الرد على تدليس بعنوان " غسل اليدين قبل الأكل وبعده ليس من الإسلام "

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على تدليس بعنوان " غسل اليدين قبل الأكل وبعده ليس من الإسلام "

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الرد على تدليس بعنوان " غسل اليدين قبل الأكل وبعده ليس من الإسلام "

  1. #1
    الصورة الرمزية سيف الإسلام
    سيف الإسلام غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    431
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-12-2017
    على الساعة
    04:50 PM

    افتراضي الرد على تدليس بعنوان " غسل اليدين قبل الأكل وبعده ليس من الإسلام "

    طالعتنا إحدى المواقع التي تعلن أنها إلحادية ... بتدليس على الإسلام تدعى فيه تناقضاً واضحاً بين العلم و صحيح الدين الإسلامي ..ولماذا كان ذلك كذلك .... فعرفنا أنهم ادّعوا أن غسل اليدين قبل الطعام أو بعده ليس من الإسلام !!!!!!!
    و ساقوا في هذا الشأن دليلهم على ذلك و هو ما يلي :

    إن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قضى حاجتَه مِن الخلاءِ ، فقُرِّبَ إليه طعامٌ، فأكَلَ ولم يَمَسَّ ماءً . قال : وزادني عمرو بنُ دينارٍ، عن سعيدِ بنِ الحُوَيْرِثِ ، أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قيل له : إنك لم تَوضأْ ؟ قال : ما أردتُ صلاةً فأتوضأُ ......
    الراوي: عبد الله بن عباس المحدث:
    مسلم- المصدر:صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم:374 خلاصة حكم المحدث:صحيح


    و قالوا إنه من المعروف أن غسل اليدين قبل و بعد الأكل هو أمر صحي و يقي الناس من الأمراض و الأوبئة .. لكن النبيَّ محمد صلى الله عليه وسلم هو راعي غنم بسيط لم يكن يعرف ذلك !!! ولذلك لم يحث أصحابه على غسل أيديهم قبل و بعد الأكل لا في القرآن و لا في السنة .... بل على العكس فقد كان صلى الله عليه وسلم يتبرز و يأكل مباشرة !!!!
    و أضافوا أن غسل اليدين قبل الطعام مكروه في الإسلام !!!!!!!! لأن شيوخ الإسلام و الصحابة كانوا يعتبرونه من عادات
    اليهود ... وأسسوا ذلك على قولهم .. " كان سفيان الثوري يكره غسل اليد قبل الطعام " .



    الرد على التدليس

    لقد حاول السيد " ملحد " أن يرسخ لنا ( دون أن يدرى ما وراء ذلك ) أن النبيَّ محمد صلى الله عليه وسلم .... ما هو إلا راعي غنم بسيط و بالتالي فإنه من البديهي أنه لم يكن لديه أي مفهوم للنظافة ... وحمدا لله فسيكون هذا مدخلنا في الرد على سيادته ... و كما يقال ... من فمك أدينك ...
    إننا نتفق مع سيادته في أن أي راعي غنم أمي بسيط بالصحراء الغابرة و القاحلة منذ أكثر من 1400 سنة مضت .... لا يمتلك بالطبع مفهوم أو سهولة النظافة التي يتمتع بها أهل المدن في عصرنا لاسيما بعد توفر كل وسائل الرفاهية لديهم .
    ولكن على النقيض من ذلك جاء راعى الغنم هذا بشريعة ومنهج تفرض و تلزم أتباعها بضرورة الحفاظ على نظافة الجسم بالكامل وعلى مدار الوقت وعلى نحو متفرد لم يضف له العلم الحديث شيئا !!!!!
    وهذه النظافة الشخصية يؤمن بها حاليا حوالي 1.5 مليار من أتباع راعى الغنم هذا ..... بالإضافة إلى من آمن بذلك على مدار 1400 سنة مضت .. الأمر الذي دعي " مايكل هارت " أن يذكر في كتابه المشهور ... " الخالدون مائه أعظمهم محمد " أن محمدا صلى الله عليه وسلم استطاع في فترة ثلاثة وعشرين سنه فقط وهى فتره وجيزة في عمر الزمان .. أن يحول من بعث إليهم من رعاة للغنم إلى ساده للأمم ... و من عباد للحجر إلى سادة للبشر ... وأن يمتد دينه ومنهجه في أقل من نصف قرن لاحقة بعد موته ليشمل بقاع الأرض من الصين شرقا إلى باريس غربا .... بل هو الآن أسرع الديانات انتشارا حالياً في أوربا وأمريكا .
    و إليكم هذا الرابط : http://www.ebnmaryam.com/vb/t20719.html

