درس الأحد
الخروف أهو
الاســـم:	images  ق.jpeg
المشاهدات: 374
الحجـــم:	10.9 كيلوبايت


الواعظ الأب أبولية
أبولية
سلام
التلاميذ
سلام
أبولية
النهاردة عاوزين نركز فى وعظة اليوم إللي حتكون بعنوان
الذى حمل عنا خطايانا
وكما جاء فى اشعياء
"كلنا كغنم ضللنا، والرب وضع عليه إثم جميعنا" (أش و مادامت أجرة الخطية موت (رو 6: 23). إذن الموت عقوبة. فمن ينجينا من هذه العقوبة إلا الذي يحملها عنا.
فالذي ينكر عقوبة الموت الواقعة على الإنسان بسبب خطاياه، وينكر معها أن السيد المسيح حمل هذه العقوبة، إنما ينكر أهم مبادئ المسيحية في الفداء والكفارة وبالتالي ينكر عمل التجسد الإلهي53: 6)
فالابن قد تحمل العقوبة بإرادته، إذ بذل ذاته عنا. وقال في ذلك " لأني أضع نفسي لآخذها. ليس أحد يأخذها منى، بل أضعها أنا من ذاتي. لي سلطان أن أضعها. ولى سلطان أن أخذها أيضًا" (يو 10: 17، 18).
وفى كل ذلك العقوبة موجودة ولازمة، ونقضيها
العدل الإلهي. الذي قال للإنسان "موتا تموت" (تك 2: 17). وعلى رأى القديس أثناسيوس الرسولي في كتابة (تجسد الكلمة) " إن لم يمت الإنسان لا يكون صادقا ولا عادلًا".
فصيح
وهو التجسد عمل إيه ؟
أو رفع الخطية عمل إيه ؟
الإنسان مازال بيموت ومفيش حد خلل فيها
الكلام ده لو بصحيح كان الإنسان عاش على طول بعد رفع الخطية عنه
أبولية
ياحبيبى المقصود بيه الموت الروحى
فصيح
مين إللي قال إن المقصود بيه الموت الروحى
هو الرب قال لأدم موتاً روحي تموت ؟
ناصح
لأ قال فقط موتاً تموت ولا قال روحى ولا حاجة
إنتوا بتجيبوا التفاسير دى من فين ؟
مايكل
غضب الرب كان بسبب معصية أدم وحوا وأكلهم من الشجرة إللي الرب حذرهم من الأكل منها
ولما أكلوا الرب طردهم من الجنة ولعن الأرض وقال ملعونة الارض بسببك بالتعب تاكل منها كل ايام حياتك وشوكا وحسكا تنبت لك وتاكل عشب الحقل
بعرق وجهك تاكل خبزا حتى تعود الى الارض التي اخذت منها لانك تراب والى تراب تعود
وقال للمرأة تكثيرا اكثر اتعاب حبلك بالوجع تلدين اولادا و الى رجلك يكون اشتياقك وهو يسود عليك
وقال للحية لانك فعلت هذا ملعونة انت من جميع البهائم و من جميع وحوش البرية على بطنك تسعين وترابا تاكلين كل ايام حياتك
واضع عداوة بينك و بين المراة وبين نسلك ونسلها هو يسحق راسك وانت تسحقين عقبه
والمفروض بعد رفع المسيح للخطية تتمحى كل هذه اللعنات من على الجنس البشرى بمعنى إننا لانعرق ولا نتعب فى الأرض علشان ناكل
والأرض كانت لوحدها تتطلع لنا كل حاجة بدون حرث ولا زرع والمرأة كانت تولد بدون تعب ولا وجع ومش محتاجة تروح مستشفيات للولادة
يعنى المولود كان ينسلت منها لوحده بدون حزق ولا دفع والحية يبقى مفيش بين نسلها ونسل أدم عداوة
ده لو زى ما بتقولوا إن المسيح صلح المسائل وصالحنا مع الله طيب ليه كل الصعوبات مازالت مستمرة التعب والعرق فى الأرض للحصول على لقمة العيش والست لسه بتولد بالتعب والحية مازالت عدو لدود لبنى أدم
أبولية
الواد إللي هناك إللي بيتكلم مع زميله
بيشوى
أنا ؟
