ما المانع للوصول الى درجة الألوهية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ما المانع للوصول الى درجة الألوهية

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: ما المانع للوصول الى درجة الألوهية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    631
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    10:57 PM

    افتراضي ما المانع للوصول الى درجة الألوهية

    كان لي حوار مع مسيحي فسالته

    ما المانع للوصول الى درجة الالوهية

    بما انني سفيان انسان ابن انسان ماهي الشروط التي يجب ان تتوفر فيا لاكون اله المسيحيون الحيارى

    ما فرق بيني وبين يسوع في وصول الى درجة الالوهية

    جعلوا منه الها بالغصب وبالاكراه فكيف المسيح يكون اله وانسان في وقت واحد

    المسيح يصف نفسه بالإنسانية المطلقة ادن هو انسان وانا كدلك انسان ماالدي ينقصني لو طلبت المجد لنفسي ويكون لي كل المجد هليلويا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    08:52 AM

    افتراضي

    ينقصك أن تعلق على خشبة أخي الكريم وتصيح

    إلهي إلهي لما شبقتني

    ولا يلزمك على فكرة أن تقول للناس أنك إله أصلا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    631
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    10:57 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيهاب محمد مشاهدة المشاركة
    ينقصك أن تعلق على خشبة أخي الكريم وتصيح

    إلهي إلهي لما شبقتني

    ولا يلزمك على فكرة أن تقول للناس أنك إله أصلا
    ولكن بهده الطريقة سا اكون ملعونا و سا اموت وانا اريد ان اعيش هل هناك طريقة اخرى تكون سهلة ومضمونة لضمان سلامتي من الهلاك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    589
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    08:52 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mdt_سفيان صدوقي مشاهدة المشاركة
    ولكن بهده الطريقة سا اكون ملعونا و سا اموت وانا اريد ان اعيش هل هناك طريقة اخرى تكون سهلة ومضمونة لضمان سلامتي من الهلاك
    عليك في هذه الحالة الإستعانة بصديق، وخير صديق الملاك الذي ارسل إلى الإله يسوع ليقويه !!

  5. #5
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mdt_سفيان صدوقي مشاهدة المشاركة
    كان لي حوار مع مسيحي فسالته

    ما المانع للوصول الى درجة الالوهية

    بما انني سفيان انسان ابن انسان ماهي الشروط التي يجب ان تتوفر فيا لاكون اله المسيحيون الحيارى

    ما فرق بيني وبين يسوع في وصول الى درجة الالوهية

    جعلوا منه الها بالغصب وبالاكراه فكيف المسيح يكون اله وانسان في وقت واحد

    المسيح يصف نفسه بالإنسانية المطلقة ادن هو انسان وانا كدلك انسان ماالدي ينقصني لو طلبت المجد لنفسي ويكون لي كل المجد هليلويا
    سؤالك جميل ولكن أين ردهم عليك ؟

    أيها الأخ الكريم
    إن كنت تريد الوصول
    لمرتبة الألوهية عند المسيحيين فلا يكفي ما ذكره الأخ إيهاب
    فهناك الكثيرون قد
    علقوا على خشبة الصليب قديما وحديثا ولكنهم
    بالرغم من ذلك
    لم يصلوا لدرجة الالوهية
    فتلك الدرجة لا يمكن الوصول إليها إلا
    بقرار من المجامع المسكونية
    فقد
    نال يسوع تلك الترقية بعد الصلب بحوالي 300 سنة
    لقد نال يسوع درجة الألوهية
    بقرار من مجمع نيقية الذي عقد سنة 325 م وبرعاية الملك قسطنطين الوثني
    فأصبح إله المسيحيين في ذلك الوقت
    أقنومان فقط
    كما أن روح القدس نال درجة الألوهية
    بقرار من مجمع القسطنطينية الذي عقد سنة 381 م
    فأصبح إله المسيحيين
    ثلاثة أقانيم فقط
    لذلك أنصحك
    يا أستاذ سفيان أن لا تتطلع إلى مثل هذه الترقية
    فقد مضى
    أكثر من 2000 سنة وحتى الآن لم يتم اعتماد أي أقنوم آخر
    مع العلم
    أنه تم تقديم أوراق الكثيرين -
    مصلوبين وغير مصلوبين - لاعتمادهم في هذا المنصب
    ومن بين أوراق المتقدمين
    أوراق أم إله المسيحيين التي ربما قريبا سيتم إعتمادها أقنوما رابعا
    أنصحك بهذا الرابط
    الإقنوم الرابع إقنوم الخروف !