    أما فيما يتعلق بأمور النظافة الشخصية التي جاءت بها شريعة النبي محمد صلى الله عليه وسلم .. و الذي من العجيب أنه كان راعيا للغنم و لكنه سبق المتحضرين في منهج النظافة .. فإننا نذكر منها :

    ضرورة نظافة الأجزاء الظاهرة غالبا من أعضاء الجسم ( أي الوضوء ) و ذلك بالتزامن مع الصلوات الخمس يوميا ....
    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ" المائدة 6
    ضرورة نظافة الجسد بالكامل على مدار الأسبوع ( و ذلك بعد المعاشرة الزوجية / الاحتلام ) ..." وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا " المائدة 6 .. وأيضا قبل الصلاة يوم الجمعة .. و جاء في الحديث الشريف " منِ اغتسلَ يومَ الجمعةِ فأحسنَ غسلَهُ وتطَهَّرَ فأحسنَ طُهورَهُ ولبسَ من أحسنِ ثيابِهِ ، ومسَّ ما كتبَ اللَّهُ لَهُ من طيبِ أَهلِهِ ، ثمَّ أتى الجمعةَ ولم يلغُ ..... ولم يفرِّق بينَ اثنينِ غفرَ لَهُ ما بينَهُ وبينَ الجمعةِ الأخرى . " الراوي:أبو ذر الغفاري المحدث:الألباني - المصدر:صحيح ابن ماجه- الصفحة أو الرقم:907 خلاصة حكم المحدث:حسن صحيح

    و جاء أيضا في الحديث الشريف " حق لله على كل مسلم أن يغتسل في كل سبعة أيام يوما ؛ يغسل فيه رأسه وجسده "
    الراوي:أبو هريرة المحدث:
    الألباني - المصدر:صحيح الجامع- الصفحة أو الرقم:3154 خلاصة حكم المحدث:صحيح


    هذا و قد دعا نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم المسلمين إلى الاغتسال في كل مناسبة يجتمعون فيها ...... كصلاة الجمعة والعيدين والوقوف بعرفة وغيرها من المناسبات ..... وبذلك يلتقي المسلمون وهم في أتم نظافة وطهر ولا يُشم من أحدهم روائح العرق والثياب الكريهة .

    جُعِل استمرارية و تكرار الوضوء على مدار اليوم .. و بما يتضمنه ذلك من نظافة دائمة من أسباب رفعة الدرجة في الجنة قالَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم - لبلالٍ " بمَ سبقتني إلى الجنَّةِ قالَ ما أحدثتُ ( أي انتقض و ضوئي ) إلَّا توضَّأتُ وصلَّيتُ ركعتين " الراوي: بريدة بن الحصيب الأسلمي المحدث:الوادعي - المصدر:الصحيح المسند- الصفحة أو الرقم: 166 خلاصة حكم المحدث:صحيح


    اهتمت شريعة محمد أيضا بالنظافة الدقيقة .... " الفطرةُ خمسٌ : الختانُ ، والاستحدادُ ، وقصُّ الشاربِ ، وتقليمُ الأظفارِ ، ونتفُ الآباطِ " ... و الإستحداد هو : حلق شعر العانة .... وشعر العانة هو : الشعر النابت فوق ذكر الرجل وفرج المرأة وحواليهما .. الراوي: أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:5891 خلاصة حكم المحدث:[صحيح]

