استعد لرمضان بالإيمان للإستاذة أناهيد السميري-حفظها الله-1432هـــ

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

معرض الكتاب القبطى.. وممارسة إلغاء الآخر » آخر مشاركة: الفضة | == == | نواقض الإسلام العشرة........لا بد ان يعرفها كل مسلم (هام جدا) » آخر مشاركة: مهنا الشيباني | == == | زواج المتعة في العهد القديم » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

استعد لرمضان بالإيمان للإستاذة أناهيد السميري-حفظها الله-1432هـــ

صفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 52

الموضوع: استعد لرمضان بالإيمان للإستاذة أناهيد السميري-حفظها الله-1432هـــ

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    [TR]

    [/TR]
    [TR]

    [/TR]

    واتفقنا أنه في المقدمة سنعتني بكتاب الله، خصوصاً أن قيام رمضان وأوقات رمضان لابد أن تكون عامرة بقراءة كتاب الله، ولا زلنا نقول: تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة،الذي ستجمعه في الرخاء من فهوم ستتبين لك وبسرعة وأنت في وقت الشدة، يعني بدل ما تكون في رمضان تبحث ما معنى هذه الكلمة؟ اجعل هذا العمل في الرخاء، عندما تأتي الشدة ستجد هذا الأمر له أثر عليك.

    واتفقنا على آخر كلام نظر وهو كلام قتادة رحمه الله، قال قتادة رحمه الله: ”ما جالس أحد كتاب الله إلا قام عنه إما بزيادة أو نقصان“. متى تأتي الزيادة من كتاب الله؟ عندما تكون شديد الملاحظة، عندما تفهم أن هذا القرآن يخاطبك لا يخاطب الناس، عندما تسمع مثلاً عن بني إسرائيل وما تعتقد أنك تسمع تاريخاً، أنت تسمع عن بني إسرائيل من أجل أن تحذر أن تكون فيك صفة من صفاتهم السيئة، أو تسمع عن بني إسرائيل في أول الأمر وترى كيف أن الله فعل بهم وأعطاهم وإلى أخره.

    أنت تسمع عن الأقوام ليس من أجل أن تقرأ تاريخًا مجردًا! أنت تعرف الله هنا، وهذا أهم ما في القرآن من أوله إلى أخره القرآن من أجل أن تعرف الله الذي أنت له عبد، ألا يجب على العبيد أن يعرفوا سيدهم ومالكهم؟! يجب عليهم من أجل أن تستمتع بعبوديتك، ترى أنت في العبودية عبد، لكنك لابد أن تعتز بعبوديتك له، عبودية الخلق للخلق عبودية مصّ دماء يعني لو واحد عبد لواحد يمص دمه، لكن عندما تكون عبد للملك العظيم إنما هي عبودية تستمتع فيها، يقال لك: أي هم ضعه عند بابه، أي حاجة اسأله، أي أمر تريده في نفسك أو في أبنائك اسأل الملك الذي يملك كل شيء ويعطيك، يقال لك: فقط قل: حسبي الله وكفى، يعني هو كافيني وحسبي ومرادي عنده، فهذه عبودية شرفـ أن يقال لك: لا تحمل هم أي شيء، فقط أنت فقط أطعه وسترى آثار طاعته أنه يغنيك ويشرح صدرك وييسر لك أمرك ويبعدك عن الضلال ويوصلك إلى الهداية، بركات تنزل {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ}[1] لماذا هذه الآية بعد هذه الآية ؟لماذا الخبر الذي أتانا أننا خلقنا ليعلم الله أينا أحسن عملاً بعد أن أخبرنا بأنه له ثلاثة صفات:
    · أنه تبارك ينزل البركات .
    · وأن له ملك كل شيء



    · وأنه على كل شيء قدير.
    يعني يقال لك: أن هذا الملك العظيم الذي وصفه أنه على كل شيء قدير والذي ينزل البركات اختبرك هل تتعلق به وتطلب البركات منه أم يتشتت قلبك؟ واختبرك بأن هذا الأمر غيب لكنك ترى آثار كمال صفاته.

    الإنسان بدون القرآن يرى آثار الكمال في كل شيء لكن لا يعرف يترجمها، بالقرآن سيترجم الإنسان ما يشعر ويرى ويتيقن من آثار الكمال في كل شيء هناك كمال:
    · في أفعاله فيّ كشخص
    · في أفعاله في الكون
    · في خلقه سبحانه تعالى

    كل شيء فيه كمال، أنت لا تعرف تترجمه إلا إذا عرفت الله من كلام الله. بمعنى مثلاً: واحد متخصص في التشريح وعندما يشرح جسم الإنسان يرى عجبًا من دقة الصنع، لو لم يكن يعرف ربنا ينظر له ويقول: أكيد الذي صنع هذا الصنع له صفات كاملة أنه كذا وكذا وكذا، هذه الصفات التي رأى أثرها في المصنوع لو فتح كتاب الله سيجدها بينة واضحة وصف الله بها نفسه، فماذا يجب أن نفعل؟ عندنا نقطتين:
    · أتعلم العلم النافع أولاً
    · ثم أرى في الكون
    لماذا؟ لأن كلما أخذت وتعلمت من كتاب الله كلما بدأت أفسر صحيح كل الأفعال وأعرف انسبها إلى الله، وهذه عندنا مشكلة عظيمة في نسبة الأفعال.

    ما موقفي أولاً من أجل أن أقوم عن القرآن بزيادة؟
    لابد أن أنظر للقرآن على أنه كتاب خوطبت به، وأن المطلوب أن أعرف الله من كتابه، والله عز وجل عرفني بنفسه وهذا أول مبحث وأهمه كما اتفقنا، أن أول مبحث وأهم موضوع نهتم به ما ورد عن الله ـ عز وجل ـ من أسمائه وصفاته سبحانه وتعالى.

    من المواضيع المهمة: أن الله عز وجل بعد ما أخبرني عن صفاته أراني آثارها في القوم الذين مضوا، أراني كيف يعامل المؤمن ويعامل من كفر، يعامل من استغاث به ويعامل من أعرض عنه، إذاً ستجدين في قصص



    القرآن آثار صفات الله ـ عز وجل ـ. يعني القرآن هذا كتاب تعرف الله به تعرفه بأسمائه وصفاته وأفعاله، تظهر لك في ثنايا القصص كيف أنه يعامل خلقه، يظهر لك أيضاً في ثنايا الأمثال وترى علمًا عظيمًا، ويظهر لك في ثنايا الأوصاف التي وصف بها أهل الإيمان أو وصف بها أهل الكفر أو وصف بها الناس على وجه العموم.

    النقطة التي سنهتم بها ما هي؟
    · أسماء الله ـ عز وجل ـ وصفاته.
    · ثم ثانياً بالقصص في القرآن.


    [1] سورة الملك:2،1.




    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي

    أنا الآن أريد أن أصل إلى أن يكون القرآن سبباً لزيادة الإيمان، فماذا أفعل؟
    أول شيء، هناك عبادة اسمها عبادة التدبر، ويجب أن تفهمها جيدا حتى لا تصبح هي بنفسها مشكلة علي، لأن نحن الآن نقول: يجب علينا أن نتدبر القرآن، ما هو فعل التدبر؟ فعل التدبر أصلاً أن تأتي بالكلام الذي تسمعه من أوله لأخره ومن أخره لأوله، يعني التدبر من دبر الشيء، أي من نهايته، ترده من أوله إلى آخره ومن آخره لأوله، أي تقلبّه في عقلك مرة واثنتين وثلاثة ، فهل نحن نفعل هذا الفعل أم مباشرة أول ما أقول أريد أن أتدبر نفتح كتاب التفسير ؟ غالبنا عندما يريد أن يتدبر يفعل ذلك، نقول: لا أخطأت. نقول: أخطأت، أولاً أنت والقرآن، يجب أن أعرف أصلاً أنا عن ماذا أبحث؟ يجب أن تمسك كلام الله نفسه وتقرأه مرارًا وتكرارًا إلى أن يتبين لك الأمر، لا نريد أن تفسر، لكن فقط نريد أن تظهر لك علامة استفهام. غالبنا يقول: فتحت التفسير وما فهمت، ولم أخرج بالنتيجة المطلوبة، لماذا؟ لأن عقولنا لابد فيها أن تفتح علامة استفهام أولاً ثم نجيب عليها، لكن أنا أصلاً ليس حاصل لي أن أعرف ما الشيء الذي أبحث عنه.

