شبهة الصيام في القطب المتجمد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شبهة الصيام في القطب المتجمد

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 18 من 18

الموضوع: شبهة الصيام في القطب المتجمد

  1. #11
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    02:12 AM

    افتراضي

    في انتظار رد الاخ الكريم
    medo_a1





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    5,572
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    12:24 PM

    افتراضي

    وياليت تخبرنا أخي ميدو عن قصة الوسواس .. هل تخلصت منها بفضل الله .. أم لازال اللبس يراودك ؟؟

    هدانا الله وإياكم وأصلح أمورنا وأمور المسلمين جميعا
    أرجو من الإدارة الكريمة الموقرة حذف رتبة محاور من عضويتي وإرجاعي عضو عادي


  3. #13
    الصورة الرمزية medo_a1
    medo_a1 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    60
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-10-2015
    على الساعة
    11:39 AM

    افتراضي

    أنا ولله الحمد فى تقدم مذهل فقد قاومت العديد والعديد من الشبهات وكل ما تأتينى شبهة أرد عليها بشئ واحد وهوا أنه عندى 1000 دليل على صحة الإسلام وأمس عصرا قلت لا إله إلا الله بصدق أحسست براحة رهيبة والله هذا حصل ولكن سرعان ما عادت إلى الوساوس فالوساوس تقول ما دليلك على وجود الله تبارك وتعالى قمت فورا بالدخول على منتدى حراس العقيدة لأبحث فيه فى موضوعات الإعجاز فوجدت هذا الموقع للدكتور عبد الدائم الكحيل وشاهدت الإعجاز العددى ولكن ينفي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السحيم هذا الإعجاز فقولت أبحث عن إعجاز أخر ولكن تأتينى وساوس لماذا يضع الدكتور عبد الدائم الكحيل إعجاز عددى وهوا يعلم أنه كذب فسيطرت عليا الوساوس مرة أخرى

    فأنا أريد موقع لأقوى إيمانى به أنا تجنبت كل مواقع الملاحدة كما قلتم لى ولا أدخلها

    أنا أريد أن أزيد من إيمانى وأقهر الشبهات فما هو الموقع الذى يضع إعجاز علمى صحيح مئة بالمئة
    أنا أريد فقط دليل واحد يقوى إيمانى فقط دليل واحد
    أنا والله العظيم صادق فيما أقول

    فدلونى كلامكم والله رائع عندما تجنبت دخول مواقع الملاحدة أحسست باطمئنان

    أنا أريد أدلة لتقوى إيمانى والحمد لله أغلب الشبهات لم تعد تؤثر فيا

    ماذا أفعل ؟

    مثلا أنا عاوز فقط دليل واحد قوى على وجود الله عز وجل وصحة الإسلام وإعجاز علمى صحيح واحد لا يوجد حوله شبهات لكى أتمسك بهم وأقاوم الوساوس بهم

    وأرجع تانى أقول والله العظيم أنا ذقت حلاوة الإيمان ولكن عادت مرارة الوساوس مرة أخرى

    أقسم بالله أنا صادق فى كل ما أقوله ولا أكذب عليكم

    (ملحوظة ) أنا لا أؤمن بالمسيحية ولا يمكن أن أصدقها فسيدنا عيسى رسول مثل الرسل أنا فق
    مسلم موحد فقط عندى جهل وشكوك لأنى عندى 16 سنة وأريد لا إله إلا الله محمد عبد الله ورسوله بصدق ويقين فقط

    وأريد أن أكون مسلم بجد مش اسما وخلاص

    فأرجو المساعدة سريعا وفقكم الله عز وجل

  4. #14
    الصورة الرمزية *اسلامي عزي*
    *اسلامي عزي* غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    4,785
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-12-2016
    على الساعة
    10:21 PM

    افتراضي





    كفيتم ووفيتم إخوتي .

    في صحيفة حسناتكم إن شاء الله تعالى .


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة medo_a1 مشاهدة المشاركة
    فوجدت هذا الموقع للدكتور عبد الدائم الكحيل وشاهدت الإعجاز العددى ولكن ينفي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السحيم هذا الإعجاز فقولت أبحث عن إعجاز أخر ولكن تأتينى وساوس لماذا يضع الدكتور عبد الدائم الكحيل إعجاز عددى وهوا يعلم أنه كذب فسيطرت عليا الوساوس مرة أخرى

    إختلاف البعض مع الدكتور عبد الدائم الكحيل لا ينفي صحة الإعجاز العددي لقرآن ربّ العزّة .



    اقتباس


    فأنا أريد موقع لأقوى إيمانى به أنا تجنبت كل مواقع الملاحدة كما قلتم لى ولا أدخلها

    تفضّل أخي ،
    أتمنى أن تجد ضالّتك هنا :

    http://quran-m.com/



    اقتباس
    أنا أريد أن أزيد من إيمانى وأقهر الشبهات فما هو الموقع الذى يضع إعجاز علمى صحيح مئة بالمئة

    ؟؟!!!
    يعني مواقعنا تضع إعجازا و هميا مفبركا ....!


    اقتباس
    مثلا أنا عاوز فقط دليل واحد قوى على وجود الله عز وجل

    عجيب أمرك يا فتى ..!
    ألا تكفيكَ آيات الكون كلّها كدليل على وجود الخالق عزّ وجلّ ؟؟؟
    إلا إذا كنتَ تعتقد أنّ الكون أوجد نفسه بنفسه ،
    و أنّه يُسيـّر نفسه بنفسه فتلك مسألة أخرى .




