القرءان الكريم وليس التناخ تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == | فيديو:إذا أردت تغيير العالم ابدأ بترتيب سريرك أولاً (خطاب عسكري قوي جداً) --روووعه » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو:الأب زكريا بطرس يزعم أن رسول الإسلام كان يتمتع بالنساء مع الصحابة وبالأدلة! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالصور:إنتحال (النصارى) و (الملحدين) و (المشبوهين) شخصيات إسلاميه على الفيس بوك و يقوموا بتصوير المسلمين كأغبياء لتشويه الإسلامم » آخر مشاركة: نيو | == == | من قلب الهولي بايبل : يسوع عبد الله و رسوله » آخر مشاركة: شفق الحقيقة | == == | Der Auszug aus Agypten : Mythos oder Realitat » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرفق منهج الإسلام في العبادات والمعاملات » آخر مشاركة: نعيم الزايدي | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

القرءان الكريم وليس التناخ تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ

صفحة 2 من 13 الأولىالأولى 1 2 3 12 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 130

الموضوع: القرءان الكريم وليس التناخ تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    والصورة التالية توضح إلام أرم بالضبط




    لأن الكتاب المقدس كله تواريخ وأسماء..وللكشف عن التضارب بين التواريخ وما أكثرها في التوراة يتطلب مهارة شديدة وطول صبر وأناة..

    ثانياً:ثم تناولنا الحديث عن الإسلام..وضرورة تسلح الداعية المسلم بالقرءان الكريم وعلومه
    فعلوم القرآن هي العلوم التي تبحث فيما يتعلق بالقرآن من علم تجويد وقراءات، وعلم رسم، وعلم إعجاز، وعلم مشكل القرآن،
    وعلم الناسخ والمنسوخ، وأصول التفسير، وغير ذلك من علوم القرآن الكثيرة، والتي أوصلها الزركشي في كتابه البرهان في علوم القرآن
    إلى سبعة وأربعين نوعاً ثم قال: (واعلم أنه ما من نوع من هذه الأنواع إلا ولو أراد الإنسان استقصاءه لا ستفرغ عمره ثم لم يحكم أمره.)انتهى.

    وأوصلها الحافظ السيوطي في كتابه (الإتقان في علوم القرآن) إلى ثمانين نوعاً ثم قال: (فهذه ثمانون نوعاً على سبيل الإدماج
    ولو نوعت باعتبار ما أدمجته في ضمنها لزادت على الثلاثمائة، وغالب هذه الأنواع فيها تصانيف مفردة وقفت على كثير منها.).انتهى
    ونشأت هذه العلوم من حيث وجودها في زمن النبوة والصحابة، وأما من حيث تدوينها فيختلف باختلاف كل نوع منها ،
    وأما من حيث تدوين كتاب يجمع مجمل علوم القرآن في كتاب فأول ما دون فيه هو كتاب الزركشي (البرهان في علوم القرآن)،
    ولمزيد الفائدة يراجع هذا الكتاب، وكتاب السيوطي (الإتقان في علوم القرآن) ففيهما ما يغني عن غيرهما.
    ثم معرفة السيرة النبوية المطهرة وعلوم الحديث الشريف دراية ورواية..ودراسته للتاريخ الإسلامي وغيره..مع معرفة كاملة لأطلس العالم الإسلامي..
    والدراسة التي بين يديك هي حصاد خبرة في مجال الدعوة تعدت الأربعون عاما..وهي موجهة للدعاة المبتدئين في مجال الدعوة وليست للمتخصصين منهم..
    وهي على غرار دراستي المعنونة بـ (اللؤلؤ المنثور) والمنشورة في الرابط التالي:
    (اللؤلؤ المنثور)

    والتي تحتوي على اللآلئ العشرة التالية:
    اللؤلؤة الأولى: استخراج النصوص من المخطوطات بعنوان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة. بقلم التاعب.
    اللؤلؤة الثانية؛: كتاب مقدس.....غير مهم !!!!! دراسة لأهم نصوص الكتاب المقدس من خلال المخطوطات. لجوين.
    اللؤلؤة الثالثة: سلسلة تحريف مخطوطات الكتاب المقدس. لعلي الريس.
    اللؤلؤة الرابعة:اكتشاف مخطوط في دير سانت كاترين يشير إلى وجود تحريف في الأناجيل لمحمد حارس.
    اللؤلؤة الخامسة: دراسة نقدية لسفر التثنية إصحاح 33 للقبطان المسلم.
    اللؤلؤة السادسة:نبوءات متى المزعومة( ج1 )لشيخ عرب.
    اللؤلؤة السابعة: طفولة يسوع المزيفة في الأناجيل المحرفة لأبو حمزة.
    اللؤلؤة الثامنة: (الله) اسم الخالق بالعبرية والآرامية والعربية.لياسر جبر.
    اللؤلؤة التاسعة: من ثمارهم تعرفونهم للمشرف العام بموقع الفرقان.
    اللؤلؤة العاشرة:مسك الختام (محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).
    ومن ثم فإن هذه الدراسة ليست بمعزل عن ما سبق الإشارة إليه..

    كذلك كتابي الإيروتيكية والكتاب المقدس وهو يتناول القصص الجنسية التي يحتويها الكتاب المقدس مع التطبيقات
    العملية وسط القساوسة والرهبان وكلها موثقة بالصور والمعلومات
    الإيروتيكية والكتاب المقدس

    وكتابي ألف تناقض في كتاب النصارى المقدس وهو رد على كتاب شبهات وهمية حول الكتاب المقدس دون الإشارة إلى مؤلفه حتى لا اتسبب في عمل دعاية لكتابه

    ألف تناقض في كتاب النصارى المقدس


    وكتابي حول ظهور السيدة العذراء وهو يناقش خرافة الظهوروتجربتي الشخصية في ذلك
    حول ظهور السيدة العذراء

    وكتابي عذرا الجلسة سرية وهو يناقش قضية صلب المسيح بين السياسة والدين
    عذرا الجلسة سرية

    وكتابي البرقليط وهو يتناول البشارات بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم كما هي في كتاب النصارى..
    وهناك نسخة جديدة تحتوي على إضافات مهمة مازالت تحت الإعداد..

    البرقليط

    كتابي يوسف عليه السلام بين القرآن الكريم و الكتاب المقدس وهي دراسة مهمة جداً ونظراً لأهميتها اقتبست جزءاً كبيرا منها في نهاية الدراسة التي بين يديك الآن..

    يوسف عليه السلام بين القرآن الكريم و الكتاب المقدس



    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي



    والدراسة التي بين يديك تحتوي على الموضوعات التالية:

    فهرست
    المقدمة
    الباب الأول:التناخ والعهد الجديد
    الفصل الأول:المطلب الأول:المنهج التاريخي ومبحث تدوين التناخ
    الفرع الأول:الكتاب المقدس العبري (التناخ)
    الفرع الثاني:بداية تدوين التناخ
    الفرع الثالث:لغات الكتاب المقدس
    الفرع الرابع:كيف جمعت أسفار العهد الجديد ؟.
    الفرع الخامس:ماذا يقول علماء النصارى عن كتابهم المقدس ؟
    الفرع السادس:المصادر التاريخية للوحي المقدس
    الفرع السابع:مخطوطات العهد الجديد
    الفرع الثامن:اختلاف مخطوطات العهد الجديد
    الفرع التاسع:هل العهد الجديد كلمة الله ؟؟
    الفرع العاشر:كتبة الاناجيل
    الفرع الحادي عشر:قانونية العهد الجديد
    الفرع الثاني عشر:كيفية اختيار الأناجيل الأربعة
    الفرع الثالث عشر:ترتيب الأسفار المقدسة ودلالتها
    المطلب الثاني:النقد الباطن للمتن
    الفرع الأول:مغالطة يرددها المسيحيون
    الفرع الثاني:مولد السيد المسيح
    الفرع الثالث:حول صلب السيد المسيح
    الفرع الرابع:وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا
    الفرع الخامس:التناقضات في القصة الواحدة
    الفرع السادس:ماذا عن إخوة الإله وأزواج أخواته
    الفرع السابع:عقيدة بتولية السيدة العذراء
    الفرع الثامن:عِمَّانُوئِيلُ
    الفرع التاسع:أخطاء واضحة
    الفرع العاشر: وحي من جهة بلاد العرب
    الفرع الحادي عاشر:ملكي صادق
    الفرع الثاني عشر:عهود مختلفة لكتابة التوراة والتلمود
    المطلب الثالث:الأسفار المخفية
    الفرع الأول: الأسفار المخفية المعترف بها ولكنها غير موجودة بين دفتي الكتاب المقدس

    الفرع الثاني: الأسفار المخفية المُختلف فيها
    الفرع الثالث:أي تناخ هو كلمة الله ؟
    المطلب الرابع:الأسفار القانونية
    الفصل الرابع:مريميات
    المطلب الأول:التجلي المريمي حقيقة أم خرافة
    المطلب الثاني:الرد على شبهة يَا أُخْتَ هَارُونَ
    المطلب الثالث:إنَّ اللهَ واحدٌ ولا إلهَ سواه
    المطلب الرابع:عِمَّانُوئِيلُ والثيؤوتوكوس
    المطلب الخامس:ختان الإله
    المطلب السادس:الماريولوجي
    الفصل الخامس: شهادات آباء الكنيسة(على تحريف الكتاب المقدس)
    الباب الثاني: رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والعهد الأخير
    الفصل الأول الفرع الأول مع رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والوحي المبارك 2
    الفرع الثاني مَا أَنَابِقَارِئٍ
    الفرع الثالث اسم النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الملغز كما يعرفه علماء بني إسرائيل..
    الفرع الرابع ماذا عن البرقليط والدكتور القس ( فاندر )؟.
    الفرع الخامس المنحمانا
    الفصل الثانيخاتم النبيين صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الفرع الأول أنا اللبنة وأنا خاتم النبيين
    الفرع الثاني هُوَذَا عَبْدِيהןעבדי
    الفرع الثالث صفة الرسول محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه في التوراة70
    الفرع الرابع فتح مكة المكرمة
    الفصل الثالث هذا نبيكم صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
    الفرع الأول قَدْرُ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع الثاني القسم بحياة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع الثالث القسم بكلامه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع الرابع مكانته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الملأ الأعلى
    الفرع الخامس فضل الصلاة على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع السادس محبة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    الفرع السابع وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى
    الفصل الثاني: الفرع الأول فماذا عن زُبُرِ الصحابة والتابعين
    الفرع الثاني إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ
    الفصل الثالث:سيدي يا رسول الله من أنبأك هذا
    الفرع الأول جناح الذبابة
    الفرع الثاني الأسباط العشرة الضائعة
    الفرع الثالث وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي
    الفرع الرابع البقرة الحمراء ضمن أدبيات اليهود والمسلمين
    الفرع الخامس وانشق القمر
    الفرع السادس الفرع الخامس ظهور طوائف ذات عقائد وملل..
    أولاً:عبدة الشيطان
    ثانياً: اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً
    الفصل الرابع بين القصص القرآني والقصص التوراتي
    الفصل الخامس ليلة القدر
    الفصل السادس إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ
    الفرع الأول المستهزؤون
    الفرع الثاني(وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً)النساء:
    الفرع الثالث عام الوفود
    الفرع الرابع لماذا اعتنقوا الإسلام
    الباب الثالث القرءان الكريم شبهات وردود
    الفصل الأول:القرءان الكريم كلام الله تعالى
    الفصل الثاني:الفرع الأول..أحاديث جمع القرآن بين الرد والتأويل
    الفرع الثاني:نشأة القراءات المتواترة ومعناها ونزولها وحكمتها وغاياتها
    الفرع الثالث:تنوير الأفهام في مصادر الإسلام
    الفصل الثالث :الفرع الأول: ماذا يريد الملاحدة الجدد من القرآن الكريم
    الفرع الثاني:الطعن في حفص بن سليمان بن المغيرة الأسَديّ الكوفي القارئ والرد عليه
    الفرع الثالث:قال لي صاحبي وهو يحاورني
    الفرع الرابع:الجمع العثماني
    الفصل الرابع قضية الإعجاز البياني
    الفصل الخامس: إعجاز النظم في القرآن الكريم
    المطلب الأول الخصائص المتعلقة بالأسلوب
    الفرع الأول الخاصة الأولى
    الفرع الثاني الخاصة الثانية
    الفرع الثالث الخاصة الثالثة
    الفرع الرابع الخاصة الرابعة
    الفرع الخامس الخاصة الخامسة
    المطلب الثاني المفردة القرآنية
    المطلب الثالث الجملة القرآنية و صياغتها
    المطلب الرابع الباحثون في القرآن يجمعون على إعجازه
    المطلب الخامس قرءان القرن العشرين

