أرجو الرد على هذه الشبهة: فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدر ما فعلت ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أرجو الرد على هذه الشبهة: فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدر ما فعلت ...

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: أرجو الرد على هذه الشبهة: فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدر ما فعلت ...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    1,108
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2016
    على الساعة
    06:07 AM

    افتراضي أرجو الرد على هذه الشبهة: فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدر ما فعلت ...

    السلام عليكم ورحمة الله...

    شبهة التي ألقوها في هذا الحديث:

    فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت ، وإني لا أراها إلا الفأر ، إذا وضع لها ألبان الإبل لم تشرب ، وإذا وضع لها ألبان الشاء شربت . فحدثت كعبا فقال : أنت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقوله ؟ قلت : نعم ، قال لي مرار ، فقلت : أفأقرأ التوراة ؟

    الحديث أخرجه البخاري عن ابي هريرة (رضي الله عنه) عن رسول الله( )

    -------------------------------------------------------

    الاشكاليات هي التالية:

    1- الحديث يتعارض مع العلم: الفأر مخلوق موجود قبل بني اسرائيل.
    2- الحديث يتعارض مع حديث آخر للنبي :
    قال الحافظ في الفتح: وذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم القردة والخنازير، فقال: إن الله لم يجعل للمسخ نسلا ولا عقبا، وقد كانت القردة والخنازير قبل

    ذلك- كما في صحيح مسلم وغيره-، وعلى هذا يحمل قوله صلى الله عليه وسلم: لا أراها إلا الفأر، وكأنه كان يظن ذلك ثم أعلم بأنها ليست هي .



    3- نقرأ في موقع "اسلام ويب" أن شراح الحديث قالوا:
    فقدت أمة من بني إسرائيل أي ذهبت طائفة منهم أو سبط لا يعلم ما وقع لهم. فيقول صلى الله عليه وسلم: لا أراها أي لا أظنها إلا مسخها الله تعالى

    لجنس الفأر. ألا ترونها إذا وضع لها ألبان الإبل لم تشربه، وإذا وضع لها ألبان الشاء شربته ؟ ومعنى هذا أن لحوم الإبل وألبانها حرمت على بني

    إسرائيل دون لحوم الغنم وألبانها، فدل امتناع الفأرة من لبن الإبل دون الغنم على أنها مسخ من بني إسرائيل.



    والظاهر من الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال ذلك اجتهادا منه وظنا قبل أن يخبر من الله تعالى أنه لم يجعل لمسخ نسلا ولا عقبا كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم.

    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=112841

    ألا يتعارض هذا مع عصمة النبي في التبليغ؟!؟!؟ فنرى النبي هنا اجتهد وأخطأ

    4- الحديث يقول:

    فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت ، وإني لا أراها إلا الفأر ، إذا وضع لها ألبان الإبل لم تشرب ، وإذا وضع لها ألبان الشاء شربت !

    هل من الممكن أن يكون الحديث الشريف هو فقط:



    فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت



    أما بقية الحديث (وإني لا اراها الا الفأر...)هو تعليق ابي هريرة (رضي الله عنه) على الحديث وليس جزء منه وأن المفسرون فهموا النص خطأ وظنوا أن هذا الكلام جزء من حديث النبي ؟





    إضغط هنا لزيارة قناة الزحف المقدس الدعوية على اليوتيوب

    http://www.youtube.com/azzahfelmoqaddas

    إضغط هنا لزيارة مدوّنة الأجوبة الفاخرة الدعوية

    https://luxuryanswers.wordpress.com/

  2. #2
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,152
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    10:53 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين





    إن هو إلا وحي يوحى : اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد

    عندما قرأت الحديث لم يُشتبه علىّ وذهبت الى معناه المقصود فأردت أن أبحث إلى رأي ذهب الى ما ذهبت إليه فوجدت ما يؤيده وهو أصح الأراء عندي فأردت نقله كما هو







