الالهة مريم العذراء

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الالهة مريم العذراء

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الالهة مريم العذراء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    4
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    03-06-2013
    على الساعة
    03:09 PM

    افتراضي الالهة مريم العذراء

    الالهة مريم العذراء

    بقـلم حمـيد النابلسي


    لما تغير دين المسيح وصدف من عبادة الله وحده والكفر بمن سواه إلى عبادة الأهواء والأصنام والأخشاب ومعاداة من والاه وغدا دين المسيح ودين التوحيد دين فلسفة وتجسيد ، اختلفت الطوائف النصرانية اختلافا شديدا في أمر مريم العذراء عليها السلام ، وتقسموا وتفرقوا وسلكوا طرائق قددا وأفكارا عوجا.

    فمنهم من قال : إنها إلهة قد تم التخصيب الرباني في رحمها وترعرع الرب في أحشائها بين أضلعها إلى أن شق فرجها ، فأخذته بين يديها ، وضمته لصدرها ، وألقمته ثديها ، لتكون أم الإله الابن الذي ولد من قبل الاب الذي هو الابن نفسه ، وهؤلاء الثلاثة : الاب الإله والأم الإلهة والابن الإله هم أجزاء مشتركة في تكوين الذات الإلهية الواحدة ، وقالوا لابد لأم الإله أن تكون إلهة من نوعه وشكله ، لأن الإنسان يلد الإنسان والحيوان يلد الحيوان والآلهة تلد الآلهة .

    ومنهم من أنكر هذا وكفر ولعن أهله وقال : إنما زعم ذلك قديما من قبل بعض الطوائف المهرطقة المتطرفة الخارجة عن ملة المسيح ، والحقيقة هي أن ماري لا تتعدى كونها إمرة نزل الرب من عرشه وكرسي عظمته ودخل فرجها فأقام هناك تسعة أشهر يتخبط بين البول والدم والنجو وقد علته أطباق المشيمة والرحم والبطن ليخرج من حيث دخل رضيعا ضعيفا صغيرا يمص الثدي ويتبول ويتغوط إلى أن بلغ أشده فلطمت اليهود خده وبصقوا في وجهه وعروه ومزقوا ثيابه فوق ظهره وصفعوه وألبسوه إكليلا من شوك ولباسا قرمزيا ليخنثه وسمروه وصلبوه وعدلوه باللصين وأذاقوه أعظم الآلام ليخلص البشرية من ذنب لم تفعله أصلا وإنما لفق لها من قبله وحملها وزر أبيها آدم عليه السلام الذي لم تشاهده عندما أخطئ خطيئته وكذلك ليخرج أرواح الأنبياء التي كانت في سجن الشيطان في جهنم الشيطان تحرق وتعذب بسبب خطيئة آدم عليه السلام .

    قلت : وهذا ما جعل الملاحدة والعلمانيين والفلاسفة يتمسكون بما هم عليه من ضلال ، إذ أنهم شرحوا لهم دين المسيح على هكذا طريقة .

    ثم إنا نرى أن هذا الشق الأخير ليس بأفضل من ثوءمه إذ أنه أهوج مثله وليس ثمة فرق بينهم ، لأن الزاعمين الأولين أقروا بألوهية مريم العذراء بألسنتهم وأعلنوا ذلك بأفواههم ، وهؤلاء الآخرين أقروا بها بحال حالهم وظاهر أفعالهم وقالهم ، إلا أنهم لم يعلنوا ألوهيتها هكذا لفظا صريحا '' الإلهة ماري '' وإنما قلبا وقالبا حيث نجدهم قد إتخدوا لها أشكالا من حجارة فهم لها عابدون وتصاوير قد علقة على جدران الكنائس فهم لها راكعون ساجدون ، متوجهين إليها قائلون :

    " السلام عليك يا مريم " يا ملكة السماء ووالدة الله ، يا سيدة العالم ، يا قديسة مريم ، يا والدة الله ، يا ممتلئة نعمة ، صلّي لأجلنا نحن الخطاة ، الآن وفي ساعة موتنا.. يا أم الله وشفيعتنا ، لك ننحني ونخضع ، خلصنا بك وبابنك الإله من خطايانا .