    أعود وأقول لا تطمع بهذا المنصب
    أيها الأخ الكريم
    فالذين تم اعتمادهم
    قد حرموا من الزوجة والاولاد
    وعاشوا حياتهم متخفين وخائفين ومعذبين
    فحياتك دون خوف بين أهلك وأبنائك أفضل لك وأسعد
    ولقد كانت
    حمامة روح القدس تظهر قديما من علو حتى لا تصيبها سهام الصيادين
    أما في هذه الأيام
    فلا تظهر إطلاقا لأن البندقية كفيلة بالوصول إليها ولو على ارتفاع شاهق
    وربما جاء
    عدم ظهور تلك الحمامة حتى لا يضطر المسيحيون لعبادة البندقية كما عبدوا الصليب
    فيكون
    لزاما على المسيحيين أن يعبدوا البندقية أيضا لأنها هي الأداة التي قتلت فيها تلك الحمامة
    فيعبدوها كما عبدوا الصليب الذي هو الأداة التي قتل فيها أو عليها اليسوع
    أسأل الله الهداية والسلامة لكل عاقل فقط
    أما غير العقلاء
    فأمرهم إلى الله لأنه لا حرج عليهم فهم غير مكلفين
    فإذا أخذ ما أوهب أسقط ما أوجب







    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 02-12-2013 الساعة 11:58 AM

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    631
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    10:57 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو طارق مشاهدة المشاركة
    سؤالك جميل ولكن أين ردهم عليك ؟

    أيها الأخ الكريم
    إن كنت تريد الوصول
    لمرتبة الألوهية عند المسيحيين فلا يكفي ما ذكره الأخ إيهاب
    فهناك الكثيرون قد
    علقوا على خشبة الصليب قديما وحديثا ولكنهم
    بالرغم من ذلك
    لم يصلوا لدرجة الالوهية
    فتلك الدرجة لا يمكن الوصول إليها إلا
    بقرار من المجامع المسكونية
    فقد
    نال يسوع تلك الترقية بعد الصلب بحوالي 300 سنة
    لقد نال يسوع درجة الألوهية
    بقرار من مجمع نيقية الذي عقد سنة 325 م وبرعاية الملك قسطنطين الوثني
    فأصبح إله المسيحيين في ذلك الوقت
    أقنومان فقط
    كما أن روح القدس نال درجة الألوهية
    بقرار من مجمع القسطنطينية الذي عقد سنة 381 م
    فأصبح إله المسيحيين
    ثلاثة أقانيم فقط
    لذلك أنصحك
    يا أستاذ سفيان أن لا تتطلع إلى مثل هذه الترقية
    فقد مضى
    أكثر من 2000 سنة وحتى الآن لم يتم اعتماد أي أقنوم آخر
    مع العلم
    أنه تم تقديم أوراق الكثيرين -
    مصلوبين وغير مصلوبين - لاعتمادهم في هذا المنصب
    ومن بين أوراق المتقدمين
    أوراق أم إله المسيحيين التي ربما قريبا سيتم إعتمادها أقنوما رابعا
    أنصحك بهذا الرابط
    الإقنوم الرابع إقنوم الخروف !