    سأضرب مثلاً: {الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ}[1] السؤال يقول القرآن هدى للمتقين فقط أو هدىً للناس كلهم ؟ يعني أنا ما أهتدي به إلا إذا كنت متقيًا أو هو الذي سيوصلني للتقوى؟ الله عز وجل يقول { هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ } يعني المفروض تأتي ومعك تقوى. هذا من المحفوظ الذي كل الناس يحفظونه أول خمس آيات في سورة البقرة غالب الناس يحفظونها، هو هدى للمتقين، هل آتي ومعي تُقى ثم ينفعني، أم منه
    سيأتي التقى؟ وهذا السؤال يفهمك ماذا يحدث، كثير من الناس تريد ابنتها أن تهتدي فتأخذها لمدرسة تحفيظ وتظن أن بمجرد دخولها مدرسة التحفيظ ستكون النتيجة الهداية، ثم تشتكي الأم وتقول: ما زالت كما هي، هي تظن أن هذه المدرسة أو هذا الحفظ هو الذي سيأتي بالنتيجة.

    انظر ماذا يقول صحابة النبي صلى الله عليه وسلم: " تعلمنا الإيمان ثم تعلمنا القرآن"[1] هذا يفسر لك كلامهم ، يعني الإنسان يأتي وفي قلبه تعظيم لله، تعظيم لكلام الله، لو أتيت وفي قلبك تعظيم لله وتعظيم لكلام الله سيكون كلام الله هداية لك. لو هذا الشخص ليس معه قبول للإيمان سيستخدم هذا الجو فيما يريد وعلى هواه، وقد يُفسد لي الجو. الجماعة الذين في المدارس ويمارسون يعرفون هذا الكلام جيداً، نعم الخلطة لها أثرها، لكن لابد أن يكون في القلب شيء من الإيمان.
    · نحن لا نريد أي شيء نريد تعظيمًا للقرآن
    · شعور أن هذا القرآن هو كلام الله
    · شعور أنه يهدي للتي هي أحسن، يهدي للتي هي أقوم
    · (شعور ) وبعد هذه المشاعر يهتدي الإنسان.

    وهذا ليس كلامي، الله عز وجل يقولك { الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ } يعني سيكون سبباً للهداية على قدر تقواك هذه القاعدة الأساسية: كلما زدت تقوى كلما زاد هدايتك بالقرآن. المثل مضروب لسؤال الاستفهام، المفروض أن هذه الآية تثير استفهامي، أن المفروض أدخل على القرآن بماذا؟ هذا القرآن هدى لمن؟ مثلا: أنا مقبل وأريد أن أتدبر، لا تتصور أنه سيُفتح لك أبواب في فهمه وأنت ما قدمت بين أبواب فهمه شيء من الُتقى، يجب أن يكون لديك شيء من التقى تتقي الله، وكلما زدت تقوى كلما فتحت كلام الله وشرح الله صدرك وأفهمك، لذلك كثير من الناس تقول: عندما نقرأ القرآن في رمضان كأننا نقرأه أول مرة، وهناك آيات تمر علينا وكأننا أول مرة نقرأها، لماذا؟ لأن جو من التقى حصل في رمضان سبب للإنسان انشراح الصدر.






    أولاً مهم جداً أنا والقران نريد سؤال استفهام ولا نريد إفتاءات وواحد يقول: أنه تبين لي من خلال قراءة، نحن فقط نريد الذي موجود في كلام الله، لا نريد تفسير الآيات ما وصلنا إلى هذا، فقط نريد أن نلاحظ يصير عندي علامة استفهام.
    الآن مفروض يصير عندي علامة استفهام في موطنين:
    · أسماء الله
    · والقصص في القرآن.
    أنا الآن أناقش المسألة من جهة الموضوعات، أي: نحن اتفقنا على خمس موضوعات سنهتم بها على المدى الطويل

    أولاً سنهتم بموضوعين:
    · أسماء الله عز وجل وورودها في كتاب الله .
    · والقصص في القرآن .
    وسنضرب أمثلة على هذا وهذا.
    [1] سورة البقرة:2،1.



    [1] سنن ابن ماجة وشعب الإيمان للبيهقي عَنْ جُنْدُبِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ كُنَّا مَعَ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- وَنَحْنُ فِتْيَانٌ حَزَاوِرَةٌ فَتَعَلَّمْنَا الإِيمَانَ قَبْلَ أَنْ نَتَعَلَّمَ الْقُرْآنَ ثُمَّ تَعَلَّمْنَا الْقُرْآنَ فَازْدَدْنَا بِهِ إِيمَانًا ».
    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    في أسماء الله عز وجل وصفاته وأفعاله هناك عبادة عظيمة لابد أن نقوم بها، وهذه العبادة لا تحتاج إلى تفسير ولا لغيره، فقط تحتاج أن تركز وأنت تقرأ كلام الله. سنبدأ بالأولى، أنا والقرآن، لنضرب مثال في سورة الروم آية 21،22، 23، 24 .

    الآن أنا سألاحظ ثلاثة أمور :
    · أسماء الله
    · صفاته
    · أفعاله.
    وسأرى آثار هذا علي، يعني أي عبادة هذه التي سأعبد الله بها وقت ما أصل لهذه النقاط؟ في الآية 21 ما هي الآية التي يلفت الله نظرنا إليها؟ لتسكنوا إليها؟ {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون} يعني كل ما رأيت كيف الله عز وجل جعل في الحياة الأزواج وأنزل هو سبحانه وتعالى المودة والرحمة بينهم، وأن العقل المجرد يقول: أن شيئًا تحتك به وقتاً طويلاً
    ستمل منه، ممكن كثير من الصغار الذين لم يعيشوا هذه الحياة تقول: كيف يبقى زوجي طول هذه الأيام؟ تتصور أن طول المدة يسبب الملل، المنطق يقول لأن يسبب الملل لأن من عادة الإنسان أن يمل، لكن لابد أن تعرف أن الزواج آية من آياته وأنه سبحانه وتعالى هو الذي ينزل المودة والرحمة، انظري أخر الآية: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون} يعني هذه المسألة تحتاج إلى تفكر: كيف الله عز وجل يعمر البيوت رغم اختلاف الطباع؟ كيف يجمع هذا مع هذا؟ كيف يجتمعون ثم ينسجمون مع اختلاف طبائعهم وتفكيرهم؟ كيف يتحول الأمر إلى أمر طبيعي ويقبله كل الخلق؟ مثل هذا يحتاج إلى كثير من التأمل ، ولا نحن في أول الحال اثنان أخوان طباعهم مختلفة لا يستطيعوا أن يجتمعوا في مكان واحد، لكن انظر كيف الله ـ عز وجل ـ يلائم بين هؤلاء لدرجة أن كثير من الأزواج تجد أن كلامهم أصبح أسلوب واحد، تجد أحيانًا أنهم ينسجمون انسجاماً تاماً، والذي سبب هذا الله آية من آياته سبحانه وتعالى تحتاج إلى تأمل وتحتاج إلى تفكر، لكن من يتفكر؟ الذي يفهم جيداً، يعني كل مرة سنرى أزواج سنقول: ما جمعكم إلا الله، ولا ألف بينكم إلا الله، ولا أبقى بيوتكم إلا اللههنا سنعبّر بتوحيد الربوبية.

    الآيات التي بعدها الآن : {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ} ومن آياته خلق السموات والأرض ..ثم اختلاف ألسنتكم : يعني اللغات، كلما سمعت وخصوصًا في الحرم الناس يتكلمون بلغات مختلفة بدون تعلمك للآية تقولين: سبحان الله، لكن لما تتعلمي هذه الآية ماذا سيقع في قلبك؟ ترددين الآية {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ} وقت ما تسمعي هذه الأصوات المختلفة تقولي: يقول سبحانه وتعالى في سورة الروم { وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ } هذه من آياته سبحانه وتعالى وتسبحين. العاميّ الذي ما عنده تدبر يمكن أن لا يلفته وإذا لفته ممكن أن يقول سبحان الله، لكن أنت التي تعلمت تجيبين الآية يقول سبحانه وتعالى في سورة الروم كذا وكذا." وَأَلْوَانِكُمْ " نفس الكلام كلما رأيت لونًا كلما اعترفت أنه والله ما أعطاك هذا اللون إلا الله، يعني تحرير توحيد الربوبية في مواطنه، والربوبية هي أفعال الله، الله ـ عز وجل ـ رب له أفعال أين أفعاله؟ في كل شيء.