    وهذه الدراسة وكافة دراساتي حق النشر والاقتباس مكفول لكل مسلم ومسلمة دون الإشارة إلى المصدر أو صاحبه..
    فالمهم هو نشر المعلومة ومدى الاستفادة منها واعتذر لكل من اقتبست منهم وفاتني الإشارة إليهم
    ليس عن عمد مني ـ فإنني أحب أن أنسب الفضل لصاحبه ـ ولكن نظراً لضياع المصدر بعد تعرض جهاز الكمبيوتر الخاص بي إلى الاختراق
    وسرقة الملفات أو تلف الدراسات الخاصة بي ولا حول ولا قوة إلا بالله..فليكن ذلك في ميزان حسناتهم..والله ولي التوفيق..

    التعديل الأخير تم بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد ; 18-05-2013 الساعة 04:55 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    الباب الأول


    التناخ والعهد الجديد



    الفصل الأول


    التناخ


    بايبل اليهود المقدس

    بين الرواية والتدوين نسأل من كتب التناخ؟..
    مقدمة:
    إن منهج البحث التاريخي منهج استردادي يقوم بحركة معاكسة للتاريخ وذلك بهدف استعادة مجرى أحداث التاريخ الماضية ذهنياً
    والاهتداء إلى الواقعة التاريخية التي اختفت والتثبت منها واسترجاعها بطريقة فكرية صرفه ، ويتم ذلك بضرب من تركيب أو إنشاء الواقعة التاريخية
    بالاعتماد على الآثار التي خلفتها أحداث الماضي .
    إذن نقطة البدء في المنهج التاريخي هي الوثائق أي الآثار المادية التي تركتها الوقائع، وهذه الآثار تنقسم إلى نوعين:

    1 ـ الآثار والأشياء المصنوعة.
    2 ـ الآثار الكتابية التي قد تكون وصفاً لحادث تاريخي، أو قد تكون رواية عينية لهذا الحادث التاريخي، وهذا النوع من الوثائق هو
    الذي يهمنا من منهج البحث في هذه الدراسة.وهوعلى مطلبين:
    المطلب الأول: المنهج التاريخي ومبحث تدوين التناخ وهو الخاص بالسند
    المطلب الثاني : النقد الباطن للمتن



    مخطوطة لشبونة للتناخ من القرن 15 الصفحة نشرها ابننا الفاضل أحمد سبيع على صفحته في الفيس بوك



    المطلب الأول


    الفرع الأول


    المنهج التاريخي ومبحث تدوين التناخ

    النقد الخارجي للسند
    إن نقطة البدء في المنهج التاريخي هي الوثائق، والوثائق التي تهمنا في هذه الدراسة هي الوثائق الكتابية والتي تنقسم إلى قسمين:
    روايات مباشرة وضعها مؤلف الوثيقة بنفسه :
    ولكن هذا وحده لا يكفي ليدلنا على صحة الوثيقة بل علينا أن ننظر في الأحوال التي وضعت فيها الوثيقة والظروف التي أحاطت
    بالمؤلف سواء أكانت هذه الظروف والأحوال خارجية عامة أم كانت ظروفاً شخصية متصلة بالمؤلف نفسه ، هذا إذا كان مؤلف الوثيقة
    كان قد عاين الحادث مباشرة وجاءتنا روايته مباشرة ، أما إذا لم يكن قد عاين الحادث ، بل كانت روايته عن أخر عاينها أو قد ضم أخباراً
    متفرقة عن مخبرين متنوعين لتكوين أخبار عن حادث معين فإنه في هذه الحالة يكون قد قدم لنا وثائق غير مباشرة ، وأكثر المؤرخين إنما
    يسيرون على هذا الأساس ، فقليل من المؤرخين هم الذين شاهدوا الأحداث التاريخية ، وقليل من المؤرخين هم الذين استطاعوا
    أن يبلغوا مرتبه واحدة فيما بين الحادث الأصلي وبينهم هم أنفسهم ، وهنا يتعين علينا أن نلجأ إلى طريقة أخرى وهي طريقة التسلسل .

    طريقة التسلسل :
    ويقصد بطريقة التسلسل أي محاولة التسلسل فيما بين الرواة المتوسطين حتى نصل إلى الراوي الأصلي الذي يكون قد عاين الحادث ،
    فإذا استطعنا أن نبلغه تمكنا حينئذ من أن نحدد الرواية من حيث قيمتها الحقيقية على وجه التقريب ، كما هي الحال تماما إذا كانت
    الرواية مباشرة وعند هذه النقطة نتبع منهجاً مشتركا في دراسة الرواية المباشرة وغير المباشرة حيث أننا قد وصلنا إلى الراوي الأصلي ،
    فننظر في هذا الراوي من حيث أمانته ودقته والظروف التي وجد بها ، ولكن معرفة ذلك عسيرة وتبلغ في أكثر الأحيان درجة الاستحالة
    ولا نكاد نجد لها شبيها في أي علم من العلوم إلا في حالة واحدة فقط ، تلك الحالة هي التي اختص بها الحديث الشريف فهي الحالة الوحيدة
    والفريدة التي وردت برواياتها راوٍ عن راوٍ حتى نصل إلى الشاهد الحقيقي في عهد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو الصحابي الجليل
    الذي استمع مباشرة من الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ونقله إلى من خلفه وهذا بدوره نقله إلى من يليه حتى تم تدوينه .
    فالخطوة الأولى في المنهج التاريخي هي خطوة البحث عن الوثائق ، فعلينا أن نجمع كل ما يمكن جمعه من الوثائق المتعلقة بعصر من العصور أو بحدث
    من الأحداث أياً كان نوع هذه الوثائق ومن أي مصدر كانت ، سواء أكانت هذه الوثائق كتابية أو رواية عينية أو شفهية.
    إذا انتهت هذه الخطوة أمكن للعلماء أن يعنوا بهذه الوثائق ويقوموا على دراستها ليستطيعوا عن طريق النقد المنهجي أن يصلوا إلى الأحداث
    التاريخية أو النصوص الأصلية كما وقعت وكما قيلت بكل دقة.
    فعلينا إذن كخطوة أولى أن نضم كل الوثائق المتعلقة بشيء ما سواء أكانت حدثاً أم كتاباً.
    وهو على مطلبين حيث نتناول الموضوع في المطلب الأول من حيث النقد الخارجي للسند..والمطلب الثاني من حيث النقد الداخلي للمتن..



    أوباما ونتنياهو في زيارة لمتحف الشراين للإطلاع على مخطوطات البحر الميت المهرَّبة من بلاد العرب اثناء زيارته لإسرائيل في 24مارس 2013م.

    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    الفرع الأول


    المبحث الأول


    الكتاب المقدس العبري (التناخ)


    التناخ (Tanakhתנד) هو أكرنيم (ت ن خ)..اسم عبري للعهد القديم، وهو مختصر من الحروف الأولى لثلاث كلمات عبرية هي:
    التوراة (توراه Torah תורה..وهي أسفار موسى الخمسةחמשהחומשיתורהحمشه حومشي توراه)..
    و (نڤيئيم Nevieam נביים )..و(أسفار الأنبياء، كتوڤيم/ختوڤيم Ktouvimדתובים).. أحياناً يسمى التناخ المقرأ (Miqraa).
    ويُفضِّل اليهود استخدام مصطلح «تَناخ» على عبارة «العهد القديم» لأن هذه العبارة الأخيرة تفيد أن العهد الجديد قد أكمل
    كتاب اليهود المقدَّس وحل محله. أما مصطلح «تَناخ» فهو تعبير وصفي وحسب، وهو يخلو من أي اعتراف
    ضمني بقدم الكتاب المقدَّس، وبأن (العهد الجديد) قد أكمله وحل محله.

    لذلك فإنه من المناسب عند الحديث عن المنهج التاريخي وبحث تدوين الكتاب المقدس، نجد أنه من المهم جداً أن نعرف الظروف التي مرت
    بها دولتي يهوذا وإسرائيل وهي الحقبة التي تم فيها تدوين الكتاب المقدس. حسب الرواية التوراتية نجد أن هيكل الرب والذي بناه
    سليمان عليه السلام في خلال فترة حكمه والتي دامت أربعون عاماً ( 961ـ 921ق.م) استغرق سبع سنوات
    وانتهى في عام 954ق.م (961-7= 954) ، في حين أن نفس التوارة تذكر في موضع أخر أن الهيكل تم بناؤه على يد
    الملك سليمان عليه السلام بعد 480 سنة من الخروج ولم يكن فيه سوى لوحي الشهادة ، ولما كان الخروج قد تم سنة 1237ق.م
    معنى ذلك أن البناء قد تم الانتهاء منه سنة 757ق.م ( 1237-480= 757)، وهذا التناقض التاريخي كثير جداً في التوراة.