    أعود وأقول لا تطمع بهذا المنصب
    أيها الأخ الكريم
    فالذين تم اعتمادهم
    قد حرموا من الزوجة والاولاد
    وعاشوا حياتهم متخفين وخائفين ومعذبين
    فحياتك دون خوف بين أهلك وأبنائك أفضل لك وأسعد
    ولقد كانت
    حمامة روح القدس تظهر قديما من علو حتى لا تصيبها سهام الصيادين
    أما في هذه الأيام
    فلا تظهر إطلاقا لأن البندقية كفيلة بالوصول إليها ولو على ارتفاع شاهق
    وربما جاء
    عدم ظهور تلك الحمامة حتى لا يضطر المسيحيون لعبادة البندقية كما عبدوا الصليب
    فيكون
    لزاما على المسيحيين أن يعبدوا البندقية أيضا لأنها هي الأداة التي قتلت فيها تلك الحمامة
    فيعبدوها كما عبدوا الصليب الذي هو الأداة التي قتل فيها أو عليها اليسوع
    أسأل الله الهداية والسلامة لكل عاقل فقط
    أما غير العقلاء
    فأمرهم إلى الله لأنه لا حرج عليهم فهم غير مكلفين
    فإذا أخذ ما أوهب أسقط ما أوجب







    صراحة بهدا الفكر المتزمت لن تخرج من الظلام الاسلام الى نور المسيحية ولن تحل فيك الحمامة المقدسة وقوة العلي لن تظللك ..ومصيرك بحيرة الكبريت المتوهجة بالنيران

    اخونا ابو طارق ما هو المانع العقلي لعدم الايمان بيسوع انه ابن الرب الذي تعذب وقتل من أجلك؟ ‏؟ ‏
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية سلام من فلسطين
    سلام من فلسطين غير متواجد حالياً فداك نفسي يا رسول الله
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,431
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-09-2016
    على الساعة
    07:39 PM

    افتراضي

    اقتباس
    صراحة بهدا الفكر المتزمت لن تخرج من الظلام الاسلام الى نور المسيحية ولن تحل فيك الحمامة المقدسة وقوة العلي لن تظللك ..ومصيرك بحيرة الكبريت المتوهجة بالنيران
    وما فائدة الفداء اذن ؟؟؟
    الم يكن يعلم يسوعهم ان ملايين بل مليارات من البشر لا تقبل بهذة الفكرة السخيفة
    (هذا اذا كان يعلم !!!)

    نزل وبهدل حالة وصرخ بصوت عظيم واسلم الروح وتم الفداء
    وخلاص
    زغردي يا ام مينا والي فدكي يفدينا


    اقتباس
    اخونا ابو طارق ما هو المانع العقلي لعدم الايمان بيسوع انه ابن الرب الذي تعذب وقتل من أجلك؟ ‏؟

    غريب امرك يا اخي

    يكفيني دليل واحد من بين مئات الادلة
    انة:
    لا يوجد على الكرة الارضية ولا على مر العصور قانونا يقول :
    ان البريء يقتل لاجل المذنب او بغيرها من المسمييات

    وكتابهم بكل وضوح يقول
    النفس التي تخطيء تموت
    التعديل الأخير تم بواسطة سلام من فلسطين ; 03-12-2013 الساعة 07:27 PM
    لا الة الا الله محمد رسول الله
    محمد صل الله علية وسلم

  8. #8
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mdt_سفيان صدوقي مشاهدة المشاركة
    صراحة بهدا الفكر المتزمت لن تخرج من الظلام الاسلام الى نور المسيحية ولن تحل فيك الحمامة المقدسة
    وقوة العلي لن تظللك ..ومصيرك بحيرة الكبريت المتوهجة بالنيران

