) .
    فقوله: ( لاَّ يَضِلُّ رَبّى )، أي: لا يذهب عنه علم شيء كائنًا ما كان .
    وقد يطلق وهو المشهور في اللغة، وفي القرءان على الذهاب عن طريق الإيمان إلى الكفر،وعن طريق الحقّ إلى الباطل،وعن طريق الجنّة إلى النار،
    ومنه قوله تعالىٰ: ( غَيْرِ ٱلْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ ٱلضَّالّينَ).
    وقد يطلق على الغيبوبة والاضمحلال،تقول العرب: ضلّ الشيء إذا غاب واضمحلّ، ومنه قولهم: ضلّ السمن في الطعام، إذا غاب فيه واضمحلّ،
    ولأجل هذا سمّت العرب الدفن في القبر إضلالاً؛ لأن المدفون تأكله الأرض فيغيب فيها ويضمحلّ.
    ومن هذا المعنى قوله تعالىٰ: ( وَقَالُواْ أَءذَا ضَلَلْنَا فِي ٱلاْرْضِ ) ، يعنون: إذا دفنوا وأكلتهم الأرض، فضلوا فيها، أي: غابوا فيها واضمحلّوا ..
    وقد ردت الكلمة بمشتقاتها في القرآن الكريم أكثر من ( 375 ) مرة
    ويمكن إجمالها من كلام المفسرين فيما يلي :

    1 ـ من معاني الضلال : التيه والانحراف : مثال هذا المعنى قوله تعالى في سورة المائدة " .. وأضلّوا كثيراً ، وضلوا عن سواء السبيل " ،
    فقدانحرفوا وأمالوا عن الحق كثيراً من أتباعهم ومن وثق بهم . وفي سورة السجدة ينفي الله تعالى الغواية والانحراف عن نبيه الكريم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "
    والنجم إذا هوى؛ ما ضل صاحبكم وما غوى " ..

    2 ـ وتعني كلمة الضلال بمعنى الوقوع في المتاهة والخطأ ،كقوله تعالى ينعى على الكفار تخبطهم في حديثهم مع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    ومحاولة تيئيسه من الدعوة ، والتضييق عليه ليتركها ، فوقعوا في أخطاء كبيرة : " انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا ، فلا يستطيعون سبيلاً " .
    3ـ ومن معاني الضلال الخسران وإبطال الثواب : ومن أمثلة ذلك المعنى قوله تعالى في سورة سيدنا محمد "
    والذين كفروا فتعساً لهم ، وأضل أعمالهم " فالكافر ليس له في الآخرة نصيب ، وكل عمل لا يقوم على أساس الإيمان ليس لصاحبه خلاق في الأمن والنجاح يوم القيامة ،
    وأضل أعمالهم ، أحبطها فخسروها .
    وعلى هذا نرى في قوله تعالى في السورة نفسها : " والذين قتلوا في سبيل الله فلن يُضل أعمالهم ، سيهديهم ويصلح بالهم ..
    " فقوله : لن يضل أعمالهم : لن يحبطها ، ولن يبطل ثوابها ، بل يصلح بالهم فيزيدهم من فضله وكرمه .
    ومثال ذلك قوله تعالى في سورة غافر " وما كيد الكافرين إلا في ضلال " وقوله سبحانه في السورة نفسها " ومادعاء الكافرين إلا في ضلال "
    فمكر الكافر وكيده في الدنيا عليه وليس له ، ودعاؤه في الآخرة لا يُقبل ، إنه لا ينجو هناك إلا المؤمن الموحّد.

    4ـ ويأتي الضلال بمعنى الغفلة والجهل بالشيء ، فقد كان الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قبل الرسالة يبحث عن الحقيقة ، فهداه الله إليها بعدغفلة عنها وجهل بها ،
    هذا ما نجده في قوله تعالى في سورة الضحى " ووجدك ضالاًّ فهدى " ، يوضحها قوله تعالى : " وإن كنت من قبله لمن الغافلين ؟ " فالضلال هنا الجهل بالشيء والغفلة عنه .
    ولما اتهم فرعون سيدناموسى بالكفر حين قتل القبطي ، فقال له " وفعلت فَعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين " رد عليه موسى نافياً الكفر
    ومثبتاً الجهل والغفلة إذ ذاك " فعلتها إذاً وأنا من الضالين " لم يكن رسولاً بعد ، وكان غافلاً عن أمر الرسالة .

    5 ـ وقد يأتي الضلال بمعنى الهلاك . مثال ذلك قوله تعالى " إن المجرمين في ضلال وسُعُر" قال القرطبي إن الضلال هنا الهلاك لمساوقته كلمة " سُعُر "
    وفي قوله تعالى في سورةالإسراء ، وقد جاءت الآية نفسها دون تغيير في سورة يونس " من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ، ومن ضل فإنما يضل عليها "
    ومعنى يضل عليها يهلكها ، ويدخلها عذاب جهنم .
    وفي قوله تعالى في سورةالنساء " يبين الله لكم أن تضلوا " نجد معنى الهلاك واضحاً . فمن لم يتبع البينةويعمل بها هلك . وكذلك في قوله تعالى " ...
    ضل سعيهم في الحياة الدنيا " فخاب وهلك .

    6ـ قلت:
    والضلال هو آخر مراتب الحب ..فالحب أوله العلاقة لتعلق القلب بالمحبوب ثم الصبابة لانصباب القلب إليه ثم الغرام وهو الحب الملازم للقلب ثم العشق وآخرها الضلال.
    الحب إحساس داخلي جاهز فطري في داخلنا ينمو إذا واتته الظروف..وهو ينمو دائماً من الداخل .. والحب هو تعلق روح بروح ،
    واشتباك نفس بنفس ، دون النظر إلى جمال جسد ، أو حسن مظهر.
    والحب هو عمى العاشق عن عيوب المعشوق.والضلال هو كل ما سبق من مراتب الحب..
    ففي قوله تعالىٰ عن أولاد يعقوب عليه السلام: (إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلٰلٍ مُّبِينٍ) ،وقوله: (قَالُواْ تَٱللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَـٰلِكَ ٱلْقَدِيمِ)،على التحقيق في ذلك كلّه ،
    ولا يفهم من هذا كله أن أولاده ينعتونه بالضلال المتعارف عليه وهوالضلال في الدين ; إذ لو أرادوا ذلك لكانوا كفارا..

    ووصف النسوة لامرأة العزيز بقولهم: (وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ) يوسف: 30
    فلقد اجتمعت كل معاني الحب في قلبها وقالبها الأمر الذي جعل النسوة يقولون ما قد قالوه..
    ومن هذا المعنى قول الشاعر: وتظنّ سلمى أنني أبغي بها...بدلاً أراها في الضلال تهيم

    وحينما تناول المفسرون قوله تعالى واصفا نبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى)..قالوا كلاما لا يقنع ويسيء إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولا أحب أن اذكر ما قالوا هنا..
    ولكنني أقول بخلاف قولهم فقوله الله تعالى: (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى)..أي وجدك مضلولاً عنك فهدى الخلق إلى الإقرار بنبوتك والاعتراف بصدقك..
    وعليه فوجدك ضالا بمعنى مضلول كما قيل ماء دافق بمعنى مدفوق، وسر كاتم بمعنى كتوم..
    ومع ذلك فالمدقق في الآيات وفروعها يجد معنى أعمق من ذلك بكثير..

    أقول(كاتب المقال زهدي):

    قال تعالى : (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى)..يتفرع منهقوله : (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ)
    فكان يتيما فآواه ومرتب عليه .. لا تقهر اليتيم

    قال تعالى : (وَوَجَدَكَ عَائِلا فَأَغْنَى)..يتفرع منه قوله : (وَأَمَّا السَّائِلَ فَلاتَنْهَرْ)
    وكان عائلا فأغناهومرتب عليه.. لا تنهر السائل

    قوله تعالى : (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى)..يتفرع منه قوله : (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ)

    فهل مرتب على من كان ضالا ..أن يحدث بنعمة ربه على ضلاله..مستحيل؟؟!!..إلا إذا كان المعنى بخلاف ذلك..
    فالمعنى الذي أرتاح إليه هو أن الله سبحانه وتعالى وجدك يا محمد محباً له سبحانه وتعالى تبحث عن بُرهان ودليل على الوحدانيّة.. فهداك إليه..
    فجعلك رسولا نبيّا..وتلك نعمة أيما نعمة.. (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ)..فكان مُنذ صِغره صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ(حنيفا) .. مِثل أبيه إبراهيم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    وهذه الدراسة التي بين يديك هي مستلة من دراسة كبرى كانت عبارة عن مناظرة دارت بيني وبين الدكتور القس ميشيل حنا يعقوب سوري الجنسية
    ومطران الكنيسة الإنجيلية بسلطنة عمان في 10 فبراير 1996.
    وكان الحديث الدائر بيننا حول النبوءات الواردة في التوراة والإنجيل وكيف أننا نؤولها على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهذا – من وجهة نظره –
    وذلك خطأ في التصور والاعتقاد لأنه طالما وأن الأمر يحتاج إلى تأويل فمعنى ذلك أن التأويل قد ينصرف إلى الغير..
    ولكن القرءان الكريم يذكر بصريح العبارة صفة النبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ألا وهي الأمية..فحينما يقول سبحانه وتعالى:
    (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ
    وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)الأعراف:157
    وهو القائل سبحانه وتعالى:
    [ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ * أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ] الشعراء:196 ــ 197.
    أي أن الصفة المنصوص عنها في القرءان الكريم هي صفة الأمية وليس اسمه كما يتوهم البعض..
    وطالما أن الله سبحانه وتعالى قال بعد صفة الأمية الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ)..إذن لابد وأن يكون موجوداً في الكتاب الذي بين أيديهم..
    وأن هذا الذكر ورد في زُبُرِ الْأَوَّلِينَ..وها هو الكتاب..فأين صفة الأمية للنبي المنتظر؟..
    وكان السؤال الثاني هو:
    هل عرفت الجزيرة العربية اسم محمد قبل نبيكم؟..فإذا كانت الإجابة بنعم..فلماذا لا يكون أحدهم هو رسول الله إذا كنتم تعولون البشارات على اسم محمد؟..
    كان هذا هو سؤاله المباشر لي..لقد قال ما قال وأنهى النقاش بهذا الخصوص..
    والواقع أنني لم أكن مستعداً لهذا السؤال المباغت..وبحثت وبحثت وتعلمت العبرية وتوصلت للإجابة وبعثت بها إليه في مجلد تعدت صفحاته ال250 صفحة..