    اقتباس
    وإعجاز علمى صحيح واحد لا يوجد حوله شبهات لكى أتمسك بهم وأقاوم الوساوس بهم
    طبيعي أن تجد إعجازا علميا صحيحا يُثير الأعداء المفلسون حوله الغبار ...!

    تفضّل أخي :

    ناسا تشهد بصدق القرآن الكريم


    و السؤال :

    كيف لرجل أمّي أن يعرف مثل هكذا حقائق ؟؟؟

    (
    الكون يشبه الورقة وهو في اتساع مطرد )




    اقتباس
    وأرجع تانى أقول والله العظيم أنا ذقت حلاوة الإيمان ولكن عادت مرارة الوساوس مرة أخرى

    أذكرك ونفسي بقوله تعالى :

    ((
    وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ))

    اقتباس
    فأرجو المساعدة سريعا وفقكم الله عز وجل
    ساعد نفسكَ أولا بالكفّ عن دخول مواقع النصارى و من يدور في فلكهم من اللاّدينيين و الملاحدة ..!

    حظا موفقا .






    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    110
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-09-2016
    على الساعة
    10:35 AM

    افتراضي

    ماتقحم نفسك في قضايا لاداعي لها وفقك الله وهداك للخير كله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2016
    على الساعة
    10:59 PM

    افتراضي

    أنا أريد فقط دليل واحد يقوى إيمانى فقط دليل واحد

    مثلا أنا عاوز فقط دليل واحد قوى على وجود الله عز وجل وصحة الإسلام وإعجاز علمى صحيح واحد لا يوجد حوله شبهات لكى أتمسك بهم وأقاوم الوساوس بهم

    وأرجع تانى أقول والله العظيم أنا ذقت حلاوة الإيمان ولكن عادت مرارة الوساوس مرة أخرى

    أقسم بالله أنا صادق فى كل ما أقوله ولا أكذب عليكم

    (ملحوظة ) أنا لا أؤمن بالمسيحية ولا يمكن أن أصدقها فسيدنا عيسى رسول مثل الرسل أنا فق
    مسلم موحد فقط عندى جهل وشكوك لأنى عندى 16 سنة وأريد لا إله إلا الله محمد عبد الله ورسوله بصدق ويقين فقط

    وأريد أن أكون مسلم بجد مش اسما وخلاص

    فأرجو المساعدة سريعا وفقكم الله عز وجل[/QUOTE]
    حفظك الله يا ميدو ؛ اّمين
    عليك بالاّتى يهديك الله الى ما تريد ان شاء الله :

    - جدد ايمانك بنطق الشهادتين اكثر من مرة على مدار عدة ايام

    - اشترى مصحف (( القراّن الكريم )) واقراْ منه ورد كل يوم ( ما تحدده للقراءة منه كل يوم ووقت للقراءة ) - استمع جيدا لترتيل الشيوخ واختر منهم ما تجد راحة فى سماعه لتقلد قراءته - اقترح لك منهم كبداية (( سعد الغامدى - الحذيفى ))

    -اغتسل وتوضاْ بنية التوبة الى الله واستغفره وتب اليه وصلى ركعتين لله واكثر من الدعاء وطلب الاستعانة بالله ليهديك ولييسر لك سبل الهدى ويحفظك من كل شر - تاْمل سورة الفاتحة واقراْها واقراْ التفاسير وايسرها التفسير الميسر وتجده على النت

    - تخلص من ما يلهيك عن ذكر الله وفيه اكثار للذنوب وارهاق للنفس والمال مثل ( البومات الاغانى والافلام والخروج الزائد مع الاصدقاء قلله ولكن لا تقطع علاقتك بهم او اصطحبهم معك الى الصلاة او من يوافقك منهم وكرر دعوة الاّخرين للذهاب للصلاة معك - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يؤمن احدكم حتى يحب لاْخيه ما يحب لنفسه ) وكثرة المشتريات لما لا يفيد لا داعى لها فالنفس تزهد الاشياء بعد شرائها بفترة - ركز وحدد اولوياتك واستعن بالله ولا تعجز )

    - ان لم يوافق اى من اصدقاءك على الذهاب للصلاة معك او المقابلة فى المسجد اذهب لوحدك او مع اى من اسرتك وهناك ستجد الصحبة الصالحة ان شاء الله ؛ ستكون عونا لك ولا صدقائك ان شاء الله

    - تصدق ولو بالقليل من مال او ملابس او كلمة طيبة او اماطة اذى عن الطريق (( وفقك الله لكل ذلك ؛ اّمين ))

    - لا تنسى دعاء الخروج من المسجد

    - توجد كتيبات للدعاء فى المكتبات الاسلامية وكذلك على النت (( ابحث عن ادعية من القراّن الكريم ومن السنة )) وتعلمها ورددها قراءة فى خشوع بعد الصلوات واساْل الله ان تحفظها

    - توجد مطويات للاذكار ايضا اقراْها صباحا ومساء

    - تعرف علىخاتم الانبياء اقراْ سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (( كتب عن حياته واخلاقه )) واقراْ الاحاديث النبوية