    و من النظافة الدقيقة أيضا تنظيف الأسنان و ذلك بالتزامن مع الصلوات الخمس ( هذا بالإضافة إلى الوضوء ) ... قال صلى الله عليه و سلم " لولا أن أشقَّ على أمتي، أو على الناسِ لأمَرتُهم بالسواكِ معَ كلِّ صلاةٍ . " .. الراوي: أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 887 خلاصة حكم المحدث:[صحيح]

    " السواكُ مطهرةٌ للفمِ ، مرضاةٌ للربّ " الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:
    النووي - المصدر:المجموع- الصفحة أو الرقم:1/267 خلاصة حكم المحدث:صحيح
    و مما يعجب له البشر على مدى حرصه صلى الله عليه وسلم على نظافة اليدين قبل الأكل قال في حديثه ... " إذا استيقظ أحدُكم من نومِهِ، فلا يَغْمِسْ يدَه في الإناءِ حتى يغسلَها ثلاثًا ... فإنه لا يَدْرِي أين باتت يدُه " الراوي: أبو هريرة المحدث:مسلم - المصدر:صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم:278 خلاصة حكم المحدث: صحيح ... فإذا كان ذلك كذلك .... فمن البديهي أن يقاس على ذلك و يفهم ضرورة غسل الأيدي قبل الأكل عموما ... لاسيما إذا كانت غير نظيفة !!!!

    حرص النبيَّ صلى الله عليه وسلم على توجيه أصحابه إلى ضرورة غسيل الأيدي و الفم بعد الأكل كما ورد في الحديث :
    " من نام وفي يدِه غَمرٌ ولم يغْسِلْهُ فأَصابَه شيءٌ فلا يَلُومنَّ إلا نًفْسَهُ " .. والغَمْر هو ريح الطعام وأثر زهومته... الراوي: أبو هريرة المحدث:أحمد شاكر- المصدر:مسند أحمد- الصفحة أو الرقم:14/4 خلاصة حكم المحدث:إسناده صحيح

    " أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم شرِبَ لَبَنًا ، ثم دعا بماءٍ، فتَمَضْمَضَ، وقال : إن له دَسَمًا " الراوي: عبدالله بن عباس المحدث:
    مسلم - المصدر:صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم:358 خلاصة حكم المحدث:صحيح

    ذهبت الشريعة التي جاء بها محمد أيضا في النظافة إلى إلزام أتباعها بالاستنجاء .. أي إزالة ما على المخرج من البول والغائط بعد انقطاعهما، وهو واجب أي لا بد من إزالة النجس من المخرجين بغسل المحل بالماء طالما توفر .. فعن أنس بن مالك قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبرز لحاجته فآتيه بالماء فيتغسل به . رواه مسلم الصفحة أو الرقم:271
    خلاصة حكم المحدث:صحيح


    وترك الاستنجاء الواجب من عظائم الذنوب، ومن أسباب عذاب القبر كما ثبت في الحديث الصحيح، كما أنه مفسد للصلاة لأن من فعل ذلك فقد صلّى على غير طهارة، والطهارة من النجس شرط من شروط صحة الصلاة .

    و من آداب قضاء الحاجة (الاستنجاء) إزالة النجاسة باليد اليسرى والتحقق من إزالتها .. واستحب الاستنجاء باليسرى تكرمة لليمنى التي هي آلة الإنسان عند تناول طعامه ، والسلام على الآخرين .


    و كما خصصت اليد اليسرى لإزالة النجاسة .. خصصت اليد اليمنى للأكل .. كما ورد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم " ادنُ بُنَيَّ فسمِّ اللَّهَ ، وَكُل بيمينِكَ ، وَكُل مِمَّا يليكَ " الراوي: عمر بن أبي سلمة المحدث:الألباني - المصدر:صحيح أبي داود- الصفحة أو الرقم:3777 خلاصة حكم المحدث: صحيح

