لماذا هذا المقال؟ ولمن؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لماذا هذا المقال؟ ولمن؟

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لماذا هذا المقال؟ ولمن؟

  1. #1
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي لماذا هذا المقال؟ ولمن؟


    لماذا هذا المقال؟ولمن؟

    د. خالد راتب

    هذا المقال خُطوة على الطريق؛

    لنَبدأ سويًّا في نهضة أُمَّة مَكلومة ومَحرومة، ومُتعطِّشة ومُتفائلة.

    أُمَّة مكلومة بسكِّين الفساد الذي مزَّق وَحدتَها، وبرصاص الخِيانة الذي
    خدش سيادتَها، وبقنَّاصة العملاء الذين عَرْقلوا نَهضتَها، وبصيحة السَّراب
    من المُنتسِبين إلى صحوتِها، دُعاة على أبواب أمريكا والصَّهاينة، قِبلتُهم
    الدينارُ والدِّرهم، أُشرِبوا حبَّ الزَّعامة في قلوبهم من أسيادهم، فعشَّش
    الوهَنُ في قلوبهم، وركَعُوا لأعدائهم.

    أمَّة مَكلومة في ليلٍ طويلٍ لم ينجلِ، وبَحْر عميقٍ مُتلاطِم الأمواج بفِتنٍ
    يَشيبُ منها الوِلدَان.

    أمة مكلومة تَبحث عن خيريَّتِها، وأسبابِ عزَّتِها.

    أمة مكلومة؛ بسبب بَطالةٍ قاتِلة، وفقْرٍ طاش بلُبِّ الأريب.

    أمَّة مكلومة في أطفالها ونسائها وشيوخها، قَتْلٌ هناك، وتشريد هنا.

    أمة مَحرومة ومُتعطِّشة لتحكيم كتاب ربِّها وسُنَّة نبيِّها.

    بعد قرون طويلة قَبعتْ تحت قوانينَ طاغية.


    مُتعطِّشة لترى - فقد سَمِعت -:

    ((لو أنَّ فاطمة بنت محمد سرَقَت، لقَطعتُ يدَها))

    بعدما رأتْ:

    ((إذا سرَق الشريف تَرَكوه، وإذا سَرَق الضعيف سجنوه)).

    أمَّة تُريد أن ترى الفاروق ساعيًا بين رعيَّتِه قائلاً:
    لو نِمْتُ نَهارًا، ضَيَّعتُ رعيَّتِي، ولو نِمتُ ليلاً، ضَيَّعتُ حقَّ ربي.

    أمة مُتعطِّشة لتحرير بيت المقدس، وتحرير نفسها من أمريكا والصهاينة.

    أُمَّة محرومة من أمنٍ وأمانٍ وجَدَه: الذين آمنوا ولم يَلبِسوا إيمانَهم بظُلم:

    ﴿ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾ [الأنعام: 82].

    أمَّة مُتعطِّشة إلى عدْل وقسْط، وحريَّة وعدَالة، ونور وهِداية.

    أمَّة مُتعطَّشة إلى جرعة أملٍ وحبٍّ وأخوَّة، وصدْق وإخلاص.

    أمَّة مُتعطِّشة إلى

    ((اليد العُليا أحبُّ من اليد السفلى)).

    ورغم ذلك فهي أمة مُتفائلة في وعْد ربِّها بالنَّصر والتمكين:

    ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ
    كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ
    مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ
    هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [النور: 55].


    لمن هذا المقال؟

    هذا المقال لكلِّ من يريد أنْ يحيا كريمًا ويموت كريمًا.

    فأنا لا أُخاطِب الذين باعُوا دينَهم، وأرادوا رضا عدوِّنا.

    لا أُخاطِب إلا أصحابَ الإيمان والمبادئ الذين يُريدون عزًّا لدينهم
    وبلادهم (هم المَعنيُّون من هذا المقال).

    تَعالوا نَبدأ:

    مَنطِق (لو كان كذا، لكان كذا) منطقُ العَجَزة وضِعاف الإيمان والنَّفس،
    ومنطق الأقوياء (قدَّر الله، وما شاء فعَل) ، بعد (استَعِنْ بالله).