    - توضاْ وانزل صلى فى المسجد ( جماعة ) ولا تنسى ان تقول دعاء دخول المسجد ثم تصلى ركعتين ثم انتظر الصلاة مسبحا وحامدا ومكبرا ومرددا للشهادتين او قارئا للقراّن الكريم - يمكنك انتظار الصلاة بعد الصلاة فيه وابداْ بايسر الاوقات التى تناسبك (( وقت فراغك من الدراسة او العمل )) فهذا فيه راحة كبيرة تجدها تزداد فى نفسك يوما بعد يوم ان شاء الله

    - حفظ اّية الكرسى والمعوذتين هام جدا جدا اقراْهم وابحث عن تفسيرهم واقراْه - اذا قراْتهم فى الصلاة او الصباح والمساء او اى وقت وداومت على ذلك وجدت راحة كبيرة وانشراح فى الصدر وزوال للضيق والوساوس ان شاء الله - واذا عرض لك شئ اخافك او ضايقك او شعرت بضعف او وهن او وخز او الم فى جسدك ؛ او رؤيتك لاشياء فى الحياة او النوم او احساسك بشئ تنكره على نفسك او عقلك فالجاْ الى الله بالدعاء ليحفظك وينجيك وردد بسم الله الرحمن الرحيم اذا شعرت انك لا تذكر اّيات القراّن الكريم فعندها ستتذكر ان شاء الله ما شاء الله لك ان تتذكره فرتله حتى وان كان بسرعة او فى صمت سيزول عنك كل ما تخشاه (( لا تتعجب فقد مررت بتلك الوساوس من قبل عندما كنت فى سنك وكانت النجاة فى اللجوء الى الله بما سبق ان ذكرته لك- والحمد لله القريب الذى يجيب دعوة الداعى اذا دعاه )) ...

    رب اصلح لى شاْنى كله ولا تكلنى لنفسى طرفة عين واغننى برحمتك عن من سواك

  7. #17
    الصورة الرمزية عصاام
    عصاام غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    2
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    24-09-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ الزمر (5)

    وهنا يبين لنا الله سبحانه وتعالى الظاهرة الكونية لليل والنهار واستخدام لفظة يكور حيث انها تدل على تداخل الليل والنهار بشكل كروي

    إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ آل عمران (190)
    إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَّقُونَ يونس (6)
    وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ الجاثية (5)

    هنا يبين لنا الله سبحانه وتعالى ان اوقات الليل والنهار مختلفة وهو ما نشاهده فعلا في اماكن متفرقة حول العالم

    أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ لقمان (29)
    تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَن تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ آل عمران (27)
    يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ فاطر (13)
    يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَهُوَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ الحديد (6)
    ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ الحج (61)

    وهنا بشكل دقيق يستخدم الله عزوجل لفظة يولج ليبين استتار شي داخل شي فندما يولج الليل في النهار يستتر الليل ويبقى النهار واضحا مكشوفا وعندما يولج النهار في الليل يستتر النهار ويبقى الليل واضحا مكشوفا وهو ما نعرفه الان بوجود نهار مستمر او ليل مستمر في قطبي الكره الارضية علما ان هذه الظاهرة تستمر فقط ستة اشهر ومن ثم ياتي الليل على انهار او النهار على الليل لمدة ستة اشهر وهكذا.

    {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَٰهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ} - القصص (71)
    قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَٰهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ القصص (72)

    هنا يخبرنا الله سبحانه نعمة عدم وجود نهار سرمد وليل سرمد حيث انه حسب الفقره السابقة في حال استمرار الليل والنهار بدون تغير كل ستة اشهر فسيبقى الليل سرمد والنهار سرمد فسبحان من دور الليل والنهار

    وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ القصص (73)
    وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ الروم (23)

    هنا يؤكد لنا الله سبحانه وتعالى ان المنام والسكن وابتغاء الفضل قد يحصل في الليل والنهار وهو ما يحصل في المناطق التي يستمر فيها الليل او النهار ستة اشهر اي ان النوم ليس محصورا فقط في الليل وابتغاء الفضل ليس محصورا في النهار فقد يحدث كلاهما في الليل وكلاهما في النهار.

    ومن ثم ناتي لموضوع الصوم فارجو الله ان يوفقني لتوضيح الالتباس فأن اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسي والشيطان
    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    يقول الله سبحانه
    } فمن شهد منكم الشهر فليصمه{ في اعتقادي ان المناطق التي يستمر فيها النهار بلا ليل او الليل بلا نهار لا تشهد الشهر وبالتالي لايوجد صيام. اضافة الى ذلك لايوجد فجر وليل وهي حدود الصيام والايام حيث يقول الله سبحانه وتعالى {اياما معدودات} ومن غير الممكن تتابع الايام في تللك المناطق . نحن نعلم الان ان اليوم اربعة وعشرين ساعه ولكن الله سبحانه يؤكد في قوله { فكلو واشربو حتى يتبين لكم الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر ثم اتمو الصيام الى الليل}. واذا ما علمنا ان الله استخدم لفظة ساعه في التنزيل الحكيم في عدة مواضع ناخد منها على سبيل المثال {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّنَ النَّهَارِ} نعلم ان اختياره سبحانه للفظة فجر وليل دليل على ان حصولهما لازم لمن كتب عليه الصيام .


    {فمن كان منكم مريضا او على سفر فعدة من ايام اخر} هنا حالة استثناء لمن لايستطيع الصوم بشكل مؤقت ولكنه يطمع في اجر الصوم فقد اذن له الله ان يقضيها لاحقا وله نفس اجر من صام الشهر.


