لماذا حزن المسيح قبل الصلب واراد ان يهرب منه ....الم يرسل لذلك ؟؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لماذا حزن المسيح قبل الصلب واراد ان يهرب منه ....الم يرسل لذلك ؟؟؟

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: لماذا حزن المسيح قبل الصلب واراد ان يهرب منه ....الم يرسل لذلك ؟؟؟

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    و لكن تمكن المشكلة عند المسيحيين فى رؤية ما يقوله كتابهم عن نجاة المسيح عليه الصلاة والسلام الى التحريف الذى حدث لكتابهم
    فقصة الصلب تم اضافتها الى الأناجيل فى أزمنة متأخرة
    و لا يوجد لدى المسيحيين أى دليل على أن الأناجيل قبل عام 150 م كانت تحتوى على نفس مضمون التى تحتويها الأن
    فأقدم المخطوطات تعود للفترة من عام 150م الى 250 م وهى أجزاء صغيرة لا يمكن الاعتماد عليها لمعرفة المحتوى الحقيقى للأناجيل


    و من أدلة تأخر زمان كتابة قصة الصلب بالأناجيل وأنها لم يتم كتابتها فى نفس الزمان المعاصر للمسيح عليه الصلاة والسلام هو :-


    تفسير عادة اطلاق سراح سجين فى عيد اليهود تعنى تأخر زمان كتابة تلك القصة الى بعد انتهاء تلك العادة :-



    نلاحظ فى قصة القبض على يسوع وجود تفسير لعادة كانت فى عيد اليهود وهى عادة اطلاق سراح أحد السجناء فى أورشليم ، و هذا يعنى أن النص تم كتابته بعد انتهاء تلك العادة
    فنقرأ من انجيل متى :-
    مت 27 :13 فقال له بيلاطس اما تسمع كم يشهدون عليك
    مت 27 :14 فلم يجبه و لا عن كلمة واحدة حتى تعجب الوالي جدا
    مت 27 :15 (( و كان الوالي معتادا في العيد ان يطلق للجمع اسيرا واحدا من ارادوه ))
    مت 27 :16 و كان لهم حينئذ اسير مشهور يسمى باراباس
    مت 27 :17 ففيما هم مجتمعون قال لهم بيلاطس من تريدون ان اطلق لكم باراباس ام يسوع الذي يدعى المسيح
    مت 27 :18 لانه علم انهم اسلموه حسدا

    ونفس الأمر سنجده فى انجيل مرقس فنقرأ :-

    15 :6 و كان يطلق لهم في كل عيد اسيرا واحدا من طلبوه
    15 :7 و كان المسمى باراباس موثقا مع رفقائه في الفتنة الذين في الفتنة فعلوا قتلا

    وفى انجيل لوقا :-

    23 :17 و كان مضطرا ان يطلق لهم كل عيد واحدا
    23 :18 فصرخوا بجملتهم قائلين خذ هذا و اطلق لنا باراباس

    أما فى انجيل يوحنا فجاءت على لسان بيلاطس :-
    18 :38 قال له بيلاطس ما هو الحق و لما قال هذا خرج ايضا الى اليهود و قال لهم انا لست اجد فيه علة واحدة
    18 :39 و لكم عادة ان اطلق لكم واحدا في الفصح افتريدون ان اطلق لكم ملك اليهود

    النصوص واضحة أنها تتحدث عن عادة لم تكن موجودة وقت كتابة تلك القصة فى الاناجيل
    والأكيد أنه فى عام 138 م عندما قام الرومان بتدمير أورشليم وبناء مدينة وثنية مكانها وتشتيت اليهود كان هذا يعنى انتهاء تلك العادة مما يعنى أن تلك القصة تم كتابتها بعد عام 138 م مما يثير الكثير من الشكوك حول صحة أحداثها


    و لاحظوا اسلوب الكتابة فانه شخص يقص شئ انتهى و اندثر بأن يقول (وكان)


    - لا يمكن أن يكون تفسير عادة اطلاق سراح سجين فى عيد اليهود من أجل الأمميين ، فالأناجيل موجهة الى بنى اسرائيل :-


    ولا يمكن الزعم بأن تفسير تلك العادة كان من أجل الأمميين لأن من كان يطبق تلك العادة على اليهود هم الرومان الأمميين هذا بالاضافة الى أن تلك الأناجيل كانت فى الأصل موجهة الى اليهود وليس الى الأمميين كما يزعم علماء المسيحية (للمزيد راجع الفصل الثاني - الباب السادس )

    مع العلم أن انجيل متى يقر علماء المسيحية أنه موجه الى اليهود ، وفى نفس الوقت نجد فيه تفسير لعادة اطلاق سراح سجين
    أى أن التفسير كان بسبب انتهاء تلك العادة وعدم ادراك المعاصرين لزمان كتابة تلك النصوص لها


    فنقرأ من مقدمة تفسير القس أنطونيوس فكرى لانجيل متى :-

    (كتب القديس متى إنجيله لليهود)

    انتهى





    فاذا كان قد كتب متى اجيله لليهود فلماذا يفسر و يشرح لهم عادة موجودة فى أيامهم
    الا اذا كانت الحقيقية أن قصة الصلب تشكلت و تم اضافتها للأناجيل بعد المسيح عليه الصلاة والسلام بزمان طويل جا و هذا يشكك فى مصداقيتها
    حيث لم يكتبها المعاصرين للمسيح عليه الصلاة والسلام



    و مما يؤكد ذلك هو :-

    جملة
    (الى هذا اليوم)


