النضر بن الحارث

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

النضر بن الحارث

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: النضر بن الحارث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي النضر بن الحارث

    ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله العلى العظيم من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا واقرواذعن واشهد أن لا اله الا الله واحد أحد وتر صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صفيه من خلقه وحبيبه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الله جل وعلا به الغمة وجاهد فى الله جل وعلا حق جهاده حتى أتاه اليقين صلى الله عليه واله وسلم.
    سيد القمنى:ماركسى مصرى قد ثارت حول شهادة الدكتوراة التى يزعمها العواصف والغبار والرجل اقرب فى معتقده الى الجهمية المتعصبة واللادينية التى تنكر الغيبيات انكارا شبه مطلق والرجل فى اسمه خطأ اعتقادى فأسم"سيد"لا يجوز اطلاقه الا لله جل وعلا فالسيد الرب كما قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.سيد القمنى طاعن شديد الطعن فى الاسلام بل فى كل رسالات السماء وكل النبوات وكتبه مصدر الهام للملحدين ومن اعتنق افكار الالحاد كغلاة الليبراليين واللادينيين وحتى النصارى يقرئون كتبه ويستمعون الى محاضراته كما شهد بذلك حارسه الشخصى رغم أن الرجل كان شديدا فى الطعن فى نبوة المسيح بل طعن فى عذرية مريم عليها السلام وفى عرضها الحصين وعقيدتها ولكن النصارى لا شرف لهم فيتبعون عدوا لهم لمجرد عداوته الشديدة للاسلام العظيم فلم يسلم اله الاسلام ولا نبى الاسلام ولا صحابة نبى الاسلام ولاالاسلام من الطعن الشديد من الرجل الذى بذل جهدا عظيما فى التدليس فى ابحاثه وكتبه ليقول بأن الاسلام محض صناعة جاهلية يهودية ومشكلة القمنى وتلاميذه أنهم جميعا تعلموا الكفر قبل التوحيد ونشئوا فى مدارس الشرك والضلال ومحاضن الدعارة الفكرية وهذا الرجل لا يُنصح بمتابعة افكاره وكتاباته قبل تعلم العقيدة واصول البحث والمنهج العلمى لأن الرجل هذا خاض بجهل فى اصول المعتقدات والقضايا الكونية فضل وضلل
    وهو فى ابحاثه الالحادية تكلم فى قضايا فلسفية كبرى وقضايا عقائدية متخصصة كالوجود والوحى والمعجزات والغيب والحكمة الالهية والقدر المعلق كالنسخ والقدر المبرم وكل ذلك بناء على جهل ومنهج فلسفى منحرف فكانت النتائج سيئة وكنت قد طالعت كتبه وابحاثه وسألت نفسى هل ترد عليها جملة ام تفصيلا؟فأخترت ان ارد على شبهاته التى يُقدسها اعداء الاسلام بشكل مُفرق كلما امكن وقد رددت على شبهة ان ذا القرنين هو الاسكندر من قبل وهى الشبهة التى اثارها القمنى وتلقفها ملاحدة النت ولكن مازال فى المبحث عن شخصية ذى القرنين القرأنية بقية عندى لم اطرحه بعد وهناك شبهة اخرى اثارها هذا الرجل وهى حقيقة صراع الرسول صلى الله عليه واله وسلم مع النضر بن الحارث وهى الشبهة التى اناقشها فى هذا الموضوع باذن الله جل وعلا.