    عشْنا عصْر خيانة وعَمَالة وفساد وتَفرُّق واختلاف - وما زلنا - والكلُّ
    يَعرِف ذلك، وأَغلَب الناس يعرفون أكثرَ الأمراض التي تُعاني منها الأمة،
    والكلُّ يعرِف تَدَاعي الأمم علينا، الكلُّ يُشخِّص الداء، ولكن لا يَصِف الدواء،
    إنَّنا - وللأسف - فقهاء في الكلام، وعدِّ المآخذ، وتحليل المواقف، فأكْثر مَجالِسنا
    قيل وقال، وكثرة السؤال، وفي كلِّ مشكلة نأتِي بِمُحلِّلين وسياسيِّين وحقوقيِّين،
    يَتحدَّثون عن أصل المشكلة وأسبابها، وظواهِرها وخطَرها، ولكن لم نَجد حلاًّ،
    وإذا وجدنا نجد حلولاً ناقِصة؛ لفقْدها الرؤيَّة الشرعية، أو الرؤية الحياتيَّة،
    والسَّبب في ذلك أنَّنا أخذنا شطرًا واحدًا من حديث رسول الله - صلَّى الله عليه
    وسلَّم - وتركْنا الشطرَ الآخر، أخذنا: (لكل داء)، ولم نأخذ (دواء)، فكلُّ داء له
    في الإسلام دواء، ولكن كثيرًا من الناس يُكابِرون، أو لا يَعلمون؛ لذا قال -
    صلى الله عليه وسلم - في حديثه:

    ((إنَّ الله لَم يُنْزِل داءً إلا أَنزَل له شفاءً، عَلِمه من عَلِمه، وجَهِله من جَهِله)).

    تعالوا نبدأ: الاعتصام والوَحدة التي لم تُبنَ أبدًا إلا على أساس الإيمان السليم
    والعمل الصالح، وهذا ما نَبَّه عليه القرآن الكريم:

    ﴿ وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾
    [العصر: 1 - 3]،

    فكانت النتيجة:

    ﴿ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾ [العصر: 3].


    طريق الأمَّة في هذه السُّورة،

    فأيُّ أمَّة تستطيع أنْ تَبني مجدها عن طريق:

    1- مَعرِفة الداء ومعرفة طريق المُفسدِين الخاسرين لتَتَجنَّبه:

    ﴿ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴾

    ويقول الشاعر:

    عَرَفْتُ الشَـــرَّ لا لِلشَّرْرِ *** لَكِنْ لِتَوَقِّيـــــــــــــــهِ
    وَمَنْ لا يَعْرِفِ الخَيْـــــرَ *** مِنَ الشَّرِّ يَقَعْ فِيــــــهِ

    2- الإيمان والحِفَاظ على مَنسُوبه في القلوب، والحِفاظُ عليه
    يكون بالعمل الصالح، وليس أي عمَل، بل لا بدَّ أن يكون صالِحًا
    يُبتَغى به وجه الله والدار الآخرة، يُبتَغى به التعاون على البرِّ والتقوى:

    ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ﴾ [المائدة: 2]،

    عمَلٌ صالِح يَشملُ أمور الدنيا والآخرة؛ لأنَّ الإنسان جاء لتحقيق مَقصِدَين:

    • عِبادة الله كما أمر على هَدْي نبيِّه وحبيبه - صلى الله عليه وسلَّم.

    • عِمارة الأرض.

    3- الاتِّحاد والتعاون والبُعد عن الفُرقة والاختلاف،
    وذلك عن طريق التَّواصِي بالحق :

    ﴿ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ ﴾،

    وهذه نتيجة طبيعيَّة، وثَمرة الإيمان والعَمَل الصالِح.

    4- الصَّبر والتَّأنِّي في الأقوال تَجنُّبًا للشائعات،
    وكذلك الصَّبر في عدم استعجال النتائج؛ فأنت ما عليك إلا أنْ تَرمي
    الحبَّة وتَرْعاها، والذي يتولَّى إخراجها الذي يُخرِج الخبءَ-سبحانه وتعالى-
    وهذا درْسٌ مُهمٌّ لأبناء الصَّحوة؛ لذا خَتَم الله سورة العصر بالصَّبر:

    ﴿ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾.



    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية ثائر.
    ثائر. غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    352
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    04-02-2014
    على الساعة
    11:02 AM

    افتراضي


    بارك الله فيكم أختنا الفاضلة
    pharmacist

    جزاكم الله كل خير

    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثائر. مشاهدة المشاركة

    بارك الله فيكم أختنا الفاضلة
    pharmacist

    جزاكم الله كل خير

    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

لماذا هذا المقال؟ ولمن؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رجاء الرد علي هذا المقال
    بواسطة احمد البوصيلي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13-03-2013, 10:08 PM
  2. الإسلام لماذا ولمن ومتى
    بواسطة أمـــة الله في المنتدى منتدى دعم المسلمين الجدد والجاليات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 07-09-2011, 10:47 AM
  3. الإسلام لماذا ولمن ومتى
    بواسطة أمـــة الله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-03-2011, 12:06 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-11-2009, 06:33 PM
  5. السامية ولمن منهم كان لهم العهد ؟
    بواسطة البريق في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-02-2008, 09:13 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا هذا المقال؟ ولمن؟

لماذا هذا المقال؟ ولمن؟