    صورة للدراسة التي تم إرسالها له

    والواقع أن القس كان محقاً في كلامه..
    فطالما أن الله سبحانه وتعالى قال بعد صفة الأمية الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ)..إذن لابد وأن يكون موجوداً في الكتاب الذي بين أيديهم..
    وها هو الكتاب..فأين صفة الأمية للنبي المنتظر؟..في الواقع لقد قابلتني صعوبات كثيرة للإجابة عن هذا السؤال..لماذا؟..
    لأنه يتعين عند الإجابة عن هذا السؤال يجب معرفة منهجي عند الكتابة..
    فلم تكن تقنية الانترنت قد ظهرت بعد..وبالتالي لم يكن للكمبيوتر أي وجود أو معرفة في المجال العام مثل ما هو موجود الآن..
    وبالتالي كانت المعارف مقصورة على الكتب والمراجع فقط..
    كنت اكتب ردي فإذا ما اقتضى الأمر الاستشهاد بنص ما من مرجع ما..لا أقوم بإحالته لذلك المرجع مكتفياً بكتابة المصدر طبقا للأسس العلمية المتعارف عليها..
    وإنما اقوم بتصوير الصفحة التي استشهد بها من المرجع ثم أقوم بلصقها في الموضوع المستشهد به..


    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد ; 14-01-2014 الساعة 02:17 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    ينطبق ذلك الكلام على نصوص القرءان الكريم والكتاب المقدس وكافة المراجع المستشهد بها..ويعتمد ذلك الأمر على سعة الاطلاع
    ومعرفة أماكن تواجدها داخل المرجع فضلاً عن توافر المرجع ذاته..خصوصاً المراجع الأجنبية أو القديمة والتي يتعذر الحصول عليها مثل ميزان الحق..أو مصادر الإسلام..
    وللإجابة عن ذلك السؤال يقتضي الرجوع إلى المصادر العبرية والتي هي غير متوافرة أصلاً.. خصوصاً إذا كان أحد المراجع المستشهد بها
    تحتوي على نصوص عبرية..هل في ثقافتنا التي تربينا عليها معرفة اللغة العبرية؟..




    فأحد المراجع مثلاً..كأطروحة الدكتوراة الخاصة بسيدني آدمز وليامز تجده فيها وقد كتب النصوص باللغة العبرية مستخدما الحروف المشكولة هكذا:
    יזקוּם הִתְהַלֵּךְ בָּאָרֶץ, לְאָרְכָּהּוּלְרָחְבָּהּ: כִּי לְךָ, אֶתְּנֶנָּה.
    وهو ما لا يتوافر في لوحة المفاتيح التي على جهاز الكمبيوتر..وكلامي للقارئ الكريم الذي لا يعرف شيئاً عن اللغة العبرية ..
    فهذا النص المستشهد به أمامك - على سبيل المثال -..كيف يـُــــقرأ؟..وكيف تعاد كتابته مرة أخرى..ثم كيف ينطق؟..
    إنه ينطق هكذا:( قوم هث هلاخ باروص لاركه ولرجبه كي لخا أتننا)
    فماذا يعني ذلك النص؟..
    إن معناه: ( قم اسلك في الأرض طولاً وعرضاً, لنسلك نعطيها)..
    وهنا يبرز السؤال الأهم..هل هذا النص موجوداً في الكتاب المقدس الذي بين ايدينا؟..
    وبناء على طرح ذلك التساؤل يتعين علينا البحث في النسخ المتوافرة تحت أيدينا من الكتاب المقدس وتحقيق النص المستشهد به في هذا المقام..
    أما الآن فيكفي أن تكتب في موقع البحث جوجول كلمة (קְרָא) العبرانية والتي تلفظ (كرا) ليظهر لك آلاف الدراسات حول الكلمة لتفاجأ
    بأن الكل اصبح يجيد اللغة العبرية أكثر من أهلها..
    أما نحن أيامها فلا يوجد لدينا لوحة مفاتيح عليها الأحرف العبرية أو مواقع تكفيك مؤنة ذلك... أو حتى العهد القديم مكتوباً باللغة العبرية كما هو ميسر الآن..
    وهذه صورة من بعض ما انتهيت إليه معه..



    ولسوف أبدأ بالحديث عمن تسموا باسم سيدنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قبل مولده ليكون ذلك تمهيداً للحديث عن نبوته وعموم رسالته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..
    وقبل أن أتناول الحديث من المهم جداً أن أتناول دوافع الدراسة خصوصاً وأنني سبق وان أعددت دراسات شبيهة بها
    كمثل دراستي المعنونة بـ (السيرة النبوية كما هي في كتاب النصارى المقدس)..أو كتابي (البرلقيط الإصدار الثاني) فأي جديد هنا من الممكن أن يضاف؟..
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    دوافع الدراسة
    في الحقيقة أنني حصلت على النص الأصلي الذي كنت قد بعثت به إلى القس ميشال يعقوب والذي كنت قبل أن اضعه في مجلد نسخت منه اربعة نسخ..
    1. نسخة للدكتور منيس عبد النور رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر والذي اعتذر عن تقصيره في الرد على كل ما ورد بها..
    حيث كانت الرسائل بيني وبين الدكتور منيس مستمرة ما بين 4 أكتوبر عام 1992 وحتى 14 مارس عام 1996 ومرفق رسالة الاعتذار في نهاية الدراسة...
    2. القس ميخائيل جرجس صليب راعي كنيسة العذراء بدمنهور..والذي كتب دراسة مفصلة في مجلة (رسالة ********* حول (ذبيحة إبراهيم)
    وبعثت إليه بردي عليه ولكنه لم يجب وبالتالي بعثت إليه بنسخة من الدراسة المرسلة للدكتور ميشيل.
    3. نسخة للقس صموئيل حبيب مشرقي راعي الكنيسة الخمسينية وذلك ردا على ما جاء في كتابيه (عصمة الكتاب المقدس)..
    و(الكتاب المقدس يتحدى مشاكل الاعتراضات).
    4. الأستاذ عبد الله الأمين الشيخ مدير المعهد الدولي بلندن وهو مركز عالمي للتبشير والذي دارت بيني وبينه محاورات انتهت بدراستي
    المعنونة حول (عصمة القرءان الكريم) حيث راح يطعن في القرءان الكريم وذلك من خلال مخطوطاته..
    وحصل أنه اشكل علىّ ترجمة لكلمة عبرية ولما بحثت عنها هالني ما رأيت..إذ انني وجدت موقعا مسيحياً تم تصميمه خصيصاً
    من أجل الرد على بعض ما جاء في كتابي البرقليط..وكان الرد منحولاً ولا يمت للحقيقة بشيء..كما أنهم لم يقوموا بالرد على كل ما جاء في الدراسة من تحد..
    لذلك وجدت أنه من المناسب أن أرد على ما جاء في هذا الموقع إنطلاقاً من دراستي الخاصة بحواري مع الدكتور القس(سابقا) ميشيل حنا يعقوب.
    وهو على ثلاثة مباحث:
    الأول: حول الذين تسموا باسم محمد قبل بعثة الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..
    الثاني:حول حواري مع الدكتور ميشيل حنا يعقوب..
    الثالث: ردي على ما جاء في الموقع الكنسي عن لساني..
    وقبل أن نشرع في الإجابة عن الأسئلة يجدر بنا أن نعرف شيئاً عن أسلوب التحدي الذي جاء به القرءان الكريم مخاطباً أهل الكتاب،
    والغير الناطقين بلغة الضاد حيث جاء الخطاب مباشرة لهم كما وضحته سورة المائدة حيث يقول سبحانه وتعالى:
    [ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15)
    يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (16)] المائدة: 15 - 16
    ولقد بلغ التحدي مداه حينما تحدث مخاطباً علماء بني إسرائيل أنهم يعرفونه عليه الصلاة والسلام وأنه كشف عن تلاعبهم في نصوص التوراة
    بأن أخفوا اسمه الشريف ووضعوا بديلاً عنه كلمات لا يعرفها إلا العلماء منهم.
    [ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ * أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ] الشعراء:196 ـ 197.
    تأمل قوله سبحانه وتعالى: [ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ] الشعراء:196
    جاء في كتاب: بهافيشيابورانا (النبوءات المستقبلية) (حوالي عام 3000 قبل الميلاد)

    Bhavishya puran भविष्य पुराण

    (Circa 3000 B.C)

    Original Sanskrit Version النسخة الأصلية السنسكريتية
    Bhavishya puran भविष्य पुराण: Part III: 3, 3 5-27

    is one of the eighteen major Hindu. Puranas.The Prediction of Islam And Muhammad.


    [From the third part of the Pratisarga Parva.]


    بهافيشيا بورانا هي واحدة من ثمانية عشر بوراناس الكبرى الهندوسية.It is written in Sanskrit and
    attributed to Rishi Vyasa, the compiler of the Vedas.
    [1] The title Bhavishya Purana signifies a work that contains prophecies regarding the future. [2]
    وهي مكتوبة في اللغة السنسكريتية ونسبت إلى ريشي فياسا، المترجم من الفيدا.
    وعنوان بهافيشيا بورانا يدل على العمل الذي يحتوي على نبوءات بشأن المستقبل.وتحدث عن ظهور النبي محمد ومكانه في مكان نائ وموصف بأنه म्लेच्छmleccha ..
    ومعنى كلمة mleccha الواردة في النص..أي أنه لا يتحدث اللغة السنسكريتية أو التي تتفق مع الهندوسية أو المؤسسات الآرية.كما أنه يأكل لحوم الأبقار..