    إن منشأ غلط كثير من أهل العلم في ترجيحهم بين الأحاديث المتعارضة في الظاهر، هو زعمهم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - يجوز له أن يخبر بشيء ويُعْلِمُه الوحي بخلافه. قالوا: ويستحيل أن يقع التعارض بين خبرين من الوحي، لكنه جائز بين خبر قاله النبي - صلى الله عليه وسلم - من عند نفسه وبموجب اجتهاده وخبرٍ من الوحي!
    قلت: إن دعوى أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أخبر بشيء وأَعلَمه الوحي بخلافه دعوى عاريةٌ عن الدليل، ورجمٌ بالغيب، وقولٌ في دين الله بغير علم؛ فلا تثبت هذه الدعوى إلا بأمرين:
    الأول: إثبات أنه قال هذا القول من عند نفسه أو قاله شاكّاً أو متردداً، ولن يستطيع مدَّعٍ إثبات ذلك أبداً، اللهم إلا رجماً بالغيب وقولاً بغير علم.
    الثاني: إثبات أنه قال هذا القول، وأخبر بهذا الخبر قبل إخباره بالخبر الآخر؛ حتى يصح ادعاء أن الخبر الآخر وحي، والأول قاله شاكّاً أو متردداً أو قَبْلَ أن يوحى إليه؛ فبدون إثبات أنه قال أحد القولين قبل الآخر، لا يجوز لمدَّع أن يدَّعي أن أحد الخبرين وحيٌ والآخر ليس كذلك؛ فلا يمكن لمدعي هذه الدعوى أن يثبت صحتها ولو اجتمع له علم مَنْ في الأرض جميعاً.
    إن القول في دين الله بغير علم حرام وقد قال الله - جل وعلا - لرسوله - صلى الله عليه وسلم -: {وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ} [الإسراء: ٦٣]، وقال: {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إنْ هُوَ إلاَّ وَحْيٌ يُوحَى} [النجم: ٣ - ٤]. وقال الصادق المصدوق - صلى الله عليه وسلم -: «من أحب أن يسألَني عن شيء فَلْيَسأَلْني عنه؛ فوالله لا تسألوني عن شيءٍ إلا أخبرتكم به ما دمت في مقامي هذا»[1].
    فلا يجوز لأحد من الناس أن يقول في دين الله بغير علم أو أن يُخْبِر عن شيء لا يدري ما هو؛ فكيف بالمعصوم - صلى الله عليه وسلم -؟
    نعم! يجوز له - صلى الله عليه وسلم - أن يظن ظناً، أو يجتهد، أويرى رأياً، كما في حديث تأبير النخل، وقولِه: «أنتم أعلم بأمر دنياكم»[2]. وحُكْمِه في أسارى بدر، وإذنِه لبعض المتخلفين عن تبوك، ولكن هذا في الأحكام لا في الأخبار، ومن استقرأ نصوص الشريعة علم يقيناً أنه لا يجوز الاجتهاد في الأخبار؛ لأن الإخبار عن الشيء على خلاف ما هو، هو عين الكذب، والأنبياء معصـومون من هذا النوع من الكذب، وإن جاز في حقهـم الكـذب فهـو الكـذب المشـروع الـذي هـو خيـرٌ وحكمـةٌ ومصلحةٌ، وليـس القـول بغير علـم، والرجـم بالغيـب، ولا أظن أحداً يشم رائحة الفقه يدعي أنه يجوز الاجتهاد في الأخبار.
    وقد اتفقت كلمة الأصولين على أنه لا يقع التعارض بين الأخبار؛ لأنه لو تعارض خبران كان أحدهما كذباً لا محالة. قال ابن قدامة في روضة الناظر: (اعلم أن التعارض هو التناقض؛ ولا يجوز ذلك في خبرين؛ لأن خبر الله - تعالى - ورسوله - صلى الله عليه وسلم - لا يكون كذباً؛ فإن وُجِدَ ذلك في حكمين، فإما أن يكون أحدهما كذباً من الراوي، أو يكون الجمع بينهما بالتنزيل على حالين، أو في زمانين، أو يكون أحدهما منسوخاً)[3].