    اقتباس
    أيها الأخ الكريم سفيان
    يبدو أنك إنسان متحمس وتحمل أفكارا لم تخطر على بال أصحابها
    فأي حمامة حلت فيك أيها الوديع المتساهل ؟
    أو قل
    أي حمامة حلت في أي من الباباوات والأساقفة أو غيرهم من المؤمنين بألوهية الحمام ؟
    إياك أن تخدعني بالحمامة التي ألقيت
    رغم أنفها على مكتب البابا شنودة ليلا من خلفه ليبدو الأمر عفويا
    لقد كانت
    خدعة فاشلة ضحك منها الحضور وخوفا من أن تلوث مكتب البابا وأوراقه قام صاحب الحمامة بأخذها
    فلماذا لم تخاطب تلك الحمامة البابا أو الحضور ؟
    ولماذا لم يحتضنها البابا ليتبرك منها ؟
    فإن يسوع وتلاميذ يسوع لم يستطيعوا أن يلمسوا الحمامة
    فكيف يحملها من لا يستحق أن يحل سيور أحذيتهم ؟

    ثم تتوعدني بأن قوة العلي لن تظللني ؟

    أمرك عجبا
    ألا ترى في خانة الجنس هناك أنني لست أنثى؟
    فتلك القوة لا تبحث إلا عن عذراء بتول
    ليتجسد في رحمها ويختفي هناك تسعة أشهر فيكون الحبل بلا دنس
    والملحقات معروفة للجميع
    فقوة العلي لا تظللني ولا تظللك ولم تظلل الباباوات ولم تظلل الراهبات أيها الحبيب
    حتى البابا الذي أنجب
    رجموه
    ولم يتوقعوا أن قوة العلي قد ظللته
    أنظر هذا الرابط وخليك ساكت