    1- مقدمة ورد الشبهات
    2- القذف والتعريض وعقوبتهما
    3- اعمال النضر بن الحارث
    4- المسلمون والحضارتين الفارسية واليونانية
    5- اسلام المثقفين
    6- مجهودات النبى صلى الله عليه واله وسلم فى محاربة الجهل والتخلف وتشجيع العلم فى جزيرة العرب.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    1-مقدمة ورد الشبهات:
    كنت اتوهم ان الكهنوت عند الاديان الوثنية او المُحرفة فقط كالصليبية ولكن اللادينيين ايضا عندهم كهنوت والسبب فى ذلك أن الانسان فيه نزعة فطرية الى الطاعة والعبودية والتقديس سواء لفكرة او لشخص وهذا من دلائل وجود الله جل وعلا حتى لو كان هذا الانسان ملحدا زنديقا فستجده يُقدس شخص ما او ايدلوجية ما.فقد اتخذوا مجموعة من الافاكين المرضى النفسيين قادة لهم واسموهم المفكرين الاحرار ولو بحثت عن هؤلاء العباقرة الاحرار ستجدهم احرار فعلا ولكن فى تعاطى الحشيش والمخدرات وفى ممارسلة الرزيلة بكل الوانها الطبيعية والشاذة وفى السباب والتطاول على كل مُقدس عن كل ديانة وبداية ظهور هؤلاء العلمانيين بهذا الشكل منذ كان هناك فرعونا بغيضا يحكم احدى الدول العربية يفتح الباب على مصراعيه لكل منحرف بل ومبتدع ففتح ابواب الجامعات للمبتدعة الخوارج وفتح باب الدعوة للمبتدعة من الطروقيين والقطبيين وفتح باب الاعلام للليبراليين وفتح باب القنوات الدينية لأنصاف العلماء ودعاة الضلالة والجهال وفتح باب وزارة الثقافة-وكان وزير ثقافته منحرف الفكر والسلوك-للماركسيين والوجوديين اعداء الاديان لينفق عليهم من اموال الشعب المسلم رغم ان كتاباتهم كانت ضد نظامه هو وضده شخصيا ونحن نعانى الان من ثمرة هذه الاعمال فالذين يدمرون هذه الدولة الان من المنحرفين العلمانيين ومن المبتدعين الخوارج هم ثمرة تربية هذا النظام ومن تصاريف رب القوى والقدر أن اهل السنة والجماعة الذين اضطهدهم هذا الفرعون وحبسهم فى قراهم ومدنهم لا يخرجون منها ولا يظهرون على فضائية ولا يسمع بهم احد هم فقط من وقفوا بجواره وتعرضوا لتهم العمالة للأمن والنظام وأن من كان يربيهم هذا الفرعون من ذئاب العلمانية وكلاب الخوارج هم من اتحدوا ضده واثاروا الناس ضد حكمه واسقطوه بدعم الماسونية العالمية وكادوا أن يظفروا بالسلطة من بعده لولا مشيئة الله جل وعلا.وقد اسقطه الله جل وعلا بمشيئته وقدره بغض النظر عن توافق ذلك مع الشرع وجعله عبرة لمن يعتبر فيكفى الاذلال الذى يعيشه وقد بلغ من الكبر عتيا فلعنة الله على الظالمين.تنقل المواقع المجرمة شبهات عن قصة النضر بن الحارث وطبعا انا اعرف مصدر هذه الشبهات.انه سيد القمنى فقد كتب الرجل فى اكثر من كتيب من كتيباته يتحدث عن النضر بن الحارث باسلوب الهمز والغمر والتقية الذى يتميز به القمنى بينما يتميز ابناؤه وتلاميذه فى الكفر على النت بالوقاحة والتصريح.خلصت من اطلاعى على كلامه الى عدة شبهات اثارها
    اولا ان النضر بن الحارث كان من المثقفين التنويرين فى مكة.
    ثانيا ان النضر بن الحارث عارض النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم من اجل الحفاظ على الحرية الدينية فى مكة والنظام السياسى فى مكة القائم على توازن القبائل والذى نسميه الان بالديمقراطية الجبرية.
    ثالثا ان النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم كان يخشى من النضربسبب ثقافته العالية ولهذا قتله.
    رابعا واخيرا ان النضر بن الحارث هو اول شهداء الحرية امام الجبروت والقهر والتطرف الاسلامى كما يقولون فلعنة الله تعالى عليهم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    اولا هل كان النضر بن الحارث من المثقفين المجددين التنويرين كما يزعم هؤلاء؟
    طبعا الرد على كلام سيد القمنى فى هذه المسألة :هو قد اعتمد على هذه الرواية عند البيهقى فى شعب الايمان وفسر الرواية الضعيفة على مزاجه
    أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن عبد الرحمن بن محبوب الدهان ، ثنا الحسين بن محمد بن هارون ، ثنا أحمد بن محمد بن نصر ، ثنا يوسف بن بلال ، ثنا محمد بن مروان ، عن الكلبي ، عن أبي صالح ، في قوله : { ومن الناس من يشتري لهو الحديث } - يعني باطل الحديث بالقرآن - ، قال ابن عباس : " وهو النضر بن الحارث بن علقمة ، يشتري أحاديث الأعاجم وصنيعهم في دهرهم ، فرواه من حديث الروم وفارس ورستم واسفنديار والقرون الماضية ، وكان يكتب الكتب من الحيرة والشام ، ويكذب بالقرآن ، فأعرض عنه فلم يؤمن به " وبسط الحليمي رحمه الله الكلام في ذلك : " واحتج بما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في أخبار كثيرة من النهي عن التشبه بالأعاجم
    وببساطة شديدة سلسلة السند لهذه الرواية من طريق بن مروان عن الكلبى تُسمى سلسلة الكذب والصحيح ان النضر لم يذهب للروم او الشام وانما فقط للحيرة
    [1]
    كما ان لفظة يكتب الكتب لا تثبت انه عالم بالكتابة بل تثبت العكس فهى تعنى انه امر بالكتابة لانه لولم يكن اميا لما احتاج الى الامر بالكتابة فلايوجد ماينفى اميته.
    والحقيقة هى أن النضر بن الحارث كان مثقفا فعلا ولكن ليس فى الكتب والاديان والفلسفة لا لالقد كان مثقفا فى هزالوسط والهلس والمسخرة.حيث اخرج الطبرى وابن هشام والفاكهى وغيرهم من طرق يقوى بعضها بعضا ان النضر بن الحارث ذهب الى الحيرة فتعلم قصص الملوك وفى رواية تعلم ضرب البراريط
    [2]
    والحقيقة هناك معلومة لم اجد ما يُعارضها وهى أن النضر بن الحارث فعل ذلك خصيصا لمحاربة الدعوة ولا توجد اى اشارة حقيقية على اهتمامه بهذه الامور قبل ظهور الاسلام بل اننى اتحدى اى باحث فى الاثار أن يأتى برواية مسندة اوحتى موقوفة على احد ثقات التابعين اوحتى موقوفة على احد اصحاب السير بأن النضر بن الحارث كان يعرف القراءة والكتابة قبل البعثة او اى رواية تثبت ذلك فالمسألة كلها حرب اعلامية ضد الاسلام الذى هدد الوثنية لا اكثر ولهذا بذل الرجل مجهودا كبيرا فى المجىء بقصص الفرس الشعبية الى مكة لصرف الناس عن سماع القرأن الكريم وفشل فالثابت هو وثنية النضر بن الحارث وايمانه بشفاعة اللات والعزى فى الاخرة
    [3]
    وهذا فعل شخص لا يملك ادنى درجات التفكير والثقافة حتى يؤمن بأن الحجارة تغنى شيئا .سؤال برئ للعلمانيين العرب هل يمكن تسمية النضر بن الحارث بعد هذا الكلام مثقف ترفيهى مثلا؟اما الزعم بأن النضر بن الحارث تعلم فى مدرسة جندياسابور فهذا الزعم جهل من سيد القمنى واشياعه كالمعتاد لأنهم خلطوا بين شخصية الطبيب العربى المثقف الحارث بن كلدة والذى لحق فى اواخر حياته برسالة الاسلام وربمااسلم وحتى لولم يسلم فلم يعادى الاسلام وشخصية وزير اعلام قريش النضر بن الحارث الذى لم يثبت له من الثقافة الا اوهام ووساوس الملحدين كما ان مدرسة نياسابور كانت فى الحقيقة كلية عملية للطب وغيره من العلوم فلا يدخلها الا من هو فى اعلى درجات العلم والفطنة وليس اهل الرقص والهلس!
    __________
    هذه اوهى الطرق عن ابن عباس رضى الله تبارك وتعالى عليه[1]