أبولية
أيوه إنت
بتتكلم مع زميلك ليه ؟
وإيه إللي مشلفط وشك كدة ؟
ناصح
خليك معانا يابونا فى موضوعنا
أبو لية
بس أشوف الأول الواد ده إيه إللي مشلفطه كدة
بيشوى
أصلى إتخانقت إمبارح مع ولاد عندنا فى الحتة
أبولية
وإتخانقت معاهم ليه ؟
بيشوى
أصل الحكاية
أبولية
إنت لسه حتحكى
بيشوى
مش أأقول لحضرتك سبب الخناقة ولا بلاش
أبولية
طيب قول يا فالح
بيشوى
الحكاية إن بابا كان تعبان حبتين وده خلاه ما يروحش الكنيسة إٍسبوعين ورا بعض
نبيه
مهى الأسابيع لازم تكون ورا بعض يامقطف
هو فيه أسابيع قدام بعض ؟
أبولية
سيب زميلك يتكلم
كمل يابنى
بيشوى
أبونا كاهن الإفتقاد إفتقد بابا لما ماراحش الكنيسة
فجه البيت يسئل عنه
أبولية
ده شيىء طبيعى إن أب الإفتقاد يسئل عنه ويشوفه ما بيحضرش الكنيسة ليه ؟
جايز يكون إنقطاعه لعدم إقتناعه بالكلام إللي بيتقال له فى الكنيسة
أو تكون جتله سدة نفس من كتر الصور والتماثيل والأيقونات إللي مالية الكنيسة
أو صدق إن التماثيل إللي فى الكنيسة حرام
إو إنه حب يختلى بنفسه كام يوم علشان يقعد يفكر إذا كان ماشى فى السكة الصح أو لأ
أو حد يكون لف دماغه من أعداء الخير إياهم وشككه فى عقيدته
أونتيجة إن مفيش حد بيرد على أسئلته لما بيجى يسئل أو فى حالة لو ردوا على أسئلته بيكتشف إنهم بيكدبوا عليه ويستغفلوه
أو حاول يفوق ويقول لنفسه ياواد وإيه أخرتها حتفضل عايش فى الوهم ده على طول وإنت عارف الحق فين ، ده العمر بيجرى والبنى أدم منا بيفيص فى لحظة
والكلام ده بيحصل نتيجة الأفكار الخايبة إللي بتشغل عقولكم نتيجة إن الواحد فيكم بيحاول يفكر وما يعرفش إن ده يبعده عن إله المحبة إللي بيطلب منكم إنكم تكونوا خرفان وديعة يعنى تسمعوا الكلام وبس من غير تفكير لأن التفكير بيقابله تجديف
فكل كنيسة حريصة إنها تراقب أفراد شعبها وبتكلف أب الإفتقاد فى كل منطقة تابعة لها إنه يفوت على إللي بيتأخروا عن الحضور للكنيسة
وبالتالى مفيش حد من شعبها يغيب عن نظرها وما تعطيش لهم الفرصة إنهم يفكروا أو يختلوا بنفسهم
بمعنى إنها تفضل ضاغطة على طول فوق راس الواحد علشان ما يرفعهاش ويبص فى ناحية تانية ولو لطرفة عين
وبكدة تضمن سلامة خرفانها من الذئاب والخطف
وكان سيدنا تمللي يقوللنا طالما الخروف حبله فى إيدك وماسكه من ودانه ما تخافش عليه
بيشوى
مهى حكاية الخروف دى إللي خلتنى أتخانق مع الولاد المسلمين
تريزا
هما الولاد إللي إتخانقت معاهم مسلمين يابيشوى ؟
ناصح
تلاقيهم عجنوك وإدولك الطريحة إللي هى
فصيح
تلاقيه طول لسانه وشتم فشلفطوه
أبولية
إمنعوا الكلام وبلاش تعليقات
وبعدين حصل إيه مع الولاد دول ؟
بيشوى
أب الإفتقاد جه عندنا فى البيت علشان يسئل عن بابا ليه ما بيروحش الكنيسة بابا قال إن البواسير كانت تعباه ومقدرش يروح الكنيسة وقال لأبونا يسئل ماما لو مش مصدقه ، ماما قالت إن البواسير كانت بتنقح عليه الإسبوعين إللي فاتوا وقالت لبابا ياريت يا لولو تخلى أبونا يحط إيده على الحتة إللي بتوجعك علشان الإلتهاب إللي عندك يخف شوية ومتقعدش تصرخ وإنت قاعد بتعمل حمام