    وهكذا صرَّح قَبْلَه الغزالي في المستصفى[4]، وروى الخطيب البغدادي بسنده إلى أبي الطيب الطبري أنه قال: (كل خبرين عُلِم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - تكلم بهما فلا يصح دخول التعارض فيهما على وجه، وإن كان ظاهراهما متعارضين... لأنه يوجب كون أحدهما صدقاً والآخر كذباً إن كانا خبرين؛ والنبي - صلى الله عليه وسلم - منزَّه عن ذلك، ومعصوم باتفاق كلِّ مثبت للنبوة)[5].
    ولهذا صرحوا أنه لا يجوز النسخ في الأخبار؛ لأنه يستحيل التعارض بينها، والنسخ أَثَرٌ من آثار التعارض؛ فلو جاز التعارض لجاز النسخ، ولا شك في غلط من جوَّز التعارض ومنع النسخ، ثم قرر أن ذلك الخبر قاله النبي - صلى الله عليه وسلم - قبل أن يوحى إليه.
    فدعوى أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قاله قبل أن يوحى إليه، فيها إهمال لوحي، وإسقاط لأحد الخبرين، وإبطالٌ لحديث الصادق المصدوق - صلى الله عليه وسلم -، الذي لا ينطق عن الهوى؛ وقد اتفق الأصوليون على أن إعمال الدليلين أَوْلَى من إهمال أحدهما، وأنه لا يصار إلى إهمال أحد الدليلين إن أمكن الجمع بينهما.
    قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى -: (وكلما احتُمِل حديثان أن يُستعمَلا معاً استُعمِلا معاً ولم يعطِّل واحد منهما الآخر)[6].
    وقال في الرسالة: (ولم نجد عنه - صلى الله عليه وسلم - شيئاً مختلفاً فكشفناه إلا وجدنا له وجهاً يحتمل به ألا يكون مختلفاً)[7].
    وقال الإمام ابن خزيمة - رحمه الله -: (ليس ثَمَّ حديثان متعارضان من كل وجه، ومن وَجَد من ذلك شيئاً فَلْيَأتني لأؤلِّف له بينهما)[8].
    وقال القرافي - رحمه الله -: «إذا تعارض دليلان، فالعمل بكل واحد منهما من وجه أَوْلَى من العمل بأحدهما»[9].
    ويقول اللكنوي: (إن إخراج نصٍّ شرعيٍّ عن العمل به مع إمكان العمل به غير لائق؛ فالأَوْلَى أن يُطلَب الجمع بين المتعارضيين بأي وجه كان بشرط تعمُّق النظر وغوص الفكر)[10].
    إن نصوص الوحي يفسر بعضها بعضاً ويؤيد بعضها بعضاً ويقوي بعضها بعضاً، ومحال أن تأتي متعارضةً ومتناقضةً؛ لأنها من مشكاة واحدة، وفي ملَّة واحدة، ولم تأتِ عن جهل، ولم تصدر عن هوى. وما تُوُهِّم عن بعضها أنها مختلفة ومتعارضة، فهو تعارض ظاهري ينشأ في الذهن ويقع في الخاطر، وسرعان ما ينكشف ويتلاشى أمام الراسخ في العلم، وأعظم أسباب هذا الوهم هو عدم حضور النصوص مجتمعة عند المجتهد؛ فيحضر بعضها ويغيب بعضها، وما غاب عنه هو الرابط الذي يربط بين تلك النصوص ويؤلِّف بينها والجامع الذي يجمع شَمْلَها. وهذه القاعدة أشار إليها شيخ الأسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى- فاستمسِك بها فإنها تغنيك عن سِفْر يُسْفِر عن كثير من القواعد في هذا الباب.
    والعالِم الموفَّق، هيَّاب للوحي، معظِّم لشأنة، وقَّاف عند حدوده؛ لا يتقدم بين يدي الله ورسوله، وليس بهياب للجمهور، ولا معظِّمٍ للآراء ولا متبعٍ لنخالة الأفكار وزبالة الأذهان.
    وإن يعظِّمِ العبد نصوص الوحي من ربِّه، ويقدِّرْها حق قَدْرِها، ويأخذها بقوة؛ يفتحِ الله - سبحانه - له أبواباً من العلم والفهم؛ وهو الفتاح العليم.

