اعترف قادة الإنجيليين في رسالة إلي بوش بحق الفلسطينيين الشرعي والتاريخي النص E

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اعترف قادة الإنجيليين في رسالة إلي بوش بحق الفلسطينيين الشرعي والتاريخي النص E

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اعترف قادة الإنجيليين في رسالة إلي بوش بحق الفلسطينيين الشرعي والتاريخي النص E

  1. #1
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي اعترف قادة الإنجيليين في رسالة إلي بوش بحق الفلسطينيين الشرعي والتاريخي النص E

    كما نعلم ان الإدارة الأميركية المدعومة من الجناح المسيحي المحافظ تسير وفق رؤية انجيلية صهيومسيحية في تقديم الدعم لإسرائيل لكن ما يلاحظ انه في رسالة ارسلها قادة الكنيسة الانجيلية في أميركا تعترف بالحق الشرعي والتاريخي للفلسطينين طبعا لا نحمل الموضوع اكثر مما يحتمل والحقوق لا تنال فقط بالاعتراف لكنه في مجال الحوار مع بعض المنتديات النصرانية الناطقة بالانجليزية سيكون الاستناد الي هذه الرسالة شيء جديد بالنسبة لهم .

    ساضع النص الإنجليزي ثم اضع مقال كتب حول هذا الموضوع للفائدة


    ============

    July 29, 2007
    Letter to President Bush From Evangelical Leaders
    President George W. Bush
    The White House
    1600 Pennsylvania Ave NW
    Washington DC 20500

    Dear Mr. President:

    We write as evangelical Christian leaders in the United States to thank you for your efforts (including the major address on July 16) to reinvigorate the Israeli-Palestinian negotiations to achieve a lasting peace in the region. We affirm your clear call for a two-state solution. We urge that your administration not grow weary in the time it has left in office to utilize the vast influence of America to demonstrate creative, consistent and determined U.S. leadership to create a new future for Israelis and Palestinians. We pray to that end, Mr. President.

    We also write to correct a serious misperception among some people including some U.S. policymakers that all American evangelicals are opposed to a two-state solution and creation of a new Palestinian state that includes the vast majority of the West Bank. Nothing could be further from the truth. We, who sign this letter, represent large numbers of evangelicals throughout the U.S. who support justice for both Israelis and Palestinians. We hope this support will embolden you and your administration to proceed confidently and forthrightly in negotiations with both sides in the region.

    As evangelical Christians, we embrace the biblical promise to Abraham: "I will bless those who bless you." (Genesis 12:3). And precisely as evangelical Christians committed to the full teaching of the ******ures, we know that blessing and loving people (including Jews and the present State of Israel) does not mean withholding criticism when it is warranted. Genuine love and genuine blessing means acting in ways that promote the genuine and long-term well being of our neighbors. Perhaps the best way we can bless Israel is to encourage her to remember, as she deals with her neighbor Palestinians, the profound teaching on justice that the Hebrew prophets proclaimed so forcefully as an inestimably precious gift to the whole world.

    Historical honesty compels us to recognize that both Israelis and Palestinians have legitimate rights stretching back for millennia to the lands of Israel/Palestine. Both Israelis and Palestinians have committed violence and injustice against each other. The only way to bring the tragic cycle of violence to an end is for Israelis and Palestinians to negotiate a just, lasting agreement that guarantees both sides viable, independent, secure states. To achieve that goal, both sides must give up some of their competing, incompatible claims. Israelis and Palestinians must both accept each other's right to exist. And to achieve that goal, the U.S. must provide robust leadership within the Quartet to reconstitute the Middle East roadmap, whose full implementation would guarantee the security of the State of Israel and the viability of a Palestinian State. We affirm the new role of former Prime Minister Tony Blair and pray that the conference you plan for this fall will be a success.

    Mr. President, we renew our prayers and support for your leadership to help bring peace to Jerusalem, and justice and peace for all the people in the Holy Land.

    Finally, we would request to meet with you to personally convey our support and discuss other ways in which we may help your administration on this crucial issue.