وبعد أبونا ما إتأكد بنفسه إن البواسير هى إللي حاشت بابا عن الكنيسة حب يمشى فبابا وماما مسكوا فيه علشان يتغدى معانا ويبارك الأكل
ماما ساعتها كانت عاملة محشى كرنب أبونا قال كان نفسه ياكل معانا بس للأسف هوما بيحبش محشى الكرنب فإذا كانواعاوزينه ضرورى يتغدى معاهم على سبيل البركة فمفيش مانع بس يعملوا حاجة غيرالمحشى لأن الكرنب بينفخه ومراته بتتضايق منه بالليل لما يجى ينام
وطلب بدل محشى الكرنب إللي ماما عملاه إنها تعمل حمام محشى أو ديك رومى محشى أو وزة محشية بس يستحسن يكون ديك رومى طالما إحنا غاويين محشى
أبولية
ده مش أب مفتقد شعب الكنيسة ده أب مفتقد الديوك الرومى والحمام والوز
كمل وبعدين
بيشوى
بابا على طول نزل إشترى ديك رومى من الفرارجى إللي تحتنا وماما على طول نضفته وحشته وسوته وبعدين حمرته
أبولية
كل ده والكاهن قاعد مستنى عندكوا ؟
بيشوى
مهو بابا حب يستغل الوقت ده ويسئل أبونا شوية أسئلة
عقبال ماماما تخلص الأكل
بس أبونا إتهرب منه وسئل بابا إذا كان عندنا شطرنج أو طاولة
بابا قال فيه كوتشينة
أبونا قال هاتها نتسلى بيها شوية عقبال ما الأكل يخلص
أبولية
ولعبوا إيه بقى ؟
بيشوى
لعبوا الكومى
أبولية
وبعدين ؟
بيشوى
أبونا أخد الكوتشينة من إيد بابا وفنطها بسرعة جامدة زى الحاوى ومكناش ملاحقين نشوف الورق من سرعة إيديه وحسيت إن عينيا زغللت ودوخت
بابا قال لأبونا لعبة الكومى دى بتبقى حلوة لما يلعبوها أربعة ولو مكانتش ماما بتعمل الأكل كانت جت لعبت معانا
أبولية
هى ماما بتلعب كوتشينة ؟
بيشوى
ياااه دى ماما حريفة وهى إللي معلمة بابا
أبولية
وبعدين ؟
بيشوى
أبونا قال ياخسارة إن ماما مشغولة ومش فاضية
ووعد إنه يجى الليلة إللي بعدهاعلشان يلعب مع ماما
وقال إنه حيزامل ماما وقاللي وأنت يابيشوى حتزامل الخروف قصده على بابا
وبابا بقى مبسوط جداً وكان حيطير من الفرح
أبولية
وبعدين ؟
بيشوى
بعد ما أبونا فنط الكوتشينة قال لبابا إإقسم يا خروف
بابا قسم على شايب
أبونا قال الشايب ده بيفكرنى بالأب والولد بيفكرنى بالإبن
ووزع على بابا الورق بتاعه وهو كمان أخد الورق بتاعه ورمى للأرض الورق بتاعها
وقال لبابا إلعب يا خروف
بابا يادوب أكل ورقة واحدة وأبونا قش الباقى بولد
وفى التوزيعة التانية أبونا بردو قش بولد
أنا عديت الولاد إللي أبونا قش بيهم فى الفورة دى لقيتهم عشرين ولد وبابا بقى مستغرب بس مش قادر يتكلم
ولما جم يلعبوا الفورة التانية بابا صحصح لنفسه ورغم كدة أبونا قش بخمستاشر ولد ولما جه يقش بالولد الستاشر فى آخردور فى الفورة بابا مسك إيده وقال ممكن أشوف الولد يابونا لو سمحت وكشف الورقة إللي فى إيد أبونا إللي كان حيقش بيها لقاها شايب مش ولد
فأبونا الكاهن قال أنا مش قلتلك إن الشايب ده بيفكرنى بالأب والولد بيفكرنى بالإبن
والإبن قال فى الانجيل زى ما إنت عارف
أنا والأب واحد
يعنى الشايب زى الولد
بابا قال بس الأب ماقالش فى الانجيل
أنا والإبن واحد