    المطلوب منك توحيده وله قاعدة عامة كل الناس معترفين أن لهم رب إلا الملاحدة اتركيهم، أنت الآن تزيدين عن هؤلاء الناس حتى أهل الإسلام بمرحلة اسمها تحرير توحيد الربوبية، ما معنى التحرير؟ يعني كل موطن تجدين فيه آية من آيات الله تدل على فعل من أفعاله تأتي إليها وتفردين الله بها، تقول: ما علّم الناس

    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    [TR]

    [/TR]
    [TR]

    [/TR]
    الألسنة المختلفة يعني اللغات المختلفة إلا الله، يعني تفرديه بالفعل، إفراد الله بأفعاله هذا توحيد الربوبية، فانظري إلى الأفعال التي ذكرها تعالى في كتابه سبحانه وتعالى وافرديه بهذه الأفعال:
    · ما جعل هذه العوائل تقوم إلا الله
    · ما خالف بين هذه الألسنة وجعل هؤلاء يتكلمون هذه لغة وهؤلاء يتكلمون هذه اللغة إلا الله
    · ما غاير بين الألوان إلا الله.
    انظر هذا التحرير وهذا كله معتمد على أنك قرأت آية ورأيت أفعال الله ثم صادفتيها في الكون ثم انتقل عقلك إلى الآية التي قرأتها، الآن رأيت ألوان مختلفة ورأيت ألسن مختلفة في الكون عقلك ينتقل إلى الآية التي قرأتها في سورة الروم وتردي على نفسك والله ما غاير بين ألوانهم إلا الله وما غاير بين ألسنتهم إلا الله ولا أعمر بيوتهم إلا الله. هذا كله اسمه توحيد الربوبية، المشكلة أن نحن حتى في أنواع التوحيد الناس يحفظونها تقول ما توحيد الربوبية يقولون توحيد الربوبية إفراد الله بأفعاله طيب ما أفعاله؟ أفعاله هذه التي أنت تعيشها ليلاً ونهاراً. يعني في سورة الليل مر معنا والليل إذا يغشى كل مرة الناس يستمتعون بها بالغروب ومنظر جميل المفروض هنا يحصل توحيد الربوبية، يعني تقول هذه الشمس عبد خلقه الله وهاهي تغرب بأمره، وهاهو الليل يغشانا بأمره، ما غشانا الليل إلا من فعله.

    فانظر الآن عندما تمارس هذا ليلاً ونهاراً مع النصوص أي غفلة ممكن أن تصيبك؟ المفروض لا تأتي هذه الغفلة لأنك أنت تقرئين أفعاله وتنقل هذه الأفعال للحياة التي تعيشينها ثم كل مرة تمر عليك تنبهي نفسك أن هذه الآية قرأتها في كتاب الله. الختمة الأولى فهمت أنه يرسل السحاب ما ركزت في أي موطن، في الختمة الثانية سأركز تمام هذه الآية وردت في سورة كذا، وكلما تمرنّت على أنك تأتي على أفعاله سبحانه وتعالى وتأخذ الآيات التي وردت فيها وتعايشها وتفردي الله ـ عز وجل ـ بها كلما قوي في قلبك الإيمان، لأن هذا التوحيد، توحيد الربوبية، أصلاً ما هو الإيمان بالله؟ الإيمان بالله هو أنواع التوحيد الثلاثة، تؤمن بالله يعني توحده ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته، هذه هو معنى الإيمان بالله، إذاً معنى ذلك من أجل أن تزيد إيمانك بالله تعال لتوحيد الربوبية وحرره أي خرّجه من المحفوظات إلى الواقع.

    لنرى الآية التي بعدها {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ * وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ}

    مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ}
    النوم آية من آيات الله ، في الواقع الناس مهما دافعوا النوم يغلبهم هذا يعني أنه آية من آياته مهما كان الإنسان قويًا ومهما كان الإنسان منظمًا ومهما كان الإنسان لديه شيء مهم مع ذلك ينام تغلبه هذه الآية، فنومك بالليل آية من الآيات، فتصوري كل مرة ينام الناس في الليل وتجد أنه شيء طبيعي أن يناموا، ماذا تجد في قلبك؟ تجدين في قلبك أن هذه آية ما كان النوم يغلبك هذه الغلبة إلا لأن الله جعله عليك آية، ولا أنت تقول سأقاوم وسأبذل جهودي وسأقاوم، انظر مهما قاومت في النهاية ستنام كلنا معترفون بهذه الآية كلنا نشعر بها فيحصل النوم في الليل وجزء منه في النهار وابتغاء الفضل في النهار .

    الآية 24 {وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} إذًا البرق : الناس يتعلمون أنه ظاهرة طبيعية أنت المطلوب منك أن تحرر المسألة تحريرًا إيمانيًّا، فالبرق هذا آية من آياته يعني فعل من أفعاله أن الله ـ عز وجل ـ يرينا البرق، يعني فعلًا من أفعاله أنه يرينا البرق كما أن فعلًا من أفعاله يرسل الرياح، كما أن فعلاً من أفعاله يغشانا الليل، يعني أنت الآن أمام أفعال يجب عليك تحريرها، تحررها بمعنى إنك تأخذها من الآية القرآنية وتنقلها إلى الواقع وكلما رأيت الآية الكونية راجعت الآية القرآنية وأهم شيء أنك كلما تراجع توحد الله تقول : ما أتى بهذا البرق إلا الله.

    نفس الآية : {وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا} الآن كل مرة ينزل فيها المطر المفروض أن يقع في قلبك توحيد الربوبية، ما أنزل المطر إلا الله، تقولين أنا مؤمنة بهذا كله على وجه الإجمال نقول هذه مشكلتنا مع الإيمان نتصور أن الإجمال كافٍ فيه، من قال لك أن الإجمال كافيًا؟ الله ـ عز وجل ـ لو كان الإجمال كافياً كان أراك المطر مرة والبرق مرة والنوم مرة، لكن هذه الآيات تتكرر عليك من أجل كل مرة تتكرر عليك يزيد أنت في نفسك توحيدك أنه لا يفعلها إلا الله. ما الذي مات في قلوبنا؟ إفراد الله بأفعاله، لدرجة أني لو سألتك الآن السفينة التي تسير في البحر كم مرة اعتقدت وراجعت اعتقادك أن الله هو الذي أجراها؟ كم مرة قلنا لنفسنا ترى ما أجرى هذه السفينة في البحر إلا الله؟ أين الآية في كتاب الله؟ هاتوا مكانًا واحدًا فيه الآية في أي سورة ؟ موطن البقرة.

    المراد أن هذا الفعل التي يحصل أخبرك الله عنه أنه من أفعاله المطلوب منك كل مرة ترى هذا الفعل توحّد الله به ما أجرى هذه السفينة إلا الله، والله ـ عز وجل ـ في كتابه يقول في سورة البقرة في سورة الروم قي سورة

    الشورى هذا الذي ستخرج به بنتيجة من جمعك هذا، كلما تقدمت في هذا المفهوم كلما بدأت تتيقن، كيف يأتي اليقين؟ اليقين لا يأتي بالمعاملة بالإجمال لآيات الله، لأن المؤمن بالإجمال عنده إيمان لكن إيمانه ضعيف، لكن المؤمن بالتفصيل سيكون نوع إيمانه قوي، لذا لابد من استغلال أذهانكم. عارفين الشاب الذي نشأ في طاعة الله كان في شبابه إيمانه فيه تفصيلي، لم يضيع زمن الشباب في أشياء لا علاقة لها بالإيمان، انفق شبابه في أن يزيد إيمانه إيمانًا تفصيليًا.

    ما هو الإيمان التفصيلي؟ هو الذي نشرحه تأتي لكل آية من الآيات التي تدل على أفعال الله تأتي لها تحررها، لا نريد في ختمة الشهر القادم فقط، أنت كم عمرك؟ كل مرة تختم فيها كل مرة زد ابحث عن أمر واستقصيه في كتاب الله ستجده واضحًا.