    http://www.almeshkat.net/index.php?pg=droos&ref=133
    اخبار مكة للفاكهى:[2]
    وحدثني حسن بن حسين الأزدي ، قال : ثنا محمد بن سهل ، قال : ثنا هشام بن الكلبي ، عن محرز بن جعفر ، عن عمرو بن أمية الضمري ، قال : ابن سهل ، وذكره الواقدي أيضا قال : " كانت قريش إنما تغني ويغنى لها النصب ، نصب الأعراب لا تعرف غير ذلك ، حتى قدم النضر بن الحارث وافدا على كسرى ، فمر على الحيرة ، فتعلم ضرب البربط ، وغنى العباد ، فعلم أهل مكة ، وفيه نزلت : { ومن الناس من يشتري لهو الحديث } " *
    الطبرى
    حدثني محمد بن الحسين ، قال : ثنا أحمد بن المفضل ، قال : ثنا أسباط ، عن السدي ، قال : " كان النضر بن الحارث بن علقمة أخو بني عبد الدار يختلف إلى الحيرة ، فيسمع سجع أهلها وكلامهم . فلما قدم مكة ، سمع كلام النبي صلى الله عليه وسلم والقرآن ، فقال : { قد سمعنا لو نشاء لقلنا مثل هذا إن هذا إلا أساطير الأولين } يقول : أساجيع أهل الحيرة
    ذكر من قال ذلك حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا يونس بن بكير ، قال : ثنا محمد بن إسحاق ، قال : ثنا شيخ ، من أهل مصر ، قدم منذ بضع وأربعين سنة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : " كان النضر بن الحارث بن كلدة بن علقمة بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي من شياطين قريش ، وكان يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم وينصب له العداوة ، وكان قد قدم الحيرة ، تعلم بها أحاديث ملوك فارس وأحاديث رستم وأسفنديار ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جلس مجلسا فذكر بالله وحدث قومه ما أصاب من قبلهم من الأمم من نقمة الله ، خلفه في مجلسه إذا قام ، ثم يقول : أنا والله يا معشر قريش أحسن حديثا منه ، فهلموا فأنا أحدثكم أحسن من حديثه ثم يحدثهم عن ملوك فارس ورستم وأسفنديار ، ثم يقول : ما محمد أحسن حديثا مني قال : فأنزل الله تبارك وتعالى في النضر ثماني آيات من القرآن قوله : { إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين } وكل ما ذكر فيه الأساطير في القرآن " حدثنا ابن حميد قال : ثنا سلمة ، عن ابن إسحاق قال : ثني محمد بن أبي محمد ، عن سعيد أو عكرمة ، عن ابن عباس نحوه ، إلا أنه جعل قوله : فأنزل الله في النضر ثماني آيات ، عن ابن إسحاق ، عن الكلبي ، عن أبي صالح ، عن ابن عباس * " *


    أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما أسر أهل بدر ؛ قتل عقبة بن أبي معيط ، والنضر بن الحارث ، ومن على أبي عزة الجمحي .
    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 3899
    خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن
    [3]
    اخرج الطبرى وابن ابى حاتم من طريقين عن الحكم بن ابان عن عكرمة
    حدثنا محمد بن حماد الطهراني ، ثنا حفص بن عمر العدني ، ثنا الحكم بن أبان ، عن عكرمة ، قال : " قال النضر بن الحارث إذا كان يوم القيامة شفعت لي اللات والعزى "قال : فأنزل الله : { ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله }

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    ثانيا ان النضر بن الحارث عارض النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم من اجل الحفاظ على الحرية الدينية فى مكة والنظام السياسى فى مكة القائم على توازن القبائل والذى نسميه الان بالديمقراطية الجبرية او ديمقراطية الطائفية كما هو فى لبنان.
    صحيح بأن النظام السياسى القبائلى فى مكة قبل البعثة كان نظاما تعدديا جبريا يشبه النظام القائم فى دولة لبنان الان ولكنه لم يكن نظاما جيدا ابدا لكى يدافع عنه الملحدون الحمقى ومن شايعهم من المرضى النفسيين العلمانيين فهو نظام القبيلة بديلا عن اللاقانون واللادولة واللامساواة بينما الدولة الاسلامية خصوصا الخلافة الراشدة اقرت القانون والمساواة والدولة والغت القبيلة.اما الحديث عن الحرية الدينية فى مكة قبل البعثة فهذا كذب صريح والدليل ان القرشيين رفضوا الدعوة الاسلامية ومارسوا ابشع انواع التعذيب بمجرد المجاهرة بالدعوة فى مكة
    [4]
    وهذه الشبهة ليس لها علاقة بالتاريخ ولا الحقيقة وانما هى من الامراض النفسية عند العلمانيين مثل ذلك الماركسى
    ومن يقول ربما كان العداء القرشى مقتصرا على الاسلام وحده قلت له لا لأننا لم نقرء ابدا عن معبد او كنيس لليهود او النصارى او المجوس فى مكة الجاهلية فى اى كتاب من كتب السيرة بأى اسناد او حتى بلا اسناد فهذه اشارة الى ان الحكم فى مكة لا يقبل دينا غير الوثنية ينازعه.اما الكذبة الاخرى وهى وجود غلمان نصارى ويهود فى مكة دليل على الحرية الدينية فهذا باطل لان التعاملات التجارية للقرشيين فرضت عليهم التعرض للامم الاخرى بمختلف عقائدها ولكن الثابت تاريخيا عدم وجود مراكز لعبادة اديان غير ماتعارف عليه القرشيون فى مكة لان مكة ببساطة هى مركز الوثنية فى الجزيرة فهل يمكن الان للكنيسة الارثوذكسية المصرية ان تطلب بناء كنيسة فى الفاتيكان او مكة المكرمةاو المدينة المنورة للتبشير بالارثوذكسية؟هذا مضحك والله العظيم!
    اما هؤلاء النصارى والمجوس فى مكة فلم يكونوا رجال دين بل تجار والتاجر لا يعنيه الا مصالحه واعماله فاين ومتى كانت هناك شعائر دينية فى مكة؟كما أن ذهاب النضر بن الحارث الى الحيرة دليل قطعى على انقطاع المكيين عن الثقافة والاديان الاخرى
    فلو كان هناك اماكن دينية للمجوس فى مكة فلماذا أرهق النضر نفسه بمشاق السفر؟
    __________
    سيرة ابن هشام وغيرها[4]