    {وعلى اللذين يطيقونه فدية طعام مسكين ومن تطوع خيرا فهو خير له} اعلم ان ما ساقوله سيكون غريبا ولكن هذا ما افهمه من الاية وللاستزادة الرجاء الرجوع الى بحوث الدكتور محمد شحرور خصوصا كتاب الاسلام والايمان ووجهة نظره في الخلط بين اركان الاسلام والايمان حيث انني اتفق معه. هنا يخبرنا الله بان من يستطيع الصوم ولا يريد عليه ان يفدي باطعام مسكينا عن كل يوم او اكثر حسب تطوعه وبالتالي من لايطقيه فلا يلزمه الفداء - والفداء يختلف عن الكفارة يمكن الرجوع أيضا الى بحوث الدكتور محمد شحرور. هذه الحالة بالضبط تنطبق على من يعيش في المناطق التي يكون فيها النهار طويل عشرون ساعه او اكثر حيث ان الصيام فيه مشقه والله سبحانه يقول {يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر} ويقول سبحانه {ربنا لا تحملنا مالا طاقة لنا به} وايضا لا يوجد وقت كافي للاكل والصلاة او حتى المعاشرة. هنا اقف متسالا في الفتوى التي تبيح للناس ان يصوموا حسب مواقيت بلدان معينه يكون فيها طول النهار معتدلا, حيث ان الفكرة ليست صيام عدد معين من الساعات بل الصيام مشروط بحصول فجر وليل وبالتالي من شق عليه ذلك فلايلزمه الصوم.


    ارجو انني وفقت في الرد على شبهة صيام اهل القطبين حيث النهار بلا ليل او الليل بلا نهار وهو ما يلجأ اليه المشككين بالقران لاثبات ان القران من عند بشر حيث وضحنا ان الله تكلم عن تلك الظواهر قبل اربعة عشر قرن وان ايات الصيام تعاملت مع حالات مختلفة وليست حالة تقليدية واحدة.

    والله الموفق

  8. #18
    الصورة الرمزية عصاام
    عصاام غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    2
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    24-09-2016
    على الساعة
    10:17 PM

