كتابي " البرقليط "الإصدار الثاني..دراسة مزيدة منقحة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كتابي " البرقليط "الإصدار الثاني..دراسة مزيدة منقحة

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كتابي " البرقليط "الإصدار الثاني..دراسة مزيدة منقحة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي كتابي " البرقليط "الإصدار الثاني..دراسة مزيدة منقحة

    البرقليط


    שִׁילֹה


    apokeimna


    IIEPIKAHTOE


    محمد


    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ


    [وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ * أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ]


    الشعراء: ١٩٦ – ١٩٧


    إعداد الباحث


    زهدي جمال الدين محمد

    الإصدار الثاني..دراسة مزيدة منقحة
    النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    تمهيد
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:
    فإن الله تعالى بقدرته وسلطانه بعث نبينا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وخصّه وشرّفه تبليغ الرسالة فكان رحمةً للعالمين وإماماً للمتقين
    وجعله هادياً للطريق القويم فلزم على العباد طاعته وتوقيره والقيام بحقوقه، ومن حقوقه أن الله عز وجل اختصه بالصلاة عليه
    وأمرنا بذلك في كتابه الحكيم وسنة نبيه الكريم حيث كتب مضاعفة الأجر لمن صلّى عليه فما أسعد من وفق لذلك
    فاللهم صل وسلم على نبيك وخليلك محمد ما تعاقب الليل والنهار.
    بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام ألفين وواحد، شُنّت حملة على الإسلام وعلى نبي الإسلام في الولايات المتحدة التي سعت
    لإلصاق اللوم في تلك المأساة المروعة بالإسلام أكثر منه بسياستها الخارجية.
    ويبدو أن هناك قطاعا في المجتمع الأمريكي هم المسيحيون البروتستانت يسعون ـ نتيجة ما قيل إن تسعة عشر مسلما فعلوه في هجمات
    واشنطن ونيويورك ـ لوصم الإسلام بأنه دين شرير، وبأن نبيه داعية عنف وقد نسوا أنهم مأمورون بإتباع هذا النبي الكريم وذلك طبقاً
    للنبوءات التوراتية والإنجيلية المدونة عندهم بكتابهم المقدس كما سنرى بعد قليل.
    وهذا المجهود الذي بين يديك الآن موجه إلى كل نصرانيّ يعي مسؤوليته الداخلية ويتوق لعبادة موجهة إلى الإله الحق الواحد الأحد الفرد الصمد
    الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤاً أحد.
    عبادة لا تعتمد على معايير اجتماعية أو دنيوية أو عائلية، ولكن لأن حقه علينا سبحانه وتعالى أن نعبده وحده ولا نشرك بعبادته أحداً.
    وهذه الدراسة هي عبارة عن مجموعة مقتطفات من عدة كتب تعالج قضية نبوءة سيدنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في العقيدة النصرانية والتي
    تسنت لي متعة قراءتها قبل أن أعرضها بالأسلوب الذي هو عليه الآن.
    وهنا نتساءل هل من المعقول أن يخلو الكتاب المقدس من نبوءة عن ذلك الرجل الذي غيّر مسار التاريخ باسم الله، أما كان ينبغي أن يكون له
    في هذه النبوءات نصيب، ولو نبوءة واحدة تحذر من حاله ودعوته أو تبشر بها؟! .
    إن من يتدخل في المباحث الدينية لاشك أنه يعرض نفسه لمصاعب وأخطار جمة ، وان من أكبر الأخطاء، التي قد يتعرض لها الباحث هي
    الاعتداء على شعور أرباب الأديان الأخرى ووجدانهم ، ولاسيما الذين يؤمّنون معيشتهم في ظل الدين ، والمباهاة بالانتساب إليه ، فإنهم لا يعفون عن مثل هذا التجاوز أبداً .
    وعليه فيجب على المسلم الذي يتصدى لنشر عقيدة الإسلام بين أصحاب الديانات الأخرى أن يكون حائزاً على عدة صفات،
    أهمها،أن يكون قد أتقن حسب الأصول دراسة عقائد وأحكام الدين الذي يرد عليه وينتقده ، واستقرأ أصوله وفروعه ، وأن يبرهن على حسن نيته،
    وعلى أنه لا مقصد له غير خدمة الإنسانية لا بمجرد القول ، بل بأن يكون متصفاً بالأخلاق والآداب التي يلتزم نشرها وتعليمها، فان أقوال داعية
    الدين المتصف بهذه الصفات الجميلة يُصغى إليه دائماً بصورة حسنة، وأما إن كان على ضد ذلك فلاشك في أنه يزيد الاختلاف والعداوة الدينية شدة.
    هذا، وان للعقل وحده الصلاحية في إدراك الدين الحق والتصديق بصحته، والقلوب مستعدة دائماً بفطرتها، ومهيأة بطبيعتها لحب الحقائق والميل الوجداني إليها.
    فمن الضروري إذاً الحصول على العقل المهذب المثقف بالعلم والتربية، والوجدان الطاهر المشغوف بحب الخير والشعور المعتاد للمحاسن والفضائل.
    قال تعالى في سورة طه: [ وَقَالُوا لَوْلَا يَأْتِينَا بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّهِ أَوَلَمْ تَأْتِهِمْ بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الْأُولَى]طه:
    ١٣٣ويقول سبحانه وتعالى في سورة المائدة 15:[ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو
    عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ ]المائدة: ١٥
    يقول سبحانه وتعالى في سورة الرعد: 43[ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ]الرعد: ٤٣
    و يقول في سورة الشعراء 196 ـ 197: [ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ * أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ] الشعراء: ١٩٦ - ١٩٧
    وليس من بينة ابلغ من البشارة المذكورة في الصحف الأولى ، لأنها دائمة وبريئة من تهمة التزوير، خصوصاً إذا لم يمكن انطباقها على غير واحد،
    وان البشارات الدالة على أحقية رسالة محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كثيرة .