    حتى الشعر حرصت شريعة الإسلام على نظافته فقد قال صلى الله عليه و سلم " مَن كان له شَعْرٌ فَلْيُكْرِمْه " الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر:صحيح الجامع- الصفحة أو الرقم:6493 خلاصة حكم المحدث: صحيح
    ومما عنيت السنة بنظافته ... البيت، فلا بد من تنظيفه من كل الأقذار و الأخباث التي يسوء منظرها، ويضر مخبرها و قد ورد في الحديث " إنَّ اللهَ تعالى طيبٌ يُحِبُّ الطيبَ... نظيفٌ يُحِبُّ النظافةَ ...... كريمٌ يُحِبُّ الكرَمَ ... جوَادٌ يُحِبُّ الجـودَ .. فنظِّفوا أفنيتَكم ولا تشبَّهوا باليهودِ " .... الراوي: سعد بن أبي وقاص المحدث:السيوطي - المصدر:الجامع الصغير- الصفحة أو الرقم:1748 خلاصة حكم المحدث: حسن
    و لم تغفل السنة عن نظافة الطريق أيضا .. ومن الأحاديث الشهيرة التي يكاد يحفظها جميع المسلمين .. " إماطةُ الأذى عن الطريقِ صدقةٌ " الراوي: عبد الله بن عباس المحدث:الألباني - المصدر:صحيح الجامع- الصفحة أو الرقم:42 خلاصة حكم المحدث: صحيح
    لقد حرص الإسلام على الطهارة بصفة عامة بمفهومها الشامل سواء الطهارة المعنوية من رجس الكفر والمعصية والرذيلة، و أيضا الطهارة الحسية، وهي تعني: النظافة، وهي شرط لصحة الصلاة، سواء كانت الطهارة من الحدث بالوضوء والغسل، أم من الخبث؛ بالتنظيف المناسب، وهي طهارة الثوب والبدن والمكان... قال تعالى " إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ " البقرة 222

    و قد ورد في الحديث الشريف الطَّهورُ شطرُ الإيمانِ الراوي: أبو مالك الأشعري المحدث:
    مسلم - المصدر:صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم:223 خلاصة حكم المحدث: صحيح

    بل و ذهبت شريعة محمد صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إلى ابعد من ذلك في أمور النظافة .... فحتى جسد الإنسان فور موته حرص النبيَّ صلى الله عليه وسلم على نظافته و غسله و تطيبه قبل دفنه في التراب ... قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : اغسلوهُ بماءٍ وسدرٍ ، وكفِّنوهُ في ثوبينِ " الراوي: عبدالله بن عباس المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:1265 خلاصة حكم المحدث:[صحيح]

    ما كل هذه النظافة التي جاء بها راعى الغنم الأمي هذا منذ 1430 سنة مضت و الذي كان معاشرا للصحراء الجرداء التي تفتقر للماء ...... وكيف يخطر على باله الاهتمام بمثل تلك التفاصيل في النظافة .... حتى مع جسد الميت ... وفى أي الجامعات تخرج ...... وما هي وسائل العلم والمعرفة و الاتصالات التي كانت متوفرة له في مكتبات و معامل و أجهزة الصحـــــراء الدقيقة ... إن هذا كله ليثبت أنه كان .... " وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى " النجم 3 – 5

    وهل بعد كل منهج النظافة المذكور أيعقل أن النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان لا يغسل يديه بعد التبرز .... و يأكل مباشرة و النجاسة في يده كما حاول السيد " ملحد " أن يوهمنا به !!!!!!! إن ذلك يتعارض منطقيا مع منهجه و مع ذكاء أي عاقل أو منصف ..... و هل من كانت عقيدته و منهجه تلزم أتباعها بضرورة الالتزام بما ذكرنـاه يرفض أو يمنع أو يغفل عن غسل يديه بعد التبرز أو قبل أو بعد الأكل .... عفواً .. إن السيد " ملحد " لا يحترم عقلية القارئ و يحسبه غبيا ....