    السلام عليك أيتها الملكة ، أمّ الرحمة والرأفة ، يا حياتنا ، حلاوتنا، ورجاءنا.
    إليك نصرخ نحن المنفيين أولاد حواء ، و نتنهّد نحوك نائحين وباكين ، في هذا الوادي ، وادي الدموع ، فلذلك يا شفيعتنا ، انعطفي بنظرك الرؤوف نحونا ، وأرينا بعد هذا المنفى ، يسوع ثمرة بطنك المباركة ، يا حنونة ، يا رؤوفة ، يا حلوة ، يا مريم البتول ، صليّ لأجلنا يا والدة الله القديسة ، لكي نستحق مواعيد المسيح.

    يا قديسة مريم، يا معونة المحتاجين ، امنحي القوة للضعفاء ، عزّي الحزانى اعضدي الاكليروس ، تشفّعي بالمكرّسين ، إنّ كل من يطلب معونتك يا مريم ، يختبر حمايتك التي لا تكّل.

    يا سلطانتنا وأمنا، إنّا نقدّم لكِ ذاتنا بكلَّيتِها ، وإظهاراً لصدق خدمتنا لك ، نكرّس لك اليوم ، نظرنا وسمعنا وفمنا و ذاتنا بكلَّيتِها ، وبما أنا خاصّتك ، أيتها الأمّ الحنون ، احفظينا وحامي عنا كعباد لك و خاصّتك ، يا أمّ الله إنا نعلم أننا لا نستطيع أن ننجز شيئاً بقوّتنا الذاتية ، في حين أنكِ تستطيعين عمل كلّ ما هو متوافق مع إرادة ابنك .

    أيتها البتول الطاهرة، يا أمّ الرحمة ، يا شفاء المرضى ، يا مُعزيّة الحزانى ، أنتِ تعرفين احتياجاتنا ، مشاكلنا، وآلامنا ، انظري إلينا بعين الرحمة .

    ونقتصر على سرد هذا القدر خشية الإطالة ولو كان مثل هذا الالضلال بآلاف السطور في كتبهم ومواقعهم ، والموضع ليس موضع ذكره كله.

    ويمكننا يا ساده أن نستخرج عصارة وزبدة تحزقلاتهم من هته النصوص المسرودة أدناه لتكون على الشكل التالي:

    لك ننحني ونخضع ، خلصنا من خطايانا ، يا رجائنا إليك نصرخ و نتنهّد نحوك نائحين وباكين انعطفي بنظرك الرؤوف نحونا ، يا معونة المحتاجين ، امنحي القوة للضعفاء فإنّا نقدّم لكِ نظرنا وسمعنا وفمنا وذاتنا بكلَّيتِها ، وإنّ كل من يطلب معونتك يا مريم ، يختبر حمايتك التي لا تكّل ، فاحفظينا وحامي عنا كعباد لك و خاصّتك ، وإنا لنعلم أننا لا نستطيع أن ننجز شيئاً بقوّتنا الذاتية ، في حين أنكِ تستطيعين عمل كلّ شيء ، فيا شفاء المرضى إنظري إلينا بعين الرحمة آآآمين .

    أو ليست هذه إلهة تعبد مع الله ؟؟
    فما معنى لك ننحني ونخضع خلصنا من خطايانا ؟
    ثم و إنعطفي بنظرك الرؤوف نحونا وحامي عنا كعباد لك و خاصّتك ؟؟
    وإنا لنعلم أننا لا نستطيع أن ننجز شيئاً بقوّتنا الذاتية ، في حين أنكِ تستطيعين عمل كلّ شيء ؟؟

    أو ليس هذا ذل وإفتقار ومسكنة وإعتراف وإقرار بالضعف لمن له القوة المطلقة ؟ وكلنا أيقن أنه لا يجوز ذاك لغير الله العلي .

