ما كان من جاهلية قبل ظهور الإسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: د/احمدالالفي | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ما كان من جاهلية قبل ظهور الإسلام

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ما كان من جاهلية قبل ظهور الإسلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    180
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    05:13 PM

    افتراضي ما كان من جاهلية قبل ظهور الإسلام

    ما كان من جاهلية قبل ظهور الإسلام
    ****************************** *******************
    قبل مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت أطياف البشرية عرباً وعجماً تعج بالكفر والشرك والضلال ويزخرون بالجهل والفوضى وبالإنحراف والإنحلال ويغرقون فى البغى والظلم والجور والإضطهاد .
    كان غالب أهل مكة يتخذون آلهة من دون الله ظنوا أن عندها خيراً وأنها تملك لهم نفعاً أو تدفع عنهم ضرراً . يقول عز وجل :
    ( مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى )

    قبيلة قريش كانت تعبد صنم : اللات .. وقبيلة ثقيف تعبد صنم : العزى .. وقبيلة الأوس والخزرج تعبد : صنم مناة .
    ( أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى )

    كانوا يدعون مع الله الشركاء ويعبدون مالا يسمع ولا يبصر ولا يغنى عنهم من الله شيئا .
    يذبحون ذبائحهم على النصب . ويستقسمون بالأزلام . فشى بينهم الثأر والإنتقام والوحشية والحِمية والعصبية .
    كانوا يتطيرون .وينسئون . ويئدون البنات . ويقتلون الأولاد خشية الفقر والإملاق . ويتخطفون الناس ويسلبون الأموال .
    ويبحرون البحيرة ويسيبون السائبة ويوصلون الوصيلة ويحمون الحام .

    وأنواع أخرى كثيرة وعديدة من الضلالات والخرافات والجهالات .
    ....
    التطير : كانوا يتطيرون بالسوانح والبوارح فينفرون الظباء والطيور ويطلقونها فإن أخذت ذات اليمين تبركوا بها ومضوا
    فى سفرهم وإن أخذت ذات الشمال تشاءموا وتراجعوا . يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( لا عدوى ولا طيرة ولا هامة )

    ....
    الهامة : كانوا يعتقدون أن الرجل إذا قتل ولم يطلب بثأره يخرج من رأسه طائر يسمى " الهامة " يصيح قائلاً : اسقونى اسقونى
    ولايزل على ذلك حتى يؤخذ بثأره .
    وقيل أن الهامة هى البومة فكانوا يعتقدون أنها إذا نعقت أمام بيت من البيوت فإن صاحبه سوف يموت .

    ....
    الوأد : كان الرجل إذا ولدت زوجته بنتاً أخذ هذه البنت وقام بوأدها ودفنها فى التراب وهى حية .
    وكانوا يقتلون أولادهم خشية أن يصيبهم منهم حاجة أو فاقة وخوفاً من أن يعتريهم بسببهم فقر أو إملاق .
    ....
    النسىء : النسىء معناه التأجيل أو التأخير . والأشهر الحرم التى كان يحرم فيها القتال أربعة أشهر فى كل عام هى :
    ( شهر رجب . ذو القعدة . ذو الحجة . المحرم )

    يقول عز وجل : ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ) .
    فكانوا يمنعون القتال أربعة أشهر عدداً لا تحديداً .. فيحلون شهراً من الأشهر التى حرمها الله ويؤخرونه
    وينسئونه إلى شهر آخر من أشهر الحل فى العام الذى يليه . فيحلون بذلك أحد الأشهر الحرم عاماً ويحرمونه عاماً آخر
    حتى يتفق التحريم مع العدد .
    يقول عز وجل :
    ( إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُحِلِّونَهُ عَاماً وَيُحَرِّمُونَهُ عَاماً لِّيُوَاطِؤُواْ عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللّهُ فَيُحِلُّواْ مَا حَرَّمَ اللّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ )
    ....
    البحيرة . السائبة . الوصيلة . الحام : كانوا يبحرون البحيرة . ويسيبون السائبة . ويوصلون الوصيلة . ويحمون الحام .