    فلقد أرسل الله سبحانه و تعالى نبينا محمّداً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ليخرج الناس من غياهب الظلمات..إلى النور, وأكرمه سبحانه وتعالى
    بالآيات البينات والمعجزات الباهرات..
    وكان الكتاب المبارك أعظمها قدراً، وأعلاها مكانة وفضلاً.
    روى الإمام مسلم في صحيحه كتاب الإيمان حديث رقم 217:
    [ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏لَيْثٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ
    ‏ ‏مَا مِنْ الْأَنْبِيَاءِ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَاتِ مَا مِثْلُهُآمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَرُ وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيتُ وَحْيًا أَوْحَى اللَّهُ إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ].
    إن القرآن الكريم.. كتاب الله ووحيه المبارك.
    يقول سبحانه وتعالى في سورة فصلت: [كِتَابٌ فُصِّلَتْ آَيَاتُهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ] فصلت: ٣
    القرآن.. كلام الله المنزل، غير مخلوق، منه بدأ وإليه يعود..
    يقول سبحانه وتعالي في سورة الشعراء: [ وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ *بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ] الشعراء: ١٩٢ - ١٩٥
    أحسن الكتب نظاماً، وأبلغها بياناً، وأفصحها كلاماً،وأبينها حلالاً وحراماً..
    يقول سبحانه وتعالى في سورة فصلت:[ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ]فصلت: ٤٢
    ويقول سبحانه وتعالى في سورة النساء:[ لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا] النساء: ١٦٦
    أنزله الله رحمة للعالمين، وحجة على الخلق أجمعين، ومعجزة باقية لسيد الأولين والآخرين.. أعزالله مكانه، ورفع سلطانه، ووزن الناس بميزانه..
    من رفعه؛ رفعه الله، ومن وضعه؛ وضعه الله.
    [ ‏قَالَ ‏ ‏عُمَرُ ‏ ‏أَمَا إِنَّ نَبِيَّكُمْ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَدْ قَالَ ‏ ‏إِنَّ اللَّهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكِتَابِ أَقْوَامًا وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ [رواه مسلم حديث رقم 1353.
    وكتاب الله الكريم كما يقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فيه نبأ ما قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم..
    ‏[ عَنْ ‏ ‏الْحَارِثِ ‏ ‏قَالَ ‏ مَرَرْتُ فِي الْمَسْجِدِ فَإِذَا النَّاسُ يَخُوضُونَ فِي الْأَحَادِيثِ فَدَخَلْتُ عَلَى ‏ ‏عَلِيٍّ ‏ ‏فَقُلْتُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَلَا ‏ ‏تَرَى أَنَّ النَّاسَ
    قَدْ خَاضُوا فِي الْأَحَادِيثِ قَالَ وَقَدْ فَعَلُوهَا قُلْتُ نَعَمْ قَالَ أَمَا إِنِّي قَدْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقُولُ ‏ ‏أَلَا إِنَّهَا سَتَكُونُ ‏ ‏فِتْنَةٌ ‏
    ‏فَقُلْتُ مَا الْمَخْرَجُ مِنْهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ نَبَأُ مَا كَانَ قَبْلَكُمْ وَخَبَرُمَا بَعْدَكُمْ وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ وَهُوَ ‏ ‏الْفَصْلُ ‏ ‏لَيْسَ بِالْهَزْلِ
    مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ ‏ ‏قَصَمَهُ ‏ ‏اللَّهُ وَمَنْ ابْتَغَى الْهُدَى فِيغَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ وَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ وَهُوَ الذِّكْرُالْحَكِيمُ وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ
