هل من رد على كتب خليل عبدالكريم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل من رد على كتب خليل عبدالكريم

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: هل من رد على كتب خليل عبدالكريم

  1. #1
    الصورة الرمزية nojdar
    nojdar غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    1
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-09-2013
    على الساعة
    11:23 AM

    افتراضي هل من رد على كتب خليل عبدالكريم

    اخوتي الاعزاء السلام عليكم ورحمة الله .... اريد ردا كافيا وشافيا لكتب خليل عبدالكريم وخاصة كتاب شدو الربابة باحوال مجتمع الصحابة هل هو صحيح ام افتراء وكذب ؟

  2. #2
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    02:48 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقتباس
    هل هو صحيح ام افتراء وكذب ؟

    اي شيء يخالف القران والسنة فهو غير صحيح حتى وان كان ذلك ممن يدعي الانتساب للاسلام

    اتمنى قراءة هذا المقال على الكاتب

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...E1%DF%D1%ED%E3

    بالنسبة للردود على كتبه فهذا امر يحتاج لوقت كبير ، وعليه فمن الافضل ان تطرح الشبهات في كتبه شبهة شبهة لكي يتسنى لنا الرد عليها تباعى


    للعلم تم رد على اغلب الشبهات حول السيرة النبوية المطهرة ويمكنك مراجعة القسم

    وفقكم الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  3. #3
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    02:48 PM

    افتراضي

    نقد كتاب: النص المؤسس ومجتمعه للكاتب: خليل عبدالكريم وهو كتاب يشتمل على كثير من الشبه حول النبي صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم والصحابة الكرام رضي الله عنهم جميعا، كتبت فيه شيئا من النقاش حول بعض مسائله مع العرض له ولفكر المؤلف

    تاليف : صلاح بن علي الزيات

    http://saaid.net/book/open.php?cat=88&book=1630
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  4. #4
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    02:48 PM

    افتراضي

    خليل عبد الكريم مستعار

    محمد جلال القصاص


    خليل عبد الكريم ( 1930م ـ 2002 م ) أحد أهم المصادر التي يعتمد عليها زكريا بطرس ، ويقدمه للمسلمين على أنه شيخ أزهري ـ هكذا يصفه زكريا بطرس ـ .
    استدل بكلامه كثيراً . واعتمد عليه في كثيرٍ من أكاذيبه التي رددها على الإسلام . ودائماً ما يحمل بطرس اللئيم كتاب من كتب ( خليل عبد الكريم ) ويعرضه للناس على الشاشة ، وينادي في الناس بأن هذا هو كلام المسلمين .. كلام الشيخ الأزهري خليل عبد الكريم .

    فمن هو خليل عبد الكريم ؟
    وهل هو شيخ أزهري كما يدعي بطرس ؟!
    وهل يتحدث بالإسلام الصحيح كي يتكئ عليه زكريا بطرس ؟!
    أم أن زكريا بطرس كذاب ، يكذب ، وينقل عن الكذابين من أمثاله ؟؟


    خليل عبد الكريم ليس بشيخ أزهري ، ولا غير أزهري . كما يدعي بطرس ... بطرس يكذب .
    خليل عبد الكريم درس القانون في جامعة الملك فؤاد الأول ( جامعة القاهرة حالياً ) ، وعمل محامياً ، وظل يعمل بالمحاماة إلى وفاته . وكان له حضور في الدفاع عن ( نصر حامد أبو زيد ) في العقد الماضي .
    كان خليل عبد الكريم عضواً بحزب يساري ليبرالي ، هو حزب التجمع ( الوطني التقدمي الوحدوي اليساري ) . وادعي أنه صاحب خلفية إسلامية . يساري إسلامي .
    والإسلام لا يعرف يسار ولا يمين .. ليس بيننا ولا فينا مَن نقره على دعوى ( يساري ) أو ( يميني ) ، وسنرى بعد قليل ما هي خلفيته الإسلامية المزعومة .