    Sincerely,

    Ronald J. Sider, President
    Evangelicals for Social Action

    Don Argue, President
    Northwest University

    Raymond J. Bakke, Chancellor
    Bakke Graduate University

    Gary M. Benedict, President
    The Christian & Missionary Alliance

    George K. Brushaber, President
    Bethel University

    Gary M. Burge, Professor
    Wheaton College & Graduate School

    Tony Campolo, President/Founder
    Evangelical Association for the Promotion of Education

    Christopher J. Doyle, CEO
    American Leprosy Mission

    Leighton Ford, President
    Leighton Ford Ministries

    Daniel Grothe, Pastoral Staff
    New Life Church (Colorado Springs)

    Vernon Grounds, Chancellor
    Denver Seminary

    Stephen Hayner, former President
    InterVarsity Christian Fellowship

    Joel Hunter, Senior Pastor
    Northland Church
    Member, Executive Committee of the NAE

    Jo Anne Lyon, Founder/CEO
    World Hope International

    Gordon MacDonald, Chair of the Board
    World Relief

    Albert G. Miller, Professor
    Oberlin College

    Richard Mouw, President
    Fuller Theological Seminary

    David Neff, Editor
    Christianity Today

    Glenn R. Palmberg, President
    Evangelical Covenant Church

    Earl Palmer, Senior Pastor
    University Presbyterian Church Seattle

    Victor D. Pentz, Pastor
    Peachtree Presbyterian Church, Atlanta

    John Perkins, President
    John M. Perkins Foundation for Reconciliation & Development

    Bob Roberts, Jr., Senior Pastor
    Northwood Church, Dallas

    Leonard Rogers, Executive Director
    Evangelicals for Middle East Understanding

    Andrew Ryskamp, Executive Director
    Christian Reformed World Relief Committee

    Chris Seiple, President
    Institute for Global Engagement

    Robert A. Seiple, Former Ambassador-at-Large,
    International Religious Freedom
    U.S. State Department

    Luci N. Shaw, Author, Lecturer
    Regent College, Vancouver

    Jim Skillen, Executive Director
    Center for Public Justice

    Glen Harold Stassen, Professor
    Fuller Theological Seminary

    Richard Stearns, President
    World Vision

    Clyde D. Taylor, Former Chair of the Board
    World Relief

    Harold Vogelaar, Director
    Center of Christian-Muslim Engagement for Peace and Justice

    Berten Waggoner, National Director
    Vineyard USA

    http://www.nytimes.com/2007/07/29/us...al_letter.html
    التعديل الأخير تم بواسطة قيدار ; 01-12-2007 الساعة 12:23 AM

  2. #2
    الصورة الرمزية قيدار
    قيدار غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    358
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    03:38 PM

    افتراضي

    ماذا فعل العراق بالولايات المتحدة؟

    الاتحاد الاماراتية
    -------------------------------------------

    محمد السماك

    في عام 1999 وصل إلى ألمانيا مهندس كيميائي عراقي هرباً من نظام الرئيس السابق صدام حسين. لم يدخل المهندس إلى ألمانيا بصورة شرعية. ولم يكن جواز سفره يحمل تأشيرة دخول. ولما أوقفه رجال الأمن فكّر بوسيلة لإقناع المسؤولين الألمان بعدم إبعاده عن البلاد. فادّعى أنه يعرف أسرار المصانع الكيميائية التي تُستخدم لإنتاج أسلحة الدمار الشامل. اعتقد الألمان أنهم عثروا على كنز ثمين. فجمعوا من هذا المهندس معلومات مفصلة ودقيقة حول "المصانع المتنقلة في عربات تجرّها سيارات الشحن في الصحراء". نقل الألمان المعلومات إلى حلفائهم الأميركيين الذين أبدوا اهتماماً كبيراً بها. وطلبوا مقابلة العالِم العراقي. إلا أن الألمان رفضوا السماح لهم بالاجتماع إليه مباشرة، واكتفوا بتزويدهم بمعلومات انتقائية مما يحصلون عليه منه.

    وعلى أساس هذه المعلومات بنَتْ الولايات المتحدة سياستها بغزو العراق. فقد أعدّ تقرير استخباراتي سرّي رُفع إلى الرئيس جورج بوش في شهر أكتوبر الأول من عام 2002، يؤكد لأول مرة أن العراق يملك أسلحة كيميائية ذات قدرة على التدمير الشامل. وقد اعتمد الرئيس الأميركي على هذا التقرير ليعلن بنفسه في خطابه السنوي عن "حالة الاتحاد" الذي ألقاه في يناير 2003 "أن العراق يملك مصانع نقّالة مخصصة لإنتاج أسلحة جرثومية". وهو ما سبق للمهندس العراقي أن نقله إلى الألمان. ومما عزّز من صحة معلوماته الصور التي التقطتها طائرات التجسّس الأميركية لشاحنات عراقية متوقفة وسط الصحراء تجرّ خلفها حاويات وصفت بأنها مصانع كيميائية وجرثومية. أطلق الألمان على عميلهم العراقي اسماً مستعاراً هو "كيرفبول". وأولوه اهتماماً كبيراً كما خطط هو نفسه لذلك منذ البداية، واحتفظوا به في "حصن حصين" بعد أن أغدقوا عليه كل أنواع المساعدات والهبات والإكراميات.