    التوحيد أنواع سأبدأ بتوحيد الربوبية: الأمثلة التي نضربها الآن تحرير لتوحيد الربوبية، أحرره من الأوراق والأقلام أخرجه يعني توحيد الربوبية أصبح مسجونًا في تعريفه: إفراد الله بأفعاله ، ما معناه؟ خالق ومالك، أنا أريد منك وأنت تمارس إفراد الله بأفعاله تأتي لأفعال الله وتقول ما فعله إلا الله، كن واضحًا مع نفسك ما ألقى في قلوب الأزواج المودة والرحمة إلا الله ما عُمِّرت البيوت إلا بأمر الله ، ما اختلفت ألسنة الناس إلا أن الله كان من فعله أنه جعلها مختلفة ما تغيرت الألوان إلا أن الله أعطى لكل واحد من الناس لون، وكل هذا سيصلح حال الناس.

    الاستهزاء بالناس، الاستهزاء بألوانهم، ما سببه؟
    سببه كلمة واحدة أنهم غير عارفين انه خلق الله فعل الله، وأنك لا تعرف أنه آية من آيات الله يجعلك تتعدى على فعله، وهذا تعدي على الفاعل، وتصور ماذا يحدث في البيوت والناس في صمت لا يتكلمون، والناس لا تدافع عن حرمة التعدي على فعل الله، والسبب الإيمان الإجمالي أن الله الخالق الرازق المالك وتفصيلًا غايب عنا. لدرجة أنني عندما أشرح لابنتي في درس العلوم أو الجغرافيا ظاهرة مثل ظاهرة سير السفن في البحر، هذه الظاهرة نتكلم فيها عن قوة دفع الماء وعن قوة ثقل السفينة وغير ذلك، وبعد ذلك نضع لها كم حرف ونقول لها هذه المعادلة احفظيها وستنجح في الاختبار.

    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وأسأل الله أن يبلغنا رمضان ويجعلنا من الفائزين برحمة ومغفرة والعتق من النيران اللهم آمين




    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    [TR]

    [/TR]
    [TR]

    [/TR]
    جريان السفن من أفعال الله وآية من آيات الله، ولم يجريها إلا الله، ولم يجعل هذه السنة الكونية موجودة في الكون إلا إياه، موطن عظيم من مواطن الإيمان بالله، ما نريد أن نخرج نتكلم في الإبحار في الكلام عن الإعجاز العلمي عن التفاصيل العلمية، كل الذي نريده آية تقرأها في كتاب الله واضحة لا تحتاج إلى تفسير بل أنت فاهمة معنى أزواج ومودة والرحمة، وفاهمة معنى اختلاف الألسنة واختلاف الألوان، وفاهمة معنى البرق، وفاهمة معنى الماء وإنباته، فحرر هذا قبل أن تحدثني عن الذي لا تفهمه كلمني عن الذي تفهمه وحرره وكل مرة تجد هذه الآية كرر على نفسك والله ما أنزل المطر إلا الله ما أنبت هذه الأرض الخضراء إلا الله، يعني الآن الذي يطلع جدة مكة يرى عجباً العشب الأخضر أصبح بطول الناس، عجيب منظر عجيب ماذا تقول؟ ما أنبته إلا الله!

    وانظر عندما تردد على نفسك ما أنبته إلا الله أي إيمان هذا الذي سيزيد في القلب؟! كلما وحدت وجمعت كل الظواهر أن واحدًا فعلها كلما تعلق قلبك بهذا الواحد، صار هو ملجأك، أصبح وحده مرادك. مثلًا بنتي متزوجة وأريد مودة ورحمة بينها وبين زوجها أفعل لها خارطة تفعل وتفعل،ونقول هذا اخذ بالأسباب أول واهم سبب على الإطلاق أن تطلب من ينزل المودة والرحمة مَن من آياته المودة والرحمة تسأله أن ينزل المودة والرحمة، أين هذا؟؟ غالبنا نعتقد أن الحياة الزوجية تنجح بقوانا، وهذا ما شرحناه أمس في مثال بسيط: كيف يقع منا أن نستغني عن الله بما أعطانا الله؟ يحصل هذا أن العباد يستغنوا عن الله بما أعطاهم الله، كيف ذلك؟ يعني كم مرة أعطانا الله ـ عز وجل ـ القوة والقدرة ونحن نتخيل أن قوتنا وقدرتنا تمكنا من القيام بالفعل.

    الآن أذن المؤذن مثلاً حيى على الصلاة وأنا أقول لا حول ولا قوة إلا بالله، يعني : لا أستطيع أن أقوم إلى عبادتك يا ربنا إلا إذا أعطيتني الحول والقوة، كم مرة شعرنا بهذه المشاعر كما ينبغي؟ نحن لما يكون عندنا شيئًا من الصحة ماذا يقع في قلبونا؟ أنني استطيع أن أقوم الليل استطيع أن أصلي أستطيع أن أصوم عندي وقت استطيع أن أقرأ القرآن، كل مرة تتكلين فيها على نفسك يقع لك الخذلان، الحول والقوة من الله لا تستطيع أن تستغني عن الله ولا طرفة عين، لكن الخلق ماذا يفعلون؟ يعطيهم الله القوة فيظنون أنهم يملكونها، يعطيهم المال يستغنون عن طلب الله البركة ويظنون أن المال معهم يغنيهم عن الله.


    على كل حال أنا لا أريد أن أشتتكم أريد أن نسير على خط واحد، الآن نحن نتكلم عن مواضيع القرآن وهذا أول مسلك لك يجب أن تسلكه لا تأتي إلى ما تراه غير مفهوم تعال إلى المفهوم، وابدأ حتى لو كنت تتعامل بالسور أو المواضيع فالنتيجة واحدة هناك مواضيع مهمة يجب عليك أن تفهمها، أهمها وعلى رأسها معرفة الله لآن هذا الكتاب يعلمني عن الله هذا الكتاب أتى من أجل أن تعرف الله، كل فعل لله يجب عليك أن تعتني به، كيف تعتني به؟ وحِّد الله به.

    ننتقل إلى الآية التي بعدها {وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ السَّمَاء وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِّنَ الْأَرْضِ إِذَا أَنتُمْ تَخْرُجُونَ * وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ} أنت ترين السماء والأرض أليس السماء آية من آيات الله؟ لكن ليس خلقها فقط أيضًا هناك آية عجيبة، نحن الآن في قانون الخلق أن لا شيء مرتفع إلا بأعمدة والسماء قائمة بغير عمد آية ما أقامها إلا الله ما أمسكها إلا الله، وهي آية تكرر في كتاب الله المطلوب منك ماذا تفعلين؟ توحِّد الله تعالى بها، تعلم أن الله هو الذي أمسكها أن تقع رفعها بغير عمد، وهذا أيضاً كما تعلمون في أول سورة الرعد أشير إليه.

    إلى أن أصل إلى آية 46 في الروم {وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} لازال نفس الأمثلة { وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرِّيَاحَ } أنتم سمعتم أمس وأول أمس عن في الرياح في المملكة، هذه الرياح آية من آياته كلما سمعت عنها تقولين ما أرسلها إلا الله، تأتيك أخبار كلما تأتى الأخبار هذه يجب أن تحرك وجدانك، وتذكري آية على الأقل في كل آية من آياته تذكري موطن من مواطن الخبر عن الله، وهذا الكلام خصوصًا للحفاظ الناس الذين يحفظون القرآن لا يصلح أسالك أي موطن ذكر الله فيه إرسال الرياح؟ لا تعرفين أن تأتي به، المفروض تجمعيه مع بعضه، لو كنت حافظة تقولين ذكر الله إرسال الرياح في سورة كذا وكذا وقال في ذلك كذا وكذا، هذا هو المفروض ناتج الحفظ، فعل من أفعال الله يكون واضح تماماً أين أخبرني الله عنه، لسنا كلنا حفاظ لا بأس، أحفظ موطن واحد من مواطن هذا الحال الذي أنت تعيشه، الآن الرياح أليست كل الليل والنهار حولنا؟ كلما رأيت الريح قل ما أرسلها إلا الله والدليل أن الله قال في سورة الروم كذا وكذا.