    خليل عبد الكريم وأبي موسى الحريري :
    كتابات خليل عبد الكريم وخاصة التي يستدل بها زكريا بطرس ، هي هي بأم عينها كتابات قس نصراني مشهور عرف باسم مستعار ( أبو موسى الحريري ) ، واسمه الحقيقي جوزيف قذى . ألف هذا القس عدداً من الكتب في سلسلة تعرف باسم ( الحقيقة الصعبة ) ، هذه الكتب هي ـ حسب ترتيبها في السلسلة ـ : ( قس ونبي ) ، و ( نبي الرحمة وقرآن المسلمين ) و( عالم المعجزات ) ( أعربي هو ؟! )

    ـ كتاب ( قس ونبي ) لأبي موسى الحرير أو جوزيف قذى كَتَبَ تحته بخط صغير على غلاف الكتاب ( بحث في نشأة الإسلام ) ، ويقابله من كتابات خليل عبد الكريم كتاب (فترة التكوين في حياة الصادق الأمين ) . وهذا الكتاب ( فترة التكوين ) يستدل به زكريا بطرس كثيراً .
    ـ كتاب ( نبي الرحمة وقرآن المسلمين ) لأبي موسى الحرير أو جوزيف قذى كتب تحته : بحث في مجتمع مكة ، و كتاب ( عالم المعجزات ) لأبي موسى الحرير أو جوزيف قذى ـ أيضاً ـ كتب تحته بحث في تاريخ القرآن ، وهذان الكتابان يقابلهما عند خليل عبد الكريم كتاب ( النص المؤسس ومجتمعه ) وهو في جزأين .

    ذات الأفكار وذات المفاهيم التي عند النصراني جوزيف قذى أو ( الأب أبو موسى الحريري ) كما يسمونه ، هي هي بأم عينها التي في كتب خليل عبد الكريم ، وإن اختلفت العبارة قليلاً .

    هل كان خليل عبد الكريم يحمل أفكاراً إسلامية . أم يحمل أفكارَ المعادين للإسلام ؟!

    أعرض عليك :
    ـ ادعى أن ورقة بن نوفل هو الذي أوحى بالقرآن للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ خاصة في فترة مكة . وهو كذاب .
    ـ وادعى أن السيدة خديجة ـ رضي الله عنها ـ شاركت هي الأخرى في صناعة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ . وهو كذاب .
    ـ يقول بتاريخية الإسلام ، بمعنى أن النصوص الإسلامية كانت تعمل في فترة معينة ، وكانت متأثرة بتلك الفترة ، ولم يعد لها داعٍ هذه الأيام ، أو علينا أن نغير دلالتها لتواكب هذا العصر العلماني . وهو كذاب .

    ـ يتهم الصحابة بأنهم كانوا أصحاب شهوات ، لا شغل لهم إلا الجنس ، بل يرميهم بالزنا ، ويفتري أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يخترع الوحي من أجل تسهيل الزنا ( هذا في كتابه مجتمع يثرب ) . وهو كذاب .

    ـ يدعي أن القرآن الكريم لم يغير شيئاً في المجتمع الذي نزل فيه .وأن تيار الزنا والشهوات ظل باقياً بعد نزول القرآن . وهو كذاب .
    ـ في كتابه ( قريش من القبيلة إلى الدولة المركزية ) يدعى أن الدعوة ما هي إلا أطماع في الرئاسة ، وخطة سابقة وضعها قصي بن كلاب وأبناؤه هاشم وعبد المطلب ، ونفذها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وبالتالي سيطر على العرب .

    ـ وفي كتابه ( الجذور التاريخية للشريعة الإسلامية ) زعم أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أخذ دينه من عرب الجاهلية !!
    وغير هذا كثير .

    هل هذا مسلم ؟!
    أو : هل يقر الإسلام بهذا الكلام ؟
    هل نجد شيئاً من هذا في كتبنا ؟!
    إنه يكذب . وإنه ينقل عنهم ، وإنهم ينقلون عنه . ليضللوا قومهم .

    خليل عبد الكريم كانت كتبه تترجم للغات أخرى ، لتعرض على عوام الناس في الغرب على أنها هي الدين الإسلامي ، ذكر ذلك هو بنفسه في مقدمة كتابه ( الإسلام بين الدولة الدينية والدولة المدنية ) ، يقول : ( هذه دراسات متنوعة بعضها نشر في مجلات ودوريات مصرية وعربية . وبعضها الآخر ألقي في ندوات داخلية وخارجية . وبعضها الثالث كتب خصيصاً ليترجم إلى اللغة الفرنسية ليطالعه القارئ الفرنسي خاصة والأوروبي عامة . )

    لاحظ يستكتبون خليل عبد الكريم . !
    أو يكتب خليل عبد الكريم خصيصاً لهم .
    أو يستكتب الغرب أمثال هؤلاء ممن بضاعتهم من عندهم ثم يفعلون كتابته عندهم. . يخاطبون بها قومهم ن ليصدوهم عن دين الله .