    هُوَ الَّذِي لَا ‏ ‏تَزِيغُ ‏ ‏بِهِ الْأَهْوَاءُ وَلَا تَلْتَبِسُ بِهِ الْأَلْسِنَةُ وَلَا يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ وَلَا ‏ ‏يَخْلَقُ ‏ ‏عَلَى كَثْرَةِ ‏ ‏الرَّدِّ ‏ ‏وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ هُوَ الَّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنُّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتَّى قَالُوا
    [ إ‏ِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ] ‏مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هَدَى إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ].
    هكذا في سنن الدرامي ج 2 ص 435 ، كتاب فضائل القرآن ومع اختلاف يسير في ألفاظه في صحيح
    الترمذي ج 11 ص 30 أبواب فضائل القرآن حديث رقم 2831.
    وهو دليل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على صدق نبوته ، وعلى أنه رسول الله جل علاه، وأنه عليه الصلاة والسلام
    كان يعرف معنى إعجاز القرآن وكيف يُتَحَدى به ، وأن التحدي الذي تضمنته آيات التحدي المذكورة في سورتي البقرة وهود وغيرها ،
    إنما هو تحد بلفظ القرآن ونظمه وبيانه فقط ، وليس بشيء خارج عن ذلك، فما هو بتحد بالإخبار بالغيب المكنون ولا بالغيب الذي يأتي تصديقه
    بعد دهر من تنزيله ، ولا بعلم مالا يدركه علم المخاطبين به من العرب ،ولا بشيء من المعاني مما لا يتصل بالنظم والبيان
    وإن كان كل ذلك من بعض مكوناته، ولكن الله جل علاه طالب العرب بأن يعرفوا دليل نبوة رسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بمجرد سماع القرآن الكريم،
    نعم مجرد السماع، وقد بين الله سبحانه وتعالى في غير آية من كتابه الكريم أن سماع القرآن فقط يقتضيهم إدراك معاينته لكلامهم وأنه ليس من كلام البشر,
    بل هو من كلام رب العالمين.
    ولقد انتهج القرآن الكريم في أسلوب التحدي مسارين اثنين:
    المسار الأول: خاص بأهل التحدي من العرب وغيرهم.
    والمسار الثاني: حقيقة الإعجاز وأسلوب التحدي.
    وسنحاول خلال الصفحات القادمة تلمس بعض هذه النبوءات وذلك من خلال المسارين السالف ذكرهما، راجين من المولى عز وجلّ أن نوفق في
    إزالة الكثير مما أصابها من غبار التحريف، محترزين عن الكثير من سوء الفهم الذي وقع فيه النصارى في فهم هذه النبوءات.
    وذلك على النحو الوارد تفصيلاً.
    محتويات الدراسة
    تمهيد
    الباب الأول
    الفصل الأول : أسلوب الخطاب للعرب
    الفصل الثاني: أسلوب الخطاب لأهل الكتاب
    المبحث الأول أسلوب التحدي
    المبحث الثاني: هل بشر الكتاب المقدس بالنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    المطلب الأول: البرقليط
    الفرع الأول:ماذا عن البرقليط والدكتور القس ( فاندر )؟.
    الفرع الثاني:[وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ ]الشعراء: ١٩٦مناقشة النصوص السابقة
    المطلب الثاني: الفرع الأول: اسم النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صراحة بدون تأويل محمد מַחֲמַדִּ
    الفرع الثاني نبوءة النبي يعقوب عليه السلام بالنبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    الفرع الثالث محمد( شِيلُونُ)
    الفرع الرابع محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم.
    الفرع الخامس محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي.
    الفرع السادس والآن بماذا تكلم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟.
    الفرع السابع الماسيّا Mashiah
    الفرع الثامن إيلياء
    الفرع التاسع من بني قيدار
    الفرع العاشر من هو( شيلوهשִׁילֹה Shiloh أو شيلهשׁילה )
    الفرع الحادي عشربحث حول عبارة (وهو يكون انتظار الأمم. ET ipce erit expectatio gentium)
    الفرع الثاني عشر: المنحمانا Manhamana