    نأخذ مثالاً أيضًا لنصل إلى الفلك في آية (46) ماذا قال الله عز وجل عن الفلك؟




    اللام هذه لام التعليل، تعليل لإرسال هذه الرياح، يعني هذه الرياح من آثارها أنها مبشرات للمطر وأنها سبب لإجراء الفلك التي لا تجري إلا بأمره هل أنت فاهم هذه المسالة فاهم أن هذه لا تجري إلا بأمره؟ يعني لو اجتمع أهل الأرض على إجراء سفينة ما أجروها !!ولو اجتمع أهل الأرض على إنقاذ سفينة من الغرق ما أنقذوها !!مهما بلغ حالهم من التقنية والاعتناء والاهتمام. !! المقصد أنه تجري الفلك في البحر بأمره ـ سبحانه وتعالى ـ وعلى ذلك وجب عليك أن توحده في الإجراء ما أرسل هذه الرياح إلا الله ولا أجرى السفن في البحر إلا الله. هكذا تبين الكلام حول توحيد الربوبية هو ليس المقصد توحيد الربوبية، بقدر ما هو المقصد الكلام حول أفعال الله سبحانه وتعالى وبيانها في قلوبنا توحيد الله بأفعاله سبحانه وتعالى.
    مرّ معنا طريقة أخرى في النظر إلى أسماء الله عز وجل وصفاته نظرنا إليها بأي طريقة؟ أتينا إلى ختم الآية مثل سورة الشعراء كرر تعالى اسمه (العزيز الرحيم) بعد كل قصة تسع مرات وفي الحج وجدنا صفحة واحدة خُتمت الآيات فيها بأسماء متعددة، هذه طريقة تلاحظها لا يصح تقرأ سورة مثل سورة الشعراء من أولها إلى أخرها ولا تلاحظ تكرر اسمي (العزيز الرحيم ) طول السورة، ولا يصح تقرأ موطن مثل موطن سورة الحج وتتكرر أسماء وراء بعضها ولا تلاحظ أن كل آية ختمت بأسماء الله ـ عز وجل ـ .

    نحن الآن في طور الملاحظات إلى أن بلغنا الكلام حول أفعاله مثل اليوم، فألاحظ أسماءه ـ سبحانه وتعالى ـ في خواتيم الآيات سواء تكررت في السورة أو تعددت في السورة، وألاحظ أفعال الله ـ عز وجل ـ والأفعال لها نوع في التوحيد الأسماء والصفات لها نوع في التوحيد. بعدما فهمنا أن هناك آيات تختم بأسماء، أو سور تتكرر فيها أسماء، أو تأتيني أخبار عن الله؟ في هذا كله المطلوب أن تسأل: ما معنى ذلك؟ أي: خُتمت الآيات باسم اللطيف الخبير، في لقمان، يكلم ابنه يقول له : يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتن في صخرة، أو في السموات أو في الأرض يأتي بها الله، إن الله –ما وصفه – (لطيف خبير) لماذا ختمت الآية باللطيف خبير؟
    {يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ}


    [1] لقمان 16

    [1]

    [1] لقمان




    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    حتى أصل لهذا السبب المفروض أن أفتح مشروعاً جديداً، وهو:


    · أن أعرف معنى لطيف وأعرف معنى خبير، هذا قبل التفسير، الآن سأبحث في موطن متخصص، مثل كتاب فقه الأسماء للشيخ عبد الرزاق البدر، فأبحث ما معنى لطيف؟ ما معنى خبير؟ خرجت بالمعلومتين .

    · ثم أقول على ما فهمت باسم اللطيف الخبير ما علاقته بالآية؟

    إلى الآن لا أتكلم عن التفسير، إلى هنا حصل عندي سؤال. المهم عندي سؤال، وهذه العقول الأسئلة فيها طبيعية لكن متى تهتم بالقرآن ؟ لما نتعبد الله بحديث ((مِنْ حُسْنِ إِسْلاَمِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لاَ يَعْنِيهِ))[1]. انظر لو تركنا ما لا يعنينا تجمعت قدرتنا الذهنية علىأسئلة الاستفهام على القران، لكن نحن مشغولون عقولنا مشغولة، فبسبب انشغالها ما صار عندنا قدرة أن نجمع أسئلتنا على القرآن.



    المقصد الآن أن آتي إلى أسماء الله وصفاته التي أقرأها وألاحظ:

    · لماذا ختمت الآيات بهذا؟

    · هل السورة فيها أسماء متكررة أم لا؟

    · هل السورة فيها أسماء متعددة أم لا؟

    ليبقى في عقلك دائماً، في الشعراء كرر فيها كذا وكذا، الحج كرر فيها كذا وكذا، المؤمنون ورد فيها كذا وكذا، طه أتى فيها اسم الرحمن، وهكذا.



    انتهينا من الأسماء والصفات، بقي لنا الأفعال وهي مثل ما تمرنا كل ما تمري على أفعال لا تنتقلي لا تجري القرآن وأنت تعامله لا تجري قفي عند الآية وعيديها كم مرة وقول كم فعل فيها من أفعال الله ما المطلوب مني؟ أن أعتقد أنه لا يرسل الرياح إلا الله أن اعتقد أنه الفلك لا تجري في البحر إلا بأمره أن اعتقد أن المودة والرحمة التي بين الأزواج لا ينزلها إلا الله أن أعتقد... أن أعتقد ...وهكذا. فكم من المواطن ستجد؟ شيئاً عظيماً، وهذا هو الذي يسبب زيادة الإيمان بقراءة القرآن، طيلة الوقت يقال لك: اقرأ القرآن يزيد الإيمان و نجد نفسنا نقرأ ولا نشعر بالزيادة ، والسبب انقطاع علاقتنا بأسماء الله عز وجل وصفاته وأفعاله.


    في سورة طه وجدت أنه تكرر اسم الرحمن،في عمل أخر منفصل اذهب وافهم ما معنى اسم الرحمن وافهميه بالتفصيل، في سورة الحج هناك أسماء كثيرة متعددة، هل لها علاقة ببعضها أم لا؟ اجمعها واكتبها وأفهم كل اسم لوحده ثم اذهب لتفهم هل لها علاقة ببعضها أم لا؟ ثم تصور هل لها علاقة إجمالاً ببعضها أو ليس لها علاقة؟ نحن نتكلم عن الأسماء والصفات والأفعال.

    هذه خطة قصيرة المدى إلى أن نلتقي المرة القادمة ، لكن سنحدد سوراً بعينها ستكون ملاحظتنا فيها لنتدرب في ذلك، سأبدأ من المفصل ، يعني سنأخذ سورة الزمر و غافر وفصلت والشورى سنتدبر في أسماء وصفات وأفعال هذا تمرين على أنكم تأتون اللقاء القادم ونكون مررنا على هذه المرحلة.

    بذلك نكون انتهينا من المرحلة الأولى ننتقل الآن إلى موضوع ثاني:
    موضوع القصص القرآني
    اتفقنا أمس أن تقرؤوا سورة القصص هل لاحظتم شيئًا ؟ قصة موسى ـ عليه السلام ـ في ملاحظة مهمة وأنت تقرئين هل لاحظت شيئًا؟ أكيد أشياء كثيرة ! قرأتم في السورة كلمة بني إسرائيل؟ في القصص هل توجد كلمة بني إسرائيل؟ انظري جيدًا: يعني عندما يحكي الله ـ عز وجل ـ عن موسى وقومه وصف قوم موسى بأوصاف ما هي أوصافهم؟ أنت عرفت أن الله يتكلم عن من؟ كيف؟ وجدت أن الله ـ عز وجل ـ يصفهم أولاً أنهم طائفة، وأنهم الذين استضعفوا - أنا أريد اسمهم قبل أن يحصل منهم أي شيء - تحتاجين أن تبحثي جيداً من أجل أن تجيبي،الآن السورة كلها تتكلم عن قوم مستضعفين منَّ الله عليهم ، طول السورة نسمع هكذا ونسمع عن شيعته.