    ونفس الشيء مع زكريا بطرس . يأتي الكذاب اللئيم زكريا بطرس ويستدل بخليل عبد الكريم ويقول شيخ .. أزهري .. مسلم ..!
    إنه يكذب .. إنه كذاب لئيم .
    فهو تيس مستعار ، استعملوه ليمرروا أفكارهم السيئة عن الدين وسيد المرسلين ، هم كتبوا ، ثم حملوا أفكارهم على هذا ثم عادوا وأخذوها وقالوا أفكار المسلمين وحديثهم !!
    وأنى لكذابٍ أن ينتصر !!


    ـ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يعلمه بحيرى الراهب ، ولا ورقة بن نوفل ، ولا السيدة خديجة ـ رضي الله عنها . فلم يكن يقرأ ولا يكتب . ولا خرج من بين قريش إلا مرة أو مرتين قبل البعثة بكثير بغرض التجارة . وكان معهم يخالطهم هم ، ولذا احتج عليهم القرآن بأن محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ صاحبهم .. أي يعرفوه معرفة الصاحب بصاحبه : {وما صاحبكم بمجنون} {ما ضل صاحبكم وما غوى} . {قل لو شاء الله ما تلوته عليكم ولا أدراكم به فقط لبثت فيكم عمراً من قبله أفلا تعقلون}

    وورقة بن نوفل توفي بعد نزول الوحي مباشرة ، لم يحضر إلا بداية يسيرة جداً .
    وفوق هذا كله فإن الوحي فيه أمارات على صدقه ، منها الإخبار عن الغيب مما كان ومما سيكون ، ومما هو حاصل بينهم لا تراه العيون . كأحاديثه عن ما في صدور المنافقين ، وعن أخبار المشركين يوم بدر {إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى .. }. فكيف يكون هذا كلام بشر ؟!

    والشريعة الإسلامية غيرت العرب كلهم . بل غيرت الدنيا كلها . بل وقف التاريخ عند محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ينسب إليه يقول : قبله .. وبعده ...


    والمقصود هو بيان أن زكريا بطرس ينقل عن الكذابين الذين ينقلون عن النصارى .
    والمقصود هو بيان أن بطرس كذاب حين يدعي أن خليل عبد الكريم شيخ ، وأزهري ، ويصوره للعامة على انه من علماء الإسلام .

    والمقصود هو بيان أننا نواجه لئيم .. مكار .. يمكر بقومه ، ويمكر بقومنا . فهل يعقل قومه ؟ ، وهل يعقل قومنا ؟؟


    أبو جلال / محمد جلال القصاص
    29 / 4 / 2010 م
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  5. #5
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    02:48 PM

    افتراضي

    عنوان الكتاب: العلمانيون وأنسنة القرآن الرد على خليل عبد الكريم
    المؤلف: منصور أبو شافعي
    حالة الفهرسة: غير مفهرس
    الناشر: مكتبة النافذة - القاهرة
    عدد المجلدات: 1
    رقم الطبعة: 1
    عدد الصفحات: 167
    الحجم (بالميجا): 3
    نبذة عن الكتاب: - في نقد علمية الخطاب العلماني (2)
    تاريخ إضافته: 09 / 06 / 2011
    شوهد: 3851 مرة
    التحميل المباشر: الكتاب
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  6. #6
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    02:48 PM

    افتراضي

    * خليل عبد الكريم وكتابُه الأسود "فترة التكوين في حياة الصادق الأمين":
    خليل عبد الكريم كاتبٌ يَسَاريٌّ، يَدُسُّ السُّمَّ في العسل، ويتطاوَلُ هذا القِزمُ على مَقامِ سيِّد الأنبياء، فيُلْقِمُه الحَجَرَ الدكتورُ إبراهيم عوض في كتابه: "ولكنَّ محَمَّدًا لا بواكيَ له .. هَتْكُ الأستار عن خَفايا كتاب "فترة التكوين في حياة الصادق الأمين".