    إنني أسوق هذا المثال كمدخل للبحث وذلك لأدلل على حقيقة هامة خاصة بمنهج البحث التاريخي لاسيما وأن هذا المنهج كما ذكرنا
    منهج استردادي يقوم بحركة معاكسة للتاريخ بغرض استعادة مجرى أحداث الماضي، ولما كانت نقطة البدء في المنهج التاريخي هي الوثائق الكتابية،
    فإن القارئ سوف يدرك المعاناة الكبيرة والتي تقع على عاتق الباحث في هذا الأمر سيما وأن الوثائق المعتمد عليها قد تكون مغلوطة فيسعى
    إلى تصحيحها أو متناقضة فيحاول التوفيق بينها، فالتوراة التي بين أيدينا لم يكن لها وجود حتى عهد سليمان عليه السلام والذي
    كان يحتفظ بلوحي الشهادة كما هو ثابت في أسفارهم [ 9ولم يكُن في التَّابوتِ إلاَ لوحا الحجرِ اللَّذانِ وضَعَهُما فيهِ موسى في حوريبَ،
    حَيثُ عاهدَ الرّبُّ بَني إِسرائيلَ عِندَ خروجهِم مِنْ أرضِ مِصْرَ.] 1ملوك 9:8.
    وفي هذا يشير رب العزة عز وجل في كتابه الكريم آيه 248 من سورة البقرة:
    { وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ المَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}.
    ويزداد الأمر صعوبة حينما لا نعرف عن أي تناخ نتحدث.. إذ أن اليهود والنصارى بين أيديهم ثلاث نسخ مشهورة من التناخ،
    وهي التي تتفرع عنها جميع النسخ والترجمات الأخرى وهي:
    أولاًـ النسخة العبرية: وهي المقبولة والمعتبرة لدى اليهود وجمهور علماء البروتستانت وهي مأخوذة من النسخة الماسورية وما ترجم عنها.
    ثانياً ـ النسخة اليونانية: وهي المعتبرة عند النصارى الكاثوليك، والأرثوذكس وهي التي تسمى السبعينية وما ترجم عنها.
    ثالثاً ـ النسخة السامرية: وهي المعتبرة والمقبولة لدى السامريين من اليهود.
    وإذا عقدنا مقارنة بين النسخ الثلاث، وجدنا بينها تبايناً شديداً فيه دلالة واضحة على التحريف.
    ومن الأمثلة الدالة على ذلك:

    أولاً : الاختلاف في عدد الأسفار :
    بين النسخ الثلاث اختلاف كبير في عدد الأسفار وذلك أن النسخة العبرية عدد أسفارها تسعة وثلاثين سفراً وما عدا ذلك لا يعتبرونه مقدساً.
    أما النسخة اليونانية: فهي تزيد سبعة أسفار عن النسخة العبرية ويعتبرها الكاثوليك والأرثوذكس قانونية ومقدسة.
    أما النسخة السامرية: فلا تضم إلا أسفار موسى الخمسة فقط وقد يضمون إليها سفر يوشع فقط وما عداه فلا يعترفون به ولا يعدونه مقدساً.
    فهذا الاختلاف الهائل بين النسخ لكتاب واحد والكل يزعم أنه موحى به من عند الله، ويدعى أن كتابه هو الكتاب الحق وما عداه باطل، ففي
    ذلك دليل على التحريف من قبل المتقدمين، وأن المتأخرين استلموا ما وصل إليهم بدون نظر في ثبوته أو عدم ثبوته، أو أن المتأخرين
    وصلتهم كتب عديدة ومتنوعة فأدخلوا ما رأوا أنه مناسب وذو دلالات مهمة، وحذفوا ما رأوا عدم تناسبه مع ما يعتقدون،
    أو يرون، بدون أن يكون لهم دليل صحيح على إضافة ما أضافوا من الأسفار أو حذف ما حذفوا منها.
    ثانياً: الاختلاف والتباين بين النسخ في المعلومات المدونة :
    إذا قارنا بين النسخ الثلاث فيما اتفقت في ذكره من أخبار وقصص نجد بينها اختلافاً كبيراً ومن من الأمثلة على ذلك:
    1ـ أن اليهود ذكروا تاريخ مواليد بني آدم إلي نوح عليه السلام، ونصوا على عمر كل واحد منهم، وكذلك عمره حين
    ولد له أول مولود، وبعقد مقارنة بين ما ورد في النسخ الثلاث في أعمار من ذكروا حين ولد لهم أول مولود تتبين اختلافات واضحة، فمن ذلك:

    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    فهذه أمثلة تدل على تحريفهم وتبديلهم لكلام الله ـ حيث لا يمكن الجمع بين هذه الروايات المتناقضة.
    2ـ اختلاف المدة من الطوفان إلى ولادة إبراهيم عليه السلام في التوراة العبرية 292سنة، و في اليونانية 1072 سنة، و في السامرية 942 سنة.

    3ـ اختلاف المدة من خلق آدم إلى ميلاد عيسى عليه السلام ففي التوراة العبرية 4004 سنة، وفى التوراة اليونانية 5872 سنة، و في السامرية 4700 سنة.

    4ـ اسم الجبل الذي أوصى موسى ببناء الهيكل عليه: ففي التوراة العبرية: جبل عيبال وهو جبل للعن وهو أجرد يابس،
    أما في السامرية: فجبل جرزيم وهو جبل مناسب للبركة لكثرة مياهه، أما في اليونانية: فجبل عيبال هو جبل البركة، وبنى عليه مذبح للرب (تثنية 26: 11).
    5ـ الوصايا العشر: ففي التوراة العبرية واليونانية: عشر وصايا، أما فى التوراة السامرية: إحدى عشر.
    6ـ أعداد بنى إسرائيل وأولاده عند دخولهم مصر: في السامرية: 75، و في التوراة اليونانية: 70.
    7ـ يوم القيامة: في العبرية واليونانية لا يوجد ذكر لها، وفى السامرية صرَّحَ بها موسى عليه السلام.
    ثالثاً: الاختلاف مع ما ذكروه في مواضع أخرى من كتابهم:
    ذكر كاتب سفر التكوين أن سفينة نوح استقرت بعد الطوفان على جبال أراراط بعد سبعة أشهر وسبعة عشر يوماً، ثم ذكر أن
    رؤوس الجبال بعد الطوفان لم تظهر إلا في أول الشهر العاشر.
    وهذا نص سفر التكوين: { واستقر الفلك في الشهر السابع في اليوم السابع عشر من الشهر على جبال أراراط وكانت المياه
    تنقص نقصاً متوالياً إلي الشهر العاشر وفي العاشر في أول الشهر ظهرت رؤوس الجبال } [ تكوين 8: 4 ]
    ففي هذا تناقض ظاهر فكيف رست السفينة على الجبال بعد سبعة أشهر مع أن رؤوس الجبال لم تظهر إلا في أول الشهر العاشر ؟!
    وطبقاً للموسوعة البريطانية فإن النص السامري يختلف عن النص اليوناني في الأسفار الخمسة بما يزيد على أربعة آلاف اختلاف،
    ويختلف عن النص العبري القياسي بما يربو على ستة آلاف اختلاف.
    ومن أمثلة هذه الاختلافات:
    1ـ مما زادت به السامرية وهو غير موجود في العبرية: [ كانت كل أيام سام ستمائة سنة ومات ] التكوين 11:11
    2ـ وأيضاً جاء في العبرانية:
    [ وقال قابيل لهابيل أخيه، ولما صارا في الحقل قام قابيل ] ( التكوين 4:8 ) ولم يذكر فيه مقال قابيل، وقد جاء النقص تاماً في السامرية، وفيه: [ قال نخرج إلى الحقل ] .
    3ـ ومما زادت به العبرانية عن السامرية الآيات العشر الأول في الإصحاح الثلاثين من سفر الخروج، وقد بدأ الإصحاح الثلاثون في السامرية بالفقرة 11.
    4ـ من زيادات السامرية على العبرانية ما وقع بين الفقرتين 10 - 11 من ( العدد 10 ) وفيه:
    [ قال الرب مخاطباً موسى: أنكم جلستم في هذا الجبل كثيراً، فارجعوا، وهلموا إلى جبل الأمورانيين وما يليه إلى العرباء،
    وإلى أماكن الطور والأسفل قبالة التيمن وإلى شط البحر أرض الكنعانيين ولبنان وإلى النهر الأكبر نهر الفرات، هوذا أعطيتكم فادخلوا،
    ورثوا الأرض التي حلف الرب لآبائكم إبراهيم وإسحاق ويعقوب أنه سيعطيكم إياها، ولخلفكم من بعدكم ] العدد 10 :10.
    5ـ ومثله [ وأنت أبيت أن تطلقه، ها أنا سأقتل ابنك بكرك ] ( الخروج 11:7 ) وفي العبرانية مثله في ( 9 :1 - 3 ) .
    6ـ ومنه الخلاف المشهور بين السامريين والعبريين في الجبل المقدس الذي أمر الله ببناء الهيكل فيه، فالعبرانيون يقولون: جبل عيبال،
    لقوله: [ تقيمون هذه الحجارة ] وقع في
    ( الخروج 11 ) بين الفقرتين 3 - 4، ولا توجد في العبرانية وفيه: [ وقال موسى لفرعون: الرب يقول: إسرائيل ابني، بل بكري،
    فقلت لك: أطلق ابني ليعبدني التي أنا أوصيكم بها اليوم في جبل عيبال ] ( التثنية 27:4 )،
    وفي السامرية أن الجبل جرزيم: [ تقيمون الحجارة هذه التي أنا موصيكم اليوم في جبل جرزيم ].
    7ـ وعند دراسة أعمار الآباء في الإصحاح الخامس من سفر التكوين حسب العبرانية يفهم منه أن طوفان نوح حصل بعد 1656 سنة من خلق آدم،
    وتعتبره اليونانية قد حصل سنة 2262، والسامرية 1307. فكيف يجمع بين النصوص الثلاثة ؟
    8ـ ثم حسب النص العبراني فإن ميلاد المسيح سنة 4004 من خلق آدم وهو في اليونانية سنة 5872، وفي السامرية 4700.
    ومثله الخلاف في مقدار الزمن بين الطوفان وولادة إبراهيم، فإنه في العبرانية 292 سنة، وهو في اليونانية 1072 سنة، وفي السامرية 932 سنة.... وغير ذلك من الصور.
    وأخيرا نقول: أي هذه كلمة الله، وما الدليل الذي يقدم توراة العبرانيين (البروتستانت واليهود) على توراة السامريين أو على توراة الأرثوذكس والكاثوليك اليونانية.