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    ثالثا ان النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم كان يخشى من النضربسبب ثقافته العالية ولهذا قتله.
    طبعا هذا من تخاريف الماركسى الذى تعلم منه هؤلاء الضُلال والرد عليها من اوجه:
    اولا أن النضر بن الحارث لم يستطع التأثير فى مسار الدعوة الاسلامية فى مكة فلم تذكر السيرة المحشوة بكل انواع الاخبار والتى نقلت لنا ماواجهه النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم من حالات الارتداد لم تذكر حالة ارتداد واحدة بتأثير وعبقرية النضر بن الحارث المزعومة فما الذى نجح فيه النضر حتى يخاف منه النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم ؟لو كان النضر فالحا لافلح فى تعليم قومه الجهلة القراءة والكتابة وهو مالم يحدث الابعد دخولهم الاسلام وانتشار علوم القرأن لان الاسلام هو الذى حارب الجهل.
    ثانياهناك اشخاص اكثر خطورة الف مرة من النضر بن الحارث وتركهم النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم مثل المنافق عبدالله بن ابى بن ابى سلول و الراهب ابو عامر الفاسق.
    [5]
    ثالثا عندما ارتد اعرابى متعللا لم يقتله رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
    [6]
    رابعا واخيرا اثبت النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم اعلى درجات الحرية الدينية
    فى المناظرة الشهيرة التى احتشد فيها علماء اليهود والنصارى مع المسلمين فى المدينة
    يتجادلون حول حقيقة دين كل منهم وتناقشوا فى اشياء متخصصة مثل طبيعة المسيح وحقيقة الاسلام نفسه فلم يخف النبى صلى الله عليه وعلى اله وسم وانتهت المناظرة بانتصار المسلمين بعدما تراجع علماء النصارى عن المباهلة.
    [7]

    ثابت فى السير تغاضى النبى صلى الله عليه واله وسلم عنهم[5]
    [6]
    أن أعرابيًا بايعَ رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على الإسلام، فأصابَ الأعْرابيَّ وعْكٌ بالمدينَةِ، فأتى الأعرابيُّ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : يا رسولَ اللهِ، أقِلْني بَيْعَتي، فأبَى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ثم جاءه فقال : أقِلْني بَيْعَتي، فأبَى، ثم جاءه فقال : أقِلْني بَيْعَتي، فأبَى، فخرجَ الأعرابيُّ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( إنما المدينة كالكير، تَنْفي خَبَثَها ويَنْصَعُ طيبُها ) .
    الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7211
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    [7]