    ° قال الدجَّالون الكذَّابون: إن كتاب رَفِيقهم خليل عبد الكريم "فترة التكوين في حياة الصادق الأمين": "يُدافعُ عن الإِسلام، ويَجلُو وجهَه الصحيح"!.
    لكنَّ المؤلِّفَ يَذكر أن هذا الكتابَ من أوَّلِه إلى آخِرِه إهانةٌ لسيد البشر - صلى الله عليه وسلم -، واستهزاءٌ شديدٌ به، لم تَشهدْ مِصرُ والعالَمُ الإِسلاميُّ له مثيلاً، وحتى جاءت رسومُ الكاريكاتور الدانماركية، ويتساءل: أين الكرامة؟ أين العزَّة؟ أين حُبُّنا لنبيِّنا ودينِنا؟ ماذا سنقول لربِّنا إذا وَقَفْنا أمامَه وسألَنا: كيف رَضِيتم أن يُهانَ رسولي على مرأى منكم، ثم لا تُحرِّكون ساكنًا؟ ويَرى أن المسألةَ ليست مسألةَ إيمانٍ وكُفرٍ أو حريةِ عقيدةٍ وتعبير؛ لأنَّ كلَّ إنسانٍ حُرٌّ في أن يؤمنَ بما يشاءُ ويَكفرَ بما يشاءُ، بل المسألةُ مسألةُ سفاهةٍ ورغبةٍ في إهانةِ الرسول الأكرم.
    وقد أستوحى المؤلِّفُ عنوانَ كتابه "لكنَّ محمدًا لا بواكيَ له" من عبارة الرسول العظيم - صلى الله عليه وسلم - التي قالها بعد انكسارةِ "أُحُد" حين رأى نساءَ المسلمين آخِرَ النهارِ يَبكِينَ الشهداءَ إلَّا حَمزة، فلم يكن يَبكِيه أَحدٌ، فقال - صلى الله عليه وسلم -

    متوجِّعًا: "لكنَّ حمزةَ لا بواكي له"، فعندئذ بَكَتْه الباكياتُ أشدَّ البكاء.

    * الردُّ على كتاب "فترة التكوين":
    يُشير المؤلِّفُ إلى أنَّ خليل عبد الكريم لم يكن سِوى مجردِ محامٍ مغمور، حتى شَرَعت بعضُ الصحفِ اليسارية تنشرُ له المقالاتِ والأحاديث التي تَلمِزُ القِيَمَ الإِسلاميةَ مِن طَرْفٍ خَفيٍّ، ولم يكن له إسهامٌ في مجالِ الفِكرِ والكتابة، إلى أن ظَهَر فجأةً بعد أن أصبحَ شيخًّا كبيرًا؛ حيث لم يكن لمقالاتهِ قيمة كبيرة في أسلوبها ومضمونها وبنائِها الفِكريِّ، ثم انقلب الحالُ فجأةً، وصدرت كُتبٌ أسلوبُها مختلفٌ تمامًا، ومخدومةٌ من ناحية المصادر.
    ويَرصُدُ المؤلِّفُ مفارقةً شكليةً هي: أن كُتبَ عبد الكريم يجتمعُ فيها غَريبُ الألفاظِ والصِّيَغ، مع الجهلِ بأصولِ النحوِ والصرف، مستنتِجًا أن هناك أكثرَ مِن يدٍ تشتركُ في تأليفِ هذه الكتب، وبالنسبة لكتاب "فترة التكوين" فإنه يستبعدُ أن يكونَ مؤلِّفُه مسلِمًا؛ إذ فيه من الإساءةِ الجارحةِ للنبي - صلى الله عليه وسلم -، ومن التفسيرات العجيبةِ لنبوَّته ما لا يمكن صُدورُه إلَّا من مبشِّرٍ مُتعصِّبٍ مَطموسِ البَصَرِ والبصيرة، وهو ما يَعرِضُ الأدلةَ عليه في الصفحاتِ التاليةِ للكتاب.
    وُيعطِي بعضَ الأدلةِ على استخدامِ الكلماتِ الغريبةِ مثل كلمة "اليعسوب" التي من معانيها في الاستعمالاتِ المَطمورة في طَيَّات المعاجم "الرئيس الكبير"، وتُستعملُ الآنَ في عِلمِ الأحياء عند الحديث عن النَّحلِ وعَسَلِه، فتَعنِي "مَلِكةَ النحل" والكلمةُ هي في الواقع للأنثى لا للذكر، لكنْ صاحبُ كتاب "فترة التكوين" لَقَّبَ بها ورقةَ بنَ نوفل؛ لأنه -حَسْبَ إفكِه-
    هو الذي تولَّى كِبْرَ تثقيفِ محمدٍ - صلى الله عليه وسلم - أو "قَلْوَظَتُه وصَنْفَرتُه وتلميعه" بُغيةَ "تصنيعه" نبيًّا، والحقُّ أن "ورقةَ" كان رجلاً شريفًا نبيلاً، عندما استبان له أن محمدًا نبيٌّ من عند ربِّ العالمين آمنَ به، وأعلنها مُدوِّيةً- وهو الشيخُ الطاعنُ في السنِّ- أنه إذا امتَدَّ به العمُرُ، فسوف يَنصُرُه ويؤازِرُه ضدَّ سفهاءِ قومِه الذين يُؤذُونه.