    الفصل الثالث من المولد الشريف للنبي محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والنشأة الطاهرة إلى فتح مكة المكرمة
    المبحث الأول: المولد الشريف والنشأة الطاهرة.
    المطلب الأول المولد الشريف
    المطلب الثاني مع جبريل عليه السلام في الغار
    المطلب الثالث الهجرة النبوية الشريفة: الهجرة النبوية الشريفة
    الفرع الأول:نبوءة عن بلاد العرب
    الفرع الثاني:دلالات المكان ووصفه عند دراسة نص أشعياء وما جاء فيه من أخبار وأحداث في(أسفار اليهود والنصارى)
    المبحث الثاني:من غزوة بدر الكبرى إلى فتح مكة المكرمة.
    المطلب الأول:غزوة بدر الكبرى في نص أشعياء
    المطلب الثاني:صفة الرسول محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه في التوراة

    المبحث الثالث:المطلب الأول:الفرع الأول:فتح مكة المكرمة
    الفرع الثاني: فاران
    المطلب الثالث: خاتم النبيين صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو على فرعين:

    الفرع الأول: رسول الله إلى الناس كافة.

    الفرع الثاني: هُوَذَا عَبْدِيהןעבדי
    المطلب الرابع صفة الرسول محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه في التوراة

    الباب الثاني
    الفصل الأول الاتجاه الثاني:حقيقة الإعجاز
    المطلب الأول حقيقة التحدي
    المطلب الثاني الفرع الأول الإعجاز في الحديث النبوي الشريف
    إعجاز علمي فريد
    الفرع الثاني الإعجاز في حديث الذباب
    الفرع الثالث بول الإبل وألبانها
    الفرع الرابع وَانْشَقَّ الْقَمَرُ
    الفرع الخامس البقرة الحمراء ضمن أدبيات اليهود والمسلمين
    الفرع السادس ظهور طوائف ذات عقائد وملل
    الفرع السابع وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي
    الفرع الثامن: الأسباط العشرة الضائعة

    الفصل الثاني زُبُرِ الصحابة والتابعين
    الفرع الأول فماذا عن زُبُرِ الصحابة والتابعين
    الفرع الثاني إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ
    الفرع الثالث هل أسلم هذا البابا قبل موته ؟
    الفرع الرابع المهتدون
    الفرع الخامس عام الوفود
    الفرع السادس لماذا اعتنقوا الإسلام ؟
    الفصل الثالث الفرع الأول قَدْرُ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع الثاني القسم بحياة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع الثالث القسم بكلامه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع الرابع مكانته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الملأ الأعلى
    الفرع الخامس فضل الصلاة على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع السادس محبة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع السابع وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى
    الخاتمة
    والله ولي التوفيق،،،،،
    زهدي حمال الدين محمد
    باحث في علم مقارنة الأديان


    الكتاب كاملا هنــا
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  2. #2
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    02:12 AM

    افتراضي

    رابط الكتاب على موقع ابن مريم

    http://ebnmaryam.com/site/play.php?catsmktba=4355

    جزاكم الله خير اخي الكريم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

كتابي " البرقليط "الإصدار الثاني..دراسة مزيدة منقحة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سلسلة لماذا أنا مسلم"إجابة شافية عن سؤال صعب" الاصدار الاول ""الربانية""
    بواسطة خالد حربي في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 17-10-2015, 11:27 PM
  2. مسلمة حديثاً وعندها إشكالات في " المساواة " و " العمل " و " الطلاق " في الإسلام
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى منتدى دعم المسلمين الجدد والجاليات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-09-2013, 01:39 AM
  3. "النايل سات" توقف 12 قناة فضائية وتنذر 20 بينها "المجد" و"الفجر"
    بواسطة احمد ماجد في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26-10-2010, 09:37 PM
  4. كتابي "القول العفيف في النسب الشريف"
    بواسطة الناصح في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-09-2010, 01:09 AM
  5. صدور طبعة منقحة من "مختصر خليل"و معه "شفاء الغليل فى حل مقفل خليل"
    بواسطة الباحث : خالد كروم في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2009, 04:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كتابي " البرقليط "الإصدار الثاني..دراسة مزيدة منقحة

كتابي " البرقليط "الإصدار الثاني..دراسة مزيدة منقحة