    جاء العاقبُ والسيدُ، صاحبا نجرانِ، إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يريدان أن يُلاعناه، قال : فقال أحدُهما لصاحبِه : لا تفعلْ، فواللهِ لئن كان نبيًّا فلاعنَنا لا نفلحُ نحن ولا عقِبُنا من بعدِنا . قالا : إنا نعطيك ما سألتَنا، وابعثْ معنا رجلًا أمينًا، ولا تبعثْ معنا إلا أمينًا . فقال : ( لأبعثنَّ معكم رجلًا أمينًا حقَّ أمينٍ ) . فاستشرف له أصحابُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فقال : ( قُمْ يا أبا عبيدةِ بنِ الجراحِ ) . فلما قام، قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( هذا أمينُ هذهِ الأمةِ ) .
    الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4380
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    رابعا ان النضر بن الحارث هو اول شهداء الحرية امام الجبروت والقهر والتطرف الاسلامى كما يقولون فلعنة الله تعالى عليهم.
    طبعا الرد على هذا الكلام بالتفصيل خلال البحث من خلال العناصر الاتية
    اولاالتطاول على الرموز المقدسة
    ثانيااعمال النضر بن الحارث
    هل التطاول على المثقدسات فى أى مكان فى العالم يمر بلا عقاب؟
    كلا ولكن تختلف العقوبة باختلاف الزمان والمكان والحدث.ولكن قبل الخوض فى هذه القضية لابد أن نشير اولا الى ازدواجية المعايير عند اعداء الله تبارك وتعالى
    اليساريون العرب لا مشكلة لديهم فى مذابح لينين والثورة البلشيفية وما فعله الشيوعيون بمعارضيهم فى كل مكان وصلوا فيه الى السلطة والغوا الحريات بجرة قلم ولامشكلة لديهم فى جرائم النظام الصينى منذ زمن ماوتسى تونج وحتى مذبحة الطلبة المطالبين بالليبرالية فى الميدان السماوى فى بكين عام1989 للميلاد.
    والليبراليون لا مشكلة لديهم فى محاكمات ماكارثى لحماية امريكا من الشيوعية وما ارتكبه النظام الامريكى من جرائم رهيبة ما اُخفى منها اكثر بكثير جدا مما نعرفه فى فيتنام وامريكا اللاتينية وافغانستان والعراق.
    والصليبيون لامشكلة لديهم فيما فعلته روما وبيزنطة من القمع الدينى وفرض العقيدة الثالوثية على الاريوسيين ولامشكلة لديهم فيما فعله الارثوذكس الروس والاحباش بالمسلمين فى اسيا الوسطى واثيوبياولاما فعله الكاثوليك بكل من المسلمين والبروتسانت واليهود حينما تمكنوا منهم ولا ما فعله البروتستانت بالهنود الحمر ومافعله جورج بوش الابن باسم المسيح وجميع هؤلاء الصليبيين لا مشكلة لديهم اطلاقا فى نصوص الارهاب والقتل والكراهية والتحريض فى كتابهم المقدس بل ويقولون انهم يدعون الى المحبة والسلام!!!!عجبا لم اسمع فى التاريخ كله عن دولة نصرانية لم تحارب!
    اما عندما يقرء رؤوس الضلال من هؤلاء جميعا السيرة النبوية المطهرة ويجدون شخصا مُشركا قُتل فى معركة او نتيجة لخيانة او قذف او تطاول على امام المسلمين صلى الله عليه وعلى اله وسلم وعلى صحابته الطيبين الكرام رضوان الله تبارك وتعالى عليهم عينك ماتشوف الا النور!الكتب والمقالات تُكتب دفاعا عن المسكين!
    طبعا هذا يعطينا انطباعا أن هؤلاء مفلسين وكفى.
    نعود الى الموضوع:سؤال ماذا لو ذهب شخص ما فى امريكا او اى دولة ديمقراطية غربية وانتج صحيفة وهذه الصحيفة كلها تكذيب وشتيمة واساءات للصهيونية واليهود واسرائيل وكذب بالمحرقة مثلا؟الاجابة معروفة ولاخلاف عليها
    ماذا لوذهب شخص ما الى الصين وكتب كتابا يهين فيه ماوتسى تونج او حتى كارل ماركس؟الاجابة معروفة ولاخلاف عليها.
    اذن كل امة اودولة اوشعب له مُقدسات ومحارم وجزء من علامات قوة الدولة ان تطبق قوانينها على اعداء مقدساتها قال الله جل وعلا:
    مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآَخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (67) لَوْلَا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (68)الانفال
    اذن سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم فرق فى المعاملة بين الشتام مثل النضر بن الحارث وكعب بن الاشرف وبين المحاور والمجادل حتى لو لم يكن المُجادل باحثا عن الحق بشرط استعداده للتعايش كما هو الحال مع نصارى نجران الذين قدموا المدينة
    [8]
    ونصارى اليمن الذين جادلوا فى اية قرأنية فرد جدالهم بالحجة والبيان
    [9]
    فالنبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم كان عادلا رحيما مع اعداؤه
    [10]
    ولكن العدل اقتضى ان يتم معاملة مجرم فاجر بما يستحقه وهذا هو العدل
    __________
    راجع7[8]
    [9]
    لما قدمتُ نجرانَ سألوني . فقالوا : إنكم تقرؤونَ : يَا أُخْتَ هَارُونَ . وموسى قبلَ عيسى بكذا وكذا . فلما قدمتُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ سألتُه عن ذلك . فقال ( إنهم كانوا يُسمُّونَ بأنبيائِهم والصالحينَ قبلهم ) .
    الراوي: المغيرة بن شعبة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2135
    خلاصة حكم المحدث: صحيح
    [10]
    انظر الى تعامل النبى صلى الله عليه واله وسلم مع كبار اعداؤه بعد انتصاره عليهم مثل ابى سفيان ومالك بن عوف النصرى وصفوان بن امية وعكرمة بن ابى جهل وحتى من ارتد ثم تاب مثل عبد الله بن ابى السرح وتعامله صلى الله عليه واله وسلم مع مسيلمة الكذاب مع علمه
    بسوء سريرته وارتداده وايضا مع رسل مسيلمة المرتدين
    بلغنا أن مسيلمة الكذاب قدم المدينة، فنزل في دار بنت الحارث، وكان تحته بنت الحارث بن كريز، وهي أم عبد الله بن عامر، فأتاه رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ومعه ثابت بن قيس بن شماس، وهو الذي يقال له : خطيب رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وفي يد رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قضيب، فوقف عليه فكلمه، فقال له مسيلمة : إن شئت خلينا بينك وبين الأمر، ثم جعلته لنا بعدك، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( لو سألتني هذا القضيب ما أعطيتكه، وإني لأراك الذي أريت فيه ما رأيت، وهذا ثابت بن قيس، وسيجيبك عني ) . فانصرف النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم . قال عبيد الله بن عبد الله : سألت عن عبد الله بن عباس، عن رؤيا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم التي ذكر، فقال ابن عباس : ذكر لي أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال : ( بينا أنا نائم، أريت أنه وضع في يدي سواران من ذهب، ففظعتهما وكرهتهما، فأذن لي فنفختهما فطارا، فأولتهما كذابين يخرجان ) . فقال عبيد الله : أُحُدٍهما العنسي الذي قتله فيروز باليمن، والآخر مسيلمة الكذاب .
    الراوي: عبيدالله بن عبدالله بن عتبة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4378
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    أنَّ رسولَ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - قال لِرَجُلَينِ جاءا مِنْ عِنْدِ مُسَيلِمَةَ : أَمَا واللهِ ؛ لولا أنَّ الرُّسُلَ لا تُقْتَلُ ؛ لضربتُ أعناقَكما .
    الراوي: نعيم بن مسعود الأشجعي المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 3910
    خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    ثانيااعمال النضر بن الحارث:دلت الاثار على ان النضر لم يكن باحثا عن الحق بل كان مجادلا بالعناد والاستكبار احيانا وبالتشكيك فى قدرة الله عزوجل احيانا اخرى وقد رد القرأن الكريم شبهاته فى سورة الانفال: وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (31) وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (32) وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (33) وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (34)
    لو كان النضر صادقا لجاء بمثل القرأن واقنع الناس به بدلا من العبارات الجدلية العقيمة التى نقلها القرأن الكريم فى الايات السابقةعنه فمسائل الحساب والثواب والعقاب فى الدنيا والاخرة ليست من اختصاص الانبياء وانما هى تتعلق بعلم ومشيئة الله جل وعلا وليس على الرسل الا البلاغ وقد تحقق العذاب لقريش فعلا سواء فى حادثة الدخان او فى غزوة بدر وقتل كبراءهم واذلالهم او غير ذلك ولكن الايات السابقة التى اثبت السلف انها كانت متعلقة بالنضر بن الحارث تنفى ماذهب اليه القمنى وغيره من اللادينيين أن النضر كان دهريا فى عقيدته منكرا للبعث فهو كان على دين قومه مؤمنا بأن الله عزوجل هو الخالق ولكنه كان كالجاهليين ينكر صفات الرب جل وعلا ومنها صفة القدرة فقد كانت سنة الجاهلية ان الحياة والموت بفعل الليل والنهار ولهذا نهى النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم عن سب الدهر وهذا العناد والاستكبار والجدال بالباطل اثبتته المرويات التراثية مما يؤكد أنه-لعنه الله- كان شخصا مجادلا مستكبرا عن الحق لا مجال للصفح عنه بعد اسره ليفتن المؤمنين بشبهاته ويثبت الضالين فأيهما انفع قتله وهو على ضلالة وهو اسير حرب وهو قد حارب دعوة الحق بالجدال والباطل والاستكبار ام تركه ليستمر فى ضلاله القديم؟فأن قال المُشكك وما المشكلة فى تركه اين الحرية؟اين حق الانسان فى الحياة؟اقول بفضل الله جل وعلا ماذا لو كنت فى حرب ووقع فى الاسر وزير دعاية العدو او المسئول عن الحرب الاعلامية؟هل ستطلق سراحه بمبرر حرية الاعلام؟ان قلت نعم فقد ضربت بقواعد السياسة والكياسة والمنطق عرض الحائط!
    وقد جمعت بفضل الله تعالى المادة التراثية المتعلقة بالنضر بن الحارث لمن يريد المطالعة ومعرفة حقيقة عداوة الرجل للحق واستكباره وذلك على سبيل التوثيق فقط