    ثم تقول
    اخونا ابو طارق ما هو المانع العقلي لعدم الايمان بيسوع
    انه ابن الرب الذي تعذب وقتل من أجلك؟ ‏؟
    نعم وبكل تأكيد
    هناك مانع عقلي يمنعني من الإيمان بكل ذلك
    وسأبينه لك
    بداية
    من أنا حتى يقتل الإله نفسه من أجلي ؟
    أو
    من أنا حتى يقتل الإله إبنه الوحيد من أجلي ؟
    وما الفائدة أن يقتل الإله نفسه من أجلي ولا أعترف له أنا بذلك الجميل ؟
    أليس هذا دليل على سوء التقدير وعلى الفشل الذريع لخطة الصلب والفداء ؟
    ولست أنا الوحيد الذي يرى فشل الخطة وإنما هناك المليارات من البشر ترى فشلها
    وهناك المليارات أيضا لم يسمعوا أن الإله صلب وقتل ومات من أجلهم
    كذلك فإنني لم أستشر ولم أوافق على قتل الإله لنفسه من أجلي
    ولو استشارني لما وافقت على قتل إبنه البار الوحيد من أجلي
    فهذا ظلم للوليد المسكين أترفع أن أشارك فيها
    ثم
    إذا ما تم غفران خطاياي وخطايا غيري
    بقتل الإله على الصليب أو قتل إبنه فقد انتهى الأمر
    وغفرت الخطايا لأن القتل والموت والصلب قد تم كما يقولون
    وبذلك تكون خطاياي قد انتهت شئت أنا أم أبيت وكذلك غيرية شاؤوا أم أبوا
    فبعد الصلب والقتل والموت يجب أن تكون الجحيم قد أغلقت كما أغلق اللمبوس
    أضرب مثالا
    أليست الأمطار رحمة من عند الله ينزلها حتى لا يهلك الناس والدواب ؟
    فعندما تتنزل تلك الرحمة نجدها
    تعم البلاد ويستفيد منها المؤمن والكافر
    يستفيد منها المزارعون أصحاب الأراضي الذين يستغيثن بالله ويدعوه ليل نهار أن ينزل الأمطار لترتوي مزارعهم
    وتعم كذلك من يرى أن الأمطار تعطل عمله وتقلل دخله كأصحاب الملاهي والمنتزهات
    ولذلك ترى بعضهم يسب المطر ويكفر بالذي أرسله
    وبالرغم من ذلك يعم المطر على الجميع
    كذلك الصلب والفداء كان عاما كما يزعمون
    فإن كان كذلك فقد استفاد منه الجميع بلا استثناء
    ثم تخيل معي أيها الأخ الكريم
    لو أن مزارعا إستغاث بالله في سنوات القحط والجفاف قديما ولكن الأمطار لم تنزل
    فهلك حرثه وهلكت أبقاره وأغنامه وجميع ماشيته وبعد ذلك هلك هو وأسرته
    أتظن أن ذلك المزارع يستفيد من غزارة أمطار هذا الأيام وثلوجها ؟
    بالطبع ستضحك وستقول لا يستفيد
    ولكن
    هذا هو حال من مات من البشر قبل الصلب والفداء
    فما هو ذنب أولئك البشر الذين كان مصيرهم الجحيم وبحيرة النار والكبريت ؟
    هل ذنبهم أنهم عاشوا وماتوا قبل عملية الفداء والصلب ؟
    هل هم الذين إختاروا أن يعيشوا في تلك الحقبة من الزمن ؟
    وهل كان لنا نحن الخيار ؟
    لذلك أقول
    الإله الذي خلق هذا الكون بسماءه وأرضه وما فيهما من خلقه لابد أن يكون
    حكيما عظيما كبيرا قويا قادرا عليما لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء وعادلا أيضا
    وإن من أبسط أنواع
    الحكمة والعدل أن يعاقب الله المذنب على ذنبه أو أن يعفو عنه
    فليس من الحكمة أن يترك المذنب ويعاقب البار بدلا منه
    فعندما أخطأ
    آدم عليه السلام
    كان باستطاعة الله أن يعاقبه أو أن يعفو عنه
    بل كان باستطاعته أن يمنعه من الوقوع في الخطأ
    ولو فعل ذلك
    لوفر على نفسه الكثير من الخوف والهروب والآلام والإستهزاء والصفع والبصق والشوك
    والبكاء والتعرية وآلام الصلب وسيلان الدم والماء والطعن بالحربة والموت والأكفان والقبر والحنوط
    والهروب من القبر دون أن يراه أحد قبل أن يكمل ثلاثة أيام وثلاث ليالي
    وكذلك تقتضي الحكمة أن لا يترك تلك الأجيال من الناس تمضي إلى الجحيم دون خطيئة اقترفوها
    وإنما بسبب خطيئة إقترفها
    الأب الأول الذي تفصلهم عنه القرون الطوال
    فذلك الأب
    البعيد البعيد البعيد عنهم جدا جدا جدا لم يكونوا يعرفوه ولم يكونوا حاضرين عندما أخطأ
    ولم يشاهدوه وهو يخطأ ولم يشاركوه في خطئه ولم يستشيرهم هو عندما أخطأ
    فلا يعقل أن يعاقبوا هم وهو يفلت من العقاب
    ولكن إن كانت خطيئة
    آدم عليه السلام لا تغتفر إلا بصلب الإله وقتله كما تزعم المسيحية
    فإن الحكمة تستدعي أن يصلب الإله ويقتل بعد خطيئة آدم عليه السلام مباشرة
    حتى يستفيد الجميع من الصلب والفداء وتغفر خطايا الجميع
    إلا إذا كان الإله حاطط عينه على العذراء وينتظرها حتى يلدها أبويها
    أو
    أن يكون الإله
    خائفا من الشيطان
    أن يفسد عليه تلك الخطة كما زعم شنودة
    فانتظر حتى ينشغل الشيطان ويتناسى الأمر
    فمثل هذه الأمور لا تليق بعظمة وقدرة وحكمة الإله

    فسبحان الله وتعالى عما يصفون
    وسلام على المرسلين
    والحمد لله رب العالمين

    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 16-12-2013 الساعة 02:59 AM

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    631
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    10:57 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو طارق مشاهدة المشاركة