    فما بال هؤلاء ينطرحون على عتبة رحمة صنم العذراء الذي لا ينفع ولا يضر ، راجين رحمته وشفاعته؟؟؟
    هل هذا هو دين المسيح عليه السلام أم أنتم مغيبون وعن إبصار الحق عمون وعن البحث عنه غافلون ؟؟

    ويا العجب كل العجب لما يقلون عبدت الأحجار والخشب إن القرآن قد أخطئ لما عنانا بتأليه مريم العذراء في الآية التي تقول :

    ( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (١١٦) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (١١٧) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (١١٨) قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (١١٩)

    ولننظر في بعض بقايا الوحي التي نظن أنها لم تطلها أيدي الكتبة المبدلين ، حتى نعرف ما الوصايا التي وصاهم بها السيد المسيحعليه السلام ، أعبادة الله وحده لا شريك له ، أم تقنيم الذات الإلهية وتفكيكها واللعب بها وكأنها دمية بين أيدي أطفال صغار .

    1))ـ عيسى عليه السلام يقول لشيطان لا سجود ولا عبادة إلا لله وحده .

    (إنجيل متى 4 ـ 8 ) : ثُمَّ أَخَذَهُ أَيْضًا إِبْلِيسُ إِلَى جَبَل عَال جِدًّا، وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْعَالَمِ وَمَجْدَهَا 9 وَقَالَ لَهُ: «أُعْطِيكَ هذِهِ جَمِيعَهَا إِنْ خَرَرْتَ وَسَجَدْتَ لِي».10 حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».

    ولو كان عيسى عليه السلام وأمه إلهين لما كان ليقول له : لرب وحده تسجد وإياه وحده تعبد ، ولكان قال : بل مكتوب : لي أنا وأمي تسجد وإياهما وحدهما تعبد ، و لو كان ابن الله أو إله لما تطاول عليه إبليس حتى يعرض عليه ما صنعت يداه ، ويقول له أعطيك هذه إن سجدت لي ، أفلا يعلم إبليس أن الله هو مالك السموات والأرض وما بينهما حتى يغريه ببعض قطعها ،بل ما كان أصلا ليتجرأ على العلي ويقول له اسجد لي .

    2))ـ عيسى عليه السلام يدعو إلى عبادة الله وحده وتحقيق المحبة له .

    ((إنجيل مرقص 12:28ـ34))) فَجَاءَ وَاحِدٌ مِنَ الْكَتَبَةِ وَسَمِعَهُمْ يَتَحَاوَرُونَ، فَلَمَّا رَأَى أَنَّهُ أَجَابَهُمْ حَسَنًا، سَأَلَهُ: «أَيَّةُ وَصِيَّةٍ هِيَ أَوَّلُ الْكُلِّ؟» 29 فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ.30 وَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ، وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى.31 وَثَانِيَةٌ مِثْلُهَا هِيَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. لَيْسَ وَصِيَّةٌ أُخْرَى أَعْظَمَ مِنْ هَاتَيْنِ».32 فَقَالَ لَهُ الْكَاتِبُ: «جَيِّدًا يَا مُعَلِّمُ. بِالْحَقِّ قُلْتَ، لأَنَّهُ اللهُ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاهُ.33 وَمَحَبَّتُهُ مِنْ كُلِّ الْقَلْبِ، وَمِنْ كُلِّ الْفَهْمِ، وَمِنْ كُلِّ النَّفْسِ، وَمِنْ كُلِّ الْقُدْرَةِ، وَمَحَبَّةُ الْقَرِيبِ كَالنَّفْسِ، هِيَ أَفْضَلُ مِنْ جَمِيعِ الْمُحْرَقَاتِ وَالذَّبَائِحِ».34 فَلَمَّا رَآهُ يَسُوعُ أَنَّهُ أَجَابَ بِعَقْل، قَالَ لَهُ: «لَسْتَ بَعِيدًا عَنْ مَلَكُوتِ اللهِ». وَلَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ بَعْدَ ذلِكَ أَنْ يَسْأَلَهُ
    .

    فما في هذا النص دليل بارز قرنه على أن عيسى عليه السلام كان دائما يوصي بإفراد الله سبحانه في ألوهوته وربوبيته وتقديس وتعظيم ذاته وتنزيهها عن الشرك والتجزيء ، وتحقيق محبته في القلب والانقياد صوبها بالفهم والعقل كما جاء ذاك في الشرائع السابقة .