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    أنا حميد ثنا النفيلي ، أنا هشيم ، أخبرنا أبو بشر ، عن سعيد بن جبير ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل يوم بدر ثلاثة رهط من قريش صبرا : النضر بن الحارث ، وعقبة بن أبي معيط ، والمطعم بن عدي . فلما أمر بقتل النضر ، قال المقداد : أسيري يا رسول الله ، قال : " إنه كان يقول في كتاب الله ، وفي رسوله ما كان يقول " قال ذلك مرتين ، أو ثلاثا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم أغن المقداد من فضلك " وكان المقداد الذي أسر النضر
    أخبرنا بشر بن خالد ، حدثنا أبو أسامة ، حدثنا سفيان ، عن الأعمش ، عن المنهال بن عمرو ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، في قوله : { سأل سائل بعذاب واقع } قال : " النضر بن الحارث بن كلدة " *
    حدثني محمد بن الحسين ، قال : ثنا أحمد بن المفضل ، قال : ثنا أسباط ، عن السدي ، قال : " كان النضر بن الحارث بن علقمة أخو بني عبد الدار يختلف إلى الحيرة ، فيسمع سجع أهلها وكلامهم . فلما قدم مكة ، سمع كلام النبي صلى الله عليه وسلم والقرآن ، فقال : { قد سمعنا لو نشاء لقلنا مثل هذا إن هذا إلا أساطير الأولين } يقول : أساجيع أهل الحيرة " *
    ذكر من قال ذلك : حدثني يعقوب ، قال : ثنا هشيم ، قال : ثنا أبو بشر ، عن سعيد بن جبير ، في قوله : " { وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء } قال : نزلت في النضر بن الحارث " *
    حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله : " { إن كان هذا هو الحق من عندك } قال : قول النضر بن الحارث بن علقمة بن كلدة " *
    حدثني المثنى قال : ثنا أبو حذيفة قال : ثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : " { اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك } قول النضر بن الحارث بن علقمة بن كلدة من بني عبد الدار " *
    قال : أخبرنا إسحاق قال : أخبرنا عبد الله ، عن ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قوله : " { إن كان هذا هو الحق من عندك } قال : هو النضر بن الحارث بن كلدة " *
    حدثني محمد بن الحسين ، قال : ثنا أحمد بن المفضل ، قال : ثنا أسباط ، عن السدي ، قال : " فقال : يعني النضر بن الحارث اللهم إن كان ما يقول محمد هو الحق من عندك { فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم } قال الله : { سأل سائل بعذاب واقع للكافرين } " *
    ذكر من قال ذلك حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا يونس بن بكير ، قال : ثنا محمد بن إسحاق ، قال : ثنا شيخ ، من أهل مصر ، قدم منذ بضع وأربعين سنة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : " كان النضر بن الحارث بن كلدة بن علقمة بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي من شياطين قريش ، وكان يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم وينصب له العداوة ، وكان قد قدم الحيرة ، تعلم بها أحاديث ملوك فارس وأحاديث رستم وأسفنديار ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جلس مجلسا فذكر بالله وحدث قومه ما أصاب من قبلهم من الأمم من نقمة الله ، خلفه في مجلسه إذا قام ، ثم يقول : أنا والله يا معشر قريش أحسن حديثا منه ، فهلموا فأنا أحدثكم أحسن من حديثه ثم يحدثهم عن ملوك فارس ورستم وأسفنديار ، ثم يقول : ما محمد أحسن حديثا مني قال : فأنزل الله تبارك وتعالى في النضر ثماني آيات من القرآن قوله : { إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين } وكل ما ذكر فيه الأساطير في القرآن " حدثنا ابن حميد قال : ثنا سلمة ، عن ابن إسحاق قال : ثني محمد بن أبي محمد ، عن سعيد أو عكرمة ، عن ابن عباس نحوه ، إلا أنه جعل قوله : فأنزل الله في النضر ثماني آيات ، عن ابن إسحاق ، عن الكلبي ، عن أبي صالح ، عن ابن عباس *
    حدثنا أبي ، ثنا أبو مسلم أحمد بن أبي شعيب ، ثنا مسكين بن بكير ، عن شعبة ، عن أبي بشر ، عن سعيد بن جبير ، " { وإذا تتلى عليهم آياتنا قالوا قد سمعنا لو نشاء لقلنا مثل هذا } ، قال : هو النضر بن الحارث " *
    أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي ، فيما كتب إلي ، ثنا أحمد بن المفضل ، عن أسباط ، عن السدي ، قال : " كان النضر بن الحارث بن علقمة من بني عبد الدار يختلف في الحيرة ، فيسمع سجع أهلها وكلامهم ، فلما قدم مكة سمع كلام النبي صلى الله عليه وسلم والقرآن فقال : { قد سمعنا لو نشاء لقلنا مثل هذا إن هذا إلا أساطير الأولين } " * حدثنا أبي ، ثنا عيسى بن جعفر ، قاضي الري ، ثنا سفيان ، عن الأعمش ، عن رجل ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، في قوله : " { اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك } ، قال : هو النضر بن الحارث " * أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم ، فيما كتب إلي ، ثنا أحمد بن المفضل ، ثنا أسباط ، عن السدي ، قال : " قال النضر بن الحارث : " اللهم إن كان ما يقول محمد { هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء } " وروي عن سعيد بن جبير مثل ذلك *
    أخبرنا محمد بن علي الشيباني بالكوفة ، ثنا أحمد بن حازم الغفاري ، ثنا عبيد الله بن موسى ، عن سفيان الثوري ، عن الأعمش ، عن سعيد بن جبير ، { سأل سائل بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع من الله ذي المعارج } ذي الدرجات { سأل سائل } قال : هو النضر بن الحارث بن كلدة قال : " اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك ، فأمطر علينا حجارة من السماء " " هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه " *
    أنا حميد ثنا النفيلي ، أنا هشيم ، أخبرنا أبو بشر ، عن سعيد بن جبير ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل يوم بدر ثلاثة رهط من قريش صبرا : النضر بن الحارث ، وعقبة بن أبي معيط ، والمطعم بن عدي . فلما أمر بقتل النضر ، قال المقداد : أسيري يا رسول الله ، قال : " إنه كان يقول في كتاب الله ، وفي رسوله ما كان يقول " قال ذلك مرتين ، أو ثلاثا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" اللهم أغن المقداد من فضلك "
    أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن عبد الرحمن بن محبوب الدهان ، أنا الحسين بن محمد بن هارون ، ثنا أحمد بن محمد بن نصر ، ثنا يوسف بن بلال ، ثنا محمد بن مروان ، عن الكلبي ، عن أبي صالح ، في قوله : { ومن الناس من يشتري لهو الحديث } - يعني باطل الحديث بالقرآن - ، قال ابن عباس : " وهو النضر بن الحارث بن علقمة ، يشتري أحاديث الأعاجم وصنيعهم في دهرهم ، فرواه من حديث الروم وفارس ورستم واسفنديار والقرون الماضية ، وكان يكتب الكتب من الحيرة والشام ، ويكذب بالقرآن ، فأعرض عنه فلم يؤمن به"

