تداعت علينا الأمم.. فهل إلى نهوض من سبيل؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تداعت علينا الأمم.. فهل إلى نهوض من سبيل؟

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تداعت علينا الأمم.. فهل إلى نهوض من سبيل؟

  1. #1
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي تداعت علينا الأمم.. فهل إلى نهوض من سبيل؟



    تداعت علينا الأمم.. فهل إلى نهوض من سبيل؟

    نايف عبوش

    لا جرَم أنَّ الرسولَ محمدًا - صلَّى الله عليه وسلَّم - جسَّد أقصى درجاتِ التطلُّع للمؤمن، في تعامله مع حقائقِ
    الحياة الإنسانية؛ إذ كان ينظُر إلى متطلَّبات البناء والإعمار، بعين التفاؤل على طولِ الخط، في نهجِه النبويِّ
    الكريم، ويمكن أن يتلمَّس الباحثُ في المنهج النبوي ذلك الأسلوبَ المتطلع جليًّا في قوله- صلَّى الله عليه وسلَّم-:

    ((إنْ قامتِ الساعةُ وفي يدِ أحدِكم فسيلة، فإنِ استطاع ألاَّ تقومَ حتى يغرسَها، فليغرسْها))؛

    رواه أحمد، والبخاري في الأدب المفرد، وهذا منتهى التطلُّع المتفائِل، الذي قلَّما نجده في أيِّ نهْج آخر.

    فإذا كان النهجُ النبويُّ المحمدي على هذه الدرجة العالية من التطلُّع، فإنَّه لا مناص مِن القول بأنَّ النبي-صلَّى
    الله عليه وسلَّم - عندما خرَج عن سِياق هذا النهج، يوم عمَد إلى إخْبار المسلمين إلى ما سيؤول إليه حالهم،
    بشيءٍ من النظرة القاتمة، إنما يعكِس حقيقةً نبوية، تستجلي ملامحَ مستقبل ذلك الحال على حقيقة أيلولته، مع
    كلِّ ما تحمله تلك الرؤية مِن غيب المستقبل، بالارتكاز إلى خاصية الوحي الإلهي، الذي عصَمَه مِن البتِّ في
    الأمور المركزيَّة في الحياة بالاجتهاد الشخصي، الذي يكون في جانبه الإنساني، عُرْضةً للصواب والخطأ،
    مهما كان ذلك الاجتهاد رشيدًا، مما قدْ لا يتناسَب مع مقام النبوَّة، وفي مثل هذا الأمر الحيوي بالذات، كون
    النبي الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم - يعزُّ عليه عنتُ حال المسلمين؛

    ﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: 128]،

    ناهيك عمَّا اتَّسم به هديُ دِين رسالته السمحاء، مِن كمال مطلَق، في أصولها وأركانِها الحياتيَّة، والعقائديَّة،
    والغيبيَّة؛ مصداقًا لقول الله - عزَّ وجلَّ -:

    ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلاَمَ دِينًا ﴾ [المائدة: 3].

    مِن هذا المدخَل السريع إلى الموضوع، نجد أنَّ الرسول الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم - نبَّه المسلمين الأوائل
    مِن جيل الراشدين إلى خطورة مآل الحال، في اللاحِق مِن السنين، والقادم مِن الأعوام، وذلك على الرغمِ مِن
    كل ما كانوا عليه، مِن عزٍّ، وقوَّة فتيَّة، وإيمان متطلِّع إلى النهوض، بحيوية فائقة، عندما لفت نظرَهم بشيء
    من الحسرة والألَم، إلى هذا الأمر الخطير، بقوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -:

    ((يُوشِك أنْ تتداعى عليكم الأُمم، كما تتداعى الأكَلَةُ إلى قصعتها))،
    قالوا: أومِن قِلَّة نحن يومئذٍ يا رسول الله؟ قال: ((لا، ولكنَّكم غثاءٌ كغثاءِ السيل)).


    وبقليلٍ من التفحُّص للدَّلالات العميقة، التي ساقها الرسول الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم - لأصحابه الأجلاَّء
    في ذلك الوقت، يستنتج الباحث أنَّ رد فعل الصحابة جاء متسائلاً بشيءٍ من الاستغراب؛ لينصبَّ على ترجيح
    عامل قِلَّة العدد، كعلَّة في حصول هذا الأمر، باعتبار أنَّ الكثرة، والتفوق العددي، أحد أسباب القوة والمنعة،
    في استنتاج منطقي منهم، مبني على أساس حسابٍ فنِّي مجرد لعوامل التفوُّق وقتئذٍ، برؤية إنسانية عادية.