    * غرائب اللغة:
    ° وكَرَّر صاحب كتاب "فترة التكوين" كلمة "النسوان" وأسقط أَلِفَها في عشراتِ المواضع، وجعلها "نسون"، ويحاولُ أن يتحذلقَ دائمًا في الحديث كقوله: "من المحال أن يتَّصفَ المنتظَرُ -أي: النبي المنتظر- بأه مُهتَلسُ العقل، أو هِجزع أو ذو زعارة"، وقوله مرارًا: "الأيئة" عوضًا عن الهيئة، وهو ما لم يَجدِ المؤلِّفُ له تفسيرًا، إلَّا أن كاتب "فترة التكوين" قد ارتدَّ طفلاً لا يَقدِرُ على نُطقِ الهاء!.

    ° ومِن دواعي جَهلِه قولُه عند كلامه عن الرسول الكريم، وحُسنِ منطقِه، وفصاحةِ لسانه: "إنَّ "ميسرة" قد تحدَّث إلى خديجة عن "رهافة مذرب محمد" يقصد رهافةَ لسانهِ - صلى الله عليه وسلم - .. أفلم يَجِدْ إلَّا كلمةَ "مذرب" التي تَدلُّ مْعظمُ اشتقاقاتِ مادَّتِها على سَلاطةِ اللسانِ والبذاءة.

    ° وهناك أمثلةٌ على التحذلقِ بغرائبِ اللغة مع الجهل بقواعِدِ النحوِ والصرف، مثل: "بَيْدَ أنه فتًى يَفيضُ شبابًا وقوةً وحيويةً وسيمًا قسيمًا"، وصوابها: "وسيم قسيم"؛ لأنهما النعتان الثاني والثالث لـ "فتى"، أمَّا النعتُ الأول فهو "يَفيضُ شبابًا"، و"يقع تحت تأثير عَمَّاته؛ إذ تُعلن له .. "
    غيرِ ورقة وبحيرَا وعَدَّاس وسرجيوس - أَسندت إليه "هندوز" التجربة -يقصد خديجة- دورًا صغيرًا، حقيقةَ أنه لا يعدو ما يؤدِّيه كومبارس في شريطٍ سينمائي، بَيْدَ أنه بكلِّ المقاييس يُعَدُّ مشاركةً، ولو أنها عَجفاءُ هزيلةٌ ضامرةٌ ناحِلةٌ، والفردُ الذي نَعنيه هو أبو بكر بن أبي قحافة".

    * افتراءاتٌ على أمِّ المؤمنين خديجة والصحابة:
    ° ويقول المؤلِّف: "إن فكرةَ الكتاب تقومُ على أن ورقةَ بنَ نوفل وخديجةَ بنتَ خُويلد، قد التقطا محمدًا مِن بين أهل مكةَ ليُثقِّفاه، "ويُصنْفِراه ويُقَلْوِظاه ويُلَمِّعاه" -كما يقول المبشِّر الذي وراءه- كي يصنعا منه نبيًّا؛ إذ شاع وقتَها بين العربِ وأهلِ الكتاب أن هناك نبيًّا قادمًا، فأخذ الجميعُ ينتظرونه، لكنَّ ورقةَ وخديجةَ سَبَقا الباحِثِين، فاختارا محمدًا لِمَا سَمِعاه من الكراماتِ التي كان يقال: إنها تحدُثُ له منذُ أنْ كان في بَطنِ أُمِّه وأخضَعاه لبرنامجٍ تدريبيٍّ قاسٍ يتلخَّصُ في أنْ تَقرأَ له خديجةُ ما يُترجِمُه ابنُ عمِّها ورقةُ من الإِنجيل وتشرحُه له، وتَطلُبُ منه أن يُحفِّظَه، ثم يُعيدَ تسميعَه، بالإِضافة إلى تفريغِها إياه من همِّ السَّعيِ وراءَ المَعاش بوَضعِ كلِّ ما تَملِكُ من ثَرَواتٍ طائلةٍ بين يديه يفعلُ به ما يشاءُ، مع دَفعهِ إلى غَشَيانِ الأسواق والتجمُّعاتِ التي يَرتادُها الرهبانُ والمبشِّرون من كلٍّ دينٍ كي يحتكَّ بهم، ويتعلمَ منهم ما ينفعُه مستقبَلاً في الوظيفةِ التي تُعدُّه لها هي وابنُ عمِّها إعدادًا".