    انظري أول السورة يتبين لك الأمر جيدًا، انظري الآية الثالثة ستفهمين المعني {نَتْلُوا عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }[1]" لقوم – لام التعليل - هنا يعني هذا النبأ الذي ستقرؤه هنا من نبا موسى وفرعون إنما هو لقوم يؤمنون أي الخطاب وجه لقوم مؤمنين لأجل أن ينتفعوا. الآن اذهبوا إلى سورة طه في أول السورة يقول الله لنبيه،أريد أن نصل إلى القصة الحديث عن موسى، إلى قوله {وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى} الخطاب للنبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ في طه، في القصص يقول الله أن هذا الخطاب يخاطب به المؤمنين.




    [1] سورة القصص:3.






    [1]سبق تخريجه ص66.
    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    [TR]

    [/TR]
    [TR]

    [/TR]

    انظري القصة نفسها تأتي في سورة طه كلام للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأجل ذلك أول حدث أخبر به النبي في قصة طه عن قصة موسى، أي حدث؟ وقت الوحي ، {إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا...} في طه يقول الله عز وجل للنبي صلى الله عليه وسلم {وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى } الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم . ثم القصة تترتب ليس ترتيبًا تاريخيًا إنما ترتيب على الحدث الذي يهم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من نقطة وحي الله ـ عز وجل ـ إلى موسى ثم يأتي الكلام عن أصل نشأته، لكن نقطة البداية في القصة عن الوحي، ثم يتكلم الله عن نشأته، أما في سورة القصص ليس كذلك أتى من أول القصة ثم لاحظي الكلام عن الاستضعاف انظر في الآية الخامسة {وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ}[1] هم بنو إسرائيل في القصة لكن هذه قاعدة عامة يعني الآن الخطاب للمؤمنين في مكة يقال اسمعوا يا أيها المؤمنون قصة فرعون وموسى وانظروا كيف كان (قوم موسى) مستضعفين كما أنتم مستضعفون وانظروا كيف الله ـ عز وجل ـ أراد أن يمنَّ على القوم المستضعفين كما أراد أن يمنَّ عليكم يا مستضعفين، ثم تأتي القصة بتفاصيلها.

    لاحظ القصة تتكلم عن منن الله ـ عز وجل ـ على موسى وكيف أن الله منَّ عليه ومنّ على أمّه، كلها بالتفصيل تتكلم عن كيف الله ـ عز وجل ـ إذا أراد أن يمنَّ على قوم مستضعفين يهيئ لهم من يقودهم للخروج من الاستضعاف، إذًا هذه القصة هي نفس القصة قصة موسى، لكن عرضها هنا في القصص غير عرضها في طه، هنا الكلام عن يا أيها المستضعفين أياً كان ضعفكم انظر كيف عندما يريد الله أن يمنَّ على المستضعفين ويخرجهم، ماذا يفعل لهم؟ يهيئ لهم من يقودهم ويهيئ لهم أسبابًا عجيبة.

    بدأت سورة القصص في وصف حال موسى وأمه في حالة الضعف الشديد الذي كانوا فيه وكيف كان ممكن أن يُقتل، ومع ذلك كيف نجاه الله ـ عز وجل ـ أعجب نجاة!! كان الله قادرًا على أن يأتي موسى في السنة التي لا قتل فيها لكن لتعرف كيف أن الله يمنَّ على الذين استضعفوا ويخرجهم من مضائق المسائل، وكيف الله ـ عز وجل ـ يدبر للنبي الذي سيكون سببًا لهلاك لقوم فرعون يدبر له أن يكون يتربى في بيت فرعون كل هذا تسمعه في سورة القصص.


    كم مرة سمعت كلمة ( خوف ) في القصص في مقابل أنها وردت في طه مرة واحدة؟
    فكأنه تصوير للحالة التي كانوا فيها، ويقال لك: مهما كنت مستضعفاً في دينك ركز جيدًا وانظر لموسى وانظر لقومه وانظر لفرعون كيف كان له غاية السلطة وهو في غاية الكِبْر وغاية السلطة ماذا يفعل الله ـ عز وجل ـ به ؟ يخسفه ينزله، كيف دبر الله هذا التدبير؟ بأمر عظيم غاية في اللطف لا يمر على الخاطر، لما يريد الله ـ عز وجل ـ أن يمنَّ على الذين استضعفوا يمنَّ عليهم بأبواب لا تمر على خواطرهم، لكن كل القصة أن تبقى متيقناً أنه سبحانه وتعالى من وقف ببابه لا يخذله ولا يرده، بل كلما زدت ضعفاً وتعلقاً بالله سبحانه وتعالى كلما أنجاك من باب لا تدركه من الأبواب.

    المقصد كيف تصلين إلى هذه الملاحظة؟ إلى هنا لا احتاج أبداً التفسير أنا سأرى هذه السورة الآن عندما ورد فيها قصة موسى وردت كلها بتفاصيلها أم ورد جزء منها؟ كيف بدأت؟ بدأت بأول التسلسل التاريخي أو بدون التسلسل التاريخي؟ كل هذا له أثر وعلاقة بنفس السورة.
    انظر لطه أولها ماذا يقول الله عز وجل؟ {مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى} انظري أخر السورة، قبل الأخير في قصة، قصة ادم انظري هل وردت كلمة تشقى في قصة آدم؟ نعم في آية (117) {إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى}، إذاً بدأت السورة {مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى} وأخر السورة قصة آدم حذَّره الله أن يطيع عدوه فيشقى.

    نذهب إلى آية ( 123 ) وقع قدر الله وخرج ادم من الجنة وأهبطه إلى الأرض ماذا قال له؟ {فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى} فمن الأول ما أنزل القران لتشقى ولا أنزل الله ذكر من السماء إلى الأرض واتبعته وستشقى أبداً.

    السؤال الآن هنا: قصة آدم ما علاقتها بسورة طه؟
    قصة آدم علاقتها بسورة طه كأنها تشير إلى أول الخليقة وكيف حصل الشقاء في عدم طاعة الله وطاعة العدو ثم مع ذلك تداركت بني أدم الرحمة وأنزلهم الله إلى الأرض، وجعل الحبل المتين الذي هو كلامه سبحانه وتعالى سبب بينهم وبينه لحفظهم ومنعهم من الشقاء، فأخر السورة تحكي عن أول السورة {مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى} ولا أنزل من السماء إلى الأرض ذكر لتشقى، بل لو تمسكت لا تشقى، هذا من أول

    عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى} ولا أنزل من السماء إلى الأرض ذكر لتشقى، بل لو تمسكت لا تشقى، هذا من أول السورة لأخره فأنت الآن تتكرر عليك بعض الكلمات في السورة ليس من المنطق أن تقرأ السورة من أولها إلى أخرها ولا تلاحظ أنه (تشقى ، يشقى) وردت ثلاث مرات وخصوصًا لو كنت تحفظيها، أين عقولنا ونحن نحفظ أو ونحن نقرأ؟ أنا لا أقصد الانتقال إلى كتب التفسير فقط أريد علامة استفهام كم مرة جاءت كلمة تشقى؟ لو قرأت بكل سهولة أول السورة يقال لك:{مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى} وأخرها {فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى} ألا تستطيع الربط بينهم؟ القرآن لم ينزل ليشقى العبد وفي الأخير يقال لك: الذكر الذي ينزل من السماء لو اتبعته لا تضل ولا تشقى.

    قراءتك بتركيز وعناية للقرآن تأتي بهذه النتيجة، ولا نريد روابط عميقة، وأنا لم أذكر الرابط العميق، أنا فقط ذكرت لك كلام يوضح لك أن هنا يوجد يشقى ويشقى فقط، ولو قرأت في طه ستأتي ليشقى ثلاث مرات واسم (الرحمن ) ثلاث مرات، ولازم يكون هناك علاقة بين الرحمن وبين نفي الشقاء لابد، فالرحمن لا يمكن أن ينزل عليك كتابًا لتشقى.

    المقصد الآن أنك المفروض تقرأ في القصص وأنت تقرأ في القصص ماذا يحدث؟ لازم تنتبه، عندما أسأل أحد كم مرة وردت قصة موسى؟ أحسن جواب كثير، كم مرة وردت قصة أدم؟ كثير، فقط هذه الإجابة التي تأتي، لا تنفع هذه الكلمة يجب أن تكون بكل دقة.