    وفيها نجد اسمه محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بوضوح تام:

    http://bhavishyapuran.blogspot.com/







    وليعلم القارئ أن هذه البشارات موجودة في كتب كثيرة سواء في بعض دواوين السيرة أو في مصنفات الجدل مع أهل الكتاب
    مثل كتاب "الجواب الصحيح" لابن تيمية و"هداية الحيارى" لابن القيم، و"إظهار الحق" لرحمت الله الهندي و"الفارق بين المخلوق والخالق" لعبد الرحمن باجه جي
    أو كتاب الدكتور أحمد حجازي السقا" البشارة بنبي الإسلام" .
    وكذلك مصنفات المهتدين من أهل الكتاب مثل:
    1ـ علي بن ربن الطبري في القرنالثالث الهجري 260 ه‍ كان نصرانياً فأسلم وكتب كتابين أحدهما :
    الدين والدولة في إثبات نبوة سيدنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والثاني بعنوان الرد على النصارى .. وكلاهما مطبوع.
    2ـ ومن هؤلاء نصر بن يحيى بن سعيدالمتطبب في القرن السادس الهجري 589 ه‍ كان نصرانياً فأسلم وكتب كتاباً
    بعنوان"النصيحة الإيمانية في فضيحة الملة النصرانية " وبالإضافة إلى أنه كان طبيباً، إلا أنه كان فيلسوفاً وكتابه فيه رد على النصارى من وجهة نظر فلسفية لاهوتية..
    3ـ السموأل المغربي 570 ه‍ كانحبراً يهودياً فأسلم وكتب كتابه بعنوان " بذل المجهود في إفحام اليهود " وهو كتابنفيس في بابه يكشف
    عن خبث اليهود وبعض أسرارهم ورموزهم في سب الإسلام ونبي الإسلام صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ...
    وقد كان ذلك عند أسلافهم المعاصرين للمصطفى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حين كانوا يقولون راعنا.. وقد ذكر في مقدمة كتابه أنه
    حين دخل في الصلاة مع المسلمين لأول مرة انتابه شعور بالسعادة الغامرة وقال في نفسه أنه إذا كان الله عز وجلّ قد كلم بني إسرائيل مرة واحدة
    على جبل الطور فإن الله عز وجل يكلم المسلمين كليوم خمس مرات . .
    4ـ سعيد بن حسن الإسكندراني في القرن السابع ، كان يهودياً فأسلم وكتب كتاباً بعنوان "مسالك النظر في نبوة سيد البشر صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " .. وهو موضوع الدراسة التي بين أيدينا الآن.
    والواقع أنني كنت قد حصلت على صورة من أطروحة الدكتوراه لسيدني آدمز كانت بحوزة أحد تلامذتي وبالاستعلام عن مصدرها
    أخبرني بأنه صورها عن كتاب (مسالك النظر في نبوة سيد البشر)..تحقيق الدكتور عبد الله الشرقاوي..كلية دار العلوم بجامعة القاهرة..
    ولقد تعذر الحصول على نسخة من الكتاب..وبنهاية الدراسة سوف تجد نسخة من رسالة سيدني..
    5ـ القس أنسلم تورميدا الذي كان نصرانياً وأسلم في القرنالثامن الهجري ، وتسمى عبد الله الترجمان واشتغل مترجماً لأحدأمراء الأندلس
    وقد كان قسيساً في النصرانية وعرضت عليه إغراءات شديدة من قبل أهلملته ليرتد عن الإسلام ولكنه ثبت على هدايته
    وكتب كتاباً بعنوان " تحفة الأريب في الرد على أهل الصليب " مطبوع في مصر بتحقيق الدكتور محمود حماية.
    وقد كشف عن حيل النصارى في التنصير والتأثير على الناس عن طريق الصور والأضواء واختراع الألاعيب التي توهم الناس البسطاء بأنها كرامات ..
    6ـ البروفيسور عبد الأحد داوود وقد كان صاحب منصب لاهوتي كبير في الكنيسة في القرن التاسع عشر وكان ذو خبرةفي اللغات القديمة ،
    وهاله التحريف الكبير الذي لحق البشارات الخاصة بنبوة سيدنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.. ولما عاد إلى أصول الكلمات المحرفة في لغاتها القديمة
    اكتشف اكتشافات هائلة .. فاستقال من منصبه وأعلن إسلامه وكتب كتاباً رائعاً هو درة نفيسة في حقل البشارات ... وهذا الكتاب هو " محمد في الكتاب المقدس".
    7ـ الدكتور إبراهيم خليل احمد وقد كان قسيساً مصرياً فدخل الإسلام مع أولاده الأربعة وكتب كتابه "محمد في التوراة والإنجيل والقرآن"..
    8 ـ محمد مجدي مرجان كان قسيسًانصرانياً مصرياً دخل الإسلام وكتب كتابه " الله واحد أم ثالوث ؟ " .. وهو كتاب قيم ..
    9ـ الدكتور موريس بوكاي دخل في الإسلام بعد قراءات مقارنة بين الكتب المقدسة على ضوء البحث العلمي الجديد ..
    ثم أعلن إسلامه وكتب كتابه " التوراةوالإنجيل والقرآن والعلم".
    10ـ الفيلسوف الفرنسي الكبير روجيه جارودي ولهكتابات قيمة... وقد ظهرت له بعض الأخطاء.. ولعل متابعته في القراءة والبحث قد صححتله مفاهيمه الخاطئة.
    11ـ الفيلسوف الكبير محمد أسد وله كتابات قيمة حول انطباعاته عن الإسلام وخصوصاً كتابه "الطريق إلى مكة".. وله كتابات تعالج الفكرالسياسي الإسلامي ..
    12ـ الفيلسوف الألماني الدكتور مراد هوفمان وقد تأثر بمحمد أسد وكتب كتاباً يحمل نفس عنوان كتابه المشار إليه آنفاً وهو الطريق إلى مكة ..
    وله الإسلام كبديل .. والإسلام في الألفية الثالثة وغيره ..
    13ـ الدكتورجيفري لانج الأمريكي الأصل وهو عالم مختص في الرياضيات . . له كتابين مهمين هما: "حتى الملائكة تسأل عن الإسلام في أمريكا"،
    والثاني "الصراع من أجل الإيمان".. يعالج فيهما انطباع المسلم الأمريكي عن العالم .. وموقفه من الشبهات الكثيرة والحرب التي المعلنة ضد الإسلام..
    والصراع الذي يعيشه الإنسان وهو يبحث عن الحقيقة.. في هذاالخضم الهائل من حملة التشويه والتزييف التي يقودها اليهود في العالم ضد الإسلام ..
    هذه بعض الأسماء التي حضرتني في عجالة وأعتقد أن أعداد المهتدين كثيرة جداً في العالم والذي يلفت النظر أن أكثر الذين يدخلون في دين الله عز وجل
    هم من رجالات العلم والثقافة وليسوا أناساً أميين أو جهلة .. ولا بد من متابعة هذا الموضوع بقوةفي وسائل الإعلام المختلفة ومن أهمها شبكة النت ..
    ولعل من أهم الكتب التي تناولت الموضوع الذي بين أيدينا هو الكتاب الموسوعة:
    [دلائل النبوة للإمام أبي بكر جعفر بن محمد بن الحسن الفريابي ، المتوفى سنة 301ه‍ ].
    هذا والله ولي التوفيق.
    زهدي جمال الدين محمد
    الإسكندرية في الإثنين الموافق 13 يناير سنة 2014 للميلاد
    الموافق الإثنين12 ربيع الأول مولد الهادي البشير عام1435 للهجرة
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    المبحث الأول

    هل عرفت الجزيرة العربية اسم محمد قبل مولد النبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟..
    والإجابة بنعم..
    وذلك على التفصيل التالي:

    أ. في عام (480) للميلاد.. اجتمع ببحيرا الراهب رهط من المدينة، هم سفيان بن مجاشع، ويزيد بن على بن ربيعة من بني تميم، وأسامة بن مالك،
    وأحيحة بن الجلاح بن الحريش، وذلك أثناء رحلتهم المعهودة إلى بلاد الشام..ودار بينهم وبين بحيرا حديثاً طويلاً ، حول التوحيد واقتراب زمان مبعث نبي جديد،،
    وأن اسمه محمد،أو هو أحمد..إلى أخر الحديث الطويل بينهم والذي لا يعنينا من أمره شيئاً..
    المهم أن كل منهم أقسم لئن رزقه الله بولد ليسمينه محمداً عسى أن يكون هو نبي آخر الزمان..
    وبالفعل رزق كل منهم بولد ووفى كل منهم بقسمه فكان الأول:محمد بن سفيان بن مجاشع، والثاني محمد بن يزيد بن على بن ربيعة ،
    والثالث محمد بن أسامة بن مالك، والرابع محمد بن أحيحة بن الجلاح بن الحريش..

    ب . اكتملت الأيام سنيناً..ونزل بحيرا الراهب ليبحث عن النبي المنتظر في الجزيرة العربية وبعد طول بحث التقى بالغلام الأول(محمد بن سفيان بن مجاشع)
    فوجده لصاً كذوباً،فأدرك أنه أبداً لن يكون هو نبي هذه الأمة..
    والتقى بالغلام الثاني(محمد بن يزيد بن على بن ربيعة) فوجده فاسق خئون..فعلم أنه ليس فيه من أمارات النبوة ما ترشحه لها..
    والتقى بالغلام الثالث(محمد بن أسامة بن مالك) فوجده فاجراً عربيداً..وبالطبع هذه ليست من صفات النبوة في شيء.
    ثم التقى بالغلام الرابع (محمد بن أحيحة بن الجلاح)...وهذا الغلام الرابع نقف عنده وقفة طويلة..
    فلقد كانت أمه (سلمى بنت عمرو النجارية الخزرجية) وكانت حسيبة نسيبة جميلة..وكان زوجها (أحيحة بن الجلاح) رجلاً شكيماً هياب المظهر..
    وبعد أن أنجب منها ولده (محمد) وقع بينه وبينها خلاف أدى إلى طلاقها منه ثم رحل عنها إلى بلاد الشام..وهناك في بلاد الشام مات ولم تكن تعرف بموته.
    فلما جاء بحيرا يسأل عن (محمد بن احيحة بن الجلاح)....ظنت (سلمى) أن زوجها (أحيحة) أرسل هذا الرجل في طلب ابنه (محمداً)..ف
    ثارت ثائرتها وانفعل ابنها انفعالاً أخرجه عن مشاعره فلم يرض بفراق أمه التي ربته وسهرت عليه وأنضجته..
    هنا أدرك بحيرا أن هذا الغلام أبداً لن يكون هو نبي هذه الأمة والموصوف في كتبهم (بالحلم).
    وعلى الفور هدأ بحيرا من نفس الأم وولدها وأعلمها بالخبر الذي من أجله جاء..

    ج . وفي عام (497م)..أي بعد عام واحد من لقاء سلمى ببحيرا الراهب ..التقت (سلمى) بأصغر أبناء عبد مناف سيد قريش وزعيم مكة التقت هاشماً
    والذي كان في المدينة لتجارة له، فاستملح كل منهما الأخر وتزوجا..
    وسكن هاشم المدينة..وحملت منه إلا ان هاشما قد مات بغزة من أرض فلسطين اثناء رحلته السنوية لبلاد الشام،ولم تكن سلمي على علم بموته..
    ووضعت وليدها في نفس العام497 م، وأسمته شيبة؛ لشيبة كانت في رأسه، وجعلت تربيه في بيت أبيها في يثرب، ولم يشعر به أحد من أسرتـه بمكـة،
    وكان لهاشم أربعة بنين وهم‏:‏ أسد وأبو صيفي ونضلة وعبد المطلب‏..وخمس بنات وهن‏:‏ الشفاء، وخالدة، وضعيفة، ورقية، وجنة‏.‏

    د . نما شيبة وترعرع في حضن أمه وأخيه الأكبر(محمد بن أحيحة بن الجلاح)، فأحبه حباً جما فكان (محمد) بالنسبة لشيبة هو الأب والأخ والصاحب والصديق ..
    ورث منه مكارم الأخلاق وفضائل الأعمال..فشب دمث الخلق..هياب المظهر..بهي الطلعة..وكيف لا وأمه النسيبة الحسيبة، وأبوه من نسل أصيل.
    ھ. ومات (محمد بن أحيحة)..وبكاه أخوه (شيبة)..وبكته أمه (سلمى).. ولكنها قد وجدت في ابنها شيبة العوض فلقد ملأ عليها فراغ أبيه الذي تركه
    بالبيت بعد رحيله إلى بلاد الشام وموت أخيه محمدا..