    ° وهو يؤكِّدُ أن "ورقة" كان قَسًّا لكنيسةِ مكةَ وما يجاورُها، وكان كثير من أفرادِ قبيلةِ بني أسدٍ نَصَارى، ومنهم خديجة - رضي الله عنها -.

    ° ثم يمضي قائلاً: "إنهما قد انتقلا بمحمدٍ بعد ذلك إلى مرحلةٍ

    أخرى، هي مرحلةُ الوِحدةِ والابتعادِ عن الناس بالتحنُّثِ في "غار حراء"، وشَجَّعه بكل ما يساعدُه على أن يَرى في منامِه الرؤى التي يَنبغي أن تحدُثَ للقادمِ المنتظَر، حتى وقعت الواقعةُ فعلاً، ورأى منامَ الغارِ الذي خَيَّل إليه أنه هو النبيُّ الموعود، فعندئذٍ أَعلنت خديجةُ للعرب -وهي في غاية السعادة بنجاحها هذا الذي لم تكن تتوقَّع رغم ذلك أن يكون بذلك الشكل الباهرِ- أنهم هم أيضًا قد أصبح لهم نبيٌّ كأهل الكتاب".

    ° ويقول المؤلف: "إن الكاتبَ يُردِّدُ في غرورٍ وانتفاخٍ وتَعالٍ أنَّ دراستَه هي دراسةٌ جديدة تمامَ الجِدَّة، رغمَ أن هذه الأفكارَ -وغيرُها كثيرٌ- مأخوذةٌ من كتابٍ صَدَر في العام 1979 م في لبنان بعنوان "قس ونبي" لمن سَمَّى نفسه على غلاف الكتاب "أبو موسى الحريري"، والواضحُ أنه نَصراني، وإن كان من غيرِ المعروف هل هو لُبنانيٌّ أصيل، أم من المبشِّرين الذين يَعيشون في لبنان أو يتردَّدون عليه.

    * ورقة بن نوفل ليس قسًّا:
    أبو موسى الحريري هذا يؤكِّدُ أن الوجودَ النصرانيَّ في مكة -بل في الحجاز كلِّه- قُبيلَ البعثةِ النبويةِ كان كبيرًا، وأن ورقةَ بن نوفل كان قَسًّا لقريش في كنيسةِ مكة، وأنه هو الذي عَقَد قِرانَ النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - على خديجة - رضي الله عنها -، وألقى خُطبةَ النِّكاحِ بوَصفِه كاهنًا يقوم بطُقوسِ الزواجِ النصرانية، لا بوَصفِه مجردَ قريبٍ للعروس، وأنَّ خديجةَ كانت أنَذَاك على دينِ النصرانية، وكذلك محمد - عليه السلام -، وأن ورقةَ هو الذي دَرَّبه على التأمُّلِ الرُّوحيِّ والصلاةِ في "غارِ حراء"، وتولَّى إعلانَ نبوَّتهِ على العرب، فالقَسُّ ورقة هو الذي نَقل كلمةَ "الله" من العِبرية إلى العربية، والنبيُّ قام بتبليغِها

    إلى قومِه بالعربية، وأن القَسَّ الأستاذ رَغْمَ هذا كان حريصًا على التوارِي في الظلِّ خَلْفَ تلميذه، وأنَّ النبيَّ التلميذَ قد تَفوَّقَ على أستاذه، وعَمِل على أن تَجِئَ رسالتُه مناسبةً لظروفِ البيئة والمجتمع، وأنه ليس هناك في الحقيقة وَحْيٌ سَماوِيٌّ، بل مجردُ تلقينٍ بَشَريٍّ من القَسِّ للنبي، وأنَّ واقعة "غارٍ حراء" لم تكن إلَّا رؤيا في المنام لا حقيقةَ لها في الواقع، وأنَّ الوحيَ قد فَتَر مُدَّةً بعدَ وفاةِ ورقةَ، بما يدلُّ على أنه هو مَهدُ الوَحيِ لا السماءُ ولا جبريل، وأنه إلى جانبِ ورقةَ كان هناك خديجةُ وبَحيرا وأبو بكر.
    كما أن الرهبانَ المذكورِين في كتاب "قَس ونبي" بصِفَتِهم أصحابَ دَورٍ مؤثِّرٍ في حياةِ محمدٍ هم هم الذين ذكرهم صاحب كتاب "فترة التكوين في حياة الصادق الأمين" كقَسِّ بن ساعِدة وبَحيرا وعَدَّاسٍ وغيرهم، والشيءُ الوحيد الذي يمكنُ أن يميِّزَ بين الكتابَينِ هو أنَّ الأخيرَ يُعطِي لخديجةَ دَورًا أكبرَ في توجيهِ محمدٍ وإعداده وتصنيعِه أكبرَ ممَّا يُعطيه إياها الكتابُ الأول، وبالمناسبة فكِلا الكاتبَينِ يؤكًّد أن ما أتى به هو شيءٌ جديد لم يَسبِقْه إليه سابق، وإن كان الحريريُّ يقول ذلك دون طَنطنةٍ أو ثرثرة.