    يقول جل شأنه :

    ( مَا جَعَلَ اللّهُ مِن بَحِيرَةٍ وَلاَ سَآئِبَةٍ وَلاَ وَصِيلَةٍ وَلاَ حَامٍ وَلَـكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ ) .
    ....
    البحيرة : هى إذا أنتجت البهيمة خمسة أبطن نظروا إلى البطن الخامس منها فإن كان ذكراً ذبحوه وأكله الرجال دون النساء .
    وإن كان أنثى جدعوا أذنيه وشقوها
    وحرموا الإنتفاع بصوفه وأوباره وأشعاره وألبانه .

    ....
    السائبة : هى إذا ولدت البهيمة سبعة أبطن من الإناث ليس بينهن ذكر سِيبت وتركت لا تركب ولا يحمل عليها شىء
    ولا يجز وبرها أو شعرها ولا يحلب لبنها ولا ينتفع بأى شىء منها .

    ....
    الوصيلة : هى إذا ولدت البهيمة وابتكرت بكرها الأول بأنثى ثم ثنت بأنثى أخرى ولم يولد بينهما ذكراً قالوا عن
    الأنثى الثانية وصلت أختها وسموها الوصيلة . هذه الوصيلة يجدعون أذنيها ويجعلونها متروكة لطواغيتهم لاينتفعون بها
    ولا يركبونها ولا يحملون عليها شىء ولا يجزون وبرها ولا يحلبون لبنها .

    ....
    الحام : هو الفحل من الإبل يضرب الضراب المعدود ( للأنثى ) فإذا صار ضرابه عشرة أبطن من صلبه قالوا : حمى ظهره .
    وحينئذ يترك هذا الفحل من الإبل فلا يحمل عليه شىء ولا يركب ولا يمنع من ماء ولا من مرعى
    حتى ولو لم يكن الماء أو المرعى لصاحبه .

    .......
    الميتة: هى التى ماتت دون صيد أو ذكاة شرعية إلاما استثناه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سئل عن ماء البحرفقال :
    ( هوالطهور ماؤه الحل ميتته )

    وصيد البحر هو كل ما يعيش فى الماء فهوحلال كيفما وجد سواء أخذ حياً ثم مات أو مات وهو فى الماء طفا أو لم يطف
    وسواء قتله حيوان بحرى أو برى أو صاده مسلما
    ً أو كتابياً. يقول تبارك وتعالى :

    ( أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ ) .

    أصحاب أبى حنيفة : ذهبوا إلى عدمِ حِلْ ما طفا على الماء ولم يجيزوا أكل خنزير الماء .
    وابن حزم : ذهب إلى أن القول بالتحريم يعد تكليفاً لما لايطاق وممالاسبيل إلى علمه لأنه لا يُعلم
    هل
    مات طافياً أو مات قبل أن يطفو.

    ....
    الدم : قد يكون مسفوحاً أو غير مسفوح وكلاهما محرم .. الدم المسفوح : هو الذى يسيل ويتقاطر ويخرج من الذبيحة
    حال تذكيتها وذبحها .. والدم غير المسفوح : هو دم الجروح ودم الحيض والنفاس وما إلى ذلك .

    ....
    لحم الخنزير : نهى الله عن أكل لحمه أو شحمه أو عظمه أو أى جزء من أجزائه ذكراً كان أم أنثى صغيراً أم كبيراً .
    ولا يجوز الإنتفاع بجلده . حيث أن جلود الميتة من السباع أو من كل ذى روح تطهر جميعها بالدباغ إذا دبغت إلا
    جلد الكلب والخنزير فهما لا يطهران أبدا . ( فلقد مر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة ميتة فقال لصحابته :
    هلّا انتفعتم بجلدها قالوا : يا رسول الله إنها ميتة فقال عليه الصلاة والسلام : إنما حرم أكلها .. أيما إهاب دبغ فقد طهر
    إلا جلد الكلب والخنزير فهما لا يطهران أبدا ) صحيح البخارى ومسلم .