    افتراضي

    تحديث
    من مقال للأخ سامر اسلامبولي




    وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ}
    الطاقة والاستطاعة

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }{أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (البقرة 183-185)
    سياق النص ودلالة فعل ( كُتب عليكم الصيام...) يدل على وجوب الصيام، ودلالة كلمة (معدودات) لايشترط أن تكون جمع قلة، وكلمة (معدودة) جمع كثرة كما قال أهل النحو، اقرأ قوله تعالى:{وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ }يوسف20، ووفق سياق النص (ثمن بخس) ينبغي أن تكون دلالة كلمة (معدودة) لا تدل على الكثرة، ولاشك أنه يوجد فرق في الدلالة بين كلمة (معدودة) وكلمة (معدودات)، وهذا مثل الفرق بين جمع (شاهدون) التي مفردها شاهد، وجمع (شهداء) التي مفردها شهيد، وجمع (النبيون) التي مفردها نبي، وجمع (أنبياء) التي مفردها نبيء.
    والصيام واجب على المؤمنين، والأيام المعدودات هي قبل تحديد الصيام في شهر رمضان، وعندما تم تحديد الصيام في شهر رمضان انحصر الوجوب فيه، واستمرت أحكام الصيام إلى الصيام في رمضان،ودخلت الأيام المعدودات في الشهر، فمن صام الشهر يكون قد صام الأيام المعدودات بداهة من باب شمول الكل للجزء، وأتى الأمر بصيغة فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) وهذا أمر عام للجميع دون استثناء، لذا؛ اقتضى إعادة قوله تعالى: (وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) حتى يستمر العذر والرخصة.
    وبالتالي لا يوجد نسخ لحكم الصيام، ولا يوجد تعارض بين النصين، وكل ما في الأمر أن الصيام كُتب على المؤمنين في نص، وتحدد في آخر، ودخلت الأيام في الشهر.
    ونأتي الآن للجملة التي هي محل خلاف {وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ} ويوجد ثلاثة تفاسير تمَّ اعتمادها في التراث، وكلّ تفسير اعتمده مجموعة من العلماء، مع وصف التفسير الآخر بالمرجوح.
    لنرّ ما مدى صواب هذه التفاسير من خلال مناقشتها ودراستها بشكل أصولي ومنهجي:
    التفسير الأول:
    قال العلماء: إن كلمة (يُطِيقُونَهُ) بمعنى يستطيعونه، وبالتالي؛ فالنص يتكلّم عن الذين يقدرون على الصيام، ولكنْ؛ لا يريدون الصيام؛ فرخَّص الله لهم الإفطار، بشرط أن يقوموا بالفدية عن هذا الإفطار، وهي إطعام مسكين عن كلّ يوم يتمّ إفطاره حدّاً أدنى، وعندما وصلوا إلى النصّ الذي يلي هذا النص؛ وهو { فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ } (البقرة 185).
    ظنوا أنه يوجد تناقض بين النصَّيْن؛ وكعادتهم عندما لا يستطيعون فَهْم النصّ، أو التوفيق بينه وبين نصّ آخر، يفزعون إلى عملية نَسْخ أحدهما بمُرجّحات عقلية، حسب ما وصلت إليه دراستهم القاصرة، وهذا ما فعلوه تماماً في مسألتنا تلك{وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ} وبالتالي؛ بطل حُكْمها تعالوا؛ لنناقش هذا الرأي بهدوء وموضوعية، من خلال تحليل وتفكيك النصّ المعني بالدراسة، ومقارنته برأيهم، فكرة تلو الأخرى:
    أول فكرة في النصّ: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ } (البقرة 183). تُقرِّر - بشكل واضح - وجوب الصيام مطلقاً، دون تحديد بشهر مُعيَّن على المؤمنين، وبالتالي؛ يبطل قولهم:إن النصّ{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ.... } هو في تشريع الصيام كحُكْم، وإنما هو نصّ في تحديد وتوقيت زمن الصيام، فالنصّ الأول {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ } تكليف، وأمر، والنصّ الثاني{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ.... فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ } تحديد وتوقيت زمن الصيام، وبناء على ذلك؛ يبطل قولهم بالنَّسْخ، ناهيك عن أنَّ ادّعاءهم للنَّسْخ من أساسه باطل، حسب أصول النَّسْخ، التي تمَّ اعتمادها من قِبَل العلماء الذين يقولون بوجود النَّسْخ في النصّ القرآني، وهي أن النَّسْخ لا يكون إلا لآية كاملة؛ فلا يصحّ نَسْخ كلمة، أو جزء من آية؛ لقوله تعالى: {مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }البقرة106 ، وذلك على افتراض وجود النَّسْخ.
    الفكرة الثانية: النصّ أوجبَ الصيام على المؤمنين، ورخَّص بالإفطار لذوي العذر والحاجة؛ فذكر منهم المريض، والمسافر، وطالبهم بالصيام، بعد زوال العذر والحاجة، وبعد ذلك ذَكَرَ {وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ}، وحسب سياق النصّ، ابتداء من وجوب الصيام وذكر العذر والحاجة للإفطار يجب أن تكون دلالة (يُطِيقُونَهُ) هي عذر وحاجة تدفع الإنسان إلى الإفطار، وهذا لا يستقيم مع التفسير بأن(يُطِيقُونَهُ) بمعنى يقدرون، أو يستطيعون عليه؛ لأنه تناقض مع إيجاب الصيام، ابتداء على المؤمنين، فكيف يُوجب اللهُ الصيامَ، ثم يرخّص في تركه للقادر عليه؟! فمن المعلوم أن التكليف مُوجَّه للعاقل القادر، والرُّخصة في الشرع دائما للمعذور، وليس للقادر المستطيع.