    3))ـ عيسى عليه السلام يقول أن النعيم المطلق والحياة الأبدية لا ينالان إلا بمعرفة الله حق معرفته ، ومعرفة رسوله .

    (( يوحنا 3:17 )) " وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته "


    لا يظفر الإنسان بحياة أبد الاباد إلا بشرطين اثنين .

    الأول : معرفة الله الحقيقي ، و المعرفة الحقيقية بالله تقرن بالتوحيد والإجلال والخضوع له وتحقيق العبودية لرب وحده وعدم التجرؤ على روحه الطيبة المقدسة بعبادة آلهة أخرى وهمية وضمها لذاته .

    الثاني : معرفة رسوله ، وهي إتباعه في كل أقواله والامتثال لأوامره واجتناب نواهيه ، وعدم الأخذ بقول الراهب الفلاني أو القس العلاني .

    لان الآباء والرهبان والقساوسة لا يتكلمون إلا من عند أنفسهم ولذلك فهم يبتدعون ويغيرون ، وأما السيد المسيح عليه السلام فلم يكن يتكلم من هواه ولكن بما سمعه من الله كما نص على ذلك العهد الجديد .

    ففي ((يوحنا 7 : 16 )) أَجَابَهُمْ يَسُوعُ وَقَالَ:«تَعْلِيمِي لَيْسَ لِي بَلْ لِلَّذِي أَرْسَلَنِي». 17 «إِنْ شَاءَ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ مَشِيئَتَهُ يَعْرِفُ التَّعْلِيمَ، هَلْ هُوَ مِنَ اللهِ، أَمْ أَتَكَلَّمُ أَنَا مِنْ نَفْسِي. 18 مَنْ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ يَطْلُبُ مَجْدَ نَفْسِهِ، وَأَمَّا مَنْ يَطْلُبُ مَجْدَ الَّذِي أَرْسَلَهُ فَهُوَ صَادِقٌ وَلَيْسَ فِيهِ ظُلْمٌ. ». وفي الإصحاح(( 40:8 )) ولكنكم الآن تطلبون أن تقتلوني ، وأنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله .

    ويوافق قوله هذا ما جاء في القران الكريم حينما قال : سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (١١٦) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ .

    فالمسيح عليه السلام لم يوصي بوصايا اتبع فيها هواه وإنما كل كلامه كان من الحق وحده الذي أرسله (( والهي وإلهكم )) إنجيل يوحنا 17:20 .

  2. #2
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-07-2017
    على الساعة
    01:28 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حميد النابلسي مشاهدة المشاركة
    الالهة مريم العذراء

    [RIGHT]بقـلم حمـيد النابلسي

    [
    فمنهم من قال : إنها إلهة قد تم التخصيب الرباني في رحمها وترعرع الرب في أحشائها بين أضلعها إلى أن شق فرجها ، فأخذته بين يديها ، وضمته لصدرها ، وألقمته ثديها ، لتكون أم الإله الابن الذي ولد من قبل الاب الذي هو الابن نفسه ، وهؤلاء الثلاثة : الاب الإله والأم الإلهة والابن الإله هم أجزاء مشتركة في تكوين الذات الإلهية الواحدة ، وقالوا لابد لأم الإله أن تكون إلهة من نوعه وشكله ، لأن الإنسان يلد الإنسان والحيوان يلد الحيوان والآلهة تلد الآلهة .


    فما بال هؤلاء ينطرحون على عتبة رحمة صنم العذراء الذي لا ينفع ولا يضر ، راجين رحمته وشفاعته؟؟؟
    17:20[/SIZE]
    جزاك الله خيرا أيها الأخ الكريم

    بلا أدنى شك فإن جميع المسيحيين يقرون بألوهية العدرى ماري أم ربهم وزوجة أبوه ؟
    فمن منهم لا يقر بألوهية العدرا بلسانه ، يقر عمليا بألوهيتها بعبادته ورجائه

    موضوع ذو صلة

    العذراء مريم زوجة الربّ ؟؟!!