    الأحاديث التي وردت في المسخ:
    روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «فُقدَت أمَّة من بني إسرائيل لا يُدرَى ما فعلت، وما أراها إلا الفأر؛ ألا ترونها إذا وُضِعَ لها ألبان الإبل لم تشربْه، وإذا وُضِعَ لها ألبان الشاء شربته؟».
    وروى مسلم عن جابر - رضي الله عنه - قال: أُتي النبي - صلى الله عليه وسلم - بضبٍّ فأبى أن يأكل منه وقال: «لا أدري لعله من القرون التي مُسِخَت».
    وعن ابن عباس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «الحيات مسخ الجن ، كما مُسِخَت القردة والخنازير من بني إسرائيل»[11].
    وروى مسلم عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: «قال رجل: يا رسول الله القرد والخنازير هي مما مُسِخ؟ فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: إن الله لم يجعلْ لمسخ نسلاً ولا عقباً، وقد كانت القردة والخنازير قبل ذلك».
    لقد اختلف العلماء في معاني هذه الأحاديث، فأخذ بعضهم بظاهر الأحاديث الأُوْلَى وزعموا أن الممسوخ يَنْسُل، وأن هذه القردة والخنازير هي من نَسْل بني إسرائيل الذين مُسِخُوا وكذلك الفأر والضب. وهو قول أبي إسحاق الزجاج واختاره القاضي أبو بكر بن العربي[12].
    وقال الجمهور: إن الممسوخ لا يَنْسُل، وإن القردة والخنازير وغيرها كانت قبل ذلك، والذين مسخهم الله قد هلكوا، ولم يبقَ لهم نسلٌ؛ لأنه قد أصابهم السخط والعذاب فلم يكن لهم قرار في الدنيا بعد ثلاثة أيام، وقال ابن عباس: لم يعشْ مسخ قط بعد ثلاثة أيام ولم يأكل ولم يشرب ولم يَنْسُل.
    قالوا: ويدل عليه حديث ابن مسعود الذي ذكرناه آنفاً: «إن الله لم يجعل لمسخ نسلاً ولا عقباً»، واختلفوا في معنى أحاديث الفأر والضب، فقال بعضهم: أحاديث الفأر والضب قالها النبي - صلى الله عليه وسلم - قبل أن يوحى إليه أن الله لم يجعل لمسخ نسلاً ولا عقباً، وهذا قول كثيرٍ من أهل العلم ورجَّحه القرطبي وابن حجر وغيرهما. قال القرطبي: (وكان هذا حدساً منه - صلى الله عليه وسلم - قبل أن يوحى إليه أن الله لم يجعل للمسخ نسلاً، فلما أوحى إليه بذلك زال عنه ذلك التخوف، وعلم أن الضب والفأر ليسا مما مُسِخ)[13].
    قلت: الأحاديث ليست متعارضة؛ لأنها أخبار والأخبار لا تتعارض؛ لأنها إن تعارضت لزم أن يكون بعضها كذباً، والنبي - صلى الله عليه وسلم - منزَّه عن ذلك باتفاق، وإنما ينبغي تأويلها لتأتلف ويتفق معناها.
    وقال الحازمي في الاعتبار: «ومهما أمكن حَمْلُ كلام الشارع على وجه يكون أعمَّ للفائدة؛ كان أَوُلَى؛ صوناً لكلامه عن سمات النقص»[14]؛ فلا بد أن تؤوَّل هذه الأحاديث تأويلاً صحيحاً بعيداً عن التعسف، ولا يؤدي إلى تعطيل اللفظ أو تحريفه.
    وقال إمام الحرمين: «مما غلَّط الشافعي - رضي الله عنه - على المؤوِّلين كلُّ ما يؤدي فيه التأويل إلى تعطيل اللفظ»[15].
    وبناءً عليه نقول - والله أعلم -: إن الأحاديث لا تعني أن الفأر الموجود الآن هي من بني إسرائيل الممسوخين، وإنما تعني أن بني إسرائيل وقع فيهم مسخٌ إلى الفأر، ويدل على هذا التأويل حديث ابن عباس: «الحيات مسخ الجن ، كما مُسِخَت القردة والخنازير من بني إسرائيل»؛ فإن ظاهره يوحي بذلك، وراوي هذا الحديث هو ابن عباس القائل: لم يعـشْ مسخ قط فـوق ثلاثة أيام. قال العـلاَّمة الألبـاني - رحمه الله -: «إن الحديث لا يعني أن الحيات الموجودة الآن هي من الجن الممسوخ وإنما يعني أن الجن وقع فيهم مسخ إلى الحيات». وهذا التأويل كالمتعين؛ لأنـه جارٍ على منهج الفصحاء، وأسلـوب البلغـاء، وليـس فيه تعسُّـف ولا يؤدي إلى تعطيل اللفظ أو تحريفه؛ فإن قيل: فما وجه امتناعه - صلى الله عليه وسلم - عن أكـل الضـب وقوله: «لعلـه من القـرون التـي مسخت»؟ قلنا: لا جرم أنه - صلى الله عليه وسلم - كان يشك: هل وقـع المسخ إلى الضب أم لا؟ وإذا كان قد وقع إليه المسخ، فهو حرام قطعاً؛ لأن المسخ لا يقع إلا إلى الحيوان الخبيث لوجود الشبه بين الممسوخ والممسوخ إليه ثم لا يزال هذا الشبه كما يقول ابن القيم يقوى ويتزايد حتى يصيرَ ظاهراً على الوجه، ثم يقوى حتى يَقْلبَ الصورة الظاهرة، كما قلب الهيئة الباطنة، ومن له فِراسة تامة يرى على صور الناس مسخاً من صور الحيوانات التي تخلَّقوا بأخلاقها في الباطن؛ فالظاهر مرتبط بالباطن أتمَّ ارتباط، وعقوبات الرب - تعالى - جارية على وَفْقِ حكمته وعدله[16]، ويدل على هذا المعنى قوله - صلى الله عليه وسلم -: «وإني لا أراها إلا الفأر؛ ألا ترونها إذا وُضِعَ لها ألبان الإبل لم تشربه وإذا وُضِعَ لها ألبان الشاء شربته»؛ فهو - صلى الله عليه وسلم - قد استدل على وقوع المسخ إلى الفأر بوجود الشبه بين الممسوخ والممسوخ إليه، وتبيَّن له أن الضب لم يقع إليه المسخ، فأُكِل بين يديه وعلى مائدته، ولم ينكِر، وقال: «إنه ليس من طعام قومي أجدني أعافه»[17].
    وبهذا تجتمع الأدلة ويرتفع التعارض، ولله الحمد والمنَّة.