    * تشكيك وبراهين:
    ويُشكِّكُ الكاتبُ في أن "خليل عبد الكريم" هو الذي ألَّف هذا الكتابَ على اعتبارِ أن ما فيه يَتشابهُ مع كتاب "قس ونبي"، مع اختلافِ بعضِ التفاصيل هنا وهناك، مما لا يؤثِّرُ في فِكرةِ الكتابين الرئيسية، ممَّا يَعني أن هناك جِهةً واحدةً وتبشيريةً فرنسيةً -حَسْبَ ما يرى المؤلف- وراءَ هذن الكتابين، وَزَّعَتِ الأدوار، بحيث يَبدُوانِ وكأنهما من تأليف شَخصين مختلفينِ يحاوِلانِ أن يُدخلاَ في رُوعِ القارئِ المسلمِ أن محمدًا ما هو إلَّا
    * هجومٌ أعمى تحت عَباءة إِسلامية:
    ويَرى المؤلِّفُ أن حَمْلَ كتابٍ يُهاجِمُ دينَنا اسمَ مؤلِّفٍ إسلاميٍّ أقربُ أن يكونَ له تأثيرٌ أقوى في نفوسِ القُرَّاء المسلمين، والجميعُ يعرفُ قِصةَ الرسالة التي حَصَل بها "منصور فهمي" على درجةِ الدكتوراة في أوائلِ القرن العشرين مِن فرنسا، والتي صَوَّب فيها سِهامَ الاتهام الحَمْقاءَ إلى الإِسلام ورسوله - صلى الله عليه وسلم -، ثم تبرَّأ ممَّا جاء فيها، وعاد إلى دِينِه، هذه الرسالةُ قام بطبعها وكتابتها بعضُ المستشرقين في هولندا، وأخذوا فهمي إلى هناك، واقتَصَر دَورُه على قبولِ وضعِ اسمِه عليها، حتى تَرُوجَ بين المسلمين ويكونَ أثرُها أعنفَ.
    كذلك أورد د. "محمد سيد أحمد المسير" حالةً أخرى، وهي كتاب: "لماذا القرآن؟ " الذي صَدَر في ليبيا لمؤلِّفٍ يُدعى د. "عبد الله الخليفة"، وكتاب: "قراءة في صحيح البخاري " لمؤلِّف يدعى د. "أحمد صبحي"، فهما كتابانِ متشابهانِ تشابهًا ضخمًا، بل يكادانِ يتطابقانِ، ومع ذلك فقد صَدَر كلٌّ منهما في بلدٍ مختلفٍ والمؤلِّفٍ مختلف.
    ويَسعى المؤلِّفُ إلى كشفِ بعضِ التناقضاتِ في كتاب "فترة التكوين"، فيلاحِظُ أن كتاب: "شدُّوا الربابةَ بأحوال مجتمع الصحابة - محمد والصحابة"، الذي يحملُ اسمَ خليل عبد الكريم أيضًا، يتَّهمُ الرسولَ - صلى الله عليه وسلم - بأنه كان يَحرِصُ على الاطلاعِ على الكَنزِ المَعرِفيِّ الدينيِّ الثمين، الذي كان في جُعْبةِ سلمانَ الفارسيِّ ليستعينَ به في صناعة القرآن، متسائِلاً: لماذا يحرصُ النبيُّ على ذلك إذا كان ورقةُ وخديجةُ -حَسْبَما جاء في كتاب "فترة
    فما معنى هذه الطنطنةِ بأن كثيرين من بَنِي أسدٍ كانوا نصارى؟.
    إنَّ الروايات لا تَذكرُ لنا منهم سوى اثنينِ، هما ورقة، وابن عمِّه عثمانُ بن الحُويرث، الذي ذَهَب إلى قيصر، واقتَرح عليه أن يُولِّيَه مكةَ، ففعل، فلما عاد ودعا قومَه إلى النصرانية هَبُّوا في وجهِه على بَكرةِ أبيهم، وطَرَدوه شرَّ طَرْدة، مما يدلُّ على أن هذه الديانةَ لم يكن لها أيُّ أتباعٍ تقريبًا في مكة.