    لم يشك أو يشكك أحد في صحة معلومات "كيرفبول". فقد تعامل الجميع معها وكأنها نصّ مقدس. فالألمان أصبحوا بالنسبة للأميركيين مصدراً مهماً للمعلومات التي تبني عليها الولايات المتحدة سياستها الخارجية في الشرق الأوسط عامة وفي العراق تحديداً. ذلك أنه بعد الفشل الذريع الذي منيت به أجهزة المخابرات الأميركية التي عجزت عن جمع المعلومات المتناثرة التي توفرت لها قبل وقوع الهجوم على نيويورك وواشنطن في 11/9/2001، باتت (هذه الأجهزة) في حاجة ماسة إلى استعادة صدقيتها لدى صاحب القرار الأميركي في البيت الأبيض. وقد وجدت في المعلومات المتدفقة من "كيرفبول" عبر ألمانيا ضالتها المنشودة. فتعاملت معها بجدية مطلقة من دون أن تحمّل نفسها عناء التحقق من صحتها. إلى أن اكتشف الأميركيون في عام 2004، أي بعد عام من حربهم على العراق، أن كل المعلومات التي حصلوا عليها كانت كاذبة ومختلَقة ولا أساس لها من الصحة. وأن الهدف الوحيد لـ"كيرفبول" من وراء اصطناعها كان لمجرد التأثير على المسؤولين الألمان حتى يمنحوه حق اللجوء السياسي! وقد اعترفت الـ"سي.آي.إيه" بعد فوات الأوان بأن "المهندس العراقي استطاع أن يخدعها -وأن يخدع الألمان قبلها". يروي قصة "كيرفبول" كتاب جديد للمؤلف الأميركي بوب دروغين. ويحمل الكتاب عنوان: "كيرفبول: الجواسيس، الأكاذيب، والرجل الذي تسبّب بالحرب". فهل صحيح أن المهندس العراقي تسبب فعلاً بالحرب الأميركية على العراق.. أم أنه ركّب معلومات من النوع الذي كان الأميركيون يريدونه لتبرير حربهم المقررة سلفاً على العراق؟ يقول الكتاب: "صحيح أن كيرفبول جمع بين الحقيقة والخيال فيما قدمه للألمان وعبرهم إلى الأميركيين، ولكن غيره -أي المخابرات الأميركية- حوّرت وضخّمت تقاريره بصورة كبيرة ومتعمدة". لقد كان المهندس العراقي (الذي لا يذكر الكتاب شيئاً عن مصيره بعد افتضاح أكاذيبه) فناناً في رسم صورة من المعلومات حول ما كان يعرفه فعلاً.. وحول ما كان يتصوره أو يتخيله عن بعد، ليقدمها إلى أجهزة المخابرات الألمانية من أجل إثارة اهتمامها وكسب ودّها.

    ويبدو أن المخابرات الأميركية عندما تلقّت هذه الصورة كانت مقتنعة بأن فيها ما يعزز توجهها نحو اتهام العراق بإنتاج أسلحة جرثومية وكيميائية لتبرير القرار السياسي باجتياحه على النحو الذي اكتشف فيما بعد. ثم إن هذه الأجهزة المخابراتية الأميركية التي ارتكبت خطأ الفشل في تجميع المعلومات التي توفرت لديها عن جريمة سبتمبر 2001 قبل ارتكابها، ارتكبت خطيئة الفشل في التحقق من صحة معلومات مهندس مضطهد كان يبحث عن أي وسيلة للحصول على حق اللجوء السياسي في ألمانيا. رغم ذلك، فان "قصة كيرفبول" كما يرويها المؤلف بوب دروغين، تعطي المهندس الكيميائي العراقي مسؤولية: تضليل المخابرات الألمانية. وتضليل المخابرات الأميركية. والتسبّب في الحرب الأميركية على العراق. فهل يعقل أن يتسبّب رجل واحد في كل هذه الكوارث؟

