نبوءة ( تقئ الأرض أفلاذ كبدها )

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نبوءة ( تقئ الأرض أفلاذ كبدها )

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نبوءة ( تقئ الأرض أفلاذ كبدها )

  1. #1
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي نبوءة ( تقئ الأرض أفلاذ كبدها )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و الصلاة و السلام على رسول الله

    - تُلْقِي الأرضُ أفلاذَ كبِدِها أمثالَ الأُسْطُوانِ مِنَ الذهبِ والفضَّةِ ، فيجيءُ القاتِلُ فيقولُ في هذا قَتَلْتُ ، ويجيءُ القاطِعُ فيقولُ: في هذا قطَعْتُ رحمى ، ويجيءُ السارقُ فيقولُ : في هذا قُطِعَتْ يدي ، ثُمَّ يدَعونَهُ فَلَا يأخذونَ منه شيئًا
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2996
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    - تقيءُ الأرضُ أفلاذَ كبدِها . أمثالَ الأسطوانِ من الذهبِ والفضةِ . فيجيء القاتلُ فيقول : في هذا قُتِلتُ . ويجيء القاطعُ فيقول : في هذا قَطعتُ رحِمي . ويجيءُ السارقُ فيقول : في هذا قُطعَتْ يدي . ثم يدعونه فلا يأخذون منه شيئًا
    الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1013
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    جاء فى شرح الحديث فى كتاب ( مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح ) فى كتاب الفتن :
    http://library.islamweb.net/newlibra...d=79&startno=7

    ( وعنه ) أي : عن أبي هريرة ( قال : قال رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم : " تقيء الأرض " ) : مضارع من القيء ، أي : تلقي الأرض ( " أفلاذ كبدها " ) : بفتح الهمز جمع الفلذة ، وهي القطعة المقطوعة طولا ، وسمى ما في الأرض كبدا تشبيها بالكبد التي في بطن البعير ; لأنها أحب ما هو مخبأ فيها ، كما أن الكبد أطيب ما في بطن الجزور ، وأحبه إلى العرب ، وإنما قلنا في بطن البعير ; لأن ابن الأعرابي قال : الفلذ لا يكون إلا للبعير ، فالمعنى : تظهر كنوزها وتخرجها من بطونها إلى ظهورها ، ( " أمثال الأسطوان " ) : بضم الهمزة والطاء ، وفي نسخة صحيحة : " الأسطوانة " فهي واحدة ، والأول جنس وهو الأنسب بجمع الأمثال ، وقوله : ( " من الذهب والفضة " ) لبيان مجمل الحال . قال القاضي - رحمه الله : معناه أن الأرض تلقي من بطنها ما فيه من الكنوز ، وقيل : ما رسخ فيها من العروق المعدنية ، ويدل عليه قوله : أمثال الأسطوانة ، وشبهها بأفلاذ الكباد هيئة [ ص: 3432 ] وشكلا ، فإنها قطع الكبد المقطوعة طولا . أقول : ولعل الحديث فيه إشارة إلى قوله تعالى : إذا زلزلت الأرض زلزالها وأخرجت الأرض أثقالها ، ( " فيجيء القاتل " ) أي : قاتل النفس ( " فيقول : في هذا " ) أي : في طلب هذا الغرض ، ولأجل تحصيل هذا المقصود ( " قتلت " ) أي : من قتلت من الأنفس ، ( " ويجيء القاطع " ) أي : قاطع الرحم ( " فيقول : في هذا قطعت رحمي ، ويجيء السارق فيقول : في هذا قطعت يدي " ) بصيغة المجهول ، ولو روي معلوما لكان له وجه ، أي : تسبب لقطع يدي ( " ثم يدعونه " ) : بفتح الدال أي : يتركون ما قاءته من الكنز أو المعدن ( " فلا يأخذون منه شيئا " ) . ( رواه مسلم ) ، وكذا الترمذي .

    و لن نتناول فى شرحنا للحديث إلا الجزء الأول منه و هو :
    - تقيءُ الأرضُ أفلاذَ كبدِها . أمثالَ الأسطوانِ من الذهبِ والفضةِ .

    و لن نتحدث عن الجزء الثانى من الحديث الذى فيه أن القاتل و السارق و قاطع الرحم يرون هذه الكنوز و يندمون على ما فعلوه لأجل الحصول عليها ثم يتركون هذه الكنوز و لا يأخذون منها شيئا
    فهذا الجزء من الحديث لم يتحقق حتى الآن و الله أعلم متى و كيف سيتحقق ؟


    لكن المهم فى هذا الموضوع بالنسبة لنا هو الجزء الأول
    و معناه كما فهمه قدامى أهل العلم أن كنوز الأرض ستخرج من بطنها إلى ظهرها و هذه الكنوز ستكون مثل اسطوانات من الذهب و الفضة أى أنها لن تكون حقيقة اسطوانات من الذهب و الفضة و لكنها ستكون مثل اسطوانات من الذهب و الفضة
    فهل هناك كنوز خرجت من باطن الأرض إلى ظهرها فى زمننا هذا و يمكن أن نقول عنها أنها مثل اسطوانات من الذهب و الفضة ؟
    نعم هذا الوصف ينطبق على البترول بصورة ملفتة للنظر و الله أعلى و أعلم.