    رابعاً : الاستشهاد بكتب سماوية أنزلها الله على أنبيائه ، وليس لها وجود فى الكتاب المقدس :
    1. سفر حروب الرب وقد جاء ذكر اسم هذا السفر في (العدد21:14).
    2. سفر ياشر وقد جاء ذكر اسم هذا السفر في (يشوع10: 13).
    3. سفر أمور سليمان جاء ذكره في ( الملوك الأول11: 41 ).
    4. سفر مرثية إرميا على يوشيا ملك أورشليم وجاء ذكر هذه المرثية في ( الأيام الثاني35: 25 ).
    5. سفر أمور يوشيا ( الأيام الثاني35: 25 ).
    6. سفر مراحم يوشيا ( الأيام الثاني35: 25 ).
    7. سفر أخبار ناثان النبي ( أخبار الأيام الثاني9: 29 ).
    8. سفر أخبار شمعيا النبي ( الأيام (2) 12/15 ).
    9. سفر أخيا النبي الشيلوني ( أخبار الأيام الثاني9: 29 ).
    10.وسفر رؤى يعدو الرائي وقد جاء ذكر هذه الأسفار في ( أخبار الأيام الثاني9: 29 ).
    11.سفر أخبار جاد الرائي وقد جاء ذكره في ( أخبار الأيام الأول 29: 31 )
    12.سفر شريعة الله ( يشوع 24: 26 ).
    13.سفر توراة موسى ( يشوع 8: 31 ).
    14.سفر شريعة موسى ( يشوع 23: 6 ).
    15.سفر أخبار صموئيل الرائي ( الأيام الأول 29:29 ).
    ويتمشدقون بعد ذلك ويقولون التناخ هو كلمة الله؟...
    أي جزء من هذا الكتاب يحتوي على كلمة الله المقدسة؟
    كم من أجزائه هي نتاج العقل البشري الفاني المحدود؟
    هل تتجاوز الـ "قصص" الحدود التي تفصل الأسطورة عن التاريخ؟
    أما زالت الكتب الأصلية كلها مدرجة فيه؟ أم أن الكثير من النصوص القديمة ضاعت أو استبدلت أم حذفت؟
    هل كلها صحيحة أم نسبها أصحابها لهدف معين يتفاخرون بها؟
    هذه أسئلة جعلت علماء الكتاب المقدس وآباء الكنيسة يعترفون بأن الكتاب المقدس مجموعة من الساطير والخرافات.
    تقدم الرمال بين الحين والآخر قطعة صغيرة من الأحجية, التي تلقي الضوء على القصة الكتابية أو تناقضها, لكن على العلماء
    أن يلجأوا الى مقارنة النصوص بحد ذاتها ليعرفوا كيف ومتى وًجد الكتاب, فغالباً ما تأتي أسماء العلم لتناقض الإكتشافات الأثرية
    أو الإكتشافات الأثرية تأتي لتنقض كتاباً كاملاً وتثبت أنه "مختلق" للغاية, كحجر "منبتاح الفرعوني" عن حرب الهكسوس يبين تعاون الكنعانيين
    وبنو اسرائيل والليبيين من جهة والفراعنة من جهة أخرى, الذي أدى الى إحتلال دلتا مصر, الذي لا يثبت أنه كان هناك حرب إبادة للكنعانيين
    على يد بني إسرائيل والذي يدحض سفر يوشع بالكامل, وهو أمر وضع دارسي "الكتاب المقدس" في حيرة وضيق شديد جداً.
    صدقوني هذه حقيقة صارخة.. سفر يشوع بأكمله ثبت كذبه لتناقضه مع نصب منبتاح الفرعوني الذي يثبت أن الكنعانيين
    الحضر والرعاة العبرانيين كانوا على وفاق و تزاوجوا وعبد العبرانيون ما عبد الكنعانيون, فكيف أباد العبرانيون الكنعانيين وحيواناتهم وأشجارهم و كل شيء..
    هل تعلم أن اليهود حتى القرن السادس, على الأقل عبدوا الشمس؟ فكيف تثق بكلامهم وما كتبوا ؟ ..
    وحتى أسهل عليك الأمر إليك هذه الدراسة التفصيلية عن عبادة اليهود لتموز وكيف أن نساء اليهود كن يبكينه بعد فقد عضوه الذكري..
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    عبادة اليهود لتموز

    وفقا للأساطير تزوجت الإلهة عشتار (إنانا)من الإله تموز زواجا قتل بعدة تموز ونزل إلى عالم الأموات في أسفل الأرض..فحزنت عشتار عليه
    حتى بلغت حدا أبت تحت رزئه إلا النزول إلى عالم الموتى لترى تموز هناك.




    الأمر الذي أدى إلى إستياء الأحوال على الأرض وتوقفها مع انقطاع النسل،وبكت النساء على تموز.. فأرسلت السماء أمرا إلى العالم السفلي بإخلاء سبيل عشتار.
    عادت عشتار إلى الأرض ومعها عادت الحياة لزوجها تموز.
    وكانت هذه القصة محورا أساسيا في الدين البابلي لفترة طويلة.
    ويعتبر هبوط إنانا إلى العالم السفلي أول ملحمة إنسانية حول موضوع الإله الفادي, حيث تقوم إنانا بتضحية اختيارية وتنزل إلى العالم السفلي,
    بحيث تلبث ثلاثة ايام, ثم يسعى خادمها الأمين لاستعادتها..
    وقد سمّاها السومريون إناناوهي في أساطيرهم ابنة الإله سين إله القمر. وأمها الإلهة ننكال، وأخوها الإله أوتو إله الشمس، وأختها الإلهة إيرشيكال
    إلهة العالم السفلي، عالم الأموات. وهي أعظم الآلهات وأسماهن منزلة. وكان مركز عبادتها الأصليّ مدينة الوركاء عاصمة بلاد سومر،
    التي كانت تُعدّ من أهمّ المراكز الدينيّة والحضاريّة لعصور طويلة.
    وهي نجمة الصباح والمساء معاً رمزها نجمة ذات ثماني أشعة منتصبه على ظهر أسدين، على جبهتها الزهرة، وبيدها باقة زهر.
    وهي الهة الصباح والمساء في الدولة القديمة .
    وقد كانت التضحية من اجل عشتار في ذكرى اختفاء ابنها وزوجها وعشيقها تموز باهظه الثمن على كل من يقدم على التضحية الاختياريه
    لان قدرة عشتار على جمع اشلاء زوجها او ابنها تموز(تختلف الروايات عن تموز هل هو زوج او ابن ) وكان جسده شبه كامل ما عدا العضو الوحيد
    الذي لم تتمكن من العثور عليه وهو عضو رمز الرجوله والذكوره والانجاب وهذا هو سر بكاء النساء عليه..وكان موعد اختفاء تموز ذكرى
    حزينه ومؤلمه..تتجدد عند اليهود ونساء اليهود حتى الآن..
    ويتسابق الزوار الى المعبد الراغبين بالتضحيه الى قطع اعضاء ذكورتهم ورميها في حوض تحت تمثال عشتار وبعد ذلك يخرجون من المعبد
    وقد انقطع امتدادهم مع المستقبل بعد تخلصهم من عضو الذكوره الذي يمكنهم من الانجاب والتمدد الى المستقبل من خلال الابناء ويكون
    خروجهم من المعبد ذكورا وخروجهم بدون أي رابط مع الذكوره وهذه التضحيه تجسد اغلى التضحيات لان من قدم التضحيه
    قد ضحى بما لم يأت بعد وهو امتداده المستقبلي في الدنيا..وهو الأمر نفسه الذي جعل بولس يُخصي نفسه ويأمر الأتباع بالخصيان..
    ولقد كشفت الحفريات من بعض ماكشفته عن ديانة الخصب في بلاد مابين النهرين القديمة ... والتي تسمى بالزواج المقدس والتي تعتبر
    في مضمونها الملحمي احد صلواة السومريين ..
    وعن بطليها " دموزي " ـ الملك او الراعي (الذي عرف في العهد القديم باسم تموز ( والنموذج له هو الاله الميت ـ ,وبين زوجته المحبة "ايناّنا "
    (والتي عرفت باسم عشتار ( وخاصة عند القوم الساميين ...
    حيث كان لهذا الزواج المقدس حفلاً يقام ابتهاجاً بهم تصحبه الاناشيد الغزلية التي تبعث الفرح والنشوة في نفوس الحاضريين..
    لكن بالرغم من كله ما يمتلكه هذا الزواج من حب وفرح ونشوةالعاطفة , انتهى " دموزي " الى نهاية مؤلمة ... لقد كانت مأساة ساخرة ,
    ويتمثل هذاالزواج بنزول أيناّنا " عشتار " الى العالم السفلي التي تتداخل مع الآم دموزي " تموز " ثم موته وانبعاثه من جديد ....
    وعند وجودها في العالم السفلي، ولأنها إلهة الجنس فقد ألمت بالارض امور خطيرة. لقد ابتعد الثور عن انثاه وهجر الرجل زوجته، هذا ما تذكره نسخةآشورية.

    وهذا هو كهف عبادة تموز في إسرائيل A Tammuz Cave in Israel



    وهذا هو موضع عشتار في مدينة بابل



    عشتار بوابة عبر اعماق الارض الي القارات الاخري تحت أعماق الارض


    ونلاحظ أن البابليين والآشوريين حينما يرسمون أو ينحتون تماثيلهم لا يهتمون بمقاييس الجمال مثل ما يفعل الرومان..وإنما يهتمون
    بالرموز والدلالات التي يقصدونها من وراء رسوماتهم أو تماثيلهم..
    فهم يبعثون برسالات للعالم القادم من خلال تلك النقوش, فكأنهم يقولون:يا سكان آخر الزمان اعلموا ان تلك الأقوام المغلق عليهم
    بإحكام عظيم سيخرجون مرة أخرى وعلامة خروجهم في حال ما تكون "المرأة عارية " ..ومن ثم رمزوا لعشتار أو آلة الحب عشتار لإمرأة عارية..
    ومن بعدهم فعل الرومان لإفروديت.. والتمثال يبرز الجزء الاوسط من جسد عشتار مع الثديين الامر الذي يرمز الى الاخصاب
    والعطاء والامومه بالإضافة إلى أنهما ـ أي الثديين ـ يمثلان رمز الأنوثة والغواية عند المرأة..