    [1] صحيح مسلم: (6074).
    [2] صحيح مسلم: (6081).
    [3] روضة الناظر: (2/208).
    [4] المستصفى: (2/226).
    [5] الكفاية في علم الرواية: ص 606.
    [6] اختلاف الحديث: ص 39.
    [7] الرسالة: ص 216.
    [8] ابن كثير، اختصار علوم الحديث: ص 170.
    [9] القرافي، تنقيح الفصول: ص 421.
    [10] اللكنوي، الأجوبة الفاضلة: ص 183.
    [11] الألباني، السلسلة الصحيحة.
    [12] القرطبي، سورة البقرة: آية 65.
    [13] المصدر السابق.
    [14] الحازمي، الاعتبار: ص 11.
    [15] البرهان: (1/551).
    [16] ابن القيم إغاثة اللهفان: ص410.
    [17] الألباني، السلسلة الصحيحة.
    منقول
    إن هو إلا وحي يوحى
    كتبه عماد الصامت 02/11/2010
    مجلة البيان - العدد: 275

    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 04-11-2015 الساعة 10:59 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    1,108
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2016
    على الساعة
    06:07 AM

    افتراضي

    ولماذا لا تكون "وأني لا أراها الا الفأر " هي تعليق أبي هريرة؟


    قال الرسول (عليه الصلاة والسلام) "فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت" ،
    وإني..
    (هنا اجتهاد وتعليق أبي هريرة على الحديث)لا أراها إلا الفأر ، إذا وضع لها ألبان الإبل لم تشرب ، وإذا وضع لها ألبان الشاء شربت . فحدثت كعبا فقال : أنت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقوله ؟ (المقصود "فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت") قلت : نعم ، قال لي مرار ، فقلت : أفأقرأ التوراة ؟