    ....
    ما أهل لغير الله به : وهو كل ما ذبح ولم يذكر اسم الله عليه لكونه أهل أو ذبح على غير اسم الله فلا يحل الأكل منها لما
    أوجبه الله من أن يكون الذبح على إسمه العظيم . يقول تبارك وتعالى فى كتابه الكريم :
    (وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ ) .
    ولقد قيل بجواز الأكل من الذبيحة التى لم يذكر اسم الله عليها إنتركت التسمية سهواً ونسياناً وليست عمداً .
    ....
    الذبح على النصب : النُصُب هى الحجارة والأصنام التى يعظمونها ويبجلونها ويذبحون عندها وعليها ذبائحهم .
    يقول جل ذكره : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ
    وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ )
    .

    ....
    المنخنقة : هى التى تموت بالخنق دون تذكية أوتتكبل فى وثاقها فتموت أو التى تموت بأى وسيلة تؤدى إلى خنقها .
    ....
    الموقوذة : هى التى تُضرب بحجر أو عصا أو بأى شىء من هذا القبيل مما يؤدى إلى موتها دون أن ينهر دمه .
    ....
    المتردية : هى التى تقع وتتردى من شاهق أو من موضع عال فيؤدى هذا التردى إلى موتها.
    ....
    النطيحة : هى التى ماتت بسبب نطح غيرها فهى محرمة حتى وإن جرحت وخرج ونهر منها دم .
    ويجوز تذكية الموقوذة والمتردية والنطيحة وذبحها إنْ حرَّكت ذنبها أو ركضت برجلها أو طَرُفَت بعينها طالما كانت الروح
    تنبض بها لحديث
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكلوه )

    يقول ابن تيمية فى الفتاوى : إذا كان حيًا فذكى حلّ أكله ولا اعتبار للحركة لأن حركات المذبوح لا تنضبط بل
    فيها ما يطول زمانه وتعظم حركته
    ومتى جرى الدم الذى يجرى من المذبوح الذى ذبح وهو حى حل أكله‏ .
    ولكن إذا بلغ الطير أو الحيوان مَبْلغاً يُوقِن المرء منه أنه قد مات فلا يحل أكله حتى وإن ذُكِّىَ .

    ....
    ما أكل السبع : هو كل ما عَدَا عليه أسد أو فهد أو نمر أو ذئب أو ضبع أو كلب وما إلى ذلك من السباع فنهش منه
    شيئا حتى ولو كان جزءا
    ً يسيراً .

    كل ذى ناب من السباع كالأسد والنمر والفهد والكلب والذئب .. إلخ . وكل ذى مخلب من الطير كالحدأة والغراب
    وما
    شابههم وماثلهم محرم أكله للحديث النبوى الشريف الذى رواه ابن عباس رضى الله عنهما :
    ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل كل ذى ناب من السباع وكل ذى مخلب من الطير )

    كما يحرم أكل الحشرات والعقارب والحيات والحمرالأهلية أو الإنسية سواء كان الحمار أهلياً أو متوحشاً وكل ما شابههم
    وناظرهم وماثلهم
    مماهو خبيث وغير طيب .