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    4-المسلمون والحضارتين الفارسية واليونانية:
    على الرغم من ان ماذهب اليه الماركسى هذا من انه كان فى مكة مثقفون على علم بالفلسفة يخشى الرسول صلى الله عليه وعلى اله وسلم منهم مجرد اوهام واباطيل لا تقوم على اساس علمى فى قراءة التاريخ والسيرة ولا تستند الا للوسواس القهرى الذى يُصاب به العلمانيون والمنحرفون عقابا الهيا لهم على جهلهم بدينهم واتباعهم للالتباسات والشبهات ولكن هناك حدث تاريخى يستحق التعليق وهو أن المسلمين بعدما فتحوا العراق وفارس والشام انفتحت امامهم علوم الفرس والاغريق والرومان وكل فلسفتهم فلم يرتدوا عن الاسلام العظيم فمنهم من احتقر علوم الكلام ورأى انها لا تساوى تضييع الوقت فيها كالامام مالك وعامة علماء السلف ومنهم من تعلم هذه العلوم وهو جاهل بدينه فأبتدع او تزندق مثل المتكلمين ولنا فى شخصيات مثل ابن المقفع والرازى والغزالى وابن رشد وابن عربى امثلة ومنهم من تعلم علم الكلام من فلسفة وجدلية ومنطق بعد ان تعمق فى اصول عقيدته فأزداد رسوخا على رسوخ كابن تيمية وابن القيم ولكن هذه العلوم لم تؤثر يوما على اعتقادنا بصحة الوحى ولم تؤثر على اعتقادنا فى وجود الله جل وعلا فحتى المعتزلة لم ينكروا وجود الرب جل وعلا ولم ينكروا أن القرأن رسالة منه للهداية ولكن انكروا الصفات الربانية لجهلهم بالقواعد الكلية فى اصول العقيدة من اثبات الاولية والواحدية والاحدية والوترية والقدوسية لله جل وعلا فهذه العلوم ضرت الجهلاء بدينهم فقط ولكن من تصاريف رب القوى والقدر ان اوربا اللاتينية لم تستطع ان تفهم مؤلفات ارسطو وسقراط اللاتينان الا عبر علماء المسلمين فى الاندلس والمشرق الذين شرحوا هذه الكتب
    فأين هذه العلوم الخطيرة المخيفة التى تهدد القرأن والسنة ايها العلمانيون المرضى؟
    تعالوا لتعرفوا من هو نبيكم صلى الله عليه واله وسلم حين قال:
    طلبُ العلمِ فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ ، وإِنَّ طالبَ العلمِ يستغفِرُ له كلُّ شيءٍ ، حتى الحيتانِ في البحرِ
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3914
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    222
    آخر نشاط
    28-01-2016
    على الساعة
    06:50 PM