    الآن نأتي إلى صُلب ما أثاره السيد " ملحد " وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتبرز و يأكل مباشرة .... واستشهد بما ورد في الحديث " إن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قضى حاجتَه مِن الخلاءِ ، فقُرِّبَ إليه طعامٌ، فأكَلَ ولم يَمَسَّ ماءً .. قال : وزادني عمرو بنُ دينارٍ، عن سعيدِ بنِ الحُوَيْرِثِ ، أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قيل له ... إنك لم تَوضأْ ؟ قال: ما أردتُ صلاةً فأتوضأُ ".

    و لكي نفهم المقصود بهذا الحديث فإننا سنتناوله على ثلاثة محاور :

    المحور الأول ..." قضى حاجته من الخلاء " .. وفيه سيتبع النبي صلى الله عليه وسلم ما ورد في منهجه بالبنود 8 & 9 & 10 بعاليه من إزالة النجاسة من المخرجين باليد اليسرى والتحقق من إزالتها بغسل المحل بالماء ...... ثم من البديهي إزالة هذه النجاسة من هذه اليد تباعاً بغسلها بالماء أيضا ... ( حيث لا يعقل إزالتها من مكان من الجسم ثم الاحتفاظ بها في مكان آخر من نفس الجسم ) ثم غسيل اليدين بعد قضاء الحاجة بالطبع .. لأن ذلك من الأمور البديهية و الفطرية والمفروغ منها و التي لا تحتاج إلى ذكر و لا يتركها إلا المعتوه أو الأبله .... لا سيما بعد ما ذكرناه بعاليه من منهج للنظافة الشخصية الدقيقة حتى مع الميت !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    المحور الثاني ... " فقُرِّبَ إليه طعامٌ، فأكَلَ " ...
    المحور الثالث ... " ولم يَمَسَّ ماءً قيل له : إنك لم تَوضأْ ؟ قال: ما أردتُ صلاةً فأتوضأُ " ........ و السؤال هنا كان عن الوضوء الشرعي للصلاة ( من غسل الوجه والكفين والقدمين و خلافه ) وليس غسل اليدين للنظافة ......... ظنا من السائل أن الوضوء للصلاة واجب قبل الأكل ... وهو المقصود من الرواية السابقة كما هو واضح وضوح الشمس .... فأوضح له النبي صلى الله عليه وسلم الأمر تماما .. فقال: ما أردتُ صلاةً فأتوضأُ ........ ولو كان في الأمر شبهة لسأله السائل : ألا تغسل يديك ؟؟؟؟ لكنه قال : إنك لم تتوضأ ؟؟؟؟؟ أو " لم يمس ماء " ولكن حاول السيد " ملحد " أن يوهم القارئ بان المراد بعبارة " لم يمس ماء " انه لم يغسل يده !!!!! و لا حول و لا قوة إلا بالله ...
    إن الدرس المستفاد من هذا الحديث انه رسخ عدم سنية .. أو ضرورة الوضوء الكامل (أي غسل الوجه والكفين والقدمين وخلافه ) قبل الأكل و لكن هذا بالطبع لا يمنع من غسل اليدين فقط قبل الأكل عموما أو إن كانت متسخة .... و هو ما يفعله أي مسلم بالطبع .. لأنه فضلا على أن ذلك من الفطرة البشرية ... فان منهج النظافة الذي تشربه وتشبع به المسلم مما ذكر بعاليه يدفعه لأبعد من ذلك ..
    أما ما ذكره السيد " ملحد " .. من أن هناك من كره غسيل اليدين و استدل على ذلك فقال : كان سفيان الثوري يكره غسل اليد قبل الطعام ( لان هذا من فعل اليهود .. لأنهم كانوا يؤمنون بضرورة غسل الأيدي قبل الطعام حتى لا يتنجّسوا .. فيُكره من يغسل يديه بهذه النية الخاطئة للتشبه بهم ) .... و حتى نـريح السيد " ملحد ".... فعلى فرض أن هذا قد قيل .. فإننا نشير هنا إلى القاعدة الفقهية الذهبية التي أرساها الإمام مالك ... وهى .... " كلٌ يُؤخذ منه ويُردْ إلا صاحب هذا القبر " يقصد النبي صلي الله عليه وسلم لأنه معصوم ...... ومعنى المقولة أنه لا يجوز تقديم قول أحد من البشر - أياً كان - على قول النبي صلى الله عليه وسلم فكل إنسان ( سوى الرسول صلى الله عليه وسلم ) مهما اجتهد .. فعلمه ناقص وقد يجانبه الصواب .... فلا يقاس عليه .. هذا و لا يوجد في القرآن أو السنة الصحيحة بالطبع ( وهي المنابع التي نأخذ منها فقهنا ) ما ينص على تحريم أو كراهية غسل اليدين قبل أو بعد الأكل .. بل هي النظافة كلها و كما سبق و أن بينا ..