    وحدث لسلمى ما لم تكن تتوقعه أبداً، فلقد جاء (المطلب) الأخ الأكبر لزوجها المتوفى (هاشم) ليأخذ ابن أخيه (شيبة) ليتربى في كنفه، حسب عادة العرب..
    فاسترحمته (سلمى)، بأن يترك لها ولدها (شيبة).ولكنه رفض الطلب ولم تشف الدموع المنهمرة لتلك الأم الملتاعة في زوجها وولدها أن يترك لها ابنها الوحيد،
    وهاهي ذي تفقد ما تبقى لها من حياة..

    و . وأخذ (المطلب) شيبة ابن أخيه ورحل به إلى مكة..فلما دخل مكة وكان قد أردف (شيبة) خلفه..
    فلما رأى الناس المطلب وشيبة خلفه صاحوا جميعاً في صوت واحد وهم يشيرون إلى (شيبة) قائلين: عبد المطلب..عبد المطلب..
    فنهرهم وصاح فيهم قائلاً لهم: ويحكم انه شيبة ابن أخي هاشم..
    ومع ذلك بقى هذا الاسم (عبد المطلب) لصيقاً به طول العمر ولم يعرف في التاريخ إلا به..
    ز . ثم إن المطلب هلك بـ ‏[‏دمان‏]‏ من أرض اليمن، فولى بعده عبد المطلب ولاية البيت، فأقام لقومه ما كان آباؤه يقيمون لقومهم،
    وشرف في قومه شرفًا لم يبلغه أحد من آبائه، وأحبه قومه وعظم خطره فيهم‏.‏
    ح . ومن أهم ما وقع لعبد المطلب من أمور البيت شيئان‏:‏
    حفر بئر زمزم وواقعة الفيل
    وخلاصة الأول‏:‏ أنه أمر في المنام بحفر زمزم ووصف له موضعها، فقام يحفر، فوجد فيه الأشياء التي دفنها الجراهمة حين لجئوا إلى الجلاء، أي السيوف والدروع والغزالين من الذهب،
    فضرب الأسياف بابًا للكعبة، وضرب في الباب الغزالين صفائح من ذهب، وأقام سقاية زمزم للحجاج‏.‏
    ولما بدت بئر زمزم نازعت قريش عبد المطلب، وقالوا له ‏:‏ أشركنا‏.‏قال‏:‏ ما أنا بفاعل، هذا أمر خصصت به، فلم يتركوه حتى خرجوا به للمحاكمة إلى كاهنة بني سعد هُذَيْم،
    وكانت بأشراف الشام، فلما كانوا في الطريق، ونفد الماء سقى الله عبد المطلب مطرًا، لم ينزل عليهم قطرة، فعرفوا تخصيص عبد المطلب بزمزم ورجعـوا،
    وحينئذ نذر عبد المطلب لئن آتاه الله عشرة أبناء، وبلغوا أن يمنعوه لينحرن أحدهم عند الكعبة‏.‏
    وخلاصة الثاني‏:‏ أن أبرهة بن الصباح الحبشي، النائب العام عن النجاشي على اليمن، لما رأى العرب يحجون الكعبة بني كنيسة كبيرة بصنعاء،
    وأراد أن يصرف حج العرب إليها، وسمع بذلك رجل من بني كنانة، فدخلها ليلًا فلطخ قبلتها بالعذرة‏.‏
    ولما علم أبرهة بذلك ثار غيظه، وسار بجيش عرمرم ـ عدده ستون ألف جندى ـإلى الكعبة ليهدمها، واختار لنفسه فيلا من أكبر الفيلة،
    وكان في الجيش 9 فيلة أو 13 فيلا، وواصل سيره حتى بلغ المُغَمَّس، وهناك عبأ جيشه وهيأ فيله، وتهيأ لدخول مكة،
    فلما كان في وادي مُحَسِّر بين المزدلفة ومنى برك الفيل، ولم يقم ليقدم إلى الكعبة، وكانوا كلما وجهوه إلى الجنوب أو الشمال أو الشرق يقوم يهرول،
    وإذا صرفوه إلى الكعبة برك، فبيناهم كذلك إذ أرسل الله عليهم طيرًا أبابيل، ترميهم بحجارة من سجيل، فجعلهم كعصف مأكول‏.‏
    وكانت الطير أمثال الخطاطيف والبلسان، مع كل طائر ثلاثة أحجار؛ حجر في منقاره، وحجران في رجليه أمثال الحمص،
    لا تصيب منهم أحدًا إلا صارت تتقطع أعضاؤه وهلك، وليس كلهم أصابت، وخرجوا هاربين يموج بعضهم في بعض، فتساقطوا بكل طريق وهلكوا على كل منهل،
    وأما أبرهة فبعث الله عليه داء تساقطت بسببه أنامله، ولم يصل إلى صنعاء إلا وهو مثل الفرخ، وانصدع صدره عن قلبه ثم هلك‏.‏
    وأما قريش فكانوا قد تفرقوا في الشعاب، وتحرزوا في رءوس الجبال خوفًا على أنفسهم من معرة الجيش، فلما نزل بالجيش ما نزل رجعوا إلى بيوتهم آمنين‏.‏
    وكانت هذه الوقعة في شهر المحرم قبل مولد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بخمسين يومًا أو بخمسة وخمسين يومًا..عند الأكثر،
    وهو يطابق أواخر فبراير أو أوائل مارس سنة 571 م، أي بعد 74 سنة منذ مولد عبد المطلب ..
    وقد وقعت هذه الوقعة في الظروف التي يبلغ نبؤها إلى معظم المعمورة المتحضرة إذ ذاك‏.‏ فالحبشة كانت لها صلة قوية بالرومان، والفرس لا يزالون لهم بالمرصاد،
    يترقبون ما نزل بالرومان وحلفائهم؛ ولذلك سرعان ما جاءت الفرس إلى اليمن بعد هذه الوقعة،وهاتان الدولتان كانتا تمثلان العالم المتحضر في ذلك الوقت‏..
    فهذه الوقعة لفتت أنظار العالم ودلته على شرف بيت الله ، وأنه هو الذي اصطفاه الله للتقديس، فإذن لو قام أحد من أهله بدعوى النبوة
    كان ذلك هو عين ما تقتضيه هذه الوقعة، وكان تفسيرًا للحكمة الخفية التي كانت في نصرة الله للمشركين ضد أهل الإيمان بطريق يفوق عالم الأسباب‏.‏
    وكان لعبد المطلب عشرة بنين، وهم‏:‏ الحارث، والزبير، وأبو طالب، وعبد الله ، وحمزة، وأبو لهب، والغَيْدَاق، والمُقَوِّم، وضِرَار، والعباس‏.‏
    وقيل‏:‏ كانوا أحد عشر، فزادوا ولدًا اسمه‏:‏ قُثَم، وقيل ‏:‏ كانوا ثلاثة عشر، فزادوا‏:‏ عبد الكعبة وحَجْلًا، وقيل‏:‏ إن عبد الكعبة هو المقوم،
    وحجلا هو الغيداق، ولم يكن من أولاده رجل اسمه قثم، وأما البنات فست وهن ‏:‏ أم الحكيم ـ وهي البيضاء ـ وبَرَّة، وعاتكة، وصفية، وأرْوَى، وأميمة‏.‏
    ط . عبد الله والد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏:‏
    أمه فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يَقَظَة بن مرة، وكان عبد الله أحسن أولاد عبد المطلب وأعفهم وأحبهم إليه، وهو الذبيح؛
    وذلك أن عبد المطلب لما تم أبناؤه عشرة، وعرف أنهم يمنعونه أخبرهم بنذره فأطاعوه، فقيل ‏:‏ إنه أقرع بينهم أيهم ينحر ‏؟‏ فطارت القرعة على عبد الله ،
    وكان أحب الناس إليه‏.
    ‏فقال‏:‏الله إما هو أو مائة من الإبل‏.‏
    ثم أقرع بينه وبين الإبل فطارت القرعة على المائة من الإبل، وقيل‏:‏إنه كتب أسماءهم في القداح،وأعطاها قيم هبل، فضرب القداح فخرج القدح على عبد الله ،
    فأخذه عبد المطلب، وأخذ الشفرة،ثم أقبل به إلى الكعبة ليذبحه،فمنعته قريش،ولاسيما أخواله من بني مخزوم وأخوه أبو طالب‏.‏
    فقال عبد المطلب ‏:‏ فكيف أصنع بنذري‏؟‏ فأشاروا عليه أن يأتي عرافة فيستأمرها، فأتاها، فأمرت أن يضرب القداح على عبد الله وعلى عشر من الإبل،
    فإن خرجت على عبد الله يزيد عشرًا من الإبل حتى يرضى ربه، فإن خرجت على الإبل نحرها، فرجع وأقرع بين عبد الله وبين عشر من الإبل،
    فوقعت القرعة على عبد الله ، فلم يزل يزيد من الإبل عشرًا عشرًا ولا تقع القرعة إلا عليه إلى أن بلغت الإبل مائة فوقعت القرعة عليها،
    فنحرت ثم تركت، لا يرد عنها إنسان ولا سبع، وكانت الدية في قريش وفي العرب عشرًا من الإبل، فجرت بعد هذه الوقعة مائة من الإبل،
    وأقرها الإسلام، وروى عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال‏:‏ ‏[‏أنا ابن الذبيحين‏]‏ يعنى إسماعيل، وأباه عبد الله ‏.‏
    واختار عبد المطلب لولده عبد الله آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب، وهي يومئذ تعد أفضل امرأة في قريش نسبًا وموضعًا،
    وأبوها سيد بني زهرة نسبًا وشرفًا، فزوجه بها، فبني بها عبد الله في مكة، وبعد قليل أرسله عبد المطلب إلى المدينة يمتار لهم تمرًا، فمات بها،
    وقيل ‏:‏ بل خرج تاجرًا إلى الشام، فأقبل في عير قريش، فنزل بالمدينة وهو مريض فتوفي بها، ودفن في دار النابغة الجعدى، وله إذ ذاك خمس وعشرون سنة،
    وكانت وفاته قبل أن يولد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وبه يقول أكثر المؤرخين، وقيل ‏:‏ بل توفي بعد مولده بشهرين أو أكثر‏.‏
    ولما بلغ نعيه إلى مكة رثته آمنة بأروع المراثى، قالت ‏:‏
    عَفَا جانبُ البطحاءِ من ابن هاشم ** وجاور لَحْدًا خارجـًا في الغَمَاغِـم
    دَعَتْـه المنايا دعـوة فأجابهـا ** وما تركتْ في الناس مثل ابن هاشـم
    عشيـة راحـوا يحملون سريـره ** تَعَاوَرَهُ أصحـابـه في التزاحـم
    فإن تك غـالته المنـايا ورَيْبَهـا ** فقـد كـان مِعْطـاءً كـثير التراحم
    وجميع ما خلفه عبد الله خمسة أجمال، وقطعة غنم، وجارية حبشية اسمها بركة وكنيتها أم أيمن، وهي حاضنـة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏.‏
    ي . ولد سيد المرسلين صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بشعب بني هاشم بمكة في صبيحة يوم الاثنين التاسع من شهر ربيع الأول، لأول عام من حادثة الفيل،
    ولأربعين سنة خلت من ملك كسرى أنوشروان، ويوافق ذلك عشرين أو اثنين وعشرين من شهر أبريل سنة 571 م حسبما حققه العالم الكبير
    محمد سليمان ـ المنصورفورى ـ رحمه الله ‏.‏
    كل المحمدون ماتوا فيما عدا محمداً واحداً فقط هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي..وترجمته بالعبرية:
    מחמדאבנ עבדאללהאבנ עבדאלמטלבאבנהשִׁמאבנ עבדמנפאבנכץיوالذي يحمل اسمه عددا بحساب الجمل يساوي1478..
    وفي تثنية 18:18يخبرنا الله سبحانه وتعالى بأنه سوف يوحي إليه بأن يجعل كلامه في فمه:
    ونتتىוְנָתַתִּ֤יدبرىדְבָרַי֙بفيوבְּפִ֔יוودبرוְדִבֶּ֣רإليهمאליהמ
    وهذا النص(וְנָתַתִּ֤ידְבָרַי֙בְּפִ֔יווְדִבֶּ֣ראליהמ) بحساب الجمل يساوي1478..
    وذلك إرهاص من الله عز وجل بأن هذا المولود والذي يحمل اسمه عدد1478 وليس 666 حسب نبوءة يوحنا هو هو النبي المنتظر وليس لأحد سواه..
    كما سنوضحه تفصيلاً في القسم الثاني من الدراسة فتأمل.
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي


    المبحث الثاني

    فماذا عن امية الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟..
    وإليكم صفة الأمية والموجودة في توعد النبي إشعياء لبني إسرائيل الذين يحرفون كتاب الله ولا يلتزمون شريعته،..
    إن اعتكاف الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الغار والطريقة التي أُنْزِلَ إليه بها القران, وكون الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أميا لا يعرف الكتابة ولا القراءة ،
    إنما هي انجاز في سفر إشعياء (29 : 12) هذا نصها:
    [12أَوْ يُدْفَعُ الْكِتَابُ لِمَنْ لاَ يَعْرِفُ الْكِتَابَةَ وَيُقَالُ لَهُ: «اقْرَأْ هَذَا» فَيَقُولُ: « لاَ أَعْرِفُ الْكِتَابَةَ» أي" مَا أَنَابِقَارِئٍ ".] ومن لا يعرف الكتابة فهو لا يعرف القراءة،
    و أليس هذا هو عين ما نزل على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في البدايات الأولى للوحي حينما نزل عليه جبريل عليه السلام وهو يتحنث في غار حراء فقال له: «اقْرَأْ هَذَا».
    ومن ألزم ما يجب أن تعرفه هو انه لم يكن هنالك نسخة عربية من الكتاب المقدس في القرن السادس الميلادي, أي حينما كان محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حيا،
    فضلا على ذلك فانه أمي.
    يقول القران الكريم عنه في سورة الأعراف/157: [ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ
    وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ
    الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157)].
    النص في جميع الترجمات العالمية: بمعنى : "لا أعرف القراءة" فيما سوى الترجمة العربية، ولا يخفى أنه أريد من تحريف الترجمة العربية، وتحويل العبارة من
    (لا أعرف القراءة) إلى (لا أعرف الكتابة) نوع من التحريف أريد منه صرف القارئ العربي عن تحقق القصة بألفاظها في غار حراء .
    وفي النص العبراني: (וְנִתַּן הַסֵּפֶר, עַל אֲשֶׁר לֹא-יָדַע סֵפֶר לֵאמֹר--קְרָא נָא-זֶה; וְאָמַר, לֹא יָדַעְתִּי סֵפֶר
    ولفظة: (קְרָא) العبرانية والتي تلفظ (كرا) تعني القراءة، لا الكتابة.
    وقوله: ( 12أَوْ يُدْفَعُ الْكِتَابُ لِمَنْ لاَ يَعْرِفُ الْكِتَابَةَ وَيُقَالُ لَهُ: «اقْرَأْ هَذَا» فَيَقُولُ: « لاَ أَعْرِفُ الْكِتَابَةَ».)، يسجل اللحظة العظيمة التي يبدأ نزول الوحي
    فيها على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    ففي صحيح البخاري عن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها أنها قالت:
    [ حَدَّثَنَا ‏ ‏يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏ ‏اللَّيْثُ ‏ ‏عَنْ ‏‏عُقَيْلٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ شِهَابٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ ‏ ‏عَنْ‏ ‏عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ‏ ‏أَنَّهَا قَالَتْ ‏:
    ‏أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ ‏ ‏فَلَقِ ‏ ‏الصُّبْحِ ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ
    وَكَانَ يَخْلُو ‏ ‏بِغَارِ حِرَاءٍ ‏ ‏فَيَتَحَنَّثُ‏ ‏فِيهِ ‏ ‏وَهُوَ التَّعَبُّدُ ‏ ‏اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ ‏ ‏قَبْلَ أَنْ‏ ‏يَنْزِعَ ‏ ‏إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى ‏خَدِيجَةَ ‏
    ‏فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِيغَارِ حِرَاءٍ ‏ ‏فَجَاءَهُ ‏ ‏الْمَلَكُ ‏ ‏فَقَالَ ‏ ‏اقْرَأْ قَالَ مَا أَنَابِقَارِئٍ(קְרָא) قَالَ فَأَخَذَنِي ‏ ‏فَغَطَّنِي ‏ ‏حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ ‏
    ‏أَرْسَلَنِي ‏ ‏فَقَالَ اقْرَأْ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي ‏‏فَغَطَّنِي ‏ ‏الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ ‏ ‏أَرْسَلَنِي‏ ‏فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي ‏ ‏فَغَطَّنِي ‏‏الثَّالِثَةَ ثُمَّ ‏ ‏أَرْسَلَنِي ‏ ‏فَقَالَ :‏
    [اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)].العلق:1-3.
    والدراسة التي بين أيدينا هي من هذا النوع.. ففي سنة 1903 ميلادية تقدم المستشرق Sidney Adams Weston بأطروحة لنيل
    درجة الدكتوراه من جامعة Yale في الولايات المتحدة الأمريكية ، وكان موضوع رسالته ( كتاب مسالك النظر في نبوة سيد البشر،
    لسعيد بن حسن الإسكندراني: تقديم وتحقيق وترجمة إلى اللغة الإنجليزية)..وذلك تحت إشراف البروفيسور Terry .
    وفي أول مايو عام 1903 نشرت هذه الأطروحة في:
    The Journal of American Society
    Vol.XXIV, 1903, PP.312-384
    ويبدو أن (سيدني) قد تعرف على هذه المخطوطة وصاحبها بواسطة كتابات المستشرق المجري اليهودي (جولد زيهرGoldziher)
    والذي كان يقتبس من هذه المخطوطة نصوصاً كثيرة جداً.
    وقبل أن أتناول رسالة المستشرق (سيدني آدمز وستون Sidney Adams Weston) ..من المهم أن تعرف شيئاً عن صاحب الكتاب موضوع الدراسة..
    لقد كان سعيد يهوديا مصرياً عاش في عصر الملك الناصر بن قلاوون، وإن كنا لا نعرف تاريخ ميلاده أو وفاته,فإننا نعرف تاريخين مهمين في حياته هما:
    تاريخ انتقاله من اليهودية إلى الإسلام، فقد نص عليه سعيد نفسه في رسالته وهو شهر شعبان سنة 698 ه الموافق شهر مايو 1298 م ..
    والتاريخ الثاني في حياته هو تاريخ تأليف هذه الرسالة, فقد ذكر سعيد أنه ألف هذه الرسالة في شهر ربيع الأول سنة 720 ه الموافق شهر إبريل سنة 1320 م ,
    أي بعد أن هداه الله سبحانه وتعالى إلى الإسلام باثنتين وعشرين سنة تقريباً..وقد اسلم في الإسكندرية وصنف كتابه في دمشق في جامع بني أمية.
    ويقدم سعيد نفسه على أنه أحد علماء بني إسرائيل ويحدثنا عن سبب انتقاله إلى الإسلام في لغة تفيض بالعاطفة الجياشة والحرارة المتقدة فيقول:






    اعلم وفقك الله تعالى لطاعته أنني كنت من علماء بني إسرائيل, ومنّ الله سبحانه وتعالى علىّ بالإسلام, وكان سببه أن حصل لي ضعف فدخل
    علىّ طبيب فُجِهِّزَ لي كفنُ الموت, فرأيت في منامي قائلاً يقول: اقرأ سورة الحمد ـ يقصد سورة الفاتحة ـ تخلص من الموت..
    فلما استيقظت من منامي طلبت من ساعتي عدلاً من المسلمين وكان جاري, فأمسكت بيده قائلاً: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له,
    واشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله..وأخذت أكرر وأقول يا مثبت القلوب ثبتني على الإيمان).
    فلما دخلت إلى الجامع ورأيت المسلمين مصطفين كصفوف الملائكة,وقائلاً يقول لي في سري: هذه هي الأمة التي بشرت بظهورها الأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام.
    فلما خرج الخطيب لابساً شعار السواد حصل عندي منه هيبة عظيمة, فلما ضرب المنبر بسيفه زعزعت ضربته جميع أعضائي(هامش1).