    أما عن أصنام العدرى وتماثيلها الجميلة أرى أنك لا تنظر إلى الواقع بنوع من الحيادية
    تقول أنهم ينطرحون على عتبة صنم العذراء الذي لا ينفع ولا يضر
    وكأنك تتهمهم بعبادة الأصنام والأوثان
    كيف ذلك وأنت تعلم أن عبادة الأصنام والأوثان والتماثيل والصور محرمة في العهد القديم والجديد ؟
    بالنسبة لتماثيل العدرا والقديسين ويسوع هي من وجهة نظر المسلمين واليهود هي أصناما وأوثانا حقيقية ،

    ولكنها من وجهة نظر المسيحيين ليست كذلك

    ولو أن تلك الأصنام أصناما حقيقية من وجهة نظرهم لما زينوا بها داخل كنائسهم وخارجها
    فالمسيحيون أيها الأخ الكريم عندما ينطرحون أمام تلك الأصنام والتماثيل ويعبدونها ويستغيثون بها ويطلبون منها الشفاعة والشفاء ، هم بكل بساطة لا ينظرون إليها كأصنام وأوثان وتماثيل وإنما يستحضرون من خلالها روح العدرا وأرواح القديسين والقديسات في تلك الأصنام والتماثيل
    ولقد أثبتت تلك الأصنام فاعليتها فأفرزت للمسيحيين
    قطرات من الزيت المقدس أو من الدم المقدس أو من العرق المقدس
    كما وأن تلك الأصنام قد إستجابت للكثيرين فبعض المسيحيين لا يزال حيا ويتمتع بصحة جيدة بسبب عبادته وانطراحاته تحت أقدام تلك الأصنام المقدسة وتقبيل أصابع أقدامها

    وعلى كل حال ربما قريبا يتم الإعتراف بألوهية العدرا أم الرب وتصبح بذلك هي الأقنوم الرابع فتكتمل الأسرة الإلهية كما هي في الصورة المرفقة
    فهناك تحركات في الفاتيكان بهذا الخصوص ربما تثمر في القريب العاجل
    طبعا لا غرابة في ذلك أيها الأخ الكريم
    فقد تم بناء الثالوث المقدس على مراحل كما هو معروف

    ففي البداية كان يسوع وتلاميذه يعتقدون بألوهية إله واحد متفرد في الخلق والملك كما كانت تعتقد اليهود وكا هو واضح في أسفار العهد القديم
    ولكن
    بعد ذلك وفي
    سنة 325 ميلادي تم الإعتراف بألوهية يسوع الإبن
    وبعد ذلك وفي
    سنة 381 ميلادي تم الإعتراف أيضا بألوهية روح القدس خاصة بعدما تم اكتشاف ان روح القدس هو الذي حبل العدرا وأن يسوع إبن الأب مجازا وفي الحقيقة والواقع هو إبن روح القدس
    فاكتمل الثالوث في ذلك الحين بقرار من مجمع القسطنطينية الأول وبإشراف الإمبراطور الروماني ثيودوسيوس الأول
    فلا غرابة إذا أن يعترف الفاتيكان قريبا بألوهية العدرا
    فتكتمل الأقانيم وتكتمل الأسرة الإلهية ويكتمل الثالوث فيصبح رابوع
    خاصة بعدما أثبتت العدرا جدارتها في الظهورات الليلية الليزرية فوق المراقصيات ونجاحها في إجراء العمليات الجراحية وإنقاذها لبعض الأطفال من تحت عجلات القطار ورشح الزيت من أقدام أصنامها المقدسة وأيقوناتها الرائعة
    أدخل هذا الرابط شريطة عدم الضحك


    ( العذراء تجرى عمليه جراحيه ) مش هتبطل ضحك

    لا يسعني في نهاية هذه المشاركة إلا أن أتوجه إلى الله العلي العظيم أن يزيل الغشاوة عن عيون وعن عقول العقلاء والباحثين والطيبين والمخدوعين من المسيحيين وأن يقتص لهم من أولئك الشياطين الضالين المضلين الذين يرتدون ثياب الحملان وهم في الحقيقة ذئاب

    فماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه ؟
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FILE12903.JPG‏ 
مشاهدات:	828 
الحجم:	700.5 كيلوبايت 
الهوية:	12589  

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    4
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    03-06-2013
    على الساعة
    03:09 PM