    نختم كلامنا حول علاقتنا بالقصص القرآني ماذا سنفعل؟ سنحدد قصة واحدة على أننا نقوم بعملية متابعة لها ونتفق كيف تكون المتابعة نبدأ بقصة موسى عليه السلام سنختار قصة موسى ، اخترت القصة بدأت بالموضوع وعلى أساسه ستنفذين على باقي السور.
    [1] سورة القصص:5.




    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي

    ماذا ستفعلين الآن؟
    مطلوب منك ( 4 ) طلبات وأنت تقرئين وردك:
    1. كل مرة تصلين فيها إلى موطن فيه قصة موسى تكتبين: وردت قصة موسى في سورة البقرة من آية كذا إلى كذا تخرجين بجدول فيه اسم السورة ورقم الآيات التي ذُكرت فيها القصة. انتهينا من المطلب الأول. المفروض أننا إلى شهر تكوني مررت على المصحف كله وتتبعتيه في كل القرآن، وعرفت بعد ذلك أين وردت القصة في القرآن.

    1. في كل موطن تقرئين فيه القصة مطلوب منك أن تحدّدي الأحداث التي ذُكرت في هذا الموطن، (يعني ذُكر في هذا الموطن الوحي، وذكر في هذا الموطن قصة ولادته ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وذكر في هذا الموطن قصة السامري مثلاً، وقصة إرساله –بعثه- تذكرين محاور القصة وليس الآيات، كأنها عناصر الأحداث التي حدثت).

    مثال: في قصة موسى ، قصة السامري ما أتى إلا في موطنين في الأعراف وفي طه، بعد ذلك يأتي سؤال استفهام (لماذا؟) الآن فقط تحددي الأحداث التي وردت عن القصة في هذه السورة، هل ذكر الكلام عن السحرة أو فقط ذكر ختام الموقف وأن الله أهلك فرعون؟ هل ذكر هلاك فرعون بالتفصيل أو بالإجمال؟ لا تحتاري كثير اكتب أي تعبير تستطيع أن تعبر أنت فقط تشكلين فكرة في رأسك، كوني يسيرة يسري الأمر على نفسك لا تعقدي المسألة فقط تريد أن تعرف هنا ماذا ذكر؟ مثلاً قصة موسى مع مدين أين ذكرت؟ هل ذكرت في كل المواطن أو موطنين أو كم موطن؟ هذا سيفيدنا بعد ذلك عندما نبدأ نتناقش، لابد أن تحرري المسألة حتى لما نلتقي نتناقش.

    2. نريد أن نحدّد -أثناء البحث- ألفاظًا أو أوصافًا متعدّدة لحَدَثٍ واحد أو لموصوف واحد.
    مثال: عصا موسى ذكرت بصفات مختلفة (ألفاظ مختلفة)، ذُكرت أنها (ثعبان – وأنها حيّة– وأنها جانّ ) وأنت تقرأ في كل موطن المفترض أن يلفت نظرك، ما العلاقة؟ ثعبان مبين ، حية تسعى، وكأنها جانّ، أكيد أن جمع هذه الأوصاف سيعطيني معنى، هذه العصا تحولت إلى حية من نوع الذكور الكبير الذي هو الثعبان، وكانت حركتها سريعة لأن الجان نوع من الحيات قويّة الحركة قويّة الاهتزاز، فهذا موطن ورد في القصص موطن ورد في (الأعراف موطن ورد في النمل ). صفي عصا موسى معًا: حية من نوع الثعبان (الذكر الضخم) شديد الحركة كأنها جان، من أين أتت؟ من جمع موصوف واحد بأوصاف متعددة. هكذا ستجدين مثل هذا، حدث واحد وُصف بأوصاف متعددة، مطلوب منك تجمعيه في مكان واحد. في القصة تأتي أحداث توصف، كل مرة توصف بوصف آخر، أكيد أن جمع الأوصاف يعطينا صورة مختلفة.


    عندنا اتجاهين:
    إما أن أدرس السورة أو أدرس القصة، لو درست السورة سيكون طريق، ولو درست القصة سيكون طريق، نريد أن ندرس القصة من أجل أن يكون عندي عملية تجميع، ثم لما أدرس السورة تؤثر عليّ دراسة القصة.

    1. نريد أن نعتني بالألفاظ الغريبة التي ترد في القصة يعني ألفاظ غير مفهومة.
    لا تتسرعي في تحديد أن هذه الكلمة لا تعرفين معناها، كيف أفعل؟ تعالي إلى كل كلمة تظنين أنك لا تعرفين معناها وجربي أن تعبري عنها بكلام من عندك، تجدي نفسك حتى الكلمات التي ترين أنك تعرفي معناها لا تستطيع أن تعبر عنه، لأن العلم هو ما تستطيع أن تعبر عنه. فستجدي أن الكلمات الغامضة مقياسها غير صحيح، متى تكون الكلمة غير غامضة؟ لما تستطيعين أن تعبري عنها تعبيرًا صحيحًا، لكن أنت طول ما تستطيع تعبر عنها لا تعرفيها ولا تفهميها ولكن أنا مدركة معناها، نقول: الإدراك شيء غير العلم، العلم هو أن تستطيع أن تعبر عن المدرك عنه، يعني أنت تدرك مسألة تدرك أن الإيمان شيء يقر في القلب تدرك حلاوته تدرك أنه مع التجارب والأيام والخبرة زاد الإيمان، لكن الآن أريدك أن تعلمني كيف أزيد إيماني؟ زيادة الإيمان لا تكون علمًا إلا إذا استطعت أن تترجم لي إياها، لا تصبح علمًا إلا إذا استطعت أن تقول لي: اسمع من أجل أن تزيد الإيمان فتح عيونك واقرأ في كتاب الله وانتفع منه بعد ذلك انظر إلى آياته الكونية وبعد ذلك افعل وافعل وأفعل من أجل أن يصبح علماً.

    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    [TR]

    [/TR]
    [TR]

    [/TR]
    من أعجب ما مر علي من مواقف كنت في مدينة من مدن المملكة، تعلمون كيف الشباب يكتبون على الجدران، وجدت واحد كتب (ما هو الإيمان؟)!! مائة عاصفة أتت! لماذا يسأل؟! شاكّ؟ عنده ضعف؟ متشتت؟ يريد أن يثير أذهان الناس؟ ماذا يريد؟السؤال هذا يثير عندنا مشاعر أن الناس عندهم مشكلة، هناك أشياء نطالبهم بها ولا نترجمها لهم، نقول لهم: لازم تحبوا ربنا وهم لا يعرفون الله! نقول لهم: لازم تؤمنوا ونحن لا نفهمهم ما هو الإيمان! نقول لهم لازم تحترموا تكونوا أشخاص محترمين وهم لا يفهمون أن الاحترام إعطاء كل ذي حق حقه مثلاً! هذه علة كل واحد فينا يعرف يقرأ ويكتب لابد أن يعرف أن يعبر، تجتهد في ماذا؟ لابد أن تقضي وقتك في الكتاب الذي لو تمسكت به لا يضل ولا يشقى، أي شيء ثاني لابد أن فيه نسبة من الضلال والشقاء، قلوبنا لابد من تخليتها.
    نريد منكم أن تبحثوا عن الكلمات الغريبة التي مقياسها لا تتصوري أنها فقط التي لا تدركيها، الكلمة الغريبة التي تشعر أنك لا تستطيع التعبير عنها، تكرريها ولا تعرفي معناها. مثل الأمس لما تكلمنا عن السدر، وشجرة السدر التي هي معروفة وبالذات أهل الجزيرة العربية، وفي النهاية خرجنا بأننا لا نعرف كلمة نكررها! كأن المطلوب مني تستوقفني كل آية وكل كلمة وأسأل نفسي هذه الكلمة أستطيع أن أفكر وأعبّر عنها أو لا ؟ لكن هذه النقطة الرابعة لا تنتظروا اللقاء من أجل أن نتفاهم فيها اقرأ من أجل أن تغذي نفسك وتأتيك الصورة واضحة عن معنى الكلمة. لأن هذا يسير الجواب عليه. يعني صار ثلاث نقاط ستتابعوها وبعد ذلك نأتي مع بعض ونتفاهم، النقطة الرابعة أنت بنفسك كل كلمة تمر عليك أعطي نفسك فرصة تعبّري عنها تشرحها لأحد، مثال :كلمة تشقى ما معنى كلمة تشقى؟ عكس السعادة. هذه طريقة متأخرة في شرح الأمر أن أشرح الشيء بضده، لازم أشرح ما معنى الشقاء؟ وحتى السعادة كلمة ضائعة على ناس كثيرون لا يعرفون معناها.