    فلا شك أن النفط هو كنوز الأرض و أنه فى عصرنا الحالى مصدر للثروة فى العديد من الدول كدول الخليج العربي و هو بالفعل يخرج من بطن الأرض.
    و تشبيه خروجه بالقئ هو تشبيه دقيق جدا بالفعل.
    فالإنسان يتقيأ ما أكله من الطعام و البترول تكون من النباتات و الحيوانات التى كانت تعيش فى المحيطات من ملايين السنين و عندما ماتت هذه الكائنات هبطت أجسادها إلى طبقات الأرض فى قيعان المحيطات و تحللت و تكون منها النفط و الغاز الطبيعى.
    و على من أراد الاستزادة فى تفاصيل عملية تكون النفط و الغاز الطبيعى مراجعة الرابط التالى :
    http://f03.classes.colgate.edu/fsem0...ion_of_oil.htm


    فكأنما هذه الكائنات بعد موتها طعام أكلته الأرض و هضمته فكونت منه النفط و الغاز الطبيعى و بطبيعة الحال فعندما يخرج النفط مرة أخرى من بطن الأرض بعد ملايين السنين فكأنما هى تخرج ما فى بطنها من طعام فيكون أدق لفظ يمكن استخدامه هنا هو تقئ الأرض.
    سبحان الله ... بالفعل اللفظ النبوي دقيق بصورة مدهشة ... لا يوجد لفظ أدق من ( تقئ الأرض) يمكن استخدامه هنا.
    نأتى إلى ( أمثال الأسطوان من الذهب و الفضة) ...
    طبعا تشبيه النفط بالذهب و الفضة مفهوم لأنه مصدر للثراء ...
    و الملفت للنظر أن البشر بغير اطلاع منهم على الحديث استخدموا نفس التشبيه النبوي الدقيق فى وصف النفط فوصفوه بالذهب الأسود ...
    نأتى إلى ( الأسطوان) و هى جمع أسطوانة
    و طبعا شكل الأسطوانة معروف



    جميل جدا ... نظرة إلى براميل النفط أو أسطوانات النفط
    و هكذا نرى
    أن لفظ ( تقئ الأرض ) دقيق فى وصف خروج البترول من الأرض
    و أن تشبيه البترول بالذهب و الفضة هو تشبيه دقيق لأن النفط مصدر للثراء و قد اعتاد الناس أن يطلقوا عليه الذهب الأسود
    و أن النفط يوضع فى براميل أو أسطوانات مما يوضح دقة التشبيه ( أمثال الأسطوان )


    هذا و الله أعلى و أعلم


    و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد
    و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    الصور المرفقة الصور المرفقة  
    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 31-12-2013 الساعة 09:31 AM
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    791
    آخر نشاط
    14-09-2017
    على الساعة
    03:47 PM

    افتراضي

    اخي الكريم عبد الرحمن
    بارك الله فيك على هذا الموضوع ... ولا ننسان ان النفط اسمه
    الذهب الاسود
    وفي الحديث قول الرسول صلى الله عليه وسلم أمثالَ الأسطوانِ من
    الذهبِ والفضةِ

    اللهم لنا اخوتنا واخوات كانوا معنا هنا فاتاهم اليقين

    اللهم اغفر لهم وارحمهم وعافهم واعف عنهم وأكرم نزلهم ووسع مدخلهم واغسلهم بالماء والثلج والبرد ونقهم من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس وأبدلهم دارا خيرا من دارهم وأهلا خيرا من أهلهم وزوجا خيرا من ازواجهم وأدخلهم الجنة وأعذهم من عذاب القبر أو من عذاب النار







    http://www.anti-ahmadiyya.org

نبوءة ( تقئ الأرض أفلاذ كبدها )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نبوءة المصطفى بمقتل عثمان
    بواسطة eerree في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-08-2015, 11:58 AM
  2. يسوع 666 نبوءة يوحنا
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-07-2011, 05:08 AM
  3. نبوءة سفر ارميا والتزوير
    بواسطة السيف العضب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-06-2010, 11:37 PM
  4. هل ما جاء في سفر إشعيا نبوءة عن صلب المسيح؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-12-2005, 10:42 PM
  5. نبوءة عمانوئيل وألوهية المسيح
    بواسطة zaidgalal في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-10-2005, 03:00 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نبوءة ( تقئ الأرض أفلاذ كبدها )

نبوءة ( تقئ الأرض أفلاذ كبدها )