    افتراضي

    أبو طارق شكرا على كلامك الطيب والقيم ، لقد راقني جدا .
    ويمكن الان وبعد مشاهدة شريط الدكتورة ماري القول بأن أفيون العذرا أثبت أنه خير من كل أفيونات العالم ، فلقد أسكر كثيرا من الناس وغيبهم ، حتى صاروا يرون العذرا وهي تبعج لحم المرضى ، وتخرج منه الداء إخراجا .
    وأما قولك : هم بكل بساطة لا ينظرون إليها كأصنام وأوثان وتماثيل وإنما يستحضرون من خلالها روح العذرا وأرواح القديسين والقديسات في تلك الأصنام والتماثيل .
    فصدقت فيه يا أخي ، إذ أن هذا الاعتقاد هو أحد أشكال التكيف والتلاؤم مع العقيدة الهندوسيه الوثنية القديمة ، فهي أيضا تقول بحلول الآلهة في بعض الأجسام الحجرية ، وأنها تفعل معجزات خارقه ، وكل عبدت الأوثان والأصنام لا تجد فيهم أحدا يقول أن عبادته لتلك الصنم هي مثل عبادته للعلي تماما ، وإنما يقولون كما جاء في القران الكريم : (( مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى )) .
    فعبدت البقر في الهند يستحضرون أيضا الاله رام في أصنام البقر والهة أخرى في كثير من الأجسام الحجرية .

    على فكره ، إذا ما أردت أن أضيف شيئا أو أزيله من مشاركتي فهل أستطيع فعل ذلك ؟ وإذا كان بامكاني فعله فكيف ذلك ؟؟

  4. #4
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-07-2017
    على الساعة
    01:28 AM

    افتراضي

    أشكرك على الموفقة أيها الأخ الكريم حميد

    لقد خشيت أن نختلف على أنواع المواد التي تصنع منها أصنام العدرا ويسوع والقديسين وغيرهم
    لأن الأصنام
    المنحوتة من الحجارة والأخشاب هي المحرمة في العهد القديم والمسبوكة
    لذلك استغل المسيحيون الكثير من المواد التي لم يرد تحريما لها في العهد القديم ولا في العهد الجديد لصناعة
    تماثيل العدرا ويسوع والقديسيين والخراف والرعاة والعائلة المقدسة
    وهذه بعض المواد التي لم ينص البايبل على منع استخدامها في صناعة الأصنام ونحت التماثيل :
    كالخزف والفخار والجبص والبلاستك والشمع والكلكل والإتونج والعاج والعظام والذهب والفضة والنيكل والترسمسيون والبرنز والجرانيت والبازلت والنحاس الأصفر والطوج والألمنيوم والقصدير واليورانيوم
    كما أن أم رب المسيحيين تستحق أن يجلب المسيحيون حجارة من القمر أو من المريخ لصناعة أصنام وتماثيل لها ،
    فالتحريم يشمل حجارة الأرض فقط


    أما بالنسبة لسؤالك

    اقتباس
    حميد النابلسي;576347]

    على فكره ، إذا ما أردت أن أضيف شيئا أو أزيله من مشاركتي فهل أستطيع فعل ذلك ؟ وإذا كان بامكاني فعله فكيف ذلك ؟؟
    لا تستطيع تعديل مشاركتك أو حذفها إلا خلال نصف ساعة من فراغك منها واعتمادها
    بعد ذلك تستطيع مخاطبة الإدارة في شأن التعديل أو الحذف أو غير ذلك

    دمتم في رعاية الله وحفظه
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 21-05-2013 الساعة 12:26 AM

الالهة مريم العذراء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العذراء مريم زوجة الربّ ؟؟!!
    بواسطة *اسلامي عزي* في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-06-2016, 05:07 PM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-11-2014, 09:56 PM
  3. شبهة مريم العذراء بنت عمران
    بواسطة عمـ الدين ـاد في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-04-2012, 08:20 PM
  4. العذراء مريم فى الكتب
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 25-11-2005, 04:13 AM
  5. مريم العذراء بنت عمران
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى الذب عن الأنبياء و الرسل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-04-2005, 12:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الالهة مريم العذراء

الالهة مريم العذراء