    إذنْ؛ لا يصحُّ التشريع بالأمر والوجوب ابتداء، وإنهاء ذلك الأمر بالتخيير في الفعل، فهذا تناقض صريح في فَهْم النصّ، ممَّا يؤكّد بطلان تفسيرهم لكلمة (يُطِيقُونَهُ) بمعنى يقدرون، أو يستطيعون.
    التفسير الثاني:
    قال بعض العلماء: إن كلمة (يُطِيقُونَهُ) بمعنى يستطيعون ويقدرون على الصيام، والنصّ أوجب الصيام على المستطيع ابتداء، ورخَّص للمريض أو المسافر الإفطار، ممَّا يؤكّد أن كلمة (يُطِيقُونَهُ) ليست حُكْماً منفرداً عن المسافر، أو المريض، بل هي راجعة لهما بمعنى أن المريض أو المسافر الذي يستطيع الصيام، ولكنه لا يريد ذلك؛ فلا مانع له من الإفطار، وعليه أن يقوم بالفدية عن إفطاره، بإطعام مسكين عن كلّ يوم حدَّاً أدنى.
    وهذا الرأي - في الحقيقة - هو جزء من الرأي الأول؛ إذْ وافقه في تفسير كلمة (يُطِيقُونَهُ) بمعنى يقدرون، أو يستطيعون، ولكنه رفض فكرة النسخ، وبرفضه للنَّسْخ، اضطُرَّ لإرجاع كلمة(يُطِيقُونَهُ) للمريض والمسافر؛ لأن الأصل في الحُكْم أن المستطيع على الصيام واجب عليه الصوم ابتداءً في صدر النصّ (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ )، فلا مناص للهروب من المأزق الذي وضعوا أنفسهم فيه، وهو تفسير كلمة (يُطِيقُونَهُ) بمعنى يقدرون، أو يستطيعون، إلا بإرجاعها للمريض، أو المسافر، حتى يستقيم تأويل النصّ قدر الاستطاعة، هكذا ظنّوا، وعند التأمّل في هذا التأويل نجده تأويلاً تلفيقياً غير متما سك منطقياً، مع دلالة النصّ، ونَظْمه بشكل كُلّي، وإليكَ البيان:
    أولاً: يجب الإقرار أن الصيام واجب على المستطيع، وقد تمَّ تكليفه بذلك ابتداءً في صدر النصّ {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ }.وتحدد في {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ.... فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ }.
    ثانياً: قد رخَّص الشارعُ الإفطارَ للمريض، أو المسافر، وعندما يذكر الشارعُ شيئاً ولا يحدّده بصورة، يعني ذلك نسبية هذا المفهوم وتحرُّكه صورياً، حسب العرْف الاجتماعي الزمكاني، بمعنى أن المرض والسفر مفهومان خاضعان لعامل الزمان والمكان، فما يعده المجتمع مرضاً، أو سفراً، يكون هو المقصود بالحُكْم في هذا الزمكان بالنسبة للرخصة، وما ينفي عنه المرض والسفر لا يكون رخصة، فليس خروج الإنسان من بيته لمكان عمله سفراً، وقد تبلغ المسافة بضع عشرات الكيلو مترات؛ أيْ أضعاف ما كان يُعدُّ في مجتمع النُّبُوَّة سفراً، وكذلك المرض يخضع لعامل المعرفة والمقدرة، فالطبيب هو الذي يحدّد إن كان هذا المرض يبيح الإفطار أم لا؛ فالإنسان المصاب بقَدَمه بجرح، أو التهاب، وما شابه ذلك، لا يُعدُّ مرضاً يترتَّب عليه إباحة الإفطار له.
    إذاً؛ المريض أو المسافر لهما حكمان:
    الأول: وجوب الإفطار إذا علما أن الصيام سوف يُهلكهما، من منطلق حفظ الصحة، التي هي مقصد شرعي.
    الثاني: الرخصة في الإفطار، وهي تعني التخيير ما بين الإفطار أو الصوم، مع الميل والندب نحو الإفطار؛ لأن الإنسان ما ينبغي أن يُصبح عالة على الآخرين أثناء قيامه بعبادته، فالعبادة التي تجعلك عالة، يسقط حُكْم وجوبها مباشرة؛ لتحقيق المقصد الشرعي، وهو فاعلية الإنسان في الحياة الدنيا، وقيامه بمنصب الخلافة.
    فإذا أرجعنا كلمة (يُطِيقُونَهُ) للمسافر، أو المريض، و فسّرناها بقدرة كلَيْهما على الصيام، مع إرادة الإفطار من قبلهما وقعنا في مغالطة كبيرة، وهي:
    أولاً: كيف يُرخّص للمسافر أو المريض الذي لا يستطيع الصيام بالإفطار، ويؤمر بالقضاء بعد زوال العلَّة، بينما الذي يستطيع الصيام منهما، وأحبّ أن يُفطر يؤمَر - فقط - بالفدية دون القضاء؟
    ثانياً: إن تفسير (يُطِيقُونَهُ) بمعنى يستطيعونه هو أمر موجود ضمناً في الحُكْم الأول، فمن المعلوم أن الإنسان عندما يُرخّص له في ترك واجب عليه يتضمّن هذا الحُكْم إباحة فعل الواجب ضمناً، كونه الأصل، وصراحة في تركه إذا أراد، فله حقّ التصرّف بين الفعل والترك؛ فالذهاب بتأويل (يُطِيقُونَهُ) إلى المسافر أو المريض هو عبث وتكرار لا مبرّر لهما.
    ثالثاً: إن تأويل كلمة(يُطِيقُونَهُ) بمعنى يستطيعون خطأ لساناً، وسوف نُبيِّن ذلك لاحقاً.
    رابعاً: إذا افترضنا أن كلمة (يُطِيقُونَهُ) تدلُّ على الاستطاعة كما يقولون لوجب أن يعود الحُكْم إلى أصله، وهو وجوب الصيام على المستطيع، وما ينبغي أن يكون حُكْمه الفدية؛ لأن ذلك عبث ومُناف للحكمة من التشريع؛ إذْ يصبح الأمرُ على الشكل التالي:
    (يجب عليكم - أيها الناس - أن تصوموا، فإنْ لم تريدوا الصيام، فادفعوا فدية)، فهذا الكلام فيه مغالطة، وهي وجود التخيير، بعد أمر الوجوب، ممَّا يعني تناقض هذا النصّ، وعدم إحكامه، ولو كان المقصود التخيير وجب أن يأتي بصيغة الأمر بالصيام، أو الفدية، معطوفَيْن على بعض مباشرة.
    الرأي الثالث:
    رأي منسوب إلى مجتمع الصحابة، وعلى رأسهم عبد الله بن عباس؛ إذْ قال إن المقصود بجملة {وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ} هو الشيخ الكبير، والمرأة المرضعة، أو الحامل وما شابه ذلك، وعندما قام العلماء بدراسة هذا الرأي لمعرفة كيف وصل إليه ابن عباس، انطلقوا ابتداء من أن كلمة (يُطِيقُونَهُ) تعني يستطيعون، وبالتالي؛ يجب تقدير كلمة (لا) قبل فعل (يُطِيقُونَهُ) ضرورة، حتى يستقيم المعنى الذي وصل إليه ابن عباس، وتصير الآية بمعنى (لا يُطِيقُونَهُ))، وبذلك العمل ظنّوا أنهم أضفوا على تفسير ابن عباس التماسك المنطقي لدلالة النصّ، ولاسيما أنهم وجدوا بعض الآثار التي تُفسّر الآية باستخدام كلمة (لا يُطِيقُونَهُ) لدلالة كلمة (يُطِيقُونَهُ) ، واستمرّ هذا الخطأ إلى زماننا المعاصر، ويكفي دليلاً على خطأ هذا التقدير هو التحريف في التأويل من فعل مُثبت إلى فعل منفي، وهذا عمل غوغائي، وقبيح!.
    الملاحظ في التفاسير الثلاثة أنها مشتركة ومتّفقة على أن دلالة كلمة (يُطِيقُونَهُ) هي يستطيعون، وبعد ذلك ذهب كلّ واحد بمنحى، وعدَّ رأيه صواباً، ورأي الآخر خطأً.
    لنرَ - الآن - تأويل النصّ بما يوافق الأصول، وينسجم مع المعقول، ويضفي على النصّ صفة المصداقية والصلاحية، وينفي عنه صفة الحشو، والعبث.
    إن كلمة (يُطِيقُونَهُ) بضم الياء من الفعل الماضي الرباعي (أطاق)، الذي هو - بدوره - من كلمة (طوق)، وهذه الكلمة تدلّ أحرفها الثلاثة على:
    (ط) تدلّ على دفع وسط.
    (و) تدلّ على ضم ممتدّ.
    (ق) تدلّ على قَطْع شديد.
    فإذا جمعنا هذه الأحرف الثلاثة، مع بعضها بترتيب (طوق) دلّت على قوة كامنة مجتمعة منتهية عند حدّ معيّن، ومن هذا الوجه سمّى العلماء ما يحيط بالشيء حبساً ومنعاً لما بداخله (طوق) كونه قوة اجتمعت على نفسها من خلال التقاء طرفَيْها، وأفادت حبس ومنع ما جعل الطوق عليه.
    وقال تعالى: { سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ }آل عمران180
    وسُمِّيت القوة الكامنة في الإنسان (الطاقة)، ومن هذا الوجه جاء قوله تعالى: { رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ }البقرة286، أيْ ما يحصل من أحداث تقع مسئوليّتها علينا؛ اجعَلْها ابتداءً - يا ربّ - ضمن مستوى الطاقة التي نملكها كَبَشر، وقد يقول قائل: إن هذا تحصيل حاصل؛ لأن الله عالم، وعادل، وحكيم، وبالتالي؛ فهو لا يحمل الإنسان فوق استطاعته، فنقول له: هناك فرق بين (الطاقة) و(الاستطاعة)، فالطاقة - كما ذكرتُ آنفاً - هي القوة الكامنة في الإنسان، التي يستخدمها، ويستهلكها، في الاستطاعة على الشيء ؛ لأن الاستطاعة هي المقدرة على فعل الشيء، سواء أَكان ذلك ضمن طاقة الإنسان، أم استهلك طاقته، وبذل جهداً فوق طاقته لحصول الشيء ؛ فهو - في النهاية - استطاع فعل المطلوب منه، ومن هذا الوجه جاء قوله تعالى: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ ...}الأنفال60 ، فالمطلوب هو بذل الجهد؛ ولو أدّى إلى تجاوز الطاقة؛ فاصبروا لتحقيق المطلوب، وهو {.. تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ ...}
    فإذا عُرض على الإنسان القيام بعمل مهمّ ومصيري، ما ينبغي النظر إليه من منطلق (الطاقة) فقط؛ لأن (الطاقة) قد لا تكفي، أو تنفد، وإنما النظر إليه من (الاستطاعة)، فبهذه النظرة يستطيع أن يقوم بالعمل مستخدماً الطاقة القصوى، ويمدّها بطاقة أخرى، وهي الحرص، والصبر، والحزم، والإصرار على تنفيذ العمل على أرض الواقع، ولا شك أن هذا العمل مُتعب، ومُضنٍ، لذلك جاء الدعاء { رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ }البقرة286؛ أيْ ما نتعرَّض له من أحداث تقع ضمن مسئوليّتنا اجعلْهَا ضمن طاقتنا، وبالتالي؛ نستطيع فعْلَها بيُسر وسهولة، ومثال على الطاقة والاستطاعة هو قيام الإنسان بالصيام دون طعام أو شراب لمدّة ثلاثة أيام متتالية؛ فهذا الصيام هو ضمن طاقة الإنسان، ويستطيع فعله، أمَّا إذا تجاوز هذه الأيام الثلاثة يكون الأمر خرج عن طاقته، ولكنه يصمد، ويستطيع فعْلَه بشقِّ الأنفس، وهكذا ينجح ويفوز كلّ أبطال العالم في مختلف أنواع الرياضة، فالفرق بينهم هو مَنْ يستطيع أن يصمد هذه اللحظات بعد انتهاء الطاقة منه، فيفوز، ويصبح بطلاً، فهو استطاع على فعل ذلك، ولكنْ؛ بشقِّ الأنفس، مستهلكاً كامل طاقته الكامنة، ودعمها بإصراره وصبره على الفوز.
    وبعد معرفة الفرق بين (الطاقة) و(الاستطاعة) يتبيَّن لنا خطأُ رأي المفسّرين عندما قالوا: إن (يُطِيقُونَهُ) بمعنى يستطيعون.
    فماذا تدلّ كلمة (يُطِيقُونَهُ) في النصّ المذكور بعد معرفة دلالتها لساناً؟