    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 25-03-2016 الساعة 04:38 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    جملة (الى هذا اليوم) تؤكد أن قصة القبض على المسيح عليه الصلاة والسلام والصلب لم يتم كتابتها فى نفس الجيل المعاصر للمسيح عليه الصلاة والسلام ولكن فى زمان متأخر:-



    نقرأ من انجيل متى وهو يقص علينا قصة شراء الكهنة لحقل الفخاري وجعلوه مقبرة للغرباء بفضة يهوذا الذى أخذها منهم مقابل تسليمه ليسوع وتسميته بحقل الدم
    فنقرأ :-
    مت 27 :3 حينئذ لما راى يهوذا الذي اسلمه انه قد دين ندم و رد الثلاثين من الفضة الى رؤساء الكهنة و الشيوخ
    مت 27 :4 قائلا قد اخطات اذ سلمت دما بريئا فقالوا ماذا علينا انت ابصر
    مت 27 :5 فطرح الفضة في الهيكل و انصرف ثم مضى و خنق نفسه
    مت 27 :6 فاخذ رؤساء الكهنة الفضة و قالوا لا يحل ان نلقيها في الخزانة لانها ثمن دم
    مت 27 :7 فتشاوروا و اشتروا بها حقل الفخاري مقبرة للغرباء
    مت 27 :8 (( لهذا سمي ذلك الحقل حقل الدم الى هذا اليوم ))

    جملة
    (الى هذا اليوم) وباليونانية τῆς σήμερον

    تعنى أن تلك القصة تم كتابتها فى زمان بعد زمان الجيل المعاصر لتلك الأحداث بفترة طويلة
    ولو كانت تلك الجملة تم كتابتها فى نفس زمان المعاصرين للمسيح عليه الصلاة والسلام ما كان كتبها اطلاقا

    وهى نفس الجملة التي وردت على لسان المسيح عليه الصلاة والسلام فى انجيل متى الاصحاح 11 وهو يتحدث أنه اذا كانت المعجزات التي تمت على يديه حدثت فى سدوم لكانت بقيت (الى اليوم)
    وبالطبع كان هناك فترة زمنية كبيرة بين زمان سدوم وعمورة وبين زمان المسيح عليه الصلاة والسلام

    فنقرأ من انجيل متى :-
    مت 11 :23 و انت يا كفرناحوم المرتفعة الى السماء ستهبطين الى الهاوية لانه لو صنعت في سدوم القوات المصنوعة فيك لبقيت (( الى اليوم ))

    τῆς σήμερον

    ونفس هذا الاسلوب نراه فى سفري أخبار الأيام الأول وأخبار الأيام الثاني (أخبار الأيام الأول 4 :41 ، 4 :43 ، 13 :11 ) ، (سفر أخبار الأيام الثاني 5 :9 ، 20 :26 )

    فنقرأ من سفر أخبار الأيام الأول :-

    13 :11 فاغتاظ داود لان الرب اقتحم عزا اقتحاما و سمى ذلك الموضع فارص عزا الى هذا اليوم
    وأيضا نقرأ فى سفر أخبار الأيام الثاني :-
    10 :19 فعصى اسرائيل بيت داود الى هذا اليوم
    وأيضا :-
    20 :26 و في اليوم الرابع اجتمعوا في وادي بركة لانهم هناك باركوا الرب لذلك دعوا اسم ذلك المكان وادي بركة الى اليوم
    والسفرين كان يقص فيهما كاتبه أحداث فترة زمنية طويلة امتدت آلاف السنين لم يعاصرها

    ونفس الجملة سنجدها فى سفري الملوك الأول والثاني (سفر الملوك الأول 10 :12 ، 12 :19 ) ، (ملوك الثاني 2 :22 ،10 :27 ، 14 :7 )
    اللذين كانا يقص فيهما الكاتب فترة زمنية امتدت مئات السنين لم يعاصرها

    وفى الحقيقة فان الجملة كلها فى ( مت 27 :8 ) تؤكد أن كاتبها لم يكن معاصر لتلك الأحداث ولكنه أتى بعدها بفترة طويلة وكان يكتب آرائه الشخصية حسب ما وصل اليه من أخبار سواء كانت صحيحة أم خاطئة فهو لم يكن شاهدا على تلك الأحداث لأنه يشرح لماذا كان تسمية حقل الفخاري بحقل الدم بينما المعاصرين كان من المفترض أنهم يعرفون السبب ولم يكونوا بحاجة الى أن يشرح لهم أحد ذلك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

لماذا حزن المسيح قبل الصلب واراد ان يهرب منه ....الم يرسل لذلك ؟؟؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هام لكل مسيحى : لماذا لم يتكلم المسيح عن الصلب والفداء فى هذه النصوص ؟!!
    بواسطة أبو حته في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 12-04-2016, 02:53 AM
  2. لماذا لم يرسل الله رسالته للبشرية جملة واحدة دون تجزئتها؟؟
    بواسطة الريحانة في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-08-2014, 02:11 AM
  3. لماذا يهرب ابنك من واجباته المدرسية ؟
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-04-2013, 12:46 PM
  4. صفحة: هذا برهاننا على ان المسيح لم يرسل ليصلب
    بواسطة الاصيل في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 25-02-2007, 02:19 AM
  5. المسيح لم يرسل للأممين
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-01-2006, 04:12 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا حزن المسيح قبل الصلب واراد ان يهرب منه ....الم يرسل لذلك ؟؟؟

لماذا حزن المسيح قبل الصلب واراد ان يهرب منه ....الم يرسل لذلك ؟؟؟