    نعم وبكل تأكيد
    هناك مانع عقلي يمنعني من الإيمان بكل ذلك
    وسأبينه لك
    بداية
    من أنا حتى يقتل الإله نفسه من أجلي ؟
    أو
    من أنا حتى يقتل الإله إبنه الوحيد من أجلي ؟
    وما الفائدة أن يقتل الإله نفسه من أجلي ولا أعترف له أنا بذلك الجميل ؟
    أليس هذا دليل على سوء التقدير وعلى الفشل الذريع لخطة الصلب والفداء ؟
    ولست أنا الوحيد الذي يرى فشل الخطة وإنما هناك المليارات من البشر ترى فشلها
    وهناك المليارات أيضا لم يسمعوا أن الإله صلب وقتل ومات من أجلهم
    كذلك فإنني لم أستشر ولم أوافق على قتل الإله لنفسه من أجلي
    ولو استشارني لما وافقت على قتل إبنه البار الوحيد من أجلي
    فهذا ظلم للوليد المسكين أترفع أن أشارك فيها
    ثم
    إذا ما تم غفران خطاياي وخطايا غيري
    بقتل الإله على الصليب أو قتل إبنه فقد انتهى الأمر
    وغفرت الخطايا لأن القتل والموت والصلب قد تم كما يقولون
    وبذلك تكون خطاياي قد انتهت شئت أنا أم أبيت وكذلك غيرية شاؤوا أم أبوا
    فبعد الصلب والقتل والموت يجب أن تكون الجحيم قد أغلقت كما أغلق اللمبوس
    أضرب مثالا
    أليست الأمطار رحمة من عند الله ينزلها حتى لا يهلك الناس والدواب ؟
    فعندما تتنزل تلك الرحمة نجدها
    تعم البلاد ويستفيد منها المؤمن والكافر
    يستفيد منها المزارعون أصحاب الأراضي الذين يستغيثن بالله ويدعوه ليل نهار أن ينزل الأمطار لترتوي مزارعهم
    وتعم كذلك من يرى أن الأمطار تعطل عمله وتقلل دخله كأصحاب الملاهي والمنتزهات
    ولذلك ترى بعضهم يسب المطر ويكفر بالذي أرسله
    وبالرغم من ذلك يعم المطر على الجميع
    كذلك الصلب والفداء كان عاما كما يزعمون
    فإن كان كذلك فقد استفاد منه الجميع بلا استثناء
    ثم تخيل معي أيها الأخ الكريم
    لو أن مزارعا إستغاث بالله في سنوات القحط والجفاف قديما ولكن الأمطار لم تنزل
    فهلك حرثه وهلكت أبقاره وأغنامه وجميع ماشيته وبعد ذلك هلك هو وأسرته
    أتظن أن ذلك المزارع يستفيد من غزارة أمطار هذا الأيام وثلوجها ؟
    بالطبع ستضحك وستقول لا يستفيد
    ولكن
    هذا هو حال من مات من البشر قبل الصلب والفداء
    فما هو ذنب أولئك البشر الذين كان مصيرهم الجحيم وبحيرة النار والكبريت ؟
    هل ذنبهم أنهم عاشوا وماتوا قبل عملية الفداء والصلب ؟
    هل هم الذين إختاروا أن يعيشوا في تلك الحقبة من الزمن ؟
    وهل كان لنا نحن الخيار ؟
    لذلك أقول
    الإله الذي خلق هذا الكون بسماءه وأرضه وما فيهما من خلقه لابد أن يكون
    حكيما عظيما كبيرا قويا قادرا عليما لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء وعادلا أيضا
    وإن من أبسط أنواع
    الحكمة والعدل أن يعاقب الله المذنب على ذنبه أو أن يعفو عنه
    فليس من الحكمة أن يترك المذنب ويعاقب البار بدلا منه
    فعندما أخطأ
    آدم عليه السلام
    كان باستطاعة الله أن يعاقبه أو أن يعفو عنه
    بل كان باستطاعته أن يمنعه من الوقوع في الخطأ
    ولو فعل ذلك
    لوفر على نفسه الكثير من الخوف والهروب والآلام والإستهزاء والصفع والبصق والشوك
    والبكاء والتعرية وآلام الصلب وسيلان الدم والماء والطعن بالحربة والموت والأكفان والقبر والحنوط
    والهروب من القبر دون أن يراه أحد قبل أن يكمل ثلاثة أيام وثلاث ليالي
    وكذلك تقتضي الحكمة أن لا يترك تلك الأجيال من الناس تمضي إلى الجحيم دون خطيئة اقترفوها
    وإنما بسبب خطيئة إقترفها
    الأب الأول الذي تفصلهم عنه القرون الطوال
    فذلك الأب
    البعيد البعيد البعيد عنهم جدا جدا جدا لم يكونوا يعرفوه ولم يكونوا حاضرين عندما أخطأ
    ولم يشاهدوه وهو يخطأ ولم يشاركوه في خطئه ولم يستشيرهم هو عندما أخطأ
    فلا يعقل أن يعاقبوا هم وهو يفلت من العقاب
    ولكن إن كانت خطيئة
    آدم عليه السلام لا تغتفر إلا بصلب الإله وقتله كما تزعم المسيحية
    فإن الحكمة تستدعي أن يصلب الإله ويقتل بعد خطيئة آدم عليه السلام مباشرة
    حتى يستفيد الجميع من الصلب والفداء وتغفر خطايا الجميع
    إلا إذا كان الإله حاطط عينه على العذراء وينتظرها حتى يلدها أبويها
    أو
    أن يكون الإله
    خائفا من الشيطان
    أن يفسد عليه تلك الخطة كما زعم شنودة
    فانتظر حتى ينشغل الشيطان ويتناسى الأمر
    فمثل هذه الأمور لا تليق بعظمة وقدرة وحكمة الإله