    الله أعلم


    إضغط هنا لزيارة قناة الزحف المقدس الدعوية على اليوتيوب

    http://www.youtube.com/azzahfelmoqaddas

    إضغط هنا لزيارة مدوّنة الأجوبة الفاخرة الدعوية

    https://luxuryanswers.wordpress.com/

  4. #4
    الصورة الرمزية الشهاب الثاقب.
    الشهاب الثاقب. غير متواجد حالياً حَسبُنا اللهُ ونعم الوكيل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,152
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    10:53 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و به نستعين




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الحقيقة مشاهدة المشاركة
    فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت ، وإني لا أراها إلا الفأر ، إذا وضع لها ألبان الإبل لم تشرب ، وإذا وضع لها ألبان الشاء شربت . فحدثت كعبا فقال : أنت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقوله ؟ قلت : نعم ، قال لي مرار ، فقلت : أفأقرأ التوراة ؟
    الحديث أخرجه البخاري عن ابي هريرة (رضي الله عنه) عن رسول الله( )
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الحقيقة مشاهدة المشاركة
    ولماذا لا تكون "وأني لا أراها الا الفأر " هي تعليق أبي هريرة؟

    قال الرسول (عليه الصلاة والسلام) "فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت" ،
    وإني..
    (هنا اجتهاد وتعليق أبي هريرة على الحديث)لا أراها إلا الفأر ، إذا وضع لها ألبان الإبل لم تشرب ، وإذا وضع لها ألبان الشاء شربت . فحدثت كعبا فقال : أنت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقوله ؟ (المقصود "فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت") قلت : نعم ، قال لي مرار ، فقلت : أفأقرأ التوراة ؟

    الله أعلم
    ما تقول ليس عليه دليل ثابت مِن الرواة أو علماء الحديث فالقول فى الحديث ليس كالقول فى معنى الحديث و أنت الأن تتكلم فى الحديث نفسه و هذا خطأ إذا كان بغير علم و دليل و عليه فالرد الأصح و الأقرب مِن ظاهر الحديث

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشهاب الثاقب. مشاهدة المشاركة

    .
    .
    .
    وبناءً عليه نقول - والله أعلم -: إن الأحاديث لا تعني أن الفأر الموجود الآن هي من بني إسرائيل الممسوخين، وإنما تعني أن بني إسرائيل وقع فيهم مسخٌ إلى الفأر،
    .
    .
    .

    ويدل على هذا المعنى قوله - صلى الله عليه وسلم -: «وإني لا أراها إلا الفأر؛ ألا ترونها إذا وُضِعَ لها ألبان الإبل لم تشربه وإذا وُضِعَ لها ألبان الشاء شربته»؛
    فهو - صلى الله عليه وسلم - قد استدل على وقوع المسخ إلى الفأر بوجود الشبه بين الممسوخ والممسوخ إليه، وتبيَّن له أن الضب لم يقع إليه المسخ، فأُكِل بين يديه وعلى مائدته، ولم ينكِر، وقال: «إنه ليس من طعام قومي أجدني أعافه»[17].
    وبهذا تجتمع الأدلة ويرتفع التعارض، ولله الحمد والمنَّة.



    التعديل الأخير تم بواسطة الشهاب الثاقب. ; 26-12-2013 الساعة 10:26 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هل الله يُعذب نفسه لنفسههل الله يفتدى بنفسه لنفسههل الله هو الوالد وفى نفس الوقت المولوديعنى ولد نفسه سُبحان الله تعالى عما يقولون ويصفون

    راجع الموضوع التالي


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    947
    آخر نشاط
    09-12-2016
    على الساعة
    06:15 PM

    افتراضي

    ​بارك الله فيك اخي الشهاب الثاقب
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الحقيقة مشاهدة المشاركة
    ولماذا لا تكون "وأني لا أراها الا الفأر " هي تعليق أبي هريرة؟


    قال الرسول (عليه الصلاة والسلام) "فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت" ،
    وإني..
    (هنا اجتهاد وتعليق أبي هريرة على الحديث)لا أراها إلا الفأر ، إذا وضع لها ألبان الإبل لم تشرب ، وإذا وضع لها ألبان الشاء شربت . فحدثت كعبا فقال : أنت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقوله ؟ (المقصود "فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت") قلت : نعم ، قال لي مرار ، فقلت : أفأقرأ التوراة ؟