    وما إن توالتِ الأيام، وانتشَر الإسلام في أرجاء المعمورة، وازداد المسلمون عددًا وبأسًا، حتى ازدهرتِ
    الحضارة الإسلامية، وقامتِ الدولةُ الإسلاميَّةُ المركزية، المترامية الأطراف مِن حدود الصين شرقًا، إلى
    الأندلس غربًا، حتى إنَّ المسلم - تمشيًّا مع حسابات القوة، على أساس التفوُّق في الكثرة العددية - لا يكاد
    يخال أنَّ هذه الدولة العظمى، ستأفُل شمسها، وستغيب عن الوجود، وتختفي مِن ساحة التأثير في يومٍ من
    الأيام، مع غناها بخزينٍ هائل، من القِيم التي تفتقر إليها الحضاراتُ الأخرى.

    لكن استقراء الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - بحسِّه القيادي يومَ ذاك، المدعوم بتجليات النبوَّة، كان يُشير
    إلى حقيقة زوال هذه النعمة، وحتمية انهيار الدولة الإسلاميَّة الكبرى، وتفكُّكها إلى كيانات ضعيفة، حتى لا
    يكاد أعداءُ الإسلام يقيمون لها ساعتَها وزنًا، في حسابات القوى، وإستراتيجيات التوازن، من واقِع يقينه
    التام بانحسار رُوح القِيم، وتراجُع الزخم الإيماني، في مسيرة الأجيال اللاحقة مِن المسلمين، وتخلُّفها عن
    أداءِ جيل السابقين، الذين رضي الله عنهم ورضوا عنه؛ فكان حقًّا على الله نصرُهم.

    ومع مرور الأيام، واشتدادِ التآمُر على الإسلام والمسلمين، وخفوتِ وهج الإيمان في الضمير الإسلامي
    للأجيال التالية، وعجْزهم عن قيادةِ المرحلة برُوحية مبادرة الجيل الأوَّل، تحقَّقتْ نبوءةُ النبي الكريم – صلَّى
    الله عليه وسلَّم - فانهارت الدولةُ الإسلامية المركزيَّة فعلاً، وبادتْ حضارتهم، وأصبحوا أثرًا بعد عين، حتى
    إنَّ الكثير مِن كتَّاب التاريخ في الغرْب، كان يجافي حقائقَ التاريخ، ولا يكاد يمرُّ على ذِكر الصور المشرقة
    من تاريخ الحضارة الإسلامية، إلا مرورَ الكرام، ولا يتعاطَى مع إنجازاتها الثرية وإشراقاتها البهية على
    البشرية بشكل منصف، في محاولةٍ ربَّما تكون مقصودةً على الأرجح؛ لطمس التاريخ والدور معًا.

    ومع ظُهُور المرحلة الاستعماريَّة الحديثة، اشتدَّ التآمُر الغربي على العرَب والمسلمين بشكلٍ ملفت للنظر،
    فحصَل الاستعمارُ العسكري المباشِر لأقاليم الوطن العربي والإسلامي، وتَم نهْب الآثار والمخطوطات
    والمراجع العلميَّة، في عملية سطو بربرية؛ إيغالاً في الإيذاء، والامتهان، والطمس، فقد كانتْ مقاييس المدنية
    الغربية المعاصِرة، مبنية على ازدواجيَّة المعايير، وتغليب مصلحةِ المستعمر، ومجافاة مقاييس الرأفة، بعكس
    ما اتَّسمتْ به الحضارةُ الإسلاميَّة مِن مقاييسِ العدل والإنصاف، حيث قامتْ على القسط؛

    ﴿ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾ [المائدة: 8]،

    فكانتِ المدنيَّة الغربية في صورتها الراهنة مدنيَّةَ قهر، قائمةً على القوة الغاشمة، والتفوُّق العلمي
    والاقتصادي والعسكري، فتبرَّمتْ في صورة هيمنة مطلقة، تجلَّتْ بقطبية أحادية منفلتة.