    http://algayp.blogspot.com/2012/06/blog-post_04.html
    لقد رسموها وصوروها عارية لأنها تمثل رمز الغواية والإضلال..ومن ثم رسموا أظافرها كحافر الانعام مما يدل على الضلالة التي وصلت
    اليها المرأة بجميع اديانها..فهي مهما بلغ أمرها وعظم شأنها فمثلها كمثل الأنعام..
    أما البومة المرسومة علي جانبي الصورة فدلاله علي الغمة والظلام الحالكين لهذا الزمن..أي زمن الاسطورة.. وكذلك دلاله علي
    ان سكان آخر الزمان إذا وصل بهم الحال مثل ذلك الحال..فلسوف يكون مآلهم هو هو نفس المآل..
    كما أن المرأة أو آلهة الحب عشتار واقفة علي الأسدين دلالة علي استئناس معيشة تلك الاقوام لحال النساء العاريات ويقصدون بذلك
    ضياع القيم وفي المستقبل سوف تضيع القيم والمبادئ والأخلاق بالرغم من وجود الاديان إذا تحكمت المرأة في الرجال وداست عليهم بحوافرها.
    http://algayp.blogspot.com/2012/06/blog-post_04.html
    بقيت عبادة الإلهة عشتار منتشرة في العصور القديمة، من السومريين حتى الأكاديينوالبابليين والآشوريين، وبقي اسمها بارزاً حتى بعد سقوط
    الامبراطورية الآشورية،وأطلق اسمها في العصر البابلي الحديث(625ـ 539ق.م)على واحدة من أشهر بوابات العاصمة بابل،
    وهي تُعْرَفُ اليومَ ببوابة عشتار، وقد استمرت عبادة الإلهة عشتار حتى القرون الأولى لانتشار المسيحية، إلى أن قام الامبراطور المسيحي قسطنطين
    بهدم آخر معابدها في جبل لبنان بسبب طقوسهم الجنسية أو ما يسمى بالزواج المقدس.
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    علاقة الأسطورة بميلاد السيد المسيح
    عرفت عشتار قرينة تموز ( فهما زوج وزوجة مرة ..ومرة أم وابنها بحسب كل قوم وما اخترعوا) ..فتموز يهبط إلى العالم السفلي
    في الانقلاب الصيفي ٢٤ يونيو / حزيران بما يُعرف بوفاة تموز.
    وكون ذلك التاريخ تبدأ تقل ساعات النهار ، ثم يصعد للعالم العلوي في ٢٥ ديسمبر / كانون الأول ويُعرف بميلاد تموز مبشرا بالربيع ،
    وتبدأ ساعات النهار تطول وساعات الليل تقصر ، ولهذا اختاره قسطنطين ليكون يوم ميلاد المسيح عندهم في مجمع نيقية عام ٣٢٥ م .



    عشتار المهيمنة على الاسد المرتمي تحت قدميها وامامها تموز ومعه الوعلان رمز الفحولة والخصوبة التي تظهر بالنخيل المثمرة التي تحيط بهما
    علاقتها بالعقائد المعاصرة :
    شكل القمر والشمس والزهرة ثالوثا مقدسا عند الأقدمين ومعها معبودات أخرى كملحقات لها ، واختلاف التسميات بينها لا يعني اختلاف القدرات المزعومة لها .

    تغلغل الفكرة لدى بني إسرائيل: كان تموز أحد آلهة الشرق الوثني.واشتركت في عبادته معظم الشعوب القديمة تحت أسماء مختلفة
    وكان أدونيس الفينيقيين أشهرها. وكانت النسوة يبكين عليه، مرة في كل سنة، حزنًا على وفاته، وهو إله العشب الذي كان يعتقد أنه يبعث بعد الموت حيًا.
    فها هي ذي صورة لتمثال تموز



    وهذا نحت قديم له




    ومن سفر حزقيال الإصحاح الثامن ننقل التالي.. حيث ينقسم الاصحاح الي :
    1-4 عن تمثال الغيرة
    5- 12 عن الوثنية
    13-15 عن بكاء النساء علي تموز
    16-18 عبادات وثنية اخري
    لقد سمح الله بخراب الهيكل، نظراً لأن اليهود نجسوا الهيكل بأوثانهم، لذلك تركه لهم. وكأن الله حينما يظهر بشاعة خطيئتهم للنبى،
    كأنه يسأل "هل مثل هؤلاء يُرحَمون". الله ما كان سيتخلى عن الهيكل إلا حينما نجسه هؤلاء، فلا شركة للنور مع الظلمة، وحين تركه الله دخله البابليون.
    (1وَكَانَ فِي السَّنَةِ السَّادِسَةِ، فِي الشَّهْرِ السَّادِسِ، فِي الْخَامِسِ مِنَ الشَّهْرِ، وَأَنَا جَالِسٌ فِي بَيْتِي، وَمَشَايِخُ يَهُوذَا جَالِسُونَ أَمَامِي،
    أَنَّ يَدَ السَّيِّدِ الرَّبِّ وَقَعَتْ عَلَيَّ هُنَاكَ. 2فَنَظَرْتُ وَإِذَا شِبْهٌ كَمَنْظَرِ نَارٍ، مِنْ مَنْظَرِ حَقْوَيْهِ إِلَى تَحْتُ نَارٌ، وَمِنْ حَقْوَيْهِ إِلَى فَوْقُ كَمَنْظَرِ
    لَمَعَانٍ كَشِبْهِ النُّحَاسِ اللاَّمِعِ. 3وَمَدَّ شِبْهَ يَدٍ وَأَخَذَنِي بِنَاصِيَةِ رَأْسِي، وَرَفَعَنِي رُوحٌ بَيْنَ الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، وَأَتَى بِي فِي رُؤَى اللهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ،
    إِلَى مَدْخَلِ الْبَابِ الدَّاخِلِيِّ الْمُتَّجِهِ نَحْوَ الشِّمَالِ، حَيْثُ مَجْلِسُ تِمْثَالِ الْغَيْرَةِ، الْمُهَيِّجِ الْغَيْرَةِ. 4وَإِذَا مَجْدُ إِلهِ إِسْرَائِيلَ هُنَاكَ مِثْلُ الرُّؤْيَا الَّتِي رَأَيْتُهَا فِي الْبُقْعَةِ.
    5ثُمَّ قَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ، ارْفَعْ عَيْنَيْكَ نَحْوَ طَرِيقِ الشِّمَالِ». فَرَفَعْتُ عَيْنَيَّ نَحْوَ طَرِيقِ الشِّمَالِ، وَإِذَا مِنْ شِمَالِيِّ بَابِ الْمَذْبَحِ تِمْثَالُ الْغَيْرَةِ هذَا فِي الْمَدْخَلِ.
    6وَقَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ، هَلْ رَأَيْتَ مَا هُمْ عَامِلُونَ؟ الرَّجَاسَاتِ الْعَظِيمَةَ الَّتِي بَيْتُ إِسْرَائِيلَ عَامِلُهَا هُنَا لإِبْعَادِي عَنْ مَقْدِسِي.
    وَبَعْدُ تَعُودُ تَنْظُرُ رَجَاسَاتٍ أَعْظَمَ») حزقيال 8: 1- 6.

    جاء شيوخ إسرائيل الذين فى السبى ليسمعوا من النبى حزقيال. وهنا رأى النبى رؤيا، والشيوخ لم يروا شيئاً
    وما لاحظه غالباً هؤلاء الشيوخ، أن النبى فى شبه غيبوبة روحية.
    فكان الله بمجده مازال فى الهيكل. وهذا مما يزيد بشاعة خطيئة يهوذا أنهم يتركون هذا المجد ليعبدوا تمثال الغيرة. ولاحظ انه كان متجهاً للشمال،
    ومن الشمال جاء البابليون. فالضربات تأتى للأشرار من حيث توجد خطيئتهم. ولاحظ أيضاً عبارة لإِبْعَادِي عَنْ مَقْدِسِي .
    (7ثُمَّ جَاءَ بِي إِلَى بَابِ الدَّارِ، فَنَظَرْتُ وَإِذَا ثَقْبٌ فِي الْحَائِطِ. 8ثُمَّ قَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ، انْقُبْ فِي الْحَائِطِ». فَنَقَبْتُ فِي الْحَائِطِ، فَإِذَا بَابٌ.
    9وَقَالَ لِي: «ادْخُلْ وَانْظُرِ الرَّجَاسَاتِ الشِّرِّيرَةَ الَّتِي هُمْ عَامِلُوهَا هُنَا». 10فَدَخَلْتُ وَنَظَرْتُ وَإِذَا كُلُّ شَكْلِ دَبَّابَاتٍ وَحَيَوَانٍ نَجِسٍ،
    وَكُلُّ أَصْنَامٍ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ، مَرْسُومَةٌ عَلَى الْحَائِطِ عَلَى دَائِرِهِ. 11وَوَاقِفٌ قُدَّامَهَا سَبْعُونَ رَجُلاً مِنْ شُيُوخِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ،
    وَيَازَنْيَا بْنُ شَافَانَ قَائِمٌ فِي وَسْطِهِمْ، وَكُلُّ وَاحِدٍ مِجْمَرَتُهُ فِي يَدِهِ، وَعِطْرُ عَنَانِ الْبَخُورِ صَاعِدٌ. 12ثُمَّ قَالَ لِي:
    «أَرَأَيْتَ يَا ابْنَ آدَمَ مَا تَفْعَلُهُ شُيُوخُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ فِي الظَّلاَمِ، كُلُّ وَاحِدٍ فِي مَخَادِعِ تَصَاوِيرِهِ؟ لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ:
    الرَّبُّ لاَ يَرَانَا! الرَّبُّ قَدْ تَرَكَ الأَرْضَ!»). حزقيال8: 7 – 12
    أقام هؤلاء الشيوخ، قادة الشعب المرائين، الذين يحكمون ضد عابدى الأوثان، وهم يعبدونها سراً، أقاموا حائطاً ليستر عملهم،
    ولكن كان هناك ثقب، فمهما حاول المرائى أن يستر خطيته، فهناك ثقب يظهرها. وإذا إستمر المرائى فى خطيئته، فالله يعمل على
    أن يتسع ذلك الثقب ليفضح هذا الخاطئ المرائى، هكذا طلب الله من حزقيال توسيع الثقب. وللأسف كانوا يعبدون تِمْثَالُ الْغَيْرَةِ الذي فِي الْمَدْخَلِ. وكانوا يقولون الله لا يرانا.
    (13وَقَالَ لِي: «بَعْدُ تَعُودُ تَنْظُرُ رَجَاسَاتٍ أَعْظَمَ هُمْ عَامِلُوهَا». 14فَجَاءَ بِي إِلَى مَدْخَلِ بَابِ بَيْتِ الرَّبِّ الَّذِي
    مِنْ جِهَةِ الشِّمَالِ، وَإِذَا هُنَاكَ نِسْوَةٌ جَالِسَاتٌ يَبْكِينَ عَلَى تَمُّوزَ. 15فَقَالَ لِي: «أَرَأَيْتَ هذَا يَا ابْنَ آدَمَ؟ بَعْدُ تَعُودُ تَنْظُرُ رَجَاسَاتٍ أَعْظَمَ مِنْ هذِهِ».
    16فَجَاءَ بِي إِلَى دَارِ بَيْتِ الرَّبِّ الدَّاخِلِيَّةِ، وَإِذَا عِنْدَ بَابِ هَيْكَلِ الرَّبِّ، بَيْنَ الرِّوَاقِ وَالْمَذْبَحِ، نَحْوُ خَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ رَجُلاً ظُهُورُهُمْ
    نَحْوَ هَيْكَلِ الرَّبِّ وَوُجُوهُهُمْ نَحْوَ الشَّرْقِ، وَهُمْ سَاجِدُونَ لِلشَّمْسِ نَحْوَ الشَّرْقِ. 17وَقَالَ لِي: «أَرَأَيْتَ يَا ابْنَ آدَمَ؟ أَقَلِيلٌ لِبَيْتِ يَهُوذَا
    عَمَلُ الرَّجَاسَاتِ الَّتِي عَمِلُوهَا هُنَا؟ لأَنَّهُمْ قَدْ مَلأُوا الأَرْضَ ظُلْمًا وَيَعُودُونَ لإِغَاظَتِي، وَهَا هُمْ يُقَرِّبُونَ الْغُصْنَ إِلَى أَنْفِهِمْ.
    18فَأَنَا أَيْضًا أُعَامِلُ بِالْغَضَبِ، لاَ تُشْفُقُ عَيْنِي وَلاَ أَعْفُو. وَإِنْ صَرَخُوا فِي أُذُنَيَّ بِصَوْتٍ عَال لاَ أَسْمَعُهُمْ».) حزقيال8: 13 – 18
    كانت عبادة تموز عبادة كلدانية، يقدمون فيها ذبائح بشرية، وتمارس فى هذه الاحتفالات العلاقات الجنسية كجزء من العبادة
    وكانوا يقيمون هذه الإحتفالات لتموز مرتين، الأولى فى زمن إشتداد الحر وفيها يبكون موت تموز (وشهور الحر هى يوليو وأغسطس،
    وطالما هم يبكون هنا، فهم فى حوالى شهر أغسطس = الشهر السادس بحسب التوقيت اليهودى (8 : 1). ثم يقيمون حفلات الفرح بعودة تموز فى شهور الربيع.
    وهنا كان النساء اليهوديات يشتركن فى هذه العبادة بالبكاء على تموز، وما سيأتى هو أسوأ مما سبق .. فهناك 25 رجلاً وغالباً
    كانوا من الكهنة، كانوا واقفين بين الرواق والمذبح حيث تؤدى أقدس الشعائر الدينية، وكانوا يعبدون الشمس ناظرين للشرق،
    أى أعطوا ظهورهم للهيكل، لأن الهيكل اليهودى كان متجهاً للغرب لا للشرق، وهذا يتطابق مع قول الله "هذا الشعب أعطانى القفا لا الوجه
    (26كَخِزْيِ السَّارِقِ إِذَا وُجِدَ هكَذَا خِزْيُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ، هُمْ وَمُلُوكُهُمْ وَرُؤَسَاؤُهُمْ وَكَهَنَتُهُمْ وَأَنْبِيَاؤُهُمْ،
    27قَائِلِينَ لِلْعُودِ: أَنْتَ أَبِي، وَلِلْحَجَرِ: أَنْتَ وَلَدْتَنِي. لأَنَّهُمْ حَوَّلُوا نَحْوِي الْقَفَا لاَ الْوَجْهَ، وَفِي وَقْتِ بَلِيَّتِهِمْ يَقُولُونَ: قُمْ وَخَلِّصْنَا.) أرميا 2 : 26 ـ 27..
    http://www.***************/commentar...nios/Ezekiel/8