    لمعرفة دلالة كلمة (يُطِيقُونَهُ) لابدّ من التفريق بين:
    1- الفعل الماضي الرباعي (أطاق)، الذي يكون مضارعه (يُطيقون) بضمّ الياء.
    2- والفعل الماضي الثلاثي (طاق)، الذي يكون مضارعه (يَطيقون) بفتح الياء.
    نقول: طاق القومُ الحربَ، ونقول: أطاق القومُ الحربَ؛ فما الفرق بين الدلالتَيْن:
    نجد أن فعل (طاق) يدلّ على أن الأمر المَعني كان ضمن إمكانية القوة في القوم، ولم يبذلوا أيَّ جهد فوق طاقتهم، بخلاف فعل (أطاق)، فإنه يدلّ على قيام القوم ببذل جهد فوق طاقتهم الكامنة؛ ليصبروا على الحرب.
    والنصّ المَعني في الدراسة استخدم فعل المضارع(يُطِيقُونَهُ) بضمّ الياء، وهو من الفعل الماضي الرباعي (أطاق)، المبدوء بهمزة التعدّي، ممَّا يدلُّ على أن المقصود هو الناس الذين يكون الصيام بالنسبة إليهم فوق طاقتهم الكامنة، وهم بحاجة لبذل الجهد والصبر، حتى يستطيعوا الصيام، فهؤلاء رخَّص الله - عزَّ وجلَّ - لهم الإفطار، وذلك من تمام رحمته، و حكمته، وإرادته، اليُسر للناس، ومن هذا الوجه، كان تفسير ابن عباس- رضي الله عنه- أن المقصود هو الشيخ الكبير، والمرأة المرضعة، والحامل، وما شابه ذلك من ذوي الأعمال الشاقّة، صواب موافق لسياق النصّ، ونظمه دلالة، ولو جاء فعل المضارع في النصّ (يَطيقون) بفَتْح الياء، الذي أصله الماضي الثلاثي (طاق) لكان تفسير العلماء السابق أيضاً خطأ؛ لأن فعل (يَطيق) دلالته تختلف عن دلالة فعل (يستطيع)، فَمَنْ يَطيق الأمر قطعاً هو يستطيع عليه، بخلاف مَنْ يستطيع على الأمر؛ فلا يشترط له أن يطيقه فيمكن أن ينجح في القيام بالعمل، دون امتلاك الطاقة الكافية، وذلك بإصراره، وصبره، وحزمه.
    وهو خطأ أيضاً، من خلال نَظْم النصّ ؛ لأن النصَّ - ابتداءً - أمر بالصيام، والأمر بالفعل - دائماً - مرتبط بالاستطاعة، فإذا كان الإنسان يطيق شيئاً، فهو يستطيعه قطعاً؛ فإذا جاء النصّ بفعل(يَطيقونه) بفَتْح الياء يصير على الشكل التالي{وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ} ؛ بمعنى وعلى الذين يملكون القوة الكافية للصيام، وبالتالي؛ يستطيعون الصيام دون حرج، أو جهد زائد، ولا يريدون أن يصوموا؛ فلا مانع من ذلك، وعليهم فدية طعام مسكين عن كلّ يوم يفطرونه، وإذا أخذ النصّ هذا المعنى تناقض مع أوَّله (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ ) ، فكيف يجتمع الأمر بالقيام بعمل ما، وبالوقت نفسه، ينتهي النصّ بالتخيير بين فعله وتركه للمُكلّف نفسه، مع انتفاء الأعذار عنه؟! وما قدَّره العلماء من وجود حرف (لا) قبل فعل(يُطِيقُونَهُ) في النصّ خطأ فاحش، وتقوُّل على الله ما لم يقلْ، بل هو تحريف في النصّ عن طريق التأويل، ولو كان غير مقصود منهم، ولكنه عمل شنيع، ما ينبغي الوقوع به.
    ولو افترضنا أن في النصّ حذف لحرف (لا) لوجب أن يأتي الفعل (يُطِيقُونَهُ) مفتوح الياء؛ حتى يقترب من معنى الاستطاعة، الذي قالوا به، ومع ذلك؛ لو جاء فعل (يُطِيقُونَهُ) مفتوح الياء لاستغنى عن حرف (لا) حسب تفسيرهم، وإذا بقي فعل (يُطِيقُونَهُ) كما هو، ومضموم الياء، وقدَّرنا وجود حرف (لا) قبله لتناقض مع تفسيرهم؛ إذْ يصير: وعلى الذين لا يُصابون بالضيق، والحرج، والتعب، فدية طعام مسكين، وما ذكرتُهُ يؤكّد خطأ تفسير كلمة (الطاقة) بالاستطاعة، ويؤكّد أن فعل (أطاق) ومنه (يُطِيقُونَهُ) دلالته غير فعل (طاق)، ومنه (يَطيقون) بفتح الياء.
    أمَّا دلالة (وسع) من قوله تعالى: {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا }البقرة286 ،فهي كلمة تدلّ على ضمّ الشيء، واجتماعه، وحصره، أو وضعه في مكان معيّن. ومن هذا الوجه يكون تكليف الله - عزّ وجلّ - للإنسان بالأعمال، إنما هو حسب سَعَة نفسه؛ وذلك يبدأ من فعل (طاق) إلى فعل (أطاق)، فكلاهما داخلان في وسع الإنسان، وفعله.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

شبهة الصيام في القطب المتجمد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شبهة حقيرة أخرى (شبهة المرأة الميتة )
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 10-05-2012, 12:53 AM
  2. مرة أخرى مع نسب يسوع
    بواسطة مجدي فوزي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 20-10-2010, 04:48 PM
  3. الحوثيون مرة أخرى
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-12-2009, 02:00 AM
  4. سيف محمد مرة أخرى
    بواسطة nohataha في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-08-2008, 04:49 AM
  5. دنمارك أخرى
    بواسطة حازم حسن في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 20-02-2006, 07:54 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهة الصيام في القطب المتجمد

شبهة الصيام في القطب المتجمد