    الله أعلم
    أخى صدى الحقيقة
    تبين لى أن من أهل العلم من له قول يشبه ما تقوله

    فالإمام الدارقطنى رجح وقف الحديث على أبى هريرة رضى الله عنه لا رفعه إلى النبي صلى الله عليه و سلم

    علل الدارقطني 385 (5/ 21)
    1836- وسُئِل عَن حَديث مُحمد بن سِيرِين، عَن أَبي هُريرة، عَن النَّبيّ: فُقِدَت أُمَّة من بَني إِِسرائيل لا يُدرَى ما فعَلَت، لا أُراها إِِلاَّ الفَأر، أَلا تَرَون أَنها إِِذا وجَدَت أَلبان الإِِبل لَم تَشرَبها فإِِذا وجَدَت أَلبان الغَنَم شَرِبَتها.
    فقال: اختُلِف في رَفعِه،

    فرفَعه خالِد الحَذَّاء، وهِشام بن حَسان، وأَشعث عَن ابن سِيرِين، عَن أَبي هُريرة.

    واختُلِف عَن أَيوب،

    فرُوي عَن عَبد الأَعلَى بن حَماد، عَن حَماد بن سَلَمة، عَن أَيوب وحَبيب وهِشام، عَن ابن سِيرِين، عَن أَبي هُريرة، مَرفُوعًا.

    ورَواه الحَسن بن مُوسَى، عَن حَماد بن سَلَمة، عَن حَبيب بن الشَّهيد وهِشام، عَن ابن سِيرِين، عَن أَبي هُريرة، مَوقوفًا،
    وهو أشبه بالصواب.


    و جدير بالذكر أن هناك حديث آخر فى ( المستدرك على الصحيحين ) ظاهره ينفى وقوع المسخ فى بنى إسرائيل إلى غير القردة و الخنازير

    حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ كَامِلٍ الْقَاضِي بِبَغْدَادَ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ الْعَوْفِيُّ ، ثنا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ ، ثنا عَوْفٌ ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " مَا أَهْلَكَ اللَّهُ قَوْمًا ، وَلا قَرْنًا ، وَلا أُمَّةً ، وَلا أَهْلَ قَرْيَةٍ مُنْذُ أَنْزَلَ التَّوْرَاةَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ بِعَذَابٍ مِنَ السَّمَاءِ غَيْرَ أَهْلِ الْقَرْيَةِ الَّتِي مُسِخَتْ قِرَدَةً ، أَلَمْ تَرَ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى : وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الأُولَى بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ سورة القصص آية 43 " , صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ وَلَمْ يُخْرِجَاهُ .

    و قد روى هذا الحديث موقوفا و مرفوعا عن أبي سعيد الخدرى رضي الله عنه
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

أرجو الرد على هذه الشبهة: فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدر ما فعلت ...


LinkBacks (?)

  1. : ...
    Refback This thread
    05-02-2016, 10:42 PM
  2. : . -
    Refback This thread
    16-01-2015, 02:51 AM
  3. : . -
    Refback This thread
    15-01-2015, 08:18 PM
  4. : ...
    Refback This thread
    28-12-2013, 02:07 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أرجو الرد على هذه الشبهة يا مسلمين (وجود النخيل في فلسطين)
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 02-08-2014, 12:54 PM
  2. أرجو المساعدة يا مسلمين في الرد /تمرد شجر الغرقد
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-06-2014, 09:10 AM
  3. OI~! الدنيا سؤالين : لم فعلت؟ و كيف فعلت !~PO
    بواسطة نضال 3 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-03-2009, 11:04 PM
  4. كيف الرد على هذه الشبهة..............؟؟؟؟
    بواسطة ناصر التوحيد في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 13-02-2008, 05:23 PM
  5. الأخ السيف البتار أرجو الرد على هذه الشبهة
    بواسطة المسلم الناصح في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-07-2007, 09:23 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أرجو الرد على هذه الشبهة: فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدر ما فعلت ...

أرجو الرد على هذه الشبهة:  فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدر ما فعلت ...