    وعرف (تَمُّوز)عند العرب ببعل
    ويُسمى تَمُّوز كذلك بعلا ، أو المعبود بعل، وقد سُميت مدينة بعلبك باسمه أي ( مدينة الشمس) وجاء ذكره بالقرآن الكريم
    لما بعث الله نبيه إلياس عليه الصلاة والسلام ينهى عن عبادة بعل فقال لهم : (أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ)الصافات: 125 ،
    بينما في اليمن القديم لم يعبدوا صنما ، بل الشمس مباشرة.
    فقد عُرِف (بعل) بين العرب باسمه. أما عشتار فعُرِفت باسم: «عَثتر».
    ولا يُستبعَد أن تكون الجزيرة العربية منشأ هذه العبادة؛ فاسم (بعل) عربي أصيلبمعنى الرب والمالك كما أن في قصة الهدهد في القرآن الكريم
    إشارة صريحة إلى شيوععبادة الشمس في قوم سبأ.
    وهنا لطيفة ذكرها بعض العلماء، وهي: أن الهدهد لَمَّاكان رِزقه متوقفاً على ما يخرجه الله من خبيء الأرض قال:
    (أَلاَّ يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْـخَبْءَ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَاتُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ) [النمل: ٥٢] .
    لكن عُبَّاد (بعل) (الشمس) – كماأشرت آنفاً – كانوا يؤمنون بأنه: هو الذي يُخْرِج الخبء في الأرض بعد أن حُبسفيها، فيسحب وراءه
    خضرة الربيع؛ فهل كان استنكار الهدهد ردّاً على هذا المعتقد؟الله أعلم.
    انتقلت عبادة عشتار وبعل إلى بني إسرائيل من طريق الكنعانيين وجاء في سفر القضاة. (11وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ وَعَبَدُوا الْبَعْلِيمَ.
    12وَتَرَكُوا الرَّبَّ إِلهَ آبَائِهِمِ الَّذِي أَخْرَجَهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، وَسَارُوا وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى مِنْ آلِهَةِ الشُّعُوبِ الَّذِينَ حَوْلَهُمْ، وَسَجَدُوا لَهَا وَأَغَاظُوا الرَّبَّ.
    13تَرَكُوا الرَّبَّ وَعَبَدُوا الْبَعْلَ وَعَشْتَارُوثَ. )سفر القضاة 2: 11-13.
    لكن تغلغل الوثنية في بني إسرائيل بدأ على مراحل ، أولها اختلاطهم بالكنعانيين ، ثم بالبابليين الذين ورثروا ما تبقى من حضارات العراق ثم احتكاكهم المباشر بالفرس .
    وتقدَّم إلياسُ عليه السلام يدعو إلى توحيد الله أمام ملك إسرائيل «أخْآب» و(أَنْبِيَاء ـ أي: كهنة ـ الْبَعْلِ الأَرْبَع مِئَةٍ وَالْخَمْسِينَ،
    وَأَنْبِيَاءعَشْتَارُوثَ الأَرْبَع مِئَةِ»)الملوك الأول 18، فكذبوه.
    قال تعالى -: (وَإنَّ إلْيَاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلا تَتَّقُونَ * أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ *
    اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الأَوَّلِينَ * فَكَذَّبُوهُ فَإنَّهُمْ لَزمُحْضَرُونَ)الصافات: 123 - 127.
    استمرت عبادة بعل في بني إسرائيل، بل صارت هي العبادةالرسمية في الهيكل الثاني الذي بناه الفرس بفلسطين برعاية من الملك الفارسي المجوسي(كورش)
    بعد أن دمَّره (بُختنَصَّر). وهكذا أصبح دين اليهود مزيجاً من وثنية البابليين والكنعانيين ووثنية المجوس؛ حتى إن كهنة الهيكل الثاني
    أصبحوا يُعرفون باسم: «الفريسيين» أي الفارسيين.
    وقد انتقلت طقوس عبادة (بعل) إلى بعض الفرق المنتسبة إلى الإسلام في فارس.
    وفي وصف هذه الطقوس يقول سِفر الملوك الأول: (وَظَلُّوا يَدْعُونَ بِاسْمِ الْبَعْلِ مِنَ الصَّبَاحِ إِلَى الظُّهْرِ قَائِلِينَ: «يَابَعْلُ اسْتَجِبْ لَنَا»...
    وَيُمَزِّقُونَ أَجْسَادَهُمْ بِالسُّيُوفِ وَالرِّمَاحِ كَعَادَتِهِمْ، حَتَّى سَالَ مِنْهُمُ الدَّمُ) [الملوكالأول 18: 26-28].
    ومن سدنة الهيكل الفريسيين نشأت اليهودية الحاخامية التي ابتدعت عقيدة القبَّالاه القائمة على عبادة الكواكب والتنجيم والسحر.
    وأصبح (بعل) يسمى(لوسيفر) أي: مانح النور، ثم أصبح هذا الاسم مطابقاً للشيطان.
    وهذا الترادف بينعبادة الشمس (بعل) وعبادة الشيطان (لوسيفر) يذكِّرنا بقول النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم:
    (... فَإِذَا طَلَعَتِ الشَّمْسُ فَأَمْسِكْ عَنِ الصَّلاَةِ، فَإِنَّهَا تَطْلُعُ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيْطَانٍ) [رواه أحمد: (حديث 6966)، ومسلم: (حديث 1419).].
    قال الإمام النووي معلقاً: ...، وقيل: القرنان ناحيتا الرأس، وأنه على ظاهره. وهذا هو الأقوى. قالوا: ومعناه: أنه يدني رأسه إلى الشمس
    في هذه الأوقات؛ ليكون الساجدون لها من الكفاركالساجدين له في الصورة»[ أبو زكريا النووي، المنهاجشرح صحيح مسلم بن الحجاج،
    (دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعة الثانية، 1392هـ)، 6/112 (وَفْقاً لترقيم المكتبة الشاملة). ].
    ثم من حنادس اليهودية الفريسية (الفارسية) ظهر في القرن الأول الميلادي «شاول الطرسوسي» الباطني الذي تَسمَّى باسم: (بولس) وأفسد دين النصارى.
    كان هذا الرجل فريسي الشريعة، كما قال عن نفسه رُوميَّ الولاء؛ فأدخل عبادة (بعل) بصورة أكثر تعقيداً من صورته البدائية؛
    فأصبح (بعل) - الذي أسماه المخلِّص (يسوع) - يموت فيذهب إلى العالم السفلي ثم يقوم من بين الأموات ليخلِّص
    البشر من خطاياهم؛ كما كان (بعل) يخلِّص البشر بخلاص زروعهم.
    وبهذه الخلفية ينبغي أن يُفهَم كلام يوحنا الذي نَسَبه إلى المسيح ـ عليه السلام ـ كذباً وزوراً: (الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مُوسَى لَمْ يُعْطِكُمْ خُبْزاً مِنَ السَّمَاءِ،
    وَإِنَّمَا أَبِي هُوَ الَّذِي يُعْطِيكُمُ الآنَ خُبْزَ السَّمَاءِ الْحَقِيقِيَّ، فَخُبْزُ اللهِ هُوَ النَّازِلُ مِنَ السَّمَاءِ الْوَاهِبُ حَيَاةً لِلْعَالَمِ) ...
    (الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِذَا لَمْ تَأْكُلُوا جَسَدَابْنِ الإِنْسَانِ وَتَشْرَبُوا دَمَهُ، فَلاَ حَيَاةَ لَكُمْ فِي دَاخِلِكُمْ. مَنْ يَأْكُلْ جَسَدِي وَيَشْرَبْ دَمِي، فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ،
    وَأَنَاأُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ، لأَنَّ جَسَدِي هُوَ الطَّعَامُ الْحَقِيقِيُّ،وَدَمِي هُوَ الشَّرَابُ الْحَقِيقِيُّ) [يوحنا 6].
    وطقس (القربان المقدس) هذا الذي يؤديه النصارى: من أَكْل (جسد) المسيح وشُرْب «دمه»، هو ما كان يصنعه عُباد (بعل)عبر القرون.
    وفي مستهل القرن الرابع الميلادي ظهر الإمبراطور الروماني قسطنطين ـ ملكا من ملوك روما ـ وكانكان يعبد (بعلاً) باسم: Sol Invitesأي: (الشمس التي لا تقهر).
    فنصر عُبَّاد الصليب الوثنيين وجعل يوم الأحدSun-dayعيداً للنصارى، ومعناه - كما هو ظاهر - (يوم الشمس).
    وكانوا يحتفلون بيوم ٢٥ ديسمبر – كانون الأول يوما لميلاده .
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي




    تمثال روماني فضي يعود للقرن الثاني الميلادي


    لما يُعرف بالشمس التي لا يُقهر أو SolInvites

    استغل قسطنطين النصارى في بلاده فاعتنق دينهم على زعمه واستعملهم في حربه ضد منافسه ماكسنتيوس ، وانتصر في معركة جسر ميلفيوس ،
    وزعم أنه راى رؤيا صليبا مكتوبا عليه ( بهذا تنتصر ) In Hoc Signo Vinces. وجعل الشعار على الدروع .
    ولم يكتف قسطنطين بذلك فقط ، بل قام بجعل اليوم المقدس من السبت إلى الأحد فكان اسمه DieSolis أي يعني يوم الشمس ،
    ولا زالت التسمية تُطلق على الأحد في كثير من اللغات .
    بل وأن قسطنطين ومن معه أدخلوا المعتقدات الوثنية قسرا ، وليس مصادفة واعتمدوا كثيرا على كتابات بولس والذي
    أصلا كان منحرف العقيدة كيهودي أو كقديس .




    أحد أشكال (بهذا تنتصر) ، والقرص يمثل الشمس .


    وأصبح يوم ميلاد «بعلٍ» (25 ديسمبر) يوم ميلاد المسيح. وفي هذه الحقبة نشأت الكنيسة الكاثوليكية الرومية التي قامت على عبادة الأم (العذراء)
    والابن الفادي (يسوع)، وإن شئت فقل: (عشتار وبعل)، وعلى نهج قسطنطين يسير باباواتها إلى يومنا هذا.
    يقول تعالى في إشارة إلى هذه العبادة الوثنية:
    ( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ
    إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ)المائدة: 1١6.
    إن فَهْم هذا المشترك الوثني بين الباطنيين من يهود ونصارى ومجوس؛ والمتمثلِ فيعبادة (بعل) وأمه (أو زوجِه)، يُعَدُّ مفتاحاً لأسرار
    تنظيماتٍ ومؤسساتٍ وجمعياتٍ لا يخطر بالبال أن ثمة رابطاً عقدياً يربطها. ومعرفة هذه التنظيمات وحقيقتها يجلِّي كثيراً من المؤامرات
    التي طالما حارت بشأنها العقول؛ فلجأت إلى إنكارها باعتبارها وَهْماً..
    http://www.albayan.co.uk/MGZarticle2.aspx?ID=165

    علاقتها بالنصرانية
    ولا شك أن هناك تشابها كبيرا بين هذه العقيدة وبين الثالوث القديم ( سن ) و( تموزـ بعل)
    ( عشتار).
    كما أن لشاول اليهودي الذي تحول إلى القديس بولس دورا كبيراً في تحريف ذلك الدين ، ثم المجامع الكنسية التي تلتها خصوصا مجمع
    نيقية عام ٣٢٥ م والذي أدخل فيه الملك قسطنطين ملك روما ما يعجبه وترك مالا يعجبه .
    كما ان دمجهم للتوراة المحرفة مع الإنجيل المحرف تحت مسمى الكتاب المقدس زاد في تسلسل تلك العقائد .
    عشتار إنانا إيزيس = القديسة ماري
    سيقول البعض إن تشبيه يسوع بالشمس أمر طبيعي كونه مصدر إلهام للمؤمنين به كما الشمس فلماذا كل هذا الإسقاط على الوثنيات القديمة ؟..فماذا عن أمه ؟؟
    ألم تنسب لها صفات المعبودة القديمة عشتار بكافة أسماءها ؟؟ ..كانت عشتار تُسمى بملكة السماء في أساطير الأقوام ، وكذلك القديسة مريم عند النصارى ،
    ألم تسمعوا للترنيمة التي تقول :
    (افرحي وتهللي يا ملكة السماء افرحي يا والدة الاله لأن المسيح قد قام قد قام قد قام
    افرحي فالمسيح حي دومًا الآن وإلى الأبد افرحي فالمسيح حي دومًا الآن والى الأبد
    قام المسيح من بين الأموات ووطىء الموت بالموت
    حقًا قام حقًا قام ، قام المسيح من بين الأموات
    يسوع المسيح قام زال سلطان الظلام حقًا قام حقًا قام ، قام قد قام قد قام...) ؟.
    http://st-takla.org/Lyrics-Spiritual...Al-Samaa2.html



    تشابه كبير بين رموز القديسة ماري وبين إيزيس المصرية

    ألم تُسمى بـ نجمة البحر ؟ وهي التي كانت تُسمى بها إيزيس في مصر القديمة ؟؟ ألا توجد كنائس كاثوليكة حول العالم بهذا الاسم ؟..



    بل أنهم نسبوا صفات المعبودات القديمة للقديسة مريم ، فهي إم لتموز ، لكنهم وقعوا في حرج شديد لما أرادوا تزويجها له ووصفها بصفات
    غير حميدة كانت عليها إيزيس في مصر التي عُرف عنها الفسق ، فماذا فعلوا ؟..
    جاء فريق منهم وأوجدوا شخصية مريم أخرى هي مريم المجدلية والتي كانت في بداية حياتها فيها نوع من الفسق ، فجاء يسوع وطهرها
    وتزوجها وقد روّجت رواية شفيرة دافنشي لهذه النظرية وكتاب – الدم المقدس والكأس المقدسة ـ واعترض عدد كبير من الكاثوليك على هذه النظرية،
    فقسموا عتشار القديمة والدة تموز إلى أم وزوجة !!..والنصارى اليوم يعبدون القديسة مريم رغم أنهم ينفون ذلك ويقولون كانت فرقة وانقرضت ،
    وهذا غير صحيح فقد زعموا لها خوارق وقدرات ، بل قد يصيح أحدهم لا شعوريا : سانتاماريا !!!!! .
    بعل تموز حورس = يسوع


    كما اتضح معنا التشابه الكبير بين تموز وبين يسوع لدى النصارى ، فالميلاد والوفاة وانبثاقه من المعبودة عشتار ، وجعله رمزا للفداء ليس كمحض الصدفة ،
    وإلا كيف تتشابه كافة صفات من يمثل الشمس لدى الأولين وبين يسوع معبودهم ؟؟.

    نُصُب الشمس حول العالم
    بُنيت معابد شتى ونصب للشمس ، فالأهرام مثلا كانت تمثل مدرجا للصعود للسماء عند والاقتراب من الشمس ، ثم جعلها المصريون
    ملساء لتشابه أشعة الشمس الساقطة ، وذكرت في القرآن الكريم : ( وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي
    يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحاً لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ ).
    فقد عُرفت الأهرام والتي هي بوابات الخروج للعالم الآخر.. والمسلّات ( جمع مسلة ) والتي هي رمز العضو الذكري عند الرجل
    ومن ثم كان مفتاح الحياة يجمع بين رمزي الذكر والأنثى..


    أنخ: Ankh(عنخ). هو مفتاح الحياة عند الفراعنه . وقد رسم بالهيروغليفية . ويتكونمن منحني فوق حرف T ، تعلوه دائرةٌ بيضاوية الشكل.
    انخ الرمز المصرى القديم للحياة خلال فترة الفراعنة ( 323 – 3100) قبلالميلاد ونلاحظ ان القضبان الراسية والافقية تمثل العلاقة الانثوية والذكرية علىالتوالى وهذا المزيح بين الانوثة والذكورة ( العصا والدائرة) يمثل الخصوبة والقوة) الثراء فى معدل الانتاج(

    هناك الكثير يعتبرونه رمز الحياة والولادة لتمثيله الرحم.

    البعض قال أن الممسك الملتوي على شكل بيضاوي بنقطتين متعاكستين يمثل بشكل رئيسي المؤنث والمذكر أساس وجود الحياة على الأرض.

    أو أنه يدل على البعث وإعادة الحياة عند المصري القديم.

    أما الخط العامودي في النصف فيمثل التقارب من القطبين أو التكاثف بين الأضداد.

    وقد قيل ان الحلقة العلوية تمثل الشمس وهى فى الافقوقد يظهر بشكل متكرر فى الكتابات المصرية التى تتحدث عن النهضة
    في الثقافة المعاصرة، وحتى وقنا هذا، يستخدم مفتاح الحياة لتمثيل كوكب الزهرة الذي يمثل بدوره الإلهة فينوس أو أفروديت عند الغربيين.

    المفتاح كان يحمله الآلهة وملوك الفراعنة ....