    ففي النقطة الرابعة المطلوب مني حتى أعرف ما هي النقطة الغامضة علي، أجرب نفسي بأن أشرح هذه الكلمة لأحد ما معنى تضل؟ ما معنى تشقى؟ وما الفرق بينهم؟ غالبًا تجد إجابات سهلة على هذه الأسئلة، في كتب التفسير في كتب اللغة في المعاجم إلى أخره. ستجد نفسك أعملت عقلك، ففي السابق كان هناك تعطيل، وسنأتي إلى هذه النقطة، نقول نحن قلوبنا امتلأت صورًا ومشاغل غير القرآن! لذلك مما يدمِّر قلوب الخلق: كثرة مخالطتهم للخلق، بالذات أقوله للشباب، كثرة مخالطتهم بدنيًا وكثرة مخالطتهم بما يتابعونه في وسائل الإعلام! طيلة ما هم يقلبوا في هذه القنوات ويرون فيها فلان وعلان حتى القنوات التي نسميها إسلامية وصالحة حتى هذه القنوات، المسألة تحتاج لشيء من الاتزان لا تقلب على نفسك الصور وتنتقل من هنا إلى هنا وتجد لنفسك مشتتاً، يجب أن تضع لنفسك خطة وتعرف أنت أين مكانك؟ أما من يتابع المسلسلات والبلاءات فلا تسأل عن قلوبهم! هؤلاء يصلون وهم يفكرون في نهاية هذا المسلسل الذي يرونه، انظري للحرب التي تحدث علينا عندما يقترب رمضان، انظري كيف القنوات ترمينا بأسهم الشيطان، انظري للشباب كيف يجدون أنفسهم لا استعدوا لرمضان بالإيمان ولا لما أتى رمضان استطاعوا أن يخلوا قلوبهم للإيمان. بعد ذلك يقول لك ما فيها شيء بعد ذلك أنا أرى وبعد ذلك أذهب للصلاة، قلبك مكان واحد إما يخلو لذكر الرحمن أو يكون بيت للشيطان، لا حل ثالث. لذلك كلما قلّبت من أجل أن ترى، كلما تقلّب قلبك الذي أصله يتقلب، قلبك اسمه قلب لماذا؟ لأنه يتقلب.



    ونحن في مجالس الذكر ونحن نتعلم ولا نستطيع أن نمسك قلوبنا! كيف وقلوبنا تتقلب وينظر إلى هذا وإلى هذا ويتابع هذا والناس اليوم مسلسلات بالمائة حلقة وثمانين حلقة ! هذا كله عبث بقلوب الأبناء، عبث بقلوب النساء، عبث بقلوب شباب الأمة، عبث، صور صور صور مليئة في قلوبهم وطيلة الوقت يفكر هذا ماذا سيفعل وهذا ماذا كان، كل هذا أكيد سيشغل القلب عن الرحمن أكيد ! وقد مضت سنين طويلة كان الناس يظنون أنهم يمكن أن يجمعوا بين الإيمان والشيطان! لكن لابد أن نتنبّه أنه لا يمكن!

    ثم إن لذّة تجدها في القرآن والله ستشفيك، لكن أنت فقط توسل إلى الملك العظيم أن يحبب إلى قلبك الإيمان ويزينه ويبغض إلى قلبك كل ما هو فسق، هذا الفعل ليس من فعل الخلق إنما هو حقًا من فعل الرب لمن كان صادقاً، فإن كنت حقاً صادقاً تريد السعادة وطرد الشقاء (ترى من تابع الذكر لا يضل ولا يشقى أبداً يقينًا)
    نختم اللقاء بالكلام مرة أخرى حول أسباب زيادة الإيمان ونقول: سنقبل على موسم عظيم نسأل الله أن يبلغنا إياه، وإذا ما بلغناه بأعمارنا نسأل الله أن نبلغه بقلوبنا، نريد أن نعيش أياماً قادمة ينظر الله إلى قلوبنا فيجد شوقاً إلى الأيام الفاضلة.
    · وهذا الشوق بنفسه موطن من مواطن الأجر
    · الشوق لا تعرفه إلا لما تعرف الحرم، الشوق لا تعرفه إلا لما تعرف رمضان
    · الشوق لا تعرفه إلا لما تعرف الحج هذا الشوق، عاصفة تمر بالقلب نفسك تكون موجود، تسمع الأذان في الحرم فتشعر عاصفة من المشاعر تودّ أن تنتقل إلى ذلك المكان! ومثله في رمضان، ومثله في الحج.

    المقصود: ينظر الله إلى قلبك وأنت تذكر هذه الأيام الفاضلة، فيرى شوقاً لطاعته، فإذا كان هناك شوق للطاعة ستلين القلوب, ما الذي يشوقنا للطاعة؟
    · قلة عنايتنا بالدنيا
    · أخذنا بأسباب زيادة الإيمان
    لا تنشغلوا عن القرآن لا تنشغلوا عن الرحمن لا تنشغلوا بالدنيا، رأس كل خطيئة: حب الدنيا، التعلق بها، الطمع! كن طمِعاً في رحمة الله ، كن طمعاً في رضاه، اطمع أن ينظر الله إليك فينزل رحماته عليك.

    أسأله سبحانه وتعالى بمنّه وكرمه وهو القادر على كل شيء أن يشرح صدورنا بالإيمان أن يحبب إلينا الإيمان ويزينه في قلوبنا أن يكره لنا ويبغض لنا الكفر والفسوق والعصيان وأخص بذلك الشباب، أسأل الله أن ينزل عليهم رحماته، أسأل الله أن يحبب إليهم الإيمان حبًا جمًا، ويبغض إليهم الكفر والفسوق بغضًا جمًّا، اللهم آمين.




    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2014
    على الساعة
    01:13 AM

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخواتي الفاضلات، إليكم سلسلة تفاريغ من دروس أستاذتنا الفاضلة أناهيد السميري حفظها الله، وفّق الله بعض الأخوات لتفريغها، ونسأل الله أن ينفع بها.
    تنبيهات هامة:
    - منهجنا الكتاب والسنة على فهم السلف الصالح.
    - هذه التفاريغ من اجتهاد الطالبات ولم تطلع عليه الأستاذة حفظها الله، أما الدروس المعتمدة من الأستاذة فهي موجودة في شبكة مسلمات قسم (شذرات من دروس الأستاذة أناهيد)
    http://www.muslimat.net/
    - الكمال لله عز وجل، فكتابه هو الكتاب الوحيد الكامل السالم من الخطأ، فما ظهر لكم من صواب فمن الله وحده، وما ظهر لكم فيه من خطأ فمن أنفسنا والشيطان، ونستغفر الله..
    والله الموفق لما يحب ويرضا.

    قال تعالى:{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير } (آل عمران:28)

    قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون { (المجادلة:22) .

    قال تعالى:{ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين }(الممتحنة:8 ).

صفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 4 5 6 الأخيرةالأخيرة

استعد لرمضان بالإيمان للإستاذة أناهيد السميري-حفظها الله-1432هـــ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من منكم قرأ كتاب نداء للجميع للكاتبة المجتهدة منى ناظيف الراعي حفظها الله
    بواسطة ساكن المدينة المنورة في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-04-2010, 10:18 AM
  2. الأم الصالحة تغذي أبناءها بالإيمان
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-11-2009, 02:00 AM
  3. اللغة العربية حفظها الله
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-11-2009, 08:28 AM
  4. }{ )( ** لا تحزن.. لا تيأس.. و تسلّح بالإيمان ** )( }{
    بواسطة نضال 3 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-07-2009, 03:01 PM
  5. ابدأ .. استعد .. جهز قلبك .. اسطوانة 100 بوم حتى رمضان .. حملها
    بواسطة أبواسلام في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 04-07-2009, 02:50 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

استعد لرمضان بالإيمان للإستاذة أناهيد السميري-حفظها الله-1432هـــ

استعد لرمضان بالإيمان للإستاذة أناهيد السميري-حفظها الله-1432هـــ