    يعلق المستشرق سيدني في هامش الصفحة على هذه الفقرة بقول المستشرق جولد زيهرGoldziher :( في القرى التي يفتحها المسلمون
    حرباً يحمل خطباء الجمعة سيفاً خشبياً وعصا على المنبر أثناء الخطبة).
    وكان الخطيب يومئذ ابن الموفق بثغر الإسكندرية, فلما قال في أخر الخطبة: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ
    الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) النحل:90
    فلما قامت الصلاة حصل لي حال عظيم بحيث كنت أرى صفوف المسلمين كصفوف الملائكة يتجلى الله سبحانه وتعالى لركوعهم وسجودهم، وقائلاً يقول لي في سري..إن كان بنو إسرائيل قد حصل لهم خطاب الله في الدهر مرتين فقد حصل لهذه الأمة خطاب الله في كل صلاة, وتقرر عندي أنني لم أخلق إلا مسلماً.
    وكان إسلامي في مستهل شعبان سنة 697 للهجرة وهو ما يوافق مايو 1298 للميلاد..
    وإليك تعليق سيدني على سورة النحل ولاحظ أنه قد أخطأ رقم الآية:




    2 ـ هذا عن قصة إسلامه ..أما عن كتابه الذي بين أيدينا فيقول عنه:

    2 ـ هذا عن قصة إسلامه ..أما عن كتابه الذي بين أيدينا فيقول عنه:
    (..اعلم أن جميع ما وضعته في هذا المختصر هو ما جاء في التوراة وصحف الأنبياء, ولكنني جمعته ورتبته واستخرجته من اللغات العبرانية وجعلته نزهة للناظرين, وربما سميته
    ( المحيط) فإنه أحاط بجميع قواعد العلوم اليقينية والعقود الإيمانية والنصائح الدينية والمقامات العامة والسلوكيات الخاصة..وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.
    وقد صنفت هذا الكتاب بجامع بني أمية بدمشق المحروسة في ثاني عشر من ربيع الأول سنة 720 للهجرة ـ الموافق 1320 للميلاد أي بعد إسلامه باثنتين وعشرين سنة كما هو موضح بالهامش ـ والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وحسبنا الله ونعم الوكيل..ولا حول ولا قوة إلا بالله.تم.
    ..
    وبعد هذه المقدمة نتناول دلائل النبوة كما ذكرها سيدني آدمز وستون Sidney Adams Weston نقلاً عن سعيد بن حسن الإسكندراني..
    نقلا عن حوار دار بيني وبين الدكتور القس ميشال حنا يعقوب في صلالة بسلطنة عمان في 10 /2 /1996.
    ولسوف نذكر الحوار بتمامه إن شاء الله تعالى فيما بعد..
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    دلائل النبوة كما ذكرها سيدني آدمز وستون Sidney Adams Weston نقلاً عن سعيد بن حسن الإسكندراني..

    مسالك النظر في نبوة سيد البشر
    للمهتدي سعيد بن حسن ترجمة المستشرق S.A. Westonمن العربية إلى الإنجليزية



    1 ـ قال سعيد


    اعلم أن الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم قد بعثهم الله سبحانه وتعالى بالبراهين الواضحة والحجج القاطعة وبيَّنوا، وصَّرحوا,
    ونطقوا بالأمثال تقرباً للأذهان..فلما قص الله سبحانه وتعالى قصة آدم عليه السلام وذلك على موسى عليه السلام في السفر الأول
    من التوراة ـ يقصد سفر التكوين والكتاب الذي بين أيديهم اليوم لا يوجد فيه إشارة إلى هذا ـ فقد أعلمه بأن آدم لما كان في الجنة كان
    يتكلم باللسان العربي, فلما هبط به نَسِيَ اللسان العربي وتكلم بالسرياني, فحزن حزناً شديداً على فقده اللسان العربي..
    فأوحى الله إليه: يا آدم..لا تحزن..فإن هذا اللسان هو لسان أهل الجنة في الجنة سيكون من ذريتك من يتكلم به. ويكونون في الجنة أو أهل الجنة)..
    تعليق من عندنا:
    هذا الذي يقول به سعيد هو مصداق لقوله تعالى في سور الأعراف:
    قال الله تعالى: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ، فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ
    الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنْ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمْ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمْ الْخَبَائِثَ
    وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ.)الأعراف:156
    2 ـ ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:


    ومما يدل على نبوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..انه في قصة نوح عليه السلام في السفر الأول من التوراة , بعد قصة آدم عليه السلام لما طَلَعَ من السفينة
    اعتزل نساؤه خوفا على ذريته من الغرق من طوفان أخر فأوحى الله إليه:
    (يا نوح ارجع إلى أَهْلِك فإني لا أُهلك الأرض بعدُ. وأن الله أراه القوس الذي يظهر في الغمام وقال له هذا
    عهدي بأن لا أُهلِك الأرض بطوفان )سفر التكوين9 : 11 ـ 13
    وأن الله عز وجل أراه الأنبياء الذين يخرجون ومن جملتهم محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, وقال له: من أجل هذا النبي لا أهلك الأرض بطوفان أبداً.)..

    تعليق من عندنا:
    انظر سفر التكوين 9: 11 ـ 17 حيث لا يوجد فيه ذكر لمحمد صلى الله عليه وسلم, وهكذا فإن الراهب بحيرا كان على علم تام بمقدم
    البشير الهادي محمد صلى الله عليه وسلم
    11أُقِيمُ مِيثَاقِي مَعَكُمْ فَلاَ يَنْقَرِضُ كُلُّ ذِي جَسَدٍ أَيْضاً بِمِيَاهِ الطُّوفَانِ. وَلاَ يَكُونُ أَيْضاًطُوفَانٌ لِيُخْرِبَ الأَرْضَ.
    12وَقَالَ اللهُ: هَذِهِ عَلاَمَةُ الْمِيثَاقِ الَّذِي أَنَا وَاضِعُهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَبَيْنَ كُلِّ ذَوَاتِ الأَنْفُسِ الْحَيَّةِ الَّتِي مَعَكُمْ إِلَى أَجْيَالِ الدَّهْرِ
    13وَضَعْتُ قَوْسِي فِي السَّحَابِ فَتَكُونُ عَلاَمَةَ مِيثَاقٍ بَيْنِي وَبَيْنَ الأَرْضِ.
    14فَيَكُونُ مَتَى أَنْشُرْ سَحَاباً عَلَى الأَرْضِ وَتَظْهَرِ الْقَوْسُ فِي السَّحَابِ
    تك-9-15: أَنِّي أَذْكُرُ مِيثَاقِي الَّذِي بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَبَيْنَ كُلِّ نَفْسٍ حَيَّةٍ فِي كُلِّ جَسَدٍ. فَلاَ تَكُونُ أَيْضاً الْمِيَاهُ طُوفَاناً لِتُهْلِكَ كُلَّ ذِي جَسَدٍ.
    16فَمَتَى كَانَتِ الْقَوْسُ فِي السَّحَابِ أُبْصِرُهَا لأَذْكُرَ مِيثَاقاً أَبَدِيّاً بَيْنَ اللهِ وَبَيْنَ كُلِّ نَفْسٍ حَيَّةٍ فِي كُلِّ جَسَدٍ عَلَى الأَرْضِ.
    17وَقَالَ اللهُ لِنُوحٍ: هَذِهِ عَلاَمَةُ الْمِيثَاقِ الَّذِي أَنَاأَقَمْتُهُ بَيْنِي وَبَيْنَ كُلِّ ذِي جَسَدٍ عَلَى الأَرْضِ.) التكوين 9: 11 ـ 17..

    3 ـ ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    هامش:


    ومما يدل على عموم نبوته وعموم دعوته صلى الله عليه وسلم ما جاء في السفر الأول في قصة إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام
    لما نجا من نار النمرود تجلى له ربه قائلاً باللسان العبراني:
    יזקוּם הִתְהַלֵּךְ בָּאָרֶץ, לְאָרְכָּהּוּלְרָחְבָּהּ: כִּי לְךָ, אֶתְּנֶנָּה.
    ( قوم هث هلاخ باروص لاركه ولرجبه كي لخا أتننا)
    تفسير ذلك:
    ( قم اسلك في الأرض طولاً وعرضاً, لنسلك نعطيها)..فلما قص إبراهيم عليه السلام هذه الرؤيا على سارة ـ وكان الخطاب في المنام ـ
    علمت سارة أن وعد الله حق فقالت لإبراهيم:
    أخرج هاجر وولدها عني، فقبل إبراهيم عليه السلام من سارة وأرسلهما إلى أرض الحجاز وأن الله جلّ علاه خاطب إبراهيم قائلاً
    باللسان العبراني كي بي اسحق يقاري لخا زارع)
    وتفسير ذلك :أن اسحق سيكون لك منه نسلٌ, وأما إسماعيل فإني باركته وكثرته وعظمته وجعلت ذريته كنجوم السماء
    ومنه محمد صلى الله عليه وسلم..وهذه الآية باللسان العبراني:

    וּֽלְיִשְׁמָעֵאל֮3שְׁמַעְתִּיךָ֒ הִנֵּ֣ה׀ בֵּרַ֣כְתִּי אֹ
    תֹ֗ווְהִפְרֵיתִ֥י אֹתֹ֛ו וְהִרְבֵּיתִ֥י אֹתֹ֖ו בִּמְאֹ֣ד מְאֹ֑ד שְׁנֵים־עָשָׂ֤רנְשִׂיאִם֙ יֹולִ֔יד וּנְתַתִּ֖יו לְגֹ֥וי גָּדֹֽול׃

    (ول يشمعل شمع تيخا هبنني إث وبتراحتي إث وهفريتي إث وهرباتي إث بماد ماد شنيم عسر نسييم ونستيولجوي جدول).
    شرح العلماء المفسرون للغة العبرانية هاتين اللفظتين اللتين هما (بماد ماد)..منهم من قال : أحمد أحمد..ومنهم من قال جداً جداً..ومنهم من قال عظيماً عظيماً..
    ولم يكن ظهر من نسل إسماعيل أعظم من محمد صلى الله عليه وسلم.
    تعليق من عندنا:
    لعله يقصد بقوله كي بي اسحق يقاري لخا زارع) النص الموجود بسفر التكوين 21: 10
    יוַתֹּאמֶר, לְאַבְרָהָם, גָּרֵשׁ הָאָמָההַזֹּאת, וְאֶת-בְּנָהּ: כִּי לֹא יִירַשׁ בֶּן-הָאָמָה הַזֹּאת, עִם-בְּנִיעִם-יִצְחָק.
    أما بالنسبة للنص الثاني:(ول يشمعل شمع تيخا هبنني إث وبتراحتي إث وهفريتي إث وهرباتي إث بماد ماد شنيم عسر نسييم ونستيولجوي جدول).
    يقول العلامة المهتدي شموئيل بن يهوذا بن أيوب، الذي سمى نفسه بعد إسلامه[ السموءل بن يحيي ] في كتابه ( بذل المجهود في إفحام اليهود )
    تحت عنوان الإشارةإلى اسمه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ما نصه :
    قال الله تعالى في سفر التكوين 17: 20 مخاطبا إبراهيم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ النص العبراني:

    GEN-17-20:וּֽלְיִשְׁמָעֵאל֮3שְׁמַעְתִּיךָ֒ הִנֵּ֣ה׀
    בֵּרַ֣כְתִּי אֹתֹ֗ווְהִפְרֵיתִ֥י אֹתֹ֛ו וְהִרְבֵּיתִ֥י אֹתֹ֖ו בִּמְאֹ֣ד מְאֹ֑ד שְׁנֵים־עָשָׂ֤רנְשִׂיאִם֙ יֹולִ֔יד וּנְתַתִּ֖יו לְגֹ֥וי גָּדֹֽול׃

    الترجمة:
    [ 20وَأَمَّا إِسْمَاعِيلُ فَقَدْ سَمِعْتُ لَكَ فِيهِ. هَا أَنَا أُبَارِكُهُ وَأُثْمِرُهُ وَأُكَثِّرُهُ كَثِيراً جِدّاً. اِثْنَيْ عَشَرَ رَئِيساً يَلِدُ وَأَجْعَلُهُ أُمَّةً كَبِيرَةً.].
    وإنما جعل ذلك في هذا الموضوع ملغزا،لأنه لو صرح به لبدلته اليهود وأسقطته من التوراة كما عملوا في غير ذلك،وهذا ينطبق على (أُمَّةً كَبِيرَةً)
    والتي تعني في اللغة العبرانية (לְגֹ֥וי(لجوي)גָּדֹֽול(جدول)والتي حروفها بالجمل اثنين وتسعين وذلك عدد حساب حروف [محمد] صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    وهذا يعني أن الله سبحانه وتعالى وعد إبراهيم بنينا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
    ولكنهم عدلوا النص في نسخة الإنترنت الموجودة في موقع الكلمة

    http://elkalima.com/gna/ot/genesis/chapter38.htm

    هكذا:[ 20وأمَّا إسماعيلُ فسَمِعْتُ لكَ، وها أنا أبارِكُه وأُنمِّيه وأكثِّرُهُ جدُا، ويَلِدُ اَثني عشَرَ رئيسًا وأجعَلُ نَسلَه أُمَّةً عظيمةً. ] وبناء على هذا التعديل
    فإن النص لا ينصرف إلى محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ........ فتأمل.
    عودة إلى النص الأصلي وهو النص العبري حيث جاء فيه:
    ּֽלְיִשְׁמָעֵאל (وليشمعل) שְׁמַעְתִּיךָ֒(شمعتيخا)הִנֵּ֣ה׀ אֹתֹ֗ו (هبننيإث) בֵּרַ֣כְתִּי אֹתֹ֛ו (وبتراحتيإث)וְהִפְרֵיתִ֥י אֹתֹ֛ו
    (وهفريتيإث) וְהִרְבֵּיתִ֥י אֹתֹ֖ו(وهرباتيإث)בִּמְאֹ֣ד מְאֹ֑ד(بمادماد)שְׁנֵים־עָשָׂ֤ר(شنيمعسر)נְשִׂיאִם֙ (نسييم)
    יֹולִ֔יד וּנְתַתִּ֖יו (ونستيو) לְגֹ֥וי (لجوي)גָּדֹֽול(جدول) .
    فهذه الكلمة [ بماد مادבִּמְאֹ֣ד מְאֹ֑ד ] إذا عددنا حساب حروفها بالجمل فإننا وجدناها اثنين وتسعين وكذلك كلمة[ لجوي جدولלְגֹ֥וי גָּדֹֽול].
    وكذلك عدد حساب حروف [محمد] صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فانه أيضا اثنان وتسعون..فلنحسبها:
    بماد مادבִּמְאֹ֣ד מְאֹ֑ד=
    בִּ ( 2 ) + מְ (40 ) + אֹ( 1 ) +ד( 4 ) + מְ (40 ) + אֹ( 1 ) + ד( 4 )= 92
    وهذا ينطبق على (أُمَّةً كَبِيرَةً) والتي تعني في اللغة العبرانية (لجوى جدول) والتي حروفها بالجمل اثنين وتسعين:
    لجوي جدولלְגֹ֥וי גָּדֹֽול=
    לְ(30)+ גֹ(3)+ו(6 9 )+ י(10) + גָּ ( 3 )+דֹ(4)+ו(6)+ל (30) = 92
    وعند حساب عدد حروف اسم محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سنجده:92
    محمد = م (40) + ح (8 ) + م (40) + د (4) = 92
    ولكنهم عدلوا النص في نسخة الإنترنت موقع الكلمة كما سبقت الإشارة إليه هكذا:
    [20وأمَّا إسماعيلُ فسَمِعْتُ لكَ، وها أنا أبارِكُه وأُنمِّيه وأكثِّرُهُ جدُا، ويَلِدُ اَثني عشَرَ رئيسًا وأجعَلُ نَسلَه أُمَّةً عظيمةً. ]
    وبناء على هذا التعديل فإن النص لا ينصرف إلى محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..والنص الأصلي هو: :[20وَأَمَّا إِسْمَاعِيلُ فَقَدْ سَمِعْتُ لَكَ فِيهِ.
    هَا أَنَا أُبَارِكُهُ وَأُثْمِرُهُ وَأُكَثِّرُهُ كَثِيراً جِدّاً. اِثْنَيْ عَشَرَ رَئِيساً يَلِدُ وَأَجْعَلُهُ أُمَّةً كَبِيرَةً. ]..
    فغيرا من كلمة (وَأُكَثِّرُهُ) لتصبح (وأُنمِّيه)..ومن كلمة (كَثِيراً) لتصبح (وأكثِّرُهُ)......والعجيب أنهم بتحريفهم هذا شهدوا لهذه الأمة بالعظمة
    وذلك بقولهم:[ وأجعَلُ نَسلَه أُمَّةً عظيمةً. ]
    ويبقىالنصالعبريحجةعليهم: לְיִשְׁמָעֵאל (وليشمعل) שְׁמַעְתִּיךָ֒(شمعتيخا)הִנֵּ֣ה׀ אֹתֹ֗ו (هبننيإث) בֵּרַ֣כְתִּי אֹתֹ֛ו
    (وبتراحتيإث)וְהִפְרֵיתִ֥י אֹתֹ֛ו (وهفريتيإث) וְהִרְבֵּיתִ֥י אֹתֹ֖ו(وهرباتيإث)בִּמְאֹ֣ד מְאֹ֑ד(بمادماد)שְׁנֵים־עָשָׂ֤ר
    (شنيمعسر)נְשִׂיאִם֙ (نسييم) יֹולִ֔יד וּנְתַתִּ֖יו (ونستيو) לְגֹ֥וי (لجوي)גָּדֹֽול(جدول) .
    فتأمل.ولسوف نتناول هذا النص بالتفصيل وغيره عند الحديث عن اسم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الملغز في التوراة والإنجيل..
    4 ـ ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:



    ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لما خرجت هاجر متوجهة إلى أرض الحجاز، وحصل لها العطش, ورمت الطفل من على كتفها..
    مكتوب في التوراة:أن الله أرسل إليها ملائكة انبعوا العين فشربت وسقت الطفل وأن الله جلّ علاه خاطبها قائلاً:
    (يا هاجر قومي سيي أث هناعر وها حزيقي إث باذيخ بوكي لفي كاذل أسيمان)..وتفسير ذلك:
    قومي أحملي هذا الطفل واحتفظي به، فإن منه محمداً وذريته كنجوم السماء.
    تعليق من عندنا:
    لقد عدل المترجم في النص الأصلي للدراسة حيث حرف قول سعيد..
    شاهد ما قاله:


    لعله يقصد الموجود في سفر التكوين 21: 18
    יחקוּמִי שְׂאִי אֶת-הַנַּעַר, וְהַחֲזִיקִיאֶת-יָדֵךְ בּוֹ: כִּי-לְגוֹי גָּדוֹל, אֲשִׂימֶנּוּ.

    والترجمة العربية كما هي في الفاندايك:

    ( قُومِي احْمِلِي الْغُلاَمَ وَشُدِّييَدَكِ بِهِ لأَنِّي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً) تك:21-18.

    18 Arise, lift up the lad, and hold him fast by thy hand; for I will make him a great nation.'

    والمدقق فيقوله (لأَنِّي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً).. (شنيمعسر)נְשִׂיאִם֙ (نسييم) יֹולִ֔יד וּנְתַתִּ֖יו (ونستيو) לְגֹ֥וי (لجوي)גָּדֹֽול(جدول)..
    وبحساب الجمل نجد[ لجوي جدولלְגֹ֥וי גָּדֹֽול].اثنين وتسعون شأنها كشأن[ بماد ماد בִּמְאֹ֣ד מְאֹ֑ד ]الواردة في النص الأصلي:
    ּֽלְיִשְׁמָעֵאל (ول يشمعل) שְׁמַעְתִּיךָ֒(شمع تيخا)הִנֵּ֣ה׀ אֹתֹ֗ו (هبنني إث) בֵּרַ֣כְתִּי
    אֹתֹ֛ו (وبتراحتي إث)וְהִפְרֵיתִ֥י אֹתֹ֛ו (وهفريتي إث) וְהִרְבֵּיתִ֥י אֹתֹ֖ו(وهرباتيإث)
    בִּמְאֹ֣ד מְאֹ֑ד(بمادماد)שְׁנֵים־עָשָׂ֤ר(شنيمعسر)נְשִׂיאִם֙ (نسييم) יֹולִ֔יד וּנְתַתִּ֖יו (ونستيو) לְגֹ֥וי (لجوي)גָּדֹֽול(جدول) .
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    5 ـ ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، في السفر الأول من التوراة في قصة يعقوب عليه السلام لما دنت وفاته،
    جمع أولاده وقال لهم: قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل واسحق إلها واحدا)..ولم يوجد في التوراة أنه دعا لهم وتوفى
    فعلم من ذلك أنهم محو اسم النبي صلى الله عليه وسلم من هذه الآية.
    تعليق من عندنا:
    لعله يقصد ما هو موجود في كتاب الله تعالى:
    (أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ
    وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ )البقرة: 133
    6 ـ ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في السفر الرابع من التوراة في قصة بلعام بن باعوراء قائلاً:
    انظروا كوكباً قد ظهر من آل إسماعيل وعضده من سبط العرب، ولظهوره تزلزلت الأرض ومن عليها (ولم يظهر)من نسل إسماعيل
    إلا محمد صلى الله عليه وسلم وما تزلزلت الأرض إلا لظهوره صلى الله عليه وسلم.
    تعليق من عندنا:
    مابين القوسين (ولم يظهر)متروك ومن الواضح أنه متروك في المخطوطة وقد أضفناه من عندنا تكملة للمعنى.
    7 ـ ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:ومما يدل على نبوته وعموم


    دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نص صريح في السفر الخامس من التوراة، كلم الله موسى تكليما: قل لبني إسرائيل باللسان العبراني نابي
    أقيم لاهام مقارب أحي خام مبني يشماعيل)..تفسير ذلك:( سنرسل إليكم نبياً من قرابتكم من أولاد أخيكم إسماعيل أجعل نطقي بفيه)..
    وباللسان العبراني (وسمتي دياراي بفيو بلو يشماعو)..سأجعل له نطقي بفيه, وإياه اتبعوا.
    يجب ملاحظة أن سعيدا يكتب ويترجم عن النسختين العبرانية والسريانية..فلو أننا أخذنا ذلك النص من طبعة الكاثوليك لوجدته هكذا:
    (سأُقيمُ لَهم نَبِيُّا مِن وَسْطِ إخوَتِهم مِثلَكَ ، وأَجعَلُ كلامي في فَمِه، فيُخاطِبُهم بِكُلِّ ما آمُرُه به.
    19وأَيُّ رَجُلٍ لم بَسمَعْ كَلاميَ الذي يَتَكلَمَُ بِه بِاسمْي، فإِنِّي أُحاسِبُه علَيه. 20ولكن أَيُّنَبِيٍّ اعتَدَّ بنَفْسِه فقالَ بِاَسْمي قَولاً لم آمُرْه أَن يَقولَه،
    أَوتكَلَّمَ بِاَسمِ آِلهَةٍ أُخْرى، فليَقتَلْ ذلك النَّبِيّ.
    21فإِن قُلتَ في قَلبكَ: كَيفَ نَعرِفُ القَولَ الَّذي لم يَقُلْه الرَّبّ؟
    22فإِنتَكَلَّمَ النَّبِيُّ بِاَسمِ الرَّبِّ ولم يَتمَّ كَلامُه ولم يَحدُثْ، فذلك الكَلامُ لم يَتَكلَمْ بِه الرَّبّ، بل لِلاَعتِدادِ بِنَفْسِه نَكلَمَ بِه النَّبِيّ، فلا تَهَبْه.) تثنية 18: 18 ـ22
    وفي طبعة البروتستانت (18لِهَذَا أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيّاً مِنْ بَيْنِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَضَعُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُخَاطِبُهُمْ بِكُلِّ مَا آمُرُهُ بِهِ
    .19فَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْصَى كَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي،فَأَنَا أُحَاسِبُهُ
    .20وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يَتَجَبَّرُ فَيَنْطِقُ بِاسْمِي بِمَا لَمْ آمُرْهُأَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوْ يَتَنَبَّأُ بِاسمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَإِنَّهُ حَتْماً يَمُوتُ.) تثنية 18 : 18 ـ 20
    شاهد تعليق سيدني في الهامش على النص:

    حيث يتهم سيدني سعيدا بأنه قام بتحريف النص المستشهد به حيث يتهمه بأنه قد اغفل هنا بعض الكلمات

    The copyist has here omitted some words .
    وأنه قد حذف بعض الكلمات وزود البعض وذلك على النحو التالي:
    Note that the Ms.text has omitted (כָּמוֹךָ),and supplied thesignificantwords (מִבְּנָיישְׁמָעֵאל)Note also
    (אֲלֵיהֶם)instead of(אֶחֲיהֶם).
    هذه الكلمة אֲלֵיהֶםالتي يدعي سيدني على سعيد بتحريفها وردت في سفر العدد22 : 8 وفي تكوين 19 : 10بما يفيد نفس المعنى الذي
    يريده سعيد ويبدو أنه قد حدث خلطا عند سيدني..
    ח וַיֹּאמֶראֲלֵיהֶם, לִינוּ פֹה הַלַּיְלָה, וַהֲשִׁבֹתִי אֶתְכֶם דָּבָר,כַּאֲשֶׁר יְדַבֵּר יְהוָה אֵלָי; וַיֵּשְׁבוּ שָׂרֵי-מוֹאָב, עִם-בִּלְעָם.

    تك 19 : 10
    יוַיִּשְׁלְחוּ הָאֲנָשִׁים אֶת-יָדָם,וַיָּבִיאוּ אֶת-לוֹט אֲלֵיהֶם הַבָּיְתָה; וְאֶת-הַדֶּלֶת, סָגָרוּ.

    10 But the men put forth their hand, and brought Lot into the house to them, and the door they shut.

    טז וַיֹּאמֶר דָּוִיד, לְשָׂרֵי הַלְוִיִּם, לְהַעֲמִידאֶת-אֲחֵיהֶםהַמְשֹׁרְרִים, בִּכְלֵי- שִׁיר נְבָלִים
    וְכִנֹּרוֹתוּמְצִלְתָּיִם--מַשְׁמִיעִים לְהָרִים-בְּקוֹל, לְשִׂמְחָה. {פ}
    לב וּמִן-בְּנֵי הַקְּהָתִי מִן-אֲחֵיהֶם, עַל-לֶחֶםהַמַּעֲרָכֶת, לְהָכִין, שַׁבַּת שַׁבָּת. לג וְאֵלֶּה הַמְשֹׁרְרִים
    רָאשֵׁיאָבוֹת לַלְוִיִּם, בַּלְּשָׁכֹת--פטירים (פְּטוּרִים): ...
    والصواب مثل ما ذكره سعيد لأن النص المستشهد به عند سعيد هو الموجود بتثنية 18: 18
    : أُقِيمُ لهُمْ نَبِيّاً مِنْ وَسَطِإِخْوَتِهِمْ مِثْلكَ وَأَجْعَلُ كَلامِي فِي فَمِهِ فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَاأُوصِيهِ بِهِ.
    18 And I commanded you at that time all the things which ye should do.
    יחנָבִיא אָקִים לָהֶם מִקֶּרֶב אֲחֵיהֶם,כָּמוֹךָ; וְנָתַתִּי דְבָרַי, בְּפִיו, וְדִבֶּר אֲלֵיהֶם, אֵת כָּל-אֲשֶׁראֲצַוֶּנּוּ.
    في حين النص المستشهد به سيدني هو الموجود في بالإصحاح 48 : 6 من سفر التكوين كالآتي:ווּמוֹלַדְתְּךָ אֲשֶׁר-הוֹלַדְתָּ אַחֲרֵיהֶם,
    לְךָ יִהְיוּ; עַל שֵׁםאֲחֵיהֶם יִקָּרְאוּ, בְּנַחֲלָתָם.
    وفي هامش الصفحة الثانية يقول:



    تأمل قوله:
    Not that the Ms.text has(וְשָׂמְתּי)instead of(וְנָתַתִּ֤י)the two
    Concluding words are taken from verse 15 of this same chapter.
    They are, apparently, אֵלְיוַישְׁמָעִוּ (with change of person).See the note on the Arabic Text.
    وبالرجوع إلى الأصل وجدنا أن سيدني أخطأ عند تعليقه وأن الصواب هو ما جاء به سعيد..
    DEU-18-18: נָבִ֨יא אָקִ֥יםלָהֶ֛ם מִקֶּ֥רֶב אֲחֵיהֶ֖ם כָּמֹ֑וךָ וְנָתַתִּ֤י
    דְבָרַי֙ בְּפִ֔יו וְדִבֶּ֣ר אֲלֵיהֶ֔ם אֵ֖ת כָּל־אֲשֶׁ֥ר אֲצַוֶּֽנּוּ׃



    تعليق من عندنا
    والآن مع النص :[ وَأَجْعَلُ كَلامِي فِي فَمِهِ فَيَتكَلّمْ إِلَِيُهْم ].
    DEU-18-18:thee, and will put my wordsונתן דברייin
    his mouth; and he shall speakוהוא ידברunto themאלהם all that I shall commandפקודה him.
    DEU-18-18: נָבִ֨יא אָקִ֥יםלָהֶ֛ם מִקֶּ֥רֶב אֲחֵיהֶ֖ם כָּמֹ֑וךָ וְנָתַתִּ֤י דְבָרַי֙ בְּפִ֔יו וְדִבֶּ֣ר
    אֲלֵיהֶ֔ם אֵ֖ת כָּל־אֲשֶׁ֥ר אֲצַוֶּֽנּוּ׃
    8 ـ ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:


    ومما يدل على نبوته وعموم دعوته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نص صريح وبه ختمت التوراة
    (أذوناي سيناي با وزارح مساعير هفيع ما ها رباران واثا ما ربيث قدش)..
    وتفسير ذلك:
    جاء الله من سيناء وأشرق من ساعير واستعلن من جبال فاران، وظهر من ربوات قدسه، عن يمينه نور وعن شماله نار، عليه تجتمع الأمم.وإليه تجتمع الشعوب .
    واتفق أهل اللغة العبرانية على أن جبال فاران هي جبال مكة.وربوات قدسه هم أهل البيت الحرام, ولم يكن ظهر من هناك إلا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

    בוַיֹּאמַר, יְהוָה מִסִּינַי בָּא וְזָרַחמִשֵּׂעִיר לָמוֹ--הוֹפִיעַ מֵהַר פָּארָן, וְאָתָה
    מֵרִבְבֹת קֹדֶשׁ; מִימִינוֹ,אשדת (אֵשׁ דָּת) לָמוֹ.

    ( فَقَالَ: «أَقْبَلَ الرَّبُّ مِنْ سِينَاءَ، وَأَشْرَفَ عَلَيْهِمْ مِنْ سَعِيرَ،وَتَأَلَّقَ فِي جَبَلِ فَارَانَ؛ جَاءَ مُحَاطاً بِعَشَرَاتِ الأُلُوفِ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ وَعَنْ يَمِينِهِ يُوْمِضُ بَرْقٌ عَلَيْهِمْ.) تث: 33: 2

    2 And he said: The LORD came from Sinai, and rose from Seir unto them; He shined forth from
    mount Paran, and He came from the myriads holy, at His right hand was a fiery law unto them.

    تعليق من عندنا
    والآن .. ماذا يقول النص العبري المسوري؟ وماذا يقول النص العبري السامري؟ وماذا يقول النص اليوناني السبعيني؟ وماذا يقول النص السرياني الفشيطي؟ وماذا يقول الربانيون والمفسرون اليهود؟ وماذا يقول العلماءالمسيحيون؟
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



صفحة 1 من 4 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

مُحَمَدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بين التأويل والتجريد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. جد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وسلم لأبيه
    بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-02-2012, 04:57 PM
  2. (البرقليط) النبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 08-01-2012, 06:20 PM
  3. هَذِهِ صِفَةُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-12-2009, 01:12 AM
  4. محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بين ورقة بن نوفل و يوسف عليه السلام
    بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-06-2009, 01:03 AM
  5. معنى الصلاة والسلام على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    بواسطة أبـو إبراهيم في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-03-2009, 12:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مُحَمَدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بين التأويل والتجريد

مُحَمَدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بين التأويل والتجريد