    في شهر يوليو من العام الجاري 2007 -وجّه 34 قيادياً من قادة الكنائس الإنجيلية الأميركية مذكرة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش، قد تكون الأولى من نوعها في تاريخ العلاقة الوطيدة والمؤثرة بين البيت الأبيض وهذه الكنائس. تدعو المذكرة الرئيس الأميركي إلى نظرة متوازنة للصراع الإسرائيلي- العربي بدلاً من التأييد اللامحدود واللامشروط الذي تقدمه الولايات المتحدة إليها مادياً وعسكرياً وسياسياً، وبصرف النظر عن أخطائها وانتهاكاتها للمواثيق والمعاهدات والقرارات الدولية. وتعكس هذه الدعوة تحوّلاً مهماً جداً عن الثوابت الدينية التي كانت تلتزم بها هذه الكنائس الإنجيلية. وفي مقدمتها الإيمان بأن وجود إسرائيل هو تعبير عن الإرادة الإلهية، وأن دعمها دون حساب يوفّر البركة الإلهية للولايات المتحدة ذاتها. أما المظهر الآخر لهذا التحوّل المهم الذي تكشف عنه هذه المذكرة الإنجيلية فيبدو من خلال إقرارها بأن الحرب على العراق (التي تكلف دافع الضرائب الأميركي ثلاثة مليارات دولار كل أسبوع كما جاء في المذكرة أيضاً) يتحمل مسؤوليتها إلى حد كبير الولاء الأميركي المطلق لإسرائيل. وكأن المذكرة الإنجيلية تريد أن تقول للرئيس الأميركي أن لا مصلحة في الأساس للولايات المتحدة بغزو العراق. وأن المصلحة في الغزو كانت لإسرائيل وحدها. وأن الولايات المتحدة ما قامت بالغزو إلا لأنها تعتبر أن الغزو يخدم المصلحة الإسرائيلية.

    لا يعني ذلك بالضرورة أن انقلاباً قد طرأ على المواقف المبدئية للحركة الإنجيلية الأميركية، فهناك قادة إنجيليون لا يزالون يتمسكون بمواقفهم السابقة، ولعل أشهرهم اليوم بعد وفاة جيري فولويل هو القس "جون هاغي" الذي لا يدعو فقط إلى مواصلة احتلال العراق، ولكنه يدعو أيضاً إلى توجيه ضربة عسكرية شديدة إلى إيران، بحجة أن إيران تهدد إسرائيل نووياً، وأنها تريد إزالتها عن الخريطة (تصريح الرئيس أحمدي نجاد). غير أن المذكرة الكنسية تشير إلى بداية تحوّل أساسي وجذري في توجه الحركة الإنجيلية الأميركية التي كانت وراء فوز الرئيس جورج بوش مرتين بالرئاسة الأميركية. وهو تحوّل يمكن أن يؤدي إلى تغييرات جذرية وعميقة في السياسة الخارجية الأميركية من قضايا الشرق الأوسط عامة، ومن القضية العراقية تحديداً.

    فالكنائس الإنجيلية لم تكن مصدر دعم انتخابي للرئيس الأميركي ولإدارته فقط، ولكنها كانت وهذا الأهم، مصدر إلهام ديني لقرارات الرئيس السياسية فيما يتعلق بإسرائيل وبالصراع العربي- الإسرائيلي. وكان دورها ينطلق من الإيمان بأن إسرائيل دائماً على حق لأنها إرادة إلهية. أما اليوم فإن مذكرة الـ34 أسقفاً إنجيلياً تقول إن إسرائيل يمكن أن تكون على خطأ. وإن احتلال العراق كان خطأ. وإن على الولايات المتحدة ألا تنغمس في الأخطاء الإسرائيلية وأن تكون سياستها جزءاً منها، بل عليها أن تساعد إسرائيل على تصحيح أخطائها. وهذا في حد ذاته بداية للتحول الذي لابد أن تترتب عليه نتائج سياسية مهمة على المدى البعيد.
    التعديل الأخير تم بواسطة قيدار ; 01-12-2007 الساعة 03:20 AM

اعترف قادة الإنجيليين في رسالة إلي بوش بحق الفلسطينيين الشرعي والتاريخي النص E

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 27-05-2008, 04:44 PM
  2. البابا شنودة يرفض زواج الأرثوذكس من الإنجيليين
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-01-2008, 01:01 AM
  3. تفرد أحد الإنجيليين في رواية الصلب | د منقذ السقار
    بواسطة kholio5 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 22-03-2007, 12:34 AM
  4. كنيسة إسبانية توقف كاهنا اعترف بشذوذه الجنسي
    بواسطة أنس في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 23-11-2006, 06:25 PM
  5. الإعجاز الغيبى والتاريخي
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-09-2005, 11:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اعترف قادة الإنجيليين في رسالة إلي بوش بحق الفلسطينيين الشرعي والتاريخي النص E

اعترف قادة الإنجيليين في رسالة إلي  بوش بحق الفلسطينيين  الشرعي والتاريخي النص E