    وإذا ما أُلجىء الإنسان إلى حالة ضرورة تشرف به على الهلاك والموت فقد أبيح له الأكل من هذه المحرمات .
    يقول جل شأنه : ( وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ )
    ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا لم تصطبحوا ولم تغتبقوا ولم تحتفئوا بقلاً فشأنكم ) رواه أحمد فى مسنده .
    ومعنى : " لم تصطبحوا " : أى بحثتم فى الأرض فى الصباح عما يسد الرمق . و" لم تغتبقوا " : أى بحثتم فى المساء .
    و" لم تحتفئوا بقلا " : أى قمتم بالتنقيب بالتفتيش عن بقل تأكلونه فى باطن وحُشَاش الأرض .
    حينئذ يجوز للمضطر أن يأكل من الميتة المحرمة . فحالة الإضطرار لاتتوافر للمرء إلا إذا أشرَفَ على الموت والهلاك
    من شدة الجوع بعد أن قام
    بالبحث والسعى فى حُشَاش الأرض يفتّش عن بَقلِها ليُخْرِج منها ما يقتاته فلم يجد .

    وعلىه أن لايكون باغياً فيما يقتاته مما حرّمه الله بل يأكل بقدر ما يخرجه من حالةالإضطرار التى هو فيها وما يحفظ بدنه
    من الموت لقوله تبارك وتعالى
    : ( فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) .

    ....
    الإستقسام بالأزلام : الأزلام هى : السهام أو الأقداح . والإستقسام هو : الإلزام والإلتزام بما تأمر به السهام .
    إذا أرادوا سفراً أو زواجاً أو تجارةً أو حرباً وما إلى ذلك من أمور : كانوا يقومون بهذا الإستقسام .
    يقول ابن جرير فى كتابه "جامع البيان" :
    (
    فى الجاهلية إذا أراد أحدهم سفراً أو نحو ذلك احتكم إلى القداح يكتبون على بعضها ( نهانى ربى ) وعلى بعضها
    ( أمرنى ربى ) فإن خرج الأول كف
    ّ عما عزم وإن خرج الثانى مضى لما أراد ) .

    ويقول ابن سعدى فى "التيسير" :
    ( هى قُدَّاح ثلاثة مكتوب على
    أحدها ( إفعل ) وعلى الثانى ( لا تفعل ) والثالث لا كتابة فيه فإن همَّ أحدهم بسفر أو نحوه
    ضرب هذه القداح فإن خرج المكتوب عليه (
    إفعل ) مضى فى أمره وإن خرج

    ( لا تفعل ) لم يمض فى شأنه وإن ظهر الذى لا شىء عليه أعادها حتى يخرج أحد القدحين فيعمل به ) .
    ويقول ابن تيمية فى " مجموع الفتاوى " :
    ( كانوا إذا أرادوا أمراً من الأمور أحالوا به قُدَّاحاً مثل السهام أو الحِصِّى أوغير
    ذلك وقد علّموا على هذا علامة الخير
    وعلى
    هذا علامة الشر وآخر
    أغفلوه فإذا خرج الأول فعلوا وإذا خرج الثانى
    تركوا وإذا خرج ما أغفلوه أعادوا الاستقسام ) .
    هذا الإستقسام وما شابهه وناظره وماثله حرمه الله تعالى ونَهى عنه وعن فعله .
    ****************************** ********************
    سعيد شويل

    التعديل الأخير تم بواسطة السعيد شويل ; 08-11-2013 الساعة 03:59 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    04-12-2016
    على الساعة
    12:45 AM

    افتراضي

    الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

    بوركتم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

ما كان من جاهلية قبل ظهور الإسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل الحج عادة جاهلية تبناها الاسلام ؟
    بواسطة ماريان جرجس في المنتدى استفسارات غير المسلمين عن الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-05-2011, 06:45 PM
  2. عدم ظهور المشاركات الخاصة بى
    بواسطة ابو جنى في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-08-2009, 02:14 AM
  3. .. ظهور الإسلام على الدين كله................
    بواسطة هشيم في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-03-2008, 10:38 AM
  4. ظهور العذراء...حد شاف حاجة؟؟؟
    بواسطة ابو روان في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 08-09-2006, 04:22 AM
  5. ظهور الحق حتى ولو بعد حين
    بواسطة احمد العربى في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-12-2005, 12:57 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ما كان من جاهلية قبل ظهور الإسلام

ما كان من جاهلية قبل ظهور الإسلام