أبونا قال لبابا ما تفكرش ياخروف علشان المسيح ما يزعلش منك وراح قاشش بالشايب
وقال لبابا تعالى بقى ياخروف نعد الورق ونشوف عندى كام بصرة
بابا قال لأبونا ثانية واحدة
وكان شايل الجوكر فى جيبه لما جاب الكوتشينه علشان ما يضيعش فراح مطلعه وأخد بيه كل الورق إللي كسبه وأخده من قدامه وقال الأب والأبن والروح التلاتة واحد
أبونا ضحك وقال خلاص ياتوما ياشكاك نلعب لعبة غير الكومى
إيه رأيك نلعب كونكان
أو واحد وتلاتين أو شلح ؟
بابا قال مش كنا إتكلمنا فى الدين أحسن علشان عندى أسئلة كتيرة مش عارف الإجابة بتاعتها
أبونا قال هو الكلام حيطير؟ بعد ماناكل ونشرب وننبسط إبقى قول إللي إنت عاوزه لأن ريحة الأكل خلت عصفاير بطنى صوصوت
المهم إنه بعد الأكل والشرب بابا جه يسئله سؤال أبونا قال إنه مش قادر يتكلم لأن أكل ماما كان حلو وده خلاه يملا بطنه على الأخر ومش قادريتنفس ومحتاج ينام
أبولية
وإيه السؤال إللي سئله بابا ؟
بيشىوى
هو فيه أب يجلب اللعنة لإبنه وحيده
وخصوصاً لو كان بيحبه ؟
وكيف صعد الأبن وجلس عن يمين الأب وهو ملعون
أبولية
وبعدين ؟
بيشوى
أبونا قال لبابا لما أجى بكرة عندكوا أبقى أجاوبك لأن الإجابة محتاجة وقت طويل
بابا قال طيب سؤال تانى إجابته بنعم أو لا
أبونا سئله إيه هو سؤالك ؟
بابا قال
هل المسيح مازال ملعون للأن ؟
أبونا قال لبابا بردو لما أجى عندكوا بكرة
المهم إن أبونا قام علشان يمشى وبابا قام يوصله لغاية تحت وكان فيه ولاد بيلعبوا قدام البيت
فأبونا قال لبابا ما تنساش تيجى الكنيسة بكرة الصبح ياخروف
الولاد إللي بيلعبوا قدام بيتنا سمعوا أبونا وهو بيقول لبابا ياخروف فقعدوا يضحكوا
ولما جه بابا يروح الكنيسة الولاد شافوه وقعدوا يزفوه ويقولوا الخروف أهو الخروف أهو
أنا وماما سمعنا الزيطة من فوق ولقينا الولاد ملمومين على بابا وقاعدين يقولوا الخروف أهو الخروف أهو
نزلت جرى علشان أتخانق معاهم وماما نزلت ورايا
الولاد لما شافوا ماما هيصوا أكتر وقعدوا يقولوا
إوعى النعجة ياخروف إوعى النعجة ياخروف
أنا مسكت فيهم فضربونى علشان هما كتير
وبعد كدة بابا راح الكنيسة وحكى إللي حصل معاه وقال ذنبى إيه إن المسيح يقول عنى إنى خروف
والناس أصلاّ واخدة فكرة وحشة وبطالة عن الراجل لما يكون خروف
ناصح
بس المسيح ماقالش علينا إحنا إننا خرفان
ده بيقصد بالخرفان بنو اسرائيل وقال
لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ
وجاء فى يوحنا
الى خاصته جاء وخاصته لم تقبله
فإحنا مش المقصودين بالخرفان لإنه لم يأتى إلينا إحنا
ده جه مخصوص لليهود إللي ضلوا
إحنا بره اللعبة خالص لأن المسيح جه لبنى إسرائيل مش لينا مش كدة يابونا ؟
فصيح
والمسيح قال لتلاميذه
إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا، وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ.
أبولية
ياااه ياااه
الوعظة وقتها إنتهى والواحد مش واخد باله
أشوفكم الإسبوع الجاى
سلام
التلاميذ
سلام
وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
لا شريك له