    فسبحان الله وتعالى عما يصفون
    وسلام على المرسلين
    والحمد لله رب العالمين

    اخونا ابو طارق بهدا الفكر الاعتراضي وقمة الجحود التي تعلنها بدون وداعة وخوف انت الان تضع نهاية مأساوية لمسيرتك الانسانية ومصيرك بحيرات الكبريت المتوهجة


    يسوع كان خايف عليك ولم بعلن أنه الله لاجلك حتى لا يرجموه اليهود ويقتلوه قبل الفداء المزعوم وأخفى عن الشيطان حقيقته الألوهية

    لان لوعرف الشيطان حقيقة الاله وما هدفه الحقيقي من التجسد كان سيقف حائلاً ويسعى الى ابطال عملية الصلب ويكشف سره الدي جاء لان الشيطان يريد اهلاك الناس


    كما قال الأنبا غريغوريوس الأسقف العام للدراسات العليا اللاهوتية والبحث العلمي في كتابه انت المسيح بن الله الحي
    ملف مرفق 13162

    صراحة قصة مملة الأحداث ومسرحية في زمن غابت فيه فنون المسرح وكان بطلها الفشل
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mdt_سفيان صدوقي مشاهدة المشاركة
    ان ماالدي ينقصني لو طلبت المجد لنفسي ويكون لي كل المجد هليلويا
    أن تكون رجل كهنوتي .. وبذلك ستصبح أكثر مرتبة من الإله*
    فأنت ستعطي الإله الأمر ليغفر لـ (فلان) ,, وبدونك لن يغفر الإله له*
    فمن الأعلى والأسمى .. الآمر أم المأمور ؟*
    حتى لو مت .. فرفاتك ستصبح مزار وبركة وستصبح شفيع للشعب المسيحي*
    .. وبدون شفاعتك لن يقبل الإله صلاة من احد*
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

ما المانع للوصول الى درجة الألوهية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل المعجزات مقياس الألوهية
    بواسطة mdt_سفيان صدوقي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25-01-2014, 08:11 PM
  2. الألوهية لله والعبودية للمسيح
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-05-2013, 07:07 AM
  3. توحيد الربوبية حجة لتوحيد الألوهية
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-01-2010, 02:00 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-05-2008, 12:03 PM
  5. الرد المانع على اسئلة النصارى
    بواسطة o0 MoNoThEiSm 0o في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-11-2006, 04:49 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ما المانع للوصول الى درجة الألوهية

ما المانع للوصول الى درجة الألوهية