    هذا ومن الجدير بالذكر في هذا المقام أنه قد ورد في إنجيل متى 15 - 20 ......." وأما الأكل بأيد غير مغسولة فلا ينجس الإنسان " .. وهذا كان توبيخاً لليهود لأنهم كانوا يحرصون على ضرورة غسل الأيدي قبل الأكل منعاً من النجاسة .
    وورد أيضا في إنجيل متى 27 - 24 " فلما رأى بيلاطس انه لا ينفع شيئا بل بالحري يحدث شغب اخذ ماء وغسل يديه قدام الجمع قائلا إني بريء من دم هذا البار " .. فقد كان اليهود يعتقدون أيضا أن غسيل الأيدي يجنبهم الاشتراك في الذنوب !!
    فإن صح ما ذكر ... فهذا كان معتقد اليهود في غسل الأيدي ... الأمر الذي لا يتفق مع العقل أو المنطق بالطبع ... و يخطىء من ينوى ذلك و يتشبه بهم .. أما غسل الأيدي والنظافة التي جاء بها راعى الغنم المذكور فهي العقل كله و المنطق كله .
    أول كتاباتى
    الكتاب الإلكترونى الكلمة وأخوتها فى القرآن الكريم
    http://www.4shared.com/file/Q2tkcCe1/_______.html
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية نصير الدين
    نصير الدين غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    478
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-03-2017
    على الساعة
    04:36 PM

    افتراضي

    الأمر مضحك مبك . أضحك الله سنك يا شيخ :)

  3. #3
    الصورة الرمزية سيف الإسلام
    سيف الإسلام غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    431
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-12-2017
    على الساعة
    04:50 PM

    افتراضي

    شكرا اخى الكريم نصير الدين على مرورك ... بارك الله فيك ..
    أول كتاباتى
    الكتاب الإلكترونى الكلمة وأخوتها فى القرآن الكريم
    http://www.4shared.com/file/Q2tkcCe1/_______.html
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية سيف الإسلام
    سيف الإسلام غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    431
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-12-2017
    على الساعة
    04:50 PM

    افتراضي

    نشكر كل من اطلع و قرا هذا الرد
    أول كتاباتى
    الكتاب الإلكترونى الكلمة وأخوتها فى القرآن الكريم
    http://www.4shared.com/file/Q2tkcCe1/_______.html
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على تدليس بعنوان " غسل اليدين قبل الأكل وبعده ليس من الإسلام "

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على سلسلة تدليس بعنوان : ( مقارنة بين الإسلام و المسيحية )
    بواسطة سيف الإسلام في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 10-02-2015, 10:31 AM
  2. الرد على مقال بعنوان (ما هي حقيقة الانجيل "السري" المكتشف في تركيا؟)
    بواسطة Tawheed islam في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2012, 05:47 PM
  3. رابط تحميل كتاب "إميلى براملت" بعنوان "آمنت بربكم فاسمعون"
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-12-2011, 11:31 AM
  4. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 06-01-2010, 09:54 PM
  5. كبروا-- الإسلام أكثر الديانات نموا" -""الإحصائيات""
    بواسطة ابو رفيق في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-03-2009, 07:24 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على تدليس بعنوان " غسل اليدين قبل الأكل وبعده ليس من الإسلام "

الرد على تدليس بعنوان " غسل اليدين قبل الأكل وبعده ليس من الإسلام "