    افتراضي

    اسلام المثقفين:-5
    ما موقف المثقفين فى جزيرة العرب وهل فعلا حاربوا الدعوة الاسلامية؟
    للاجابة عن هذا السؤال لابد أن نعرف من هم المثقفون فى هذا العصر
    الحقيقة لم يكن هناك مثقفون ملحدون او دهريون كما زعم القمنى وصدقه المرضى بالوسواس القهرى على النت بل هذه العقيدة الجاهلية فى انكار قدرة الرب جل وعلا والتى استدل بها القمنى على اباطيله كانت عقيدة الاميين العوام الجهال الذين تصوروا ان الرب جلت قدرته لا يصلون اليه الا بالشفعاء وانما كان المثقفون فى هذا العصر
    اما مثقفون ثقافة مسيحية بيزنطية واما مثقفون ثقافة مجوسية فارسية
    لأنه لو كان هناك احد فى بلاد بيزنطة او فارس تجرء وزعم انه ليس هناك اله للكون لكان مصيره الحرق حيا فهذه الفكرة لم تكن موجودة اصلا بل كان الرومان على العقيدة المسيحية الثالوثية وكان الفرس على العقيدة القدرية المجوسية الثنوية التى تثبت الهين للعالم اله للخير واله للشر فأين المكان الذى ظهرت فيه معتقدات ارسطو فى زمان البعثة النبوية؟هؤلاء الماركسيون يختلقون تاريخا غير التاريخ الذى نقرأه!
    المهم لدينا هو مسألة المثقفين الجاهليين فمنهم من حارب الاسلام كأمية بن ابى الصلت وابى عامر الفاسق وحيى بن اخطب وكان يقر فى داخله بالاسلام كحقيقة كما حكت صفية بنت حيى لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم عن ابيها وعمهاومنهم من اسلم طوعا او بحدوث معجزة او بأقتناعه بأحقية الاسلام خصوصا بعد غزوة تبوك ومنهم من كان يبحث عن الاسلام ويطوف البلاد من اجله مثل ورقة بن نوفل النصرانى وعبد الله بن سلام اليهودى وسلمان الفارسى الذى تنقل من المجوسية للنصرانية للاسلام وتميم الدارى وعدى بن حاتم النصرانيان وباذان المجوسى حاكم اليمن الذى اسلم بمعجزة هلاك كسرى بدعوة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على كسرى وهناك من غير العرب من اقر بالنبوة كالنجاشى الذى اسلم وهرقل فى حواره مع ابى سفيان قد اقر بصدق نبوة محمد صلى الله عليه واله وسلم ولكن للأسف اعداء الاسلام ممن طمس الله تبارك وتعالى على بصائرهم يتجاهلون كل هذه الشخصيات بل وكيف اختبرت هذه الشخصيات صدق النبوة كما فعل النجاشى حين قارن وصف عيسى عليه السلام لنفسه ووصف القرأن له وايقن بصدق القرأن لأن القرأن لو كان صناعة بشرية لوافق اهواء النصارى فى مسألة بنوة المسيح لله ومسألة صلبه وايضا عبدالله بن سلام اختبر النبى صلى الله عليه واله وسلم وهرقل سئل ابا سفيان عن سيرة النبى صلى الله عليه واله وسلم وايقن ان خبره خبر نبى وكان ينتظر نبيا وكان يحسبه من الروم وكل هؤلاء لم يشهدوا للاسلام ولا لنبيه هكذا دون تمحيص ومنهج منطقى وبما عندهم من العلم من الكتب السابقة والسؤال للعلمانى أنت قبلت الاحتكام الى المثقفين فى عصر الرسالة الاسلامية وهذا حكمهم فهل تقبله وتسلم لله رب العالمين؟

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

النضر بن الحارث

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المصحف المرتل (جودة عالية): عبد الرشيد صوفي (رواية أبي الحارث عن الكسائي)
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-05-2010, 02:00 AM
  2. المصحف المرتل: عبد الرحيم عبد السلام نبولسي (رواية أبي الحارث عن الكسائي)
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-12-2009, 02:00 AM
  3. لبابة بنت الحارث هل تعرفونها؟
    بواسطة الحاجه في المنتدى المنتدى التاريخي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-12-2008, 07:26 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

النضر بن الحارث

النضر بن الحارث