    ° ويَدَّعي الكتابُ أن خديجةَ - رضي الله عنها - كانت نصرانية، ولم ترضَ أن يتزوَّج عليها النبيُّ - صلى الله عليه وسلم -، وتخيَّل حِوارًا بين خديجةَ - رضي الله عنها - والرسولِ الأكرمِ - صلى الله عليه وسلم - تقول فيه: "إنَّ ثقافتَنَا الدينيةَ تَحظُره حَظْرًا باتًّا، وماذا يقول بَحِيرَا وورقةُ وعَدَّاس، وناضحٌ ومَيسرة عنِّي؟ " سيقولون: إن ملفِّقَ هذا الكلامِ مُبشِّرٌ رَقيع، وسيقولون: إن لجدِّ خديجةَ وأبيها وأعمامِها -نوفل وحبيب والمطلب- وأخيها العوَّامِ أكثرَ من زوجة، بل إن أخاها العوَّامَ قد خَلَف أباه على إحدى زوجاته.
    وإذا كانت خديجةُ هي التي صَنعت من محمد نبيًّا، فما العملُ إذا قلنا له: إنَّ عددًا من إخوةِ خديجةَ قد تأخَّروا في الإيمانِ بنبوَّةِ محمدٍ وحاربوه، بل إن بعضَهم مات وهو كافرٌ به؟ ومع هذا لم نَسمع أيًّا منهم يَرفعُ في وجهه - صلى الله عليه وسلم - هذا السلاحَ؟ لماذا لم يُعايِرْه أحدٌ منهم بأن أختَهم هي التي صَنْفَرَتْه وقَلْوَظَته؟.

    * مقتطفات من الكتاب:
    ° "إن مرجعيَّته دينيةٌ ذاتُ مَقامٍ محمود، ورُتبةٍ عالية، ودرجةٍ رفيعة

    http://shamela.ws/browse.php/book-96...1183#page-1197
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  7. #7
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أختنا الفاضلة شمائل الخير

    اقتباس
    فمن هو خليل عبد الكريم ؟
    وهل هو شيخ أزهري كما يدعي بطرس ؟!
    وهل يتحدث بالإسلام الصحيح كي يتكئ عليه زكريابطرس ؟!
    أم أن زكريابطرس كذاب ، يكذب ، وينقل عن الكذابين من أمثاله ؟؟

    زكريا بطرس له باع طويل في الكذب والتدليس يكاد يكون مدرسة في ذلك الفن
    وكذلك له باع طويل في الفضائح الجنسية أيضا كما خطه قلم الأنبا بيشوي


    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 11-06-2014 الساعة 08:15 AM

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    792
    آخر نشاط
    25-10-2016
    على الساعة
    11:44 PM

    افتراضي

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    وهل يعد مثل هذا مرجع ان خالف القران والسنه بشيء
    ولنا عبره ومثل في سلمان رشدي
    اللهم لنا اخوتنا واخوات كانوا معنا هنا فاتاهم اليقين

    اللهم اغفر لهم وارحمهم وعافهم واعف عنهم وأكرم نزلهم ووسع مدخلهم واغسلهم بالماء والثلج والبرد ونقهم من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس وأبدلهم دارا خيرا من دارهم وأهلا خيرا من أهلهم وزوجا خيرا من ازواجهم وأدخلهم الجنة وأعذهم من عذاب القبر أو من عذاب النار







    http://www.anti-ahmadiyya.org

هل من رد على كتب خليل عبدالكريم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عبدالكريم بكار: واقع المسلمين اليوم افضل من 700 سنة مضت
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-11-2011, 08:05 AM
  2. كل ما يتعلق عن د. عبدالكريم بكار تجده هنا ... mp3, facebook, twitter, youtube
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-09-2011, 10:14 AM
  3. شرح كتاب الموافقات للشيخ عبدالكريم النملة
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-04-2010, 06:10 AM
  4. صدور طبعة منقحة من "مختصر خليل"و معه "شفاء الغليل فى حل مقفل خليل"
    بواسطة الباحث : خالد كروم في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2009, 04:15 PM
  5. جديد\شرح كتاب التوحيد\عبدالكريم الخضير
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-05-2009, 02:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل من رد على كتب خليل عبدالكريم

هل من رد على كتب خليل عبدالكريم