    وإذا كان راهن الحال العربي المسلِم على هذا النحو مِن المآل السيِّئ، وهو واقِعٌ مُزرٍ، سبق تصوره على
    حقيقته مِن قِبل الرسول الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم - وجيل صحابته الأجلاَّء، قبل أكثر مِن خمسة عشر
    قرنًا من الآن، في إعجاز غيبي عمَلي مبهِر، شاهد بالحق على نفاذ البصيرة القيادية للنبيِّ الكريم - صلَّى الله
    عليه وسلَّم - التي عمَّقتْ تجلياتها عنايةُ العصمة الإلهية، حيث لا ينطق عن الهوى، فإنَّ الأمر يتطلَّب من
    العرَب المسلمين وقفةً جادة متأملة، وأن يُعيدوا قراءةَ الخبر النبوي، بعين الحاضِر من جديد، وأن يستلهموه
    كإستراتيجيَّة عمل للنهوض مِن هذا السُّبات المهين.

    والسؤال اليوم: لماذا إذًا يتباطأ الوجدانُ العربي المسلِم الجمعي، المثقل بكلِّ هذه الإرهاصات بالاستيقاظ
    المبكر، بعد أن تداعتْ عليه التحديات مِن كل حدَب وصوْب، وأنهكت حاله؟ لكي ينتخِيَ على عجل لذاته،
    ودِينه وأمَّته، ويستنفرَ كل عناصر القوَّة الكامنة في الأمَّة، اقتصاديًّا وبشريًّا، وزجها في إستراتيجية معاكسةٍ
    لإستراتيجية الشرق الأوسط الكبير؛ بقصْد إعادة صياغة الحال، والعمل على تكاملها بأيِّ صيغة ممكِنة،
    وصولاً إلى توحيدِ أقاليم الأمة، والاقتراب المتجسِّد بها من التاريخ، ويعمل على امتلاك ناصيةِ العِلم
    والتكنولوجيا والتصنيع، بما يسَّره الله للعرَب من إمكانات؛ من أجل النهوض بالحال، لكي يتخطَّى العربُ
    والمسلمون باقتدار شراكَ التدخل الأجنبي في صياغة مصيرِهم، ويُعيدوا لأنفسهم الاعتبار، ويُعاودوا دورَهم
    المسؤولَ على الساحة الإنسانية، في مسعى جادٍّ لإنقاذ البشرية المعذَّبة مِن شرِّ طواغيت العصر، فيكونوا
    دومًا كما أرادهم الله خيرَ أمة أُخرِجت للناس.



    منقول بتصرف : الألوكة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2016
    على الساعة
    10:59 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .....سبيل النهوض اللجوء الى الله عز وجل فليبداْ كل منا بنفسه يحاسبها قبل ان يحاسبها الله فلنكثر من الاستغفار وندعوا الله عز وجل ان يذكرنا بذنوبنا ويرزقنا ان نستغفره وندعوه ان يقبلنا ويرحمنا ولا يسلط علينا بذنوبنا من لا يخافه ولا يرحمنا من عباده ....ولتكن رايتنا (( لا اله الا الله - محمد رسول الله )) فى كل مكان فى الدنيا ...اخلاصا لله وحده ....لا لاشخاص ولا صور ولا شارات ولا شعارات .....واذا راْينا منكرا ننكره على صاحبه ونحاول ان نفهمه بالحكمة والموعظة الحسنة مسلم كان او غير مسلم ....والفرص كثيرة تمر علينا كل يوم فى التعاملات اليومية فلندعوا الله ان يوفقنا لما يحبه ويرضاه ويجعل قولنا وعملنا وسرنا وجهرنا خالصا لله وحده لا شريك له ....

    رب اصلح لى شاْنى كله ولا تكلنى لنفسى طرفة عين واغننى برحمتك عن من سواك

تداعت علينا الأمم.. فهل إلى نهوض من سبيل؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ما بتعرفي تريكو يا ستي حقك علينا
    بواسطة ســاره في المنتدى منتدى التجارب والأشغال اليدوية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-11-2011, 01:27 AM
  2. مخاطر العولمة علينا
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-02-2010, 02:07 AM
  3. عار علينا أيها المسلمون!
    بواسطة دفاع في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 14-03-2009, 08:36 PM
  4. هل يقع علينا إثم من لم يسمعوا بدين الاسلام ؟؟
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-12-2005, 01:08 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تداعت علينا الأمم.. فهل إلى نهوض من سبيل؟

تداعت علينا الأمم.. فهل إلى نهوض من سبيل؟