    وتعالوا نشاهد الصور أدناه .
    مسلة مصرية قديمة في مدينة الأقصر


    وأخرى في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان التي نلاحظ أنها تشكل مع الساحة الدائرية شكل قرص الشمس






    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي

    صورة للمسلة الأمريكية في واشنطن

    والصور التالية تحكي تقديس الشمس بعل في صورة يسوع























    تمثال الحرية في نيويورك يشكل صورة امرأة ، إلا أنهم وضعوا لها كأشعة الشمس كما كان لدى ( الشمس الذي لا يُقهر ) المعبود الروماني القديم
    تمثال الحرية العملاق المنتصب أمام نيويورك في عرض البحر [استلهم صانعُه] عشتار، سيدة الشعلة المقدسة، مؤكدةً وجودَها
    في قلب أعتى ثقافة في نيويورك، ولقد اتُّخذَتْ رمزًا في بلدان عديدة.
    فاذا لم يكن " نشيد الاناشيد " غير اغاني حب وجنس وهوى وبدون قاعدة دينية قدسية , فلماذا اتفق الاحبار المتزمتين انذاك
    ان يجعلوه ضمن الاسفار المقدسة !! (على قولهمانها مقدسة ) ؟؟.
    ولماذا يصور العاشق تارة انه ملك وله فتنة وقوي البنية .. وتارةً اخرى انه الراعي الوضيع يسير خلف قطعانه بصحبة الرعاة الاخريين ؟ (ايكونسليمان راعي وضيع ؟؟ ) ...
    هذه الاسئلة تقودنا إلى ان ادراج مواضيع هذا الكتاب ليس لهاعلاقة بالرب هذا اولاً.. وثانيا ان من وضع هذه المواضيع هو انسان جاهل
    بما يضعه مندون ادراك مجرد نسخ من مكان لمكان .
    المهم , قام احد علماء الاثار والذي استطاع فك الرموز المسمارية واصبح من المتضلعين بها وهو العالم " تيوفيل ميك " , بوضع نظريته عن
    اصل نشيد الاناشيد والمدعومة بالادلة ... فقال: "نشيد الاناشيد " هوصيغة معدلة او منسوخة تم وضع اسماء اجنبية عليها لتتلائم مع ناسخيها وتاريخهم
    واساسها هو " الزواج المقدس " الموجود عند السومريين والذي كان هذا الزواج بين اله الشمس تموز وبين الالهة الام التي ازدهرت
    عبادتها في بلاد مابين النهرين منذ اقدم العصور (اي بين تموز وعشتار المشار اليهم) .
    واثبت صحة قوله عالم السومريات الامريكي كريمر فقد وجد هو ايضاً انه قد تم نقل او نسخ الزواج المقدس ووضعه بالكتاب المقد س
    حرفياً مع اضافة بعض الاسماء الجديدة وتم حذف الاسماء القديمه له .
    http://dreamsway.ahlamontada.net/t1359-topic
    ومن أشهر الشخصيات التى تشابهت حياتها مع حياة يسوع وفقا لما دونه كتاب الأناجيل .....كان بوذا وكرشنا وميثرا وأوزوريس
    وبعل البابلى وغيرهم .....وكانت أوجه التشابه كثيرة ربما بدءا من الميلاد وحتى انتهاء حياته على الأرض..
    بالاضافة لكونهم آلهة ومخلصين وماتوا ونزلوا الى الجحيم وقاموا من الموت ......
    ان حتى شكل الصليب الذى يتباهى به النصارى ...انما هو مسروق من رمز الاله تموز وفى ذلك تقول دائرة
    المعارف البريطانية(1946),المجلد 6,ص753 .
    "ان شكل الصليب الحالي يرجع اصله الى ارض الكلدانين القديمة وكان يستعمل رمزا لاسم الاله تموز (لكونه يشكل حرف T ) السري ,
    أول حروف اسمه,في ذلك البلد والبلدان المجاورة , بما فيها مصر, وعند حلول القرن 3 ب.م كانت الكنائس اما انها هجرت او زورت
    بعض عقائد الايمان المسيحي ولزيادة هيبة النظام الكنسي المرتد جرى قبول الوثنيين في الكنائس دون تجديدهم بالايمان ,
    وجرى السماح لهم الى حد كبير بالمحافظة على اشارتهم ورموزهم الوثنية ,وهكذا فان الحرف T ,في شكله المألوف اكثر ,
    بعد خفض الخط الافقي فيه ,جرى تبنيه ليمثل صليب المسيح."
    -القاموس التفسيري لكلمات العهد الجديد (لندن 1962 )..

    ونظراً لأهمية وقيمة شهر تموز عند اليهود أجد أنه من المناسب أن أنقل لكم فقرة من الفصل الثالث
    من كتاب Tammuz لهربرت ر. ستولورز..Herbert R Stollorz
    التعديل الأخير تم بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد ; 01-06-2013 الساعة 04:22 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,550
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2017
    على الساعة
    08:38 AM

    افتراضي





    Tammuz






    Mystery of Tammuz 17

    Ancient Hebrew Keys to Dating the Apocalypse

    Chapter 3:
    The Beginning of God’s Wrath

    The 11th and 12th Periods of the Apocalypse
    (22 May 2014 – 21 December 2015)


    حيث جاء في المقدمة

    What’s a Tammuz?

    Why is this book named after Tammuz 17?
    Why will New York City be destroyed after 21 December 2008?
    What other world events will kick-off the Apocalypse?
    How can migrating birds of prey tell us the times of the end?
    What does the Bible tell us about fallen angels or demons?



    The Final Count Down of the Apocalypse


    We have arrived at the last two of the seven-month-long periods of the Apocalypse.
    Even after six years of destruction and death people will still refuse to
    turn to God; suffering alone is apparently not enough to inspire humble repentance
    from evil thoughts and lifestyles. Not even a big meteor shower that kills millions
    will turn their mourning into repentance from wrongdoing. People worldwide will
    continue in their rebellion against the Creator. It seems that their hearts will become
    further hardened in their determination not to acknowledge God and submit their
    naturally hostile wills to His righteous love.


    ما هو تموز


    الفصل الثالث

    بداية غضب الله
    الفترات 11 – 12 لصراع الفناء

    22 أيار 2014 – 21 كانون الاول 2015
    ما هو تموز ؟ لماذا دعي هذا الكتاب بـ 17 تموز ؟

    لماذا ستُدمر نيويورك بعد 21 كانون الأول 2008 ؟
    أي أحداث عالمية أخرى ستطلق صراع الفناء؟
    كيف تخبرنا الطيور والكواسر المهاجرة عن نهاية الازمنة ؟

    ماذا يخبرنا الكتاب المقدس عن الملائكة الساقطين أو الشياطين ؟
    وقبل أن نستعرض ما جاء في بعض الفصل الثالث نحاول أن نفهم معاً لماذا اختار المؤلف في العنوان كلمة apocalypseما هو المعنى
    الدقيق لكلمةapocalypse..إنه من الملاحظ أن هذه الكلمة تستخدم دائماً للإشارة إلى الأحداث التيقد تحمل نهاية العالم؟؟Apocalypse
    الترجمة الحرفية لهذه الكلمة تعني سفرالرؤيا أو رؤيا نبوئية..


    لاحظت أن أبكاليبس Apocalypse هي كلمة يونانية Ἀποκάλυψις:Apokálypsis تعني ؛"رفع الحجاب" أو "الوحي"..
    وهي مصطلحٌ يعني الإفصاح بشيءٍ مخفي عن أغلبية البشر، و ذلك من خلال الوحي به إلى بعض الأشخاص ذوي الأفضلية.


    وغالبا ما يُستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى نهاية العالم، فقد يكون هذا إختصارا للفظة "أبوكاليبسيس إسكاتون" و التي تعني حرفيا:
    وحيُ نهاية الدهرأو العصروذلك في الكتاب المقدس.وعليه فالترجمة الحرفية لهذه الكلمة apocalypse تعني سفرالرؤيا أو رؤيا نبوئية





    فـ "سفر الرؤيا" : يُطلق عليه النصارى ..سفر رؤيا يوحنا ..وتم تدوينه بعد أن دمرت مدينة القدس على يد الرومان عام70 م
    وفي العهد الجديد، يشير مصطلح الرؤيا إلى الوحي الذي يعتقد المسيحيون أنه مشيئة الله وتستخدم هذه الكلمة كثيراً في الأفلام ..
    أو الوثائقيات التي بها دمار كبير في العالم .. ومن أمثلتها:
    - الجزء الثاني من سلسلة ريزدنت ايفل الشهيرة ..كان اسمه Apocalypse.
    - السلسة الوثائقية التي عرضتها ناشيونال جيوغرافيك حول الحرب العالمية الثانية...أيضاًسموها " apocalypse"

    - والفيلم الوثائقي الذي عرضته قناة ديسكفري حول نهاية العالم عام 2012... أيضاً باسم apocalypse ..

    والكتاب يربط بين عبادة تموز عند اليهود ودمار العالم الوشيك وزوال دولة إسرائيل الحتمي..

    يقول المؤلف: (......نظرة أخرى على ما هو تموز؟


    تاريخياً يأتي اسم تموز مشتقاً من اله بابلي. تموز كان ابن نمرود وسميراميس ، والذي عُرف طقسياً بـ " نمرود المولود ثانية ". نمرود قاد العالم
    ما قبل الطوفان في عصيانهم ضد الله بانياً برج بابل الى جانب امور اخرى (تكوين 10: 8- 12) سميراميس وتموز يظهران تحت
    اسماء متعددة كالهة وابنها في حضارات قديمة اخرى في انحاء العالم.


    ان تموز هو " المسيح الطفل" البابلي صورة اخرى لـ ضد المسيح . حسب الاسطورة القديمة. الاله "تموز" اله العالم السفلي. نستطيع ان نعتبره
    الشيطان ساكناً جسد ضد المسيح. سيكون نشطاً جداً في الفترة 12 الاخيرة لصراع الفناء . تواريخ تموز المختلفة تشير الى الاحداث الرئيسية
    التي سمح بها الله ولكن ينتجها ويقودها الشيطان لدمار كل مجتمعات البشر في العالم باسره.


    لماذا دائماً أذكر تموز اولاً ولماذا أسمي الكتاب به ؟ بما اني اخترت هذا الاسم لأبحاثي لنراجع فكرة تموز.)أﻫ.


    والكتاب خطير جداً لأنه يشرح علاقة تموز بنهاية دولة إسرائيل.. والكتاب بالإنجليزية
    على الرابط التالي:http://www.sacred-texts.com/ane/mba/mba11.htm



    والآن في الأسواق كتاب بعنوان مائة خرافة بالكتاب المقدس Myths of the bible..


    101 اسطورة داخل الكتاب المقدس





    http://ggreenberg.tripod.com/101m/101-78-ten%20comm.htm

    أساطير الكتاب المقدس


    التعديل الأخير تم بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد ; 01-06-2013 الساعة 05:02 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



صفحة 2 من 13 الأولىالأولى 1 2 3 12 ... الأخيرةالأخيرة

القرءان الكريم وليس التناخ تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل القرءان الكريم معصوم !!؟
    بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 117
    آخر مشاركة: 20-02-2015, 11:45 PM
  2. ثلاث كتب في الدفاع عن القرءان الكريم ..
    بواسطة ahmedali في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-03-2010, 01:19 AM
  3. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-06-2009, 01:56 AM
  4. الإستكشافات العلمية الحديثة تثبت أن القرءان من عند الله وليس من عند بشر
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-08-2005, 04:18 PM
  5. رسائل من القرءان الكريم الى أهل الضلال
    بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 15-08-2005, 01:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

القرءان الكريم وليس التناخ تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ

القرءان الكريم وليس التناخ تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